فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ – الرعد 17

الكرامات

bild von el-karamat.jpg

الناشر: الفقير لله والغني بفيضه ناجي الحازب آل فتله

للتواصل

 

السنور

جرائم الأحتلال

أعمال شعرية

أعمال تشكيلية

المقالات

المستهل

 

 

 

 

 

 

 

الملصق

 



المعجم الحازبي: الألمانية بوصفها لغةً عربية ـ القسم التاسع

ausgrabung

تنقيب في القماشة،ذو الجنون ناجي الحازب آل فتله، أكريل على القماشة

 

 



 تشريح ذي الجنون ناجي بن عبدالله بن جياد بن محي بن جبارة من بيت أبي الحازب آل فتله البغدادي بمِشْارَطِ لسان العرب ـ مقاييس اللغة ـ الصّحّاح في اللغة ـ القاموس المحيط ـ العباب الزاخر


 إلى زوجتي الحبيبة هايدرون ـ هدهد

 
 

 


te-nd-en-z

ندس والنَّدْسُ: الصوت الخفي.ورجل نَدُسٌ ونَدْسٌ ونَدِسٌ أَي فَهِمٌ سريع السمع فَطِن.وقد نَدِسَ، بالكسر، يَنْدَسُ نَدَساً؛ وقال يعقوب: هو العالم بالأُمور والأَخبار. الليث: النَّدْس السريع الاستماع للصوت الخفي.تَنَدَّسْتُ الخبر وتَجَسَّسْتُه بمعنى واحد ورجلٌ نَدُسٌ ونَدِسٌ، أي فَهِمٌ.وقد نَدِسَ بالكسر يَنْدَسُ نَدَساً.والمِنْداسُ المرأةُ الخفيفة.وتَنَدَّسَ الأخْبَارَ: تَنَحَّسَهَا،

وتَنَدَّسَ الأخْبَارَ: تَنَحَّسَهَا،وبالمؤلمنة اتجاه،مشرب،ميل،مغزة،نزعة،

 

 

term-in

روم ورام الشيءَ يَرومُهُ رَوْماً ومَراماً: طلبه، ومنه رَوْمُ الحركة في الوقف على المرفوع والمجرور؛ قال سيبويه: أَما الذين راموا الحركة فإنه دعاهم إلى ذلك الحِرْصُ على أَن يُخرجوها من حالِ ما لزمه إسكانٌ على كل حال، وأَن يُعلموا أَن حالها عندهم ليس كحال ما سكن على كل حال، وذلك أَراد الذين أَشَمُّوا إلا أَن هؤلاء أَشد توكيداً؛والمَرامُ: الْمَطْلَبُ. رُمْتُ الشيء أرومُهُ رَوْماً، إذا طلبتَه.ويقال رُمْتُ الشّيءَ أَرُومُه رَوْماً.والمَرَام المَطْلب. قال ابنُ الأعرابيّ: يقال رَوَّمتُ فلاناً وبفُلانٍ، إِذا جعلته يَرومُ الشّيءَويطلبه وبالمؤلمنة موعد،حلول الأجل،ميعاد

 

terrai-n

الثَّرَى والثَّرَى: النَّدى، والتُّرابُ النَّدِيُّ، أو الذي إذا بُلَّ، لم يَصِرْ طِيناً لازباً،كالثَّرْياءِ، ممدودَةً، والخَيْرُ، والأرضُ، وهُما ثَرَيَانِ وثَرَوانِ ج: أثْراءٌ.وثَرِيَتِ الأَرْضُ، كَرَضِيَ،ثَرىً، فهي ثَرِيَّةٌ، كَغَنِيَّةٍ، وثَرْياءُ: نَدِيَتْ، ولانَتْ بَعْدَ الجُدوبَةِ واليُبْس.

وأثْرَتْ: كَثُرَ ثَراها.وثَرَّى التَّرْبَةَ تَثْرِيَةً: بَلَّها،الثرى: التراب النديّ.وأرضٌ ثَرْياءُ: ذاتُ نَدىً.ويقال التقى الثَرَيانِ، وذلك أن يجيء المطر فيرسَخ في الأرض حتَّى يلتقي هو ونَدى الأرض.ثَرَى الرمال الممطورة في الشتاء وبالمؤلمنة الأرض

 

terr-itorial

الثرى وبالمؤلمنة أرضي ،اقليمي

 

 

talisman

طلسم طَلْسَمَ الرجلُ: كَرَّه وجْهَه وقَطَّبَه، وكذلك طَلْمَسَ وطَرْمَسَ.وبالمؤلمنة تميمة، طلاسم، طلسم، تمائموالطرمس

والطِّرْمِساءُ، ممدوداً: الظلمةُ، وقد يوصف بها فيقال ليلة طِرْمِساءُ.وليالٍ طِرْمِساء: شديدة الظلمة؛ أَنشد ثعلب: وبَلَدٍ كَخَلَقِ العَبايَهْ، قَطَعْتُه بِعِرْمِسٍ مَشَّايَهْ، في ليلةٍ طَخْياءَ طِرْمِسايَهْ وقد اطْرَمَّسَ الليلُ. قال أَبو حنيفة: الطِّرْمِساء السحاب الرقيق الذي لا يُواري السماءَ، وقيل: هو الطِّلْمِساءُ، باللام.والطِّرْمِساء والطِّلْمِساءُ: الظلمة الشديدة.وطَرْمَسَ الليل وطَرْسَمَ: أَظلم، ويقال بالشين المعجمة.والطِّرْمِسُ اللئيم الدنيء.والطُّرْمُوسُ: الخَرُوفُ.والطَّرْمَسةُ الانقباض والنُّكُوصُ.

وطَرْمَسَ الرجلُ: كَرِه الشيءَ.وطَرْمَسَ الرجلُ إِذا قَطَّبَ وجهَه، وكذلك طَلْمَسَ وطَلْسَم وطرْسَمَ.ويقال للرجلْ إِذا نَكَصَ هارباً: قد طَرْسَمَ وطَرْمَسَ وسَرْطَمَ.وطَرْمَسَ الكتابَ: محاه.وبالمؤلمنة تميمة،طلسم،

 

theor-ie

ثرر وعَيْنٌ ثَرَّةٌ وثَرَّارَةٌ وثَرْثارَةٌ: غَزيرَة الماء، وقد ثَرَّتْ تَثُرُّ وتَثِرُّ ثَرارَةً، وكذلك السحابة.وسحابٌ ثَرٌّ أَي كثير الماء.وعين ثَرَّةٌ: كثيرة الدموع؛ قال ابن سيده: ولم يسمع فيها ثَرْثارةٌ؛ أَنشد ابن دريد: يا مَنْ لِعَيْنٍ ثَرَّةِ المَدامِعِ يَحْفِشُها الوَجْدُ بِدَمْعٍ هامِعِ يحفشها: يستخرج كل ما فيها. الجوهري: وعين ثَرَّةٌ، قال: وهي سحابة تأْتي من قِبَلِ قِبْلَةِ أَهل العراق؛ قال عنترة: جادتْ عليها كُلُّ عَيْنٍ ثَرَّةٍ، فَتَرَكْنَ كُلَّ قَرارَةٍ كالدّرْهَمِ وسحابة ثَرَّةٌ: كثيرة الماء.ومطر ثَرُّ: واسعُ القَطْر مُتَدارَكُه.ومطر ثَرُّ: بَيِّنُ الثَّرارَةِ.وشاة ثَرَّةٌ وثَرُورٌ: واسعة الإِحليل غزيرة اللبن إِذا حلبت، وكذلك الناقة، والجمع ثُرُرٌ وثِرارٌ، وقد ثَرَّتْ تثُرُّ وتَثِرُّ ثَرّاً وثُروراً وثُرورَةً وثَرارَةً.وإِحْليل ثَرُّ: واسع.والثَّرْثَرَةُ في الكلام: الكَثْرةُ والترديد، وفي الأَكل: الإِكثار في تخليط. تقول: رجل ثَرْثارٌ وامرأَة ثَرثارَةٌ وقوم ثَرْثارُونَ؛ وروي عن النبي،صلى الله عليه وسلم، أَنه قال: أَبْغَضُكُمْ إِليَّ الثَّرْثارُون المُتَفَيْهِقُونَ؛ هم الذين يكثرون الكلام تَكَلُّفاً وخروجاً عن الحق.

وبناحية الجزيرة عَيْنٌ غزيرة الماء يقال لها: الثَّرْثارُ.والثَّرْثارُ: نهر بعينه؛ قال الأَخطل:

لعمري لقد لاقت سليمٌ وعامرٌ ... على جانب الثرثار راغية البكر

وفال أيضاً:

وإن تذكروها في معد فإنما ... أصابك بالثرثار راغية البكر

وبالمؤلمنة نظرية

 

theo-dizee

ثرر وبالمؤلمنة نظرية العدالة الألهية

 

therapeut

مكونة من كلمتين

thera

ثر وبالمؤلمنة نظرية و

peut

بيت والبَيْتُ من الشَّعَر: ما زاد على طريقةٍ واحدة، يَقَع على الصغير والكبير؛ وقد يقال للمبنيّ من غير الأَبنية التي هي الأَخْبِيَةُ بَيْتٌ؛ والخِباءُ: بيت صغير من صوف أَو شعر، فإِذا كان أَكبرَ من الخِباء، فهو بيتٌ، ثم مِظَلَّة إِذا كَبِرَتْ عن البيت، وهي تسمى بيتاً أَيضاً إِذا كان ضَخْماً مُرَوَّقاً. الجوهري: البيتُ معروف. التهذيب: وبيت الرجل داره، وبيته قَصْره، ومنه قول جبريل، عليه السلام: بَشِّرْ خديجة ببيتٍ من قَصَب؛ أَراد: بَشِّرْها بقصر من لؤلؤةٍ مُجَوَّفةٍ، أَو بقصر من زُمُرُّذَة. وقوله: واللَّهُ يَكْتُبُ ما يُبَيِّتون أَي يُدَبِّرونَ ويُقَدِّرونَ من السُّوءِ ليلاً.وبُيِّتَ الشيءُ أَي قُدِّر.وفي الحديث: أَنه كان لا يُبَيِّتُ مالاً، ولا يُقَيِّلُه؛ أَي إِذا جاءَه مالٌ لا يُمْسِكُه إِلى الليل، ولا إِلى القائلة، بل يُعَجِّلُ قِسْمَته.وبَيَّتَ القوْمَ والعَدُوَّ: أَوقع بهم ليلاً؛ والاسمُ البَياتُ.وأَتاهم الأَمر بَياتاً أَي أَتاهم في جوفِ الليل.ويقال: بَيَّتَ فلانٌ بني فلانٍ إِذا أَتاهم بَياتاً، فكَبَسَهم وهم غارُّونَ.وفي الحديث: أَنه سُئِل عن أَهل الدار يُبَيَّتُونَ أَي يُصابُون لَيْلاً.وتَبْيِيْتُ العَدُوِّ: هو أَن يُقْصَدَ في الليل مِن غير أَن يَعْلم، فَيُؤْخَذَ بَغْتَةً، وهو البَياتُ؛ ومنه الحديث: إِذا بُيِّتُّمْ فقولوا: هم لا يُنْصَرُونَ.وفي الحديث: لا صيامَ لمن لم يُبَيِّتِ الصِّيامَ أَي يَنْوِه من الليل. يقال: بَيَّتَ فلانٌ رأْيه إِذا فَكَّرَ فيه وخَمَّره؛ وكلُّ ما دُبِّر فيه، وفُكِّرَ بلَيْلٍ: فقد بُيِّتَ.

وبالمؤلمنة طبيب،معالج

 

 

theriak

ترياق وبالمؤلمنة ترياق

 

 

 

thron

قرن والقَرْنُ للثَّوْر وغيره: الرَّوْقُ، والجمع قُرون، لا يكسَّر على غير ذلك، وموضعه من رأْس الإنسان قَرْنٌ أَيضاً، وجمعه قُرون.وكَبْشٌ أَقْرَنُ: كبير القَرْنَين، وكذلك التيس، والأُنثى قَرْناء؛ والقَرَنُ مصدر. كبش أَقْرَنُ بَيِّنُ القَرَن.

وذو القرنين: هو الإسكندرُ، سمي بذلك لأَنه ملك الشرق والغرب، وقيل: لأَنه كان في رأْسه شِبْهُ قَرْنَين، وقيل: رأَى في النوم أَنه أَخَذَ بقَرْنَيِ الشمسِ.وبالمؤلمنة عرش،عروش

 

 

 

thek-e

اتكأ وكأ وتَوَكَّأَ على الشيءِ واتَّكَأَ: تَحَمَّلَ واعتمَدَ، فهو مُتَّكِئٌ.والتُكأَةُ: العَصا يُتَّكَأُ عليها في المشي.وفي الصحاح: ما يُتَكَأُ عليه. يقال: هو يَتَوَكَّأُ على عصاه، ويَتَّكِئُ. أَبو زيد: أَتْكَأْتُ الرجُلَ إِتْكاءً إِذا وَسَّدْتَه حتى يَتَّكِئَ.وفي الحديث: هذا الأَبيضُ الـمُتَّكِئُ الـمُرْتَفِقُ؛ يريد الجالِسَ الـمُتَمَكِّنَ في جلوسه.وفي الحديث: التُّكَأَةُ مِن النَّعْمةِ. التُكَأَةُ، بوزن الهُمَزة: ما يُتَّكَأُ عليه.ورجل تُكَأَةٌ: كثير الاتِّكاءِ، والتاءُ بدل من الواو وبابها هذا الباب، والموضعُ مُتَّكَأٌ.وأَتْكَأَ الرَّجُلَ: جَعل له مُتَّكَأً، وقُرئَ: وأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً.وقال الزجاج: هو ما يُتَّكَأُ عليه لطَعام أَو شراب أَو حديثٍ وبالمؤلمنة طاولة، بتك، بوفيه

 

 

them-a

شيم والشين والياء والميم أصلان متباينان، وكأنَّهما من باب الأضداد إِذْ أحدُهما يدلُّ على الإظهار، والآخَر يدلُّ على خلافه.فالأول قولهم: شِمْت السّيفَ، إذا سللَتَه.ويقال للتُّراب الذي يُحفَر فيستخرج من الأرض الشِّيمة، والجمع الشِّيَم.* ومن الباب: شِمْت البرقَ أشِيمُه شَيماً، إِذا رَقَبْتَه تنظر أينَ يَصُوب.وهذا محمول على الذي ذكرناه من شَيْم السَّيف.وقال الأعشى:

فقلتُ للشَّرْبِ في دَرْنا وقد ثَمِلوا  شيموا وكيف يَشيم الشَّارِبُ الثَّمِلُ

كأنّه لما رَقَبَ السَّحاب شام بَرقَه كما يُشامُ السَّيف.والأصل الآخَر: قولُهم شِمت السّيفَ، إِذا قَرَبْتَه.ومن الباب الشِّيمة: خَلِيقة الإنسان، سمِّيت شيمةً لأنَّها كأنها مُنْشامة فيه داخلةٌ مستكِنّة.والانشيام: الدُّخول في الشيء؛ يقال: انشام في الأمر، إذا دخلَ فيه.وبالمؤلمنة موضوع

 

ther-malbad

ثرر وعَيْنٌ ثَرَّةٌ وثَرَّارَةٌ وثَرْثارَةٌ: غَزيرَة الماء، وقد ثَرَّتْ تَثُرُّ وتَثِرُّ ثَرارَةً، وكذلك السحابة.وسحابٌ ثَرٌّ أَي كثير الماء.وعين ثَرَّةٌ: كثيرة الدموع؛ قال ابن سيده: ولم يسمع فيها ثَرْثارةٌ؛ أَنشد ابن دريد: يا مَنْ لِعَيْنٍ ثَرَّةِ المَدامِعِ يَحْفِشُها الوَجْدُ بِدَمْعٍ هامِعِ يحفشها: يستخرج كل ما فيها. الجوهري: وعين ثَرَّةٌ، قال: وهي سحابة تأْتي من قِبَلِ قِبْلَةِ أَهل العراق؛ قال عنترة: جادتْ عليها كُلُّ عَيْنٍ ثَرَّةٍ، فَتَرَكْنَ كُلَّ قَرارَةٍ كالدّرْهَمِ وطعنة ثَرَّةٌ أَي واسعة، وقيل: ثَرَّةٌ كثيرة الدم، على التشبيه بالعين، وكذلك عين السحاب. قال: وكل نعت في حدّ المدغم إِذا كان على تقدير فَعَلَ فأَكثره على تقدير يَفْعِل، نحو طَبَّ يَطِبُّ وثَرَّ يَثِرُّ، وقد يختلف في نحو خَبَّ يَخُبُّ (* وقوله: «وقد يختلف في نحو خب يخب» يقتضي أَنه لم يتخلف فيما قبله وليس كذلك). فهو خِبُّ، قال: وكل شيء في باب التضعيف فعله من يفَعل مفتوح فهو، في فعيل، مكسور في كل شيء، نحو شَحَّ يَشِحُّ وضَنَّ يَضِنُّ، فهو شحيح وضنين، ومن العرب من يقول: شحَّ يَشُحُّ وضَنَّ يَضُنُّ؛ وما كان من أَفعل وفعلاء من ذوات التضعيف، فإِنَّ فَعِلْتُ منه مكسور العين ويفعل مفتوح، نحو أَصم وصماء وأَشم وشماء؛ تقول: صَمِمْتَ يا رجل تَصَمُّ، وجَمِمتَ يا كَبْشُ تَجَمُّ، وما كان على فَعلْت من ذوات التضعيف غير واقع، فإِن يفعل منه مكسور العين، نحو عَفَّ يَعِفُّ وخَفَّ يَخِفُّ، وما كان منه واقعاً نحو رَدَّ يَرُدُّ ومَدَّ يَمُدُّ، فإِن يفعل منه مضموم إِلاَّ أَحرفاً جاءت نادرة وهي: شَدَّة يَشُدُه ويَشِدُّه وعَلَّه يَعُلُّه ويَعلُّه ونَمَّ الحديثَ يَنُمُّه ويَنِمهُّ وهَرَّ الشيءَ إِذا كرهه يَهُرُّه ويَهِرُّه؛ قال: هذا كله قول الفرّاء وغيره من النحويين؛ ابن سيده: والمصدر الثَّرارَةُ والثُّرُورَةُ.وبالمؤلمنة حمامات

 

 

 

hopp

الهَيْبَةُ والهَيْبَةُ: المَخافَةُ، والتَّقِيَّةُ، كالمَهابَةِ.وهابَهُ يَهابُهُ هَيْباً ومَهابَةً: خافَهُ،كاهْتابَهُ، وهو هائِبٌ وهَيوبٌ وهَيَّابٌ وهَيِّبٌ وهَيْبانٌ وهَيِّبانٌ، بكسر المُشَدَّدَة وفَتْحِها،والهابُ: الحَيَّةُ، وزَجْرُ الإِبِلِ عندَ السَّوْقِ بِهابْ هابْ.وقد أهابَ بها: َجَرَهَا،وهاب بالخَيْلِ: دَعَاها،أو زَجَرَهَا بِهابْ أو بِهَبْ وهَبِي، أي: أقْبِلِي وأقْدِمِي.وبالمؤلمنة أقبلي بسرعة وقد أضافت المؤنجلزة إلى بدايتها الأيس لتصبح توقف

stop

 

 

 

hum-an

هام ويقال: أصبَحَ فلانٌ هامةً إذا مات.,وبناتُ الهامِ: مُخُّ الدِّماغ؛ قال الراعي: يُزِيلُ بَناتِ الهام عن سَكِناتِها، وما يَلْقَهُ منْ ساعدٍ فهو طائحُ والهامَةُ: تميمٌ، تشبيهاً بذلك؛ عن ابن الأَعرابي.وهامَةُ القومِ: سيِّدُهم ورئيسُهم؛ وأَنشد ابن بري للطرماح: ونحن أَجازَت بالأُقَيْصِر هامُنا طُهَيَّةَ، يومَ الفارِعَيْنِ، بلا عَقْدِ وقال ذو الرمة: لنا الهامَةُ الكُبْرى التي كلُّ هامةٍ، وإن عُظَمت، منها أَذَلُّ وأَصْغَرُ وفي حديث أبي بكر والنسَّابةِ: أَمِنْ هامِها أمْ مِن لَهازِمِها؟ أي مِنْ أَشْرافِها أَنت أو من أَوْساطِها، فشبّه الأَشْرافَ بالهامِ، وهو جمع هامةِ الرأْس.والهامةُ: جماعةُ الناس، والجمع من كل ذلك هامٌ؛ قال جُرَيْبة بن أَشْيم: ولَقَلَّ لي، مما جَعَلْتُ، مَطِيَّةٌ في الهامِ أَرْكَبُها، إذاما رُكِّبُوا يعني بذلك البَلِيَّةَ، وهي الناقةُ تُعْقَل عند قبر صاحِبها تَبْلى، وكان أهلُ الجاهلية يزعمون أَن صاحَبها يركبُها يوم القيامة ولا يمشي إلى المحشر.وبالمؤلمنة أنيس،انساني

 

homog-en

همج وهَمَجَتِ الإِبلُ من الماء تَهْمُجُ هَمْجاً، وهي هامِجةٌ: شربت منه فاشتكت عنه؛ وهي إِبِلٌ هَوامِجٌ.والهَمَجُ جمع هَمَجَةٍ، وهي ذباب صغير كالبعوض يسقط على وجوه الغنم والحُمُرِ وأَعينها.وفي حديث عليّ، رضي الله تعالى عنه: سبحان من أَدْمَجَ قوائم الذَّرَّة والهَمَجَةِ؛ وهي واحدة الهمج ذبابٌ صغير يسقط على وجوه الإِبل والغنم والحمير وأَعينها؛ وقيل: الهَمَجُ صغار الدواب. الليث: الهَمَجُ كلُّ دُودٍ يَنْفَقِئُ عن ذباب أَو بَعُوض، ويقال لرُذالَة الناس: هَمَجٌ؛ وقال ابن الأَعرابي: والهَمَجُ البَعُوضُ والذباب.والهَمَجُ، في كلام العرب: أَصله البعوض، الواحدة هَمَجة، ثم يقال لرذال الناس: هَمَجٌ هامِجٌ؛ قال ابن خالويه: الهَمَجُ الجوع، وبه سمِّي البعوض لأَنه إِذا جاع عاش، وإِذا شبع مات.والهَمَجُ الجوعُ.وهَمَجَ إِذا جاع؛ قال الراجز: قد هَلَكَتْ جارَتُنا من الهَمَجْ، وإِن تَجُعْ تأْكلْ عَتُوداً أَو بَذَجْ والهَمَجُ: الرَّعاعُ من الناس؛ وقيل: هم الأَخلاط، وقيل: هم الهَمَلُ الذين لا نِظَامَ لهم.وكل شيء ترك بعضه يَموجُ في بعض، فهو هامجٌ.وقالوا: هَمَجٌ هامِجٌ، فإِما أَن يكون على ذلك، وإِما أَن يكون على المبالغة؛ قال الحارثُ بن حِلِّزَةَ: يَتْرُكُ ما رَقَّحَ من عَيْشِه، يَعِيثُ فيه هَمَجٌ هامِجُ وقولهم: هَمَجٌ هامِجٌ، توكيد له كقولك: لَيْلٌ لائِلٌ.ويقال للرَّعاع من الناس الحَمْقَى: إِنما هم هَمَجٌ هامِج؛ وقول أَبي مُحْرِز المُحارِبي: قد هلكت جارتنا من الهَمَج قالوا: سُوءُ التدبير في المعاش؛ وفي حديث عليّ، رضي الله عنه: وسائرُ الناسِ هَمَجٌ رَعاعٌ؛ شَبَّه عليٌّ، عليه السلام، رَعاعَ الناس بالبعوض.والهَمَجُ رُذالُ الناس.وبالمؤلمنة متجانس

 

 

 

 

humor-ist

همر والهَمْرُ: الصَّبُّ والهمر الصبابه ضرب ونصر كما في القاموس غيره: الهَمْرُ صَبُّ الدمع والماء والمطر. هَمَرَ الماءُ والدَّمْعُ يَهْمِرُ هَمْراً: صَبَّ؛ قال ساعدة بن جؤية: وجاءَ خَلِيلاه إِليها، كِلاهما يَفِيضُ دُموعاً، لا يَرِيثُ هُمُورُها وانْهَمَرَ كَهَمَر، فهو هامِرٌ ومُنْهَمِرٌ: سال.وهَمَرَ الماءَ والدمعَ وغيره يَهْمِرُه هَمْراً: صَبَّه.والهَمْرَة الدُّفْعَةُ من المطر.ورجل هَمَّارٌ ومِهْمارٌ ومِهْمَر أَي مِهْذارٌ يَنْهَمِرُ بالكلام؛ وقال يمدح رجلاً بالخَطابَةِ: تَرِيغُ إِليه هَوادي الكلام، إِذا خَطِلَ النَّثِرُ المِهْمَرُوالمِهْمارُ: الذي يَهْمِرُ عليك الكلامَ هَمْراً أَي يكثر.والهَمرَى الصَّخَّابة من النساء.والهَمْرَةُ والدَّمْدَمَةُ، وقيل: الدَّمْدَمَةُ بغضب وبالمؤلمنة مهرج

 

hur-e

هور وهارَ الجرْفُ يَهورُ هَوْراً وهُؤوراً، فهو هائرٌ.ويقال أيضاً: جرفٌ هارٍ، خفضوه في موضع الرفع وأرادوا هائِرٌ.وهوَّرْتُهُ فَتَهَوَّرَ.وانْهارَ، أي انْهَدَمَ.وهُرْتُهُ بالشيء، أي اتَّهمته به، والاسم الهورَةُ.والتَهَوُّرُ الوقوع في الشيء بقلَّة مبالاة. يقال: فلانٌ مُتَهَوِّرٌ.والهَوَرْوَرَةُ: المرأةُ الهالِكَةُ.ورَجُلٌ هَيِّرٌ، ككَيِّسٍ: يَتَهَوَّرُ في الأَشْياءِ واهْتَوَرَ: هَلَكَ.وقال الليث: التّرَدِّي هو التَّهَوُّر في مَهْواةٍ.والهارُ: الضعيفُ الساقطُ من شِدَّةِ الزمانِ.وبالمؤلمنة عاهرة، فاجرة، سافلة

 

hunn-e

الهُون وبالمؤلمنة الهون

 

hup-e

هبب ابن سيده: هَبَّتِ الريحُ تَهُبُّ هُبُوباً وهَبِـيباً: ثارَتْ وهاجَتْ؛ وقال ابن دريد: هَبَّتْ هَبّاً، وليس بالعالي في اللغة، يعني أَن المعروف إِنما هو الـهُبُوبُ والـهَبيبُ؛ وأَهَبَّها اللّهُ. الجوهري: الـهَبُوبةُ الريح التي تُثِـير الغَبَرة، وكذلك الـهَبُوبُ والـهَبيبُ. تقول: من أَين هَبَبْتَ يا فلان؟ كأَنك قلت: من أَين جِئْتَ؟ من أَينَ انْتَبَهْتَ لنا؟ وهَبَّ من نَومه يَهُبُّ هَبّاً وهُبُوباً: انْتَبه؛ أَنشد ثعلب: فحَيَّتْ، فحَيَّاها، فهَبَّ، فحَلَّقَتْ، * مَعَ النَّجْم، رُؤْيا في الـمَنام كَذُوبُ وأَهَبَّه: نَبَّهَه، وأَهْبَبْتُه أَنا.

وبالمؤلمنة آلة تنبيه

 

hüp-fen

هبب هَبَّتِ الرِّكابُ أَي قامَت الإِبلُ للسَّير؛ هو من هَبَّ النائمُ إِذا اسْتَيْقَظَ.وهَبَّ فلانٌ يَفْعَل كذا، كما تقول: طَفِقَ يَفْعَلُ كذا.وبالمؤلمنة قفز أو وثب

 

 

 

hüll-e

وأل وَأَلَ إِليه وَأْلاً ووُؤُولاً وَوَئيلاً ووَاءَلَ مُواءَلَةً ووِئالاً: لجأَ.والْوَأْلُ والمَوْئِلُ: الملجأُ، وكذلك المَوْأَلَةُ مثال المَهْلَكة؛ وقد وأَلَ إِليه يَئِلُ وَأْلاً ووُؤُولاً على فُعول أَي لجأَ، ووَاءل منه على فاعَل أَي طلب النجاة، ووَاءَلَ إِلى المكان مُوَاءَلَةً ووِئالاً: بادر.وقال أَبو الهيثم: يقال وَأَلَ يَئلُ وأْلاً ووَأْلةً وواءَل يُوائل مُواءلةً ووِئالاً؛ قال ذو الرمة: حتى إِذا لم يَجِدْ وَأْلاً نَجْنَجَها، مَخافةَ الرَّمْي حتى كلُّها هِيمُ يروى: وَعْلاً: ويروى: وَغْلاً، فالوَأْل المَوْئل، والوَغْل المَلْجَأُ يَغِل فيه أَي يدخل فيه. يقال: وغَل يَغِل فهو واغِل، وكل ملجاءٍ يُلجأ إِليه وَغْل ومَوْغِل، ومَن رواه وَغْلاً فهو مثل الوَأْل سواءً، قُلبت الهمزة عيناً؛ ونَجْنَجَها أَي حَرَّكها وردَّدها مخافة صائد أَن يرميها. الليث: الوَأْلُ والوَعْل الملجأ. وقالوا: رَدَدْته إِلى إِيلَته أَي إِلى أَصله؛والمَوْئل: الموضع الذي يستقِرُّ فيه السَّيْل.والعرب تقول: إِنه لَيُوائل إِلى موضعه يريدون يذهب إِلى موضعه وحرزه؛يقال وَأَلَ يَئلُ وأْلاً ووَأْلةً وواءَل يُوائل مُواءلةً ووِئالاً؛ قال ذو الرمة: حتى إِذا لم يَجِدْ وَأْلاً ونَجْنَجَها، مَخافةَ الرَّمْي حتى كلُّها هِيمُ ويروى: وَغْلاً، فالوَأْل المَوْئل، والوَغْل المَلْجَأُ يَغِل فيه أَي يدخل فيه. يقال: وغَل يَغِل فهو واغِل، وكل ملجاءٍ يُلجأ إِليهوبالمؤلمنة غمد،جراب،غلاف،ظرف

 

 

 

 

hui

هوا الهَواء، ممدود: الجَوُّ ما بين السماء والأَرض، والجمع الأَهْوِيةُ، وأَهلُ الأَهْواء واحدها هَوًى، وكلُّ فارغٍ هَواء

وهَوَتِ الرِّيح هَوِيًّا: هَبَّتْ؛ قال: كأَنَّ دَلْوِي في هَوِيِّ رِيحِ وهَوَى، بالفتح، يَهْوِي هَوِيًّا وهُوِيًّا وهَوَياناً وانْهَوَى: سَقَط مِن فوقُ إِلى أَسفل، وأَهْواهُ هُو. يقال: أَهْوَيْتُه إِذا أَلقَيْتَه من فوق.وهَوَى يَهْوِي هُوِيًّا إِذا أَسرع في السير.وفي حديث البراق: ثم انْطَلَق يَهْوِي أَي يُسْرِعُ.والمُهاواةُ: المُلاجَّةُ.والمُهاواةُ: شدَّة السير.وهاوَى: سارَ سَيْراً شديداً؛ قال ذو الرمة: فلم تَسْتَطِعْ مَيٌّ مُهاواتَنا السُّرَى، ولا لَيْلَ عِيسٍ في البُرِينَ خَواضِعِ وبالمؤلمنة بسرعة بالغة

 

 

hüls-e

هلس الهَلْس والهُلاسُ: شبه السُّلال، وفي التهذيب: شدة السُّلال من الهُزالورجل مَهْلُوسٌ، وهَلَسَه الداء يَهْلِسُه هَلْساً: خامَره؛ قال الكميت: يُعالِجْنَ أَدْواءَ السُّلالِ الهَوالِسا والمَهْلُوس من الرجال: الذي يَأْكل ولا يُرى أَثرُ ذلك في جسمه.

ورَكَبٌ مَهْلوسٌ: قليل اللحم لازق على العظم يابس، وقد هُلِسَ هَلْساً.ورجلٌ مهلوسُ العقلِ، أي مسلوبُه.وقد هُلِسَ، وهو مُهْتَلَسُ العقلِ.وبالمؤلمنة قشور،قشر، لبسة القلم، خرطوشة

 

hund

هند هِنْدٌ وهُنَيدةٌ: اسم للمائة من الإِبل خاصة؛ قال جرير: أَعْطَوْا هُنَيْدةَ يَحْدُوها ثَمانِيةٌ، ما في عَطائِهِمُ مَنٌّ ولا سَرَفُ وقال أَبو عبيدة وغيره: هي اسم لكل مائة من الإِبل؛ وأَنشد لسلمة بن الخُرْشُبِ الأَنمارِيِّ: ونَصْرُ بنُ دَهْمانَ الهُنَيْدةَ عاشَها، وتسعينَ عاماً ثم قُوِّمَ فانْصاتَا (* قوله «وتسعين» هذا ما في الأصل والصحاح في غير موضع والذي في الاساس وخمسين). ابن سيده: وقيل هي اسم للمائة ولِما دُوَيْنَها ولما فُوَيْقَها،وما هنَّد عن شَتْمِي أَي ما كذَّب.وما هنَّد عن شَتْمِي أَي ما كذَّب ولا تأَخَّرَ.وهَنَّدَتْه المرأَةُ: أَورثَتْه عِشْقاً بالملاطَفةِ والمُغازَلةِ؛ قال: يَعِدْنَ مَنْ هَنَّدْنَ والمُتَيَّما وهَنَّدَتْني فلانةُ أَي تَيَّمَتْني بالمُغازلة، وقال أَعرابي: غَرَّكَ مِنْ هَنّادةَ التَّهْنِيدُ، مَوْعُودُها، والباطِلُ المَوْعُودُ ابن دريد: هَنَّدْتُ الرجلَ تَنْهِيداً إِذا لايَنْته ولاطفْته. ابن المستنير: هَنَّدَتْ فلانة بقَلْبه إِذا ذهَبَت به هِنْدٌ هِنْدٌ: اسمٌ للمِئَةِ من الإِبِلِ،كهُنَيْدَةَ، أو لِما فَوقَها ودُونَها، أو للمِئَتَيْنِ، واسمُ امرأةٍ،وبالمؤلمنة كلب

 

hu-nder-t

ندر ونَدَرَ الشيءُ يَنْدُرُ نُدُوراً: سَقَط، وقيل: سَقَطَ وشذَّ، وقيل: سقط من خَوْف شيء أَو من بين شيء أَو سقط من جَوْف شيء أَو من أَشياء فظهرَ.أعاصير،اعصار ونوادِرُ الكلام تَنْدُر، وهي ما شَذَّ وخرج من الجمهور، وذلك لظُهوره.وأَندَرَه غيرُه أَي أَسقطه ويقال: أَندَر من الحِساب كذا وكذا ونَقَدَه مائة نَدَرَى وبالمؤلمنة مائة

 

 

hurrik-an

هَراقَ وهَراقَ الماءَ يُهَرِيقُه، بفتح الهاءِ، هِراقَةً، بالكسر،وأهْرَقَهُ يُهْرِيقُه إهْراقاً،وأهْراقَهُ يُهْرِيقُه إهْرِياقاً، فهو مُهَرِيقٌ، وذاك مُهَراقٌ ومُهْراقٌ: صَبَّهُ، وأصْلُه: أراقَهُ يُريقُه إراقَةً، وأصْلُ أراقَ: أرْيَقَ، وأصْلُ يُريقُ: يُرْيِقُ، وأصْلُ يُرْيِقُ: يُؤَرْيِقُ، وقالوا: أُهَرِيقُه، ولم يقولوا: أُأَرِيقُه، لاسْتِثْقالِ الهمزتين، وزِنَةُ يُهَرِيقُ، بفتح الهاءِ: يُهَفْعِلُ، ومُهَراقٌ، بالتحريك: مُهَفْعَلٌ، وأمَّا يُهْرِيقُ ومُهْراقٌ، بتسكينِ هائِهما، فلا يُمْكِنُ أن يُنْطَقَ بهما، لأَنّ الهاءَ والفاءَ جميعاً ساكِنان ومَطَرٌ مُهْرَوْرِقٌ: صَيِّبٌ.وبالمؤلمنة أعاصير، اعصار

 

 

h-usar

أسر والأُسْرَةُ: الدِّرْعُ الحصينة؛ وأَنشد: والأُسْرَةُ الحَصْدَاءُ، والْـبَيْضُ المُكَلَّلُ، والرِّمَاح وأَسَرَ قَتَبَهُ: شدَّه. ابن سيده: أَسَرَهُ يَأْسِرُه أَسْراً وإِسارَةً شَدَّه بالإِسار والإِسارُ: ما شُدّ به، والجمع أُسُرٌ. الأَصمعي: ما أَحسَنَ ما أَسَرَ قَتَبَه أَي ما أَحسَنَ ما شدّه بالقِدِّ؛ والقِدُّ الذي يُؤُسَرُ به القَتَبُ يسمى الإِسارَ، وجمعه أُسُرٌ؛ وقَتَبٌ مَأْسور وأَقْتابٌ مآسير.والإِسارُ: الْقَيْدُ ويكون حَبْلَ الكِتافِ، ومنه سمي الأَسير، وكانوا يشدّونه بالقِدِّ فسُمي كُلُّ أَخِيذٍ أَسِيراً وإن لم يشدّ به. يقال: أَسَرْت الرجلَ أَسْراً وإساراً، فهو أَسير ومأْسور، والجمع أَسْرى وأُسارى.وجاءَ القوم بأَسْرِهم؛ قال أَبو بكر: معناه جاؤُوا بجميعهم وخَلْقِهم.والأَسْرِ في كلام العرب: الخَلْقُ. قال الفراء: أُسِرَ فلانٌ أَحسن الأَسر أَي أَحسن الخلق، وأَسرَهَ الله أَي خَلَقَهُ.

وهذا الشيءُ لك بأَسره أَي بِقدِّه يعني كما يقال برُمَّتِه.وفي الحديث: تَجْفُو القبيلة بأَسْرِها أَي جميعها.والأَسْرُ سِدَّة الخَلْقِ.

ورجل مأْسور ومأْطور: شديدُ عَقْد المفاصِل والأَوصال، وكذلك الدابة.وفي التنزيل: نحن خلقناهم وشددنا أَسْرَهم؛ أَي شددنا خَلْقهم، وقيل: أَسرهم مفاصلهم؛ وقال ابن الأَعرابي: مَصَرَّتَيِ البَوْل والغائط إِذا خرج الأَذى تَقَبَّضَتا، أَو معناه أَنهما لا تسترخيان قبل الإِرادة. قال الفراء: أَسَرَه اللهُ أَحْسَنَ الأَسْر وأَطَره أَحسن الأَطْر، ويقال: فلانٌ شديدُ أَسْرِ الخَلْقِ إِذا كان معصوب الخَلْق غيرَ مُسْترْخٍ؛ وقال العجاج يذكر رجلين كانا مأْسورين فأُطلقا: فأَصْبَحا بنَجْوَةٍ بعدَ ضَرَرْ، مُسَلَّمَيْنِ منْ إِسارٍ وأَسَرْ. يعني شُرِّفا بعد ضيق كانا فيه.وبالمؤلمنة فارس

 

hurra

حَرِرْتَ تَحَرُّ من الحُرِّيَّةِ لا غير.وقال ابن الأَعرابي: حَرَّ يَحَرُّ حَراراً إِذا عَتَقَ، وحَرَّ يَحَرُّ حُرِّيَّةً من حُرِّيَّة الأَصل

وبالمؤلمنة هلل فرحاً ،هتف مهللاً

 

 

h-urtig

أور والأُوارُ، بالضم: شدَّةُ حر الشمس ولفح النار ووهجها والعطشُ، وقيل: الدُّخان واللَّهَبُ.ويقال للسَّماء إِيرٌ وأَيْرٌ وأَيِّرٌ وأَوُورٌ؛ قال: وأَنشدني بعض بني عُقَيْل: شَآمِيَّة جُنْحَ الظَّلام أَوُورُ قال: والأَوُروُ على فَعُول. قال: واسْتَأْوَرَتِ الإِبلُ نَفَرَتْ في السَّهْل، وكذلك الوحشُ. قال الأَصمعي: اسْتَوْأَرَتِ الإِبِلُ إِذا تَرابَعتْ على نِفارٍ واحدٍ؛ وقال أَبو زيد: ذاك إِذا نفرَتْ فصَعِدَت الجَبَلَ، فإِذا كان نِفارُها في السَّهْلِ قيل: اسْتَأْوَرَتْ؛ واسْتَأْوَرَ: فَزِعَ، واسأورت الإِبِلُ: نَفَرَتْ في السَّهْلِ، واسْتَوْأَرَتْ: في الحَزْنِ، وعَجِلَ في الظُّلمَةِ، وبالمؤلمنة خفيف الحركة، سريع

 

     

husch

واسْتَهشَّنِي أَمرُ كذا فَهَشَشْت له أَي اسْتَخَفَّنِي فخَفَفْت له ويقال للسَّماء إِيرٌ وأَيْرٌ وأَيِّرٌ وأَوُورٌ؛ قال : وأَنشدني بعض بني عُقَيْل: شَآمِيَّة جُنْحَ الظَّلام أَوُورُ قال: والأَوُروُ على فَعُول. قال: واسْتَأْوَرَتِ الإِبلُ نَفَرَتْ في السَّهْل، وكذلك الوحشُ. قال الأَصمعي: اسْتَوْأَرَتِ الإِبِلُ إِذا تَرابَعتْ على نِفارٍ واحدٍ؛ وقال أَبو زيد: ذاك إِذا نفرَتْ فصَعِدَت الجَبَلَ، فإِذا كان نِفارُها في السَّهْلِ قيل: اسْتَأْوَرَتْ؛ وقد هشَشْتُ أَهُشُّ هَشّاً إِذا خَبَطَ الشجرَ فأَلْقاه لغَنَمِهوهشَشْتُ الورَقَ أَهُشُّه هَشّاً: خبَطْتُه بِعصاً ليتَحاتَّ ؛ ومنه قوله عز وجل: وأَهُشُّ بها على غَنَمِي؛ قال الفراء: أَي أَضرِب بها الشجرَ اليابس ليَسْقُطَ ورَقُها فتَرْعاه غنَمُه؛ قال أَبو منصور: والقول ما قاله الفراءُ والأَصمعي في هَشَّ الشجرَ، لا ما قاله الليث إِنه جَذْبُ الغُصْن من الشجر إِليكهَشَشْتُ الورقَ أهُشُّهُ هَشًّا: خبطتُهُ بعصاً ليتحاتَّ، ومنه قوله تعالى: "وأهُشُّ بها على غَنَمي".والهشاشة: الارتياح والخفَّةُ للمعروف.وهَشَّشَهُ: اسْتَضْعَفَهُ، ونَشَّطَهُ، وفَرَّحَهُ.واسْتَهَشَّهُ: اسْتَخَفَّهُ وهَشْهَشَهُ: حركَهُ.والمُتَهَشْهِشَةُ: المُتَحَبِّبَةُ إلى زَوْجِهَا الفَرِحةُ.وقد هَشِشْتُ بفلان بالكسر، أهَشُّ هَشاشَةً، إذا خففت إليه وارتحت له.ورجلٌ هَشٌّ بَشٌّ.وبالمؤلمنة على عجل، خفيف الحركة، سريع ،هفت في اساريره ابتسامة

 

mut-e

موت وبالمؤلمنة أسكت، كتم،أخرس، أبكم،أصمت ،بلم جهاز ما

 

mut

موت وبالمؤلمنة شجاعة،جسارة

 

müt-chen

موت وبالمؤلمنة سقى غليله من فلان

 

mutt-er

متت والمَتُّ كالمَدّ، إِلا أَن المَتَّ يُوصَلُ بقَرابةٍ ودالةٍ يُمَتُّ بها؛ وأَنشد: إِن كنتَ في بَكْرٍ تَمُتُّ خُؤُولةً، فأَنا المُقَابَلُ في ذُرَى الأَعْمامِ والمَاتَّة: الحُرْمةُ والوَسِيلَةُ، وجمْعُها مَوَاتُّ. يقال: فلان يَمُتُّ إِليك بقَرابةٍ.

