فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ – الرعد 17

الكرامات

bild von el-karamat.jpg

الناشر: الفقير لله والغني بفيضه ناجي الحازب آل فتله

للتواصل

 

السنور

جرائم الأحتلال

أعمال شعرية

أعمال تشكيلية

المقالات

المستهل

 

 

 

 

 

 

 

الملصق

 

قصيدة العراق
ملحمة ذي الجنون ناجي الحازب آل فتله البغدادي 
إلى زوجتي الحبيبة هايدرون ـ هدهد





mhh


المستشارة الألمانية أثناء استقبالها حيدر العبادي الذي عينه الأحتلال الصهيوصليبي الفاشي بالأتفاق مع اطلاعات خلفاً لمعلمه نوري المالكي الذي يشترك معه بأرتكاب جميع جرائمه:تواطؤه كبقية العصابات الميليشيوية الشيعية مع الأحتلال وتكريسه لعلاقاته البريمرية ـ الصفوية:شَقهُ العراق وتشقيقه وبصورتها هذه تدخل هي في "قصيدته" وتتداخل فرحةً به بلطجياً وبه بلطجياً ومابينهما نفسه وعلى امتداده هو البلطجي بأم عينه أحد أهم مخترعي التعذيب بالدريل ـ بور ماشينه ـ الثاقب الكهربائي وبالشواية والمنشار الكهربائيين وممارسته بأشرافه الشخصي على مدى سنوات طوال بوصفهِ نائباً لمعلمه نوري المالكي الطويريجي وهو مثله لايجيد سوى بلطجيته وهذه قتولهما معاً تغطي العراق طولاً وعرضاً بما يكفل للديمقراطي ديمقراطيته على هذا النحو أوغيره




قال الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه :العراق جمجمة العرب وكنز الرجال ومادة الأمصار ورمح الله في الأرض فأطمئنوا فأن رمح الله لاينكسر


ولولا نووية أمريكا لما منيت بهمجيتها في هيروشيما وهمجيتها في ناغازاكي وقبل هذا وذاك لولاها هي نفسها بكليتها بوصفها احتلالاً استيطانياً لما منيت بأمريكيتها في بلاد الهنود الحمر وامريكيتها هي ابادتها إياهم وبهذه الكيفية ستكون هي بحد ذاتها سبةً:انها والجريمة صنوان كأسرائيلها

قصيدتي الأولى
سكونُ الليلِ يضنيني ويرهقني
فيحجبُ عنيَّ القمرَ
يريني النجمَ أسراباً من الضجرِ
وأشجارَ الحديقةِ تزحفُ نحوي
تطوقني
تطوقني
وحتى لآأرى حولي
فأصرخُ هذه الدنيا تعذبني
كتبتها في عام 1965 ونشرت بعد عام تقريباً في جريدة "كل شئ" الأسبوعية حيث كنت انشر نتاجاتي شعراً ونثراً


وبالنسبة لنا سيبقى الأحتلال قرطاسها وبنهاية التحليل ستكون بريمريرته ـ1ـ منتسلتها من الفاشية البعثية بأشكال أخرى هذه الميليشيات الشيعيات والميليشيات البيشمركيات والميليشيات الميليشيات الميليشيات يتواصلنَّ بأنفسهنَّ وينقطعنَّ عنهنَّ منذه مراً هكذا ومراً هكذا حروباً وحروباً كل هذه الخرابات:العراقُ وأيّ عراق ! ولم أقطع الرجاء من يأسي ـ2ـ ولِمَ أقطعهُ أصلاً ؟ إذا كان هو نفسه سيُقًّطعني بيتاً بيتاً وسيحذو اليأس حذوه أنا قصيدتي وآأنا سأستغرقني مُركَّزاً وأجلوني على مداي وحيداً مثلي وستنفر بي ياأنتِ أنتِ قاتلتي ومايعتمله الصراع يستلزمه هو بالضرورة


 و لم نقل يوماً "خامري أُمّ عامرٍ"
وللوقت حسابهُ
وللحساب وقتهُ
ولابد منهما كليهما
هما
وهما يتساوقان



ولِمَ لانترك مسعود البرزاني يلقي بَرَازَهُ دولةً
دعوهُ يعجنها بيديه ويتعطر بها إسرائيلاً



