فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ – الرعد 17

الكرامات

bild von el-karamat.jpg

الناشر: الفقير لله والغني بفيضه ناجي الحازب آل فتله

للتواصل

 

السنور

جرائم الأحتلال

أعمال شعرية

أعمال تشكيلية

المقالات

المستهل

محاجات

أزواد

أدب جهاديّ

مُوَثَّقات

بلاغات

أُساميات

رُدينيَّات

الملصق

رافِداينِيات

تركستانيات

طالبانيات

مقدسيات

أُمويات

مغاربيات

كنانيات

مساهمات فديوية

 

 

 

 

نيليات

أبينيات

صوماليات

فاروقيات


كنانيات

 

جماعة أنصار بيت المقدس
بخصوص الجدار العازل حول مدينة العريش 
بسم الله الرحمن الرحيم


 الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه والتابعين
 أما بعد:قال تعالى: { فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّـهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّـهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ}194البقرة


لقد عاش أهلنا في مصر عامة وفي سيناء خاصة فترة عصيبة من الظلم والطغيان بعد الثلاثين من يونيو ، فسفكت فيها الدماء وانتهكت الأعراض وهدمت البيوت ونهبت الأموال والممتلكات ولم تقف هذه المجازر عند حد فلم ترحم طفل رضيع ولا شيخ مسن وازدادت هذه التجاوزات على أهلنا في سيناء لتأمين الحدود مع العدو الصهيوني بتجريف الأراضي الزراعية وتهجير أهلها منها حتى وصل الحال بالشروع في بناء جدار عازل حول مدينة العريش لعزلها عن باقي القرى والمدن في المحافظة ووضع خطة لتكثيف الكمائن على عدد من البوابات حول هذا الجدار المزعوم للتهجير الممنهج والحصار المستبد على اهلنا فيها ونحن في جماعة أنصار بيت المقدس نعلن أننا لن نقف مكتوفي الأيدي تجاه هذه المؤامرة الخسيسة على بلادنا وأهلنا في سيناء ولن نسمح بتكرار مأساة أهلنا في غزة أن يعيشها أهلنا في سيناء ، فالجميع يعلم أننا في حالة حرب مع هذا الجيش العميل للعدو الصهيوني ، فكل من يقف في صفه ليكون أداة في يده يبطش بها أهلنا في سيناء فهو هدف مشروع لنا وحكمه حكم المحارب عندنا علم ذلك أم لم يعلم ، فيتوجب علينا دفعه وقتاله بكل وسيلة شرعها الله لنا وفي هذا الصدد فنحن نحذر المقاولين والمستثمرين وأصحاب الشركات والعمال والمشرفين القائمين على بناء هذا الجدار وأصحاب الشاحنات التي تحمل مواد البناء وكل من يساهم في وضع لبنة في بناءه : اعلموا أننا لن نتهاون في استهدافكم ولن نألوا جهداً في صدكم ومنعكم ولن يحول شئ بيننا وبينكم بإذن الله ولن تنفعكم الأموال التي تتقاضونها من عملاء اليهود والنصارى وستندمون حين لا ينفع الندم وقد أعذر من أنذر . اللهم إنا قد بلغنا اللهم فاشهد وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ
 جماعة أنصار بيت المقدس
 نُشر في 26 جمادي الأول 1435 هـ ـ 27 مارس 2014م


 

 

جماعة أنصار بيت المقدس
بيان نعي القائد المجاهد " أبي عبد الله ـ توفيق محمد فريج" تقبله الله
 بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه والتابعين
 أما بعد:ـ* قال تعالى: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ{155} الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ{156}البقرة

ـ* ننعي بكل حزن وأسى إلى أمتنا المسلمة وأهلنا في مصر القائد المجاهد الزاهد الورع ( أبي عبد الله ) توفيق محمد فريج والذي قضى نحبه الثلاثاء 10 جماد الأول 1435 هـ الموافق 11 مارس 2014 في حادث سير انفجرت على إثره قنبلة حرارية كان يحملها فتوفي متأثراً بجراحه.

ـ* كان رحمه الله من أصحاب البصمات الفريدة في تاريخ العمل الجهادي في سيناء ، فقد رافق الدكتور خالد مساعد أمير التوحيد والجهاد ثم من بعده الشيخ نصر خميس رحمهما الله ، وكان من المؤسسين الأوائل لجماعة أنصار بيت المقدس ، شارك وقاد كثير من العمليات التي قامت بها الجماعة سواء التي عرفت أو التي لم يقدر الله لها أن تتم .

ومن أبرز أعماله رحمه الله :

ـ* كان صاحب فكرة تفجير خطوط الغاز الموصلة للكيان الصهيوني وقاد أول تلك العمليات وبعض العمليات التي تلتها
ـ* كان القائد الميداني لعملية إيلات الكبيرة في رمضان 1432 هـ
ـ* شارك في غزوة التأديب لمن تطاول على النبي الحبيب وكان موكل إليه مهمة إيصال الإنغماسيين داخل حدود فلسطين المحتلة

ـ* رحل إلى أرض الكنانة بداية عام 2013 واستقر بها وتولى الإشراف على فرع الجماعة هناك الذي قام فيما بعد بعمليات كثيرة ضد نظام العمالة والخيانة ، وكان من أهمها محاولة اغتيال سفاح الداخلية محمد إبراهيم .