ومَتَّه: طَلَبَ إِليه المَتاتَ. ابن الأَعرابي: مَتْمَتَ الرجلُ إِذا تَقَرَّبَ بِمَوَدَّةٍ أَو قَرَابة.قال النَّضْر: مَتَتُّ إِليه برَحِمٍ أَي مَدَدْتُ إِليه وتَقَرَّبْتُ إِليه؛ وبيننا رَحِمٌ ماتَّةٌ أَي قريبة.وبالمؤلمنة أم،والدة

 

mutt-i

متت وبالمؤلمنة ماما، أم

 

 

 

 

mo-rg-en

رق والمَرَقُ معروف، والمَرَقَةُ أخصُّ منه.والمَرَقُ أيضاً: آفةٌ تصيب الزرع.ومَرَقْتُ القِدرَ مَرْقاً وأمْرَقْتُها أيضاً، إذا أكثرتَ مَرَقَها.ومَرَقَ السهمُ من الرَمِيَّةِ مُروقاً، أي خرج من الجانب الآخر؛ ومنه سمِّيت الخوارجُ مارِقَةً، لقوله عليه السلام: "يَمْرُقونُ من الدين كما يَمْرُقُ السَهم من الرمِيَّة" وقولهم في المثل: "رُوَيْدَ الغَزْوَ يَنْمَرِقُ" وأصله أنَّ امرأةً كانت تغزو فحبلتْ، فذُكِرَ لها الغزوُ فقالت: رُوَيْدَ الغَزْوَ يَنْمَرِقُ، أي أمهِل الغَزْوَ حتَّى يخرج الولد.وجمع المارِقِ: مُرَّاقٌ.ومَرِقَت النخلةُ وأَمْرقَتْ، وهي مُمْرِقٌ: سقط حملها بعدما كبر، والاسم المَرْقُ.ومَرَقَ السهمُ من الرَّمِيَّة يَمْرُقُ مَرْقاً ومُرُوقاً: خرج من الجانب الآخر.وفي الحديث وذكر الخوارج: يَمْرْقُونَ من الدِّين كما يَمْرُق السهم من الرميّة أَي يَجُوزونَهُ ويخرقونَهُ ويتعدّونه كما يخرق السهم المَرْميّ به ويخرج منه.وفي حديث علي، عليه السلام: أُمِرْتُ بقتال المارِقينَ، يعني الخوارج، وأَمْرقْتُ السهم إمْراقاً، ومنه سميت الخوارج مارِقةً، وقد أَمْرَقهُ هو.والمُرُوق: الخروج من شيء من غير مدخله.والمارِقةُ: الذين مرقوا من الدِّين لغُلُوّهم فيه.والمُرُوق: سرعة الخروج من الشيء، مَرَق الرجلُ من دِينه ومَرَقَ من بيته، وقيل: المُروق أَن يُنْفِذ السهم الرميّة فيخرج طرفه من الجانب الآخر وسائره في جوفها.والامْتِراق: سرعة المَرْقِ.وامْتَرَق وامَّرق الولد من بطن أُمه وامْتَرقت الحمامة من وَكْرِها: خرجت.ومَرَق في الأرض مُروقاً: ذهب.وبالمؤلمنة صبح،صباح، في الهزيع الأخير من الليل، غداً ،مقبل،

 

 

mys-teriös

مسس ومَسِسْتُه، بالكسر، أَمَسُّه مَسّاً ومَسيساً: لَمَسْتُه، هذه اللغة الفصيحة، ومَسَسْتُه، بالفتح، أَمُسُّه،ويقال: مَسِسْتُ الشيءَ أَمَسُّه مَسّاً لَمَسْتَه بيدك، ثم استعير للأَخذ والضرب لأَنهما باليد، واستعير للجماع لأَنه لَمْسٌ، وللجُنون كأَن الجن مَسَّتْه؛ يقال: به مَسٌّ من جنون وبالمؤلمنة مريب، غامض

 

 

 

nummer

نمر ,النُّمْرَةُ: النُّكْتَةُ من أَيِّ لونٍ كان.والأَنْمَرُ الذي فيه نُمْرَةٌ بيضاء وأُخرى سوداء، والأُنثى نَمْراءُ.والنَّمِرُ والنِّمْرُ: ضربٌ من السباع أَخْبَثُ من الأَسد، سمي بذلك لنُمَرٍ فيه، وذلك أَنه من أَلوان مختلفة، والأُنثى نَمِرَةٌ والجمع أَنْمُرٌ وأَنْمارٌ ونُمُرٌ ونُمْرٌ ونُمُورٌ ونِمارٌ، وأَكثر كلام العرب نُمْرٌ.ويقال للرجل السيء الخُلُقِ: قد نَمِرَ وتَنَمَّرَ.ونَمَّرَ وجهَه أَي غَيَّره وعَبَّسَه.

والنَّمِرُ لونه أَنْمَرُ وفيه نُمْرَةٌ مُحْمَرَّةٌ أَو نُمْرَةٌ بيضاء وسوداء، ومن لونه اشتق السحابُ النَّمِرُ، والنَّمِرُ من السحاب: الذي فيه آثار كآثار النَّمِر، وقيل: هي قِطَعٌ صغار متدان بعضها من بعض، واحدتها نَمِرَةٌ؛ وقول أَبي ذؤيب: أَرِنِيها نَمِرَة أُرِكْها مَطِرَة، وسحاب أَنْمَرُ وقد نَمِرَ السحابُ، بالكسر، يَنْمَرُ نَمَراً أَي صار على لون النَّمِر ترى في خَلَلِه نِقاطاً.وقوله: أَرنيها نَمِرَةً أُرِكْها مَطِرَةً، قال الأَخفش: هذا كقوله تعالى: فأَخرجنا منه خَضِراً؛ يريد الأَخْضَرَ.والأَنْمَرُ من الخيل: الذي على شِبْهِ النَّمِر، وهو أَن يكون فيه بُقْعَة بيضاء وبقعة أُخرى على أَيّ لون كان.والنَّعَمُ النُّمْرُ: التي فيها سواد وبياض، جمع أَنْمَر. الأَصمعي: تَنَمَّرَ له أَي تَنَكَّر وتَغَيَّرَ وأَوعَدَه لأَن النَّمِرَ لا تلقاه أَبداً إِلا مُتَنَكِّراً غضْبانَ وبالمؤلمنة رقم،مقاس،فقرة،أعداد،دور

 

 

 

 

novell-e

نفل والنَّفَل، بالتحريك: الغنيمةُ والهبةُ؛ قال لبيد: إِنَّ تَقْوَى رَبِّنا خيرُ نَفَلْ، وبإِذْنِ اللهِ رَيْثي والعَجَلْ والجمع أَنْفال ونِفال؛ قالت جَنُوب أُخت عَمْرو دي الكَلْب: وقد عَلِمَتْ فَهْمُ عند اللِّقاء، بأَنهمُ لك كانوا نِفالا نَفَّله نَفَلاً وأَنْفَله إِيَّاه ونَفَله، بالتخفيف، ونفَّلْت فلاناً تنفيلاً: أَعطيته نَفَلاً وغُنْماً.وقال شمر: أَنفَلْت فلاناً ونَفَلْته أَي أَعطيته نافِلة من المعروف.

ونَفَّلْته سوَّغت له ما غَنِم؛ وأَنشد:لَمَّا رأَيت سنة جَمادَى، أَخَذْتُ فَأْسي أَقْطَعُ القَتادا، رَجَاءَ أَن أُنفِلَ أَو أَزْدادَا قال: أَنشدَتْه العُقَيْليَّة فقيل لها ما الإِنْفال؟والنافِلةُ: العطيَّة عن يدٍ.والنَّفْل والنافِلةُ: ما يفعله الإِنسان مما لا يجب عليه.

وفي التنزيل العزيز: فتهجَّدْ به نافِلةً لك؛ النَّفْل والنافلةُ: عطية التطوُّع من حيث لا يجب، ومنه نافِلةُ الصلاة.

والتَّنَفُّل التطوُّع. قال الفراء: ليست لأَحد نافلة إِلاَّ للنبي، صلى الله عليه وسلم، قد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأَخَّر فعمَلُه نافِلةٌ.وقيل من نافلة القول وقال الزجاج: هذه نافِلةٌ زيادة للنبي، صلى الله عليه وسلم، خاصة ليست لأَحد لأَن الله تعالى أَمره أَن يزداد في عبادته على ما أَمرَ به الخلْق أَجمعين لأَنه فضَّله عليهم، ثم وعده أَن يبعَثَه مَقاماً محموداً وصحَّ أَنه الشفاعة.ورجل كثير النَّوافِل أَي كثيرُ العَطايا والفَواضِل؛ قال لبيد: لله نافِلةُ الأَجَلِّ الأَفْضَلِ قال شمر: يريد فَضْل ما ينفِّل من شيء.ونَفَّل غيرَه يُنَفِّل أَي فضَّله على غيره.والنَّوْفَلُ: البَحْرُ والعَطِيَّةُ، وبعضُ أولادِ السِباع، وذَكَرُ الضِباعِ، وابنُ آوَى، والشِدَّةُ، والرَّجُلُ المِعْطَاءُ، والشابُّ الجَميلُ، وابنُ ثَعْلَبَةَ، وابنُ الحَارِثِ، وابنُ طَلْحَةَ، وابنُ عَبد الله، وابنُ فَرْوَةَ، وابنُ مُساحِقٍ، وابنُ مُعاوِيَةَ: صَحابِيُّونَ، وبهاءٍ: المَمْلَحَةُ.وانْتَفَلَ: طَلَبَ وبالمؤلمنة قصة قصيرة،اقصوصة

 

 

 

neut-ral

نوت وناتَ الرجلُ نَوْتاً: تَمايلَ يقولون: ناتَ ينُوت ويَنِيتُ، إذا تمايَلَ من ضَعف والتَمييلُ بين الشيئين: كالتَرجيح بينهما.وبالمؤلمنة محايد، غير منحاز

 

nobel

نبيل وبالمؤلمنة نبيل،شريف،كريم

 

 

nieder

ندر ونَدَرَ ونَدَرَ الشيءُ نُدوراً: سَقَطَ من جَوْفِ شيء، أو من بَيْنِ أشياءَ، فَظَهَرَ،وندرالرجُلُ: خَضَفَ، وجَرَّبَ، وماتَ،ندر نَدَرَ الشيءُ يَنْدُرُ نَدْراً: سقط وشذّ، ومنه النوادِرُ.وأنْدَرَهُ غيره، أي أسقطه. يقال: أَنْدَرَ من الحساب كذا.وضرب يدَه بالسيف فأَنْدَرَها.وقولُ الشاعر:

نَدْرَ البِكارةِ في الجزاءِ المُضْعَفِ  وإذا الكُماةُ تَنادَروا طَعْنَ الكُلـى

وبالمؤلمنة سقط ، فليسقط،دنئ، وضاعى

 

 

 

 

geo-gen-ie

والقُنَّة: الجبل الصغير، وقيل: الجبل السَّهْلُ المستوي المنبسط على الأَرض، وقيل: هو الجبل المنفرد المستطيل في السماء، ولا تكون القُنَّة إِلا سَوْداء.وقُنَّةُ كلِّ شيءٍ: أَعلاه مثلُ القُلَّة؛ وقال: أَما ودِماءٍ مائراتٍ تَخالُها، على قُنَّةِ العُزَّى وبالنَّسْرِ، عَنْدَما وقُنَّةُ الجبل وقُلَّتُه: أَعلاه، والجمع القُنَنُ والقُلَلُ،وقانون كل شيء: طريقُه ومقياسه. قال ابن سيده: وأُراها دَخِيلَةً.وقُنَانُ القميص وكُنُّه وقُنُّه: كُمُّه.والقَنَانُ: اسم جبل بعينه لبني أَسد؛ قال الشاعر زهير:

 جَعَلْنا القَنانَ عن يَمينٍ وحَزْنَهُ    وكم بالقَنانِ مِن مُحِلٍّ ومُحْرِمِ

والقَوانِينُ: الأُصُول، الواحد قانُونٌ والقُنَّةُ: نحو من القارَة، وجمعها قِنانٌ؛ قال ابن شميل: القُنَّة الأَكَمَةُ المُلَمْلَمَةُ الرأْسِ، وهي القارة لا تُنْبِتُ شيئاً. والقَنَنُ: السَّنَنُ.وبالمؤلمنة علم نشوء الأرض

 

 

geo-graph-ie

قرف والقِرْف: لِحاء الشجر، واحدته قِرْفةٌ، وجمع القِرْف قُروفٌ.والقُرافة: كالقِرْف.والقِرْف القِشْر.والقِرْفة القِشرة.

والقِرفة الطائفة من القِرْف، وكل قشر قِرف، بالكسر، ومنه قِرْف الرُّمَّانة وقِرف الخُبْز الذي يُقْشَر ويبقى في التَّنُّور.

وقولهم: تَرَكْتُه على مِثل مَقرِف الصَّمْغة وهو موضع القِرْف أَي مَقْشِر الصمغة، وهو شبيه بقولهم تَرَكْتُه على مِثل ليلة الصَّدَر.ويقال: صَبَغ ثوبه بقِرْفِ السِّدْر أَي بقِشره؛ وقِرفُ كل شجرة: قِشرها.والقِرْفة دواء معروف. ابن سيده: والقِرْف قِشْر شجرة طيبة الريح يوضع في الدواء والطعام، غَلَبَتْ هذه الصفة عليها غَلَبة الأَسماء لشرفها.والقِرْف من الخُبْز: ما يُقْشر منه.وقَرَفَ الشجرة يقرِفُها قَرْفاً: نَحَتَ قِرْفَها، وكذلك قَرَف القَرْحة فَتَقَرَّفَتْ أَي قَشَرَها، وذلك إذا يبِسَتْ؛ قال عنترة: عُلالَتُنا في كل يومِ كريهةٍ بأَسْيافِنا، والقَرْحُ لم يَتَقَرَّفِ أَي لم يعله ذلك؛ وأَنشد الجوهري عجز هذا البيت: والجُرْحُ لم يَتَقَرَّف والصحيح ما أَوردناه.وفي حديث الخوارج: إذا رأَيتموهم فاقْرِفوهم واقتلوهم؛ هو من قَرَفْتُ الشجرة إذا قَشَرْتَ لحاءها.وقَرَفتُ جلد الرجل إذا اقْتَلَعْته، أَراد استأْصلوهم.وفي حديث عمر، رضي اللّه عنه: قال له رجل من البادية: متى تَحِلُّ لنا المَيْتة؟ قال: إذا وجَدْتَ قِرْف الأَرض فلا تَقْرَبْها؛ أَراد ما تَقْتَرِف من بَقْل الأَرض وعُروقه أَي تَقْتَلِع، وأَصلها أَخذ القشر منه.وبالمؤلمنة جغرافيا طبيعية

 

geo-matr-ie

متر ومَتَرَهُ مَتْراً: قطعه.ورأَيته يَتَماتَرُ أَي يتجاذب، وتَماتَرَتِ النارُ عند القَدْحِ كذلك. قال الليثُ: والنارُ إِذا قُدِحَتْ رأَيتَها تَتَماتَرُ؛ قال أَبو منصور: لم أَسمع هذا الحرف لغير الليث.والمَتْرُ السَّلْحُ إِذا رُمي به.وَمَتَرَ بِسَلْحِهِ إِذا رَمَى به مثل مَتَحَ.والمَتْرُ المَدُّ.وَمَتَرَ الحَبْلَ يَمْتُرُهُ: مَدَّهُ.وامْتَرَّ هو: امْتَدَّ، قال: وربما كني به عن البِضَاعِ.والمَتْرُ لغة في البَتْرِ، وهو القطع.وبالمؤلمنة مساح

 

geo-metrie

متر وبالمؤلمنة هندسة

 

 

geo-metrisch

متر وبالمؤلمنة هندسي

 

geo-physik

جوا والجَوُّ: الهَواء؛ قال ذو الرمة: والشمسُ حَيْرَى لها في الجَوِّ تَدْوِيمُ وقال أَيضاً: وظَلَّ للأَعْيَسِ المُزْجِي نَوَاهِضَه، في نَفْنَفِ الجَوِّ، تَصْوِيبٌ وتَصْعِيدُ ويروى: في نَفْنَفِ اللُّوحِ.والجَوُّ: ما بين السماء والأَرض.وفي حديث علي، رضوان الله عليه: ثم فتَقَ الأَجْواءَ وشَقَّ الأَرْجاءَ؛ جمع جَوٍّ وهو ما بين السماء والأَرض.وجَوُّ السماء: الهواء الذي بين السماء والأَرض. قال الله تعالى: أَلم يروا إِلى الطير مُسَخَّرات في جَوِّ السماء؛ قال قتادة: في جَوِّ السماء في كَبِدِ السماء، ويقال كُبَيْداء السماء.وجَوُّ الماء: حيث يُحْفَر له؛ قال:تُراحُ إِلى جَوِّ الحِياضِ وتَنْتَمي والجُوَّة: القطعة من الأَرض فيها غِلَظ.والجُوَّةُ: نُقْرة. ابن سيده: والجَوُّ والجَوَّة المنخفض من الأَرض؛ قال أَبو ذؤيب: يَجْري بِجَوَّتِه مَوْجُ السَّرابِ، كأَنْـ ـضاحِ الخزاعى جازت رَنْقَها الرِّيحُ (* قوله «كأنضاح الخزاعى» هكذا في الأصل والتهذيب والجمع جِوَاءٌ؛ أَنشد ابن الأَعرابي: إِنْ صابَ ميثاً أُتْئِقَتْ جِوَاؤُه قال الأَزهري: الجِوَاءُ جمع الجَوِّ؛ قال زهير: عَفَا، من آلِ فاطِمة، الجِوَاءُ ويقال: أَراد بالجواء موضعاً بعينه.وبالمؤلمة علم طبيعة الأرض

 

 

 

pack-en

بكك والبَكُّ: دق العنق. بَكَّ الشيءَ يَبُكُّه بَكاً: خرقه أو فرقه.وبَكَّ فلان يَبُكُّ بَكَّةً أي زحم.وبَكَّ الرجلُ صاحبه يَبُكُّه بَكاً: زاحمه أو زَحمَهُوبَكَّ الرجل المرأة إذا جهدها في الجماع.والبَكْبَكةُ: الازدحام، وقد تَبَكْبَكُوا.وبَكْبَكَ الشيءَ: طرح بعضه على بعض ككَبْكَبه.والبَكْبَكة: المجيء والذهاب. أبو عبيد: أحمق باكٌّ تاكٌّ وبائِكٌوبالمؤلمنة أمتعة،حمولة، عفش،حقائب

 

präg-en

برق وقال ابن عباس: البَرْقُ سَوط من نور يَزجرُ به الملَكُ السحاب.والبَرْقُ واحد بُروق السحاب.والبَرقُ الذي يَلمع في الغيم، وجمعه بُروق.وبرَقت السماء تَبْرُق بَرْقاً وأَبْرَقتْ: جاءَت بِبَرق.والبُرْقةُ المِقْدار من البَرْق، وقرئ: يكاد سنَا بُرَقِه، فهذا لا محالة جمع بُرْقة.قال الخليل: الإنسان البَرُوقُ هو الفَرِقُ لا يزال. قال:والإنسانُ إذا بَقِيَ كالمتحيِّر قيل بَرِق بَصَرُه بَرَقاً، فهو بَرِقٌ فَزِعٌ مبهوت.وكذلك تفسيرُ مَنْ قرَأها: فإذا بَرِقَ البَصَرُ[القيامة 7]، فأمّا مَن قرأ: بَرَقَ البَصَرُ فإنّه يقول: تراه يَلْمع مِن شدَّة شُخوصه تراه لا يطيق. قال:

لَمّا أتاني ابنُ عُمْيرٍ راغباً  أعطيته عَيْسَاءَ منها فَبَرَقْ

أي لعَجَبِه بذلِكَ.وبَرَّقَ بعينه إذا لأْلأَ من شدة النظر. قال:

فعَلِقَتْ بكفِّها تَصْفِيقَا  وطَفِقَتْ بِعَينها تبريقا قال ابنُ الأعرابيّ: بَرِق الرّجُل ذهبَتْ عَيناهُ في رأسه، ذَهَب عقلُه. قال اليزيديّ: بَرَق وجهَهُ بالدُّهن يَبْرُقُ بَرْقاً، وله بَرِيقٌ، وكذلك بَرَقْتُ الأَديمَ أبرُقُه بَرْقاً، وبرّقته تبرِيقاً.قال أبو زيد: بَرَق طعامَهُ بالزَّيت أو السّمن أو ذَوْب الإهالة، إذا جعَلَه في الطّعام وقلَّلَ مِنه.قال اللِّحيانيّ: بَرِق السّقاءُ يبْرَقُ بَرَقاً وبُرُوقاً، إذا أصابَهُ حَرٌّ فذاب زُبْدُهُ. قال ابنُ الأعرابيّ: يقال زُبْدَةٌ بَرِقة وسقاءٌ بَرِقٌ، إذا انقطعا من الحرّ.وربما قالوا زُبْدٌ مُبْرِقٌ. وبالمؤلمنة طابع ،طبع بطابع

 

 

gep-räng-e

رنَق ورَنَقَ الماءُ، كفرِحَ ونَصَرَ، رَنْقاً ورَنَقاً ورُنُوقاً: كَدِر،كَتَرَنَّقَ، فهو رَنْقٌ، كعَدْلٍ وكتِفٍ وجَبَلٍ.والتَّرْنوقُ، يُضَمُّ ،والتُّرْنوقاءُ، بالضم: الطينُ في الأَنْهارِ والمَسيلِ إذا نَضَبَ عنها الماءُ.ورَوْنَقُ السيفِ والضُّحى: ماؤُه وحُسْنُه.والرَّوْنَقُ: ماء السيف وصَفاؤه وحُسنه.ورَوْنَقُ الشباب: أَوّله وماؤه، وكذلك رَوْنَقُ الضُّحى. يقال: أَتيته رَوْنَقَ الضحى أَي أَوَّلها؛ قال: أَلم تَسْمَعِي، أَيْ عَبْدَ، في رَوْنَقِ الضُّحى بُكاء حَماماتٍ لَهُنَّ هَدِيرُ؟ورَوْنَق : حُسْن وبهاء وإشراق ورونَقُ الضُّحا : أوّلَه ورونق الشباب : أَوَلُه وطراءَتُهُ رونق النَّعيم : أثره ،رونق السَّيف : صفاؤه ولمعانه والمؤلمنة هفاوة، أبهة

 

 

 

 

 

 

ge-rad-e

رود والرَّوْدُ: مصدر فعل الرائد، والرائد: الذي يُرْسَل في التماس النُّجْعَة وطلب الكلإِ، والجمع رُوَّاد مثل زائر وزُوَّار.

وفي حديث عليّ، عليه السلام، في صفة الصحابة، رضوان الله عليهم أَجمعين: يدخلون رُوَّاداً ويخرجون أَدلة أَي يدخلون طالبين للعلم ملتمسين للحلم من عنده ويخرجون أَدلة هُداة للناس.وأَصل الرائد الذي يتقدّم القوم يُبْصِر لهم الكلأَ ومساقط الغيث؛ ومنه حديث الحجاج في صفة الغيث: وسمعت الرُّوَّاد يدعون إِلى ديارتها أَي تطلب الناس إِليها، وفي حديث وفد عبد القيس: إِنَّا قوم رادَةٌ؛ وهو جمع رائد كحاكة وحائك، أَي نرود الخير والدين لأَهلنا.ويقال: بعثنا رائداً يرود لنا الكلأَ والمنزل ويرتاد والمعنى واحد أَي ينظر ويطلب ويختار أَفضله. قال وجاءَ في الشعر: بعثوا رادهم أَي رائدهم؛ ومن أَمثالهم: الرائدُ لا يَكْذب أَهَله؛ يضرب مثلاً للذي لا يكذب إِذا حدّث، وإِنما قيل له ذلك لأَنه إِن لم يَصْدُقهم فقد غرّر بهم.وراد الكلأَ يَرُدوه رَوْداً ورِياداً وارتاده ارتياداً بمعنى أَي طلبه.ويقال: راد أَهلَه يرودهم مَرْعىً أَو منزلاً رياداً وارتاد لهم ارتياداً؛أَروَدْت في السَّير إرواداً ومُرْوَداً.ورادَ الكَلأَ يَرودُهُ رَوْداً، ورِياداً، وارْتادَهُ ارتياداً، بمعنىً، أي طَلَبَهُ.والرائِدُ: الذي يُرْسِلُ في طَلَبِ الكَلإِ. يقال: لا يكذبُ الرائدُ أهْلَه.ورادَ الشيءُ يَرودُ: أي جاء وذَهَبَ.ويقال مَرْوَداً أيضاً.وذلك من الرِّفْق في السَّير.وَوَرَدَ مَوْرِداً أَي وُرُوداً.والمَوْرِدةُ الطريق إِلى الماء.وبالمؤلمنة مستقيم، قويم، قدماً، مستويوبالمؤنجلزة جادّة ؛ دَرْب ؛ زُقَاق ؛ سَبِيل ؛ سَمْت ؛ سَنَن ؛ سِكّة ؛ شارع ؛ طَريق ؛ مَجَاز ؛ مَدْرَج ؛ مَرْسىً

road

 

 

raten

رتت والرُّتَّة، بالضم: عَجَلة في الكلام، وقِلَّة أَناةٍ، وقيل: هو أَن يقلب اللام ياء، وقد رَتَّ رَتَّةً، وهو أَرَتّ. أَبو عمرو: الرُّتَّة رَدَّة قبيحة في اللسان من العيب؛ وقيل: هي العُجْمة في الكلام، والحُكْلة فيه.ورجل أَرَتُّ: بَيِّنُ الرَّتَتِ.وفي لسان رُتَّة.وأَرَتَّه اللهُ، فَرَتَّ.وفي حديث المِسْوَرِ: أَنه رأَى رجلاً أَرَتَّ يؤُمُّ الناسَ، فأَخَّرَه. الأَرَتُّ: الذي في لسان عُقْدة وحُبْسة، ويَعْجَلُ في كلامه، فلا يُطاوِعُه لسانُه والرُّتَّة: كالريح، تمنع منه أَوَّلَ الكلام، فإِذا جاء منه اتَّصَلَ به. قال: والرُّتَّةُ غريزة، وهي تكثر في الأَشراف. أَبو عمرو: الرُّتَّى المرأَة اللَّثْغاء. ابن الأَعرابي: رَتْرَتَ الرجلُ إِذا تَعْتَع في التاء وغيرها.

والرَّتُّ: الرئيسُ من الرجال في الشَّرَف والعطاء، وجمعُه رُتوتٌ؛ وهؤُلاء رُتوتُ البلدِ. وإِياسُ بن الأَرَتِّ: من شُعَرائهم وكرمائهم؛ وخَبَّابُ بنُ الأَرَتِّ، واللهُ أَعلم.وبالمؤلمنة معقول،لائق،مناسب ،من الحكمة

 

 

e-poch-e

بوخ وباخَتِ النارُ والحربُ تَبُوخُ بَوْخاً وبُو وخاً وبَوَخاناً: سكنتْ وفَتَرَت، وكذلك الحرُّ والغضب والحُمَّى؛ قال رؤبة: حتى يَبُوخَالغَضَبُ الحَمِيتُ وأَباخَها الذي يُخُمِدُها، وأَبَخْتُ الحَرْبَ إِباخةً.وباخَ الرجلُ يَبوخُ: سكَنَ غَضَبُه.وباخَ الحَرُّ يبوخُ إِذا فَتَر؛ وقيل: باخَ الحرّ إِذا سكنَ فَوْرُه.وأَبِخْ عنك من الظهيرة أَي أَقم حتى يسكن حر النهار ويَبرُدَ.وعَدا حتى باخَ أَي أَعيا وانْبهَرَ.وهم في بُوخٍ من أَمرهم أَي في اختلاط. بوخ وباخَ الحَرُّ والنارُ والغضبُ والحمَّى، أي سَكَنَ وفَتَرَ. قال رؤبة: حتَّى يَبوخَ الغَضَبُ الحَميتُ.وعَدا حتَّى باخَ، أي أعْيا.ويقال باخَ، إذا أعيا؛ وذلك أنّ حركاتِهِ تَبُوخ وتَفْتُر. وبالمؤلمنة عهد،مرحلة،عصر

 

 

e-pis-tel

بُسْ: زجر للحافر، وبَسْ: بمعنى حَسْبُ،وقد بَسْبَسَ به وأَبَسَّ به وأَسَّ به إِلى الطعام: دعاه وفي ترجمة خبز: الخَبْزُ السَّوْقُ الشديد بالضرب.وبالمؤلمنة رسالة ،خطاب،وبخ، عنف

 

e-quipe

كبب ,كَبَّ الشيءَ يَكُبُّه، وكَبْكَبَه: قَلَبه.وكَبَّ الرجلُ إِناءَه يَكُبُّه كَبّاً، وحكى ابن الأَعرابي أَكَبَّهُ؛ وأَنشد: يا صاحبَ القَعْوِ الـمُكَبِّ الـمُدْبِرِ، * إِنْ تَمْنَعي قَعْوَكِ أَمْنَعْ مِحْوَرِي وكَبَّه لوجهه فانْكَبَّ أَي صَرَعَه.وأَكَبَّ هو على وجْهه.الكَبْكَبة: كالكَبَّةِ.ورماهم بكَبَّتِه أَي بجماعته ونَفْسِه وثِقْلِه.وكَبَّةُ الشِّتاءِ: شدَّته ودَفْعَتُه.والكَبَّةُ: الزِّحام.وفي حديث أَبي قتادة: فلما رأَى الناسُ الـمِـيضأَة تَكابُّوا عليها أَي ازْدَحَموا، وهي تَفَاعَلُوا من الكُبَّةِ، بالضم، وهي الجماعة من الناس وغيرهم.وفي حديث ابن مسعود: أَنه رأَى جماعة ً ذَهَبَتْ فرَجَعَتْ، فقال: إِياكم وكُبَّةَ السُّوقِ فإِنها كُبَّةُ الشيطان أَي جماعةَ السُّوق.والكُبُّ: الشيءُ الـمُجْتَمِعُ من ترابٍ وغيره.وكُبَّةُ الغزل: ما جُمِعَ منه، مشتق من ذلك. الصِّحاح: الكُبَّةُ الجَرَوْهَقُ من الغزلِ، تقول منه: كَبَبْتُ الغَزل أَي جَعَلْته كُبَباً. ابن سيده: كَبَّ الغَزْلَ: جَعَله كُبَّةً.والكُبَّةُ: الإِبلُ العظيمة.وبالمؤلمنة مجموعة، فرق، فرقة

 

 

 

ta-nz

والنَّزُّ والنِّزُّ: السحخيُّ الذَّكيُّ الخفيف؛ وأَنشد:

وصاحِبٍ أَبْدَأَ حُلْواً مُزّا في حاجةِ القومِ خُفافاً نِزَّا

وأَنشد بيت جرير يهجو البعيث: لَقًى حَمَلَتْه أُمُّه وهي ضَيْفَةٌ، فجاءتْ بِنَزٍّ للضِّيافة أَرْشَما قال: أَراد بالنَّزِّ ههنا خفة الطيش لا خفة الروح والعقل. قال: وأَراد بالنُّزالة (* قوله« واراد بالنزالة» لعل البيت روي بنز للنزالة، فنقل عبارة من شرح عليها، والا فالذي في البيت للضيافة وكذلك في الصحاح نعم رواه شارح القاموس من نزالة ) الماء الذي أَنزله المجامع لأُمه.وناقة نَزَّةٌ: خفيفة؛ وقوله: عَهْدِي بجنَّاح إِذا ما اهْتَزَّا، وأَذْرَتِ الريحُ تُراباً نَزَّا، أَنْ سَوْفَ يُمْطِيه وما ارْمأَزّا أَي يمضي عليه.ونَزّاً أَي خفيفاً.وظَلِيم نَزٌّ: سريع لا يستقر في مكان؛ قال: أَو بَشَكَى وَخْدَ الظَّلِيم النَّزِّ وَخْد: بدل من بَشَكَى أَو منصوب على المصدر.والمِنَزُّ: الكثير الحركة.وبالمؤلمنة رقص

 

 

paradies

فردس والفِرْدَوْسُ: البُستان؛ قال الفرَّاء: هو عرَبيّ. قال ابن سيده: الفِرْدَوْس الوادي الخَصِيب عند العرب كالبُستان، وهو بِلِسان الرُّوم البُسْتان.والفِرْدَوْس: الرَّوْضة؛ عن السيرافي.والفِرْدَوْس: خُضْرة الأَعْناب. قال الزجاج: وحقيقته أَنه البستان الذي يجمع ما يكون في البَساتين، وكذلك هو عند أَهل كل لغة.والفِرْدَوْسُ: حَديقة في الجنة.وقوله تعالى: وتقدَّسَ الذين يَرِثون الفِرْدَوْس هم فيها خالِدُون؛ قال الزجاج: رُوي أَن اللَّه عز وجل جعل لكل امرئٍ في الجنة بيتاً وفي النار بَيْتاً، فمن عَمِلَ عَمَل أَهل النار وَرِثَ بيتَه، ومن عمل عَمَل أَهل الجنة وَرِث بيته؛ والفِرْدَوْس أَصله رُوميّ عرّب، وهو البُستان، كذلك جاء في التفسير.والعرَب تُسمِّي الموضع الذي فيه كَرْم: فِرْدَوْساً.وقال أَهل اللغة: الفِرْدَوْس مذكر وإِنما أُنث في قوله تعالى: هم فيها، لأَنه عَنى به الجنة.وفي الحديث: نسأَلك الفِرْدَوْس الأَعلى.وأَهل الشأْم يقولون للْبَساتين والكُروم: الفَراديس؛ وقال الليث: كَرْم مُفَرْدَس أَي مُعَرَّش؛ قال العجاج: وكَلْكَلاً ومَنْكِباً مُفَرْدَسا قال أَبو عمرو: مُفَرْدَساً أَي مَحْشُوّاً مُكْتَنِزاًويقال لِلْجُلَّة إِذا حُشِيَتْ: فُردست، وقد قيل: الفِرْدَوْس تَعرِفُه العرب؛ قال أَبو بكر: مما يدل أَن الفِرْدَوس بالعربية قول حسان: وإِن ثَوابَ اللَّه كلَّ مُوَحِّدٍ جِنانٌ مِن الفِرْدَوْس، فيها يُخَلَّدُ وفِرْدَوْس: اسم رَوْضة دون اليَمامة.والفَراديسُ: موضع بالشام؛ وقوله: نَحِنُّ إِلى الفِرْدَوْس، والبِشْرُ دُونها، وأَيْهاتَ من أَوْطانِها حَوْثُ حَلَّتِ يجوز أَن يكون موضعاً وأَن يعني به الوادي المُخْصِب.والمُفَرْدَس المعرَّش من الكُرُوم.والمُفَرْدَس العَريض الصَّدْر.والفَرْدَسة لسِعَة.وفَرْدَسَه صرَعه.والفَرْدَسَة أَيضاً: الصَّرْع القبيح؛ عن كراع.ويقال: أَخذه فَفَرْدَسَه إِذا ضرَب به الأَرض. وبالمؤلمنة جنة

 

 

 

e-pis-tel

بُسْ: زجر للحافر، وبَسْ: بمعنى حَسْبُ،وقد بَسْبَسَ به وأَبَسَّ به وأَسَّ به إِلى الطعام: دعاه وفي ترجمة خبز: الخَبْزُ السَّوْقُ الشديد بالضرب.وبالمؤلمنة رسالة ،خطاب،وبخ، عنف

 

e-quipe

كبب ,كَبَّ الشيءَ يَكُبُّه، وكَبْكَبَه: قَلَبه.وكَبَّ الرجلُ إِناءَه يَكُبُّه كَبّاً، وحكى ابن الأَعرابي أَكَبَّهُ؛ وأَنشد: يا صاحبَ القَعْوِ الـمُكَبِّ الـمُدْبِرِ، * إِنْ تَمْنَعي قَعْوَكِ أَمْنَعْ مِحْوَرِي وكَبَّه لوجهه فانْكَبَّ أَي صَرَعَه.وأَكَبَّ هو على وجْهه.الكَبْكَبة: كالكَبَّةِ.ورماهم بكَبَّتِه أَي بجماعته ونَفْسِه وثِقْلِه.وكَبَّةُ الشِّتاءِ: شدَّته ودَفْعَتُه.والكَبَّةُ: الزِّحام.وفي حديث أَبي قتادة: فلما رأَى الناسُ الـمِـيضأَة تَكابُّوا عليها أَي ازْدَحَموا، وهي تَفَاعَلُوا من الكُبَّةِ، بالضم، وهي الجماعة من الناس وغيرهم.وفي حديث ابن مسعود: أَنه رأَى جماعة ً ذَهَبَتْ فرَجَعَتْ، فقال: إِياكم وكُبَّةَ السُّوقِ فإِنها كُبَّةُ الشيطان أَي جماعةَ السُّوق.والكُبُّ: الشيءُ الـمُجْتَمِعُ من ترابٍ وغيره.وكُبَّةُ الغزل: ما جُمِعَ منه، مشتق من ذلك. الصِّحاح: الكُبَّةُ الجَرَوْهَقُ من الغزلِ، تقول منه: كَبَبْتُ الغَزل أَي جَعَلْته كُبَباً. ابن سيده: كَبَّ الغَزْلَ: جَعَله كُبَّةً.والكُبَّةُ: الإِبلُ العظيمة.وبالمؤلمنة مجموعة، فرق، فرقة

 

 

 

schal

شال الشَّيْء شولا وشولانا ارْتَفع وَالْمِيزَان ارْتَفَعت إِحْدَى كفتيه وَيُقَال شال ميزَان فلَان غلب فِي الْمُفَاخَرَة وَنَحْوهَا وشالت نعَامَة فلَان أسْرع إِلَى الْغَضَب ثمَّ هدأ وَمَات وشالت نعَامَة الْقَوْم تَفَرَّقت كلمتهم وَالشَّيْء وَبِه رَفعه يُقَال شال الرجل يَدَيْهِ وشالت النَّاقة بذنبهاوالشال رِدَاء كَالطَّيْلَسَانِ يوضع على الْمَنْكِبَيْنِ ويلف على الصَّدْر أَو يوضع على الرَّأْس ونسيج رَقِيق يلف عِمَامَة وبالمؤلمنة تلفيعى، شيلان، شال، كوفيه ،قبة

 

ma-nier

نور أَسماء الله تعالى: النُّورُ؛ قال ابن الأَثير: هو الذي يُبْصِرُ بنوره ذو العَمَاية ويَرْشُدُ بهداه ذو الغَوايَةِ، وقيل: هو الظاهر الذي به كل ظهور، والظاهر في نفسه المُظْهِر لغيره يسمى نوراً. قال أَبو منصور: والنُّور من صفات الله عز وجل، قال الله عز وجل: الله نُورُ السموات والأَرض؛ قيل في تفسيره: هادي أَهل السموات والأَرض، وقيل: مَثل نوره كمشكاة فيها مصباح؛ أَي مثل نور هداه في قلب المؤمن كمشكاة فيها مصباح.والنُّورُ: الضياء. والنور: ضد الظلمة. وفي المحكم: النُّور الضَّوْءُ، أَيّاً كان، وقيل: هو شعاعه وسطوعه، والجمع أَنْوارٌ ونِيرانٌ؛ عن ثعلب.وقد نارَ نَوْراً وأَنارَ واسْتَنارَ ونَوَّرَ؛ الأَخيرة عن اللحياني، بمعنى واحد، أَي أَضاء، كما يقال: بانَ الشيءُ وأَبانَ وبَيَّنَ وتَبَيَّنَ واسْتَبانَ بمعنى واحد. واسْتَنار به: اسْتَمَدَّ شُعاعَه. ونَوَّرَ الصبحُ: ظهر نُورُه؛ قال:

وحَتَّى يَبِيتَ القومُ في الصَّيفِ ليلَةً         يقولون: نَوِّرْ صُـبْـحُ، والـلـيلُ عـاتِـمُ

وفي الحديث: فَرَض عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، للجدّ ثم أَنارَها زيدُ بن ثابت أَي نَوَّرَها وأَوضحها وبَيَّنَها. والتَّنْوِير: وقت إِسفار الصبح؛ يقال: قد نَوَّر الصبحُ تَنْوِيراً. والتنوير: الإِنارة. والتنوير: الإِسفار.