ولاتزال الجوستابوات الشيعية الصفوية تمارس طقوسها المجوسية علامتها المسجلة قتول عمر وسعد وخالدَ
أسماؤنا العامرات بها
وبها
القادسية تكتسب القادسيةَ
هاأنذا وأنا أتوسمها في القصيدةِ خيراً
وخيراً تَقَمَّصتهُ شِكَّةً
 سأحومُ
وحمتُ على رسلهِ طائراً
القصيدةُ إكريلهُ
وبغداد سؤددهُ
والحقيقةُ ليست سواها
وهذا صداها
يظللها غامقاً وعميقاً
هي هذي الحشودُ الحشودُ المغوليةٌ خمخمها ـ1ـ الفرسُ
الفُرْسُ من صنفها
وهم الفُرْسُ بالقطعِ من فَرَسَ إفترسَ وليس من فَرُسَ تفرسَ
وشتان مابينهما
وتكريت لم يدخلوها
ولو دخلوها لما دخلوها
هي الحربُ كَرٌ وفرٌ
مراً هنا ومراً هناك
وصولاً إلى الريِّ من جهة البصرةِ
البصرةُ هذي النخيل على ضفتيهِ
السوادُ على ضفتيهِ
العراقُ على ضفتيه ِ
وأمخرهُ شطها عربياً ...
ويبقى العراق عراقاً
سيبقاه ُعمراً فعمرا
وسعداً فسعدا
وخالد يسبقهُ سيفهُ خالداً
مثلهُ سوف يبقى
العراقُ وبغدادُ صورتهُ فيهِ
هذي المساحاتُ أملأها بحضارتهِ
ومارمتُ أقطنهُ
ذلك البيتُ من طينهِ السومريّ
ابتنيناهُ نحنُ
أنا وأنا وأنا
ياأنا كلنا
بيتنا يترامى فسيحاً
وصولاً إليها
الجزيرة من صلبهِ
وأنا من صعاليكها عروةً عروةً
وعرايّ الجنونُ
جنوني بهِ
وبه العراق حنيني إليه مَداهُ
حنيني هواهُ
هواهُ هوىً
وهواهُ الهواءُ يشفُ هو الأزرقُ
أو هو الأزرقُ اكريلهُ الحزنُ
إذ يتراكبُ نركبها الجياد جياداً
ونركبها صاعدين بها
نحوها السماوات
أمواجهُ عارماتٌ
ولابد منها صراخاً
أنا نقعهُ في "الحشود ـ2" الظلاميةِ من حيثُها
وأنا في تضاعيفهِ أتضاعفُ فيها "الدويلةـ3" شيعيةٌ مثلها
وفاشيةٌ مثلها
النازلاتُ هما
وهما الأقورياتُ
تُفٍّ
وتُفٍّ
وتُفٍّ
وينتقعانِ
البُصاقُ يلفهما جيفتينِ اثنتينِ
وهذي هي الأقرفُ
لا.. هذهِ
وهما عارضان وعِرْضُهما مثل عَرضهما
النَتنُ نفسهُ
القذعلُ نفسهُ ـ4ـ
الفَسلُ نفسهُ
وهما الوغدُ واللؤمُ مختلطانِ
ولايقعانِ إلا على القَتلِ حباً به
القتلُ والقتلُ كودهما ـ5ـ
وهو القتلُ ذبحاً وسلخاً وذعطاً وصبراً وصلباً وقصفاً وحرقاً
قتولهما تتشاكهُ أشكالها
وبها النَهمُ نهمهما
وبئسهما
بئسها أمريكا
تتأزرُ هذا وذاكَ مناطيقَ تحشو بها دبرها
أعظم منه جرائمها
وجرائمها تتدبرها كلها
وأنا حيث ألقفها سوف أقطعُ دابرها
ياأنا
ياأنا
ياأنا
المساحةُ بيني وبيني
على بُعدِ قرنينِ اثنينِ
أشملها بالعراقِ
وأمضي أنا قُدماً في تفاصيلهِ السومرياتِ
فيها بعيداً
وأبعدُ
ثم بعيداً
وأوركُ ـ6ـ تدركُ سرمدهُ
وأنا سوف أدركهُ في قطارٍ يغادرُ بغدادَ منها