ـ* فرحمك الله يا أبا عبد الله أتعبت من خلفك في علو الهمة فكنت لا تكل ولا تمل في البحث والتحرك لنصرة هذا الدين والدفاع عن أعراض المسلمين ، فكنت نعم القائد لإخوانك ونعم الجندي لأمرائك .
 يا ذا المسجَّى في الترابِ رفاتُه .. مَن لي بمثلك صانعًا للمعجزات؟
 أنعِم بقبرٍ قد تعطَّر جوفُه .. إذْ ضمَّ في أحشائه ذاكَ الرفاتْ
 آن الأوان يا كريم لراحةٍ .. في صحبةِ المختار والغر الدعاةْ
 أبشرْ فإن جهادَنا متواصلٌ .. إنْ غابَ مقدامٌ ستخلفه مئاتْ

وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ
جماعة أنصار بيت المقدس
نُشر في 13 جمادي الأول 1435 هـ ـ 14 مارس 2014م
https://www.youtube.com/watch?v=Ai9InL03N1E

 


 

 

 


جماعة أنصار بيت المقدس
رسالة إلى المجندين من الجيش والشرطة وأهاليهم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه والتابعين
 أما بعد:فأن من أولى أولوياتنا الحفاظ على دماء وأعراض المسلمين انطلاقاً من تعاليم ديننا الحنيف لقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (لا يَحِلُّ دَمُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ إِلاَّ بإِحْدَى ثلاث : الثَّيِّبُ الزَّانِيْ، وَالنَّفْسُ بِالنَّفْسِ
، وَالتَّاركُ لِدِيْنِهِ المُفَارِقُ للجمَاعَةِ) وقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :( لا يَزَالُ الْمُؤْمِنُ فِي فسحة مِن دِينِهِ مَا لَمْ يُصِبْ دَمًا حَرَامًا )، ونؤكد للجميع أن التكفير حكم شرعي لا نُقدم عليه إلا ببينة شرعية ثابتة جاء بها نص الكتاب والسنة وإجماع سلف الأمة وعلى هذا فتكفيرنا للجيش المصري ينبني على أسباب عدة منها :ـ

أولاً: محاربته كل من يدعو إلى تطبيق الشريعة الإسلامية ويسعى إلى سيادتها،قال تعالى: {الَّذِينَ آمَنُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُواْ أَوْلِيَاء الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً }النساء76
ثانيا: إفساحه المجال لمن يسبون الله ورسوله ويستهزئون بدينه وينتقصون شريعته من العلمانيين والليبراليين قال تعالى : {وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً }النساء140
ثالثاً: تمكين النظام العلماني من الحكم بالقوانين الوضعية والسهر على حراستها وحماية مؤسساتها .
رابعاً: حماية الياسق العصري ( الدستور المصري ) الذي يحرم ما أحل الله ويحل ما حرم الله قال تعالى: {أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُكْماً لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ } المائدة 50
خامساً: موالاة اليهود والنصارى ومعاونتهم على حرب الإسلام والمسلمين تحت ما يسمى (بمكافحة الإرهاب) قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ } المائدة51
- ولأجل هذه الأسباب وغيرها نوجه رسائلنا إلى كل من :ـ

أولاً المجندين من الشعب المصري : توبوا إلى الله عز وجل من المشاركة في قيام هذا الصرح الكفري المحارب لله ولرسوله وللمؤمنين وامتنعوا عن الخدمة في صفوفه وأعلموا أن مؤسساته تستخدمكم أداة في تنفيذ مخططات اليهود والنصارى والحرب ضد الإسلام والمسلمين وأنتم ببقائكم في هذه المؤسسات تمسون وتصبحون في غضب الله لا يصح لكم طاعة ولا يثبت لكم أجر وأن ما تفعلونه من قتل للأنفس المعصومة وهدم لبيوت الأمنيين وسرقة لممتلكاتهم لهو مظلمة ينتصر الله لها في الدنيا قبل الآخرة فإن دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب واعلموا أنه لن ينفعكم قول (أنا عبدٌ مأمور) فالله تعالى يقول {وَإِذْ يَتَحَاجُّونَ فِي النَّارِ فَيَقُولُ الضُّعَفَاء لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعاً فَهَلْ أَنتُم مُّغْنُونَ عَنَّا نَصِيباً مِّنَ النَّارِ}غافر وقال تعالى: {وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا - رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْناً كَبِيراً }الأحزاب 67-68 وقد عمّ الله بالعقاب الآمر والمأمور لمّا خالفوا أمره فقال تعالى: {فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ }القصص40

ثانياً : رسالة إلى أهالي المجندين : ننصح آباء وأمهات المجندين بأن يساعدوا أبناءهم الذين انخرطوا في صفوف الجيش والشرطة على ترك الخدمة في هذه المؤسسات التي تقوم بقتل وإحراق المسلمين والتنكيل بهم وهدم مساجدهم واعتقال الحرائر من نسائهم ، حفاظاً على دينهم ودمائهم .

أما من لم ينخرط في الجيش والشرطة واقترب موعد تجنيده فأحذر أخانا أن تقع في هذه المهلكة فإننا حريصون عليك ألا تخسر دينك ودنياك وندعوك أن تكون من جند الرحمن لا من جند الشيطان.
وفي الختام نقول لمن تجاهل هذه النصيحة وأصر على الاستمرار في هذه الخدمة والدخول فيها ألا يلومن إلا نفسه وليعلم أننا أشد عزماً وإصراراً على تنفيذ أمر الله ورسوله بجهادكم وقتالكم حتى يكون الدين كله لله {وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلّه فَإِنِ انتَهَوْاْ فَإِنَّ اللّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ } الأنفال39
وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ
جماعة أنصار بيت المقدس
نشر في 19 صفر 1435 هـ ـ 22 ديسمبر 2013
 https://archive.org/download/waqatel...atelohm2_1.mp4


 

 

جماعة أنصار بيت المقدس بسيناء
بيان بخصوص الحملة العسكرية الصهيونية الموسعة على أهالي سيناء
بعنوان:الجيش المصري عمالة وإجرام

ansarbaitelmaqdis2

مسجد أبي منير بعد تقصيفه من قبل الجيش المصري !ـ

 

الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على أشرف الأنبياء و المرسلين سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين أما بعد ...
في هذه المرحلة الحساسة الحرجة التي تمر بها الأمة الإسلامية عامة ومصر خاصة ، وفي وقت تمر فيه الأحداث العظام متسارعة فتسقط الأقنعة وتظهر الحقائق وتتباين الصفوف بفضل الله تعالى ليحيى من حي عن بينة ويهلك من هلك عن بينة ، ولأن مصر هي قلب الأمة وعقلها المحرّك فإن المَكر و الحرب فيها لها طبيعة خطيرة وشرسة يجب أن يتنبه لها الجميع فهذه مرحلة تجمّع فيها أعداء الإسلام في مصر من علمانيين وملحدين ومنافقين وصليبيين في الداخل مع أعدائه خارج مصر من يهود وصليبيي الغرب في حرب شاملة على الإسلام في مصر و كانت قوتهم ورأس حربتهم في هذه الحرب هي أجهزة الجيش والشرطة المجرمة .
وفي سياق هذه الحرب القذرة التي يقودها الجيش المصري نيابة عن كل القوى المحاربة للإسلام في الداخل و الخارج وخاصة اليهود قامت قوات الجيش المصري بحملة عسكرية موسّعة على شمال سيناء وخاصة منطقتي"الشيخ زويد" و"رفح" وأعلنوا هدفها وهو ضرب وتصفية البؤر الإجرامية والإرهابية كما يدّعون كذباً ، بينما هدفها الحقيقي هو تأمين المنطقة الحدودية مع الجانب الصهيوني وصُنع منطقة عازلة تحمي اليهود من أي تهديدات من جانب المجاهدين في سيناء ومنع أي ضربات للمجاهدين ضد اليهود وتأمين الحدود الصهيونية المزعومة بشكل كامل وهذه المهمة يقوم بها الجيش المصري بإذن ودعم كامل من الجانب الصهيوني واعترف الجانب الصهيوني بذلك .
وكانت طريقة الجيش لتحقيق تلك الأهداف في غاية الوضاعة والحقارة ،فقد علم إخوانكم المجاهدون ومنذ البداية أهداف هذه الحملة من طريقة إطلاقها وتشكيلات القوات فيها ومعلومات تحصلوا عليها فظهر أن الحملة لا تستهدف المجاهدين بشكل خاص وإنما هي حملة ترويعية لكل أهالي المنطقة بشكل عام فأراد المجاهدون تفويت هذه الفرصة على تلك القوات الغاشمة وحماية الأهالي وتجنيبهم المخاطر والخسائر بلا ذنب وقاموا بعملية انحياز مدروسة تُفقد هذه الحملة أي هدف لها وتمنعها من توجيه ضربات تضر الأهالي عامة إذ أنه ليس هناك هدف تُوجّه له الضربة من الأساس ، ولكن ورغم علم قوات الجيش وقياداته بخلو القرى من أي تواجد للمجاهدين أو أي مسلحين فقد قامت قوات الجيش بحملة إرهاب وترويع لأهالي المنطقة وعمليات تدمير وتخريب واسعة لممتلكات الأهالي ومنازلهم وأراضيهم ومقومات الحياة الضرورية لهم في حملة تهجير قسرية ممنهجة لا تخطأها عين وكان من مظاهر هذه الحملة القذرة الموثقة بالصور والشهادات :ـ
ـ1 قصف منازل المواطنين بقذائف الطائرات والدبابات مما أدي لتدمير عدد كبير من منازل الأهالي بما تحتويه من أثاثات وممتلكات ، وكان القصف بشكل عشوائي للمنازل فالأغلبية الكبرى من المنازل التي قصفت كانت لأهالي ليس لهم أي توجه ديني ولا ينتمون لأي تنظيم .
ـ2 في جريمة بربرية لا تقوم بها إلا الميليشيات والعصابات وقوات الاحتلال قامت قوات الجيش المجرمة المرتدة بحرق عدد كبير من منازل الأهالي عن طريق إخراج الأهالي من المنزل وسكب البنزين وإشعال النيران في المنزل بما يحتويه من أثاث وممتلكات رغم توسلات النساء و العجائز والله المستعان.
ـ3 القيام بحرق عدد كبير من سيارات الأهالي حيث قامت قوات الجيش بحرق أي سيارة يمرون عليها رغم توسلات الأهالي ، فالسيارات الخاصة في سيناء هي وسيلة المواصلات الوحيدة (لا يوجد مواصلات عامة) ومصدر دخل الكثير من العائلات لكن وببرود شديد تم إحراق السيارات أمام مالكيها.
ـ4 إحراق عدد كبير جداً من عشش الأهالي مع العلم أن الكثير منهم يعيشون في هذه العشش وهي مأواهم الوحيد ورغم ذلك وبلا أي رحمة لهؤلاء المسلمين تم تشريدهم وحرق مأواهم بدون تمكينهم من أخذ ملابسهم وممتلكاتهم فإنا لله وإنا إليه راجعون.
ـ5 في عمل من أعمال الخيانة والعمالة الواضحة قامت قوات الجيش أيضاً بتدمير الآبار على الشريط الحدودي وهي مصدر مياه الشرب والزراعة وهذا العمل من أهم دلائل عملية التهجير التي يقوم بها الجيش للأهالي في المنطقة الحدودية مع اليهود حفظاً لأمنهم وتنفيذاً لمخططاتهم .
ـ6 ولم تمر أعمال الإرهاب و العربدة دون إراقة لدماء الأبرياء بدون ذنب ولا جريرة فقد قامت قوات الجيش المجرمة بقتل رجل وامرأة من كبار السن وليسوا من المسلحين ولا العناصر الخطرة كما يروج الكذاب العسكري و هم : الحاج سالم حسن أبو ذراع وذلك عند خروجه من المسجد بعد صلاة الفجر فقامت قوات الجيش بقنصه كما قُتلت الحاجة أم سلمان أبو ذراع بطلقة اخترقت جدار بيتها واستقرت في صدرها ولا حول ولا قوة إلا بالله.
ـ7 قامت قوات الجيش المجرمة العميلة بعمليات نهب وسرقة لممتلكات الأهالي في المنازل التي اقتحمتها فسرقت حلي النساء وأي مبالغ نقدية يجدونها حتى ملابس المواطنين وأجهزة المحمول واللاب توب والمواد الغذائية.