في أَسماء الله تعالى النُّورُ قال ابن الأَثير هو الذي يُبْصِرُ بنوره ذو العَمَاية ويَرْشُدُ بهداه ذو الغَوايَةِ وقيل هو الظاهر الذي به كل ظهور والظاهر في نفسه المُظْهِر لغيره يسمى نوراً قال أَبو منصور والنُّور من صفات الله عز وجل قال الله عز وجل الله نُورُ السموات والأَرض قيل في تفسيره هادي أَهل السموات والأَرض وقيل مَثل نوره كمشكاة فيها مصباح أَي مثل نور هداه في قلب المؤمن كمشكاة فيها مصباح والنُّورُ الضياء والنور ضد الظلمة وفي المحكم النُّور الضَّوْءُ أَيًّا كان وقيل هو شعاعه وسطوعه والجمع أَنْوارٌ ونِيرانٌ عن ثعلب وقد نارَ نَوْراً وأَنارَ واسْتَنارَ ونَوَّرَ الأَخيرة عن اللحياني بمعنى واحد أَي أَضاء كما يقال بانَ الشيءُ وأَبانَ وبَيَّنَ وتَبَيَّنَ واسْتَبانَ بمعنى واحد واسْتَنار به اسْتَمَدَّ شُعاعَه ونَوَّرَ الصبحُ ظهر نُورُه قال وحَتَّى يَبِيتَ القومُ في الصَّيفِ ليلَةً يقولون نَوِّرْ صُبْحُ والليلُ عاتِمُ وفي الحديث فَرَض عمر بن الخطاب رضي الله عنه للجدّ ثم أَنارَها زيدُ بن ثابت أَي نَوَّرَها وأَوضحها وبَيَّنَها والتَّنْوِير وقت إِسفار الصبح يقال قد نَوَّر الصبحُ تَنْوِيراً والتنوير الإِنارة والتنوير الإِسفار وفي حديث مواقيت الصلاة أَنه نَوَّرَ بالفَجْرِ أَي صلاَّها وقد اسْتنار لأُفق كثيراًوبالمؤلمنة نهج، اسلوب، طريقة

 

 

pri-nzip

ناسَبَ و تَنَاسَبْتُ، أَتَنَاسَبُ، تَنَاسُبٌ تَنَاسَبَتْ ألْوَانُ اللَّوْحَةِ: تَشَاكَلَتْ، تَنَاغَمَتْ، تَوَافَقَتْ، حَصَلَ بَيْنَهَا انْسِجَامٌ. "تَنَاسَبَ الرَّجُلاَنِ" تَنَاسَبَ النَّاسُ إلَى أحْسَابِهِمْ: اِنْتَسَبُوا.تَنَاسُبُ الألْوَانِ: تَنَاسُقُها، اِنْسِجَامُهَا تَنَاسُبُ القَوْمِ إلَى أحْسَابِهِمْ: اِنْتِسَابُهُمْ.وبالمؤلمنة مبادئ ،حكم، قاعدة ،اتفاق،الثبات على المبدأ

 

 

kala-nder

قال والقَوْل: الكلام على الترتيب، وهو عند المحقِّق كل لفظ قال به اللسان، تامّاً كان أَو ناقصاً، تقول: قال يقول قولاً، والفاعل قائل، والمفعول مَقُول: واعلم أَن قلت في كلام العرب إِنما وقعت على أَن تحكي بها ما كان كلاماً لا قَوْلاً، يعني بالكلام الجُمَل كقولك زيد منطلق وقام زيد، ويعني بالقَوْل الأَلفاظ المفردة التي يبنى الكلام منها كزيد من قولك زيد منطلق، وعمرو من قولك قام عمرو، فأَما تَجوُّزهم في تسميتهم الاعتقادات والآراء قَوْلاً فلأَن الاعتقاد يخفَى فلا يعرف إِلاَّ بالقول، أَو بما يقوم مقام القَوْل من شاهد الحال، فلما كانت لا تظهر إِلا بالقَوْل سميت قولاً إِذ كانت سبباً له، وكان القَوْل دليلاً عليها، كما يسمَّى الشيء باسم غيره إذا كان ملابساً له وكان القول دليلاً عليه، فإِن قيل: فكيف عبَّروا عن الاعتقادات والآراء بالقَوْل ولم يعبروا عنها بالكلام، ولو سَوَّوْا بينهما أَو قلبوا الاستعمال فيهما كان ماذا? فالجواب: أَنهم إِنما فعلوا ذلك من حيث كان القَوْل بالاعتقاد أَشبه من الكلام، وذلك أن الاعتقاد لا يُفْهَم إِلاَّ بغيره وهو العبارة عنه كما أَن القَوْل قد لا يتمُّ معناه إِلاَّ بغيره، أَلا ترى أَنك إذا قال قولا ومقالا ومقالة تكلم فَهُوَ قَائِل وَقَالَ وَجمع قَائِل قالة وَيسْتَعْمل القَوْل مجَازًا للدلالة على الْحَال مثل (وَقَالَت لَهُ العينان سمعا وَطَاعَة ... ) وامتلأ الْحَوْض وَقَالَ قطني وَله خاطبه وَعَلِيهِ افترى وَعنهُ أخبر وَفِيه اجْتهد وَبِه رَآهُ رَأيا وتحكى الْجمل بعد القَوْل فتعاد بلفظها وَفِي التَّنْزِيل الْعَزِيز {قَالَ إِنِّي عبد الله} أَو بمعناها مثل قَالَ إِنَّه عبد الله وَلَا أثر لِلْقَوْلِ فِي شَيْء من أَلْفَاظ الْجُمْلَة فيهمَا وَقد يضمن القَوْل معنى الظَّن فينصب بعده الْمُبْتَدَأ وَالْخَبَر عِنْد بعض الْعَرَب مثل أَتَقول الْمُسَافِر قادما الْيَوْم وبالمؤلمنة تقويم ،نتيجة

 

 

Schaf

شاة وبالمؤلمنة بتحويل التاء إلى فاء شاة ،شائ،غنم، حمل ضالة

 

 

 

bei-spiel

سَّبيلُ: الطريقُ وما وَضَحَ منه، يُذَكَّر ويؤنث. وسَبِيلُ الله: طريق الهُدى الذي دعا إِليه. وفي التنزيل العزيز: وإِن يَرَوْا سَبيلَ الرُّشْد لا يَتَّخِذوه سَبيلاً وإِنْ يَرَوْا سَبيل الغَيِّ يتَّخذوه سَبيلاً، فذُكِّر؛ وفيه: قل هذه سَبيلي أَدْعُو إِلى الله على بصيرةٍ، فأُنِّث. وقوله تعالى: وعلى الله قَصْدُ السَّبِيل ومنها جائرٌ؛ فسره ثعلب فقال: على الله أَن يَقْصِدَ السَّبيلَ للمسلمين، ومنها جائر أَي ومن الطُّرُق جائرٌ على غير السَّبيل، فينبغي أَن يكون السَّبيل هنا اسم الجنس لا سَبيلاً واحداً بعينه، لأَنه قد قال ومنها جائرٌ أَي ومنها سَبيلٌ جائر.وفي حديث سَمُرة: فإِذا الأَرضُ عند أَسْبُله أَي طُرُقه، وهو جمع قِلَّة للسَّبلِ إذا أُنِّثَتْ، وإِذا ذُكِّرَت فجمعها أَسْبِلة. وقوله عز وجل: وأَنْفِقُوا في سَبيل الله، أَي في الجهاد؛ وكُلُّ ما أَمَرَ الله به من الخير فهو من سَبيل الله أَي من الطُّرُق إِلى الله، واستعمل السَّبيل في الجهاد أَكثر لأَنه السَّبيل الذي يقاتَل فيه على عَقْد الدين، وقوله في سَبيل الله أُريد به الذي يريد الغَزْو ولا يجد ما يُبَلِّغُه مَغْزاه، فيُعْطى من سَهْمه، وكُلُّ سَبِيل أُريد به الله عز وجل وهو بِرٌّ فهو داخل في سَبيل الله، وإِذا حَبَّس الرَّجلُ عُقْدةً له وسَبَّل ثَمَرَها أَو غَلَّتها فإِنه يُسلَك بما سَبَّل سَبيلُ الخَيْر يُعْطى منه ابن السَّبيل والفقيرُ والمجاهدُ وغيرهم.وسَبَّل ضَيْعته: جَعَلها في سَبيل الله. وفي حديث وَقْف عُمَر: احْبِسْ أَصلها وسَبِّل ثَمَرَتَها أَي اجعلها وقفاً وأَبِحْ ثمرتها لمن وقَفْتها عليه. وسَبَّلت الشيء إذا أَبَحْته كأَنك جعلت إِليه طَرِيقاً مَطْروقة. قال ابن الأَثير: وقد تكرر في الحديث ذكر سَبيل الله وابن السَّبيل، والسَّبيل في الأَصل الطريق، والتأْنيث فيها أَغلب. قال: وسبيل الله عامٌّ يقع على كل عمل خالص سُلك به طريق التقرُّب إِلى الله تعالى بأَداء الفرائض والنوافل وأَنواع التطوُّعات، وإِذا لا يَتَّخِذوه سَبيلاً وإِنْ يَرَوْا سَبيل الغَيِّ يتَّخذوه سَبيلاً، فذُكِّر؛ وفيه: قل هذه سَبيلي أَدْعُو إِلى الله على بصيرةٍ، فأُنِّث. وقوله تعالى: وعلى الله قَصْدُ السَّبِيل ومنها جائرٌ؛ فسره ثعلب فقال: على الله أَن يَقْصِدَ السَّبيلَ للمسلمين، ومنها جائر أَي ومن الطُّرُق جائرٌ على غير السَّبيل، فينبغي أَن يكون السَّبيل هنا اسم الجنس لا سَبيلاً واحداً بعينه، لأَنه قد قال ومنها جائرٌ أَي ومنها سَبيل جائر. وفي حديث سَمُرة: فإِذا الأَرضُ عند أَسْبُله أَي طُرُقُه، وهو جمع قِلَّة للسَّبيلِ إذا أُنِّثَتْ، وإِذا ذُكِّرَت فجمعها أَسْبِلة. وقوله عز وجل: وأَنْفِقُوا وسَبَّل ضَيْعته: جَعَلها في سبيل الله. وفي حديث وَقْف عُمَر: احْبِسْ أَصلها وسَبِّل ثَمَرَتَها أَي اجعلها وقفاً وأَبِحْ ثمرتها لمن وقَفْتها عليه. وسَبصلت الشيء إذا أَبَحَتْه كأَنك جعلت إِليه طَريقاً مَطْروقة.وبالمؤلمنة مثل،مثال،نموذج

 

 

d-rin-gen
رنن: الرَّنَّةُ الصَّيْحَةُ الْحَزِينَةُ. يُقَالُ: ذُو رَنَّةٍ. وَالرَّنِينُ: الصِّيَاحُ عِنْدَ الْبُكَاءِ. ابْنُ سِيدَهْ: الرَّنَّةُ وَالرَّنِينُ وَالْإِرْنَانُ الصَّيْحَةُ الشَّدِيدَةُ وَالصَّوْتُ الْحَزِينُ عِنْدَ الْغِنَاءِ أَوِ الْبُكَاءِ. رَنَّتْ تَرِنُّ رَنِينًا وَرَنَّنَت ْ تَرْنِينًا وَتَرْنِيَةً وَأَرَنَّتْ: صَاحَتْ. وَفِي كَلَامِ أَبِي زُبَيْدٍ الطَّائِيِّ: شَجْرَاؤُهُ مُغِنَّةٌ ، وَأَطْيَارُهُ مُرِنَّةٌ ، قَالَ الشَّاعِرُ؛عَمْدًا فَعَلْتُ ذَاكَ بَيْدَ أَنِّي أَخَافُ إِنْ هَلَكْتُ لَمْ تُرِنِّي؛وَقِيلَ: الرَّنِينُ الصَّوْتُ الشَّجِيُّ: وَالْإِرْنَانُ: الشَّدِيدُ. ابْنُ الْأَعْرَابِيِّ: الرَّنَّةُ صَوْتٌ فِي فَرَحٍ أَوْ حُزْنٍ ، وَجَمْعُهَا رَنَّاتٌ ، قَالَ: وَالْإِرْنَانُ صَوْتُ الشَّهِيقِ مَعَ الْبُكَاءِ. وَأَرَنَّ فُلَانٌ لِكَذَا وَأَرَمَّ ل َهُ وَرَنَّ لِكَذَا وَاسْتَرَنَّ لِكَذَا وَأَرْنَاهُ كَذَا وَكَذَا أَيْ أَلْهَاهُ. وَأَرَنَّتِ الْقَوْسُ فِي إِنْبَاضِهَا ، وَالْمَرْأَةُ فِي نَوْحِهَا ، وَالنّ ِسَاءُ فِي مَنَاحَتِهَا ، وَالْحَمَامَةُ فِي سَجْعِهَا ، وَالْحِمَارُ فِي نَهِيقِهِ ، وَالسَّحَابَةُ فِي رَعْدِهَا ، وَالْمَاءُ فِي خَرِيرِهِ ، وَأَرَنَّتِ الْمَ رْأَةُ تُرِنُّ وَرَنَّتْ تَرِنُّ ، قَالَ لَبِيدٌ؛كُلَّ يَوْمٍ مَنَعُوا حَامِلَهُمْ وَمُرِنَّاتٍ كَآرَامٍ تُمَلُّ؛وَقَالَ الْعَجَّاجُ يَصِفُ قَوْسًا؛تُرِنُّ إِرْنَانًا إِذَا مَا أُنْضِبَا إِرْنَانَ مَحْزُونٍ إِذَا تَحَوَّبَا؛أَرَادَ أُنْبِضَ فَقَلَبَ. وَرَنَّنْتُهَا أَنَا تَرْنِينًا. وَالْمُرِنَّةُ: الْقَوْسُ ، وَالْمِرْنَانُ مِثْلُهُ. وَقَوْسٌ مُرِنٌ وَمِرْنَانٌ ، وَكَذَلِكَ السّ َحَابَةُ ، وَيُقَالُ لَهَا الْمِرْنَانُ عَلَى أَنَّهَا صِفَةٌ غَلَبَتْ غَلَبَةَ الِاسْمِ. وَقَالَ أَبُو حَنِيفَةَ: أَرَنَّتِ الْقَوْسُ وَهُوَ فَوْقَ الْحَنِينِ. وَفِي الْحَدِيثِ: فَتَلَقَّانِي أَهْلُ الْحَيِّ بِالرَّنِينِ ، الرَّنِينُ: الصَّوْتُ ، وَقَدْ رَنَّ يَرِنُّ رَنِينًا. وَالرَّنَنُ: شَيْءٌ يَصِيحُ فِي الْمَاءِ أَيَّامَ الصَّيْفِ ، وَقَالَ؛وَلَمْ يَصْدَحْ لَهُ الرَّنَنُ؛وَالرَّنَنُ: الْمَاءُ الْقَلِيلُ ، وَالرَّبَبُ: الْمَاءُ الْكَثِيرُ. وَالرُّنَّاءُ: الطَّرَبُ عَلَى بَدَلِ التَّضْعِيفِ ، رَوَاهُ ثَعْلَبٌ بِالتَّشْدِيدِ ، وَأَبُو عُبَيْدٍ بِالتَّخْفِيفِ ، وَهُوَ أَقْيَسُ لِقَوْلِهِمْ رَنَوْتُ أَيْ: طَرِبْتُ وَمَدَدْتُ صَوْتِي ، وَمَنْ قَالَ رَنَوْتُ فَالرُّنَّاءُ عِنْدَهُ مُعْتَلٌّ. وَيَوْمٌ أَر ْوَنَانٌ: شَدِيدٌ فِي كُلِّ شَيْءٍ ، أَفْوَعَالٌ مِنَ الرَّنِينِ فِيمَا ذَهَبَ إِلَيْهِ ابْنُ الْأَعْرَابِيِّ ، وَهُوَ عِنْدَ سِيبَوَيْهِ أَفَعْلَانٌ مِنْ قَوْلِكَ: كَشَفَ اللَّهُ عَنْكَ رُونَةَ هَذَا الْأَمْرِ أَيْ: غُمَّتَهُ وَشِدَّتَهُ ، وَهُوَ مَذْكُورٌ فِي مَوْضِعِهِ. أَبُو عَمْرٍو: الرُّنَّى شَهْرُ جُمَادَى وَجَمْعُهَا رُنَنٌ. وَالرُّنَّى: الْخَلْقُ. يُقَالُ: مَا فِي الرُّنَّى مِثْلُهُ. قَالَ أَبُو عُمَرَ الزَّاهِدُ: يُقَالُ لِجُمَادَى الْآخِرَةِ رُنَّى ، وَيُقَالُ رُنَةُ ، بِالتَّخْفِيفِ ، وَأَنَّهُ قَالَ؛يَا آلَ زَيْدٍ احْذَرُوا هَذِي السَّنَهْ مِنْ رُنَةٍ حَتَّى تُوَافِيَهَا رُنَهْ؛قَالَ: وَأَنْكَرَ رُبَّى ، بِالْبَاءِ ، وَقَالَ: هُوَ تَصْحِيفٌ إِنَّمَا الرُّبَّى الشَّاةُ النُّفَسَاءُ ، وَقَالَ قُطْرُبٌ وَابْنُ الْأَنْبَارِيِّ وَأَبُو الطَّيِّبِ عَبْدُ الْوَاحِدِ وَأَبُو الْقَاسِمِ الزَّجَّاجِيُّ: هُوَ بِالْبَاءِ لَا غَيْرَ ، قَالَ أَبُو الْقَاسِمِ الزَّجَّاجِيُّ: لِأَنَّ فِيهِ يُعْلَمُ مَا نُتِجَتْ حُرُوبُهُمْ إِذَا مَا انْجَلَتْ عَنْهُ ، مَأْخُوذٌ مِنَ الشَّاةِ الرُّبَّى ، وَأَنْشَدَ أَبُو الطَّيِّبِ؛أَتَيْتُكَ فِي الْحَنِينِ فَقُلْتَ: رُبَّى وَمَاذَا بَيْنَ رُبَّى وَالْحَنِينِ ؟؛وَالْحَنِينُ: اسْمٌ لِجُمَادَى الْأُولَى. وبالمؤلمنة الحاح،أكرَهَ،تغلغل،

wüt-end
وتت؛وتت: أَبُو عَمْرٍو: الْوَتُّ وَالْوَتَّةُ صِيَاحُ الْوَرَشَانِ. وَأَوْتَى إِذَا صَاحَ صِيَاحَ الْوَرَشَانِ, قَالَهُ ابْنُ الْأَعْرَابِيِّ
وبالمؤلمنة بغضب،بعنف،بشراسة

arg-er
ارق وَأَرَقِهِ بِمَا يَنْكِينَا وَيَغُمُّنَا وارقه تَأْرِيقًا: أَسْهَرَهُ، مَنَعَ عَنْهُ النَّوْمَ، ضِدُّ نَوَّمَهُ * تُؤَرِّقُ الهُمُومُ المُصابينَ فلا يَنامونَ.
وبالمؤلمنة ازعاج،ضيق،نكد

 inte-gr-ität
 قرر: الْقُرُّ: الْبَرْدُ عَامَّةً بِالضَّمِّ ، وَقَالَ بَعْضُهُمْ: الْقُرُّ فِي الشِّتَاءِ ، وَالْبَرْدُ فِي الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ ، يُقَالُ: هَذَا يَوْمٌ ذُو قُرٍّ ، أَيْ: ذُو بَرْدٍ. وَالْقِرَّةُ: مَا أَصَابَ الْإِنْسَانَ وَغَيْرَهُ مِنَ الْقُرِّ. وَالْقِرَّةُ أَيْضًا: الْبَرْدُ. يُقَالُ: أَشَدُّ الْعَطَشِ حِرَّةٌ ع َلَى قِرَّةٍ ، وَرُبَّمَا قَالُوا: أَجِدُ حِرَّةً عَلَى قِرَّةٍ ، وَيُقَالُ أَيْضًا: ذَهَبَتْ قِرَّتُهَا ، أَيِ: الْوَقْتُ الَّذِي يَأْتِي فِيهِ الْمَرَضُ ، وَال ْهَاءُ لِلْعِلَّةِ ، وَمَثَلُ الْعَرَبِ لِلَّذِي يُظْهِرُ خِلَافَ مَا يُضْمِرُ: حِرَّةٌ تَحْتَ قِرَّةٍ وَقَرَّرَهُ وَأَقَرَّهُ فِي مَكَانِهِ فَاسْتَقَرَّ. وَفُلَانٌ مَا يَتَقَارُّ فِي مَكَانِهِ ، أَيْ: مَا يَسْتَقِرُّ. وبالمؤلمنة نزاهة،سلامة

 

 

 kon-stituieren
 كون؛كون: الْكَوْنُ: الْحَدَثُ ، وَقَدْ كَانَ كَوْنًا وَكَيْنُونَةً, عَنِ اللِّحْيَانِيِّ وَكُرَاعٍ ، وَالْكَيْنُونَةُ فِي مَصْدَرِ كَانَ يَكُونُ أَحْسَنُ. قَالَ الْفَرَّاءُ: الْعَرَبُ تَقُولُ فِي ذَوَاتِ الْيَاءِ مِمَّا يُشْبِهُ زِغْتُ وَسِرْتُ: طِرْتُ طَيْرُورَةً وَحِدْتُ حَيْدُودَةً فِيمَا لَا يُحْصَى مِنْ هَذَا الضَّرْبِ ، فَأَمّ َا ذَوَاتُ الْوَاوِ مِثْلَ قُلْتُ وَرُضْتُ ، فَإِنَّهُمْ لَا يَقُولُونَ ذَلِكَ ، وَقَدْ أَتَى عَنْهُمْ فِي أَرْبَعَةِ أَحْرُفٍ: مِنْهَا الْكَيْنُونَةُ مِنْ كُنْت ُ ، وَالدَّيْمُومَةُ مِنْ دُمْتُ ، وَالْهَيْعُوعَةُ مِنَ الْهُوَاعِ ، وَالسَّيْدُودَةُ مِنْ سُدْتُ ، وَكَانَ يَنْبَغِي أَنْ يَكُونَ كَوْنُونَةً ، وَلَكِنَّهَا لَ مَّا قَلَّتْ فِي مَصَادِرِ الْوَاوِ وَكَثُرَتْ فِي مَصَادِرِ الْيَاءِ أَلْحَقُوهَا بِالَّذِي هُوَ أَكْثَرُ مَجِيئًا مِنْهَا ، إِذَا كَانَتِ الْوَاوُ وَالْيَاءُ مَتَقَارِبَتَيِ الْمَخْرَجِ. قَالَ: وَكَانَ الْخَلِيلُ يَقُولُ كَيْنُونَةٌ فَيْعُولَةٌ هِيَ فِي الْأَصْلِ كَيْوَنُونَةٌ ، الْتَقَتْ مِنْهَا يَاءٌ وَوَاوٌ وَالْأُولَى مِنْهُمَا سَاكِنَةٌ فَصَيَّرَتَا يَاءً مُشَدَّدَ ةً مِثْلَ مَا قَالُوا الْهَيِّنُ مَنْ هُنْتُ ، ثُمَّ خَفَّفُوهَا فَقَالُوا كَيْنُونَةٌ الْكَوْنُ مَصْدَرُ كَانَ التَّامَّةِ, يُقَالُ: كَانَ يَكُونُ كَوْنًا أَيْ وُجِدَ وَاسْتَقَرَّ ، يَعْنِي أَعُوذُ بِكَ مِنَ النَّقْصِ بَعْدَ الْوُجُودِ وَالثَّبَا تِ ، وَيُرْوَى: بَعْدَ الْكَوْرِ ، بِالرَّاءِ ، وَقَدْ تَقَدَّمَ مَوْضِعُهُ. الْجَوْهَرِيُّ: كَانَ إِذَا جَعَلْتَهُ عِبَارَةً عَمَّا مَضَى مِنَ الزَّمَانِ احْتَاجَ إِلَى خَبَرٍ لِأَنَّهُ دَلَّ عَلَى الزَّمَانِ فَقَطْ ، تَقُولُ: كَانَ زَيْدٌ عَالِمًا ، وَ إِذَا جَعَلْتَهُ عِبَارَةً عَنْ حُدُوثِ الشَّيْءِ وَوُقُوعِهِ اسْتُغْنَى عَنِ الْخَبَرِ لِأَنَّهُ دَلَّ عَلَى مَعْنًى وَزَمَانٍ ، تَقُولُ: كَانَ الْأَمْرُ وَأَن َا أَعْرِفُهُ مُذْ كَانَ أَيْ مُذْ خُلِقَ, قَالَ مَقَّاسٌ الْعَائِذِيُّ؛فِدًا لِبَنِي ذُهْلِ بْنِ شَيْبَانَ نَاقَتِي إِذَا كَانَ يَوْمٌ ذُو كَوَاكِبَ أَشْهَبُ؛قَوْلُهُ: ذُو كَوَاكِبَ أَيْ قَدْ أَظْلَمَ فَبَدَتْ كَوَاكِبُهُ لِأَنَّ شَمْسَهُ كَسَفَتْ بِارْتِفَاعِ الْغُبَارِ فِي الْحَرْبِ ، وَإِذَا كَسَفَتِ الشَّمْسُ ظَهَرَتِ الْكَوَاكِبُ وبالمؤلمنة كون،ألف،شكل، أقام

 ver-trag
 رقن و"تَرْقِينُ الكِتَابِ": كِتَابَتُهُ كِتَابَةً حَسَنَةً و"تَرْقِينُ الْخَطِّ": تَنْقِيطُهُ وَتَبْيِينُ حُرُوفِهِ. تَرْقينًا الشَّيْءَ: رَقَنَه.؛- الكِتابَ: كَتَبَه كتابةً حَسَنة.؛- ـهُ: قارَبَ بين سُطوره.؛- الخَطَّ: نَقَطه وبَيَّنَ حُروفه.؛- الثَّوبَ بالزَّعفران: صَبَغه به وزَيَّنه.؛- لِحيتَه: خَضَّبها.؛- الحُسبانات: وَضَعَ عَلامةً على كلّ منها لكي لا يَقَع في التَّكراروبالمؤلمنة عقد،اتفاقية، معاهدة

 

be-trug
 ترق: التِّرَقُ: شَبِيهٌ بِالدُّرْجِ ، قَالَ الْأَعْشَى؛وَمَارِدٌ مِنْ غُوَاةِ الْجِنِّ ، يَحْرُسُهَا ذُو نِيقَةٍ مُسْتَعِدٌّ دُونَهَا تَرَقَا.؛دُونَهَا: يَعْنِي دُونَ الدُّرَّةِ. وَالتَّرْقُوَتَانِ: الْعَظْمَانِ الْمُشْرِفَانِ بَيْنَ ثُغْرَةِ النَّحْرِ وَالْعَاتِقِ تَكُونُ لِلنَّاسِ وَغَيْرِهِمْ ، أ َنْشَدَ ثَعْلَبٌ فِي صِفَةِ قَطَاةٍ؛قَرَتْ نُطْفَةً بَيْنَ التَّرَاقِي ، كَأَنَّهَا لَدَى سَفَطٍ بَيْنَ الْجَوَانِحِ مُقْفَلِ.؛وَهِيَ التَّرْقُوَةُ ، فَعْلُوَةٌ ، وَلَا تَقُلْ تُرْقُوَةٌ ، بِالضَّمِّ ، وَقِيلَ: هِيَ عَظْمٌ وَصَلَ بَيْنَ ثُغْرَةِ النَّحْرِ وَالْعَاتِقِ مِنَ الْجَانِبَيْن ِ ، وَجَمْعُهَا التَّرَاقِي ، وَقَوْلُهُ أَنْشَدَهُ يَعْقُوبُ؛هُمُ أَوْرَدُوكَ الْمَوْتَ حِينَ أَتَيْتَهُمْ وَجَاشَتْ إِلَيْكَ النَّفْسُ بَيْنَ التَّرَائِقِ.؛إِنَّمَا أَرَادَ بَيْنَ التَّرَاقِي فَقَلَبَ. وَتَرْقَاهُ: أَصَابَ تَرْقُوَتَهُ وَتَرْقِيْتُهُ أَيْضًا تَرْقَاةً: أَصَبْتُ تَرْقُوَتَهُ. وَفِي حَدِيثِ الْخَوَارِجِ: يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لَا يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ وَتَرَاقِيَهَمْ ، وَالْمَعْنَى أَنَّ قِرَاءَتَهُمْ لَا يَرْفَعُهَا اللَّهُ وَلَا يَقْبَلُهَا فَكَأَنَّهَا لَمْ تُجَاوِزْ حُلُوقَهُمْ ، وَقِيلَ: الْمَعْنَى لَا يَعْمَلُونَ بِال ْقُرْآنِ وَلَا يُثَابُونَ عَلَى قِرَاءَتِهِ وَلَا يَحْصُلُ لَهُمْ غَيْرُ الْقِرَاءَةِ. وَالتِّرْيَاقُ ، بِكَسْرِ التَّاءِ: مَعْرُوفٌ ، فَارِسِيٌّ مُعَرَّبٌ ، هُ وَ دَوَاءُ السُّمُومِ لُغَةٌ فِي الدِّرْيَاقِ ، وَالْعَرَبُ تُسَمِّي الْخَمْرَ تِرْيَاقًا وَتِرْيَاقَةً ؛ لِأَنَّهَا تَذْهَبُ بِالْهَمِّ ، وَمِنْهُ قَوْلُ الْأَعْشَى ، وَقِيلَ الْبَيْتُ لِابْنِ مُقْبِلٍ؛؛سَقَتْنِي بِصَهْبَاءَ تِرْيَاقَةٍ مَتَى مَا تُلَيِّنْ عِظَامِي تَلِنْ.؛وَفِي الْحَدِيثِ: " إِنَّ فِي عَجْوَةِ الْعَالِيَةِ تِرْيَاقًا " التِّرْيَاقُ: مَا يُسْتَعْمَلُ لِدَفْعِ السَّمِّ مِنَ الْأَدْوِيَةِ وَالْمَعَاجِينِ ، وَيُقَالُ: دِرْيَاقٌ ، بِالدَّالِ أَيْضًا. وَفِي حَدِيثِ ابْنِ عُمَرَ: " مَا أُبَالِي مَا أَتَيْتُ إِنْ شَرِبْتُ تِرْيَاقًا " إِنَّمَا كَرَّهَهُ مِنْ أَجْلِ مَا يَقَعُ فِيهِ مِنْ لُحُومِ الْأَفَاعِي وَالْخَمْرِ وَهِيَ حَرَامٌ نَجِسَةٌ ، قَالَ: وَالتِّرْيَاقُ أَنْوَاعٌ فَإِذَا لَمْ يَكُ نْ فِيهِ شَيْءٌ مِنْ ذَلِكَ فَلَا بَأْسَ بِهِ ، وَقِيلَ: الْحَدِيثُ مُطْلَقٌ فَالْأَوْلَى اجْتِنَابُهُ كُلُّهُ وبالمؤلمنة الإحتيال، الخداع الغشّ ،خداع،مخاتله،غش كذبه،حيله الميل الى المخادعه،مكر، خداع رياء ، نفاق


gefahr
 قفر أَرْضٌ قَفْرٌ: أَرْضٌ خَلاءٌ، لَيْسَ بِهَا زَرْعٌ وَلَا مَاءٌ وَلَا بَشَرٌ (الْقَفْرُ) مَفَازَةٌ لَا نَبَاتَ فِيهَا وَلَا مَاءَ وَالْجَمْعُ (قِفَارٌ) أَرْضٌ خالِيَةٌ مِنَ النّاسِ والماءِ والعُشْبِ * تَبِيتُ الذِّئابُ في القِفارِ الْقَفْرُ مَفَازَةٌ لَا نَبَاتَ بِهَا وَلَا مَا ءَ ، وَقَالُوا: أَرْضٌ مِقْفَارٌ أَيْضًا.وبالمؤلمنة خطر


 ver-lag
 ليق؛ليق: لَاقَ الدَّوَاةَ لَيْقًا وَأَلَاقَهَا إِلَاقَةً ، وَهِيَ أَغْرَبُ ، فَلَاقَتْ: لَزِقَ الْمِدَادَ بِصُوفِهَا ، وَهِيَ لَائِقٌ لُغَةٌ قَلِيلَةٌ ، وَلُقْتُهَا لَيْقًا أَيْضًا ، وَالِاسْمُ مِنْهُ اللِّيقَةُ ، وَهِيَ لِيقَةُ الدَّوَاةِ. التَّهْذِيبُ: اللِّيقَةُ لِيقَةُ الدَّوَاةِ وَهِيَ مَا اجْتَمَعَ فِي وَقْبَتِهَا مِ نْ سَوَادِهَا بِمَائِهَا. وَحَكَى ابْنُ الْأَعْرَابِيِّ: دَوَاةٌ مَلُوقَةٌ أَيْ مَلِيقَةٌ إِذَا أَصْلَحْتَ مِدَادَهَا ، وَهَذَا لَا يُلْحِقُهَا بِالْوَاوِ لِأَنَّهُ إِنَّمَا هُوَ عَلَى قَوْلِ بَعْضِهِمْ لُوقَتْ فِي لِ يقَتْ ، كَمَا يَقُولُ بَعْضُهُمْ بُوعَتْ فِي بِيعَتْ ، ثُمَّ يَقُولُونَ عَلَى هَذَا مَبُوعَةٌ فِي مَبِيعَةٍ. وَلَاقَ الشَّيْءُ بِقَلْبِي لَيْقًا وَلَيَاقًا وَلَي َقَانًا وَالْتَاقَ ، كِلَاهُمَا: لَزِقَ. وَمَا لَاقَ ذَلِكَ بِصَفَرِي أَيْ لَمْ يُوَافِقْنِي. وَقَالَ ثَعْلَبٌ: مَا يَلِيقُ ذَلِكَ بِصَفَرِي أَيْ مَا ثَبَتَ فِي جَوْفِي ، وَمَا يَلِيقُ هَذَا الْأَمْرُ بِفُلَانٍ أَيْ لَيْسَ أَهْلًا أَنْ يُنْسَبَ إِلَيْهِ ، وَهُوَ مِنْ ذَلِكَ. وَالْتَاقَ قَلْبِي بِفُلَانٍ أَيْ لَصِقَ بِهِ وَأَحَبَّهُ. وَيُقَالُ: الْتَاقَ بِهِ اسْتَغْنَى بِهِ ؛ قَالَ ابْنُ مَيَّادَةَ؛وَلَا أَنْ تَكُونَ النَّفْسُ عَنْهَا نَجِيحَةً بِشَيٍّ وَلَا مُلْتَاقَةً بِبَدِيلِ؛وَمَا لَاقَتْ عِنْدَ زَوْجِهَا وَلَا عَاقَتْ أَيْ مَا حَظِيَتْ وَلَمْ تَلْصَقْ بِقَلْبِهِ ؛ وَمِنْهُ: لَاقَتِ الدَّوَاةُ تَلِيقُ أَيْ لَصِقَتْ ، وَلِقْتُهَا ، يَ تَعَدَّى وَلَا يَتَعَدَّى. قَالَ ابْنُ بَرِّيٍّ: وَحَكَى الزَّجَّاجِيُّ لُقْتُ الدَّوَاةَ أَلُوقُهَا. وَيُقَالُ: هَذَا الْأَمْرُ لَا يَلْبَقُ بِكَ أَيْ لَا يَزْكُو بِكَ ، فَإِذَا كَانَ مَعْنَاهُ لَا يَعْلَقُ قِيلَ لَا يَلِيقُ بِكَ. الْأَزْهَرِيُّ: وَالْعَرَبُ تَقُولُ هَذَا أَمْرٌ لَا يَلِيقُ بِكَ ، مَعْنَاهُ لَا يَحْسُنُ بِكَ حَتَّى يَلْصَقَ بِكَ ؛ وَتَقُولُ لَا يَلْبَقُ بِكَ ، مَعْنَاهُ أَنَّهُ لَيْسَ يُوَ فِّقُ لَكَ ، وَمِنْهُ تَلْبِيقُ الثَّرِيدِ بِالسَّمْنِ إِذَا أَكْثَرَ أُدْمَهُ ؛ وَقَوْلُ أَبِي الْعَيَّالِ؛خِضَمٌ لَمْ يُلِقْ شَيْئًا كَأَنَّ حُسَامَهُ اللَّهَبُ؛أَيْ لَمْ يُلِقْ شَيْئًا إِلَّا قَطَعَهُ حُسَامُهُ ، يُقَالُ: مَا أَلَاقَنِي أَيْ مَا حَبَسَنِي أَيْ لَا يَحْبِسُ شَيْئًا. وَيُقَالُ: فُلَانٌ مَا يُلِيقُ شَيْئًا مِنْ سَخَائِهِ أَيْ مَا يُمْسِكُ. وَأَلَاقُوهُ بِأَنْفُسِهِمْ أَيْ أَلْزَقُوهُ وَاسْتَلَاطُوهُ ؛ قَالَ زُمَيْلُ بْنُ أُبَيْرٍ؛وَهَلْ كُنْتَ إِلَّا حَوْتَكِيًّا أَلَاقَهُ بَنُو عَمِّهِ حَتَّى بَغَى وَتَجَبَّرَا؛وَيُقَالُ: هَذَا الْبَيْتُ لِخَارِجَةَ بْنِ ضِرَارٍ الْمُرِّيِّ. وَاللِّيقُ: شَيْءٌ أَسْوَدُ يُجْعَلُ فِي دَوَاءِ الْكُحْلِ ، وَاحِدَتُهُ لِيقَةٌ ، وَقَدْ يَكُونُ اللِّيقُ ، وَاللِّيقَةُ مِنْ بَابِ الْفُوقِ وَالْفُوقَةِ. وَمَ ا يَلِيقُ بِكَفِّهِ دِرْهَمٌ أَيْ مَا يَحْتَبِسُ ، وَمَا يُلِيقُهُ هُوَ أَيْ مَا يَحْبِسُهُ وَلَا يَلْصَقُ بِهِ ؛ قَالَ؛تَقُولُ إِذَا اسْتَهْلَكْتُ مَالًا لِلَذَّةٍ فُكَيْهَةُ هَلْ شَيْءٌ بِكَفَّيْكَ لَائِقُ؛وَقَالَ؛كَفَّاكَ كَفٌّ مَا تُلِيقُ دِرْهَمًا جُودًا وَأُخْرَى تُعْطِ بِالسَّيْفِ الدَّمَا؛وَفُلَانٌ مَا يَلِيقُ بِبَلَدٍ أَيْ مَا يَمْتَسِكُ ، وَمَا يُلِيقُهُ بَلَدٌ أَيْ مَا يُمْسِكُهُ. وَقَالَ الْأَصْمَعِيُّ لِلرَّشِيدِ: مَا أَلَاقَتْنِي أَرْضٌ حَتَّى أَتَيْتُكَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ! وَفِي التَّهْذِيبِ أَنَّ الْأَصْمَعِيَّ قَالَ: مَا أَلَاقَتْنِي الْبَصْرَةُ أَيْ مَا ثَبَتُّ فِيهَا. وَيُقَالُ: مَا لِقْتُ بَعْدَكَ بِأَرْضٍ أَيْ مَا ثَبَتُّ. ابْنُ الْأَعْرَابِيِّ: يُقَالُ فُلَانٌ لَا يَلِيقُ بِيَدِهِ مَالٌ وَلَا يُلِيقُ مَالًا وَلَا يَلِيقُ بِبَلَدٍ وَلَا يَلِيقُ بِهِ بَلَدٌ. وَالِالْتِيَاقُ: لُزُومُ الشَّيْءِ الشَّيْءَ. وَلَيَّقَ الطَّعَامَ: لَيَّنَهُ. وَمَا فِي الْأَرْضِ لِيَاقٌ أَيْ شَيْءٌ مِنْ مَرْتَعٍ. وَمَا وَجَدْتُ عَنْهُ شَيْئًا أُلِيقُهُ ، وَهُوَ مِنْهُ. وَاللِّيقَةُ: ا لطِّينَةُ اللَّزِجَةُ يُرْمَى بِهَا الْحَائِطُ فَتُلْزَقُ بِهِ. أَبُو زَيْدٍ: هُوَ ضَيْقٌ لَيْقٌ وَضَيِّقٌ لَيِّقٌ. وَقَدِ الْتَاقَ فُلَانٌ بِفُلَانٍ إِذَا صَافَاهُ كَأَنَّهُ لَزِقَ بِهِ. وَلَاقَ بِهِ فُلَانٌ أَيْ لَاذَ بِهِ. وَلَاقَ بِهِ الثَّوْبُ أَيْ لَبِقَ بِهِ وبالمؤلمنة الناشرون،دار نشر


art-ikel
ارتوالرُّتَّةُ - بِالضَّمِّ: عَجَلَةٌ فِي الْكَلَامِ ، وَقِلَّةُ أَنَاةٍ ، وَقِيلَ: هُوَ أَنْ يَقْلِبَ اللَّامَ يَاءً ، وَقَدْ رَتَّ رَتَّةً ، وَهُوَ أَرَتُّ. أَبُو عَمْرٍو: الرُّتَّةُ رَدَّةٌ قَبِيحَةٌ فِي اللِّسَانِ مِنَ الْعَيْبِ ، وَقِيلَ: هِيَ الْعُجْمَةُ فِي الْكَلَامِ ، وَالْحُكْلَةُ فِيهِ. وَرَجُلٌ أَرَتُّ: بَيِّنُ الرَّتَتِ. وَفِي لِسَانِهِ رُتَّةٌ. وَأَرَتَّهُ اللَّهُ ، فَرَتَّ وَفِي حَدِيثِ الْمِسْوَرِ: أَنَّهُ رَأَى رَجُلًا أَرَتَّ يَؤُمُّ النَّاسَ ، فَأَخَّرَهُ. الْأَرَتُّ: الَّذِي فِي لِسَانِهِ عُقْدَةٌ وَحُبْسَةٌ ، وَيَعْجَلُ فِي كَلَامِهِ ، فَلَا يُطَاوِعُهُ لِسَانُهُ. التَّهْذِيبُ: الْغَمْغَمَةُ ، أَنْ تَسْمَعَ الصّ َوْتَ وَلَا يَبِينُ لَكَ تَقْطِيعُ الْكَلَامِ ، وَأَنْ يَكُونَ الْكَلَامُ مُشْبِهًا لِكَلَامِ الْعَجَمِ. وَالرُّتَّةُ: كَالرِّيحِ ، تَمْنَعُ مِنْهُ أَوَّلَ الْك َلَامِ ، فَإِذَا جَاءَ مِنْهُ اتَّصَلَ بِهِ. قَالَ: وَالرُّتَّةُ ، غَرِيزَةٌ ، وَهِيَ تَكْثُرُ فِي الْأَشْرَافِ. أَبُو عَمْرٍو: الرُّتَّى ، الْمَرْأَةُ اللَّثْغَاءُ. ابْنُ الْأَعْرَابِيِّ: رَتْرَتَ الرَّجُلُ ، إِذَا تَعْتَعَ فِي التَّاءِ ، وَغَيْرِهَا. وَالرَّتُّ: الرَّئِيسُ مِنَ الرِّجَالِ ، فِي الشَّرَفِ وَالْعَطَاءِ ، وَجَمْعُهُ رُتُوتٌ ، وَهَؤُ لَاءِ رُتُوتُ الْبَلَدِ. وَالرَّتُّ: شَيْءٌ يُشْبِهُ الْخِنْزِيرَ الْبَرِّيَّ ، وَجَمْعُهُ رُتُوتٌ, وَقِيلَ: هِيَ الْخَنَازِيرُ الذُّكُورُ ، قَالَ ابْنُ دُرَيْدٍ: وَزَعَمُوا أَنَّهُ لَمْ يَجِئْ بِهَا أَحَدٌ غَيْرُ الْخَلِيلِ. أَبُو عَمْرٍو: الرَّتُّ ، الْخِنْزِيرُ الْمُجَلِّحُ ، وَجَمْعُهُ رِتَتَةٌ. وَإِيَاسُ بْنُ الْأَرَتِّ: مِنْ شُعَرَائِهِمْ ، وَكُرَمَائِهِمْ ، وَخَبَّابُ بْنُ الْأَرَتِّ
الرُّتَّة، بالضم: عَجَلة في الكلام، وقِلَّة أَناةٍ، وقيل: هو أَن يقلب اللام ياء، وقد رَتَّ رَتَّةً، وهو أَرَتّ. أَبو عمرو: الرُّتَّة رَدَّة قبيحة في اللسان من العيب؛ وقيل: هي العُجْمة في الكلام، والحُكْلة فيه. وبالمؤلمنة المادة،القطعة،القطع،المواد،مقالة،أداة تنكير،أداة تعريف،


 minus
نس والنَّسِيسُ: المَسوق؛ ومنه حديث عمر، رضي اللَّه عنه: أَنه كان يَنُسُّ أَصحابه أَي يمشي خلفهم. وفي النهاية: وفي ضفته، صلى اللَّه عليه وسلم، كان يَنُسُّ أَصحابه أَي يسوقهم يقدِّمهم ويمشي خلفهم. والنَّسُّ: السوق الرقيق. وقال شمر: نَسْنَسَ ونَسَّ مثل نَشَّ ونَشْنَشَ، وذلك إذا ساق وطرد، وحديث عمر: كان يَنُسُّ الناس بعد العشاء بالدِّرَّة ويقول: انصرفوا إِلى بيوتكم؛ ويروى بالشين، وسيأْتي ذكره. ونَسَّ الحطبُ يَنِسُّ نُسُوساً: أَخرجت النار زَبَدَه على رأْسه، ونَسِيسه: زَبَدُه وما نَسَّ منه. والنَّسِيسُ والنَّسِيسَة: بقية النَّفْسِ ثم استعمل في سِواه؛ وأَنشد أَبو عبيد لأَبي زبيد الطائي يصف أَسداً:
إِذا عَـلِـقَـتْ مَـخـالِـبُـه بِـــقِـــرْنٍ    فَقَدْ أَوْدى، إذا بَلَغَ النَّسِيس
كأَنَّ، بـنــحـــره وبـــمـــنـــكـــبـــيه    غَبِـيراً بـاتَ تَـعْـبَـؤُهُ عَـــرُوس
وقال: أَراد بقية النفس بقية الروح الذي به الحياة، سمي نَسيساً لأَنه يساق سوقاً، وفلان في السِّياق وقد ساق يَسُوق إذا حَضَرَ رُوحَه الموتُ. ويقال: بلغ من الرجل نَسِيسُه إذا كان يموت، وقد أَشرف على ذهاب نَكِيثَتِه وقد طُعِنَ في حَوْصِه مثله. وفي حديث عمر: قال له رجل شَنَقْتُها بِجَبُوبَة حتى سكن نَسِيسُها أَي ماتت.والنَّسِيسُ: بقية النفس. ونَسِيس الإِنسانِ وغيره ونَسْناسه، جميعاً: مجهوده، وقيل: جهده وصبره؛ قال:
ولَـيْلَةٍ ذاتِ جَـهــامٍ أَطْـــبـــاقْ    قَطَعْتُها بِذاتِ نَسناسٍ باقْ
النَّسْناسُ: صبرها وجهدها؛ قال أَبو تراب: سمعت الغنوي يقول: ناقة ذات نَسْناسٍ أَي ذات سير باقٍ، وقيل: النَّسِيسُ الجهد وأَقصى كل شيء. الليث: النَّسِيسُ غاية جهد الإِنسان؛ وأَنشد:
باقي النَّسِيسِ مُشْرِفٌ كاللَّدْنِ ونَسَّت الجُمَّةُ: شَعِثَتْ. والنَّسْنَسَةُ: الضعف. والنِّسْناس والنَّسْناس: خَلْقٌ في صورة الناس مشتق منه لضعف خلقهم. وبالمؤلمنة غائب، مفقود ناقص، غير بالغ المستوى المطلوب او المتوقع ضعيف ، غير كفؤ