المحطة هذي محطتها المركزيةُ
كولونـ ـ يا أنتِ
وبكِ حططتُ رحاليَّ منفىً يستوطنني
وهذا جوازهُ
غريباً سأبقى
غريباً سأموتْ
ومتُ
ولازلتُ ناجيهُ
حيث أُناجيهُ أبقاهُ حياً
أناهُ أنا
والأنينُ يشدُّ المساحاتِ في اللوحة ولها
اللوحةُ زنزانةٌ هربت من دهاليز قصرِ النهايةِ
أو انه الكاظميةُ
الكاظميةُ "قمٌ" تقومُ عليها
القماماتُ شيعتها
والقماماتُ قمتها
والقماماتُ مرتعها
كل هذي السجونِ
وهذي السجونُ
ومابعدها
السجونُ السجونُ السجونُ السجونُ
براثا
وبوكا وبادوشُ
معتقلاتٌ
كأني به الكرادة نقرة سلمانها
وكأني بهِ
وبهِ
وبهِ
كروبرُ أم غيره هو هذا
وهذا هوَ من بينها
يتبينها
ويبينها
السجونُ سجوناً
همُ الشيعةُ عمالها
ومعالمها الأطلاعيات عالمها الهمجيّ
همُ البلطجية فيها كمملوكها ـ7ـ النغل هذا وهذا وهذا
همُ الهؤلاء جميعاً ويجتمعون على القتلِ
حيدرها ـ8ـ يتكورُ في ذاتهِ وعليها ببرلينَ في باحةِ المستشاريةِ
باحتها تتداولهُ خِرقةً خِرْقاتٍ
هي هذي التي تتدحرجُ دائرةً مثل "ميركلَ"
أو أنها نفسها مُشّيوبلةٌ ـ 9ـ بمحاذاتهِ
ـ كرتانِ كأنهما من بعيدٍ هما بطتانِ ـ
عليه البساط الذي فرشتهُ له فاقعُ الأحمرارِ سيطفحُ بعد قليلٍ
وسُرْعَانَ مايطفحُ
النهرُ هذي الدماء ُ التي سفكتها يداهُ
العباديّ بن جوادَ وقائدهُ المستدلُ بهِ وعليهِ جهازُ المليكةِ سائسها ـ10ـ
الدماء التي سفكتها يداه ستكتسحُ المستشارية َ من كلِّ أحدابها
ومن كلِّ أصوابها
سوف تصبغها كلها كلها
ميركلها
وراكلها ـ11ـ
ومركبها
هي هذي
وهذي هي
المستشاريةُ يانفسها
أنتِ ياأنتِ!
هل أنتِ أنتِ؟
أم انتِ ياأنتِ نادلها ؟
بئسها أمريكا
وسحقاً لها
ولها
ولها
ولمن يتملقها
لي أنا عندما لاأقاتلها
وأنا ههنا أو هناكَ المساحاتِ أغمرها
وهاانذا عبرها عبرها
المفازاتِ أقطعها راجلاً
ولستُ وحيداً
أنا وابن لادن والمتنبي أنا
أنا وأنا وأنا حيث نكتظ فيها القصيدة تملؤنا
والقصيدةُ تملؤنا ـ12ـ
وهااننا "الراحلون إلى أين؟ ـ 13ـ " مزدهرون بأحزاننا
نحنُ أم نحنُ أنفسنا
المدينةُ تلكَ مدينتنا
هي هذي ونحنُ همُ
وهمُ النائمون على أرقٍ
ذلك اليومُ ـ14ـ يومهمُ يومنا مكْرمَانْ
ويوم كهذا سيبقى على أمد الدهرِ
من ضربها ومضاربها
القادسيةُ أم أنه نفسه علمانْ
هما علمانِ ويعتلمانْ
وهما علمانِ ويعتملانْ
هما وهما حيث يختلطانِ
المدينةُ هذي مدينتنا
من لُبابِ قريحتنا
وقريحتنا كقريحتنا مثلها هي والشعر صنوانْ
سِيَّانِ
سِيَّانِ
سِيَّانِ
هذانِ
محمود درويش بن بني القينقاعِ وسركونُ بولصُ لصانِ محترفانِ
