فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ – الرعد 17

الكرامات

bild von el-karamat.jpg

الناشر: الفقير لله والغني بفيضه ناجي الحازب آل فتله

للتواصل

 

السنور

جرائم الأحتلال

أعمال شعرية

أعمال تشكيلية

المقالات

المستهل

 

أزواد

 

 

 

 

 

الملصق

رافِداينِيات

 

 

 

 

 

 

 



الولي الصالح أو أسامة بن لادن ـ قصيدة الحصار

geduld.jpg

صبر خالص، أكريل على قماش الرسم





الموتى
والموتى
الموتى
الموتى وقطاعُ الطرقْ
الموتى واللصوصُ المحصنونَ دبلوماسياً
الموتى وأطفالٌ يمسحون أحذيةً تكاد لاتكونها
الموتى المشردونْ
الموتى المتسولونَ بحذاءِ دجلة َ
حيث يهرب شبابي من سموم صيوفٍ
يهرب من أديولوجياتٍ متورمةٍ
من سمومها يولي منطوياً على صداهْ
وحيداً في خضم الأنواءْ
غريباً ياأنا
وأنا أنتَ
وأنتَ ألا يابعضي
تتساوقني نحوي
يابعضي وتحاذيني
الموتى يزدحمونَ
الموتى بنتشرونَ
وغازي العبادي ـ1ـ
غازي وأنا في مقهى أبي الهيل ـ2ـ
الموتى
وذا شيخوختي
شبابٌ أعودُ اليه وماعاد لي
حين عدتُ إليه
وجدكَ تجمع صبركَ في صرةٍ
تشبه تلك التي كنتَ أجمع فيها النجوم الجنونْ
وماطاب لي من شجونٍ جنوبيةٍ
هو ذا أنتَ
أم أنكَ غيره ؟
حين عدتُ إليها وحيداً
بلاديّ هذي
تبطنتها ياإبن قرةَ-3ـ
حيث صعدتَ إرتقيتُ أنا بأسمها
وحيث إنتهيتَ تسلقتها
السماواتِ فيها على أرضها
تترامى الى مرسمي
ياإبن لادنَ
دري ودركَ للهِّ
كان إبن قرةَ ثابت يحسبُ أرضَ العراقينِ
داركَ
دوراً لصحبكَ
لكنني أتوسمها ياإبن لادنَ حصناً منيعاً
وأنت الحصيف المحصن بالله
وآ أنتَ
وآ أنتَ
وآ أنتْ
الموتى
والموتى
الموتى في اللوحةِ
واللوحةُ فيها تستشعرُ آلام َالمنكوبينَ
المحصورينَ
الموتى يتهددهم كوهينُ بكوهينَ
بالقاذفاتِ اللواتي إخترقنّ سماءَ الجزيرة
للتو بعد غدٍ
بالراجماتِ يغرنَّ شبوحاً على نخلةٍ
كنتُ أصعدها سلماً
كنتُ أنمو وأنمو
الشبوحُ رجعنَّ على بدئهنَّ
ولازلتُ أنمو جوىً صاعداً جذعها
جذعها هاأنا أتمدده في عنان السماءِ رشيقاً
ومافتني حينها ذكركَ
ياإبن لادن تستوطنَ الخيرَ قاعدةً
وتسدي فعالهُ
لم أنسها
الشبوحُ تغيرُ على مرسمي
الشبوحُ رجعنّ على بدئهنّ
رجعنّ الشبوحُ الحقودات يرشقنهُ
بالصواريخِ
يرشقنكَ وابلاً
هدفاً عسكرياً تتقصاك في مرسمي
الصواريخُ
أنتَ أُسامةُ لازلتَ هذا إبن لادنَ
فيه بلبنانَ
فيه ببغدادَ
وفيه بأقليم خوستْ
تفيض بياضاً بأرض السوادِ الأسيدِ
الذي في يدي
وإذ تستقيضْ
العراقُ من الوريد الى الوريدِ
ومن الوريد الى الوريدِ
ومن لايحبُ له ودرا ؟
ومافتني طيفكَ
وأنا أجلسُ في مرسمي
بصحارى الجزيرةِ
لا أجلسُ
أركضُ
الشبوحُ رجعنَّ على بدئهنَّ
وأركضُ نحوي
السماءُ على قاب قوسين من لونها
لونها يتنامى بروحي
الصواريخُ تتبعني
الشبوحُ
القطــارُ
القطارُ
الذي فاتني يومها ياإبن لادنَ مافاتني
والقطارُ الذي فتهُ بين قوسين أدركني
عند وادي القرى
هو ذا اسمها ـ 4 ـ
أركـضُ
وأنا جنبها جالسٌ
 ربما واقفٌ
الشبوحُ رشقنَّ الهلاليةَ ـ5ـ
الهلاليةُ كانت هي العامريةُ فوازةٌ ـ6ـ بالصواريخِ ليلى ـ7ـ
وكانت هي العامرية في ملجأ
الصواريخُ يرشقنّها َ البصرة في البصرةِ كنتُ أسوحُ
رواحــلنا ذاهباتٌ
ولازالتُ أقطعها لحظةً لحظةً
رواحلنا قادماتٌ
ولازالتُ فيها
كأني أنا ذلك المرتوي بالضياءِ
الشبوحُ إخترقنَّ فيوضكَ
جوي
الدوائرُ دارت بنا
النعوشُ تباعاً ببغدادَ
أطفالها هؤلاءِ وأولئك َأعدائها
آل سعودْ ـ7ـ
آل سعود أتـوا بالصليبينَ حيث إستبدوا
بنيَّ ولابد أنكَ أنتَ هوَ
أو انه هو أنتَ ابن لادن
آه بنيَّ فكنهُ وذا كُنههُ
المناراتُ يسبحنَّ مستغرقاتٍ هواءَ المروءةِ
ألوانها المستدقات من ماءها
المناراتُ دمقسها الوصلُ مستقطباتٍ بطونَ
القصيدة من كلِّ حدبٍ وصوبٍ
ومن كلِّ حدبٍ وصوبٍ يمزقنَّ أوصالنا
الصواريخُ
أوصالنا مزقتها الخياناتُ
أرضكَ أوسع من نفسها
والصواريخُ لازلنٌ يبحثنَّ في البصرةِ المستقاةِ من التمرِ
عن حُسنها ومحاسنها -8ـ-
كورةً كورةً
الوجوهُ وجوهُ نفرنَّ على حزنهنَّ
وأخرى مُزجنَّ بما يشبه الجونِ ـ9ـ صبغ ِالعذاب ِ
وتلك وجوهُ تكائدها الخوفُ معتَصَراتْ
وجوهُ
وجوهُ
وجوهُ صُقلنَّ شفوفا
أراها وقد لاأراها
ولازلنَّ يمسحنَّ في اللونِ
أشتاقها
الوجوهُ اللواتي تفحصنني
وأنا أمخرُ البحرَ مشياً
سأنفشه البحر في مرسمي
وأطيرُ
أطيرُ
أطيرُ
وسرعانَ ماإستوعبتكَ المساحة خطفاً على فرسٍ
ياإبن لادنَ بيضتها ثم بايضتها
ولك الـعَودُ مستبصراً جوعها
مسرباتٌ وجوهُ العباد
الوجوهُ النصوحات خيباتها
ولكِ الخلوةُ فيها تلتمينَ
وإليها تستندينَ أيا نفسي
الخلوةُ فيها يُرصفنَّ وجوهاً
أتنصصها مجتمعاتٍ
طوباها تمتصُ حديداً غَضِباً
هذي نيرانُ أستلهمها وأغذيها
الموتى سيعودونَ
الموتى ياأحبابي
الموتى هاأنتم
مرحى
أستودعكم الله
 