 tret-en
 ترر ؛ترر: تَرَّ الشَّيْءُ يَتِرُّ وَيَتُرُّ تَرًّا وَتُرُورًا: بَانَ وَانْقَطَعَ بِضَرْبِهِ ، وَخَصَّ بَعْضُهُمْ بِهِ الْعَظْمَ ، وَتَرَّتْ يَدُهُ تَتِرُّ وَتَتُرُّ تُرُورًا وَأَتَرَّهَا هُوَ وَتَرَّهَا تَرَّا ، الْأَخِيرَةُ عَنِ ابْنِ دُرَيْدٍ ، قَالَ: وَكَذَلِكَ كَلُّ عُضْوٍ قُطِعَ بِضَرْبِهِ فَقَدْ تُرَّ تَرًّا ، وَأَنْشَدَ لِطَرَفَةَ يَصِفُ بَعِيرًا عَقَرَهُ؛تَقُولُ ، وَقَدْ تُرَّ الْوَظِيفُ وَسَاقُهَا: أَلَسْتَ تَرَى أَنْ قَدْ أَتَيْتَ بِمُؤْيِدِ ؟؛تُرَّ الْوَظِيفُ أَيْ: انْقَطَعَ فَبَانَ وَسَقَطَ ، قَالَ ابْنُ سِيدَهْ: وَالصَّوَابُ أَتَرَّ الشَّيْءَ وَتَرَّ هُوَ نَفْسُهُ ، قَالَ: وَكَذَلِكَ رِوَايَةُ الْأَصْمَعِيِّ؛تَقُولُ وَقَدْ تَرَّ الْوَظِيفُ وَسَاقُهَا.؛بِالرَّفْعِ. وَيُقَالُ: ضَرَبَ فُلَانٌ يَدَ فُلَانٍ بِالسَّيْفِ فَأَتَرَّهَا وَأَطَرَّهَا وَأَطَنَّهَا أَيْ: قَطَعَهَا وَأَنْدَرَهَا. وَتَرَّ الرَّجُلُ عَنْ ب ِلَادِهِ تُرُورًا: بَعُدَ. وَأَتَرَّهُ الْقَضَاءُ إِتْرَارًا: أَبْعَدَهُ. وَالتُّرُورُ: وَثْبَةُ النَّوَاةِ مِنَ الْحَيْسِ. وَتَرَّتِ النَّوَاةُ مِنْ مِرْضَاخ ِهَا تَتِرُّ وَتَتُرُّ تُرُورًا: وَثَبَتْ وَنَذَرَتْ. وَأَتَرَّ الْغُلَامُ الْقُلَةَ بِمِقْلَاتِهِ وَالْغُلَامُ يُتِرُّ الْقُلَةَ بِالْمِقْلَى: نَزَّاهَا. وَا لتَّرَارَةُ: السَّمَنُ وَالْبَضَاضَةُ ، يُقَالُ مِنْهُ: تَرِرْتَ ، بِالْكَسْرِ ، أَيْ: صِرْتُ تَارَّا وَهُوَ الْمُمْتَلِئُ. وَالتَّرَارَةُ: امْتِلَاءُ الْجِسْم ِ مِنَ اللَّحْمِ وَرَيُّ الْعَظْمِ ، يُقَالُ لِلْغُلَامِ الشَّابِّ الْمُمْتَلِئِ: تَارٌّ. وَفِي حَدِيثِ ابْنِ زِمْلٍ: رَبْعَةٌ مِنَ الرِّجَالِ تَارٌّ ، التَّارُّ: الْمُمْتَلِئُ الْبَدَنِ ، وَتَرَّ الرَّجُلُ يَتِرُّ وَيَتُرُّ تَرًّا وَتَرَارَةً وَتُرُورًا: امْتَلَأَ جِسْمُهُ وَتَرَوَّى عَظْمُهُ ، قَالَ الْعَجَّاجُ؛بِسَلْهَبٍ لُيِّنَ فِي تُرُورِ.؛وَقَالَ؛وَنُصْبِحُ بِالْغَدَاةِ أَتَرَّ شَيْءٍ وَنُمْسِي بِالْعَشِيِّ طَلَنْفَحِينَا.؛وَرَجُلٌ تَارٌّ وَتَرٌّ: طَوِيلٌ. قَالَ ابْنُ سِيدَهْ: وَأُرَى تَرًّا فَعِلًا ، وَقَدْ تَرَّ تَرَارَةً ، وَقَصَرَةٌ تَارَّةٌ. وَالتَّرَّةُ: الْجَارِيَةُ الْحَسْنَاءُ الرَّعْنَاءُ. ابْنُ الْأَعْرَابِيِّ: التَّرَاتِيرُ الْجَوَارِي الرُّعْنُ. ابْنُ شُمَيْلٍ: الْأُتْرُورُ الْغُلَامُ الصَّغِيرُ. اللَّيْثُ: الْأُتْرُورُ الشُّرَطِيُّ ، وَأَنْشَدَ؛أَعُوَذُ بِاللَّهِ وَبِالْأَمِيرِ مِنْ صَاحِبِ الشُّرْطَةِ وَالْأُتْرُورِ.؛وَقِيلَ: الْأُتْرُورُ غُلَامُ الشُّرَطِيِّ لَا يَلْبَسُ السَّوَادَ ، قَالَتِ الدَّهْنَاءُ امْرَأَةُ الْعَجَّاجِ؛وَاللَّهِ لَوْلَا خَشْيَةُ الْأَمِيرِ وَخَشْيَةُ الشُّرْطِيِّ وَالْأُتْرُورِ؛لَجُلْتُ بِالشَّيْخِ مِنَ الْبَقِيرِ كَجَوَلَانٍ صَعْبَةٍ عَسِيرِ.؛وَتَرَّ بِسَلْحِهِ وَهَذَّ بِهِ وَهَرَّ بِهِ إِذَا رَمَى بِهِ. وَتَرَّ بِسَلْحِهِ يَتِرُّ: قَذَفَ بِهِ. وَتَرَّ النَّعَامُ: أَلْقَى مَا فِي بَطْنِهِ. وَتُرَّ فِ ي يَدِهِ: دَفَعَ. وَالتُّرُّ: الْأَصْلُ. يُقَالُ: لِأَضْطَرَّنَّكَ إِلَى تُرِّكَ وَقُحَاحِكَ. ابْنُ سِيدَهْ. لِأَضْطَرَّنَّكَ إِلَى تُرِّكَ أَيْ: إِلَى مَجْهُودِكَ. وَالتُّرُّ ، بِالضَّمِّ: الْخَيْطُ الَّذِي يُقَدَّرُ بِهِ الْبِنَاءُ ، فَارِسِيٌّ مُعَرَّبٌ ، قَالَ الْأَصْمَعِيُّ: هُوَ الْخَيْطُ الَّذِي يُمَدُّ عَلَى الْبِنَاءِ فَيُبْنَى عَلَيْهِ وَهُوَ بِالْعَرَبِيَّةِ الْإِمَامُ ، وَهُوَ مَذْكُورٌ فِي مَوْضِعِهِ. التَّهْذِيبُ: اللَّيْثُ: التُّرُّ كَلِمَةٌ يَتَكَلَّمُ بِهَا الْعَرَبُ ، إِذَا غَضِبَ أَحَدُهُمْ عَلَى الْآخَرِ قَالَ: وَاللَّهِ لِأُقَيِّمَنَّكَ عَلَى التُّرِّ. قَالَ الْأَصْمَعِيُّ: الْمِطْمَرُ هُوَ الْخَيْطُ الَّذِي يُقَدَّرُ بِهِ الْبِنَاءُ يُقَالُ لَهُ بِالْفَارِسِيَّةِ: التُّرُّ ، وَقَالَ ابْنُ الْأَعْرَابِيِّ: التُّرُّ لَيْسَ بِعَرَبِيٍّ. وَفِي النَّوَادِرِ: بِرْذَوْنٌ تَرٌّ وَمُنْتَرٌّ وَعَرِبٌ وَقَزَعٌ وَدُفَاقٌ إِذَا كَانَ سَرِيعَ الرَّكْضِ ، وَقَالُوا: التَّرُّ م ِنَ الْخَيْلِ الْمُعْتَدِلُ الْأَعْضَاءِ الْخَفِيفُ الدَّرِيرُ ، وَأَنْشَدَ؛وَقَدْ أَغْدُو مَعَ الْفِتْيَا نِ بِالْمُنْجَرِدِ التَّرِّ؛وَذِي الْبِرْكَةِ كَالتَّابُو تِ وَالْمِحْزَمِ كَالْقَرِّ؛مَعَ قَاضِيهِ كَالْمَلْ حِ فِي مَتْنَيْهِ كَالذَّرِّ.؛قَالَ الْأَصْمَعِيُّ: التَّارُّ الْمُنْفَرِدُ عَنْ قَوْمِهِ ، تَرَّ عَنْهُمْ إِذَا انْفَرَدَ وَقَدْ أَتَرُّوهُ إِتْرَارًا. ابْنُ الْأَعْرَابِيِّ: تَرْتَرَ إِذَا اسْتَرْخَى فِي بَدَنِهِ وَكَلَامِهِ. وَقَالَ أَبُو الْعَبَّاسِ: التَّارُّ الْمُسْتَرْخِي مِنْ جُوعٍ أَوْ غَيْرِهِ ، وَأَنْشَدَ؛وَنُصْبِحُ بِالْغَدَاةِ أَتَرَّ شَيْءٍ.؛قَوْلُهُ: أَتَرَّ شَيْءٍ أَيْ: أَرْخَى شَيْءٍ مِنِ امْتِلَاءِ الْجَوْفِ ، وَنُمْسِي بِالْعَشِيِّ جِيَاعًا قَدْ خَلَتْ أَجْوَافُنَا, قَالَ: وَيَجُوزُ أَنْ يَكُو نَ أَتَرَّ شَيْءٍ أَمْلَأَ شَيْءٍ مِنَ الْغُلَامِ التَّارِّ ، وَقَدْ تَقَدَّمَ. قَالَ أَبُو الْعَبَّاسِ: أَتَرَّ شَيْءٍ أَرْخَى شَيْءٍ مِنَ التَّعَبِ. يُقَالُ: تُرَّ يَا رَجُلُ. وَالتَّرْتَرَةُ: تَحْرِيكُ الشَّيْءِ. اللَّيْثُ: التَّرْتَرَةُ أَنْ تَقْبِضَ عَلَى يَدَيْ رَجُلٍ تُتَرْتِرُهُ أَيْ: تُحَرِّكُهُ. وَتَرْتَرَ الرَّجُلَ: تَعْتَعَهُ. وَفِي حَدِيثِ ابْنِ مَسْعُودٍ فِي الرَّجُلِ الَّذِي ظُنَّ أَنَّهُ شَرِبَ الْخَمْرَ فَقَالَ: تَرْتِرُوهُ وَمَزْمِزُوهُ أَيْ: حَرِّكُوهُ لِيُسْتَنْكَهَ هَلْ يُوجَدُ مِنْهُ رِيحُ الْخَمْرِ أَمْ لَا ، قَالَ أَبُو عَمْرٍو: هُوَ أَنْ يُحَرَّكَ وَيُزَعْزَعَ وَيُسْتَنْكَهَ حَتَّى يُوجَدَ مِنْهُ الرِّيحُ لِيُعْلَمَ مَا شَرِبَ ، وَهِيَ التَّرْتَرَةُ وَالْمَزْمَزَةُ وَالتَّلْتَلَةُ ، و َفِي رِوَايَةٍ: تَلْتِلُوهُ ، وَمَعْنَى الْكُلِّ التَّحْرِيكُ ، وَقَوْلُ زِيدِ الْفَوَارِسِ؛أَلَمْ تَعْلَمِي أَنِّي إِذَا الدَّهْرُ مَسَّنِي بِنَائِبَةٍ زَلَّتْ وَلَمْ أَتَتَرْتَرِ.؛أَيْ: لَمْ أَتَزَلْزَلْ وَلَمْ أَتَقَلْقَلْ. وَتَرْتَرَ: تَكَلَّمَ فَأَكْثَرَ ، قَالَ؛قُلْتُ لِزَيْدٍ: لَا تُتَرْتِرْ فَإِنَّهُمْ يَرَوْنَ الْمَنَايَا دُونَ قَتْلِكَ أَوْ قَتْلِي.؛وَيُرْوَى: تُثَرْثِرْ وَتُبَرْبِرْ. وَالتَّرَاتِرُ: الشَّدَائِدُ وَالْأُمُورُ الْعِظَامُ. وَالتُّرَّى: الْيَدُ الْمَقْطُوعَةُ. وبالمؤلمنة خطى، دهس، داس، وطئ


schad-en
شِّدَّةُ: الصَّلابةُ، وهي نَقِيضُ اللِّينِ تكون في الجواهر والأَعراض، والجمع شِدَدٌ؛ عن سيبويه، قال: جاء على الأَصل لأَنه لم يُشْبِهِ الفعل، وقد شَدَّه يَشُدُّه ويَشِدُّه شَدّاً فاشْتَدَّ؛ وكلُّ ما أُحْكِمَ، فقد شُدَّ وشُدِّدَ؛ وشَدَّدَ هو وتشَادّ: وشيء شَدِيدٌ: بَيِّنُ الشِّدَّةِ. وشيء شَديدٌ: مُشتَدٌّ قَوِيٌّ. مُشادَدَة: المُغالَبَة، وهو مثل الحديث الآخر: إِن هذا الدينَ مَتِينٌ فأَوْغِلْ فيه برفق.
وأَشَدَّ الرجلُ إذا كانت دوابُّه شِداداً.و الهيثم: واحدة الأَنْعُم نعْمَةٌ وواحدة الأَشُدِّ شِدَّة. قال: والشِّدَّة القُوَّة والجَلادَة.
والمُشادَّة في الشيء: التَّشَدُّد فيه. ويقال للرجل إذا كُلِّفَ عملاً: ما أَملك شَدّاً ولا إِرخاءً أَي لا أَقدر على شيء. وشَدَّ عَضُدَه أَي قَوَّاه. واشْتَدَّ الشيءُ: من الشِّدَّة. أَبو زيد: أَصابَتْني شُدَّى على فُعْلَى أَي شِدَّة.يقال: أَصابَتْني شُدَّى بعدك أَي الشِّدَّةُ مُدَّةً. وشَدَّ الذئب على الغنم شَدّاً وشُدُوداً: كذلك. ورُؤِيَ فارس يومَ الكُلابِ من بني الحرث يَشِدُّ على القوم فيردّهم وبالمؤلمنة،أضرار، أذى، اساءة


menü
مَنَّهُ يَمُنُّه مَنّاً: قطعه. والمَنِينُ: الحبل الضعيف. وحَبل مَنينٌ: مقطوع، وفي التهذيب: حبل مَنينٌ إذا أخْلَقَ وتقطع، والجمع أَمِنَّةٌ ومُنُنٌ.المُنَّةُ، بالضم: القوَّة، وخص بعضهم به قوة القلب. يقال: هو ضعيف المُنَّة، ويقال: هو طويل الأُمَّة حَسَنُ السُّنَّة قوي المُنّة وتزَوَّجَنَّ حَنَّانةً ولا مَنَّانةً.الجوهري: المَنُّ كالطَّرَنْجَبينِ. وفي الحديث: الكَمْأَةُ من المَنِّ وماؤها شفاء للعين. ابن سيده: المَنُّ طَلٌّ ينزل من السماء، وقيل: هو شبه العسل كان ينزل على بني إِسرائيل. وفي التنزيل العزيز: وأَنزلنا عليهم المَنَّ والسَّلْوَى؛ قال الليث: المَنُّ كان يسقط على بني إِسرائيل من السماء إِذْ هُمْ في التِّيه، وكان كالعسل الحامِسِ حلاوةً. وقال الزجاج: جملة المَنِّ في اللغة ما يَمُنُّ الله عز وجل به مما لا تعب فيه ولا نَصَبَ، قال: وأَهل التفسير يقولون إِن المَنَّ شيء كان يسقط على الشجر حُلْوٌ يُشرب، ويقال: إِنه التَّرَنْجَبينُ، وقيل في قوله، صلى الله عليه وسلم، الكَمْأَةُ من المَنِّ: إِنما شبهها بالمَنِّ الذي كان يسقط على بني إِسرائيل، لأَنه كان ينزل عليهم من السماء عفواً بلا علاج، إِنما يصبحون وهو بأَفْنِيَتهم فيتناولونه، وكذلك الكَمْأَة لا مؤُونة فيها بَبَذْرٍ ولا سقي، وقيل: أَي هي مما منَّ الله به على عباده. قال أَبو منصور: فالمَنُّ الذي يسقط من السماء، والمَنُّ الاعتداد، والمَنُّ العطاء، والمَنُّ القطع، والمِنَّةُ العطية، والمِنَّةُ الاعتدادُ، والمَنُّ لغة في المَنَا الذي يوزن به. الجوهري: والمَنُّ المَنَا، وهو رطلان، والجمع أَمْنانٌ، وجمع المَنا أَمْناءٌ. ابن سيده: المَنُّ كيل أَو ميزان، والجمع أَمْنانٌ. والمُمَنُّ: الذي لم يَدَّعِه أَبٌ والمِنَنَةُ: القنفذ. التهذيب: والمِنَنةُ العَنْكبوت، ويقال له مَنُونةٌ. قال ابن بري: والمَنُّ أَيضاً الفَتْرَةُ؛ قال:
وبالمؤلمنة قائمة الطعام
menü a la carte
بثمن مستقل اكل لون من ألوان الطعام بحسبها



beg-renz-ung
رَّسَنُ: الحبل. والرَّسَنُ: ما كان من الأَزِمَّة على الأَنف، والجمع أَرْسانٌ وأَرْسُنٌ، فأَما سيبويه فقال: لم يكسَّر على غير أَفعال. وفي المثل: مَرَّ الصَّعاليكُ بأَرْسان الخيل؛ يضرب للأَمرْ يُسرع ويتتابع. وقد رَسَنَ الدابَّة والفرس والناقة يرْسِنُها ويَرْسُنُها رَسْناً وأَرْسَنَها، وقيل: رَسَنَها شدَّها، وأَرْسَنَها جعل لها رَسَناً، وحَزَمْتُه: شددت حِزامه، وأَحْزَمْته: جعلت له حِزاماً، ورَسَنت الفرس، فهو مَرْسُون، وأَرْسَنْته أَيضاً إذا شددته بالرَّسَنِ؛ قال ابن مقبل:
هَرِيتٌ قَصِيرُ عِذَارِ اللِّجَامْ،    أَسِيلٌ طَوِيلُ عِذارِ الرَّسَـن.
قوله: قصير عذار اللجام، يريد أَن مَشَقَّ شِدْقَيه مستطيل، وإذا طال الشَّق قَصُر عذار اللجام، ولم يصفه بقصر الخدّ وإنما وصفه بطوله بدليل قوله: طويل عذار الرَّسَن. وفي حديث عثمان: وأَجْرَرْتُ المَرْسُونَ رَسَنَه؛ المَرْسُون: الذي جعل عليه الرَّسَن وهو الحبل الذي يقاد به البعير وغيره؛ ويقال: رَسَنْت الدابة وأَرْسَنْتها؛ وأَجررته أَي جعلته يجرّه، يريد خليته وأَهملته يرعى كيف شاء، المعنى أَنه أَخبر عن مُسامَحته وسَجَاحَةِ أَخلاقه وتركه التضييق على أَصحابه؛ ومنه حديث عائشة، رضي الله عنها: قالت ليزيد بن الأَصم ابن أُخت مَيْمونة وهي تُعاتِبه: ذَهَبَتْ والله مَيْمونَةُ ورُمِي برَسَنِك على غاربك أَي خُلِّيَ سبيلك فليس لك أَحد يمنعك مما تريد. والمَرْسِنُ والمَرْسَنُ: الأَنف، وجمعه المَراسِنُ، وأَصله في ذوات الحافر ثم استعمل للإنسان. الجوهري: المَرْسِنُ، بكسر السين، موضعُ الرَّسَنِ من أَنف الفرس، ثم كثر حتى قيل مَرْسِن الإنسان. يقال: فعلت ذلك على رغم مَرْسِنه ومِرْسَنه، بكسر الميم وفتح السين أَيضاً؛ قال العجاج:
وجَبْهةً وحاجِباً مزَجَّـجـا،    وفَاحِماً ومَرْسِناً مُسَرَّجا
وقول الجَعْدِيّ:
سلِس المِرْسَن كالسِّيِدِ الأَزَلّ
أَراد هو سَلِس القِياد ليس بصلب الرأْس، وهو الخُرْطوم. والرَّاسَن: نبات يشبه نبات الزنجبيل. وبنو رَسْن: حيّ. وبالمؤلمنة بتحويل الزد وهو السين بالعربية إلى نون حد،حصر،تحديد

kons-ens
كَنْزُ: اسم للمال إذا أُحرز في وعاء ولما يحرز فيه، وقيل: الكَنْزُ المال المدفون، وجمعه كُنُوزٌ، كَنَزَهُ يَكْنِزُه كَنْزاً واكْتَنَزَهُ. ويقال: كَنَزْتُ البُرَّ في الجِرابِ فاكْتَنَزَ. وفي الحديث: أُعْطِيتُ الكَنْزَيْنِ: الأَحمرَ والأَبيضَ؛ قال شمر: قال العلاء بن عمرو الباهِلِيُّ الكَنْزُ الفِضَّة في قوله: قال: وتسمي العربُ كلَّ كثير مجموع يتنافس فيه كنزاً. وفي الحديث: أَلا أُعَلِّمُكَ كَنْزاً من كُنوز الجنة: لا حول ولا قوَّة إِلا بالله، وفي رواية: لا حول ولا قوَّة إِلا بالله كَنْزٌ من كُنُوز الجنة أَي أَجرها مُدَّخَر لقائلها والمتصف بها كما يدخر الكنز، وفي التنزيل العزيز: والذين يَكْنِزون الذهبَ والفضةَ. وفي حديث أَبي هريرة، رضي الله عنه؛ قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: يذهب كِسْرَى فلا كسرى بعده، ويذهب قيصر فلا قَيْصَرَ بعده، والذي نفسي بيده لتُنْفَقَنَّ كنوزُهما في سبيل الله، الليث: يقال كَنَزَ الإِنسانُ مالاً يَكْنِزُه. وكَنَزْتُ السِّقاءَ إذا ملأْته. ابن عباس في قوله تعالى في الكهف: وكان تحتَه كَنْزٌ لهما؛ قال: ما كان ذهباً ولا فضة ولكن كان عِلْماً وصُحُفاً. وروي عن علي، كرم الله تعالى وجهه، أَنه قال: أَربعة آلاف وما دونها نفقةٌ وما فوقها كَنْزٌ.
كأَنَّ الهِبْرِقِيَّ غَدا عليهـا    بماءِ الكَنْزِ أَلْبَسَه قَراها
لكِنازُ: المُجْتَمِعُ اللحم القَوِيُّه، وكلُّ مُكْتَنِزٍ مجتمعٌ، ويروى كِلازاً، باللام، وقد تقدم. وفي صفته، صلى الله عليه وسلم: بَعَثْتُك تَمْحُو المَعازِفَ والكَنازاتِ، هي بالفتح. والكِنازُ والكَنازُ: رَفاعُ التمر، وقد كَنَزُوا التمر يَكْنِزُونَهُ كَنْزاً وكِنازاً، فهو كَنِيز ومكنوز، والكَنيزُ: التمر يُكْتَنَزُ للشتاء في قَواصِرَ وأَوعية، والفعل الاكْتِنازُ، قال: والبَحْرانِيُّونَ يقولون جاءَ زمن الكِنازِ، إذا كَنَزُوا التمر في الجِلالِ، وهو أَن يُلْقَى جِرابٌ أَسْفَلَ الجُلَّةِ، ويُكْنَزَ بالرِّجْلَين حتى يدخل بعضه في بعض، ثم جرابٌ بعد جراب حتى تمتلئ الجُلَّةُ مَكْنُوزَةً ثم تُخاطُ بالشرُطِ. الأُمَوِيُّ: أَتيتهم عند الكِنازِ والكَنازِ، يعني حين كَنَزُوا التمر.

ابن السكيت: هو الكَنازُ، بالفتح لا غير؛ قال: ولم يسمع إِلا بالفتح. وقال بعضهم: هو مثل الجَدادِ والجِداد والصَّرامِ والصِّرامِ، وربما استعمل الكَنازُ في البُرِّ وبالمؤلمنة الأجماع، اجماع

 

 

 

amn-estien

أمن أَمْناً، وأَمَاناً، وأَمَانَة، وأَمَناً، وإِمْناً، وأَمَنَةً: اطمأَنَّ وَلم يَخَفْ، فهو آمِنٌ، وأَمِنٌ، وأَمِينٌ. يقال: لك الأَمانُ: أَي قد آمنْتُك. و- البلدُ: اطْمَأَنَّ فيه أَهلُه. و- الشرَّ، ومنه: سَلِم. و- فلاناً على كذا: وثق به واطمأَنَّ إِليه، أَو جعله أَميناً عليه، وفي التنزيل العزيز: {هَلْ آمَنُكُمْ عَلَيْهِ إِلاَّ كَمَا أَمِنْتُكُمْ عَلَى أَخِيهِ مِنْ قَبْلُ}.؛أَمُنَ ـُ أَمَانَةً: كان أَميناً.؛آمَن إِيمَاناً: صار ذا أَمْن. وبه: وَثِق، وصَدَّقَهُ. وفي التنزيل العزيز: {وَمَا أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَنَا}. وـ فلاناً: جعله يَأْمَنُ.؛أَمَّنَ على دعائه: قال: آمين. وـ على الشيء دفع مالاً مُنَجَّماً لينال هو أو وَرَثَتُه قَدْراً من المال متَّفقاً عليه، أو تعويضاً عما فَقَد. يُقال: أمَّنَ على حياته، أَو على داره، أَو سيارته وـ فلاناً: جعله في أَمن. وـ فلاناً على كذا: أَمِنه.؛ائْتَمَنَ فلاناً: أَمِنَهُ. وـ أَمَّنَهُ. وـ فلاناً على الشيءِ: جعله أَميناً عليه.؛اِسْتَأْمَنَ إليه: استجاره وطلب حمايتَه، ويقال: استأْمن الحربيُّ: استجار ودخل دار الإِسلام مستأْمِناً. وـ فلاناً: طلب منه الأَمان. وـ ائْتَمَنَهُ.؛الأَمانَةُ: الوفاء. وـ الوديعة.؛الأَمَنَةُ، والأُمَنة: مَنْ يؤْمِن بكلّ ما يسمع، ويطمئنّ إلى كلِّ أَحَد.؛الأُمْنَةُ: الذي يأْمَنه كل أَحد في كل شيءٍ.؛الأَمُونُ: المَطية المأْمونة لا تعثُر ولا تفْتُر. أُمُن.؛أَمِينَ: آمينَ.؛الأَمِينُ: الحافظ الحارس. وـ المأْمون. وـ مَنْ يتولى رقابة شيءٍ أَو المحافظة عليه أُمَنَاءُ.؛الإِيمانُ: التَّصدِيق. وـ شرعاً: التصديق بالقَلْب، والإِقرار باللِّسان.؛التأْمين: عقد يلتزم أَحد طرفيه، وهو المُؤَمِّن، قِبَل الطرف الآخر، وهو المستَأْمَن، أَداءَ ما يتفق عليه عند تحقق شرط أَو حلول أَجل في نظير مقابل نقديّ معلوم. قال تعالى {ثُمَّ أَنزَلَ عَلَيْكُم مِّن بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً} ـآل عِمرَان:154وبالمؤلمنة عفو عام

 

 

pati-ent

بسس الرَّجُلُ ـُ بَسّاً: طَلَبَ وجَهَدَ. و ـ اتَّخَذَ البَسِيسَة. ويقال: بَسَّها. و ـ البَسِيسَة: صَنَعَها. و ـ الشيءَ: فَتَّتَهُ. وفي التنزيل العزيز: (وَبُسَّتِ الجِبَالُ بَسّاً). و ـ الشيءَ: وفيه: فَرَّقَه وأذهب منه شيئاً. ويقال: بَسَّتْ منه الأَيامُ: نالت منه وبالمؤلمنة مريض

 

 

be-handl-ung

هندل: الْهَنْدَوِيلُ: الضَّخْمُ وَفَسَّرَهُ السِّيرَافِيُّ. التَّهْذِيبُ: أَبُو عَمْرٍو الْهَنْدَوِيلُ الضَّعِيفُ الَّذِي فِيهِ اسْتِرْخَاءٌ وَنُوكٌ.وبالمؤلمنة من أضداد اللصوص عالج

 

 

 

medien

مدن فلانٌ ـُ مُدُوناً: أتى المدينة.؛(تَمَدَّنَ): عاش عيشةَ أهل المدن وأخذ بأسباب الحضارة. (مو). و ـ المدائِنَ: بناها.؛(تَمَدْيَنَ): عاش عِيشة أهل المدن وتنعَّمَ وأخذ بأسباب الحضارة.؛(المَدَنِيِّةُ): الحضارة واتّساع العمران.؛(المَدِينَةُ): المِصْرُ الجامِعُ. ,ومَدائنُ، ومُدُنٌ. و ـ اسم يَثْرب مدينة الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم، غلبت عليها وبالمؤلمنة وسائط اعلام

 

 

pro-zent

سنت: رَجُلٌ سَنِتٌ: قَلِيلُ الْخَيْرِ. ابْنُ سِيدَهْ: رَجُلٌ سَنِتُ الْخَيْرِ قَلِيلُهُ ، وَالْجَمْعُ سَنِتُونَ ، وَلَا يُكَسَّرُ. وَأَسْنَتُوا ، فَهُمْ مُسْنِتُونَ: أَصَابَتْهُمْ سَنَةٌ وَقَحْطٌ ؛ وَأَجْدَبُوا ، و َمِنْهُ قَوْلُ ابْنِ الزِّبَعْرَى؛عَمْرُو الْعُلَا هَشَمَ الثَّرِيدَ لِقَوْمِهِ وَرِجَالُ مَكَّةَ مُسْنِتُونَ عِجَافٌ وَهِيَ عِنْدَ سِيبَوَيْهِ عَلَى بَدَلِ التَّاءِ مِنَ الْيَاءِ ، وَلَا نَظِيرَ لَهُ إِلَّا قَوْلُهُمْ ثِنْتَانِ ؛ حَكَى ذَلِكَ أَبُو عَلِيٍّ. وَفِي الصِّحَاحِ: أَصْلُهُ مِنَ السَّنَةِ ؛ قَلَبُوا الْوَاوَ تَاءً لِيَفْرُقُوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ قَوْلِهِمْ: أَسْنَى الْقَوْمُ إِذَا أَقَامُوا سَنَةً فِي مَوْ ضِعٍ ؛ وَقَالَ الْفَرَّاءُ: تَوَهَّمُوا أَنَّ الْهَاءَ أَصْلِيَّةٌ إِذْ وَجَدُوهَا ثَالِثَةً فَقَلَبُوهَا تَاءً ، تَقُولُ مِنْهُ: أَصَابَهُمُ السَّنَةُ ، بِالتَّاءِ. وَفِي الْحَدِيثِ: وَك َانَ الْقَوْمُ مُسْنِتِينَ أَيْ مُجْدِبِينَ ، أَصَابَتْهُمُ السَّنَةُ ، وَهِيَ الْقَحْطُ وَالْجَدْبُ. وَأَسْنَتَ ، فَهُوَ مُسْنِتٌ إِذَا أَجْدَبَ. وَفِي حَدِيثِ أَبِي تَمِيمَةَ: اللَّهُ الَّذِي إِذَا أَسْنَتَّ أَنْبَتَ لَكَ أَيْ إِذَا أَجْدَبْتَ أَخْصَبَكَ. وَيُقَالُ: تَسَنَّتَ فُلَانٌ كَرِيمَةَ آلِ فُلَانٍ إِذَا تَزَوَّجَهَا فِي سَنَةِ الْقَحْطِ. وَفِي الصِّحَاحِ: يُقَالُ: تَسَنَّتَهَا إِذَا تَزَوَّجَ رَجُلٌ لَئِيمٌ امْرَأَةً كَرِيمَةً لِقِل َّةِ مَالِهَا ، وَكَثْرَةِ مَالِهِ. وَالسَّنِتَةُ وَالْمُسْنِتَةُ: الْأَرْضُ الَّتِي لَمْ يُصِبْهَا مَطَرٌ ، فَلَمْ تُنْبِتْ ؛ عَنْ أَبِي حَنِيفَةَ ، قَالَ: فَإِنْ كَانَ بِهَا يَبِيسٌ مِنْ يَبِيسِ عَامٍ أَوَّلَ ، فَلَيْسَتْ بِمُسْنِتَةٍ ، وَلَا تَكُونُ مُسْنِتَةً حَتَّى لَا يَكُونَ بِهَا شَيْءٌ ، وَقَالَ: يُق َالُ أَرْضٌ سَنِتَةٌ وَمُسْنِتَةٌ ؛ قَالَ ابْنُ سِيدَهْ: وَلَا أَدْرِي كَيْفَ هَذَا ، إِلَّا أَنْ يَخُصَّ الْأَقَلَّ بِالْأَقَلِّ حُرُوفًا ، وَالْأَكْثَرَ بِالْأَكْثَرِ حُرُوفًا. وَقَالَ: عَامٌ سَنِيتٌ وَمُسْنِتٌ: جَد ْبٌ. وَسَانَتُوا الْأَرْضَ ، تَتَبَّعُوا نَبَاتَهَا. وَرَجُلٌ سَنُوتٌ: سَيِّئُ الْخُلُقِ ، وَالسَّنُّوتُ: الرُّبُّ ؛ وَقِيلَ: الْعَسَلُ. وَرُوِيَ عَنِ النَّبِي ِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أَنَّهُ قَالَ: عَلَيْكُمْ بِالسَّنَا وَالسَّنُّوتِ ، قِيلَ: هُوَ الْعَسَلُ ؛ وَقِيلَ: الرُّبُّ ؛ وَقِيلَ: الْكَمُّونُ ، يَمَانِيَّةٌ ؛ قَالَ ابْنُ الْأَثِيرِ: وَيُرْوَى بِضَمِّ السِّينِ وَالْفَتْحُ أَفْصَحُ. وَفِي الْحَدِيثِ الْآخَرِ: لَوْ كَانَ شَيْءٌ يُنْجِي مِنَ الْمَوْتِ لَكَانَ السَّنَا السِّنَّوْتُ ؛ وَقِيلَ: هُوَ نَبْتٌ يُشْبِهُ الْكَمُّونَ ؛ وَقِيلَ: الرَّازِيَانِجُ ؛ وَقِيلَ: الشِّبِثُّ ، وَفِيهَا لُغَةٌ أُخْرَى السَّنُّوتُ ، بِفَتْحِ السِّينِ. وَيُقَال ُ: سَنَّتُّ الْقِدْرَ تَسْنِيتًا إِذَا طَرَحْتَ فِيهَا الْكَمُّونَ ؛ وَقَوْلُ الْحُصَيْنِ بْنِ الْقَعْقَاعِ؛جَزَى اللَّهُ عَنِّي بُحْتُرِيًّا وَرَهْطَهُ بَنِي عَبْدِ عَمْرٍو مَا أَعَفَّ وَأَمْجَدَا؛هُمُ السَّمْنُ بِالسَّنُّوتِ لَا أَلْسَ بَيْنَهُمُ وَهُمْ يَمْنَعُونَ جَارَهُمْ أَنْ يُقَرَّدَا؛فَسَّرَهُ يَعْقُوبُ بِأَنَّهُ الْكَمُّونُ ، وَفَسَّرَهُ ابْنُ الْأَعْرَابِيِّ: بِأَنَّهُ نَبْتٌ يُشْبِهُ الْكَمُّونَ. وَالسِّنَّوْتُ: مِثَالُ السِّنَّوْرِ ، لُغَةٌ فِيهِ ؛ عَنْ كُرَاعٍ. وَيُقَرَّدُ يُذَلَّلُ ، وَأَصْلُهُ مِنْ تَقْرِيدِ الْبَعِيرِ ، وَهُوَ أَنْ يُنَقَّى قُرَادُهُ فَيَسْتَكِينَ. وَالْأَلْسُ: الْخِيَانَةُ ؛ وَيُرْوَى: لَا أَلْسَ ف ِيهِمْ. ابْنُ الْأَعْرَابِيِّ: أَسْتَنَ الرَّجُلُ وَأَسْنَتَ إِذَا دَخَلَ فِي السَّنَة وبالمؤلمنة في المائة

 

 

check

شكه؛شكه: شَاكَهُ الشَّيْءَ مُشَاكَهَةً وَشِكَاهًا: شَابَهَهُ وَشَاكَلَهُ وَوَافَقَهُ وَقَارَبَهُ. وَهُمَا يَتَشَاكَهَانِ أَيْ يَتَشَابَهَانِ. وَالْمُشَاكَهَةُ: ا لْمُشَابَهَةُ وَالْمُقَارَبَةُ. وَفِي أَمْثَالِ الْعَرَبِ قَوْلُهُمْ لِلرَّجُلِ يُفْرِطُ فِي مَدْحِ الشَّيْءِ: شَاكِهْ أَبَا فُلَانٍ أَيْ قَارِبْ فِي الْمَدْحِ وَلَا تُطْنِبْ ، كَمَا يُقَالُ: بِدُونِ ذَا يَنْفَقُ الْحِمَارُ, قَالَ زُهَيْرٌ؛عَلَوْنَ بِأَنْمَاطٍ عِتَاقٍ وَكِلَّةٍ وِرَادٍ حَوَاشِيهَا مُشَاكِهَةِ الدَّمِ وَأَصْلُ مَثَلِ الْعَرَبِ: شَاكِهْ أَبَا فُلَانٍ ، أَنَّ رَجُلًا رَأَى آخَرَ يَعْرِضُ فَرَسًا لَهُ عَلَى الْبَيْعِ ، فَقَالَهُ لَهُ: هَذَا فَرَسُكَ الَّذِي كُنْت َ تَصِيدُ عَلَيْهِ الْوَحْشَ ، فَقَالَ لَهُ: شَاكِهْ أَبَا فُلَانٍ أَيْ قَارِبْ فِي الْمَدْحِ. وَأَشْكَهَ الْأَمْرُ: مِثْلُ أَشْكَلَ.وبالمؤلمنة شيك

 

 

 

 

o-per-ieren

برأ تقول: بَرِئتُ إليك من كذا: أي أنا بريٌ منه فلا عتبَ لكَ عليَّ، كقول النبي -صلّى اللّهُ عليهِ وسَلَّم- مُنْصَرَفَ خالد بن الوليد -رضي اللّه عنه- من بني جَذيمَةَ: «اللهمَّ إنيّ أبْرأُ إليكَ ممّا صنعَ خالدٌُ اللهُمَّ إني أَبرأُ إليكَ ممّا صنعَ خالدٌ، قالها مرَّتَينْ»، وذلك أنَّه لمّا غشيهم جَعَلوا يقولون صَبَأْنا صَبَأْنا أرادوا أسْلَمنا، وذلك أنَّ الكفّار كانوا يقولون للنَّبي -صلّى اللّه عليه وسلم-: الصّابِئ، وجعل خالد يقتُلُ ويأسِرُ، فلمّا بلَغَ النبيَّ -صلّى اللّه عليه وسلَّم-ما فعلَ رفعَ يدَيْه وقال، أراد: لم أَ أْمُرْه به ولم أرْضَ إذ بَلَغني. ؛ ويقال: برئتُ منك ومن الدُّيون والعيوب براءةً. ؛ وبرئتُ من المرض بُرْءً -بالضمّ-، وأهل الحجاز يقولون: بَرَأْتُ من المرض بَرْءً-بالفتح-، ويقول كُلُهم في المستَقْبَل: يبْرَأُ بفتح الراء، وقال الزَّجاجُ: وقد رَوَوا: برأتُ من المرض أبرُؤ بُرْءَ، قال: ولم يجيء فيما لامُه همزةٌ فَعَلْتُ أفْعُلُ، أراد: فيما لا مُهمزةٌ وفاؤه وعينهُ صحيحتانِ، قال: وقد استقصى العلماءُ باللُّغة هذا فلم يجِدوا إلاّ في هذا الحرف. ويقال أصبحَ فلانٌ بارئًا من مرضِه، وأبرَأَه اللهُ تعالى من المرض. ؛ وبَرَأ اللهُ الخلقَ بَرْءً -أيضًا-، وهو الباريءُ، والبَرِيَّةُ: الخلقُ؛ وقد تَرَكْتِ العرب همزها، وقرأ نافعٌ وابن ذكوانَ على الأصلِ قولَه تعالى: {خَيْرُ البَرِيئة} و{شَرُ البَرِيْئة}، وقال الفرّاءانْ أُخِذتِ البَرِيَّةُ من البرى وهو التراب فأصْلُها غيرُ الهَمْز. ؛ وأبْرأْتُه ممّا لي عليه، وَبرَّأْتُه تَبْرئةً. ؛ والبُرءةُ-بالضمِّ-: قُتْرةُ الصائد، والجمع بُرَأْ، قال الأعشى يصفُ الحمير ؛ فأوْرَدّها عَيْنًا من السيفِ رَيَّةً *** بها بُرَأْ مثلُ الفَسيل المُكمَّمِ ؛ وتَبَرَّأْتُ من كذا، وأنا بَرَاءٌ منه وخَلاءٌ منه، لا يُثَنَّيانِ ولا يُجْمَعان لأنَّهما مَصْدَران في الأصل مثل سَمِعَ سَمَاعًا، فاذا قلتَ:أنا بَريءٌ منه وخَليٌّ منه ثَنَّيْتَ وجَمَعتَ وأنَّثتَ وقلتَ في الجمع: نحنُ منه بُرَءآءُ مثلُ فَقيهٍ وفُقهاء؛ وبِراءٌ -أيضًا- مثلُ كَريم وكِرام؛ وأبْراءٌ مثلُ شَريف وأشْراف؛ وأبْرِياءُ مثلُ نَصيبٍ وأنصِباء؛ وبريئون؛ وامرأةٌ بَريئةٌ، وهُما بَريئتان، وهُنَّ بَريئات وبَرايا، ورَجُلٌ بَريءٌ وبُراءٌ مثلُ عَجيب وعُجاب. ؛ والبَرَاءُ -بالفتح-: أولُ ليلةٍ من الشَّهرِ سَمِّيَتْ بذلك لِتَبَرُّؤ القَمَر من الشمس، وقال أبو عمرو: البَرَاءُ: أولُ يومٍ من الشَّهر، وقد أبْرَأ: اذا دَخَلَ في البَرَاء. وأمّا ابن البَرَاء: فهو أولُ يومٍ في الشَّهْر، وهذا ينصُرُ القولَ الأول، وقد سَمَّوْا "13-ب" بَرَاءً. ؛ وبَارَأْتُ شَريكي: اذا فارَقْتَه. وبارَأَ الرَجُل امرأتَه. واسْتبْرَأتُ الجارِيَةَ. واسْتَبْرَأْتُ ما عندَكَ. ؛ والتركيب يدلّ على الخَلْق، وعلى التَّباعُد عن الشيء ومُزايَلَتِه بُرهٌ بَرَهًا وبَرَهانًا ثاب جسمه بعد عِلّة.؛-: ابْيَضَّ جسمُه، فهو أبرَهُ وهي بَرهاءُ وبالمؤلمنة أجرى عملية جراحية، عمل على 

 

 

 

in-fiktion

فَقَسَ :الطَّائِرُ بَيْضَهُ أَفْسَدَهَا وَبَابُهُ ضَرَبَ.فقس: فَقَسَ الرَّجُلُ وَغَيْرُهُ يَفْقِسُ فُقُوسًا: مَاتَ ، وَقِيلَ: مَاتَ فَجْأَةً. وَفَقَسَ الطَّائِرُ بَيْضَهُ فَقْسًا: أَفْسَدَهَا. وَفِي حَدِيثِ الْحُدَيْ بِيَةِ: وَفَقَصَ الْبَيْضَةَ أَيْ كَسَرَهَ وَفَقَسَ الْبَيْضَةَ يَفْقِسُهَا إِذَا فَضَخَهَا ، لُغَةٌ فِي فَقَصَهَا ، وَالصَّادُ أَعْلَى. وَفَقَسَ: وَثَبَ. وَا لْمِفْقَاسُ: عُودَانِ يُشَدُّ طَرَفَاهُمَا فِي الْفَخِّ ، وَتُوضَعُ الشَّرَكَةُ فَوْقَهُمَا فَإِذَا أَصَابَهُمَا شَيْءٌ فَقَسَتْ. قَالَ ابْنُ شُمَيْلٍ: يُقَالُ لِلْعُودِ الْمُنْحَنِي فِي الْفَخِّ الَّذِي يَنْقَلِبُ عَلَى الطَّيْرِ فَيَفْسَخُ عُنُقَهُ وَيَعْتَفِرُهُ: الْمِفْقَاسُ. يُقَالُ: فَقَسَهُ الْفَخُّ. و َفَقَسَ الشَّيْءَ يَفْقِسُهُ فَقْسًا: أَخَذَهُ أَخْذَ انْتِزَاعٍ وَغَصْبٍ وبالمؤلمنة عدوى، إلتهاب

 

auch

يؤاخي، آخِ، مُؤاخاةً وإخاءً، فهو مُؤاخٍ، والمفعول مُؤاخًى • آخى بينهما: جعلهما كالأخوين "آخى الرسولُ صلّى الله عليه وسلّم بين المهاجرين والأنصار". • آخى جارَه: اتَّخذه أخًا وصديقًا "نحتاج إلى روح الإخاء في أعمالنا - آخ الأكْفَاء وحاذر الأعداء لمعنى (أخو) مُثَنَّاهُ أَخَوَانِ. "لِي أخٌ أَكْبَرُ مِنيِّ": مَنْ يَجْمَعُكَ وَإِيَاهُ صُلْبٌ، أيْ مَنْ ولِدَ مِنْ أبِيكَ وَأُمِّكَ. 2. "هُوَ أَخٌ عَزِيزٌ عَلَيَّ": الصَّدِيقُ، الصَّاحِبُ الرَّفِيقُ، مَنْ تَرْبِطُكَ بهِ صَدَاقَةٌ. "رُبَّ أخٍ لَمْ تَلِدْهُ لَكَ أُمُّكَ" مثل

صيغة الجمع: إِخْوَةٌ، إِخْوَانٌ وبالمؤلمنة بالمثل، كذلك، أيضاً

 

medaille

مدل والمُدِلٌّ الواثِقُ بنَفْسهِ المَزْهوّ بمَناقِبِه.وبالمؤلمنة عملة تذكارية، ميدالية

 

Kartel

كرت؛كرت: سَنَةٌ كَرِيتٌ ، وَحَوْلٌ كَرِيتٌ أَيْ تَامُّ الْعَدَدِ ، وَكَذَلِكَ الْيَوْمُ وَالشَّهْرُ.وبالمؤلمنة اتفاق ، حلف، اتحاد المنتجين

 

 

 

Kebab

كبب؛كبب: كَبَّ الشَّيْءَ يَكُبُّهُ ، وَكَبْكَبَهُ: قَلَبَهُ. وَكَبَّ الرَّجُلُ إِنَاءَهُ يَكُبُّهُ كَبًّا ، وَحَكَى ابْنُ الْأَعْرَابِيِّ أَكَبَّهُ, وَأَنْشَدَ:

يَا صَاحِبَ الْقَعْوِ الْمُكَبِّ الْمُدْبِرِ    إِنْ تَمْنَعِي قَعْوَكِ أَمْنَعْ مِحْوَرِي؛