وعدنا نُ سِّيُّهما ـ15ـ
اللصوص كهذا الذَّمِيمِ "المعالي خالد" هذا الذَّمِيمُ ـ16ـ دَفارهمُ ـ17ـ
ودَفارهمُ ياهُمُ
أَنتمُ
أنتمُ أيها الهِذريانْ
وياأنتَ أنتَ
أنا؟
ياأنا وأنا كلُّ هذي الجيادِ ولم أستجيدُ سوايَّ أنا
وسوى امرأتي هدهدَ ـ18ـ انها الذهبانْ
سواها
العصور الطويلاتُ يقصرنَّ في ظِلها
وهي الأَسُ منها وألوانها
الأبيضُ
والأسودُ
والأحمرُ
والأزرقُ
والأصفرُ ـ19ـ
منها وفيها
وأخلطُ هذا بذاكَ
وذاكَ بهذا
على نسقها وتساوقها
كلُّ هذي الحياةِ
ترَسَّمتها
وتَوسَّمتها
كلها
بملامسها وملامحها الخشناتِ وفي خضمها
ـ ناعماتٌ كهذا الهواءِ وأجمعها هكذا في يدي ـ
وبها نفسها المواتُ سيمتدُ في غرفةِ العملياتِ
غرفُتها ستطيرُ
وطارتْ
وكان هو البَنجُ مَركبها ومُرَكَّبها
الضياء الذي لفني وتغرًّفني بَغتةً
هو هذا القطارُ على بعد بيتين إثنينِ منها
مَشيرنشَ ـ20ـ هاقد وصلنا ولم نصل بَعدُ
بَعدَ قليلٍ سيخطفهُ
الخط هذا الذي سيجرُ طويلاً وصولاً إليها محطتها
هو مشفايّ
مشفايَّ بين الرصافة ِ والكرخِ علقتهُ بالرَجَّى
حيث كنتُ أنا أتسلقها فَرَداً وفريداً
هي تلك السماواتُ
بغدادُ تشهد لي
والحنينُ إليها يضاهي الحنينَ إليها
وأزرقهُ لايُضاهى
وبغداد بغدادنا
أيها الفُرسُ مُستَهولينَ ومُستَهولينْ ـ21ـ
ستبقى هي "بجدادهُ ـ22ـ" حمورابي
وبغدادُ تلك الجُنَينةُ هذي
وهذا الحبيبُ أنا دادها ـ23ـ
ومتيمها
قيسها وألوبُ
ألوبُ
وأوشكُ أن لاأرى غيرها
الجيوشُ الصليبيةُ تزحفُ نحويَّ
حيثُ أجالسُ نفسيَّ ليلايَّ
ليلايَّ أنتِ وتبقينَ أجملها
اللياليَّ تلك اللواتي اتخدتُ جِمالاً
وأجملتها وتجملتها في المنافي
الليالي
واجملُ منكِ السلامُ
مدينتهُ أنتِ منصورها سورها
وهارون أبوابهُ نحوها
الشامِ
والبصرةِ
والكوفةِ
والخرسانِ
وأفرزها
الأتجاهاتُ حكمتهُ السومريةُ بيتاً فبيتاً
وبيتاً فبيتاً ستنمو القصيدةُ تنمو
وتنمو إليهِ
وهاأنتَ أنتَ
وياأنتَ وآأنتَ أنتَ الجَمُومُ جَموحاً
وأنتَ المُسَحُ فيوضاً
وصلدمنا طِرفاً
الخيول النفيساتُ والأَنفَسُ
هذي الطَموحاتُ
آفاقنا ـ24ـ تتجاذبها اللانهاياتُ
أنتَ خليفنها
حيث تأخذُ مجراهُ ماءً زُلاَلاً ستبقاهُ
ياابن الرشيدِ خليفتنا
نحن أنفسنا النائمون على أرقٍ
وابن لادنَ قرةُ أعيننا
ابنهُ عينهُ
أنتَ أم انهُ
ذلك هذا الذي يتسنمُ جيشاً كهذي الجيوشِ المجيشةِ
في الدروب إلى "هرقلهْ ـ25ـ " ـ
الجيوشُ إليها وكنتَ على رأسها
أنتَ ياابنَ الرشيدِ
وأنتَ الرشيدُ
وهاأنتَ فيها على حدِّكَ الجَلجلهْ
الجواب صريحاً
