فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ – الرعد 17

الكرامات

bild von el-karamat.jpg

الناشر: الفقير لله والغني بفيضه ناجي الحازب آل فتله

للتواصل

 

السنور

جرائم الأحتلال

أعمال شعرية

أعمال تشكيلية

المقالات

المستهل

 

 

 

 

 

 

 

الملصق

 


ديار بكر ـ بن وائل واسمها عليها
في هجانة اللغة الألمانية
قبيلة بكر بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي بن جديلة ابن أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان من أشهر وأكبر قبائل ربيعة العربية التي شاركت مشاركة حاسمة في هزيمة الفرس الكسرويين الأوغاد ذي قارياً وليس أدل عليها من ديارها ـ مايسمى حالياً بجنوب تركيا ـ بعد تفريغها من قبل الفاشية العثمانية خلال احتلالها العراق وعلى دفعات من سكانها العرب الأصليين واستبدالهم بالأكراد الذين جاءت بهم شذاذا إليها واستخدمتهم مرتزقة لهذا الغرض الحقير وصد هجمات الفرس الصفويين وعلى وجه الخصوص لذبح ذبح الأرمن العزل وبالتحديد عام 1895م وفي تقتيل العرب المسلمين الذين ناصبوها العداء:حقائق تأريخية غير قابلة للدحض حيث تبقى ديار بكر هي نفسها ديار قبيلة بكر بن وائل ولم تنتعجها انتعاجاً عابراً وهي بالنسبة لنا ستبقى كالأسكندرونه سدنا المنيع في مقارعة الأرتعاصات التوسعية الأردوغانية الفاشية ومثيلتها البيش ـ مركية الأسرائيلية

bagdad-das gaertchen fes geliebter

بغ ـ داد مشكلين أصلها باللغة الآرامية جنينة الحبيب:احتلال ومقاومة 112سم× 142سم، ذو الجنون ناجي الحازب آل فتله ،عام 2007، زيت على القماشة 

 

الجزء الأول



إلى القائد العربي العظيم هانىء بن مسعود الشيبانى هازم الفرس الكسرويين الأوغاد هازمهم ذي قارياً


وذو الظلم مذموم الثنا ظاهر الخنا   غنيّ عن الحسنى وبالشر يعرسُ
هند بنت الخس بن حابس بن قريط الإيادية هي فصيحة عربية كانت ترد سوق عكاظ ولها أخبار فيه قال شيخنا أبو بحرالجاحظ في وصفها: من أهل الدهاء والنكراء واللسن واللقن والجواب العجيب والكلام الصحيح والأمثال السائرة والمخارج العجيبة




 كُلُّ ابْنِ أُنْثَى وإنْ طالَتْ سَلامَتُهُ  , يَوْماً على آلَةٍ حَدْباءَ مَحْمولُ
إنَّ الرَّسُولَ لَنورٌ يُسْتَضاءُ بِهِ     مُهَنَّدٌ مِنْ سُيوفِ اللهِ مَسْلُولُ
فلا يَغُرَّنْكَ ما مَنَّتْ وما وَعَدَتْ     إنَّ الأمانِيَّ والأحْلامَ تَضْليلُ
 أُنْبِئْتُ أنَّ رَسُولَ اللهِ أَوْعَدَني  والعَفْوُعَنْدَ رَسُولِ اللهِ مَأْمُولُ
 وقَدْ أَتَيْتُ رَسُولَ اللهِ مُعْتَذِراً  والعُذْرُ عِنْدَ رَسُولِ اللهِ مَقْبولُ.
كعب بن زهير بن أبي سلمى