وَكَبَّهُ لِوَجْهِهِ فَانْكَبَّ أَيْ صَرَعَهُ. وَأَكَبَّ هُوَ عَلَى وَجْهِهِ. وَهَذَا مِنَ النَّوَادِرِ أَنْ يُقَالَ: أَفْعَلْتُ أَنَا ، وَفَعَلْتُ غَيْرِي. يُ قَالُ: كَبَّ اللَّهُ عَدُوَّ الْمُسْلِمِينَ ، وَلَا يُقَالُ أَكَبَّ. وَفِي حَدِيثِ ابْنِ زِمْلٍ: فَأَكَبُّوا رَوَاحِلَهُمْ عَلَى الطَّرِيقِ ، هَكَذَا الرِّوَايَةُ, قِيلَ وَالصَّوَابُ: كَبُّوا أَيْ أَلْزَمُوهَا الطَّرِيقَ. يُقَالُ: كَبَبْتُهُ فَأَكَبَّ ، وَ أَكَبَّ الرَّجُلُ يُكِبُّ عَلَى عَمَلٍ عَمِلَهُ إِذَا لَزِمَهُ, وَقِيلَ: هُوَ مِنْ بَابِ حَذْفِ الْجَارِّ ، وَإِيصَالِ الْفِعْلِ ، فَالْمَعْنَى: جَعَلُوهَا مُكِ بَّةً عَلَى قَطْعِ الطَّرِيقِ أَيْ لَازِمَةً لَهُ غَيْرَ عَادِلَةٍ عَنْهُ. وَكَبَبْتُ الْقَصْعَةَ: قَلَبْتُهَا عَلَى وَجْهِهَا ، وَطَعَنَهُ فَكَبَّهُ لِوَجْهِه ِ كَذَلِكَ, قَالَ أَبُو النَّجْمِ؛فَكَبَّهُ بِالرُّمْحِ فِي دِمَائِهِ؛وَفِي حَدِيثِ مُعَاوِيَةَ: إِنَّكُمْ لَتُقَلِّبُونَ حُوَّلًا قُلَّبًا إِنْ وُقِيَ كَبَّةَ النَّارِ, الْكَبَّةُ بِالْفَتْحِ: شِدَّةُ الشَّيْءِ وَمُعْظَمُهُ. وَكَبَّةُ النَّارِ: صَدْمَتُه َا. وَأَكَبَّ عَلَى الشَّيْءِ: أَقْبَلَ عَلَيْهِ يَفْعَلُهُ, وَلَزِمَهُ, وَانْكَبَّ بِمَعْنًى, قَالَ لَبِيَدٌ:

جُنُوحَ الْهَالِكِيِّ عَلَى يَدَيْهِ مُكِبًّا ، يَجْتَلِي نُقَبَ النِّصَالِ

؛وَأَكَبَّ فُلَانٌ عَلَى فُلَانٍ يُطَالِبُهُ. وَالْفَرَسُ يَكُبُّ الْحِمَارَ إِذَا أَلْقَاهُ عَلَى وَجْهِهِ, وَأَنْشَدَ؛فَهُوَ يَكُبُّ الْعِيطَ مِنْهَا لِلذَّقَنْ؛وَالْفَارِسُ يَكُبُّ الْوَحْشَ إِذَا طَعَنَهَا فَأَلْقَاهَا عَلَى وُجُوهِهَا. وَكَبَّ فُلَانٌ الْبَعِيرَ إِذَا عَقَرَهُ, قَالَ؛يَكُبُّونَ الْعِشَارَ لِمَنْ أَتَاهُمْ إِذَا لَمْ تُسْكِتِ الْمِائَةُ الْوَلِيدَا؛أَيْ يَعْقِرُونَهَا. وَأَكَبَّ الرَّجُلُ يُكِبُّ إِكْبَابًا إِذَا مَا نَكَّسَ. وَأَكَبَّ عَلَى الشَّيْءِ: أَقْبَلَ عَلَيْهِ وَلَزِمَهُ. وَأَكَبَّ لِلشَّيْءِ: تَجَانَأَ. وَرَجُلٌ مُكِبٌّ وَمِكْبَابٌ: كَثِيرُ النَّظَرِ إِلَى الْأَرْضِ. وَفِي التَّنْزِيلِ الْعَزِيزِ: أَفَمَنْ يَمْشِي مُكِبًّا عَلَى وَجْهِهِ. وَكَبْكَبَهُ أَيْ كَبَّهُ ، وَفِي التَّنْزِيلِ الْعَزِيزِ: فَكُبْكِبُوا فِيهَا. وَالْكُبَّةُ ، بِالضَّمِّ: جَمَاعَةُ الْخَيْلِ ، وَكَذَلِكَ الْكَبْكَبَةُ. وَكُبَّةُ الْخَيْلِ: مُعْظَمُهَا ، عَنْ ثَعْلَبٍ. وَقَالَ أَبُو رِيَاشٍ: الْكُبَّةُ إِفْلَاتُ الْخَيْلِ ، وَهِيَ عَلَى الْمُقَوَّسِ لِلْجَرْيِ أَوْ لِلْحَمْلَةِ. وَالْكَبَّةُ ، بِالْفَتْحِ: الْحَمْلَةُ فِي الْحَرْبِ ، وَالدَّفْعَةُ فِي الْقِتَالِ ، وَالْجَرْيُ وَشِدَّتُهُ, وَأَنْشَدَ؛ثَارَ غُبَارُ الْكَبَّةِ الْمَائِرُ؛وَمِنْ كَلَامِ بَعْضِهِمْ لِبَعْضِ الْمُلُوكِ: طَعَنْتُهُ فِي الْكَبَّةِ ، طَعْنَةً فِي السَّبَّةِ ، فَأَخْرَجْتُهَا مِنَ اللَّبَّةِ. وَالْكَبْكَبَةُ: كَالْكَ بَّةِ. وَرَمَاهُمْ بِكَبَّتِهِ أَيْ بِجَمَاعَتِهِ وَنَفْسِهِ وَثِقْلِهِ. وَكَبَّةُ الشِّتَاءِ: شِدَّتُهُ وَدَفْعَتُهُ. وَالْكَبَّةُ: الزِّحَامُ. وَفِي حَدِيث ِ أَبِي قَتَادَةَ: فَلَمَّا رَأَى النَّاسُ الْمِيضَأَةَ تَكَابُّوا عَلَيْهَا أَيِ ازْدَحَمُوا ، وَهِيَ تَفَاعَلُوا مِنَ الْكُبَّةِ ، بِالضَّمِّ ، وَهِيَ الْجَمَاعَةُ مِنَ النَّاسِ وَغَيْرِهِمْ. وَفِي حَدِيثِ ابْنِ مَسْعُودٍ: أَنَّهُ رَأَى جَمَاعَةً ذَهَبَتْ فَرَجَعَتْ ، فَقَالَ: إِيَّاكُمْ وَكُبَّةَ السُّوقِ فَإِنَّهَا كُبَّةُ الشَّيْطَانِ أَيْ جَمَاعَةُ السُّوقِ. وَالْكُبُّ: الشَّيْءُ الْمُجْتَمِعُ مِنْ تُرَابٍ وَغَيْرِهِ. وَكُبَّةُ الْغَزْلِ مَا جُمِعَ مِنْهُ ، مُشْتَقٌّ مِنْ ذَلِكَ. الصِّحَاحُ: الْكُبَّةُ الْجَرَوْهَقُ مِنَ الْغَزْلِ ، تَقُولُ مِنْهُ: كَبَبْتُ الْغَزْلَ أَيْ جَعَلْتُهُ كُبَبًا. ابْنُ سِيدَهْ: كَبَّ الْغَزْلَ: جَعَلَهُ كُبَّةً. وَالْكُبَّةُ: الْإِبِلُ الْعَظِيمَةُ. وَفِي الْمَثَلِ: إِنَّكَ لَكَالْبَائِعِ الْكُبَّةَ بِالْهُبَّةِ, الْهُبَّةُ: الرِّيح ُ. وَمِنْهُمْ مَنْ رَوَاهُ: لَكَالْبَائِعِ الْكُبَةَ بِالْهُبَةِ, بِتَخْفِيفِ الْبَاءَيْنِ مِنَ الْكَلِمَتَيْنِ, جَعَلَ الْكُبَةَ مِنَ الْكَابِي ، وَالْهُبَةَ مِنَ الْهَابِي. قَالَ الْأَزْهَرِيُّ: وَهَكَذَا قَالَ أَبُو زَيْدٍ فِي هَذَا الْمَثَلِ ، شَدَّدَ الْبَاءَيْنِ مِنَ الْكُبَّةِ وَالْهُبَّةِ, قَالَ: وَيُقَالُ عَلَيْهِ كُبَّةٌ وَبَقَرَةٌ أَيْ عَلَيْهِ عِيَالٌ. وَنَعَمٌ كُبَابٌ إِ ذَا رَكِبَ بَعْضُهُ بَعْضًا مِنْ كَثْرَتِهِ, قَالَ الْفَرَزْدَقُ؛كُبَابٌ مِنَ الْأَخْطَارِ كَانَ مُرَاحُهُ عَلَيْهَا ، فَأَوْدَى الظِّلْفُ مِنْهُ وَجَامِلُهْ؛وَالْكُبَابُ: الْكَثِيرُ مِنَ الْإِبِلِ ، وَالْغَنَمِ وَنَحْوِهِمَا, وَقَدْ يُوصَفُ بِهِ فَيُقَالُ: نَعَمٌ كُبَابٌ. وَتَكَبَّبَتِ الْإِبِلُ إِذَا صُرِعَتْ مِن ْ دَاءٍ أَوْ هُزَالٍ. وَالْكُبَابُ التُّرَابُ, وَالْكُبَابُ: الطِّينُ اللَّازِبُ, وَالْكُبَابُ: الثَّرَى, وَالْكُبَابُ بِالضَّمِّ: مَا تَكَبَّبَ مِنَ الرَّمْل ِ أَيْ تَجَعَّدَ لِرُطُوبَتِهِ, قَالَ ذُو الرُّمَّةِ يَصِفُ ثَوْرًا حَفَرَ أَصْلَ أَرْطَاةٍ لِيَكْنِسَ فِيهِ مِنَ الْحَرِّ؛تَوَخَّاهُ بِالْأَظْلَافِ ، حَتَّى كَأَنَّمَا يُثِرْنَ الْكُبَابَ الْجَعْدَ عَنْ مَتْنِ مِحْمَلِ؛هَكَذَا أَوْرَدَهُ الْجَوْهَرِيُّ يُثِرْنَ, قَالَ ابْنُ بَرِّيٍّ: وَصَوَابُ إِنْشَادِهِ: يُثِيرُ أَيْ تَوَخَّى الْكِنَاسَ يَحْفِرُهُ بِأَظْلَافِهِ. وَالْمِحْمَلُ: مِحْمَلُ السَّيْفِ ، شَبَّهَ عِرْقَ الْأَرْطَى بِهِ. وَيُقَالُ: تَكَبَّبَ الرَّمْلُ إِذَا نَدِيَ فَتَعَقَّدَ ، وَمِنْهُ سُمِّيَتْ كُبَّةُ الْغَزْلِ. وَالْكُبَابُ: الثَّرَى النَّدِيُّ ، وَالْجَعْدُ الْكَثِيرُ الَّذِي قَدْ لَزِمَ بَعْضُهُ بَعْضًا, وَقَالَ أُمَيَّةُ يَذْكُرُ حَمَامَةَ نُوحٍ؛فَجَاءَتْ بَعْدَمَا رَكَضَتْ بِقَطْفٍ عَلَيْهِ الثَّأْطُ وَالطِّينُ الْكُبَابُ؛وَالْكَبَابُ: الطَّبَاهِجَةُ و الطَّبَاهِجَةُ لحم مشرح يقطع صغاراً. وتقطع الألية وتشرح البصل ويقشر الباذنجان، ويسلق في قدر مفردة بماء وملح نصف سلقة، وينشّف ويترك في القدر ويطرح عليه طاقات نعنع وقطع يقطين مقشر من قشره وشحم وهكذا يصبح تكبيب اللحم عمل الكباب منه ولابد ان تكون الكبة من أصنافه المتنوعة وبالمؤلمنة كباب

 

 

ه

 

kaps-el

كبس؛كبس: الْكَبْسُ: طَمُّكَ حُفْرَةً بِتُرَابٍ. وَكَبَسْتَ النَّهْرَ وَالْبِئْرَ كَبْسًا: طَمَمْتَهُمَا بِالتُّرَابِ. وَقَدْ كَبَسَ الْحُفْرَةَ يَكْبِسُهَا كَبْس كبساً: طَوَاهَا بِالتُّرَابِ وَغَيْرِهِ ، وَاسْمُ ذَلِكَ التُّرَابُ الْكِبْسُ ، بِالْكَسْرِ. يُقَالُ الْهَوَاءُ وَالْكِبْسُ ، فَالْكِبْسُ مَا كَانَ نَحْوَ الْأَرْض ِ مِمَّا يَسُدُّ مِنَ الْهَوَاءِ مَسَدًّا. وَقَالَ أَبُو حَنِيفَةَ: الْكَبْسُ أَنْ يُوضَعَ الْجِلْدُ فِي حَفِيرَةٍ وَيُدْفَنَ فِيهَا حَتَّى يَسْتَرْخِيَ شَعَرُهُ أَوْ صُوفُهُ. وَالْكَبِيسُ: حَلْيٌ يُصَاغُ مُجَوَّفًا ثُمَّ يُحْشَى بِطِيبٍ ثُمَّ يُكْبَسُ, قَالَ عَلْقَمَةُ:

مَحَالٌ كَأَجْوَازِ الْجَرَادِ وَلُؤْلُؤٌ مِنَ الْقَلَقِيِّ وَالْكَبِيسِ الْمُلَوَّبِ

وَالْجِبَالُ الْكُبَّسُ وَالْكُبْسُ: الصِّلَابُ الشِّدَادُ. وَكَبَسَ الرَّجُلُ يَكْبِسُ كُبُوسًا وَتَكَبَّسَ: أَدْخَلَ رَأْسَهُ فِي ثَوْبِهِ ، وَقِيلَ: تَقَنَّعَ بِهِ ثُمَّ تَغَطَّى بِطَائِفَتِهِ ، وَالْكُبَاسُ مِنَ الرِّجَالِ: الَّذِي يَفْعَلُ ذَلِكَ. وَرَجُلٌ كُبَاسٌ: وَهُوَ الَّذِي إِذَا سَأَلْتَهُ حَاجَةً كَبَسَ بِرَأْسِهِ فِي جَيْبِ قَمِيصِهِ. يُقَالُ: إِنَّهُ لَكُبَاسٌ غَيْرُ خُبَاسٍ, قَالَ الشَّاعِرُ يَمْدَحُ رَجُلًا؛هُوَ الرُّزْءُ الْمُبَيَّنُ ، لَا كُبَاسٌ ثَقِيلُ الرَّأْسِ يَنْعِقُ بِالضَّئِينِ؛ابْنُ الْأَعْرَابِيِّ: رَجُلٌ كُبَاسٌ عَظِيمُ الرَّأْسِ, قَالَتِ الْخَنْسَاءُ

فَذَاكَ الرُّزْءُ عَمْرُكَ لَا كُبَاسٌ     عَظِيمُ الرَّأْسِ ، يَحْلُمُ بِالنَّعِيقِ

وَيُقَالُ: الْكُبَاسُ الَّذِي يَكْبِسُ رَأْسَهُ فِي ثِيَابِهِ وَيَنَامُ. وَالْكَابِسُ مِنَ الرِّجَالِ: الْكَابِسُ فِي ثَوْبِهِ الْمُغَطِّي بِهِ جَسَدَهُ الدَّ اخِلُ فِيهِ. وَالْكِبْسُ: الْبَيْتُ الصَّغِيرُ ، قَالَ: أُرَاهُ سُمِّيَ بِذَلِكَ لِأَنَّ الرَّجُلَ يَكْبِسُ فِيهِ رَأْسَهُ, قَالَ شِمْرٌ: وَيَجُوزُ أَنْ يُجْعَلَ الْبَيْتُ كِبْسًا لِمَا يُكْبَسُ فِيهِ أَيْ يُدْخَلُ كَمَا يَكْبِسُ الرَّجُلُ رَأْسَهُ فِي ثَوْبِهِ. وَفِي الْحَدِيثِ عَنْ عَقِيلِ بْنِ أَبِي طَالِبٍ أَنَّ قُرَيْشًا أَتَتْ أَبَا طَالِبٍ فَقَالُوا لَهُ: إِنَّ ابْنَ أَخِيكَ قَدْ آذَانَا فَانْهَهُ عَنَّا فَقَالَ: يَا عَقِيلُ انْطَلِقْ فَأْتِنِي بِمُحَمَّدٍ ، فَانْطَلَقْتُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فَاسْتَخْرَجْتُهُ مِنْ كِبْسٍ ، بِالْكَسْرِ, قَالَ شِمْرٌ: مِنْ كِبْسٍ أَيْ مِنْ بَيْتٍ صَغِيرٍ ، وَيُرْوَى بِالنُّونِ مِنَ الْكِنَاسِ ، وَهُوَ بَيْتُ الظَّبْيِ ، وَالْأَكْبَاسُ: بُيُوتٌ مِنْ طِينٍ وَاحِدُهَا كِبْسٌ. قَا لَ شِمْرٌ: وَالْكِبْسُ اسْمٌ لِمَا كُبِسَ مِنَ الْأَبْنِيَةِ ، يُقَالُ: كِبْسُ الدَّارِ وَكِبْسُ الْبَيْتِ. وَكُلُّ بُنْيَانٍ كُبِسَ فَلَهُ كِبْسٌ, قَالَ الْعَجَّاجُ؛وَإِنْ رَأَوْا بُنْيَانَهُ ذَا كِبْسِ تَطَارَحُوا أَرْكَانَهُ بِالرَّدْسِ؛وَالْأَرْنَبَةُ الْكَابِسَةُ: الْمُقْبِلَةُ عَلَى الشَّفَةِ الْعُلْيَا. وَالنَّاصِيَةُ الْكَابِسَةُ: الْمُقْبِلَةُ عَلَى الْجَبْهَةِ. يُقَالُ: جَبْهَةٌ كَبَ سَتْهَا النَّاصِيَةُ ، وَقَدْ كَبَسَتِ النَّاصِيَةُ الْجَبْهَةَ وَالْكُبَاسُ ، بِالضَّمِّ: الْعَظِيمُ الرَّأْسِ وَكَذَلِكَ الْأَكْبَسُ. وَرَجُلٌ أَكْبَسُ بَيِّنُ الْكَبَسِ إِذَا كَانَ ضَخْمَ الرَّأْسِ ، وَفِي التَّهْذِيبِ: الَّذِي أَقْبَلَتْ هَامَتُهُ وَأَدْبَرَتْ جَبْهَتُهُ. وَيُقَالُ: رَأْسٌ أَكْبَسُ إِذَا كَانَ مُسْتَدِيرًا ضَخْمًا وَهَامَةٌ كَبْسَاءُ وَكُبَاسٌ: ضَخْمَةٌ مُسْتَدِيرَةٌ, وَكَذَلِكَ كَمَرَةٌ كَبْسَاءُ والكَمَرَةُ : رأْس الذكر ، والجمع كَمَرٌ . والمَكْمُور من الرجال : الذي أَصابَ الخاتنُ طَرَفَ كَمَرَته. والمَكْمُورُ : العظيم الكَمَرَة ، وهم المَكْمُوراء . ورجل كِمِرَّى إِذا كان ضخم الكَمَرَةِ ، مِثالُ الزِّمِكَّى . وتَكامَرَ الرجلانِ : نَظَرا أَيُّهما أَعظمُ كَمَرَةً ، وقد كامَرَه فكَمَرَه : غلبه بعِظَمِ الكَمَرَة ؛ وَكُبَاسٌ. ابْنُ الْأَعْرَابِيِّ: الْكِبْسُ الْكَنْزُ وَالْكِبْسُ الرَّأْسُ الْكَبِيرُ. شِمْرٌ: الْكُبَاسُ الذَّكَرُ, وَأَنْشَدَ قَوْلَ الطِّرِمَّاحِ

؛وَلَوْ كُنْتَ حُرًّا لَمْ تَنَمْ لَيْلَةَ النَّقَا  وَجِعْثِنُ تُهْبَى بِالْكُبَاسِ وَبِالْعَرْدِ

؛تُهْبَى: يُثَارُ مِنْهَا الْغُبَارُ لِشِدَّةِ الْعَمَلِ بِهَا. وَنَاقَةٌ كَبْسَاءُ وَكُبَاسٌ ، وَالِاسْمُ الْكَبَسُ, وَقِيلَ: الْأَكْبَسُ. وَهَامَةٌ كَبْسَاءُ وَكُبَاسٌ: ضَخْمَةٌ مُسْتَدِيرَةٌ ، وَكَذَلِكَ كَمَرَةٌ كَبْسَاءُ وَكُبَاسٌ.وبالمؤلمنة كبسولة

 

 

 

quaran-täne

قَرَنَ وقرن الشَّيْءَ بِالشَّيْءِ وَقَرَنَهُ إِلَيْهِ يَقْرِنُهُ قَرْنًا: شَدَّهُ إِلَيْهِ. وَقُرِّنَتِ الْأُسَارَى بِالْحِبَالِ شُدِّدَ لِلْكَثْرَةِ. وَالْقَرِينُ: الْأَسِيرُ. وَفِي الْحَدِيثِ: أَنَّهُ عَلَيْهِ السَّلَامُ مَرَّ بِرَجُلَيْنِ مُقْتَرِنَيْنِ ، فَقَالَ: مَا بَالُ الْقِرَانِ قَالَا: نَذَرْنَا ، أَيْ: مَشْدُودَيْنِ أَحَدُهُمَا إِلَى الْآخَرِ بِحَبْلٍ. وَالْقَرَنُ بِالتَّحْرِيكِ: الْحَبْلُ الَّذِي يُشَدَّانِ بِهِ ، وَالْجَمْعُ نَفْسُهُ قَرَنٌ أَيْضًا. وَ (قُرِّنَتِ) الْأَسَارَى فِي الْحِبَالِ شُدِّدَ لِلْكَثْرَةِ قَالَ اللَّهُ: {مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ} [إبراهيم: 49] . وَ (اقْتَرَنَ) الشَّيْءُ بِغَيْرِهِ. وَ (قَارَنْتُهُ قِرَانًا) صَاحَبْتُهُ وَمِنْهُ (قِرَانُ) الْكَوَاكِبِ. وَ (الْقِرَانُ) أَنْ تَقْرِنَ بَيْنَ تَمْرَتَيْنِ تَأْكُلُهُمَا وَبَابُهُ بَابُ قِرَانِ الْحَجِّ وَقَدْ ذُكِرَ. وَ (أَقْرَنَ) لَهُ أَطَاقَهُ وَقَوِيَ عَلَيْهِ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ} [الزخرف: 13] أَيْ مُطِيقِينَ. وَ (الْقَرِينُ) الصَّاحِبُ. وَ (قَرِينَةُ) الرَّجُلِ امْرَأَتُهُ. وَ (الْقَرُونُ) الَّذِي يَجْمَعُ بَيْنَ تَمْرَتَيْنِ فِي الْأَكْلِ يُقَالُ: أَبَرَمًا قَرُونًا وبالمؤلمنة حجر صحي

 

 

Kofta

وَالْكَفِيتُ: الصَّاحِبُ الَّذِي يُكَافِتُكَ أَيْ يُسَابِقُكَ. وَالْكَفِيتُ: الْقُوتُ مِنَ الْعَيْشُ ؛ وَقِيلَ: مَا يُقِيمُ الْعَيْشَ. وَالْكَفِيتُ: الْقُوَّةُ عَلَى النِّكَاحِ. وَفِي الْحَدِيثِ: أَنَّ النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قَالَ: حُبِّبَ إِلَيَّ النِّسَاءُ وَالطِّيبُ ، وَرُزِقْتُ الْكَفِيتَ أَيْ مَا أَكْفِتُ بِهِ مَعِيشَتِي أَيْ أَضُمُّهَا وَأُصْلِحُهَا ؛ وَقِيلَ فِي تَفْسِيرِ رُزِقْتُ الْكَفِيتَ أَيِ الْقُوَّةَ عَلَى الْجِمَاعِ ؛ وَقَالَ بَعْضُهُم ْ فِي قَوْلِهِ رُزِقْتُ الْكَفِيتَ: إِنَّهَا قِدْرٌ أُنْزِلَتْ لَهُ مِنَ السَّمَاءِ ، فَأَكَلَ مِنْهَا وَقَوِيَ عَلَى الْجِمَاعِ ، كَمَا يُرْوَى فِي الْحَدِيثِ ا لْآخَرِ الَّذِي يَرْوِي أَنَّهُ قَالَ: أَتَانِي جِبْرِيلُ بِقِدْرٍ يُقَالُ لَهَا الْكَفِيتُ ، فَوَجَدْتُ قُوَّةَ أَرْبَعِينَ رَجُلًا فِي الْجِمَاعِ. وَالْكِفْتُ ، بِالْكَسْرِ: الْقِدْرُ الصَّغِيرَةُ ، عَلَى مَا سَنَذْكُرُهُ فِي هَذَا الْفَصْلِ ؛ وَمِنْهُ حَدِيثُ جَابِرٍ: أُعْطِيَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - الْكَفِيتَ ، قِيلَ لِلْحَسَنِ: وَمَا الْكَفِيتُ ؟ قَالَ: الْبِضَاعُوالكفيت اللَّحْمُ الْمَفْرُومُ أَوِ الْمَدْقُوقُ تُتَّخَذُ مِنْهُ أَقْرَاصٌ وَأَصَابِعُ تُقْلَى أَوْ تُشْوَى وبالمؤلمنة كفتة

 

kuver-t

كَفَرَ كَفَرْتُ، أَكْفُرُ، اُكْفُرْ، "كَفَرَ الشَّيْءَ": سَتَرَهُ، غَطَّاهُ. كَفَرَ عَلَيْهِ وكَفَرَ اللَّيْلُ الْحُقُولَ: غَطَّاهَا بِظُلْمَتِهِ وَسَوَادِهِ. كَفَرَ اللَّيْلُ عَلَيْهِمْ". "كَفَرَ الْجَهْلُ عَلَى عِلْمِهِ": غَطَّاهُ.وبالمؤلمنة ظرف رسالة، 

 

 

 k-lar

 بلر: الْبِلَّوْرُ عَلَى مِثَالِ عِجَّوْلُ: الْمَهَا مِنَ الْحَجَرِ ، وَاحِدَتُهُ بِلَّوْرَةٌ وبالمؤلمنة واضح ،بين ، بَلُّور، بعد استبدال الباء

بالكاف

 

 

bet-eiligung

بتت: الْبَتُّ: الْقَطْعُ الْمُسْتَأْصِلُ. يُقَالُ: بَتَتُّ الْحَبْلَ فَانْبَتَّ. ابْنُ سِيدَهْ: بَتَّ الشَّيْءَ يَبُتُّهُ ، وَيَبِتُّهُ بَتًّا ، وَأَبَتَّهُ: قَطَعَهُ قَطْعًا مُسْتَأْصِلًا, قَالَ؛فَبَتَّ حِبَالَ الْوَصْلِ بَيْنِي وَبَيْنَهَا أَزَبُّ ظُهُورِ السَّاعِدَيْنِ ، عَذَوَّرُ؛قَالَ الْجَوْهَرِيُّ فِي قَوْلِهِ: بَتَّهُ يَبُتُّهُ قَالَ: وَهَذَا شَاذٌّ لِأَنَّ بَابَ الْمُضَاعَفِ ، إِذَا كَانَ يَفْعِلُ مِنْهُ مَكْسُورًا ، لَا يَجِيءُ مُتَعَدِّيًا إِلَّا أَحْر ُفٌ مَعْدُودَةٌ ، وَهِيَ بَتَّهُ يَبُتُّهُ وَيَبِتُّهُ ، وَعَلَّهُ فِي الشُّرْبِ يَعُلُّهُ وَيَعِلُّهُ ، وَنَمَّ الْحَدِيثَ يَنُمُّهُ وَيَنِمُّهُ ، وَشَدَّهُ يَ شُدُّهُ وَيَشِدُّهُ ، وَحَبَّهُ يَحِبُّهُ, قَالَ: وَهَذِهِ وَحْدَهَا عَلَى لُغَةٍ وَاحِدَةٍ. قَالَ: وَإِنَّمَا سَهَّلَ تَعَدِّيَ هَذِهِ الْأَحْرُفِ إِلَى الْمَ فْعُولِ اشْتِرَاكُ الضَّمِّ وَالْكَسْرِ فِيهِنَّ, وَبَتَّتَهُ تَبْتِيتًا: شُدِّدَ لِلْمُبَالَغَةِ ، وَبَتَّ هُوَ يَبِتُّ وَيَبُتُّ بَتًّا وَأَبَتَّ. وَقَوْلُه ُمْ: تَصَدَّقَ فُلَانٌ صَدَقَةً بَتَاتًا وَبَتَّةً بَتْلَةً إِذَا قَطَعَهَا الْمُتَصَدِّقُ بِهَا مِنْ مَالِهِ ، فَهِيَ بَائِنَةٌ مِنْ صَاحِبِهَا ، قَدِ انْقَطَع َتْ مِنْهُ, وَفِي النِّهَايَةِ: صَدَقَةٌ بَتَّةٌ أَيْ مُنْقَطِعَةٌ عَنِ الْإِمْلَاكِ, وَفِي الْحَدِيثِ: أَدْخَلَهُ اللَّهُ الْجَنَّةَ الْبَتَّةَ. اللَّيْثُ: أَبَتَّ فُلَانٌ طَلَاقَ امْرَأَتِهِ أَيْ طَلَّقَهَا طَلَاقًا بَاتًّا ، وَالْمُجَاوِزُ مِنْهُ الْإِبْتَاتُ. قَالَ أَبُو مَنْصُورٍ: قَوْلُ اللَّيْثِ فِي الْإِبْتَاتِ وَالْبَتِّ مُوَافِقٌ قَوْلَ أَبِي زَيْدٍ ، لِأَنَّهُ جَعَلَ الْإِبْتَاتَ مُجَاوِزًا ، وَجَعَلَ الْبَتَّ لَازِمًا ، وَكِلَاهُمَا مُتَعَدٍ, وَيُقَالُ: بَتَّ فُلَانٌ طَلَاقَ امْرَأَتِهِ بِغَيْرِ أَلِفٍ ، وَأَبَتَّهُ بِالْأَلِفِ ، وَقَدْ طَلَّقَهَا الْبَتَّةَ. وَيُقَالُ: الطَّلْقَةُ الْوَاحِدَةُ تَبُتُّ وَتَبِتُّ أَيْ تَقْطَعُ عِصْمَةَ النِّكَاحِ ، إِذَا انْقَضَ تِ الْعِدَّةُ. وَطَلَّقَهَا ثَلَاثًا بَتَّةً وَبَتَاتًا أَيْ قَطْعًا لَا عَوْدَ فِيهَا. وَفِي الْحَدِيثِ: طَلَّقَهَا ثَلَاثًا بَتَّةً أَيْ قَاطِعَةً. وَفِي الْح َدِيثِ: لَا تَبِيتُ الْمَبْتُوتَةُ إِلَّا فِي بَيْتِهَا ، هِيَ الْمُطَلَّقَةُ طَلَاقًا بَائِنًا. وَلَا أَفْعَلُهُ الْبَتَّةَ: كَأَنَّهُ قَطَعَ فِعْلَهُ. قَالَ سِيبَوَيْهِ: وَقَالُوا قَعَدَ الْبَتَّةَ مَصْدَرٌ مُؤَكَّدٌ ، وَلَا يُسْتَعْمَلُ إِلَّا بِالْأَلِفِ وَاللَّامِ. وَيُقَالُ: لَا أَفْعَلُهُ بَتَّةً ، وَلَا أَفْعَلُهُ الْبَتّ َةَ ، لِكُلِّ أَمْرٍ لَا رَجْعَةَ فِيهِ, وَنَصْبُهُ عَلَى الْمَصْدَرِ. قَالَ ابْنُ بَرِّيٍّ: مَذْهَبُ سِيبَوَيْهِ وَأَصْحَابِهِ أَنَّ الْبَتَّةَ لَا تَكُونُ إِلَّا مَعْرِفَةً الْبَتَّةَ لَا غَيْرُ ، وَإِنَّمَا أَجَازَ تَنْكِيرَهُ الْفَرَّاءُ وَحْدَهُ ، وَهُوَ كُوفِيٌّ. وَقَالَ الْخَلِيلُ بْنُ أَحْمَدَ: الْأُمُورُ عَلَى ثَلَاثَةِ أَنْحَاءٍ ، يَعْنِي عَلَى ثَلَاثَةِ أَوْجُهٍ: شَيْءٌ يَكُونُ الْبَتَّةَ ، وَشَيْءٌ لَا يَكُونُ الْبَتَّةَ ، وَشَيْءٌ قَدْ يَكُونُ وَقَ دْ لَا يَكُونُ. فَأَمَّا مَا لَا يَكُونُ ، فَمَا مَضَى مِنَ الدَّهْرِ لَا يَرْجِعُ, وَأَمَّا مَا يَكُونُ الْبَتَّةَ ، فَالْقِيَامَةُ تَكُونُ لَا مَحَالَةَ, وَأَمّ َا شَيْءٌ قَدْ يَكُونُ وَقَدْ لَا يَكُونُ ، فَمِثْلُ قَدْ يَمْرَضُ وَقَدْ يَصِحُّ. وَبَتَّ عَلَيْهِ الْقَضَاءَ بَتًّا ، وَأَبَتَّهُ: قَطَعَهُ. وَسَكْرَانُ مَا يَ بُتُّ كَلَامًا أَيْ مَا يُبَيِّنُهُ. وَفِي الْمُحْكَمِ: سَكْرَانُ مَا يَبُتُّ كَلَامًا ، وَمَا يَبِتُّ ، وَمَا يُبِتُّ أَيْ مَا يَقْطَعُهُ. وَسَكْرَانُ بَاتٌّ: م ُنْقَطِعٌ عَنِ الْعَمَلِ بِالسُّكْرِ, هَذِهِ عَنْ أَبِي حَنِيفَةَ. الْأَصْمَعِيُّ: سَكْرَانُ مَا يَبُتُّ أَيْ مَا يَقْطَعُ أَمْرًا, وَكَانَ يُنْكِرُ يُبِتُّ, وَقَالَ الْفَرَّاءُ: هُمَا لُغَتَانِ ، يُقَالُ بَتَتُّ عَلَيْهِ الْقَضَاءَ ، وَأَبْتَتُّهُ عَلَيْهِ أَيْ قَطَعْتُهُ. وَفِي الْحَدِيثِ: لَا صِيَامَ لِمَنْ لَمْ يُبِتَّ الصِّيَامَ مِنَ اللَّيْلِ ، وَذَلِكَ مِنَ الْجَزْمِ وَالْقَطْعِ بِالنِّيَّةِ, وَمَعْنَاهُ: لَا صِيَامَ لِمَنْ لَمْ يَنْوِهِ قَبْلَ الْفَجْرِ ، فَيَجْزِمْهُ وَيَقْطَعْهُ مِنَ الْوَقْتِ ال َّذِي لَا صَوْمَ فِيهِ ، وَهُوَ اللَّيْلُ, وَأَصْلُهُ مِنَ الْبَتِّ الْقَطْعِ, يُقَالُ: بَتَّ الْحَاكِمُ الْقَضَاءَ عَلَى فُلَانٍ إِذَا قَطَعَهُ وَفَصَلَهُ ، وَس ُمِّيَتِ النِّيَّةُ بَتًّا لِأَنَّهَا تَفْصِلُ بَيْنَ الْفِطْرِ وَالصَّوْمِ. وَفِي الْحَدِيثِ: أَبِتُّوا نِكَاحَ هَذِهِ النِّسَاءِ أَيِ اقْطَعُوا الْأَمْرَ فِيهِ ، وَأَحْكِمُوهُ بِشَرَائِطِهِ ، وَهُوَ تَعْرِيضٌ بِالنَّهْيِ عَنْ نِكَاحِ الْمُتْعَةِ, لِأَنَّهُ نِكَاحٌ غَيْرُ مَبْتُوتٍ ، مُقَدَّرٌ بِمُدَّةٍ. وَفِي حَدِيثِ جُوَيْرِيَّةَ ، فِي صَحِيحٍ مُسْلِمٍ: أَحْسِبُهُ قَالَ جُوَيْرِيَّةَ أَوِ الْبَتَّةُ, قَالَ: كَأَنَّهُ شَكَّ فِي اسْمِهَا ، فَقَالَ: أَحْسِبُهُ جُوَيْرِيَّةَ ، ثُمَّ اسْتَدْرَكَ فَقَالَ: أَوْ أَبُتُّ أَيْ أَقْطَعُ أَنَّهُ قَالَ جُوَيْرِيَّةَ ، لَا أَحْسِبُ وَأَظُنُّ. وَأَبَتَّ يَمِينَهُ: أَمْضَاهَا. وَبَتَّتْ هِيَ: وَجَبَتْ ، تَبُتُّ بُتُوتًا ، وَهِيَ يَمِينٌ بَاتَّةٌ. وَحَلَفَ عَلَى ذَلِكَ يَمِينًا بَتًّا ، وَبَتَّةً ، وَبَتَاتًا: وَكُلُّ ذَلِكَ مِنَ الْقَطْعِ, وَيُقَالُ: أَعْطَيْتُهُ هَذِهِ الْقَطِيعَةَ بَتًّا بَتْلًا. وَالْبَتَّةُ اشْتِقَاقُهَا مِنَ الْ قَطْعِ ، غَيْرَ أَنَّهُ يُسْتَعْمَلُ فِي كُلِّ أَمْرٍ يَمْضِي لَا رَجْعَةَ فِيهِ ، وَلَا الْتِوَاءَ وبالمؤلمنة اشترك ـ ساهم في

 

comman-do

كمن وبالمؤلمنة كوماندو

 

Computer

مكون من كلمتين اثنتين:كم الاِسْتِفْهَامِيَّةُ يُسْأَلُ بِها عَنِ العَدَدِ وبتر بمعنى القطع وسيان القطع حسماً أم مكافئاً فأن كلمة "الحاسوب" تنطبق عليه تماماً وبالمؤلمنة كمبيوتر

 

Kasse

قيس: قَاسَ الشَّيْءَ يَقِيسُهُ قَيْسًا وَقِيَاسًا وَاقْتَاسَهُ وَقَيَّسَهُ إِذَا قَدَّرَهُ عَلَى مِثَالِهِ ، قَالَ؛فَهُنَّ بِالْأَيْدِي مُقَيِّسَاتُهُ مُقَدِّرَاتٌ ، وَمُخْيِّطَاتُهُ وَالْمِقْيَاسُ: الْمِقْدَارُ. وَقَاسَ الشَّيْءَ يَقُوسُهُ قَوْسًا: لُغَةٌ فِي قَاسَهُ يَقِيسُهُ ، وَيُقَالُ: قِسْتُهُ وَقُسْتُهُ أَقُوسُهُ قَوْسًا وَقِيَاسًا ، وَلَا يُقَالُ: أَقَسْتُهُ بِالْأَلِفِ. وَالْمِقْيَاسُ: مَا قِيسَ بِهِ. وَالْقِيسُ وَالْقَاسُ: الْقَدْرُ ، يُقَالُ: قِيسُ رُمْحٍ وَقَاسُهُ. اللَّيْثُ: الْمُقَايَسَةُ مُفَاعَلَةٌ مِنَ الْقِيَاسِ ، وَيُقَالُ: هَذِهِ خَشَبَةٌ قِيسُ أُصْبُعٍ ، أَيْ: قَدْرُ أُصْبُعٍ ، وَيُقَالُ: قَايَسْتُ بَيْنَ شَيْئَيْنِ إِذَا قَ ادَرْتَ بَيْنَهُمَا ، وَقَاسَ الطَّبِيبُ قَعْرَ الْجِرَاحَةِ قَيْسًا, وَأَنْشَدَ؛إِذَا قَاسَهَا الْآسِي النِّطَاسِيُّ أَدْبَرَتْ غَثِيثَتُهَا وَازْدَادَ وَهْيًا هُزُومُهَا؛وَفِي حَدِيثِ الشَّعْبِيِّ: أَنَّهُ قَضَى بِشَهَادَةِ الْقَائِسِ مَعَ يَمِينِ الْمَشْجُوجِ ، أَيِ: الَّذِي يَقِيسُ الشَّجَّةَ وَيَتَعَرَّفُ غَوْرَهَا بِالْمِيلِ الَّذِي يُدْخِلُهُ فِيهَا لِيَعْتَبِرَهَا ، وَبَيْنَهُمَا قِيسُ رُمْحٍ وَقَاسُ رُمْحٍ ، أَ يْ: قَدْرُ رُمْحٍ. وَفِي الْحَدِيثِ: لَيْسَ مَا بَيْنَ فِرْعَوْنَ مِنَ الْفَرَاعِنَةِ وَفِرْعَوْنَ هَذِهِ الْأُمَّةِ قِيسُ شِبْرٍ ، أَيْ: قَدْرُ شِبْرٍ ، الْقِيسُ وَالْقِيدُ سَوَاءٌ. وَتَقَايَسَ الْقَوْمُ: ذَكَرُوَا مَآرِبَهُمْ ، وَقَايَسَهُمْ إِلَيْهِ: قَايَسَهُمْ بِهِ ، قَالَ؛إِذَا نَحْنُ قَايَسْنَا الْمُلُوكَ إِلَى الْعُلَى وَإِنْ كَرُمُوا لَمْ يَسْتَطِعْنَا الْمُقَايَسُ؛وَمِنْ كَلَامِهِمْ: إِنَّ اللَّيْلَ لَطَوِيلٌ وَلَا أُقَيَّسُ بِهِ ، عَنِ اللِّحْيَانِيِّ ، أَيْ: لَا أَكُونُ قِيَاسًا لِبَلَائِهِ ، قَالَ: وَمَعْنَاهُ الدُّعَاءُ. وَالْقَيْسُ: الشِّدَّةُ ، وَمِنْهُ امْرُؤُ الْقَيْسِ ، أَيْ: رَجُلُ الشِّدَّةِ. وَالْقَيْسُ: الذَّكَرُ ، عَنْ كُرَاعٍ ، قَالَ ابْنُ سِيدَهْ: وَأُرَاهُ كَذَلِكَ, وَأَنْشَدَ؛دَعَاكَ اللَّهُ مِنْ قَيْسٍ بِأَفْعَى إِذَا نَامَ الْعُيُونُ سَرَتْ عَلَيْكَا؛التَّهْذِيبُ: وَالْمُقَايَسَةُ تَجْرِي مَجْرَى الْمُقَاسَاةِ الَّتِي هِيَ مُعَالَجَةُ الْأَمْرِ الشَّدِيدِ وَمُكَابَدَتُهُ ، وَهُوَ مَقْلُوبٌ حِينَئِذٍ ، وَيُ قَالُ: هُوَ يَخْطُو قِيسًا ، أَيْ: يَجْعَلُ هَذِهِ الْخُطْوَةَ بِمِيزَانِ هَذِهِ ، وَيُقَالُ: قَصِّرْ مِقْيَاسَكَ عَنْ مِقْيَاسِي ، أَيْ: مِثَالَكَ عَنْ مِثَالِي. وَرُوِيَ عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ أَنَّهُ قَالَ: خَيْرُ نِسَائِكُمُ الَّتِي تَدْخُلُ قَيْسًا وَتَخْرُجُ مَيْسًا ، أَيْ: تُدَبِّرُ فِي صَلَاحِ بَيْتِهَا لَا تَخْرُقُ فِي مِهْنَتِهَا ، قَالَ ابْنُ الْأَثِيرِ: يُرِيدُ أَنَّهَا إِذَا مَشَتْ قَاسَتْ بَعْضَ خُطَاهَا بِبَعْضٍ فَلَمْ تَعْجَلْ ، فِعْلَ الْخَرْقَاءِ وَلَمْ تُبْطِئْ ، وَلَكِنَّهَا تَمْشِي مَشْيًا وَسَطًا مُعْ تَدِلًا فَكَأَنَّ خُطَاهَا مُتَسَاوِيَةٌ. وَقَيْسٌ: اسْمٌ ، وَالْجَمْعُ أَقْيَاسٌ: أَنْشَدَ سِيبَوَيْهِ؛أَلَا أَبْلَغِ الْأَقْيَاسَ: قَيْسَ بْنَ نَوْفَلٍ وَقَيْسَ بْنَ أَهْبَانٍ وَقَيْسَ بْنَ خَالِدِ؛وَكَذَلِكَ مِقْيَسٌ ، قَالَ؛لِلَّهِ عَيْنَا مَنْ رَأَى مِثْلَ مِقْيَسِ إِذَا النُّفَسَاءُ أَصْبَحَتْ لَمْ تُخَرَّسِ؛وَقَيْسٌ: قَبِيلٌ ، وَحَكَى سِيبَوَيْهِ: تَقَيَّسَ الرَّجُلُ انْتَسَبَ إِلَيْهَا. وَأُمُّ قَيْسٍ: الرَّخَمَةُ. وَقَيْسٌ: أَبُو قَبِيلَةٍ مِنْ مُضَرَ ، وَهُوَ قَيْسُ عَيْلَانَ ، وَاسْمُهُ النَّاسُ بْنُ مُضَرَ بْنِ نِزَارٍ ، وَقَيْسٌ لَقَبُهُ. يُقَالُ: تَقَيَّسَ فُلَانٌ إِذَا تَشَبَّهَ بِهِمْ أَوْ تَمَسَّكَ مِنْهُمْ بِسَبَبٍ إِمَّا بِحِلْفٍ أَوْ جِوَارٍ أَوْ وَلَاءٍ ، قَالَ رُؤْبَةُ؛وَقَيْسُ عَيْلَانَ وَمَنْ تَقَيَّسَا قَالَ ابْنُ بَرِّيٍّ: الرَّجَزُ لِلْعَجَّاجِ وَلَيْسَ لِ رُؤْبَةَ ، وَصَوَابُ إِنْشَادِهِ: وَقَيْسَ بِالنَّصْبِ, لِأَنَّ قَبْلَهُ؛وَإِنْ دَعَوْتَ مِنْ تَمِيمٍ أَرْؤُسَا وَجَوَابُ إِنْ فِي الْبَيْتِ الثَّالِثِ؛تَقَاعَسَ الْعِزُّ بِنَا فَاقْعَنْسَسَا وَمَعْنَى تَقَاعَسَ: ثَبَتَ وَانْتَصَبَ ، وَكَذَلِكَ اقْعَنْسَسَ. وَالْقَيْسَانُ مِنْ طَيِّئٍ: قَيْسُ بْنُ عَنَّابِ بْنِ أَبِي حَارِثَةَ. وَعَبْدُ الْقَيْسِ: أَبُو قَبِيلَةٍ مِنْ أَسَدٍ ، وَهُوَ عَبْدُ الْقَيْسِ بْنُ أَفْصَى ابْنُ دُعْمِيِّ بْنِ جَدِيلَةَ بْنِ أَسَدِ بْنِ رَبِيعَةَ ، وَالنِّسْبَةُ إِلَيْهِمْ: عَبْقَسِيٌّ ، وَإِنْ شِئْتَ: عَبْدِيٌّ ، وَقَدْ تَعَبْقَسَ الرَّجُلُ ، كَمَا يُقَالُ: تَعَبْشَمَ ، وَتَقَيَّسَ. وبالمؤلمنة صندوق جرد الحساب