ككل الخيولِ اللواتي خلطتُ ومنها استقيتُ اليعابيبَ ـ26ـ الطائراتِ المغيراتِ
طوبى لها ولها يلتهمنَّ المسافاتِ
الطائراتُ ويومهما
 ملكُ الرومِ نقفورُ ذاكَ الذي يتخبطُ في بولهِ البَوْشُ ـ27ـ هذا
وبوشُ ـ28ـ قبالتهُ يتحلى بِقسطٍ من اليأسِ
أو كل مايقتضي اليأسُ منسحقاً هكذا
كان يومهما أروَنَانْ
ونازِلةٌ مثلهُ حينها كنتُ أرنو إليها
وحيث أسوعُ وأسعى أراها
ولم أرتو بعدُ منها
تَقَصّيَتها عَجَباً
وانتهيتُ إليها عُجَابا
فأعَجَبتَني ياابن لادنَ أعجبتني
وتملكتني بزوالِهما أريباً هو هارون هذا
وهارون ليس سوى الأمويِّ بن سفيانَ
عاكسهُ واقتفاهْ
وعاكسهُ وانتضاهْ
وسوف نراهُ بأسلامهِ
وعلى حدهِ ـ29ـ
في غضونِ القصيدةِ قافيةً من سداهْ
ومنه امتداداً له وإليهِ
معاويةٌ هو هذا
وأعنيهُ بالضبطِ محضاً
وأمحضهُ الوُدَّ
مَرْحَى ـ30ـ
ومَرْحَى
ومَرْحَاهُ ابن مراح محمدُ
مهلاً
سيحتاج بعضاً من الوقتِ
أو انه نفسه الوقتُ مزدحماً
العرمرمُ هذا بشقته يترامى وحيداً
وشقتهُ فجأةً ستصيرُ البلاطَ وصارتْ
هو هذا الفسيحُ
وذاك الذي يتقدمهُ الخافقيُّ
وليس سواهُ
هو الخافقيُّ لمحياهُ تخفقُ راياتنا عالياً
والقلوب ستخفقُ دوماً إليهِ
وتخفقُ بثاً عليهِ
وبثاً مدى الدَّهر ِ
أني أراهُ وابصرهُ
السيفُ جوهرهُ ساطعاً
وهو السيفُ ضرباً وضرباً
وظُبَتُهُ عِلْمَهُ
علمهُ يتأثلهُ ضارباً في مفازاتِ آباطهِ العسكريةِ
توراً ـ31ـ سنخطفُ تواً
ولم يبق غير الكثيرِ قليلاً
وغير القليلِ كثيراً
وباريسُ قرطاسهُ
مرتجاهُ بهذا المدى
وبه ستُتُوجُ خطتهُ المركزيةِ
باريسُ تعرفني جيداً
وأنا سوف أبسطها شارعاً شارعاً
وأعود إليها
الشوارع ُ ذاتُ الشوارعِ
مزدحماتٌ بأبناء جلدتنا
العربُ الأندلسيونَ كالعربِ السومريينَ
ومثلهمُ الأرجوانيينَ ـ 32ـ فيها
وفيها بدائرةٍ ستدورُ
تدور عليها
ودارت
وسوف تدورُ
وأقطعُ أسفعها أرِقاً
في القصيدةِ أقطعهُ
وأقطعهُ
لأبددهُ بعد حينٍ
وتبقينَ أنتِ الكريهةَ ـ33ـ
تبقينها
هيَّ أنتِ أنتِ
فرنسا التي اجتزرتنا مَلاً ومَلاًّ وملايينَ ـ34ـ
مذ كنتِ انتِ
وأنتِ هي اللصُّ عُمرُوطةٌ ـ35ـ
ومتاحفها
كمصارفها
مثل تأريخها
سرقاتٌ تغصُ بآثارنا ومآثرنا
والعلوم التي صيرتنا
وصرنا إليها
وهانحنُ ذا مترعونَ بها
اننا نحن أنفسنا
اللهاميمُ أصلاً وفصلاً
ومابيننا ذاتُ بينٍ ويجمعنا ضدكِ
المهلهلة الدرع أنتِ
وأنتِ
ستبقين أنتِ الكريهة
تلك وهذي
وهذي وتلكَ
فرنسا التي اجتزرتنا
وأولاند ديغولها
وأولاند بويرها
وأولاند بومبيدها
وأولاند ديستانها
وأولاند ميترانها
وأولاند شيراكها