ـ8 تكرار استهداف المساجد وبصورة مستفزة ليس لها أي مبرر فقد قامت القوات بقصف "مسجد أبى منير" بقرية المقاطعة للمرة الثانية مما أدّى لدمار كامل للمسجد وتدمير قبته ولكن لا عجب فليس بعد الكفر ذنب .
ـ9 هذه الأحداث والجرائم تمت بصورة علنية ويستطيع كل باحث عن الحق زيارة تلك المناطق ومشاهدة آثار العدوان العسكري بنفسه وتفقد أحوال الأهالي المنكوبين والعمل على رفع الظلم عنهم بما يستطيع.
ظهر جلياً في هذه العملية التعاون والتنسيق بل و المشاركة من الجانب الصهيوني مع الجيش المصري في هذه الحملة في صورة من أوضح صور العمالة التي يتمرغ فيها هذا الجيش الخائن ومن أبرز مظاهر هذا التعاون وتلك العمالة :
ـ1 مشاركة الطائرات الصهيونية بدون طيار (الزنانات ) في تغطية تقدم قوات الحملة ، وقد شاهد الأهالي تلك الطائرات بوضوح .
ـ2 القيام بنفس الجرائم التي يقوم بها اليهود ضد عائلات الشهداء حيث القيام بقصف منازلهم وترويعهم ، وفي هذه المرة قامت القوات بقصف منازل لهم وحرق منازل أخرى بصورة مروعة كما حدث لمنزل الشهيد "يسري محارب السواركة "ـ
ـ3 القيام كما ذكرنا بتدمير الآبار الموجودة على الشريط الحدودي مع اليهود وهي مصدر مياه الشرب و الزراعة للأهالي في هذه المنطقة وللعلم فإن نظام مبارك البائد كان يمنع الأهالي من حفر الآبار في تلك المنطقة حتى يستولي اليهود على كل مخزون المياه الجوفية هناك والاستفادة منها في الزراعة لتنمية اقتصادهم على حساب معاناة المسلمين من أهالي سيناء وها هو الجيش العميل يكمل المهمة .
ـ4العملية بأكملها وأعمال الترويع والحرق و الهدم فيها تدفع الأهالي قصراً لهجر هذه المنطقة بما يخدم مصالح اليهود ويحفظ أمنهم .
- أمام تلك الجرائم في حق أهالينا وجب علينا الرد السريع الموجع ، لتذوق تلك الطغمة العميلة الموالية لأعداء الله والمسلمين جزءً يسيراً من جزاء جرائمها وخيانتها وعمالتها في الدنيا قبل عذاب الآخرة إن لم يتوبوا ، فكان الرد سريعاً متمثلاً في :
ـ1 تدمير سيارة (لاندكروزر) تابعة للجيش في عملية استهداف لإحدى الحملات حين عودتها من عملياتها الإجرامية في قرية اللفيتات مما أدى لمقتل عدد من الضباط والجنود .
ـ2 تدمير همر عسكري بعبوة ناسفة في عملية استهداف لحملة متوجهة من "الشيخ زويد" إلى قرية الجورة مما أدى لمقتل 6 من عناصر القوات الخاصة .
ـ3 استهداف ثلاث مدرعات بعبوات ناسفة مما أدى إلى إعطابها ولم نتمكن من معرفة عدد القتلى أو الجرحى.
أما وضع إخوانكم المجاهدين فلله الحمد والمنة فقد نفّذ إخوانكم في "جماعة أنصار بيت المقدس" وباقي المجموعات المجاهدة عملية انحياز سريعة كما ذكرنا من قبل لتجنيب الأهالي مجزرة كبيرة ، وقد نجح انحياز الأخوة بفضل الله وتوفيقه وعلى عكس الأكاذيب التي يروجها الكذاب العسكري فلم يقع أي مجاهد في الأسر بفضل الله وذلك على مستوى كل المجموعات في سيناء ، كما استشهد أخ واحد و هو الأخ المجاهد "ناصر أبو جهيني" . وهو من أبطال المجموعات المجاهدة في سيناء حيث قدّر الله أن تتعطل سيارته في الطريق وقت مرور الحملة العسكرية وقامت بإطلاق النار عليه فترجل البطل المجاهد وواجه القوات المعتدية رغم تفوقها الكاسح وبادلها إطلاق النيران حتى أسقط قتيلين من قوات الردة ثم ارتقى شهيداً مقبلاً غير مدبر نسأل الله أن يتقبله في عليين وأن يلحقنا به غير مفتونين ، أما ما يصرح به الكذاب العسكري من عشرات القتلى و المعتقلين فهو من وحي خياله المريض و إيعازٌ من أرباب الخيانة والعمالة الذين يتكلم باسمهم.
إن الناظر لحال هذه الحملة وما سبقها والجرائم التي يرتكبها الجيش في عموم مصر يتضح له بجلاء الحرب التي يشنها هذا الجيش المجرم على الإسلام في مصر فهو جيش موالي لأعداء الله محارب لدين الله و وظيفته الأولى هي منع تطبيق شرع الله الحكيم على شعب مصر المسلم ومحاربة ذلك بكل ما أوتي من قوة وسلاح وعتاد لإجبار الشعب المسلم على الرجوع لدستور كفري والتحاكم لقوانين فرنسية وضعية مضادة ومحاربة لشريعة رب العالمين تُحل الحرام وتُحرم الحلال وتُقر الكفر والانحلال الخُلقي والسلوكي فهم طائفة مرتدة ممتنعة عن شرائع الله محاربة لدين الله صائلة على أرواح المسلمين وأعراضهم وممتلكاتهم ، كما أنهم فئة موالية لأعداء الله وأعداء الإسلام من يهود وصليبيين تقاتل المسلمين المجاهدين بهدف حفظ أمن اليهود ثم تُعاون اليهود والصليبيين في حربهم على الإسلام والمسلمين في كل مكان على الأرض ، فردّة هذا الجيش ظاهرة وامتناعه بقوة السلاح عن تطبيق شرائع رب العالمين وفرض الكفر على المسلمين أمر واقع لا تخطئه عين ، فوجب ردعهم وقتالهم حتى تفيء إلى أمر الله (وَقَاتِلُوهُمْ حَتّىَ لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدّينُ كُلّهُ لله فَإِنِ انْتَهَوْاْ فَإِنّ اللّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ) وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