إذا لم يك الأسلام جزءً من المانيا كما يدعي جهلتها المتعجرفون كجهلتنا الدونيين هؤلاء وهؤلاء فستكون هي نفسها ليس بسبب وجود مسلمين فيها أو عدمه وانما بحكم العلاقات التأريخية جزءً لايتجزأ منه وماذا ستكون هي عليه دونه هو نفسه وليس غيره الذي أخرجها من ظلامات القرون الوسطى ويكفيه ذلك لأن يربطها إلى الأبد به ولافكاك منه ولغتها نفسها تفضحها بـ
Orientierung
اتجاهها وتوجهها نحو الشرق وسيبقى هو بأطاره التأريخي الأشمل الأسلام نفسه ماضياً وحاضراً ومستقبلاً وليس غيره وثمة الكثير الكثير في هذا المضمار حيث ستتمخض حياله وعبره وعلى حده وبحدوده دعوة "أندرياس شوير" إلى منع تعاطي الخطب في الجوامع باللغتين العربية والتركية واستخدام اللغة الألمانية بدلاً عنهما تتمخض عنه هو نفسه مضطغناً بعنصريته على الأسلام كلهُ
Das aufgeklärte Europa muss seinen eigenen Islam kultivieren
(فسيكون على أوربا المتنورة تمدين اسلامها الخاص بها)
. Alle Imame müssen in Deutschland ausgebildet sein und unsere Grundwerte teilen
(وسيترتب على ذلك وجوب تدريب جميع الأئمة في ألمانيا ومشاطرتهم ايانا قيمنا الأساسية )
بما يعادل تماثلهما وعلاقاته الأديولوجية ذاتها التي تعتمل رئيس الوزراء الفرنسي "مانوئيل فالس"
Reconstruire l'islam de France
اعادة بناء اسلام فرنسا
وماتعمل عليه الصهيوصليبية مجهدةً وجاهدةً بأتجاه نمطي واحد وبأساليب مختلفة ويدخل تقسيمه هو نفسه من قبلها في حملاتها الدعائية ههنا في قعر دارها على سبيل المثال إلى معتدل وسلفي وسياسي ولطيف في أتانينها المضطرمات وقد أطردتها حروبها الفاشية التوسعية على بلاد نا وفيها واسرائيل ديمتها ودوامها وليس هذه التي تتهددنا بقيامها غيرها هي نفسها بفرطها برازها وبالأحرى برزانيتها مختلطةً بميليشياتها الخامنئيية صفوية وميليشياتها الأردوغانية عثمانية وهي الأخرى مثلها بحكم علاقاتها الأديولوجية فاشية وسيبقى بالنسبة لنا "اللاتكافئ تفوقاً" حيالها وسيحول دائماً بيننا ولاحولَ إلا بالله
ولم نقل يوماً خامري أمّ عامرٍ
وللوقت حسابهُ
وللحسابِ وقتهُ
ولابد منهما كليهما
هما
وهما يتساوقان
وهكذا مضت حسب مجلة شبيغل (تسعة شهور بتمامها على التحرشات الجنسية والسرقات الجماعية مكومة خلال الأحتفال بعيد رأس السنة الميلادية في مدينة كولونيا ) هكذا حرفياً
Gut neun Monate sind nach den massenhaften sexuellen Übergriffen und Diebstählen in der Kölner Silvesternacht vergangen.
وصولاً إلى مربط فرسنا حرفياً:(غير ان المحكمة لم تصدر سوى حكم واحد فقط في قضية تتعلق بالأكراه الجنسي وفي قضية أخرى تتعلق بدعوى قذفٍ على أساس جنسي بما يسمى "كرابشينس ـ التفريك " وأغلب الحالات الأخرى قدمت كتهم بجرائم سرقة
Doch eine Verurteilung wegen sexueller Nötigung sprach das Gericht lediglich in einem einzigen Verfahren aus, in einem weiteren Fall wegen Beleidigung auf sexueller Grundlage - also wegen sogenannten Grapschens. In den meisten anderen Fällen kam es wegen Diebstahlsdelikten zur Anklage.