وأولاند ساركوزيها
وأولاند ذاتُ الحثالةِ جلادها ـ36ـ
وجرائمهُ كجرائمهِا مثلها تتراكبها كلها
واكللها بالشنارِ
وهذا هو العارُ
ياعارها في الجزائر
فيها
وفيها
الجزائر هذي وهذي هما
وهما أنتما
المغربُ والمغربُ أندلسان ِ
وأسمهما يفصحانِ
ولا يخلدان إلى دعةٍ
والخيانة ديدنهُ
هو هذا الرويبضةُ
الملكُ السادسُ ابن أبيهِ
وهذا أبوهُ كآل سعودٍ
وآل الصباحِ
وبينهما آل ثانٍ
وآل الخليفةِ خلفهما
مجرماً
مجرماً
ولم أنتهِ بعدُ
المجرمون تباعاً
يجرون قابوسَ وابن حسين وآل نهيانَ خلفهمُ
ويجرون سِيسَهمُ
ومحمودُ عباسُ هذا المُصّهينُ حتى الثمالة بينهمُ
وهمُ هؤلاءِ
ومَنوسةُ أصلهمُ ـ 37ـ
وأتفلُ فيها وجوههمُ صارخاً ـ38ـ هكذا
أيها المِلآمَانِ
ويامِلآمَانْ ـ39ـ
وانيّ واللهِ أكرهُ أن لاأكونَ أنا
وان لاأقول الحقيقةَ يوماً وان أُبتلى
ودائرتي هي هذي ولم تقشعرُ ولو لحظةً دائماً أبداً
وآبدُ ـ40ـ حيث الطفولةُ تلتمعُ مثلها
النجوم اللواتي جمعتُ بعينيّ هاتين
تلك النجومُ نجوماً
كنجمةَ اختي
وتلك الدروب دروباً
كهذي الدرابين
بغدادُ منها تشق المساحةَ طولاً وعرضاً
ومنها إليها
هي البصرةُ أم انها العمارةُ
انهما كوفةُ اتكوفها في السليمانية بيتاً فبيتا
وأربيل تربلها ـ 41ـ كلها بالعروبة أصلاً وفصلاً
وأصلاً وفصلاً كأسماؤها
وأعطافها
وانعطافاتها
وعواطفها
مثلها كلها
العروبة في السومرية ِ
والسومرية فيها على حدها
والحدود التي ارتسمتها لها
ولها كلُّ هذا الجنونِ
لها
وإليها أفرُّ بها وَلِهاً
ومن قفرةٍ هي هذي التي قطعتني طويلاً
وماقطعتني عن الحق يوماً
وذا مالكٌ ـ42ـ يتعطفها واحةً
هو ذا نفسه أنقاً ووسيماً ولاريب في سيفه
قاطعاً كان يقطعه
الطريق وصار طريقاً إليهِ على الشيعةِ الفرسِ
الفرسُ يبقون فُرساً كبول البعيرِ وأخلفُ
والفرسُ يبقون أجبنُ من صفردٍ ـ43ـ
والليالي الطوال تعلقهُ تحت وطأتها صافراً
وهمُ الفرسُ أجبن من هجرسٍ ـ44ـ
والخيولُ كهذي التي سيرددها الكعُ ـ45ـ كسرى
وذاك هو الهاعُ ـ46ـ رستمُ
أم انه الهرمزانُ
وبهمانُ ـ47ـ
الفرسُ يبقون فرساً
وحيث الخميني يفترس السمَ سماً زعافاً
ستبقى الخيولُ خيولاً
وهذي الجيادُ جيادا
يرددها الخيولُ
الخيولُ
الخيولُ
وحتى الممات سينزفُ ضِرطا
وينزفهُ بين ذي قار والقادسية فُرساً
ولافرق بينهما
الضراط هم الفرسُ
والفرسُ ضجتهُ النوويةُ هذي
وهذا "الوليُّ الفقيه" عَراهُ
وعروتهُ الحشودُ المغوليةُ
حيث البرازيةُ ـ48ـ
والأردوغانيةُ ـ49ـ في طيها تتدبرها السعوديةُ والقطريةُ