جَمَاعَةً أنْصَارِبَيْتِ المَقْدِسِ
الأربعاء 5 ذو القعدة1434 هـ ـ11 سبتمبر2013 م

 

 

 

 

جماعة أنصار بيت المقدس
بيان تبني محاولة اغتيال وزير الداخلية المصري:غزوة الثأر لمسلمي مصر

وَإِنْ نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ مِنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ ۙ إِنَّهُمْ لَا أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنْتَهُونَ

الحمد لله القائل " وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ " والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمة للعالمين نبي الرحمة ونبي الملحمة الضحوك القتال وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحابته الغر الميامين والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد فقد مكن الله عز وجل لأخوانكم فى جماعة أنصار بيت المقدس من كسر المنظومة الأمنية لسفاح الداخلية محمد إبراهيم بعملية استشهادية قام بها أسد من أسود أرض الكنانة ولقد رأى سفاح الداخلية الموت بأم عينه ولكن "لكل أجل كتاب " والقادم أدهى و أمر بإذن الله .
وفى هذا الصدد نود أن نوضح لأمتنا المسلمة في مصر بعض الأمور الهام :ـ
أولاً: أننا جماعة تعمل من أجل إقامة دين الله في الأرض بالجهاد في سبيل الله والدعوة إليه بالحكمة والموعظة الحسنة ولقد رفضنا سلوك طريق الديمقراطية الشركي لأنه يناقض توحيد الله عز وجل وحذرنا المسلمين منه مراراً وتكراراً واليوم قد ظهر لكل عاقل أن الديمقراطية صنم عجوة إذا جاع صانعوه أكلوه.
ثانياً: أننا جزء من الأمة المسلمة في مصر نحزن ونتألم لما يصيبها من آلام وقد هالنا ما رأيناه من مجازر ضد عوام المسلمين العزل عند الحرس الجمهوري "مذبحة الساجدين" و"رابعة العدوية" و"النهضة" وإحراق المكان بمن فيه من قتلى ومصابين والاعتداء على النساء والأطفال واقتيدت حرائر أرض الكنانة إلى السجون فى سابقة لم تحدث فى مصر منذ زمن وتوالي مسلسل الاعتداء على المساجد فى رابعة ورمسيس والأسكندرية وغيرها وعلى خطى بشار قُصفت بيوت الله فى سيناء في هجوم صارخ على كل ما يمت للإسلام بصلة ، فكان لزاماً علينا القيام بنصرة إخواننا المسلمين بدفع الصائل على دينهم وأنفسهم وأعراضهم ، فكانت هذه الغزوة المباركة.
ثالثاً: نعاهد الله عز وجل أن نقتص للمسلمين من كل من ساهم في قتلهم واعتدى على أعراضهم وعلى رأسهم السيسى ومحمد إبراهيم وأننا لن يهدأ لنا بال حتى نقتص للأمة من هؤلاء المجرمين جميعاً وأبواق إعلامهم الذين يضللون الأمة ويزيفون الحقائق ويحرضون على قتل أبنائها .
رابعاً: نناشد جميع المسلمين في مصر بالابتعاد عن جميع المنشآت والمقار الخاصة بوزارتي الدفاع والداخلية حفاظاً على أرواحهم وممتلكاتهم كما ندعوهم للالتفاف حول إخوانهم المجاهدين في حربهم ضد هؤلاء المجرمين.
خامساً: نتوجه بالاعتذار للمسلمين عامة ولأقارب الشهداء خاصة عن عدم قتل هذا الطاغوت المجرم هذه المرة ونعدهم بأن صولات المجاهدين ستتكرر عليه وعلى أمثاله من أئمة الكفر.
- وأخيراً نطالب أمتنا المسلمة فى مصر بسلوك هدي نبيها فى مدافعة الباطل وقد قال تعالى:" الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِم بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ ۗ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا ۗ وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ"
والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

جماعة أنصار بيت المقدس
ـ2 ذو القعدة 1434 هـ ـ 8 سبتمبر 2013 م

 


 

أنصار بيت المقدس
بيان نعي أربعة من مجاهديه قتلتهم طائرة صهيونية بدون طيار قصفاً

sina33
مراسيم دفنهم في أرض سيناء الطيبة: اللهم ارحمهم

بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى: وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ

ننعي بل نزف إلى أمتنا المسلمة وإلى المجاهدين في سبيل الله والى أهالي وقبائل سيناء الأبية نبأ استشهاد ثلة من خيرة المجاهدين في سيناء أربعة من أبطال جماعة أنصار بيت المقدس الذين قعدوا لليهود كل مرصد وأذاقوهم طعم الخوف والرعب قبل طعم الجراح والدم وذلك بترصدهم الدائم لليهود وتحركاتهم وتخير الأوقات لقصف مغتصباتهم ومدنهم فحولوا أمنهم رعباً وفرحهم هما وغما وهم ينتظرون ضربات المجاهدين القادمة أين وكيف تكون .
أربعة من خيرة شباب قبائل سيناء التي مازالت تقدم أبنائها فداءاً للإسلام ونصرة للدين ودفاعاً عن المستضعفين وهم :ـ

ـ* حسين إبراهيم سالم التيهي . من قبيلة التياها . المقيم في مركز الحسنة قرية خريزه بوسط سيناء .
ـ* يسري محارب السواركة . من قبيلة السواركة والمقيم في قرية المقاطعة
ـ* إبراهيم خلف المنيعــــي . من قبيلة السواركة والمقيم بقرية المهديـــــــة
ـ*محمد حسين المنيعـــــــي . من قبيلة السواركة والمقيم بقرية المهديـــــــة