 

 Kilo

كيل؛كيل: الْكَيْلُ: الْمِكْيَالُ. غَيْرُهُ: الْكَيْلُ كَيْلُ الْبُرِّ وَنَحْوِهِ ، وَهُوَ مَصْدَرُ كَالَ الطَّعَامَ وَنَحْوَهُ يَكِيلُ كَيْلًا وَمَكَالًا وَمَكِيل ًا أَيْضًا ، وَهُوَ شَاذٌّ لِأَنَّ الْمَصْدَرَ مِنْ فَعَلَ يَفْعِلُ مَفْعِلٌ ، بِكَسْرِ الْعَيْنِ, يُقَالُ: مَا فِي بُرِّكَ مَكَالٌ ، وَقَدْ قِيلَ مَكِيلٌ عَنِ الْأَخْفَشِ, قَالَ ابْنُ بَرِّيٍّ: هَكَذَا قَالَ الْجَوْهَرِيُّ ، وَصَوَابُهُ مَفْعَلٌ بِفَتْحِ الْعَيْنِ. وَكِيلَ الطَّعَامُ ، عَلَى مَا لَمْ يُسَمَّ فَاعِلُهُ ، وَإِنْ شِئْتَ ضَمَمْتَ الْكَافَ ، وَالطَّعَامُ مَكِيلٌ وَمَكْي ُولٌ مِثْلُ مَخِيطٍ وَمَخْيُوطٍ ، وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ: كُولَ الطَّعَامُ وَبُوعَ وَاصْطُودَ الصَّيْدُ وَاسْتُوقَ مَالُهُ ، بِقَلْبِ الْيَاءِ وَاوًا حِينَ ضُم َّ مَا قَبْلَهَا لِأَنَّ الْيَاءَ السَّاكِنَةَ لَا تَكُونُ بَعْدَ حَرْفٍ مَضْمُومٍ. وَاكْتَالَهُ وَكَالَهُ طَعَامًا وَكَالَهُ لَهُ وَأَنْشَدَ الِشَاعِرٍ

 جَعَلَ الْكَيْلَ وَزْنًا؛قَارُورَةٌ ذَاتُ مِسْكٍ عِنْدَ ذِي لَطَفٍ مِنَ الدَّنَانِيرِ ، كَالُوهَا بِمِثْقَالِ؛ فَإِمَّا أَنْ يَكُونَ هَذَا وَضْعًا ، وَإِمَّا أَنْ يَكُونَ عَلَى النَّسَبِ لِأَنَّ الْكَيْلَ وَالْوَزْنَ سَوَاءٌ فِي مَعْرِفَةِ الْمَقَادِيرِ. وَيُقَالُ: كِلْ هَذِهِ الدَّرَاهِمَ ، يُرِيدُونَ زِنْ. وَقَالَ مَرَّةً: كُلُّ مَا وُزِنَ فَقَدْ كِيلَ. وَهُمَا يَتَكَايَلَانِ أَيْ يَتَعَارَضَانِ بِالشَّتْمِ أَوِ الْوَتْرِ, قَ الَتِ امْرَأَةٌ مِنْ طَيِّءٍ؛هِيَ بِنْتُ بَهْدَلِ بْنِ قِرْفَةَ الطَّائِيِّ ؛فَيَقْتُلُ جَبْرًا بِامْرِئٍ لَمْ يَكُنْ لَهُ بَوَاءً ، وَلَكِنْ لَا تَكَايُلَ بِالدَّمِ؛قَالَ أَبُو رِيَاشٍ: مَعْنَاهُ لَا يَجُوزُ لَكَ أَنْ تَقْتُلَ إِلَّا ثَأْرَكَ وَلَا تُعْتَبَرُ فِيهِ الْمُسَاوَاةُ فِي الْفَضْلِ إِذَا لَمْ يَكُنْ غَيْرُهُ. وَكَايَلَ الرَّجُلُ صَاح ِبَهُ: قَالَ لَهُ مِثْلَ مَا يَقُولُ أَوْ فَعَلَ كَفِعْلِهِ. وَكَايَلْتُهُ وَتَكَايَلْنَا إِذَا كَالَ لَكَ وَكِلْتَ لَهُ فَهُوَ مُكَائِلٌ ، بِالْهَمْزِ. وَفِي حَدِيثِ عُمَرَ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ -: أَنَّهُ نَهَى عَنِ الْمُكَايَلَةِ وَهِيَ الْمُقَايَسَةُ بِالْقَوْلِ وَالْفِعْلِ وَالْمُرَادُ الْمُكَافَأَةُ بِالسُّوءِ وَتَرْكُ الْإِغْضَاءِ وَالِاحْتِمَالِ أَيْ تَقُولُ لَهُ وَتَفْعَلُ مَعَهُ مِثْلَ مَا يَقُولُ لَكَ وَيَفْعَلُ مَعَكَ ، وَهِيَ مُفَاعَلَةٌ مِنَ الْكَيْلِ ، وَقِيلَ: أَرَادَ بِهَا الْمُقَايَسَةَ فِي الدِّينِ وَتَرْكَ الْعَمَلِ بِالْأَثرِ. وَكَالَ الزَّنْدُ يَكِيلُ كَيْلًا: مِثْلَ كَبَا وَلَمْ يُخْرِجْ نَارًا فَشَبَّهَ مُؤَخَّرَ الصُّفُوفِ فِي الْحَرْبِ بِهِ لِأَنَّهُ لَا يُقَاتِلُ مَنْ كَانَ فِيهِ. وَرُوِيَ عَنِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أَنَّهُ قَالَ: الْمِكْيَالُ مِكْيَالُ أَهْلِ الْمَدِينَةِ ، وَالْمِيزَانُ مِيزَانُ أَهْلِ مَكَّةَ ، قَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: يُقَالُ إِنَّ هَذَا الْحَدِيثَ أَصْلُ لِكُلِّ شَيْءٍ مِنَ الْكَيْلِ وَالْوَزْنِ ، وَإِنَّمَا يَأْتَمُّ النَّاسُ فِيهِمَا بِأَهْلِ مَكَّةَ وَأَهْلِ الْمَدِينَةِ ، وَإِنْ تَغَيَّرَ ذَلِكَ فِي سَائِرِ الْأَمْصَارِ ، أَلَا تَرَى أَنَّ أَصْلَ التَّمْرِ بِالْمَدِينَةِ كَيْلٌ وَهُوَ يُوزَنُ فِي كَثِيرٍ مِنَ الْأَمْصَارِ ، وَأَنَّ السَّمْنَ عِنْدَهُمْ وَزْنٌ وَهُوَ كَيْلٌ فِي كَثِيرٍ مِنَ الْأَمْصَارِ ؟ وَالَّذِي يُعْرَفُ بِهِ أ َصْلُ الْكَيْلِ وَالْوَزْنِ أَنَّ كُلَّ مَا لَزِمَهُ اسْمُ الْمَخْتُومِ وَالْقَفِيزِ وَالْمَكُّوكِ وَالْمُدِّ وَالصَّاعِ فَهُوَ كَيْلٌ ، وَكُلُّ مَا لَزِمَهُ اس ْمُ الْأَرْطَالِ وَالْأَوَاقِي وَالْأَمْنَاءِ فَهُوَ وَزْنٌ, قَالَ أَبُو مَنْصُورٍ: وَالتَّمْرُ أَصْلُهُ الْكَيْلُ فَلَا يَجُوزُ أَنْ يُبَاعَ مِنْهُ رِطْلٌ بِرِطْلٍ وَلَا وَزْنٌ بِوَزْنٍ ، لِأَنَّهُ إِذَا رُدَّ بَعْدَ الْوَزْنِ إِلَى الْكَيْلِ ت َفَاضَلَ ، إِنَّمَا يُبَاعُ كَيْلًا بِكَيْلٍ سَوَاءً بِسَوَاءٍ ، وَكَذَلِكَ مَا كَانَ أَصْلُهُ مَوْزُونًا فَإِنَّهُ لَا يَجُوزُ أَنْ يُبَاعَ مِنْهُ كَيْلٌ بِكَيْ لٍ ، لِأَنَّهُ إِذَا رُدَّ إِلَى الْوَزْنِ لَمْ يُؤْمَنْ فِيهِ التَّفَاضُلُ ، قَالَ: وَإِنَّمَا احْتِيجَ إِلَى هَذَا الْحَدِيثِ لِهَذَا الْمَعْنَى ، وَلَا يَتَهَ افَتُ النَّاسُ فِي الرِّبَا الَّذِي نَهَى اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَنْهُ ، وَكُلُّ مَا كَانَ فِي عَهْدِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - بِمَكَّةَ وَ الْمَدِينَةِ مَكِيلًا فَلَا يُبَاعُ إِلَّا بِالْكَيْلِ ، وَكُلُّ مَا كَانَ بِهَا مَوْزُونًا فَلَا يُبَاعُ إِلَّا بِالْوَزْنِ لِئَلَّا يَدْخُلَهُ الرِّبَا بِالتَّفَاضُلِ ، وَ هَذَا فِي كُلِّ نَوْعٍ تَتَعَلَّقُ بِهِ أَحْكَامُ الشَّرْعِ مِنْ حُقُوقِ اللَّهِ تَعَالَى دُونَ مَا يَتَعَامَلُ بِهِ النَّاسُ فِي بِيَاعَاتِهِمْ ، فَأَمَّا الْمِ كْيَالُ فَهُوَ الصَّاعُ الَّذِي يَتَعَلَّقُ بِهِ وُجُوبُ الزَّكَاةِ وَالْكَفَّارَاتِ وَالنَّفَقَاتِ وَغَيْرِ ذَلِكَ ، وَهُوَ مُقَدَّرٌ بِكَيْلِ أَهْلِ الْمَدِينَةِ دُونَ غَيْرِهَا مِنَ الْبُلْدَانِ لِهَذَا الْحَدِيثِ ، وَهُوَ مِفْعَالٌ مِنَ الْكَيْلِ ، وَالْمِيمُ فِيهِ لِلْآلَةِ, وَأَمَّا الْوَزْنُ فَيُرِيدُ بِهِ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ خَاصَّةً لِأَنَّ حَقَّ الزَّكَاةِ يَتَعَلَّقُ بِهِمَا ، وَدِرْهَمُ أَهْلِ مَكَّةَ سِتَّةُ دَوَانِيقَ ، وَدَرَاهِمُ الْإِسْلَامِ الْمُعَدَّلَةُ كُلُّ عَشَرَةِ دَرَاهِمَ سَبْعَةُ مَثَاقِيلَ ، وَكَانَ أَهْلُ الْمَدِينَةِ يَتَعَامَلُونَ بِالدَّرَاهِمِ عِنْدَ مَقْدَمِ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - بِالْعَدَدِ فَأَرْشَدَهُمْ إِلَى وَزْنِ مَكَّةَ ، وَأَمَّا الدَّنَانِيرُ فَكَانَتْ تُحْمَلُ إِلَى الْعَرَبِ مِنَ الرُّومِ إِلَى أَنْ ضَرَبَ عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ مَرْوَانَ الدِّينَارَ فِي أَيَّامِهِ ، وَأَمَّا الْأَرْطَالُ وَالْأَمْنَاءُ فَلِلنَّاسِ فِيهَا عَادَاتٌ مُخْتَلِفَةٌ فِي الْبُلْدَانِ وَهُمْ مُعَامَلُونَ بِهَا وَمُجْرَ وْنَ عَلَيْهَا. وبالمؤلمنة كيلو وبأضافة المتر إليها تصبح

Kilometer

 

 

 

 

komöd-ie

كمد؛كمد: الْكَمْدُ وَالْكُمْدَةُ: تَغَيُّرُ اللَّوْنِ وَذَهَابُ صَفَائِهِ وَبَقَاءُ أَثَرِهِ. وَكَمَدَ لَوْنُهُ إِذَا تَغَيَّرَ ، وَرَأَيْتُهُ كَامِدَ اللَّوْنِ. وَفِي حَدِيثِ عَائِشَةَ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا: كَانَتْ إِحْدَانَا تَأْخُذُ الْمَاءَ بِيَدِهَا فَتَصُبُّ عَلَى رَأْسِهَا بِإِحْدَى يَدَيْهَا فَتُكْمِدُ شِقَّهَا الْأَيْمَنَ ؛ الْكُمْدَةُ: تَغَيُّرُ اللَّوْنِ. يُقَالُ: أَكَمَدَ الْغَسَّالُ وَالْقَصَّارُ الثَّوْبَ إِذَا لَمْ يُنَقِّهِ. وَرَجُلٌ كَامِدٌ وَكَمِدٌ: عَابِسٌ. وَالْكَمَد ُ: هَمٌّ وَحُزْنٌ لَا يُسْتَطَاعُ إِمْضَاؤُهُ. الْجَوْهَرِيُّ: الْكَمَدُ الْحُزْنُ الْمَكْتُومُ. وَكَمَدَ الْقَصَّارُ الثَّوْبَ إِذَا دَقَّهُ ، وَهُوَ كَمَّادُ الثَّوْبِ. ابْنُ سِيدَهْ: وَالْكَمَدُ أَشَدُّ الْحُزْنِ. كَمِدَ كَمَدًا وَأَكْمَدَهُ الْحُزْنُ. وَكَمِدَ الرَّجُلُ ، فَهُوَ كَمِدٌ وَكَمِيدٌ. وَتَكْمِيدُ الْعُضْوِ: تَسْخِينُهُ بِخِرَق ٍ وَنَحْوِهَا ، وَذَلِكَ الْكِمَادُ ، بِالْكَسْرِ. وَالْكِمَادَةُ: خِرْقَةٌ دَسِمَةٌ وَسِخَةٌ تُسَخَّنُ وَتُوضَعُ عَلَى مَوْضِعِ الْوَجَعِ فَيُسْتَشْفَى بِهَا ، وَقَدْ أَكْمَدَهُ ، فَهُوَ مَكْمُودٌ ، نَادِرٌ. وَيُقَالُ: كَمَدْتُ فُلَانًا إِذَا وَجِعَ بَعْضُ أَعْضَائِهِ فَسَخَّنْتَ لَهُ ثَوْبًا أَوْ غَيْرَهُ وَتَابَعْت َ عَلَى مَوْضِعِ الْوَجَعِ فَيَجِدُ لَهُ رَاحَةً

وبالمؤلمنة من أضداد اللصوص

 

comman-do

كمن وبالمؤلمنة كوماندو

 

computer

مكون من كلمتين اثنتين:كم الاِسْتِفْهَامِيَّةُ يُسْأَلُ بِها عَنِ العَدَدِ وبتر بمعنى القطع وبالمؤلمنة كمبيوتر

 

 

 

 

 

rom-an-tik

من كلمتين :روم: رَامَ الشَّيْءَ يَرُومُهُ رَوْمًا وَمَرَامًا: طَلَبَهُ ، وَمِنْهُ رَوْمُ الْحَرَكَةِ فِي الْوَقْفِ عَلَى الْمَرْفُوعِ وَالْمَجْرُورِ ،وقيلِ: أَمَّا الَّذِينَ رَامُوا الْحَرَكَةَ فَإِنَّهُ دَعَاهُمْإِلَى ذَلِكَ الْحِرْصُ عَلَى أَنْ يُخْرِجُوهَا مِنْ حَالِ مَا لَزِمَهُ إِسْكَانٌ عَلَى كُلِّ حَالٍ ، وَأنْ يُعْلِمُوا أَنَّ حَالَهَا عِنْدَهُمْ لَيْسَ كَحَالِ مَا سَكَنَ عَلَى كُلِّ حَالٍ ، وَذَلِكَ أَرَادَ الَّذِينَ أَشَمُّواإِلَّا أَنَّ هَؤُلَاءِ أَشَدُّ تَوْكِ يدًا ، قَالَ الْجَوْهَرِيُّ: رَوْمُ الْحَرَكَةِ الَّذِي ذَكَرَ حَرَكَةٌ مُخْتَلَسَةٌ مُخْتَفَاةٌ لِضَرْبٍ مِنَ التَّخْفِيفِ ، وَهِيَ أَكْثَرُ مِنَ الْإِشْمَامِ لِأَنَّهَا تُسْمَعُ ،

 وَهِيَ بِزِنَةِ الْحَرَكَةِ وَإِنْ كَانَ تْ مُخْتَلَسَةً مِثْلَ هَمْزَةٍ بَيْنَ بَيْنَ كَمَا قَالَ؛أَأَنْ زُمَّ أَجْمَالٌ وَفَارَقَ جِيرَةً وَصَاحَ غُرَابُ الْبَيْنِ: أَنْتَ حَزِينُ؛قَوْلُهُ: أَأَنْ زُمَّ: تَقْطِيعُهُ فَعُولُنْ ، وَلَا يَجُوزُ تَسْكِينُ الْعَيْنِ ، وَكَذَلِكَ قَوْلُهُ تَعَالَى: شَهْرُ رَمَضَانَ فِيمَنْ أَخْفَى إِنَّمَا هُوَ بِحَرَكَةٍ مُخْتَلَسَةٍ ، وَلَا يَجُوزُ أَنْ تَكُونَ الرَّاءُ الْأُولَى سَاكِنَةً لِأَنَّ الْهَاءَ قَبْلَهَا سَاكِنٌ ، فَيُؤَدِّي إِلَى الْجَمْعِ بَيْنَ السَّاكِنِينَ فِي الْوَصْلِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَكُونَ قَبْلَهَا حَرْفُ لِينٍ ، قَالَ: وَهَذَا غَيْرُ مَوْجُودٍ فِي شَيْءٍ مِنْ لُغَاتِ الْع َرَبِ وتوك: أَحْمَقُ تَائِكٌ: شَدِيدُ الْحُمْقِ والمنذر بن رومانِس: شاعِر من كَلْب بن وَبَرَة، ورومانِس أُمُّه وأُمُّ النعمان بن المنذر هما أخَوانِ لأُمٍ.وبالمؤلمنة

roman

روم وبالمؤلمنة قصة،رواية، قصة خيالية،

 

 

romantisch

رومانتيكي

 

 

kulm-ination

غلم: الْغُلْمَةُ ، بِالضَّمِّ: شَهْوَةُ الضِّرَابِ. غَلِمَ الرَّجُلُ وَغَيْرُهُ ، بِالْكَسْرِ يَغْلِمُ غَلْمًا وَاغْتَلَمَ اغْتِلَامًا إِذَا هَاجَ ، وَفِي الْم ُحْكَمِ: إِذَا غُلِبَ شَهْوَةً ، وَكَذَلِكَ الْجَارِيَةُ. وَالْغِلِّيمُ بِالتَّشْدِيدِ: الشَّدِيدُ الْغُلْمَةِ ، وَرَجُلٌ غَلِمٌ وَغِلِّيمٌ وَمِغْلِيمٌ ، وَالْ أُنْثَى غَلِمَةٌ وَمِغْلِيمَةٌ وَمِغْلِيمٌ وَغِلِّيمَةٌ وَغِلِّيمٌ ؛ قَالَ؛يَا عَمْرُو لَوْ كُنْتَ فَتًى كَرِيمَا أَوْ كُنْتَ مِمَّنْ يَمْنَعُ الْحَرِيمَا أَوْ كَانَ رُمْحُ اسْتِكَ مُسْتَقِيمَا؛نِكْتَ بِهِ جَارِيَةً هَضِيمَا نَيْكَ أَخِيهَا أُخْتَكَ الْغِلِّيمَا؛وَفِي الْحَدِيثِ: خَيْرُ النِّسَاءِ الْغَلِمَةُ عَلَى زَوْجِهَا ؛ الْغُلْمَةُ: هَيَجَانُ شَهْوَةِ النِّكَاحِ مِنَ الْمَرْأَةِ وَالرَّجُلِ وَغَيْرِهِمَا. يُقَالُ: غَلِمَ غُلْمَةً وَاغْتَلَمَ اغْتِلَامًا ، وَبَعِيرٌ غِلِّيمٌ كَذَلِكَ. التَّهْذِيبُ: وَالْمِغْلِيمُ سَوَاءٌ فِيهِ الذَّكَرُ وَالْأُنْثَى ، وَقَدْ أَغْلَمَهُ الشَّيْءُ. وَقَالُوا: أَغْلَمُ الْأَلْبَانِ لَبَنُ الْخَلِفَة ِ ؛ يُرِيدُونَ: أَغْلَمُ الْأَلْبَانِ لِمَنْ شَرِبَهُ. وَقَالُوا: شُرْبُ لَبَنِ الْإِيَّلِ مَغْلَمَةٌ أَيْ أَنَّهُ تَشْتَدُّ عَنْهُ الْغُلْمَةُ ؛ قَالَ جَرِيرٌ؛أَجِعْثِنُ قَدْ لَاقَيْتِ عِمْرَانَ شَارِبًا عَلَى الْحَبَّةِ الْخَضْرَاءِ أَلْبَانَ إِيَّلِ؛وَفِي حَدِيثِ تَمِيمٍ وَالْجَسَّاسَةِ: فَصَادَفْنَا الْبَحْرَ حِينَ اغْتَلَمَ أَيْ هَاجٍ وَاضْطَرَبَتْ أَمْوَاجُهُ. وَالِاغْتِلَامُ: مُجَاوَزَةُ الْحَدِّ. وَفِي نُسْخَةِ الْمُحْكَمِ: وَالِاغْتِلَامُ مُجَاوَزَةُ الْإِنْسَانِ حَدَّ مَا أُ مِرَ بِهِ مِنْ خَيْرٍ أَوْ شَرٍّ ، وَهُوَ مِنْ هَذَا ، لِأَنَّ الِاغْتِلَامَ فِي الشَّهْوَةِ مُجَاوَزَةُ الْقَدْرِ فِيهَا. وَفِي حَدِيثِ عَلِيٍّ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: قَالَ: تَجَهَّزُوا لِقِتَالِ الْمَارِقِينَ الْمُغْتَلِمِينَ. وَقَالَ الْكِسَائِيُّ: الِاغْتِلَامُ أَنْ يَتَجَاوَزَ الْإِنْسَانُ حَدَّ مَا أُمِرَ بِهِ مِنَ الْخَيْرِ وَالْمُبَاحِ أَيِ الَّذِينَ جَاوَزُوا الْحَدَّ.وبالمؤلمنة أوج،ذروة

 

kuliss-e

كلس؛كلس: الْكِلْسُ: مِثْلُ الصَّارُوجِ يُبْنَى بِهِ ، وَقِيلَ: الْكِلْسُ الصَّارُوجُ ، وَقِيلَ: الْكِلْسُ مَا طُلِيَ بِهِ حَائِطٌ أَوْ بَاطِنُ قَصْرٍ شِبْهُ الْجِصّ ِ مِنْ غَيْرِ آجُرٍّ ؛ قَالَ عَدِيُّ بْنُ زَيْدٍ الْعَبَّادِيُّ؛أَيْنَ كِسْرَى كِسْرَى الْمُلُوكِ أَبُو سَا سَانَ أَمْ أَيْنَ قَبْلَهُ سَابُورُ ؟ وَبَنُو الْأَصْفَرِ الْكِرَامُ مُلُوكُ ال؛رُّومِ لَمْ يَبْقَ مِنْهُمُ مَذْكُورُ وَأَخُو الْحَضْرِ إِذْ بَنَاهُ ، وَإِذْ دَجْ؛لَةُ ، تُجْبَى إِلَيْهِ وَالْخَابُورُ شَادَهُ مَرْمَرًا ، وَجَلَّلَهُ كِلْ؛سًا ، فَلِلطَّيْرِ فِي ذُرَاهُ وُكُورُ؛الْحَضْرُ: مَدِينَةٌ بَيْنَ دَجْلَةَ وَالْفُرَاتِ ، وَصَاحِبُ الْحَضْرِ هُوَ السَّاطِرُونُ ، وَأَمَّا قَوْلُ الْمُتَلَمِّسِ؛تُشَادُ بِآجُرٍّ لَهَا وَبِكِلِّسِ فَإِنَّ ابْنَ جِنِّي زَعَمَ أَنَّهُ شَدَّدَ لِلضَّرُورَةِ ، قَالَ: وَمِثْلُهُ كَثِيرٌ ، وَرَوَاهُ بَعْضُهُمْ وَتُكَلَّسُ ، عَلَى الْإِقْوَاءِ ، وَقَدْ كَلَّسَ الْحَائِطَ. وَالتَّكْل ِيسُ: التَّمْلِيسُ فَإِذَا طُلِيَ ثَخِينًا ، فَهُوَ الْمُقَرْمَدُ. الْأَصْمَعِيُّ: وَكَلَّسَ عَلَى الْقَوْمِ وَكَلَّلَ وَصَمَّمَ إِذَا حَمَلَ. أَبُو الْهَيْثَمِ: كَلَّسَ فُلَانٌ عَلَى قِرْنِهِ وَهَلَّلَ إِذَا جَبُنَ وَفَرَّ عَنْهُ. وَالْكُلْسَةُ فِي اللَّوْنِ ، يُقَالُ ذِئْبٌ أَكْلَسُ

وبالمؤلمنة كواليس

 

 

kumul-ation

كمل؛كمل: الْكَمَالُ: التَّمَامُ ، وَقِيلَ: التَّمَامُ الَّذِي تَجَزَّأَ مِنْهُ أَجْزَاؤُهُ ، وَفِيهِ ثَلَاثُ لُغَاتٍ: كَمَلَ الشَّيْءُ يَكْمُلُ ، وَكَمِلَ وَكَمُلَ كَمَالًا وَكُمُولًا ؛ قَالَ الْجَوْهَرِيُّ: وَالْكَسْرُ أَرْدَؤُهَا. وَشَيْءٌ كَمِيلٌ: كَامِلٌ ، جَاءُوا بِهِ عَلَى كَمُلَ ؛ وَأَنْشَدَ سِيبَوَيْهِ؛عَلَى أَنَّهُ بَعْدَمَا قَدْ مَضَى ثَلَاثُونَ لِلْهَجْرِ حَوْلًا كَمِيلَا؛وَتَكَمَّلَ: كَكَمَلَ. وَتَكَامَلَ الشَّيْءُ وَأَكْمَلْتُهُ أَنَا وَأَكْمَلْتُ الشَّيْءَ أَيْ أَجْمَلْتُهُ وَأَتْمَمْتُهُ ، وَأَكْمَلَهُ هُوَ وَاسْتَكْمَلَهُ وَكَمَّلَهُ: أَتَمَّهُ وَجَمَلَهُ ؛ قَالَ الشَّاعِرُ؛فَقُرَى الْعِرَاقِ مَقِيلُ يَوْمٍ وَاحِدٍ وَالْبَصْرَتَانِ وَوَاسِطُ تَكْمِيلُهُ؛قَالَ ابْنُ سِيدَهْ: قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ أَرَادَ كَانَ ذَلِكَ كُلُّهُ يُسَارُ فِي يَوْمٍ وَاحِدٍ ، وَأَرَادَ بِالْبَصْرَتَيْنِ الْبَصْرَةَ وَالْكُوفَةَ. وَأَعْطَاهُ الْمَالَ كَمَلًا أَيْ كَامِلًا ؛ هَك َذَا يُتَكَلَّمُ بِهِ فِي الْجَمِيعِ وَالْوُحْدَانِ سَوَاءً ، وَلَا يُثَنَّى وَلَا يُجْمَعُ ؛ قَالَ: وَلَيْسَ بِمَصْدَرٍ وَلَا نَعْتٍ ، إِنَّمَا هُوَ كَقَوْلِكَ أَعْطَيْتُهُ كُلَّهُ ؛ وَيُقَالُ: لَكَ نِصْفُهُ وَبَعْضُهُ وَكَمَالُهُ ، وَقَالَ اللَّهُ تَعَالَى: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي (الْآيَةَ) وَمَعْنَاهُ - وَاللَّهٌ أَعْلَمُ: الْآنَ أَكْمَلْتُ لَكُمُ الدِّينَ بِأَنْ كَفَيْتُكُمْ خَوْفَ عَدُوِّكُمْ وَأَظْهَرْتُكُمْ عَلَيْهِمْ ، كَمَا تَقُول ُ الْآنَ كَمُلَ لَنَا الْمُلْكُ ، وَكَمُلَ لَنَا مَا نُرِيدُ بِأَنْ كُفِينَا مَنْ كُنَّا نَخَافُهُ ؛ وَقِيلَ: أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ أَيْ أَكْمَلْتُ لَكُمْ ف َوْقَ مَا تَحْتَاجُونَ إِلَيْهِ فِي دِينِكُمْ ، وَذَلِكَ جَائِزٌ حَسَنٌ ، فَأَمَّا أَنْ يَكُونَ دِينُ اللَّهِ - عَزَّ وَجَلَّ - فِي وَقْتٍ مِنَ الْأَوْقَاتِ غَيْرَ كَامِلٍ فَلَا ؛ قَالَ الْأَزْهَرِيُّ: هَذَا كُلُّهُ كَلَامُ أَبِي إِسْحَاقَ وَهُوَ الزُّجَّاجُ ، وَهُوَ حَسَنٌ ، وَيَجُوزُ لِلشَّاعِرِ أَنْ يَجْعَلَ الْكَامِلَ كَمِيلًا ؛ وَأَنْشَدَ؛ثَلَاثُونَ لِلْهَجْرِ حَوْلًا كَمِيلَا؛وَالتَّكْمِلَاتُ فِي حِسَابِ الْوَصَايَا: مَعْرُوفٌ. وَيُقَالُ: كَمَّلْتُ لَهُ عَدَدَ حَقِّهِ وَوَفَاءَ حَقِّهِ تَكْمِيلًا وَتَكْمِلَةً ، فَهُوَ مُكَمَّلٌ. وَ يُقَالُ: هَذَا الْمُكَمِّلُ عِشْرِينَ وَالْمُكَمِّلُ مِائَةً وَالْمُكَمِّلُ أَلْفًا ؛ قَالَ النَّابِغَةُ؛فَكَمَّلَتْ مِائَةً فِيهَا حَمَامَتُهَا وَأَسْرَعَتْ حِسْبَةً فِي ذَلِكَ الْعَدَدِ؛وَرَجُلٌ كَامِلٌ وَقَوْمٌ كَمَلَةٌ: مِثْلُ حَافِدٍ وَحَفَدَةٍ. وَيُقَالُ: أَعْطِهِ هَذَا الْمَالَ كَمَلًا أَيْ كُلَّهُ. وَالتَّكْمِيلُ وَالْإِكْمَالُ: التَّمَ امُ. وَاسْتَكْمَلَهُ: اسْتَتَمَّهُ ؛ الْجَوْهَرِيُّ: وَقَوْلُ حُمَيْدٍ؛حَتَّى إِذَا مَا حَاجِبُ الشَّمْسِ دَمَجْ تَذَكَّرَ الْبِيضَ بِكُمْلُولٍ فَلَجْ؛قَالَ: مَنْ نَوَّنَ الْكُمْلُولَ قَالَ هُوَ مَفَازَةٌ ، وَفَلَجَ: يُرِيدُ لَجَّ فِي السَّيْرِ ، وَإِنَّمَا تُرِكَ التَّشْدِيدُ لِلْقَافِيَةِ. وَقَالَ الْخَلِيلُ: الْكُمْلُولُ نَبْتٌ ، وَهُوَ بِالْفَارِسِيَّةِ بَرْغَسْتُ ؛ حَكَاهُ أَبُو تُرَابٍ فِي كِتَابِ الِاعْتِقَابِ ، وَمَنْ أَضَافَ قَالَ: فَلْجُ نَهْرٍ صَغِيرٍ. وَالْكَامِلُ مِنْ شُطُورِ الْعَرُوضِ: مَعْرُوفٌ ، وَأَصْلُهُ مُتَفَاعِلُنْ سِتُّ مَرَّا تٍ ، سُمِّيَ كَامِلًا لِأَنَّهُ اسْتَكْمَلَ عَلَى أَصْلِهِ فِي الدَّائِرَةِ. وَقَالَ أَبُو إِسْحَاقَ: سُمِّيَ كَامِلًا لِأَنَّهُ كَمُلَتْ أَجْزَاؤُهُ وَحَرَكَاتُهُ ، وَكَانَ أَكْمَلَ مِنَ الْوَافِرِ ؛ لِأَنَّ الْوَافِرَ تَوَفَّرَتْ حَرَكَاتُهُ وَنَقَصَتْ أَجْزَ اؤُهُ. وَقَالَ ابْنُ الْأَعْرَابِيِّ: الْمِكْمَلُ الرَّجُلُ الْكَامِلُ لِلْخَيْرِ أَوِ الشَّرِّ. وَالْكَامِلِيَّةُ مِنَ الرَّوَافِضِ: شَرُّ جِيلٍ. وَكَامِلٌ: اسْمُ فَرَسٍ سَابِقٍ لِبَنِي امْرِئِ الْقَيْسِ ، وَقِيلَ: كَانَ لِامْرِئِ الْقَيْسِ. وَكَامِلٌ أَيْضًا: فَرَسُ زَيْدِ الْخَيْلِ ؛ وَإِيَّاهُ عَنَى بِقَوْلِهِ؛مَا زِلْتُ أَرْمِيهِمْ بِثُغْرَةِ كَامِلٍ؛وَقَالَ ابْنُ بَرِّيٍّ: كَامِلٌ اسْمُ فَرَسِ زِيدِ الْفَوَارِسِ الضَّبِّيِّ ؛ وَفِيهِ يَقُولُ الْعَائِفُ الضَّبِّيُّ؛نِعْمَ الْفَوَارِسُ يَوْمَ جَيْشِ مُحَرِّقٍ لَحِقُوا وَهُمْ يُدْعَوْنَ يَالَ ضِرَارِ؛زَيْدُ الْفَوَارِسِ كَرَّ وَابْنَا مُنْذِرٍ وَالْخَيْلُ يَطْعُنُهَا بَنُو الْأَحْرَارِ؛يَرْمِي بِغُرَّةِ كَامِلٍ وَبِنَحْرِهِ خَطَرَ النُّفُوسِ وَأَيَّ حِينٍ خِطَارِ؛وَكَامِلٌ أَيْضًا: فَرَسٌ لِلرُّقَادِ بْنِ الْمُنْذِرِ الضَّبِّيِّ. وَكَمْلٌ وَكَامِلٌ وَمُكَمَّلٌ وَكُمَيْلٌ وَكُمَيْلَةٌ كُلُّهَا: أَسْمَاءٌ.وبالمؤلمنة جمع،جمع بين

 

kult

ألت بتحويل الأليف إلى كاء ألْتًا الشَّيْءُ: نَقَصَ.؛- الرَّجُلَ حَقَّه: نَقَصه، حَرَمه قِسمًا منه. وفي القُرآن: {وَمَا أَلَتْنَاهُم مِّنْ عَمَلِهِم مِّن شَيْءٍ} [الطُّور:21].؛- الرَّجُلَ: أبعده عن وَجْهه وصَرَفه.؛- ـهُ يمينًا: حَلَّفه بها.؛- الرَّجُلُ صاحبَه: طَلَب منه يمينًا أو شَهادة يَقوم له بها.؛- فُلانًا وعليه: حَطَّ من قَدْره.وبالمؤلمنة من أضداد اللصوص فرط الأحترام،تقديس،تأليه ومنها على ضربها

 

 

kultur

وبالمؤلمنة زراعة،تعمير،استصلاح، تنمية،ثقافة، حضارة

 

frigat

فرقاطة وَقَوْلُهُ تَعَالَى: وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ مَعْنَاهُ شَقَقْنَاهُ. وَالْفِرْقُ: الْقِسْمُ ، وَالْجَمْعُ أَفْرَاقٌ. ابْنُ جِنِّي: وَقِرَاءَةُ مَنْ قَرَأَ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ بِتَشْدِيدِ الرَّاءِ ، شَاذَّةٌ مِنْ ذَلِكَ أَيْ جَعَلْنَاهُ فِرَقًا وَأَقْسَامًا, وَأَخَذْتُ حَقِّيَ مِنْهُ بِالتَّفَارِيقِ. وَالْفِرْقُ: الْفِلْقُ مِنَ الشَّ يْءِ إِذَا انْفَلَقَ مِنْهُ ، وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: فَانْفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ. التَّهْذِيبُ: جَاءَ تَفْسِيرُ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فِي آيَةٍ أُخْرَى وَهِيَ قَوْلُهُ تَعَالَى: وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانْفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ أَرَادَ فَانْفَرَقَ الْبَحْرُ فَصَارَ كَالْجِبَالِ الْعِظَامِ وَصَارُوا فِي قَرَارِهِ. وَفَرَقَ بَيْنَ الْقَوْمِ يَفْرُقُ وَيَفْرِقُ. وَفِي التَّنْزِيلِ: فَافْرُقْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ قَالَ اللِّحْيَانِيُّ: وَرُوِيَ عَنْ عُبَيْدِ بْنِ عُمَيْرٍ اللَّيْثِيِّ أَنَّهُ قَرَأَ فَافْرِقْ بَيْنَنَا ، بِكَسْرِ الرَّاءِ. وَفَرَّقَ بَيْنَهُمْ: كَفَرَقَ, هَذِهِ عَنِ اللِّحْيَانِيِّ: وَتَفَرَّقَ الْقَوْمُ تَفَرُّقًا وَتَفْرِيقًا, الْأَخِيرَةُ عَنِ اللِّحْيَانِيِّ. الْجَوْهَرِيُّ: فَرَقْتُ بَيْنَ الشَّيْئَيْنِ أَفْرُقُ فَرْقًا

 وَفُرْقَانًا وَفَرَّقْتُ الشَّيْءَ تَفْرِيقًا وَتَفْرِقَةً فَانْفَرَقَ وَافْتَرَقَ وَتَفَرَّقَ ، قَالَ: وَفَرَق ْتُ أَفْرُقُ بَيْنَ الْكَلَامِ وَفَرَّقْتُ بَيْنَ الْأَجْسَامِ ، قَالَ: وَقَوْلُ النَّبِيِّ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: الْبَيِّعَانِ بِالْخِيَارِ مَا لَمْ يَتَفَرَّقَا بِالْأَبْدَانِ لِأَنَّهُ يُقَالُ فَرَّقْتُ بَيْنَهُمَا فَتَفَرَّقَا. وَالْفُرْقَةُ: مَصْدَرُ الِافْتِرَاقِ. قَالَ الْأَزْهَرِيُّ: الْفُرْقَةُ اسْمٌ يُوضَعُ مَوْضِعَ الْمَصْدَرِ الْحَقِيقِيِّ مِنَ الِافْتِرَاقِ. وَفِي حَدِيثِ ابْنِ مَسْعُودٍ:

 صَلَّيْتُ مَعَ النَّبِيِّ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، بِمِنًى رَكْعَتَيْنِ وَمَعَ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ ثُمَّ تَفَرَّقَتْ بِكُمُ الطُّرُقُ أَيْ ذَهَبَ كُلٌّ مِنْكُمْ إِلَى مَذْهَبٍ وَمَالَ إِلَى قَوْلٍ وَتَرَكْتُمُ السُّنَّةَ. وَفَارَقَ الشَّيْءَ مُفَارَقَةً وَفِ رَاقًا: بَايَنَهُ ، وَالِاسْمُ الْفُرْقَةُ. وَتَفَارَقَ الْقَوْمُ: فَارَقَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا. وَفَارَقَ فُلَانٌ امْرَأَتَهُ مُفَارَقَةً وَفِرَاقًا: بَايَنَهَ ا. وَالْفِرْقُ وَالْفِرْقَةُ وَالْفَرِيقُ: الطَّائِفَةُ مِنَ الشَّيْءِ الْمُتَفَرِّقِ.