لتتواصل هي نفسها الـ "دير شبيغل ـ المرآة" عمياء كجميع وسائط الدعاية الألمانية وبوضعها في هذا المنصب نميزها عن غيرها ـ إن وُجدت ـ تتواصل بالتضليل مضللاً إياها بل ومكتنفها وبه صارخاً بهذه الدرجة من الفقوع والفقوع وهما يتفرقعان رعونة بسبب عدم الغاء "جماعية التحرشات الجنسية الغاءها بالضرورة قياساً إلى اثنين محكومين بجرمها وشتان مابينهما رياضياً وينطبق ذلك تماماً على البقية المكونة من الـ 19 التي أُخذت من قبل "المحكمة الأبتدائية" بجرائم النشل في مضماره وبذلك سيكون عليها هي وهي وهذه وتلك وغيرها مجتمعة في تضاعيف الصيهوصليبية نفسها بحسب الحكم هذا تبعاً للمنطق عوفها وأنى لها ان تعافها إذا كانت هي تدخل في صميمها بالصفة الموصوفة بها فيما يتعلق بنا وضدنا على الكذب والكذب والكذب وأعظمه "إسرائيلها " و"سعوديتها" شأوه :بحكم علاقتهما السياسية والأديولوجية والأقتصادية والعسكرية نشوءاً وتطوراً وهكذا ستبقى تتننمذجنا نحن العرب مسلمين والمسلمين عرباً بمناسبة وغير مناسبة بها لالشئ إلا لتحرف الأنظار عنها هي ذاتها واسقاطها علينا فجةً وتافهةً ومبتذلة وشتَّامة كهذه لاتهون علينا أبداً وعندما يكون الأسلام قرطاسها وهو كذلك فوآأنا وآأنا وهاأنذا قال تعالى :"وتحسبونه هيناً وهو عند الله عظيم ـ سورة النور ـ 15" ولايمكن إلا ان يكون هذا الذي يخوض في دمائنا هو "فرانسوا أولاند" يكونه ويُكّونه بمحض طويته على لسانهِ:( هناك مشكلة مع الإسلام هذا صحيح ولا أحد يشك في أمرها:أنه يعتبر ديناً خطراً بحدِّ ذاته ـ6ـ) وبمحضها هي وهي تكتنفه حتى النخاع يكشف عن حقيقته:( المرأة المحجبة اليوم ستكون ماريا الغد واذا توفرت لها ظروفاً للأنفتاح فستتحرر من حجابها وتصبح فرنسية على تدينها إن ارادت ذلك وستكون قادرة على التحلي بالمثل العليا) وبهذه الكيفية يتعمد مسخها طبقاً للعلاقات الأديولوجية الصهيوصليبية التي يعمل "أندرياس شوير" هو الآخر بموجبها وهو الآخر سيحالفه الفشل في مهمة قذرة كهذه وسوف لن يسعفه "مرشده الثقافي" لتوجيه الأجانب بشئٍ آخر غيره وسيكون بمجرد اكتشافه انه هو نفسه قبل غيره أحوج مايكون إليه ذريعاً وذريعاً لجهله وسنشمل جميع سياسي ألمانيا به مركباً ومتراكباً فيما يتعلق بنا نحن العرب مسلميناً والمسلمين عرباً لجهله المدقع وليس تجاهله ومعرفة ظاهرةٍ ما لايعني بالضرورة الأقتناع بها وتبنيها ولولا ذلك لما وقع فيما كان ينبغي عليه بوصفه سكرتير عام للأتحاد المسيحي الأجتماعي "سي.أس.أو" وهو شقيق الحزب الميركلي وغريمه في آن ان لايقع فيه قطُّ وماكانت الكاتبة الألمانية "سيغريد هونكه" قد حددته في كتابها
شمس الله تشرق على الغرب: موروثنا العربي
Allahs Sonne über dem Abendland: unser arabisches Erbe