ارتقى أبطالنا لمرتبة الشهداء ( نحسبهم والله حسيبهم ) أثناء تأديتهم لواجبهم الجهادي ضد اليهود بعملية إطلاق صواريخ على المغتصبات اليهودية القريبة من حدود الأراضي المحتلة ، وانطلق لتلك العملية خمسة من رجال أنصار بيت المقدس الشهداء الأربعة ومعهم قائدهم وصلوا لمكان الإطلاق المحدد وبدأوا بنصب الصواريخ استعداداً لإطلاقها ، ويقدر الله في أثناء ذلك أن يتم رصدهم جوا فقامت طائرة صهيونية بدون طيار باختراق الحدود المصرية ولمسافة تزيد عن خمسة كيلو مترات وإطلاق صواريخها على أبطالنا مما أدي لاستشهاد الأبطال الأربعة وقدر الله نجاة قائد العملية ليعود سالماً بفضل الله.
 ومما يبعث الأسى في القلوب ظهور تعاون وتواطؤ الجيش المصري مع اليهود في جريمتهم هذه حيث لاحظ الأخوة والقريبين من المنطقة الطيران المصري وهو يحوم حول منطقة الإطلاق ثم ينسحب فتظهر الطائرة الصهيونية بدون طيار فتقصف المجاهدين بصواريخها ثم تصرح وسائل الإعلام الصهيونية بقيام اليهود بقصف المجاهدين بالتنسيق و التعاون مع السلطات المصرية فأي خيانة علنية أكبر من ذلك ؟! بأن يسمح الجيش المصري للطائرات الصهيونية بدون طيار باختراق الحدود المصرية مراراً وتكراراً وهو ما رصدناه بشكل متكرر في الفترة السابقة ثم يزيد على ذلك التعاون والتنسيق مع اليهود لقصف وقتل المجاهدين فلأي جانب ينتمي هذا الجيش ولصالح أي جهة يعمل ؟
إن الخيانة في الجيش المصري و العمالة لليهود والأمريكان أصبحت أمرا واضحا فما عاد جيشاً لحماية حدود البلاد وقتال أعدائها بل أصبح جيشاً مهمته حماية حدود اليهود و تحقيق المصالح الأمريكية و الصهيونية في البلاد ولو كان ذلك بقتل أبناء الشعب بنفسه أو بالتعاون و التنسيق مع اليهود ليقوموا هم بالقتل فإلى متى السكوت عن ذلك ؟؟
وأما اليهود فالحرب سجال بيننا وبينكم ولا سواء فقتلانا في الجنة وقتلاكم في النار ولكننا لا ننام على الضيم وندرك ثأرنا ولو بعد حين فانتظروا إنا منتظرون .
وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
جَمَاعَةُ أنْصَارِ بَيْتِ المَقْدِسِ
السبت 3 شوال 1434 هـ ـ 9 أغسطس 2013 م

مقتطفات من جنازتهم تقبلهم الله

https://archive.org/download/maqds/1_1.rmvb

https://archive.org/details/maqds

 

 


العملية الأنغماسية " فجاسوا خلال الديار": تحليل ودلائل
الزبير المقهور

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي أعز بالتوحيد أهله ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ،
الضحوك القتال ، وبعد ..
قال تعالى : ( فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولَاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلَالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَفْعُولًا )

بداية ما الذي حدث
تمكنت مجموعة جهادية مسلحة ، من اختراق تحصينات العدو الصهيوني ، فاقتحموا
موقع كرم أبو سالم العسكري الصهيوني ، والذي يقع على الحدود المصرية الفلسطينية
جنوب القطاع ، وقام المهاجمون بمباغتة العدو والإشتباك معه بشكل مباشر !
واستخدموا في العملية ، أسلحة رشاشة خفيفة ، ومتوسطة من نوع بيكا ، والأحزمة الناسفة !
فأعمل الأبطال فيهم قتلا وجرحا ، إلا أن تدخلت طائرات الجبن ، لتقتل المجاهدين بنيرانها !

فجاسوا خلال الديار
تمكنت هذه الثلة المؤمنة ، من توجيه ضربة قوية للمنظومة الأمنية الصهيونية التي يتشدق بها جيش الإحتلال وأذنابه ، فلقد اقتحم بضع رجال من المجاهدين الموقع العسكري المحصن ، واجتازوا كل الحدود والحواجز الأمنية !ووصلوا الى العدو في عقر داره ، وفي عمق كيانه المسخ ! فجاسوا خلال الديار ! وضربوا باسم الله أكبر ، فقتلوا منهم وأصابوا ، باعتراف اليهود أنفسهم رغم التكتم الشديد !

توقيت العملية
ـ1 تأتي هذه العملية الإنغماسية الجريئة بعدما أقدمت عليه قوات حرس الحدود المصرية
بإيعاز من الإحتلال الصهيوني ، بشن حملة همجية على أرض سيناء الإباء !
وكانت حملتهم - قطعا - تهدف إلى القضاء على المجاميع الجهادية التي ظهرت هناك
وقامت بتوجيه عمليات موفقة ضد الإحتلال الصهيوني فقط ! كمجلس شورى المجاهدين
وأنصار بيت المقدس أعزهم الله جميعا !

ـ2  وكذلك جائت عملية [ فجاسوا خلال الديار] بعد الحملة الخبيثة التي تولى كبرها رويبظة العصر
من أنصار المهادنات والتنازلات ، عباد العجل المعاصر ، عجل الديمقراطية !
والذين لم يدخروا جهدا في تشويه صورة المجاهدين على أنهم يقتلون المسلمين ويكفرون المجتمعات
مستغلين حادثة مقتل الجنود المصريين التي نفت كل المجاميع الجهادية أية صلة بها
ولكن كما قيل في المثل الشعبي " عنزة ولو طارت "

ـ3 وكذلك تأي هذه العلمية بعد أيام قلائل على نشر الفلم المسيئ الذي حاول منتجوه أن يسيئوا
لخير الورى فداه أرواحنا ومجالسنا وأنصارانا ، ووالله ما ضره ، بل ضروا أنفسهم
فهبت الأمة - كل الأمة - نصرة لنبيها فحرقت سفارات الصليب ، ورفعت رايات التوحيد
وهتف الشعوب بكل صراحة " أوباما كلنا اليوم أسامة "
وها هي اليوم تكلل هذه الجهود المباركة ، بالرد على هذه الإساءة ولكن على طريقة
أبناء التوحيد ، أعني بإراقة الدماء ثأرا لنبي الأرض والسماء .

أهم ما يميز العملية
ـ1 دقة التخطيط وبراعة التنفيذ : فاقتحموا موقعا صهيونيا عرف بالحصانة القوية في منطقة صحرواية ، لا سواتر فيها تصلح للإختباء والإستتار باستثناء الكثب الرملية !
فلو أن فأرا جرى على هذه الكثب الرملية ، لرأته كاميرات الرصد الصهيونية ولكن لعل كاميراتهم لا تعمل عند تحرك الأسود في الميدان !