 وَالْفِرْقَةُ: طَائِفَةٌ مِنَ النَّاسِ ، وَالْفَرِيقُ أَكْثَرُ مِنْهُ. وَفِي الْحَدِيثِ: أَفَارِيقُ الْعَرَبِ ، وَهُوَ جَمْعُ أَفْرَاقٍ ، وَأَفْرَاقٌ جَمْعُ فِرْقَةٍ ، قَالَ ابْنُ بَرِّيٍّ: الْفَرِيقُ مِنَ النَّاسِ وَغَيْرِهِمْ فِرْقَةٌ مِنْهُ وَالْفَرِيقُ الْمُفَارِقُ, قَالَ جَرِيرٌ؛أَتَجْمَعُ قَوْلًا بِالْعِرَاقِ فَرِيقُهُ وَمِنْهُ بِأَطْلَالِ الْأَرَاكِ فَرِيقُ ؟؛قَالَ: وَأَفْرَاقُ جَمْعُ فِرَقٍ ، وَفِرَقٌ جَمْعُ فِرْقَةٍ وَمِثْلُهُ فِيقَةٌ وَفِيَقٌ وَأَفْوَاقٌ وَأَفَاوِيقُ. وَالْفِرْقُ: طَائِفَةٌ مِنَ النَّاسِ ، قَالَ: وَقَالَ أَعْرَابِيٌّ لِصِبْيَانٍ رَآهُمْ: هَؤُلَاءِ فِرْقُ سُوءٍ. وَالْفَرِيقُ الطَّائِفَةُ مِنَ النَّاسِ وَهُمْ أَكْثَرُ مِنَ الْفِرْقِ وبالمؤلمنة فرقاطة

 

 

 

komp-lex

كوم؛كوم: الْكَوَمُ: الْعِظَمُ فِي كُلِّ شَيْءٍ ، وَقَدْ غَلَبَ عَلَى السَّنَامِ ، سَنَامٌ أَكْوَمُ: عَظِيمٌ, أَنْشَدَ ابْنُ الْأَعْرَابِيِّ؛وَعَجُزٌ خَلْفَ السَّنَامِ الْأَكْوَمِ وَبَعِيرٌ أَكْوَمُ ، وَالْجَمْعُ كُومٌ, قَالَ الشَّاعِرُ؛رِقَابٌ كَالْمَوَاجِنِ خَاظِيَاتٌ وَأَسْتَاهٌ عَلَى الْأَكْوَارِ كُومُ؛وَالْكُومُ: الْقِطْعَةُ مِنَ الْإِبِلِ. وَنَاقَةٌ كَوْمَاءُ: عَظِيمَةُ السَّنَامِ طَوِيلَتُهُ. وَالْكَوَمُ: عِظَمٌ فِي السَّنَامِ. وَفِي الْحَدِيثِ: أَنَّ الن َّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - رَأَى فِي نَعَمِ الصَّدَقَةِ نَاقَةً كَوْمَاءَ ، وَهِيَ الضَّخْمَةُ السَّنَامِ ، أَيْ مُشْرِفَةَ السَّنَامِ عَالِيَتَهُ, وَمِنْهُ الْحَدِيثُ: فَيَأْتِي مِنْهُ بِنَاقَتَيْنِ كَوْمَاوَيْنِ ، قَلَبَ الْهَمْزَةُ فِي التَّثْنِيَةِ وَاوًا. وَجَبَلٌ أَكْوَمُ: مُرْتَفِعٌ, قَالَ ذُو الرُّمَّةِ؛وَمَا زَالَ فَوْقَ الْأَكْوَمِ الْفَرْدِ وَاقِفًا عَلَيْهِنَّ ، حَتَّى فَارَقَ الْأَرْضَ نُورُهَا؛وَمِنْهُ الْحَدِيثُ: أَنَّ قَوْمًا مِنَ الْمُوَحِّدِينَ يُحْبَسُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى الْكَوْمِ إِلَى أَنْ يُهَذَّبُوا, هِيَ بِالْفَتْحِ الْمَوَاضِعُ الْمُشْرِفَةُ ، وَاحِدَتُهَا كَوْمَةٌ ، وَيُهَذَّبُوا أَيْ يُنَقَّوْا مِنَ الْمَآثِمِ ، وَمِنْهُ الْحَدِيثُ: يَجِيءُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى كَوْمٍ فَوْقَ النَّاسِ, وَمِنْهُ حَدِيثُ الْحَثِّ عَلَى الصَّدَقَةِ: حَتَّى رَأَيْتُ كَوْمَيْنِ مِنْ طَعَامٍ وَثِيَابٍ. وَفِي حَدِيثِ عَلِيٍّ ، كَرَّمَ اللَّهُ وَجْهَهُ: أَنَّهُ أُتِيَ بِالْمَالِ فَكَوَّمَ كَوْمَةً مِنْ ذَهَبٍ وَكَوْمَةً مِنْ فِضَّةٍ وَقَالَ: يَا حَمْرَاءُ احْمَرِّي ، وَيَا بَيْضَاءُ ا بْيَضِّي ، غُرِّي غَيْرِي ! هَذَا جَنَايَ وَخِيَارُهُ فِيهِ ، إِذْ كُلُّ جَانٍ يَدُهُ إِلَى فِيهِ ، أَيْ جَمَعَ مِنْ كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا صُبْرَةً وَرَفَعَهَا وَعَلَّاهَا ، وَبَعْضُهُمْ يَضُمُّ الْكَافَ ، وَقِيلَ: هُوَ بِالضَّمِّ اسْمٌ لِمَا كُوِّمَ ، وَبِ الْفَتْحِ اسْمُ الْفَعْلَةِ الْوَاحِدَةِ. وَالْكَوْمُ: الْفَرْجُ الْكَبِيرُ. وَكَامَهَا كَوْمًا: نَكَحَهَا ، وَقِيلَ: الْكَوْمُ يَكُونُ لِلْإِنْسَانِ وَالْفَر َسِ. وَيُقَالُ لِلْفَرَسِ فِي السِّفَادِ: كَامَ يَكُومُ كَوْمًا ، يُقَالُ: كَامَ الْفَرَسُ أُنْثَاهُ يَكُومُهَا كَوْمًا إِذَا نَزَا عَلَيْهَا. وَفِي الْحَدِيثِ: أَفْضَلُ الصَّدَقَةِ رِبَاطٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا يُمْنَعُ كَوْمُهُ, الْكَوْمُ ، بِالْفَتْحِ: الضِّرَابُ ، وَأَصِلُ الْكَوْمِ مِنَ الِارْتِفَاعِ وَالْعُلُوِّ ، وَكَذَلِكَ كَلُّ ذِي حَافِرٍ مِنْ بَغْلٍ أَوْ حِمَارٍ. الْأَصْمَعِيُّ: يُقَالُ لِلْحِمَارِ بَاكَهَا وَلِلْفَرَسِ كَامَهَا ، وَقَالَ ابْنُ الْأَعْرَابِيِّ: كَامَ الْحِمَارُ أَيْضًا. وَامْرَأَةٌ مُكَامَةٌ: مَنْكُوحَةٌ ، عَلَى غَيْرِ قِيَاسٍ ، وَقَدِ اسْتَعْمَلَهُ بَعْضُهُمْ فِي الْعُقْرُبَانِ. يُقَالُ: كَامَ كَوْمً ا, قَالَ إِيَاسُ بْنُ الْأَرَتِّ؛كَأَنَّ مَرْعَى أُمِّكُمْ ، إِذْ غَدَتْ عَقْرَبَةٌ يَكُومُهَا عُقْرُبَانُ؛يُكُومُهَا: يَنْكِحُهَا. وَكَوَّمَ الشَّيْءَ: جَمَعَهُ وَرَفَعَهُ. وَكَوَّمَ الْمَتَاعَ: أَلْقَى بَعْضَهُ فَوْقَ بَعْضٍ. وَقَدْ كَوَّمَ الرَّجُلُ ثِيَابَهُ فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ إِذَا جَمَعَهَا فِيهِ. يُقَالُ: كَوَّمْتُ كُومَةً ، بِالضَّمِّ ، إِذَا جَمَعْتُ قِطْعَةً مِنْ تُرَابٍ وَرَفَعْتُ رَأْسَهَا ، وَهُوَ فِي الْكَلَا مِ بِمَنْزِلَةِ قَوْلِكَ صُبْرَةٌ مِنْ طَعَامٍ. وَالْكُومَةُ: الصُّبْرَةُ مِنَ الطَّعَامِ وَغَيْرِهِ. ابْنُ شُمَيْلٍ: الْكُومَةُ تُرَابٌ مُجْتَمِعٌ طُولُهُ فِي السَّمَاءِ ذِرَاعَانِ وَثُلُثٌ وَيَكُونُ مِنَ الْحِجَارَةِ وَالرَّمْلِ ، وَالْجَمْعُ الْكُومُ. وَالْأَكْوَمَانِ: مَا تَحْتَ الثُّنْدُوَتَيْنِ. وَالْكِيمِيَاءُ مَعرُوفٌ مِثْلَ السِّيمِيَاءِ وبالمؤلمنة شامل، متراكب، مركب ،معقد

 

alchemie

الكيمياء وبالمؤلمنة الكيمياء

 

 

 

 

hal-t

هيل: هَالَ عَلَيْهِ التُّرَابَ هَيْلًا وَأَهَالَهُ فَانْهَالَ وَهَيَّلَهُ فَتَهَيَّلَ ، وَيُذَمُّ الرَّجُلُ فَيُقَالُ: جُرْفٌ مُنْهَالٌ ، فَإِنَّمَا يَعْنِي أَ نَّهُ لَيْسَ لَهُ حَزْمٌ وَلَا عَقْلَ, وَأَمَّا قَوْلُهُمْ سَحَابٌ مُنْجَالٌ ، فَمَعْنَاهُ أَنَّهُ لَا يُطْمَعُ فِي خَيْرِهِ كَأَنَّهُ مَقْلُوبٌ مِنْ مُنْجَلٍ. و َالْهَيْلُ: مَا لَمْ تَرْفَعْ بِهِ يَدَكَ ، وَالْحَثْيُ: مَا رَفَعْتَ بِهِ يَدَكَ. وَهَالَ الرَّمْلَ: دَفَعَهُ فَانْهَالَ ، وَكَذَلِكَ هَيَّلَهُ فَتَهَيَّلَ. وَ الْهَيْلُ وَالْهَائِلُ مِنَ الرَّمْلِ: الَّذِي لَا يُثْبِتُ مَكَانَهُ حَتَّى يَتْهَالَ فَيَسْقُطُ ، وَهِلْتُهُ أَنَا, وَأَنْشَدَ؛هَيْلٌ مَهِيلٌ مِنْ مَهِيلِ الْأَهْيَلِ وَفِي حَدِيثِ الْخَنْدَقِ: فَعَادَتْ كَثِيبًا أَهْيَلَ ، أَيْ رَمْلًا سَائِلًا ، وَالْهَيْلُ وَالْهَيَالُ وَالْهَيْلَانُ: مَا انْهَالَ مِنْهُ,

وبالمؤلمنة من أضداد اللصوص قف ألزم مكانك

 

 

 

solid-arität

صلد: حَجَرٌ صَلْدٌ وَصَلُودٌ: بَيِّنُ الصَّلَادَةِ وَالصُّلُودِ صُلْبٌ أَمْلَسُ ، وَالْجَمْعُ مِنْ كُلِّ ذَلِكَ أَصْلَادٌ. وَحَجَرٌ أَصْلَدُ: كَذَلِكَ ؛ قَالَ الْمُثَقَّبُ الْعَبْدِيُّ؛يَنْمِي بِنُهَاضٍ إِلَى حَارِكٍ ثَمَّ كَرُكْنِ الْحَجَرِ الْأَصْلَدِ قَالَاللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: فَتَرَكَهُ صَلْدًا قَالَ اللَّيْثُ: يُقَالُ حَجَرٌ صَلْدٌ وَجَبِينٌ صَلْدٌ أَيْ أَمْلَسُ يَابِسٌ ، فَإِذَا قُلْتَ صَلْتٌ ، فَهُوَ مُسْتَوٍ. ابْنُ السِّكِّيتِ: الصَّفَا الْعَرِيضُ مِنَ الْحِجَارَةِ الْأَمْلَسُ. قَالَ: وَالصِّلْدَاءُ وَالصِّلْدَاءَةُ الْأَرْضُ الْغَلِيظَةُ الصُّلْبَةُ. قَالَ: وَكُلُّ حَجَرٍ صُلْبٍ فَك ُلُّ نَاحِيَةٍ مِنْهُ صَلْدٌ وَأَصْلَادٌ جَمْعُ صَلْدٍ ؛ وَأَنْشَدَ لِرُؤْبَةَ؛بَرَّاقُ أَصْلَادِ الْجَبِينِ الْأَجْلَهُ أَبُو الْهَيْثَمِ: أَصْلَادُ الْجَبِينِ الْمَوْضِعُ الَّذِي لَا شَعَرَ عَلَيْهِ شُبِّهَ بِالْحَجَرِ الْأَمْلَسِ. وَجَبِينٌ صَلْدٌ ، وَرَأْسٌ صَلْدٌ ، وَرَأْسٌ صُلَادِمٌ كَصَلْدٍ ف َعَالِمٌ عِنْدَ الْخَلِيلِ ، وَفُعَالِلٌ عِنْدَ غَيْرِهِ ، وَكَذَلِكَ حَافِرٌ صَلْدٌ وَصُلَادِمٌ ، وَسَنَذْكُرُهُ فِي الْمِيمِ. وَمَكَانٌ صَلْدٌ: لَا يُنْبِتُ ، وَقَدْ صَلَدَ الْمَكَانُ وَأَصْلَدَ. وَأَرْضٌ صَلْدٌ وَصَلَدَتِ الْأَرْضُ وَأَصْلَدَتْ. وَمَكَانٌ صَلْدٌ: صُلْبٌ شَدِيدٌ وَحَكَى الْجَوْهَرِيُّ: صَلِدَ الزَّنْدُ بِكَسْرِ اللَّامِ يَصْلَدُ صُلُودًا إِذَا صَوَّتَ وَلَمْ يُخْرِجْ نَارًا. وَأَصْلَدَ الرَّجُلُ أَيْ صَلَدَ زَنْدُهُ. وَصَلَدَ الْمَسْئُولُ الس َّائِلَ إِذَا لَمْ يُعْطِهِ شَيْئًا ، وَقَالَ الرَّاجِزُ؛تَسْمَعُ فِي عُصْلٍ لَهَا صَوَالِدَا صَلَّ خَطَاطِيفَ عَلَى جَلَامِدَا؛وَيُقَالُ: صَلَدَتْ أَنْيَابُهُ فَهِيَ صَالِدَةٌ وَصَوَالِدُ إِذَا سُمِعَ صَوْتُ صَرِيفِهَا. وَصَلَدَ الْوَعِلُ يَصْلِدُ صَلْدًا فَهُوَ صَلُودٌ: تَرَقَّى فِي ا لْجَبَلِ.؛ وَصَلَدَ الرَّجُلُ بِيَدَيْهِ صَلْدًا: مِثْلُ صَفَقَ سَوَاءً. وَالصَّلُودُ الصُّلْبُ: بِنَاءٌ نَادِرٌ وبالمؤلمنة تضافر،تآزر، تكاتف، تضامن

 

 

rieg-e

روق: الرَّوْقُ: الْقَرْنُ مِنْ كُلِّ ذِي قَرْنٍ ، وَالْجَمْعُ أَرْوَاقٌ ، وَمِنْهُ شِعْرُ عَامِرِ بْنِ فُهَيْرَةَ؛كَالثَّوْرِ يَحْمِي أَنْفَهُ بُرُوقِهِ؛وَفِي حَدِيثِ عَلِيٍّ - عَلَيْهِ السَّلَامُ - قَالَ؛تِلْكُمْ قُرَيْشٌ تَمَنَّانِي لِتَقْتُلَنِي فَلَا وَرَبِّكَ مَا بَرُّوا وَلَا ظَفِرُوا؛فَإِنْ هَلَكْتُ فَرَهْنٌ ذِمَّتِي لَهُمُ بِذَاتِ رَوْقَيْنِ لَا يَعْفُو لَهَا أَثَرُ؛الرَّوْقَانِ: تَثْنِيَةُ الرَّوْقِ وَهُوَ الْقَرْنُ ، وَأَرَادَ بِهَا هَاهُنَا الْحَرْبَ الشَّدِيدَةَ ، وَقِيلَ الدَّاهِيَةَ ، وَيُرْوَى بِذَاتِ وَدْقَيْنِ ، و َهِيَ الْحَرْبُ الشَّدِيدَةُ أَيْضًا. وَرَوْقُ الْإِنْسَانِ: هَمُّهُ وَنَفْسُهُ ، إِذَا أَلْقَاهُ عَلَى الشَّيْءِ حِرْصًا قِيلَ: أَلْقَى عَلَيْهِ أَرْوَاقَهُ ، كَقَوْلِ رُؤْبَةَ؛وَالْأَرْكُبُ الرَّامُونَ بِالْأَرْوَاقِ؛وَيُقَالُ: أَكَلَ فُلَانٌ رَوْقَهُ وَعَلَى رَوْقِهِ إِذَا طَالَ عُمُرُهُ حَتَّى تَتَحَاتَّ أَسْنَانُهُ. وَأَلْقَى عَلَيْهِ أَرْوَاقَهُ وَشَرَاشِرَهُ: وَهُوَ أ َنْ يُحِبَّهُ حُبًّا شَدِيدًا حَتَّى يَسْتَهْلِكَ فِي حُبِّهِ. وَأَلْقَى أَرْوَاقَهُ إِذَا عَدَا وَاشْتَدَّ عَدْوُهُ ، قَالَ: تَأَبَّطَ شَرًّا؛نَجَوْتُ مِنْهَا نَجَائِي مِنْ بَجِيلَةَ إِذْ أَلْقَيْتُ لَيْلَةُ جَنْبِ الْجَوِّ أَرْوَاقِي؛أَيْ: لَمْ أَدَعْ شَيْئًا مِنَ الْعَدْوِ إِلَّا عَدَوْتُهُ ، وَرُبَّمَا قَالُوا: أَلْقَى أَرْوَاقَهُ إِذَا أَقَامَ بِالْمَكَانِ وَاطْمَأَنَّ بِهِ ، كَمَا يُقَال ُ أَلْقَى عَصَاهُ. وَرَمَاهُ بِأَرْوَاقِهِ إِذَا رَمَاهُ بِثِقْلِهِ. وَأَلْقَتِ السَّحَابَةُ عَلَى الْأَرْضِ أَرْوَاقَهَا: أَلَحَّتْ بِالْمَطَرِ وَالْوَبْلِ ، وَإِذَا أَلَحَّتِ السَّحَابَةُ بِالْمَطَرِ وَثَبَتَتْ بِأَرْضٍ قِيلَ: أَلْقَتْ عَلَيْهَا أَرْوَاقَهَا ، وَأَنْشَدَ؛وَبَاتَتْ بِأَرْوَاقٍ عَلَيْنَا سَوَارِيَا؛وَأَلْقَتْ أَرْوَاقَهَا إِذَا جَدَّتْ فِي الْمَطَرِ. وَيُقَالُ: أَسْبَلَتْ أَرْوَاقُ الْعَيْنِ إِذَا سَالَتْ دُمُوعُهَا ، قَالَ الطِّرِمَّاحُ؛عَيْنَاكِ غَرْبَا شَنَّةٍ أَسْبَلَتْ أَرْوَاقُهَا مِنْ كَبْنِ أَخِصَامِهَا؛وَيُقَالُ: أَرْخَتِ السَّمَاءُ أَرْوَاقَهَا وَعَزَالِيَهَا.

وَالرُّوقَةُ: الْجَمِيلُ جِدًّا مِنَ النَّاسِ ، وَكَذَلِكَ الِاثْنَانِ وَالْجَمْعُ وَالْمُؤَنَّثُ ، وَقَدْ يُجْمَعُ عَلَى رُوَقٍ ، وَرُبَّمَا وُصِفَتْ بِهِ الْ خَيْلُ وَالْإِبِلُ فِي الشِّعْرِ رُوقَةُ النَّاسِ: خِيارُهُمْ.وَالرُّوقُ: الْغِلْمَانُ الْمِلَاحُ ، الْوَاحِدُ رَائِقٌ. وَيُقَالُ: غِلْمَانٌ رُوقَةٌ أَيْ: حِسَانٌ ، وَهُوَ جَمْعُ رَائِقٍ مِثْلُ فَارِهٍ وَفُرْهَةٍ وَصَاحِبٍ وَصُحْبَةٍ ، وَرُوقٌ أَيْضًا مِثْلُ بَازِلٍ وَبُزْلٍ ، وَمِنْهُ قَوْلُ الرَّاجِزِ؛يَا رُبَّ مُهْرٍ مَزْعُوقْ مُقَيَّلٍ أَوْ مَغْبُوقْ؛مِنْ لَبَنِ الدُّهْمِ الرُّوقْ حَتَّى شَتَا كَالذُّعْلُوقْ؛أَسْرَعَ مِنْ طَرْفِ الْمُوقْ؛وَفِي حَدِيثِ ذِكْرِ الرُّومِ: فَيَخْرُجُ إِلَيْهِمْ رُوقَةُ الْمُؤْمِنِينَ أَيْ: خِيَارُهُمْ وَسَرَاتُهُمْ ، وَهِيَ جَمْعُ رَائِقٍ.وبالمؤلمنة طوابير،طابور

 

 

riff

رف الرجل المرأة يرفها رفًا: إذا قبلها بأطراف شفتيه، وأنشد؛واللهِ لولا رَهْبَتي أباكِ *** وهَيْبَتي من بَعْدِهِ أخاكِ؛إذَنْ لَرَفَّتْ شَفَتَايَ فاكِ *** رَفَّ الظِّباءِ ثَمَرَ الأراكِ؛وسئل أبو هريرة -رضي الله عنه- عن القبلة للصائم فقال: غني لرف شفتيها وأنا صائم، أي أمص وأرتشف. ومنه حديث عبيدة السلماني: وقال له محمد بن سيرين: ما يوجب الجنابة؟ قال: الرَّفُّ والاستملاق. أراد بالاستملاق المجامعة.؛والرف؟ أيضًا-: الإكثار من الأكل، والمرف: المأكل، والرف: المأكل. وروى بعضهم في حديث أم زرع: زوجي عن أكل رف -مكان لف-، وقد كتب الحديث بتمامه في تركيب غ ث ث.؛والرف: مصدر رففت الرجل أرفه رفًا: إذا أحسنت إليه أو أسديت إليه يدًا. وفي المثل: من حفنا أو رفنا فليترك، وفي مثل آخر: فليقتصد.؛وقال ابن دريد: الرف المستعمل في البيوت عربي معروف، وهو مأخوذ من رف الطائر، غير أن رف الطائر فعل ممات ألحق بالرباعي فقيل: رفرف إذا بسط جناحيه. والجمع: رفوف ورفاف. وفي حديث عائشة -رضي الله عنها-: لقد مات رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وما في رفي إلا شطر شعير. وقال ابن عباس -رضي الله عنهما-: أراد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن يحج، فقالت امرأة لزوجها: أحجني، قال: ما عندي، قالت: بع تمر رفك. وقال كعب بن الأشرف: إن رفافي تقصف تمرًا من عجوة يغيب فيها الضرس.؛ورف من ضأن: أي ماعة.؛والرف: الإبل العظيمة، ومنه الحديث: بعد الرف والوقير، وقد كتب الحديث بتمامه في تركيب ج و ح.؛ورف لونه يرف -بالكسر- رفيفًا ورفًا: أي برق وتلألأ، وأنشد ابن دريد؛في ظِلِّ أحوى الظِّلِّ رَفّافِ الوَرَقْ وفي حديث عبد الله بن زِمْل الجُهَنِّي -رضي الله عنه-: «على مرجٍ لم تَرَ عيني مثله يرف رفيفًا»، وقد كُتِبَ الحديث بتمامه في تركيب ك ب ب.؛وما أحسن رفَّتَه: أي بَريقه.؛وقال اللحيانيُّ: يُقال للقطيع من البقر: الرَّفُّ.؛وحُكِيَ عن الكِسَائي: الرَّفَّةُ: الاختلاجةُ وأنشد؛لم أدرِ ألاّ الظَّنَّ ظَنَّ الغائبِ *** أبِكِ أمْ بالغَيْثِ رَفَّ حاجبي؛والرَّفَّةُ: الأكلة المُحْكَمَةُ.؛ويقال لكل مشرفٍ: رَفٌّ وقال ابن عَبّاد: الرَّفُّ أن تأتي المرأة بيتها إذا كان مُشَمَّرًا فتزيد في أسفله خِرقَةً من بيوت الشَّعَرِ والوبر، وجمعه: رُفُوْفٌ.؛قال: والرَّفِيْفُ: الخِصْبُ، والسُّوْسَنُ.؛ الرَّفُّ للقطيع من الإبل والشاء والبقر والرَّفِيْفُ: الرَّوْشَنُ:الكوة والشرفة ؛وقال شَمر في حديث عقبة بن صوحان: رأيت عثمان -رضي الله عنه- نازلًا بالأبطحِ وإذا فسطاطٌ مضروبٌ وسيفٌ معلق في رفيف الفسطاط وليس عنده سَيَّافٌ ولا جِلْوَاز. رَفِيْفُه: سقفه.؛وقال في قول الأعشى؛وصَحِبْنا من آل جَفْنَةَ أمْلا *** كًا كِرامًا بالشَّأْمِ ذاةِ الرَّفِيْفِ؛أراد: البساتين التي تَرِفُّ بنضارتها واهتزازها وقال ابن الأعرابي: دارَةُ رُفْرُفٍ بالضم-: في ديار بني نُمَيْرٍ، قال الراعي؛رأى ما أرَتْهُ يوم دَارَةِ رَفْرَفٍ *** لتصرعه يومًا هُنَيْدَةُ مصرعا؛وذَاةُ رَفْرَفٍ: وادٍ لبني سُليمٍ وبالمؤلمنة أكمة، شِعب

 

ri-goros

قرس: الْقَرْسُ وَالْقِرْسُ أَبْرَدُ الصَّقِيعِ وَأَكْثَرُهُ وَأَشَدُّ الْبَرْدِ قَالَ أَوْسُ بْنُ حَجَرٍ؛أَجَاعِلَةً أُمَّ الْحُصَيْنِ خَزَايَةً عَلَيَّ فِرَارِي أَنْ عَرَفْتُ بَنِي عَبْسِ وَ رَهْطَ أَبِي شَهْمٍ وَ عَمْرَو بْنَ عَامِرٍ؛وَ بَكْرًا فَجَاشَتْ مِنْ لِقَائِهِمُ نَفْسِي مَطَاعِينُ فِي الْهَيْجَا ، مَطَاعِيمُ لِلْقِرَى؛إِذَا اصْفَرَّ آفَاقُ السَّمَاءِ مِنَ الْقَرْسِ؛الْمَطَاعِينُ: جَمْعُ مِطْعَانٍ لِلْكَثِيرِ الطَّعْنِ وَمَطَاعِيمُ: جَمْعُ مِطْعَامٍ لِلْكَثِيرِ الْإِطْعَامِ. وَالْقِرَى: الضِّيَافَةُ.؛وَالْآفَاقُ: النَّوَاحِي وَاحِدُهَا أُفُقٌ. وَأُفُقُ السَّمَاءِ: نَاحِيَتُهَا الْمُتَّصِلَةُ بِالْأَرْضِ ، قَالَ عَبْدُ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ الْمُكَرَّمِ: قَوْلُهُ الْمُتَّصِلَةُ بِالْأَرْضِ كَلَامٌ لَا يَصِحُّ فَإِنَّهُ لَا شَيْءَ مِنَ السَّمَاءِ مُتَّصِلٌ بِالْأَرْضِ ، وَفِي هَذَا كَلَامٌ لَيْسَ هَذَا مَوْضِعُهُ. وَقَرَسَ الْمَاءُ يَقْرِسُ قَرْسًا فَهُوَ قَرِيسٌ: جَمَدَ. وَقَرَّسْنَاهُ وَأَقْرَسْنَاهُ: بَرَّدْنَاهُ. وَيُقَالُ: قَرَّسْتُ الْمَاءَ فِي الشَّنِّ إِذَا بَر َّدْتُهُ ، وَأَصْبَحَ الْمَاءُ الْيَوْمَ قَرِيسًا وَقَارِسًا ، أَيْ: جَامِدًا ، وَمِنْهُ قِيلَ: سَمَكٌ قَرِيسٌ وَهُوَ أَنْ يُطْبَخَ ثُمَّ يُتَّخَذُ لَهُ صِبَاغٌ فَيُتْرَكُ فِيهِ حَتَّى يَجْمُدَ. وَيَوْمٌ قَارِسٌ: بَارِدٌ. وَفِي الْحَدِيثِ: أَنَّ قَوْمًا مَرُّوا بِشَجَرَةٍ فَأَكَلُوا مِنْهَا فَكَأَنَّمَا مَرَّتْ بِهِمْ رِيحٌ فَأَخْمَدَتْهُمْ ، فَقَالَ النَّبِيُّ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ،: قَرِّسُوا الْمَاءَ فِي الشِّنَانِ وَصُبُّوهُ عَلَيْهِمْ فِيمَا بَيْنَ الْأَذَانَيْنِ ، أَبُو عُبَيْدٍ: يَعْنِي بَرِّدُوهُ فِي الْأَسْقِيَةِ ، وَفِيهِ لُغَتَانِ: الْقَرْسُ وَالْقَرْشُ قَالَ: وَهَذَا بِالسِّينِ. وَأَمَّا حَدِيثُهُ الْآخَرُ: أَنَّ امْرَأَةً سَأَلَتْهُ عَنْ دَمِ الْمَحِيضِ ، فَقَالَ: قَرِّصِيهِ بِالْمَاءِ فَإِنَّهُ بِالصَّادِّ ، يَقُولُ: قَطِّعِيهِ ، وَكُلُّ مُقَطَّعٍ مُقَرَّصٌ. وَمِنْهُ تَقْرِيصُ الْعَجِينِ إِذَا شُنِّقَ لِيُبْسَطَ. وَقَرَسَ الرَّجُلُ قَرْسًا: بَرَدَ وَأَقْرَسَهُ الْبَرْدُ وَقَرَّسَهُ تَقْرِيسًا. وَالْبَرْدُ الْيَوْمَ قَارِسٌ وَقَرِيسٌ ، وَلَا تَقُلْ قَارِصٌ قَالَ الْعَجَّاجُ؛تَقْذِفُنَا بِالْقَرْسِ بَعْدَ الْقَرْسِ دُونَ ظِهَارِ اللِّبْسِ بَعْدَ اللِّبْسِ؛قَالَ: وَقَدْ قَرَسَ الْمَقْرُورُ إِذَا لَمْ يَسْتَطِعْ عَمَلًا بِيَدِهِ مِنْ شِدَّةِ الْخَصَرِ. وَإِنَّ لَيْلَتَنَا لَقَارِسَةٌ ، وَإِنَّ يَوْمَنَا لَقَارِسٌ. ابْنُ السِّكِّيتِ: هُوَ الْقِرْقِسُ الَّذِي تَقُولُهُ الْعَامَّةُ الْجِرْجِسُ. وَلَيْلَةٌ ذَاتُ قَرْسٍ ، أَيْ: بَرْدٍ. وَقَرَسَ الْبَرْدُ يَقْرِسُ قَرْسًا: اشْتَدَّ وَفِيهِ لُغَةٌ أُخْرَى قَرِسَ قَرَسًا ، قَالَ أَبُو زَيْدٍ الطَّائِيُّ؛وَقَدْ تَصَلَّيْتُ حَرَّ حَرْبِهِمْ كَمَا تَصَلَّى الْمَقْرُورُ مِنْ قَرَسِ؛وَقَالَ ابْنُ السِّكِّيتِ: الْقَرَسُ الْجَامِدُ وَلَمْ يَعْرِفْهُ أَبُو الْغَيْثِ. ابْنُ الْأَعْرَابِيِّ: الْقَرَسُ الْجَامِدُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ. وَالْقِرْسُ: هُوَ الْقِرْقِسُ. وَالْقَرِيسُ مِنَ الطَّعَامِ: مُشْتَقٌّ مِنَ الْقَرَسِ الْجَامِدِ ، قَالَ: وَإِنَّمَا سُ مِّيَ الْقَرِيسُ قَرِيسًا, لِأَنَّهُ يَجْمُدُ فَيَصِيرُ لَيْسَ بِالْجَامِسِ وَلَا الذَّائِبِ ، يُقَالُ: قَرَسْنَا قَرِيسًا وَتَرَكْنَاهُ حَتَّى أَقْرَسَهُ الْب َرْدُ. وَيُقَالُ: أَقْرَسَ الْعُودُ إِذَا جَمَسَ مَاؤُهُ فِيهِ.

وبالمؤلمنة صارم،قاسٍ ،حاد

 

 

 

 

 

 

mobil

موبل وَالْوَبِيلَةُ: الْعَصَا مَا كَانَتْ, عَنِ ابْنِ الْأَعْرَابِيِّ. وَالْوَبِيلُ وَالْمَوْبِلُ ، بِكَسْرِ الْبَاءِ: الْعَصَا الْغَلِيظَةُ الضَّخْمَةُ, قَالَ الشَّاعِرُ؛أَمَا وَالَّذِي مَسَّحْتُ أَرْكَانَ بَيْتِهِ طَمَاعِيَةً أَنْ يَغْفِرَ الذَّنْبَ غَافِرُهْ؛لَوَ اصْبَحَ فِي يُمْنَى يَدَيَّ زِمَامُهَا وَفِي كَفِّيَ الْأُخْرَى وَبِيلٌ تُحَاذِرُهْ؛لَجَاءَتْ عَلَى مَشْيِ الَّتِي قَدْ تُنُضِّيَتْ وَذَلَّتْ وَأَعْطَتْ حَبْلَهَا لَا تُعَاسِرُهْ؛يَقُولُ: لَوْ تَشَدَّدْتُ عَلَيْهَا وَأَعْدَدْتُ لَهَا مَا تَكْرَهُ لَجَاءَتْ كَأَنَّهَا نَاقَةٌ قَدْ تُنُضِّيَتْ أَيْ أُتْعِبَتْ بِالسَّيْرِ ، وَرُكِبَتْ حَتَّى هُزِلَتْ وَصَارَتْ نِضْوَةً ، وَالنِّضْوُ الْبَعِيرُ الْمَهْزُولُ ، وَأَعْطَتْ حَبْلَهَا أَيِ انْقَادَتْ لِمَنْ يَسُوقُهَا وَلَمْ تُتْعِبْهُ لِذُلِّهَا وَالْمَوْبِلُ ، بِكَسْرِ الْبَاءِ: الْعَصَا الْغَلِيظَةُ الضَّخْمَةُ, قَالَ الشَّاعِرُ:

أَمَا وَالَّذِي مَسَّحْتُ أَرْكَانَ بَيْتِهِ  طَمَاعِيَةً أَنْ يَغْفِرَ الذَّنْبَ غَافِرُهْ؛

لَوَ اصْبَحَ فِي يُمْنَى يَدَيَّ زِمَامُهَا  وَفِي كَفِّيَ الْأُخْرَى وَبِيلٌ تُحَاذِرُهْ؛

لَجَاءَتْ عَلَى مَشْيِ الَّتِي قَدْ تُنُضِّيَتْ وَذَلَّتْ وَأَعْطَتْ حَبْلَهَا لَا تُعَاسِرُهْ؛

وبالمؤلمنة موبيل

 

 

warze

ورم بعد ازالة الميم وبالمؤلمنة ثآليل،ثؤلول

 

warzenhof

ورم وبالمؤلمنة بـزالة الميم هالة،حلمة الثدي

 

 

 

warze

ورم بعد ازالة الميم وبالمؤلمنة ثآليل،ثؤلول

 

 

warum

ورم؛ورم: الْوَرَمُ: أَخْذُ الْأَوْرَامِ النُّتُوءَ وَالِانْتِفَاخُ ، وَقَدْ وَرِمَ جِلْدُهُ ، وَفِي الْمُحْكَمِ: وَرِمَ يَرِمُ ، بِالْكَسْرِ ، نَادِرٌ ، وَقِيَاسُهُ يَوْرَمُ ، قَالَ: وَلَمْ نَسْمَعْ بِهِ ، وَتَوَرَّمَ مِثْلُهُ ، وَوَرَّمْتُهُ أَنَا تَوْرِيمًا. وَفِي الْحَدِيثِ: أَنَّهُ قَامَ حَتَّى تَوَرَّمَتْ قَدَمَاهُ أَيِ انْتَفَخَتْ مِنْ طُولِ قِيَامِهِ فِي صَلَاةِ اللَّيْلِ. وَأَوْرَمَتِ النَّاقَةُ: وَرِمَ ضَرْعُهَا. وَالْمَوْرِمُ: مَنْبِتُ الْأَضْرَاسِ. وَأَوْرَمَ بِالر َّجُلِ وَأَوْرَمَهُ: أَسْمَعَهُ مَا يَغْضَبُ لَهُ ، وَهُوَ مِنْ ذَلِكَ ، وَفَعَلَ بِهِ مَا أَوْرَمَهُ أَيْ سَاءَهُ وَأَغْضَبَهُ. وَوَرِمَ أَنْفُهُ أَيْ غَضِبَ, و َمِنْهُ قَوْلُ الشَّاعِرِ؛وَلَا يُهَاجُ إِذَا مَا أَنْفُهُ وَرِمَا وَفِي حَدِيثِ أَبِي بَكْرٍ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ -: وَلَّيْتُ أُمُورَكُمْ خَيْرَكُمْ فَكُلُّكُمْ وَرِمَ أَنْفُهُ عَلَى أَنْ يَكُونَ لَهُ الْأَمْرُ مِنْ دُونِهِ ، أَيِ امْتَلَأَ وَانْتَفَخَ مِنْ ذَلِكَ غَضَبًا ، وَخَصَّ الْأَنْفَ بِالذِّكْرِ لِأَنَّهُ مَوْضِعُ الْأَنَفَةِ وَالْكِبْرِ ، كَمَا يُقَالُ شَمِخَ بِأَنْفِهِ وَ وَرَّمَ فُلَانٌ بِأَنْفِهِ تَوْرِيمًا إِذَا شَمَخَ بِأَنْفِهِ وَتَجَبَّرَ. وَأَوْرَمَتِ النَّاقَةُ إِذَا وَرِمَ ضَرْعُهَا. وَالْمُوَرَّمُ: الضَّخْمُ مِنَ الرّ ِجَالِ, قَالَ طَرَفَةُ؛لَهُ شَرْبَتَانِ بِالْعَشِيِّ وَأَرْبَعٌ مِنَ اللَّيْلِ حَتَّى عَادَ صَخْدًا مُوَرَّمًا؛وَقَدْ يَكُونُ الْمُنَفَّخَ أَيْ صَخْدًا مُنَفَّخًا. وَوَرِمَ النَّبْتُ وَرَمًا ، وَهُوَ وَارِمٌ: سَمِنَ وَطَالَ, قَالَ الْجَعْدِيُّ؛فَتَمَطَّى زَمْخَرِيٌّ وَارِمٌ مِنْ رَبِيعٍ كُلَّمَا خَفَّ هَطَلْ؛وَالْأَوْرَمُ: الْجَمَاعَةُ, قَالَ الْبُرَيْقُ؛بِأَلْبٍ أَلُوبٍ وَحَرَّابَةٍ لَدَى مَتْنِ وَازِعِهَا الْأَوْرَمُ؛يُقَالُ: مَا أَدْرِي أَيُّ الْأَوْرَمِ هُوَ ، وَخَصَّ يَعْقُوبُ بِهِ الْجَحْدَ.وبالمؤلمنة لِمَ؟لماذا

 

co-ll-ag

كجج؛كجج: الْكُجَّةُ ، بِالضَّمِّ وَالتَّشْدِيدِ: لُعْبَةٌ لِلصِّبْيَانِ ، قَالَ ابْنُ الْأَعْرَابِيِّ: هُوَ أَنْ يَأْخُذَ الصَّبِيُّ خِرْقَةً فَيُدَوِّرُهَا وَيَجْعَلُهَا كَأَنَّهَا كُرَةٌ ثُمَّ يَتَقَامَرُونَ بِهَا. وَكَجَّ الصَّبِيُّ: لَعِبَ بِالْكُجَّةِ. وَف ِي حَدِيثِ ابْنِ عَبَّاسٍ: فِي كُلِّ شَيْءٍ قِمَارٌ حَتَّى فِي لَعِبِ الصِّبْيَانِ بِالْكُجَّةِ ، حَكَاهُ الْهَرَوِيُّ فِي الْغَرِيبَيْنِ. التَّهْذِيبُ: وَتُسَمَّى هَذِهِ اللُّعْبَةُ فِي الْحَضَرِ بِاسْمَيْنِ: الْخِرْقَةُ ، يُقَالُ لَهَا التُّونُ ، وَالْآجُرَّةُ يُقَالُ لَهَا ا لْبُكْسَةُ وبالمؤلمنة الصاق مجموعة قطع مختلفة ،الفن التلصيقى، كولاج

 

rea-gier-en

قرر: الْقُرُّ: الْبَرْدُ عَامَّةً بِالضَّمِّ ، وَقَالَ بَعْضُهُمْ: الْقُرُّ فِي الشِّتَاءِ ، وَالْبَرْدُ فِي الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ ، يُقَالُ: هَذَا يَوْمٌ ذُو قُرٍّ ، أَيْ: ذُو بَرْدٍ. وَالْقِرَّةُ: مَا أَصَابَ الْإِنْسَانَ وَغَيْرَهُ مِنَ الْقُرِّ. وَالْقِرَّةُ أَيْضًا: الْبَرْدُ. يُقَالُ: أَشَدُّ الْعَطَشِ حِرَّةٌ ع َلَى قِرَّةٍ ، وَرُبَّمَا قَالُوا: أَجِدُ حِرَّةً عَلَى قِرَّةٍ ، وَيُقَالُ أَيْضًا: ذَهَبَتْ قِرَّتُهَا ، أَيِ: الْوَقْتُ الَّذِي يَأْتِي فِيهِ الْمَرَضُوقَرُّ الدَّجَاجَةِ: صَوْتُهَا إِذَا قَطَّعَتْهُ ، يُقَالُ: قَرَّتْ تَقِرُّ قَرًّا وَقَرِيرًا. فَإِنْ رَدَّدَتْهُ قُلْتَ: قَرْقَرَتْ قَرْقَرَةً وَتَقْرِيرُ الْإِنْسَانِ بِالشَّيْءِ: جَعْلُهُ فِي قَرَارِهِ وَقَرَّرْتُ عِنْدَهُ الْخَبَرَ حَتَّى اسْتَقَرَّ. وَالْقَرُورُ مِنَ النِّسَاءِ: الَّتِي تَقَرُّ لِمَا يُصْنَعُ بِهَا لَا تَرُدُّ الْمُقَبِّلَوَالْإِقْرَارُ: الْإِذْعَانُ لِلْحَقِّ وَالِاعْتِرَافُ بِهِ. أَقَرَّ بِالْحَقِّ ، أَيِ: اعْتَرَفَ بِهِ. وَقَدْ قَرَّرَهُ عَلَيْهِ وَقَرَّرَهُ بِالْحَ قِّ غَيْرُهُ حَتَّى أَقَرَّ وَصَارَ الْأَمْرُ إِلَى قَرَارِهِ وَ مُسْتَقَرِّهِ: تَنَاهَى وَثَبَتَ ؛ وَقَوْلُهُمْ عِنْدَ شِدَّةٍ تُصِيبُهُمْ: صَابَتْ بِقُرٍّ أَيْ: صَارَتِ الشِّدَّةُ إِلَى قَرَارِهَا  وبالمؤلمنة استجاب لحادث، قام بردة فعل،اعار التفاتاً ، لقي، تقبل

 

gurgel-n

غرغرغَرْغَرْتُ، أُغَرْغِرُ، غَرْغِرْ، وغرغَرَ الْمَاءَ فِي حَلْقِهِ رَدَّدَهُ.وغَرْغَرَ بِالْمَاءِ أَوْ بِالدَّوَاءِ من غير أن يُبلَع وغَرْغَرَ الْمُحْتَضِرُ عَلَى فِرَاشِ الْمَوْتِ": تَرَدَّدَ الصَّوْتُ فِي حَلْقِهِ مُحْدِثًا غَرْغَرَةً. غَرْغَرَتِ الرُّوحُ"وغَرْغَرَتْ عَيْنَاهُ بِالدُّمُوعِ": فَاضَتا بِالدُّمُوعِ، اِمْتَلأَتا و"غَرْغَرَتِ القِدْرُ": صَاتَتْ عِنْدَ الغَلْيِ وغَرْغَرَ اللَّحْمُ": سُمِعَ لَهُ صَوْتٌ عِنْدَ شَيِّهِ وغَرْغَرَهُ بِالسِّنَانِ": طَعَنَهُ فِي حَلْقِهِ وبالمؤلمنة غرغر ، قرقر

gurgel

غرغر وبالمؤلمنة خلقوم،بلعوم

 

 

möglich

مقل مقل: الْمُقْلَةُ: شَحْمَةُ الْعَيْنِ الَّتِي تَجْمَعُ السَّوَادَ وَالْبَيَاضَ ، وَقِيلَ: هِيَ سَوَادُهَا وَبَيَاضُهَا الَّذِي يَدُورُ كُلُّهُ فِي الْعَيْنِ ، وَقِيلَ: هِيَ الْحَدَقَةُ ؛ عَنْ كَرَاعٍ ، وَقِيلَ: هِيَ الْعَيْنُ كُلُّهَا ، وَإِنَّمَا سُمِّيَتْ مُقْلَةً لِأَنَّهَا تَرْمِي بِالنَّظَرِ. وَالْمَقْلُ: الرَّمْيُ. وَالْحَدَقَةُ: السَّوَادُ دُونَ الْبَيَاضِ ، قَالَ ابْنُ سِيدَهْ: وَأَعْرِفُ ذَلِكَ فِي الْإِنْسَانِ ، وَقَدْ يُسْتَعْمَلُ ذَلِكَ فِي النَّاقَةِ ، أَنْشَدَ ثَعْلَبٌ؛مِنَ الْمُنْطِيَاتِ الْمَوْكِبَ الْمَعْجَ بَعْدَمَا يُرَى ، فِي فُرُوعِ الْمُقْلَتَيْنِ ، نُضُوبُ وَقَالَ أَبُو دَاوُدَ: سُمِّيَتْ بِالْغَرَّافِ يَقُولُونَ: سَخِّنْ جَبِينَكَ بِالْمُقْلَةِ ، شَبَّهَ عَيْنَ الشَّمْسِ بِالْمُقْلَةِ. وَالْمَقْلُ: النَّظَرُ. وَمَقَلَهُ بِعَيْنِهِ يَ مْقُلُهُ مَقْلًا: نَظَرَ إِلَيْهِ ، قَالَ الْقُطَامِيُّ؛وَلَقَدْ يَرُوعُ قُلُوبَهُنَّ تَكَلُّمِي وَيَرُوعُنِي مَقْلُ الصِّوَارِ الْمُرْشَقِ؛وَيُرْوَى: مُقَلٌ ، وَمَقْلٌ أَحْسَنُ لِقَوْلِهِ تَكَلُّمِي. وَيُقَالُ: مَا مَقَلَتْهُ عَيْنِي مُنْذُ الْيَوْمِ. وَحَكَى اللِّحْيَانِي: مَا مَقَلَتْ عَيْنِي مِثْلَهُ مَقْلًا أَيْ مَا أَبْصَرْتُ وَلَا نَظَرْتُ ، وَهُوَ فَعَلْتُ مِنَ الْمُقْلَةِ ، وَفِي حَدِيثِ ابْنِ مَسْعُودٍ وَسُئِلَ عَنْ مَسْحِ الْحَصَى فِي الصَّلَاةِ فَقَالَ مَرَّةً: وَتَرْكُهَا خَيْرٌ مِنْ مِائَةِ نَاقَةٍ لَمُقْلَةٍ ، قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: الْمُقْلَةُ هِيَ الْعَيْنُ ، يَقُولُ: تَرْكُهَا خَيْرٌ مِنْ مِائَةِ نَاقَةٍ يَخْتَارُهَا الرَّجُلُ عَلَى عَيْنِهِ وَنَظَرِهِ كَمَا يُرِيدُ ، قَالَ: وَقَالَ الْأَوْزَاعِيُّ وَلَا يُرِيدُ أَنَّهُ يَقْتَنِيهَا ، وَفِي حَدِيثِ ابْنِ عُمَرَ: خَيْرٌ مِنْ مِائَةِ نَاقَةٍ كُلُّهَا أَسْوَدُ الْمُقْلَةِ أَيْ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهَا أَسْوَدُ الْعَيْنِ. وَالْمَقْلَةُ ، بِالْفَتْحِ: حَصَاةُ الْقَسْمِ تُوضَعُ فِي الْإِنَاءِ لِيُعْرَفَ قَدْرُ مَا يُسْقَى كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ ، وَذَلِكَ عِنْدَ قِلَّةِ الْمَاءِ فِي الْمَفَاوِزِ ، وَفِي الْمُحْكَمِ: تُوضَعُ فِي الْإِنَاءِ إِذَا عَدِمُوا الْمَاءَ فِي السَّفَرِ ثُمَّ يُصَبُّ فِي هِ مِنَ الْمَاءِ قَدْرُ مَا يَغْمُرُ الْحَصَاةَ فَيُعْطَاهَا كُلُّ رَجُلٍ مِنْهُمْوبالمؤلمنة ممكن،مستطاع،غير مستبعد،محتمل،جائز