من حيثُها كلها قاتلات ومقتتلات على قتلنا
نحن أم نحن أنفسنا العراقيين عُرباً وعُرباً
ونحنُ بفرطِ معالمنا نستدلُ بما يجعل المرء عقلاً
ومايجعل المرء عقلاً له عُرِضا يُعرضُ ـ50ـ
والمَجَنًّةُ معقلنا
هي أم انها نفسها
الخيولُ
الخيولُ
الخيولُ تفيضُ
تفيضُ الخيولُ
وهذي الحشود المدججة ـ51ـ والمدججةُ ـ52ـ ستفرُ
وفرتْ
وتا أوزلُ ـ53ـ تأزلها
هي تا نفسها نفسها
وإلى حتفها ستقودُ
ومنه إليهِ
وأوزلُ تلتحف عجزها غلبةً
وتفوقها فيه فيها 
هي الميركليةُ
والميركلية من ضربها تتشولبُ ـ54ـ شولاً
وهذي حشاشتها
انتِ
أوزلُ يأأنتِ
لو كان جيشكِ جيشاً لما استغرقتهُ الهزائم جيلاً فجيلاً
ولو كنتِ في الأصلِ شيئاً أصيلاً لما تصفحكِ الأنتحالُ ـ55ـ
وهاأنتِ
أنتِ ببغدادَ ـ56 ـ؟ـ
 لا أبداً حيث أنتِ ستلقين وعراً
وتلقينهُ في القصيدة دحرا
وبغدادُ هذي جنينتهُ
العراقُ الحبيبُ الذي نحن نهوى
ونهوى
وفيه نَحنُ إليه
ونبحث عنهُ
وفيهِ
نشدُّ الرحالَ إليه ِ
ونشدوه نهراً ونهراً
ولازلتُ
حيث سأبقى وحيداً
وحيداً وأجمعني 
هؤلاء أنا وأنا وأنا
النحنُ متفقون عليه عراقاً
جزيرتهُ العربيةُ من صُلبهِ
حيثُ تمتدُّ يمتدُ بحرا
ونركبهُ هائجاً
ويمتدُّ مصراً
ومنها نعودُ إليها
وفيها نشدُّ القماشةَ
حيث نشدُّ على سارقيها
فلسطين هذا النواحُ
النواحُ سيشتدُّ
يشتدُّ شيئاً فشيئاً
وسرعان مايستحيلُ سواداً
كهذا السوادِ الذي يعتريهُ
ونضربُ فيهِ
بعيداً سنضربُ
حيث نشدُّ على خائنيها
كهذا المُهانِ بن عباسَ محمودَ
لا... انهُ ابن مشعلَ خالدُ
هذان
سِيَّانِ سِيَّانِ مثلهما
وهما يرشنانِ ـ57ـ
ويرتشيانِ
كيحيى بن سنوارَ وابن هنيةَ
مثل ابن حمدانَ
كلهمُ ـ58ـ
وهمُ
الرويبضةُ ـ59ـ والرويبضةُ ذاتهُ
بين طهران والدوحةِ ـ60ـ يفترسانِ الطريقَ ذهاباً
هما اللهمانِ ويلتهبانِ إياباً
إياباً يصيرُ وصار ذُهوباً
هي هذي الريالاتُ
تجمع هذا بذاكَ
وذاكَ بهذا
ويلتحمانِ عليها
عليها عُلاً
وعليها وفيها علينا عَلاءا
ولازلتُ أقطعها قفرةً قفرةً
هي تلك السنون السدى من سداها
ولحمتها الهباءُ
مَنافٍ أشدُّ بها غيرها
ومنافٍ أوزعها بيدي هكذا
مثل أضواءها معتماتٍ
وتلك التي مثلها مثلها
بين بغدادَ والبصرةِ المستقاةِ من التمرِ
تلك منافٍ أظللها هاأنا بالسجونِ
بها وأشبهها بالقبورِ
ولاأستعيرُ لها غيرها
كأشتقاقاتها أستقيها من الليلكِ ـ61ـ
سومريٌّ هو الليلكُ
وأنا بَدْرةٌ من لياليهِ
واهاً لياليهُ
دجلةُ تذكرها ذاتها ذاتها
اللياليّ تلك النهاراتُ
واهاً لها وعليها
على ضفتيهِ وفيه
الزوراقُ
فيهِ الزوارقُ من لونهِ تستمد السنا