ـ2 أن شدة الضربة : أجبرت الإحتلال على الإعتراف ، ونحن كفلسطينين نعلم أن اليهود لا يعترفون بقتلى إلا إذا كانت الضربة مزلزلة ، وفي مقتل !

ـ3 عنصر المباغتة : فلقد كان قاتلا ومفاجئا بكل معنى الكلمة ومن أراد التأكد فليراجع تصريحات قادة العدو في الساعات الأولى للهجوم .

ـ4 استخدام الأحزمة الناسفة : - كما صرح الإحتلال - وإن لن تنفجر ! وهذا يبشر بمرحلة جديدة من العلميات النوعية ، في عمق الكيان الصهوني
فالشيئ الوحيد الذي يخرج الإحتلال الصهيوني من فلسطين هو أن تذهب إليه في مأمنه لتقلته !! فهذا هو مفهوم قوله تعالى : (ادْخُلُوا عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ )

رسالة إلى أهلنا في فلسطين ومصر
يا أهلنا ، نحن أبناؤكم المجاهدون ، نعيش همكم ، ونذوق ما نذوق ألما وغما من أجلكم نظرنا حولنا فوجدنا أعداوكم يقتلون أبناءكم ويأسرون شبابكم وينتهكون أعراضكم فانتفضنا لا نبغي إلا نصرة الدين ، نقاتل أعدائك ، وتزهق أرواحنا فدائك فلا تخذلونا ، فوالله ما نحن إلا منكم ، وبكم . فلا تسمحوا لأعداء الحق أن يحولوا بيننا وبينكم !

رسالة إلى قطعان اليهود
لتعلموا أنكم تقاتلون ثلة ليس لديها ما تخسره ! ولذلك لن تهزم ثلة حالها هكذا ..فنحن لن نرضى إلا برحيلكم قردا قردا عن فلسطين ، كل فلسطين ..وأن قسم أميرنا تقبله الله أمانة في أعناقنا ما حيينا ..وموعدنا بركة دماء أخرى أكثر عمقا !!

وارتاعت يهود لقرب الوعود
نُشر في 5 ذو القعدة 1433هـ ـ 21 أيلول 2012م

 

 

جَمَاعَةُ أنْصَارِ بَيْتِ المَقْدِسِ
بخصوص إستشهاد المجاهد إبراهيم عويضة بأيدي الموساد الإسرائيلي

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين ،والصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدما محمد و على آله و أصحابه و من سار على هديهم الى يوم الدين أما بعد.
قال تعالي :
"ولَا تَهِنُوا فِي ابْتِغَاءِ الْقَوْمِ إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لَا يَرْجُونَ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا "
ننعي إلي إخواننا المسلمين بل نزف إليهم إستشهاد أخونا المجاهد البطل إبراهيم عويضة ناصر بريكات ( أبو يوسف ) هذا الرجل في زمن قل فيه الرجال و هذا البطل في زمن الغثاء و الغوغاء ... اغتالته يد الغدر و الخيانة الصهيونية يوم الأحد 8 شوال 1433هـ الموافق 26 أغسطس 2012م
في العاشرة و النصف صباحاً عن طريق عبوة ناسفة زرعت له على طريق منزله .
وما أن تم الحادث و علم به إخوانه المجاهدين في جماعة أنصار بيت المقدس حتى هبوا طلباً للثأر و كشفاً للخيانة و الغدر فحرقوا الأرض بحثاً و تحقيقاً حتى توصلوا بفضل الله وحده إلي تفاصيل الحادث الإجرامي و المشتركين فيه و هي مجموعة من أربعة أشخاص قامت بزرع العبوة للأخ المجاهد بمساعدة جواسيس لهم يوم السبت 7 شوال 1433هـ مساءً ثم إنسحبوا و تم التفجير عند مرور الشهيد كما نحسبه بدراجته النارية على مكان العبوة و تم بفضل الله تحديد الجواسيس الذين شاركوا و أوصلوا المنفذين لتلك المنطقة و راقبوا الأخ الفترة السابقة لهذا العمل .
و بفضل الله وحده و في خلال ثلاثة أيام تمكن المجاهدون في جماعة أنصار بيت المقدس من القبض على الجاسوس الرئيس في هذه العملية و هو المدعو ( منيزل محمد سليمان سلامة ) المسئول عن تجنيد باقي الجواسيس و المسئول عن مراقبة الشهيد كما نحسبه و بالتحقيق معه توصل الأخوة إلي تفاصيل العملية كاملة و هي كالآتي :
ـ* وضع الموساد الإسرائيلي هدف إغتيال الشهيد (كما نحسبه) إبراهيم عويضة منذ فترة لنشاطه في عمليات جهادية كبيرة ضد اليهود و القيام بنفسه بعمليات قتل فيها عدد من اليهود فقرر الموساد العمل على تصفيته لإستحالة وصولهم إليه حياً و إعتقاله .