وشرحته في مقدمة نسخته العربية مخاطبة العرب المعاصرين:( أقولها بمرارة- فإن الناس عندنا لا يعرفون إلا القليل عن جهودكم الحضارية الخالدة ودورها في نمو حضارة الغرب لهذا صممت على كتابة هذا المؤلف وأردت أن أكرم العبقرية العربية وأن أتيح لمواطنيّ فرصة العود إلى تكريمها كما أردت أن أقدم للعرب الشكر على فضلهم الذي حرمهم من سماعه طويلا تعصب ديني أعمى وجهل أحمق) وماكانت قد أرسته بمناسبات مختلفة بالألمانية وعنوانه يستقطبه على نحو أكثر واقعيةً ودقةً وهو لوحده يضع النقاط على الحروف وعندما تحصي في تضاعيف اللغة الألمانية 500 كلمة عربية من بينها 160 مصطلحاً في مجال علم الفلك فقط فأنها لم تفعل شيئاً غير التنبيه إليها وبالنسبة لنا إلى سرقتها والأمر كذلك ولايمكن إلا ان يكونه وهي لاتنحصر في هذا العدد الضئيل جداً ونستطيع القول:انها تتعنقدها من كل حدب وصوب كبقية "اللغات الأوربية" وضمنها الفرنسية والأنجليزية لتكتسب بهذه الكيفية مثلها جميعاً بشكل قاطع هجانتها ولم يحدث هذا دون شروطه التأريخية حاجة "أوربا" التي كانت كانت غارقة في ظلامات القرون الوسطى ومجاهيلها لها وهي نفسها التي نعاصرها تعرفها جيداً وتتتمثلها بخيلاء على "التخلف" وكانت هي منه وبالأحرى من الهمجية بمكان وأنى لنا ان نتردد مادام الهَمَجُ في تضاعيف "لسان العرب" هم "رُذالُ الناس ويقال لأُشابَة الناس الذين لا عقول لهم ولا مُرُوءَةَ " عن قولها هي نفسها الهمجية بأمهات حروبها الصليبية وفي أتانينها قتولنا نحن المسلمين وقتولنا نحن المسلمين قتولنا ذبحاً وقتولنا خنقاً وقتولنا حرقاً وقتولنا إمثالاً وإغراقاً وسبياً وتلويعاً شيباً وشباناً نساءً وأطفالاً ومن يميز بينها وبينها هذي وهذي وتلك ميليشيات شيعية فارسية وميليشيات كردية إسرائيلية وميليشيات أردوغانية حشوداً وحشوداً ولانقارنها إلا بها محاكيةً بَشارها وايزابيلها فردناندياً واسرائيلياً وسيبقى مليكها "الأردني " كأبيهِ مثل جده مدججاً بها بلزوم أيلولها مُغَّيهباً صهيوصليبية إلى هذا الحد وصهيوصليبية بحدهِا ولم ينقطع شرهها ـ لتنقطع هي إليها ديناً وديدناً إليها قتولنا إليها في ديالى وإليها في بعقوبة وإليها في تكريت وإليها في الرمادي وإليها في الفلوجة وإليها في صلاح الدين وإليها في كركوك وإليها في بغداد قال نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم: "لاتسبوا الدهر فأن الله هو الدهر " ولله جل وعلا حكمته فستدور هي نفسها عليها دوائراً وبالأحرى على الصهيوصليبية نفسها وسوف لن تجديها قاصفاتها وصواريخها وأواكساتها وتورنادوتها واستخباراتها ومرتزقتها وهي نفسها على بكرة أبيها ومن لف لفها والتف حولها نفعاً وستصير بنهاية المطاف إلى مَقتلها هكذا بالضرورة وبلزومه سيكتنف ميليشياتها هاته الأنهيار شديداً أو السقوط جارفاً وحرب عصابات كهذه كفيلة بأعتماله كراً وفراً وتاهي "البيش ـ مركه" تبدو مثلها جميعاً قد وجدت بَدُّها ـ نصيبها ـ منه كَرَّكاً ـ أحمراً ـ في "كركوك" وكركوك بابلية مثلنا وعربية مثلنا كـ :ديار بكر ـ بن وائل واسمها عليها ديارها وإذا كانت هي نفسها بوصفها امتداداً للممالك العربية التي تنامت مماثلة مدينة الحضر في القرن الثاني قبل الميلاد وكانت ضمنها حدياب ـ أربيل فمن السخافة االتشكيك بماهية الموصل وعلاقاتها التأريخية العربية الصرفة وستبقانا مثلاً علينا سنضربه هكذا ولم تمض سوى سويعات قلائل حتى جاوز عدد أجياف بيش ـ مركتها الـ 360 في كركوك وحدها ولم تجد بقيتها هناك بداً من الهروب وكيف يكون لها بهذا بَدَدٌ إذا كانت"أُوزلا فون دير لاين" نفسها وزيرة الدفاع الألمانية المنتحلة شطراً من رسالتها للدكتوراه هي التي "أعطتها عيناً" علينا وأقرتها بها وأرسلتها إلى ساحات الوغى برفقة الـ 500 أو أكثر من جيشها الذي درَّبها و"أنعم تدريبها " واستخباراتها الفاشلة أصلاً مثلها لم تك تعرف ان هناك ماسيحيق ببيش ـ مركتها وأحاقها حيوقاً لم يطرأ على بال أحد قط وكنا قد استشرفناه موتاً صهابياً وهذا الذي يتناهى إلينا هو صلقها من شدة الذعر أو من شدة الألمِ وكيف يُنحى عليها باللاَّئمة في أمرٍ كهذا إذا كانت دُرْبَتها الهروب وشجاعتها عليهِ كشجاعتها على العربِ العزلِ بمحض اسرائيليتها وبمحضها المواظبة على تشريدهم والعمل بهم تنكيلاً وتعذيباً وتقتيلاً محاكاةً لفاشيتها وعملاً بموجبها طبقاً لقانون "شلح واعبر" في تحديد حدودها بنفسها دون ان يخطر ببالها ان عرساً كهذا سوف لن تدوم أفراحه طويلاً وهو كأعراس الميليشيات الشيعية شعيطها ومعيطها وجرار خيطها خامنيئيها هو أشبه بـ "عرس واوي" أو هو نفسه والأحتلال الصهيوصليبي لم يدرك بعد حقيقة كهذه التي سيُخصص لها فصولاً دامية من شأنها ان تَفصل بين الحقيقة والوهم وبين الواقع والمُتمنى وستطول ولابد انه سيدركها بعد انقضاء هذا العرس سريعاً واستحالته إلى مآتم وهو بالفعل قد استحال كتلك التي أقامها هو نفسه للآلآف المولفة من جنوده القتلى في العراق وهي أكثر بكثيرٍ كثير من تلك التي اصطنعها هو لنفسه خلبياً البضعة آلاف وتم كبتها من قبله بأحكام شديد وكانت 33615 جيفةً من عام 2003 حتى عام 2008 ولم تُحسب ضمنها الـ 300 جيفةً في فترة الأجتياح ولا أجياف مرتزقة الشركات الأمنية البالغ عددها 1315 وكانت السبب من وراء هزائمه وبتغليفها من قبله بأنتصاراته الفضفاضة لم يحول دون كشفها وانكشفت ومن المرجح ان تكون أكثر بكثير من المذكور أعلاه وهل هناك أدل على هزيمته من توكيله هذه الميليشيات ليتوكل عليها في اداء وظائفهِ وبالنسبة لنا يكفينا ان يكون هو احتلالاً لأن تكون وظائفاً اجرامية في جميع الأحوال بوجود "الدويلة اللاإسلامية الفاشية" أو عدم وجودها وبحسب ذلك تُشترط مقاومته كالأحتلالات المغولية والصليبية والصفوية والعثمانية والصهيوصليبية على حد سواء
ماغير الجل أخلاق الحمير ولانقش البرادع أخلاق البراذينِ
المبرد