رجب 1419 هجرية
اكتوبر1998 ميلادية
أويس كرشن – ألمانيا الأتحادية 


إشارات
ـ1ـ الروائي "غازي العبادي" قتله الحصار على اثر مرض عضال بمقتبل الخمسين من عمره بسبب انعدام الأدوية وعدم توفر امكانية معالجته في بغداد
ـ2ـ مقهى "أبي الهيل" وهو مجمع المثقفين البغداديين بتياراتهم الفكرية المختلفة في السبعينيات وقد سميت أيضاً بـ "مقهى المعقدين"
ـ3ـ ابن قرة ثابت عالم رياضيات ومهندس من القرن الحادي عشر الميلادي وكان يتفرد بقدرات ابتكارية أثرت على نحو حاسم على علمي الرياضيات والهندسة في تطورهما اللاحق
ـ4ـ الزرقاء بنت علي الكوفية مثقفة موسوعية كانت عزيزة وممنعة حاججت الخليفة معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه وجهاً لوجه فأعجب فيما أعجب من خصالها بجرأتها
ـ5ـ بكارة الهلالية شاعرة التقت هي الأخرى الخليفة معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه وحاججته
 ـ6ـ فوازة العامرية معاصرتهما كانت ذات شجاعة شعراً ونثراً وفصاحةً وكانت من المشتغلات بالسياسة
ـ7ـ آل سعود حكام نجد والحجاز بأمر الصهيوصليبية بالحديد والمال وهم الأكثر عداءً للأسلام والمسلمين على وجه الأطلاق والأكـثر ضراً بالمخيلة الأنسانية حيث يقومون بعمليات تمسيخها وسلخها والقيام بعملية مصخها وتحويلها الى أدوات منتجة للتلفيق
ـ8ـ الأمام الزاهد الحسن البصري رحمه الله
ـ9ـ الجَون الأسود المشرب حمرة ً والنبات الذي يضرب إلى السواد من شدة خضرته وهو الأحمر الخالص وأيضاً الأبيض وجمعه جُون بالضم
 
الطبعة الأولى رجب 1419 هـ ـ اكتوبر 1998 م ، ألمانيا الأتحادية بون
 الطبعة الثانية صفر 1430هـ ـ شباط 2009 م