ـ* تم إستخدام ثلاثة جواسيس مصريين لمراقبة الشهيد (كما نحسبه) و توصيل الضباط الصهاينة الذين نفذوا العملية لمكان العملية و هم :
1- منيزل محمد سليمان سلامة .
2- سلامة محمد سلامة العويدة .
3- سليمان سلامة حمــــــــدان .
ـ* قام أحد الجواسيس ( سلامة محمد سلامة العوايدة ) بوضع شريحة إلكترونية أسفل خزان الوقود بدراجة الشهيد البخارية وذلك قبل أسبوع تقريباً من تنفيذ عملية الإغتيال ووظيفة الشريحة إطلاق إشارة تلتقطها العبوة الناسفة عند مرور الدراجة النارية عليها فتغلق دائرة التفجير في العبوة الناسفة و تنفجر فور مرور الهدف فوقها.
ـ* تمت هذه العملية بمحاولتين إخترق فيها الأربعة ضباط الصهاينة الحدود المصرية ووصلوا إلى طريق قرية (خريزة ) بلد الشهيد (كما نحسبه) مرتين.
ـ* الأولي كانت مساء يوم الثلاثاء 3 شوال الساعة 9 و إنسحبوا صباح الأربعاء الساعة الواحدة و فشلت المحاولة لعدم تواجد الشهيد (كما نحسبه) إبراهيم عويضة في القرية لاستدعائه من قبل الأمن المصري للإستجواب في العريش يومها .
ـ* و أما المحاولة الثانية التي نجحت بقدر الله فكانت تفاصيلها كالآتي : بإتفاق الثلاثة جواسيس مع ضابط الموساد اليهودي عبروا الحدود الى داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة يوم الجمعة 6 شوال و عادوا يوم السبت 7 شوال مصطحبين الأربعة ضباط الصهاينة يحمل كل منهم حقيبة بها عبوة زنة 20كجم من مادة التتريل شديدة الإنفجار و سلاح آلي m16 .
ـ* و إخترقوا الحدود المصرية و تقدموا داخل الأراضي المصرية لمسافة 15 كم حيث قرية (خريزة) ووصلوها في التاسعة مساءً فقاموا بزرع إحدي العبوات على الطريق المؤدي لمنزل الشهيد كما نحسبه و في الواحدة صباح الأحد الثامن من شوال إنسحب الضباط الصهاينة برفقة الجواسيس الى خارج الحدود المصرية و كان هناك دعم و مراقبة للطريق بواسطة طائرات صهيونية بدون طيار .
ـ* و في صباح نفس اليوم الأحد 8 شوال كان مرور الأخ المجاهد الشهيد (كما نحسبه) في وقته المعلوم الذي قدره رب العالمين لتنفجر العبوة عند مرور الدراجة النارية التي يستقلها الأخ على العبوة و تتطاير أشلاء البطل الذي تمني مثل هذه الميتة طيلة حياته و إشتاق لها و كأن لسان حاله يقول:

ولست أبالي حين أقتل مسلماً …. على أي جنب كان في الله مصرعي
وذلك في ذات الإله وإن يشـــــأ ….يبارك على أوصـــــال شلو ممـزع

ـ* نعم هذه هي الميتة التى تمناها و عمل لها هذا البطل و القدوة لشباب المسلمين صاحب الأخلاق الرفيعة فقد كان يتميز تقبله الله بالشجاعة و الإقدام و اليقظة و الإنتباه و الإنضباط الشديد كما كانت عليه شيم الإخلاص نحسبة كذلك و لا نزكي على الله أحداً .
ـ* وكان تقبله الله ذو خبرة و مهارة عالية في الرصد على الحدود و دقة ملاحظة تحركات العدو و من أهم العمليات التي شارك فيها :
ـ شارك تقبله الله في عملية إيلات الكبيرة 18 رمضان 1432هـ و كان في فريق الإسناد بالعملية .
ـ قام الأخ بنفسه بعملية إستهداف حافلة الجنود الصهيونية بالقرب من إيلات (أم الرشراش) 3 رمضان 1433هـ و التي سقط فيها قتلي من الضباط اليهود و يدارون ذلك بأنها حافلة سياحية و كأن الحافلات السياحية تمر على النقاط العسكرية على الحدود .
رحمك الله يا ابا يوسف فقد أرقتهم و أطرت النوم من أعينهم و سفكت دمائهم النجسة و داومت على ذلك حتي واتتك المنية في الوقت و المكان و الكيفية التى قدرها الله ... مت كما يموت الأبطال بسيوف أعدائهم ... مت و لم يجمعك قبر و هي دعوة أبطال المسلمين و ساداتهم ...فهنيئاً لك ثم هنيئاً لك ...
ومع ذلك فإن إخوانك لن يقر لهم قرار و لن يهدأ لهم بال و لن يهنأ لهم حال حتى يثاروا لك و لأمة الإسلام من عدوك و عدوهم اليهود و جواسيسهم .
و كانت المرحلة الأولي للثار في كشف خلية التجسس لصالح الكيان الصهيوني و و التي كان مصيرها كالآتي :
ـ1 مـنيزل محمد سليمان سلامة ...
اكتشف إخوانكم المجاهدون تورطه في العملية و تم عمل خطة سريعة للإيقاع به و تم القبض عليه بكمين محكم للمجاهدين و تم تصفيته بعد التحقيق معه و الإدلاء بكافة التفاصيل و إعترافه بجرمه.
ـ2 سليمان سلامة حمدان ...
و في حالته تجلت سمات و معدن قبائل و عوائل سيناء الأبية ففور تأكد عائلته من تورطه في الأمر و عمله مع الموساد ضد أمته تبرأت منه و سلمته إلى أقارب الشهيد ليقتصوا منه .
ـ3 سلامة محمد سلامة العويدة ...
هرب الى داخل الكيان الصهيوني مكللاً بالعار و الخزي منتظراً القصاص العدل.
و المرحلة الثانية بإذن الله هي سفك دماء اليهود و تطاير أشلائهم و إن غداً لناظره قريب فيا يهود القول ما ترونه لا ما تسمعون.
وبهذه المناسبة نوجه كلمة لأهلنا شعب مصر المسلم الأبي إن إخوانكم المجاهدين الآن هم خط الدفاع الأول أمام العدو الصهيوني ...والعقبة الكئود أمام أحلامه و مخططاته ... نفشل برامجه و نسقط جواسيسه و نردع تجاوزاته بفضل الله و عونه ... و لن يهدأ لنا بال حتي نمحي كل مشاريعه و مطامعه في مصر و نقطع كل أوصاله و موارده فيها مع رد عدوانه على أمة الإسلام بإحتلال أرضنا و تدنيس مقدساتنا و قتل و تشريد أهلنا في فلسطين فكونوا عوناً لنا ... و لا تكونوا تبعاً للحملة الإعلامية الخبيثة من صهاينة الإعلام المصري الذي يهدف لتشويه أي عمل ضد اليهود ... فلا تسمعوا عنا و لكن أسمعونا و أنظروا لأعمالنا و أنتم تعرفون منهجنا و هدفنا .
و الله غالب على أمره و لكن أكثر الناس لا يعلمون
و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
جَمَاعَةُ أنْصَارِ بَيْتِ المَقْدِسِ
الجمعة 13 شوال 1433 هـ ـ 31 أغسطس 2012 م