مقاومته هو ذاته بكليته وبجميع الأشكال التي يكتسبها وهي قابلة للتغير تواترياً بحسب الوضع الكائن هو فيه والمظاهر المترتبة عليه كـ :عصابات التواطؤ معه وميليشياته ومافياته ومنظماته المدنية ومعتقلاته غوانتاناموهُ وأبي غريبهُ وبرلمانه وووسائط دعايته كشرقيته وجزيرته وعبريته وأبواقه وشيعته وشيعته وبرازانيهُ وأكاديمياته ومقاهيه الثقافية وسيستانيه وكربلائيه وعبداللطيف الهميمه وسليم الجبوريه فكيف والحال هذا ان يتحول بليلة وضحاها إلى منقذ منها هو نفسه الذي كان بوصفه هذا علة وجودها تشوءاً وارتقاءً ـ والأسباب فيما يتعلق بتكوينها جمة ولايمكن حصرها على عُجالة غير اننا سوف لانتردد أبداً عن القول:انها بأصطفافها الطائفي منذ قاعديتها وعبرها وصولاً إليها بحاليتها لم تفعل شيئاً آخر غير الأخذ بتقسيماته البريمرية الفاشية الأخذ بها واستمداد الوهيتها منها لتحدد بنفسها من هو الكافر ومن هو المؤمن وتعمل بهذا وذاك ماتعمله طبقاً لرغائبها تغفر لهذا وتنزل العقاب بغيره :تُهجر من تهجره وتقتل من تقتله وتمثل بمن تمثل دون مرعاة للأسلام الذي تدعيه هي زوراً وبهتاناً مراعاته في قياس الأسباب الموجبة للظواهر المجتمعية المختلفة طوائفاً وأدياناً وأحزاباً وأديولوجيات ومايترتب عليها من علاقات سلباً وايجاباً قياساً دقيقاً وفي هذا المجرى على سبيل المثال ايقاف الخليفة االفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه اقامة حد السرقة في عام المجاعة بحسب الضرورة لضرورة وجودية قياساً لقوله تعالى:(فَمَنِ اضطر في مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لإِثْمٍ فَإِنَّ الله غَفُورٌ رَّحِيمٌ ـ المائدة ،3 ) وليس ابتداعاً والقياس ههنا الأستدلال بمثله وتمثله والأمثلة على ذلك جمة وعلى وجه الخصوص منها عفو نبينا محمد صلى الله عليه وسلم عن الشاعر كعب بن زهير بن أبي سلمى بعد اهدار دمه لهجاءه مقامه العظيم وتشبيبه بنساء المسلمين عفوه وخلع بردته عليه لتأخذ قصيدته "بانت سعاد" اسمها ويستحيل هو منه نفسه كما كان عليه إلى صحابيٍّ جليل "رضي الله عنه" ولانستطيع ان نتصور توفره على هذا العفو من قبلها لو كان مصيره مرهوناً بها هي نفسها ولأخذته ميكانيكياً بجريرته وضربت بأعتذاره عرض الحائط لتضرب عنقه وتعمل بشعره وشعر ابيه وجده تدميراً ثأراً منه وتقرباً إلى نفسها بما كسبته واكتسبته وهي بوصفها الموصوفة به من قبلنا غير قابلة بحاليتها سوى لنفسها ولولا رفعها الأسلام شعاراً لما التف من التف حولها من المسلمين ولما اكتسبت بهم متانتها وبراعتها العسكرييتين وليس هناك بقياسنا غضاضة في ذلك ونحن شخصياً لانجدها في الدعوة إلى توظيفها عاملاً وليس التماثل معها وشتان مابينهما توظيفها ضد جيوش الصهيوصليبية وميليشياتها الفاشيةوبنهاية التحليل:انها تقاتل بنا نحن المسلمين وليس في اليد حيلة غير المقاتلة بها هي نفسها على ذات بيننا وهي بذلك لانقدم لنا مِنةً ومن يتق الله يجعل له مَخرجاً
 

ـ7 صفر 1438هـ ـ 7 تشرين الثاني 2016م