 

 

 

 tat-säch-lich

 زخخ: زَخَّهُ يَزُخُّهُ زَخًّا: دَفَعَهُ فِي وَهْدَةٍ. وَزَخَّ فِي قَفَاهُ يَزُخُّ زَخًّا: دَفَعَ ؛ وَقَالَ ابْنُ دُرَيْدٍ: كُلُّ دَفْعٍ زَخٌّ ؛ وَفِي حَدِيثِ أَبِي مُوسَى الْأَشْعَرِيِّ أَنَّهُ قَالَ: اتَّبِعُوا الْقُرْآنَ وَلَا يَتَّبِعَنَّكُمُ الْقُرْآنُ ، فَإِنَّهُ مَنْ يَتَّبِعِ الْقُرْآنَ يَهْبِطْ بِهِ عَلَى رِيَاضِ الْجَنَّةِ ، وَمَنْ يَتَّبِعُهُ الْقُ رْآنُ يَزُخُّ فِي قَفَاهُ أَيْ يَدْفَعُهُ حَتَّى يَقْذِفَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ. وَفِي الْحَدِيثِ: مَثَلُ أَهْلِ بَيْتِي مَثَلُ سَفِينَةِ نُوحٍ مَنْ تَخَلَّفَ عَنْهَا زُخَّ بِهِ فِي النَّارِ أَيْ دُفِعَ وَرُمِيَ. يُقَالُ: زَخَّهُ يَزُخُّهُ زَخًّا ؛ وَمِنْهُ حَدِيثُ أَبِي بَكْرَةَ وَدُخُولِهِمْ عَلَى مُعَاوِيَةَ قَالَ: فَزَخَّ فِي أَقْفَائِنَا أَيْ دَفَعَنَا وَأَخْرَجَنَا. وَزَخَّ الْمَرْأَةَ يَزُخُّهَا زَخًّا وَزَخْزَخَهَا: نَكَحَهَا ، وَهُوَ مِنْ ذَلِكَ لِأَنَّهُ دَفْعٌ. وَالْمَزَخَّةُ ، بِالْفَتْح ِ: الْمَرْأَةُ. وَزَخَّةُ الْإِنْسَانُ وَمَزَخَّتُهُ وَمِزَخَّتُهُ: امْرَأَتُهُ ؛ قَالَ اللِّحْيَانِيُّ: هُوَ مِنَ الزَّخِّ الَّذِي هُوَ الدَّفْعُ. وَرُوِيَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ، عَلَيْهِ السَّلَامُ ، فِي الْحَدِيثِ أَنَّهُ قَالَ؛أَفْلَحَ مَنْ كَانَتْ لَهُ مِزَخَّهْ يَزُخُّهَا ثُمَّ يَنَامُ الْفَخَّهْ؛الْفَخَّةُ: أَنْ يَنَامَ فَيَنْفُخَ فِي نَوْمِهِ ؛ أَرَادَ يَنَامُ حَتَّى يَصِيرَ لَهُ فَخِيخٌ أَيْ غَطِيطٌ. وَالْمِزَخَّةُ ، بِالْكَسْرِ: الزَّوْجَةُ وَرُوِيَ مَزَخَّةٌ ، بِنَصْبِ الْمِيمِ ، كَأَنَّهَا مَوْضِعُ الزَّخِّ أَيِ الدَّفْعِ فِيهَا لِأَنَّهُ يَزُخُّهَا أَيْ يُجَامِعُهَا ، وَسُمِّيَتِ الْمَرْأَةُ مِزَخَّةً ل ِأَنَّ الرَّجُلَ يُجَامِعُهَا. وَزَخَّتِ الْمَرْأَةُ بِالْمَاءِ تَزُخُّ وَزَخَّتْهُ: دَفَعَتْهُ. وَامْرَأَةٌ زَخَّاخَةٌ وَزَخَّاءُ: تَزُخُّ عِنْدَ الْجِمَاعِ. وَزَخَّ بِبَوْلِهِ زَخًّا: دَفَعَ مِثْلَ ضَخَّ. وَالزَّخُّ: السُّرْعَةُ. وَزَخَّ الْإِبِلَ يَزُخُّهَا زَخًّا: سَاقَهَا سَوْقًا سَرِيعًا وَاحْتَثَّهَا. وَالْم ِزَخُّ: السَّرِيعُ السَّوْقِ ؛ قَالَ؛إِنَّ عَلَيْكَ حَادِيًا مِزَخَّا أَعْجَمَ لَا يُحْسِنُ إِلَّا نَخَّا؛وَالنَّخُّ لَا يُبْقِي لَهُنَّ مُخَّا؛وَالزَّخُّ وَالنَّخُّ: السَّيْرُ الْعَنِيفُ ؛ وَفِي حَدِيثِ عَلِيٍّ ، عَلَيْهِ السَّلَامُ: كَتَبَ إِلَى عُثْمَانَ بْنِ حُنَيْفٍ: لَا تَأْخُذَنَّ مِنَ الزُّخَّةِ وَالنُّخَّةِ شَيْئًا ؛ الزُّخَّةُ: أَوْلَادُ الْغَنَمِ لِأَنَّهَا تُزَخُّ أَيْ تُسَاقُ وَتُدْفَعُ مِنْ وَرَائِهَا ، هِيَ فُعْلَةٌ بِمَعْنَى مَفْعُولٍ ، كَالْقُبْضَةِ وَالْغُرْفَةِ ، وَإِنَّمَا لَا تُؤْخَذُ مِنْهَا الصَّدَقَةُ إِذَا كَانَتْ مُنْفَرِدَةً ، فَإِذَا كَانَتْ مَعَ أُمَّهَاتِهَا اعْتُدَّ بِهَا فِي الصَّدَقَةِ وَلَا تُؤْخَذُ. وَلَ عَلَّ مَذْهَبَهُ قَدْ كَانَ لَا يَأْخُذُ مِنْهَا شَيْئًا ؛ وَرُبَّمَا وَضَعَ الرَّجُلُ مِسْحَاتَهُ فِي وَسَطِ نَهْرٍ ثُمَّ يَزُجُّ بِنَفْسِهِ أَيْ يَثِبُ. وَالزّ َخُّ وَالزَّخَّةُ: الْحِقْدُ وَالْغَيْظُ وَالْغَضَبُ ؛ قَالَ صَخْرُ الْغَيِّ؛فَلَا تَقْعُدَنَّ عَلَى زَخَّةٍ وَتُضْمِرَ فِي الْقَلْبِ وَجْدًا وَخِيفَا؛وَيُقَالُ: زَخَّ الرَّجُلُ زَخًّا إِذَا اغْتَاظَ ؛ قَالَ ابْنُ سِيدَهْ: وَذَكَرُوا أَنَّهُ لَمْ يُسْمَعِ الزَّخَّةُ الَّتِي هِيَ الْحِقْدُ وَالْغَضَبُ إِلَّا فِي هَذَا الْبَيْتِ. وَالزَّخِيخُ: النَّارُ ، يَمَانِيَةٌ ؛ وَقِيلَ: هِيَ شِدَّةُ بَرِيقِ الْجَمْرِ وَالْحَرِّ وَالْحَرِيرِ لِأَنَّ الْحَرِيرَ يَبْرُقُ مِنَ الثِّيَابِ ؛ وَقَدْ زَخَّ يَزُخُّ زَخِيخًا ؛ قَالَ؛فَعِنْدَ ذَاكَ يَطْلُعُ الْمِرِّيخُ فِي الصُّبْحِ يَحْكِي لَوْنَهُ زَخِيخُ؛مِنْ شُعْلَةٍ سَاعَدَهَا النَّفِيخُ وبالمؤلمنة واقعي،واقع حقيقي، حقيقة الموقف، واقع الحال، حقاً

 

 

 

irr-e

 عرر: الْعَرُّ وَالْعُرُّ وَالْعُرَّةُ: الْجَرَبُ ، وَقِيلَ: الْعَرُّ بِالْفَتْحِ الْجَرَبُ وَبِالضَّمِّ قُرُوحٌ بِأَعْنَاقِ الْفُصْلَانِ ، يُقَالُ: عُرَّتْ فَ هِيَ مَعْرُورَةٌ ، قَالَ الشَّاعِرُ؛وَلَانَ جِلْدُ الْأَرْضِ بَعْدَ عَرِّهِ.؛أَيْ: جَرَبِهِ ، وَيُرْوَى غَرِّهِ وَسَيَأْتِي ذِكْرُهُ ، وَقِيلَ: الْعُرُّ دَاءٌ يَأْخُذُ الْبَعِيرَ فَيَتَمَعَّطُ عَنْهُ وَبَرُهُ حَتَّى يَبْدُوَ الْجِلْدُ و َيَبْرُقَ ، وَقَدْ عَرَّتِ الْإِبِلُ تَعُرُّ وَتَعِرُّ عَرًّا فَهِيَ عَارَّةٌ وَعُرَّتْ ، وَاسْتَعَرَّهُمُ الْجَرَبُ: فَشَا فِيهِمْ ، وَجَمَلٌ أَعَرُّ وَعَارٌّ ، أَيْ: جَرِبٌ ، وَالْعُرُّ بِالضَّمِّ: قُرُوحٌ مِثْلُ الْقُوَبَاءِ تَخْرُجُ بِالْإِبِلِ مُتَفَرِّقَةً فِي مَشَافِرِهَا وَقَوَائِمِهَا يَسِيلُ مِنْهَا مِثْلُ ا لْمَاءِ الْأَصْفَرِ ، فَتُكْوَى الصِّحَاحُ لِئَلَّا تُعْدِيَهَا الْمِرَاضُ ، تَقُولُ مِنْهُ: عُرَّتِ الْإِبِلُ فَهِيَ مَعْرُورَةٌ ، قَالَ النَّابِغَةُ؛فَحَمَّلْتَنِي ذَنْبَ امْرِئٍ وَتَرَكْتَهُ كَذِي الْعُرِّ يُكْوَى غَيْرُهُ وَهْوَ رَاتِعْ.؛قَالَ ابْنُ دُرَيْدٍ: مَنْ رَوَاهُ بِالْفَتْحِ فَقَدْ غَلِطَ, لِأَنَّ الْجَرَبَ لَا يُكْوَى مِنْهُ ، وَيُقَالُ: بِهِ عُرَّةٌ ، وَهُوَ مَا اعْتَرَاهُ مِنَ الْجُنُونِ ، قَالَ امْرُؤُ الْقَيْسِ؛

وَيَخْضِدُ فِي الْآرِيِّ حَتَّى كَأَنَّمَا   بِهِ عُرَّةٌ أَوْ طَائِفٌ غَيْرُ مُعْقِبِ.

 وبالمؤلمنة خطئ، مجنون،معتوه، مختل عقلياً

 

 

politik

بلت: الْبَلْتُ: الْقَطْعُ. بَلَتَ الشَّيْءَ يَبْلَتُهُ ، بِالْفَتْحِ ، بَلْتًا: قَطَعَهُ. زَعَمَ أَهْلُ اللُّغَةِ أَنَّهُ مَقْلُوبٌ مَنْ بَتَلَهُ ، وَلَيْسَ كَذ َلِكَ لِوُجُودِ الْمَصْدَرِ: قَالَ الشَّنْفَرَى؛كَأَنَّ لَهَا فِي الْأَرْضِ نِسْيًا تَقُصُّهُ عَلَى أُمِّهَا ، وَإِنْ تُحَدِّثْكَ تَبْلِتِ.؛أَيْ تَبْلِتُ الْكَلَامَ بِمَا يَعْتَرِيهَا مِنَ الْبُهْرِ. وَالْبَلَتُ ، بِالتَّحْرِيكِ: الِانْقِطَاعُ. وَقِيلَ: تَبْلِتُ ، فِي بَيْتِ الشَّنْفَرَى ، تَفْصِلُ الْكَلَامَ ، وَقَالَ الْجَوْهَرِيُّ: أَيْ تَنْقَطِعُ حَيَاءً, قَالَ: وَمَنْ رَوَاهُ تَبْلِتُ ، بِالْكَسْرِ ، يَعْنِي تَقْطَعُ وَتَفْصِلُ وَلَا تُطَوِّلُ. وَانْبَلَتَ الرَّجُلُ: انْقَطَعَ فِي كُلِّ خَيْرٍ وَشَرٍّ. وَبَلَتَ الرَّجُلُ يَبْلُتُ ، وَبَلِتَ ، بِالْكَسْرِ ، وَأَبْلَتَ: انْقَطَعَ مِنَ الْكَلَامِ فَلَمْ يَتَكَلَّمْ ، وَبَلِتَ يَبْلَتُ إِذَا لَمْ يَ تَحَرَّكْ وَسَكَتَ ، وَقِيلَ: بَلَتَ الْحَيَاءُ الْكَلَامَ إِذَا قَطَعَهُ. قَالَ ، وَقَوْلُهُ: وَإِنْ تُحَدِّثْكَ تَبْلَتِ أَيْ يَنْقَطِعُ كَلَامُهَا مِنْ خَفَر ِهَا. أَبُو عَمْرٍو: الْبِلِّيتُ الرَّجُلُ الزِّمِّيتُ ، وَالْبِلِّيتُ: الْفَصِيحُ الَّذِي يَبْلِتُ النَّاسَ أَيْ يَقْطَعُهُمْ ، وَقِيلَ: الْبِلِّيتُ مِنَ الرِّجَالِ: الْبَيِّنُ ال ْفَصِيحُ ، اللَّبِيبُ ، الْأَرِيبُ وبالمؤلمنة سياسي

 

 

 

 ab-solv-ierte

 سلف: سَلَفَ يَسْلُفُ سَلَفًا وَسُلُوفًا: تَقَدَّمَ, وَقَوْلُهُ؛وَمَا كُلُّ مُبْتَاعٍ وَلَوْ سَلْفَ صَفْقُهُ بِرَاجِعٍ مَا قَدْ فَاتَهُ بِرَدَادِ إِنَّمَا أَرَادَ سَلَفَ فَأُسْكِنَ لِلضَّرُورَةِ ، وَهَذَا إِنَّمَا أَجَازَهُ الْكُوفِيُّونَ.... فِي الْمَكْسُورِ وَالْمَضْمُومِ كَقَوْلِهِ فِي عَلِمَ عَلْمَ و َفِي كَرُمَ كَرْمَ ، فَأَمَّا فِي الْمَفْتُوحِ فَلَا يَجُوزُ عِنْدَهُمْ, قَالَ سِيبَوَيْهِ: أَلَا تَرَى أَنَّ الَّذِي يَقُولُ: فِي كَبِدٍ كَبْدٍ وَفِي عَضُدٍ عَضْدٍ لَا يَقُولُ فِي جَمَلٍ جَمْلٍ ؟ وَأَجَازَ الْكُوفِيُّونَ ذَلِكَ وَاسْتَظْهَرُوا بِهَذَا الْبَيْتِ الَّذِي تَقَدَّمَ إِنْشَادُهُ. وَالسَّالِفُ: الْمُتَقَدِّمُ. وَالسَّلَفُ وَالسَّلِيفُ وَالسُّلْفَةُ: الْجَمَاعَةُ الْمُتَقَدِّمُونَ. وَقَوْلُهُ عَ زَّ وَجَلَّ: فَجَعَلْنَاهُمْ سَلَفًا وَمَثَلًا لِلْآخِرِينَ, وَيُقْرَأُ: سُلُفًا سُلَفًا, قَالَ الزَّجَّاجُ: سُلُفًا جَمْعُ سَلِيفٍ أَيْ جَمْعًا قَدْ مَضَى ، وَمَنْ قَرَأَ سُلَفًا فَهُوَ جَمْعُ سُلْفَةٍ أَيْ عُصْبَةً قَدْ مَضَتْ. وَالتَّسْلِيفُ: التَّقْدِيمُ,,الأَرْضَ": سَوَّاهَا بِالْمِسْلَفَةِ، لِلزِّرَاعَةِ وَغَيْرهِا.الشَّيْءَ: قَدَّم وَالتَّسْلِيفُ: التَّقْدِيمُ,السَّلَفُ الْقَرْضُ وَالسَّلَمُ ، وَمَصْدَرُ سَلَفَ سَلَفًا مَضَى ، وَالسَّلَفُ أَيْضًا كُلُّ عَمَلٍ يقدم وَقَدْ سَلَفَ لَهُ عَمَلٌ صَالِحٌ وبالمؤلمنة خريج،نفذ ،عمل على

 

ab-sol-ut

سلف وبالمؤلمنة مطلق، على وجه الأطلاق

 

 

 konz-ern

 كنس؛كنس: الْكَنْسُ: كَسْحُ الْقُمَامِ عَنْ وَجْهِ الْأَرْضِ. كَنَسَ الْمَوْضِعَ يَكْنُسُهُ ، بِالضَّمِّ ، كَنْسًا: كَسَحَ الْقُمَامَةَ عَنْهُ. وَالْمِكْنَسَةُ: مَا كُنِسَ بِهِ ، وَالْجَمْعُ مَكَانِسُ. وَالْكُنَاسَةُ: مَا كُنِسَ. قَالَ اللِّحْيَانِيُّ: كُنَاسَةُ الْبَيْتِ مَا كُسِحَ مِنْهُالْكُنَّسُ النُّجُومُ تَطْلُعَ جَارِيَةً ، وَكُنُوسُهَا أَنْ تَغِيبَ فِي مَغَارِبِهَا الَّتِي تَغِيبُ فِيهَا ، وَقِيلَ: الْكُنَّسُ الظِّبَاءُ. وَالْبَقَرُ تَكْ نِسُ أَيْ تَدْخُلُ فِي كُنُسِهَا إِذَا اشْتَدَّ الْحَرُّ ، قَالَ: وَالْكُنَّسُ جَمْعُ كَانِسٍ وَكَانِسَةٍ. وَقَالَ الْفَرَّاءُ فِي الْخُنَّسِ وَالْكُنَّسِ: هِيَ النُّجُومُ الْخَمْسَةُ تَخْنُسُ فِي مَجْرَاهَا وَتَرْجِعُ ، وَتَكْنِسُ تَسْتَتِرُ كَمَا تَكْنِسُ الظِّبَاءُ فِي الْمَغَارِ ، و َهُوَ الْكِنَاسُ ، وَالنُّجُومُ الْخَمْسَةُ: بَهْرَامٌ وَزُحَلُ وَعُطَارِدٌ وَالزُّهَرَةُ وَالْمُشْتَرِي ، وَقَالَ اللَّيْثُ: هِيَ النُّجُومُ الَّتِي تَسْتَسِرُّ فِي مَجَارِيهَا فَتَجْرِي وَتَكْنِسُ فِي مَحَاوِيهَا فَيَتَحَوَّى لِكُلِّ نَجْمٍ حَوِيٌّ يَقِفُ فِيهِ وَيَسْتَدِيرُ ثُمَّ ي َنْصَرِفُ رَاجِعًا ، فَكُنُوسُهُ مُقَامُهُ فِي حَوِيِّهِ ، وَخُنُوسُهُ أَنْ يَخْنِسَ بِالنَّهَارِ فَلَا يُرَى. الصِّحَاحُ: الْكُنَّسُ الْكَوَاكِبُ لِأَنَّهَا ت َكْنِسُ فِي الْمَغِيبِ أَيْ تَسْتَسِرُّ ، وَقِيلَ: هِيَ الْخُنَّسُ السَّيَّارَةُ. وَفِي الْحَدِيثِ: أَنَّهُ كَانَ يَقْرَأُ فِي الصَّلَاةِ بِالْجَوَارِي الْكُنَّسِ ؛ الْجَوَارِي الْكَوَاكِبِ ، وَالْكُنَّسُ جَمْعُ كَانِسٍ ، وَهِيَ الَّتِي تَغِيبُ ، مِنْ كَنَسَ الظَّبْيُ إِذَا تَغَيَّبَ وَاسْتَتَرَ فِي كِنَاسِهِ ، وَهُوَ الْم َوْضِعُ الَّذِي يَأْوِي إِلَيْهِ. وَفِي حَدِيثِ زِيَادٍ: ثُمَّ أَطْرَقُوا وَرَاءَكُمْ فِي مَكَانِسِ الرِّيَبِ ؛ الْمَكَانِسُ: جَمْعُ مَكْنَسٍ مَفْعَلٍ مِنَ الْكِنَاسِ ، وَالْمَعْنَى اسْتَتَرُوا فِي مَوْضِعِ الرِّيبَة وبالؤلمنة اتحاد شركات مستقلة

 

 

konz-ert

كنس وبالمؤلمنة حفلة موسيقية

 

 

 kopf

 كفف: كَفَّ الشَّيْءَ يَكُفُّهُ كَفًّا: جَمَعَهُ. وَفِي حَدِيثِ الْحَسَنِ: أَنَّ رَجُلًا كَانَتْ بِهِ جِرَاحَةٌ فَسَأَلَهُ: كَيْفَ يَتَوَضَّأُ ؟ فَقَالَ: كُفَّهُ بِخِرْقَةٍ أَيِ اجْمَعْهَا حَوْلَهُ. وَالْكَفُّ: الْيَدُ وم وَاسْتَكَفَّ عَيْنَهُ: وَضَعَ كَفَّهُ عَلَيْهَا فِي الشَّمْسِ يَنْظُرُ هَلْ يَرَى شَيْئًا ؛ قَالَ ابْنُ مُقْبِلٍ يَصِفُ قِدْحًا لَهُ؛خَرُوجٌ مِنَ الْغُمَّى إِذَا صُكَّ صَكَّةً بَدَا وَالْعُيُونُ الْمُسْتَكِفَّةُ تَلْمَحُ؛الْكِسَائِيُّ: اسْتَكْفَفْتُ الشَّيْءَ وَاسْتَشْرَفْتُهُ ، كِلَاهُمَا: أَنْ تَضَعَ يَدَكَ عَلَى حَاجِبِكَ كَالَّذِي يَسْتَظِلُّ مِنَ الشَّمْسِ حَتَّى يَسْتَبِينَ الشَّيْءُ. ي ُقَالُ: اسْتَكَفَّتْ عَيْنُهُ إِذَا نَطَرَتْ تَحْتَ الْكَفِّ. الْجَوْهَرِيُّ: اسْتَكْفَفْتُ الشَّيْءَ اسْتَوْضَحْتُهُ ، وَهُوَ أَنْ تَضَعَ يَدَكَ عَلَى حَاجِبِكَ كَالَّذِي يَسْتَظِلُّ مِنَ الشَّمْسِ تَنْظُرُ إِلَى الشَّيْءِ هَلْ تَرَاهُ. وَقَالَ الْفَرَّاءُ: اسْتَكَفَّ الْقَوْمُ حَوْلَ الشَّيْءِ أَيْ أَحَاطُوا بِهِ يَنْظُرُونَ إِلَيْهِ ؛ وَمِنْهُ قَوْلُ ابْنِ مُقْبِلٍ؛

إِذَا رَمَقَتْهُ مِنْ مَعَدٍّ عِمَارَةٌ   بَدَا وَالْعُيُونُ الْمُسْتَكِفَّةُ تَلْمَحُ وبالمؤلمنة رأس، ذكاء، عقل، أعلى،

 

 

 t-rauma

روم: رَامَ الشَّيْءَ يَرُومُهُ رَوْمًا وَمَرَامًا: طَلَبَهُ ، وَمِنْهُ رَوْمُ الْحَرَكَةِ فِي الْوَقْفِ عَلَى الْمَرْفُوعِ وَالْمَجْرُورِ أَمَّا الَّذِينَ رَامُوا الْحَرَكَةَ فَإِنَّهُ دَعَاهُمْ إِلَى ذَلِكَ الْحِرْصُ عَلَى أَنْ يُخْرِجُوهَا مِنْ حَالِ مَا لَزِمَهُ إِسْكَانٌ عَلَى كُلِّ حَالٍ ، وَأ َنْ يُعْلِمُوا أَنَّ حَالَهَا عِنْدَهُمْ لَيْسَ كَحَالِ مَا سَكَنَ عَلَى كُلِّ حَالٍ وَرُومَةُ: مَوْضِعٌ ، بِالسُّرْيَانِيَّةِ. وَرُوَيْمٌ: اسْمٌ. وَرُومَانُ: أَبُو قَبِيلَةٍ. وَرُوَامُ: مَوْضِعٌ ، وَكَذَلِكَ رَامةُ ، قَالَ زُهَيْرٌ؛

لِمَنْ طَلَلٌ بِرَامَةَ لَا يَرِيمُ عَفَا وَخِلَالَهُ حُقُبٌ قَدِيمُ

؛فَأَمَّا إِكْثَارُهُمْ مِنْ تَثْنِيَةِ رَامَةَ فِي الشِّعْرِ فَعَلَى قَوْلِهِمْ لِلْبَعِيرِ ذُو عَثَانِينَ ، كَأَنَّهُ قَسَّمَهَا جُزْئَيْنِ كَمَا قَسَّمَ تِلْ كَ أَجْزَاءً ، قَالَ ابْنُ سِيدَهْ: وَإِنَّمَا قَضَيْنَا عَلَى رَامَتَيْنِ أَنَّهَا تَثْنِيَةٌ سُمِّيَتْ بِهَا الْبَلْدَةُ لِلضَّرُورَةِ ، لِأَنَّهُمَا لَوْ كَانَتَا أَرْضَيْنِ لَقِيلَ الرَّامَت َيْنِ بِالْأَلِفِ وَاللَّامِ ، كَقَوْلِهِمُ الزَّيْدَانِ وَقَدْ جَاءَ الرَّامَتَانِ بِاللَّامِ ، قَالَ كُثَيِّرٌ؛

خَلِيلَيَّ حُثَّا الْعِيسَ نُصْبِحْ وَقَدْ بَدَتْ لَنَا مِنْ جِبَالِ الرَّامَتَيْنِ مَنَاكِبُ

وبالمؤلمنة جرح،اصابة ،صدمة

 

 

t-raum

 روم: رَامَ الشَّيْءَ يَرُومُهُ رَوْمًا وَمَرَامًا: طَلَبَهُ ، وَمِنْهُ رَوْمُ الْحَرَكَةِ فِي الْوَقْفِ عَلَى الْمَرْفُوعِ وَالْمَجْرُورِ أَمَّا الَّذِينَ رَامُوا الْحَرَكَةَ فَإِنَّهُ دَعَاهُمْ إِلَى ذَلِكَ الْحِرْصُ عَلَى أَنْ يُخْرِجُوهَا مِنْ حَالِ مَا لَزِمَهُ إِسْكَانٌ عَلَى كُلِّ حَالٍ ، وَأ َنْ يُعْلِمُوا أَنَّ حَالَهَا عِنْدَهُمْ لَيْسَ كَحَالِ مَا سَكَنَ عَلَى كُلِّ حَالٍ وَرُومَةُ: مَوْضِعٌ ، بِالسُّرْيَانِيَّةِ. وَرُوَيْمٌ: اسْمٌ. وَرُومَانُ: أَبُو قَبِيلَةٍ. وَرُوَامُ: مَوْضِعٌ ، وَكَذَلِكَ رَامَةُ ، قَالَ زُهَيْرٌ:لِمَنْ طَلَلٌ بِرَامَةَ لَا يَرِيمُ عَفَا وَخِلَالَهُ حُقُبٌ قَدِيمُ؛فَأَمَّا إِكْثَارُهُمْ مِنْ تَثْنِيَةِ رَامَةَ فِي الشِّعْرِ فَعَلَى قَوْلِهِمْ لِلْبَعِيرِ ذُو عَثَانِينَ ، كَأَنَّهُ قَسَّمَهَا جُزْئَيْنِ كَمَا قَسَّمَ تِلْ كَ أَجْزَاءً ، قَالَ ابْنُ سِيدَهْ: وَإِنَّمَا قَضَيْنَا عَلَى رَامَتَيْنِ أَنَّهَا تَثْنِيَةٌ سُمِّيَتْ بِهَا الْبَلْدَةُ لِلضَّرُورَةِ ، لِأَنَّهُمَا لَوْ كَانَتَا أَرْضَيْنِ لَقِيلَ الرَّامَت َيْنِ بِالْأَلِفِ وَاللَّامِ ، كَقَوْلِهِمُ الزَّيْدَانِ وَقَدْ جَاءَ الرَّامَتَانِ بِاللَّامِ ، قَالَ كُثَيِّرٌ؛خَلِيلَيَّ حُثَّا الْعِيسَ نُصْبِحْ وَقَدْ بَدَتْ لَنَا مِنْ جِبَالِ الرَّامَتَيْنِ مَنَاكِبُ وبالمؤلمنة حلم،رأي، امنية،خيال

 

 

elem-ent

ألم: الْأَلَمُ: الْوَجَعُ ، وَالْجَمْعُ الْآمِي. وَقَدْ أَلِمَ الرَّجُلُ يَأْلَمُ أَلَمًا ، فَهُوَ أَلِمٌ. وَيُجْمَعُ الْأَلَمُ آلَامًا ، وَتَأَلَّمَ وَآلَمْتُ هُ. وَالْأَلِيمُ: الْمُؤْلِمُ وَالْمُوجِعُ ، مِثْلُ السَّمِيعِ بِمَعْنَى الْمُسْمِعِ ، وَأَنْشَدَ ابْنُ بَرِّيٍّ لِ ذِي الرُّمَّةِ؛يَصُكُّ خُدُودَهَا وَهَجٌ أَلِيمُ؛وَالْعَذَابُ الْأَلِيمُ: الَّذِي يَبْلُغُ إِيجَاعُهُ غَايَةَ الْبُلُوغِ ، وَإِذَا قُلْتَ: عَذَابٌ أَلِيمٌ فَهُوَ بِمَعْنَى مُؤْلِمٍ, قَالَ: وَمِثْلُهُ رَجُلٌ و َجِعٌ. وَضَرْبٌ وَجِعٌ أَيْ مُوجِعٌ. وَتَأَلَّمَ فُلَانٌ مِنْ فُلَانٍ إِذَا تَشَكَّى وَتَوَجَّعَ مِنْهُ. وَالتَّأَلُّمُ: التَّوَجُّعُ. وَالْإِيلَامُ: الْإِيجَ اعُ. وَأَلِمَ بَطْنَهُ: مِنْ بَابِ سَفِهَ رَأْيَهُ.وَالْأَيْلَمَةُ: الْأَلَمُ. وَيُقَالُ: مَا أَخَذَ أَيْلَمَةً وَلَا أَلَمًا ، وَهُوَ الْوَجَعُ. وَقَالَ ابْنُ الْأَعْرَابِيِّ: مَا سَمِعْتُ لَهُ أَيْلَمَةً أَيْ صَوْتًا. قَالَ شَمِرٌ عَنْهُ: مَا وَجَدْتُ أَيْلَمَةً وَلَا أَلَمًا أَيْ وَجَعًا. وَقَالَ أَبُو عَمْرٍو: الْأَيْلَمَةُ الْحَرَكَةُ, وَأَنْشَدَ؛فَمَا سَمِعْتُ بَعْدَ تِلْكَ النَّأَمَهْ مِنْهَا وَلَا مِنْهُ هُنَاكَ أَيْلَمَهْ؛قَالَ الْأَزْهَرِيُّ: قَالَ شَمِرٌ تَقُولُ الْعَرَبُ أَمَا وَاللَّهِ لِأُبِيِّتَنَّكَ عَلَى أَيْلَمَةٍ ، وَلَأَدَعَنَّ نَوْمَكَ تَوْثَابًا ، وَلَأُثْئِدَنَّ مَبْرَكَكَ ، وَلَأُدْخِلَنَّ صَدْرَك َ غُمَّةً: كُلُّهُ فِي إِدْخَالِ الْمَشَقَّةِ عَلَيْهِ وَالشِّدَّةِ. وَأَلُومَةٌ: مَوْضِعٌ, قَالَ صَخْرُ الْغَيِّ؛الْقَائِدُ الْخَيْلَ مِنْ أَلُومَةَ أَوْ مِنْ بَطْنِ وَادٍ كَأَنَّهَا الْعَجَدُ؛وَفِي التَّهْذِيبِ؛وَيَجْلُبُوا الْخَيْلَ مِنْ أَلُومَةَ أَوْ مِنْ بَطْنِ عَمْقٍ كَأَنَّهَا الْبُجُدُوبالمؤلمنة عنصر،اصل،سبب،

 

 

weg

فكك: اللَّيْثُ: يُقَالُ فَكَكْتُ الشَّيْءَ فَانْفَكَّ بِمَنْزِلَةِ الْكِتَابِ الْمَخْتُومِ تَفُكُّ خَاتَمَهُ كَمَا تَفُكُّ الْحَنَكَيْنِ تَفْصِلُ بَيْنَهُمَا. وَفَكَكْتُ الشَّيْءَ: خَلَّصْتُهُ. وَكُلُّ مُشْتَبِكَيْنِ فَصَلْتَهُمَا فَقَدْ فَكَكْتَهُمَا ، وَكَذَلِكَ التَّفْكِيكُ. ابْنُ سِيدَهْ: فَكَّ الشَّيْءَ يَفُكُّهُ فَكًّا فَانْفَكَّ فَصْلُهُ. وَفَكَّ الرَّهْنَ يَفُكُّهُ فَكًّا وَافْتَكَّهُ: بِمَعْنَى خَلَّصَهُ. وَفَكَاكُ الرَّهْنِ وَفِكَاكُهُ ، بِالْكَسْرِ: مَا فُكَّ بِهِ. الْأَصْمَعِيُّ: الْفَكُّ أَنْ تَفُكَّ الْخَلْخَالَ وَالرَّقَبَةَ. وَفَكَّ يَدَهُ فَكًّا إِذَا أَزَالَ الْمَفْصِلَ ، يُقَالُ: أَصَابَهُ فَكَكٌ, قَالَ رُؤْبَةُ؛هَاجَكَ مِنْ أَرْوَى كَمُنْهَاضٍ الْفَكَكْ؛وَفَكُ الرَّقَبَةِ: تَخْلِيصُهَا مِنْ إِسَارِ الرِّقِ. وَفَكُّ الرَّهْنِ وَفَكَاكُهُ وَفِكَاكُهُ: تَخْلِيصُهُ مِنْ غَلَقِ الرَّهْنِ. وَيُقَالُ: هَلُمَّ فَكَاك َ فِكَاكَ رَهْنِكَ. وَكُلُّ شَيْءٍ أَطْلَقْتَهُ فَقَدْ فَكَكْتَهُ. وَفُلَانٌ يَسْعَى فِي فِكَاكِ رَقَبَتِهِ ، وَانْفَكَّتْ رَقَبَتُهُ مِنَ الرِّقِّ ، وَفَكَّ الرَّقَبَةَ يَفُكُّهَا فَكًّا: أَعْتَقَهَا وَهُوَ مِنْ ذَلِكَ لِأَنَّهَا فُصِلَتْ مِنَ الرِّقِّ. وَفِي الْحَدِيثِ: أَعْتِقِ النَّسَمَةَ وَفُكَّ الرَّقَبَةَ ، تَفْسِيرُهُ فِي الْحَدِيثِ: أَنَّ عِتْقَ النَّسَمَةِ أَنْ يَنْفَرِدَ بِعِتْقِهَا ، وَفَكُّ الرَّقَبَةِ: أَنْ يُعِينَ فِي عِتْقِهَا وَأَصْلُ الْفَكِّ الْفَصْلُ بَيْنَ الشَّيْئَيْنِ وَتَخْلِيصُ بَعْضِهِمَا مِنْ بَعْضٍ. وَفَكَّ الْأَسِيرَ فَكًّا وَفَكَاكَةً: فَصَلَهُ مِنَ الْأَسْرِ. وَالْفِكَاكُ وَالْفَكَاكُ: مَا فُكَّ بِهِ. وَفِي الْحَدِيثِ: عُودُوا الْمَرِيضَ وَفُكُّوا الْعَانِيَ أَيْ أَطْلِقُوا الْأَسِيرَ ، وَيَجُوزُ أَنْ يُرِيدَ بِهِ الْعِتْقَ. وَفَكَكْتُ يَدَهُ فَكًّا ، وَفَكَّ يَدَهُ: فَتَحَهَا عَمَّا فِيهَا. وَالْفَكُّ فِي الْيَدِ: د ُونَ الْكَسْرِ. وَسَقَطَ فُلَانٌ فَانْفَكَّتْ قَدَمُهُ أَوْ إِصْبَعُهُ إِذَا انْفَرَجَتْ وَزَالَتْ. وَالْفَكَكُ: انْفِسَاخُ الْقَدَمِ, وَأَنْشَدَ قَوْلَ رُؤْبَةَ: كَمُنْهَاضِ الْفَكَكِ, قَالَ الْأَصْمَعِيُّ: إِنَّمَا هُوَ الْفَكُّ مِنْ قَوْلِكَ فَكَّهُ يَفُكُّهُ فَكًّا ، فَأَظْهَرَ التَّضْعِيفَ ضَرُورَةً. وَفِي الْحَدِيثِ: أَنَّهُ رَكِبَ فَرَسًا فَصَرَعَهُ عَلَى جِذْمِ نَخْلَةٍ فَانْفَكَّتْ قَدَمُهُ, الِانْفِكَاكُ: ضَرْبٌ مِنَ الْوَهْنِ وَالْخَلْعِ ، وَهُوَ أَنْ يَنْفَكَّ بَعْضُ أَجْزَائِهَا عَنْ بَعْضٍ. وَالْفَكَكُ, وَفِي الْمُحْكَمِ: وَالْفَكُّ انْفِرَاجُ الْمَنْكِبِ عَنْ مَفْصِلِهِ اسْتِرْخَاءً وَضَعْفًا, وَأَنْشَدَ اللَّيْثُ؛أَبَدُّ يَمْشِي مِشْيَةَ الْأَفَكِّ؛وَيُقَالُ: فِي فُلَانٍ فَكَّةٌ أَيِ اسْتِرْخَاءٌ فِي رَأْيِهِ, قَالَ أَبُو قَيْسِ بْنُ الْأَسْلَتِ؛الْحَزْمُ وَالْقُوَّةُ خَيْرٌ مِنَ الْ إِشْفَاقِ وَالْفَكَّةِ وَالْهَاعِ؛وَرَجُلٌ أَفَكُّ الْمَنْكِبِ وَفِيهِ فَكَّةٌ أَيِ اسْتِرْخَاءٌ وَضَعْفٌ فِي رَأْيِهِ. وَالْأَفَكُّ: الَّذِي انْفَرَجَ مَنْكِبُهُ عَنْ مَفْصِلِهِ ضَعْفًا وَاسْ تِرْخَاءً تَقُولُ مِنْهُ: مَا كُنْتَ أَفَكَّ وَلَقَدْ فَكِكْتَ تَفَكُّ فَكَكًا. وَالْفَكَّةُ أَيْضًا: الْحُمْقُ مَعَ اسْتِرْخَاءٍ. وَرَجُلٌ فَاكٌّ: أَحْمَقُ بَ الِغُ الْحُمْقِ وَيُتْبَعُ فَيُقَالُ: فَاكٌّ تَاكٌّ ، وَالْجَمْعُ فَكَكَةٌ وَفِكَاكٌ, عَنِ ابْنِ الْأَعْرَابِيِّ. وَقَدْ فَكَكْتَ وَفَكِكْتَ وَقَدْ حَمُقْتَ وَفَكُكْتَ ، وَبَعْضُهُمْ يَقُولُ فَكِكْتَ ، وَيُقَالُ: مَا كُنْتُ فَاكًّا وَلَقَدْ فَكِكْتَ ، بِالْكَسْرِ ، تَفَكُّ ف َكَّةً. وَفُلَانٌ يَتَفَكَّكُ إِذَا لَمْ يَكُنْ بِهِ تَمَاسُكٌ مِنْ حُمْقٍ. وَقَالَ النَّضْرُ: الْفَاكُّ الْمُعْيِي هُزَالًا. نَاقَةٌ فَاكَّةٌ وَجَمَلٌ فَاكٌّ ، وَالْفَاكُّ: الْهَرِمُ مِنَ الْإِبِلِ وَالنَّاسِ ، فَكَّ يَفُكُّ فَكًّا وَفُكُوكًا. وَشَيْخٌ فَاكٌّ إِذَا انْفَرَجَ لَحْيَاهُ مِنَ الْهَرَمِ. وَيُقَالُ لِلشَّي ْخِ الْكَبِيرِ: قَدْ فَكَّ وَفَرَّجَ, يُرِيدُ فَرَّجَ لَحْيَيْهِ ، وَذَلِكَ فِي الْكِبَرِ إِذَا هَرِمَ. وَفَكَكْتُ الصَّبِيَّ: جَعَلْتُ الدَّوَاءَ فِي فِيهِ. وَ حَكَى يَعْقُوبُ: شَيْخٌ فَاكٌّ وَتَاكٌّ ، جَعَلَهُ بَدَلًا وَلَمْ يَجْعَلْهُ إِتْبَاعًا, قَالَ: وَقَالَ الْحُصَيْنِيُّ: أَحْمَقُ فَاكٌّ وَهَاكٌّ ، وَهُوَ الَّذِي يَتَكَلَّمُ بِمَا يَدْرِي وَمَا لَا يَدْرِي ، وَخَطَؤُهُ أَكْثَرُ مِنْ صَوَابِهِ ، وَهُوَ فَكَّاكٌ هَكَّاكٌ. وَالْفَكُّ: اللَّحْيُ. وَالْفَكَّانِ: اللَّحْيَانِ ، وَقِيلَ: مُجْتَمَعُ اللَّحْيَيْنِ عِنْدَ الصُّدْغِ مِنْ أَعْلَى وَأَسْفَلُ يَكُونُ مِنَ الْإِنْسَانِ وَالدَّابَّةِ. قَالَ أَكْثَمُ بْنُ صَيْفِيٍّ: مَقْتَلُ الرَّجُلِ بَيْنَ فَكَّيْهِ, يَعْنِي لِسَانَهُ. وَفِي التَّهْذِيبِ: الْفَكَّانِ مُلْتَقَى الشِّدْقَيْنِ مِنَ الْجَانِبَيْنِ. وَالْفَكُّ: مُجْتَمَعُ ال ْخَطْمِ. وَالْأَفَكُّ: هُوَ مَجْمَعُ الْخَطْمِ ، وَهُوَ مَجْمَعُ الْفَكَّيْنِ عَلَى تَقْدِيرِ أَفْعَلَ. وَفِي النَّوَادِرِ: أَفَكَّ الظَّبْيُ مِنَ الْحِبَالَةِ إِذَا وَقَعَ فِيهَا ثُمَّ انْفَلَتَ. وَمِثْلُهُ: أَفْسَحَ الظَّبْيُ مِنَ الْحِبَالَةِ. وَالْفَكَكُ: انْكِسَارُ الْفَكِّ أَوْ زَوَالُهُ. وَرَجُلٌ أَفَكُّ: مَكْ سُورُ الْفَكِّ ، وَانْكَسَرَ أَحَدُ فَكَّيْهِ أَيْ لَحْيَيْهِ, وَأَنْشَدَ؛كَأَنَّ بَيْنَ فَكِّهَا وَالْفَكِّ فَأْرَةَ مِسْكٍ ذُبِحَتْ فِي سُكِّ؛وَالْفَكَّةُ: نُجُومٌ مُسْتَدِيرَةٌ بِحِيَالِ بَنَاتِ نَعْشٍ خَلَفَ السَّمَاكِ الرَّامِحِ تُسَمِّيهَا الصِّبْيَانُ قَصْعَةَ الْمَسَاكِينِ ، وَسُمِّيتْ قَصْعَةَ الْمَسَاكِينَ لِأَنَّ فِي جَانِبِهَا ثُلْمَةً ، وَكَذَلِكَ تِلْكَ الْكَوَاكِبُ الْمُجْتَمِعَةُ فِي جَانِبٍ مِنْهَا فَضَاءٌ. وَيُقَالُ: نَاقَةٌ مُتَفَكِّكَةٌ إِذَا أَقْرَبَتْ فَاسْتَرْخَى صَلَوَاهَا وَعَظُمَ ضَرْعُهَا وَدَنَا نِتَاجُهَا ، شُبِّهَتْ بِالشَّيْءِ يُفَكُّ فَيَتَفَكَّكُ أَيْ يَتَزَايَلُ وَيَنْفَرِجُ ، و َكَذَلِكَ نَاقَةٌ مُفِكَّةٌ قَدْ أَفَكَّتْ ، وَنَاقَةٌ مُفْكِهَةٌ وَمُفْكِهٌ بِمَعْنَاهَا ، قَالَ: وَذَهَبَ بَعْضُهُمْ بِتَفَكُّكِ النَّاقَةِ إِلَى شِدَّةِ ضَب ْعَتِهَا, وَرَوَى الْأَصْمَعِيُّ؛أَرْغَثَتْهُمْ ضَرْعَهَا الدُّنْ يَا وَقَامَتْ تَتَفَكَّكِ؛انْفِشَاحَ النَّابِ لِلسَّقَ بِ مَتَى مَا يَدْنُ تَحْشِكْ؛أَبُو عُبَيْدٍ: الْ&#