الزوراق من أزرقٍ غامقٍ غامقٍ 
هو هذا الذي سوف أخلطه بالأنامل ـ62ـ هذي
وهذا أنا
أترقبها ماخراتٍ عبابَ السماءِ
ألا يا قطا ياقطا
والقطا قطواتٌ قطعنَّ المسافاتِ
تلك الخيولُ
وأسرعُ منها إليكَ أنا
هو ذا أنتَ
ذرني جُعلتُ فداكَ أضمكَ
ذا أنتَ أم انكَ المشتهى؟
أنتَ
ياأنتَ
وآ أنتَ
هل أنتَ أنتَ العراقُ؟
وأُصدقكَ القولَ لا
ثم لا
وأعودُ لأصدقهُ لؤلؤا
كنتَ أنوارهُ الساطعاتُ
وأبهى
وكنتَ وماكنتَ يوماً سواهُ
الكَنَى كنتَ اسماً لها وعليها
الكناناتُ فجراً ففجرا
هما المستطيرانِ لايستطيلانِ
فجرانِ
فجرانِ
انهما وهما أنتما
وأنا
ياأنا
ياأنا
وبعيداً أهيمُ
وحيثُ أهيمُ تطير السماءُ دخاناً
دخاناً تطيرُ
ولم يبق لي تحت وطأته غير أنْ
لاأرى ماأراهُ 
ومالاأراه يراني أنا
وأنا هو هذا القتيلُ
وذاكَ القتيلُ
ومايُستدلُ بهِ وعليهِ
القتولُ تشدُّ المدى للمدى
والعصورَ لتلكَ الصليبيةِ هذي
وهذي لها كلها الملايين ممتلئات بنا
ولها نفسها الحشود التي اقترفتها
وتلك التي دربتها عليها
الجيوشُ الكسيحةُ من أصلها
نفسها القاذفات تجرُ هزائمها خلفها ـ63ـ
وهزائمها كقنابلها
وقنابلها كوشائمها تتقاذفنا تحت وابلها
حارقاتٌ قنابلها
وصواريخها مثلها
كجزيرتها ـ 64ـ
و"العُديدُ"ـ65ـ أكارعها ـ66ـ في مخازنها
"القرنةُ "أم أنها نفسها
"الكرعانةُ ـ67ـ "كرعانةٌ مثلها
قطرانِ ـ 68ـ أقطرها
والسعودية من ضربها
وتميم بن هذا وذاك كهذا "الصُباح"
تميم المتيمُ في حبها
مثل هذا الخليفةِ
أو انه نفسه ابن زايدَ
وابن سعود وقابوسُ ـ 69 ـ مجتمعين على وقعِ حيثٍ
وحيثُ هو القلبُ هذا الحميمُ
ويقطر حقداً علينا
وحباً لها
الصليبية بشارُ جزارها
ذاته كأبيهِ ـ70ـ
ومثل أبيهِ مبشرها
والصليبية من حيثُها أُمُّ قشعمِ هذي
وهذي كرائهها رحلها 
وبه تتمسكُ حشداً فحشداً
وحيثُ ستلُقيه تلقاهُ رحلا
ورحلاً تشدُ الأيادية هندُ ـ71ـ
وهندُ رواحلها الشعرُ نحو البديعياتِ فيها
وقبل "حداثة " بدرَ الخطيةِ
بدرُ الذي جاءنا بعدها بقرونٍ
أتى نفسه بقرونٍ إلينا ـ72ـ
وكنا نشدُّ على الفرسِ تفٍ وتفٍ
وهندُ أبوها أبوها الأباء الذي لايحدُّ ـ73ـ
وهندُ كهندٍ على نحوها
الحُجَيْجَةُ من يُستدلُ بها سيُدلُ
ومن يستجيرُ بها يُستجارُ
الأسادَ وسيعَاً نسيرُ ولانستملُ
الطريقَ إليها هو الخَلُّ هذا ونقطعهُ مخرفاً ـ74ـ
والقرون اللواتي سنقطعها راجلينَ 
إليها سنقطعها طائرينَ
القرون الخواليّ تلكَ خوالٍ
وهذي الصفيةُ ـ 75ـ من نسغها
بنتَ ثعلبةٍ بنتهُ
أنتِ
ياأنتِ
جئنا بأنفسنا سائلينكِ عنا
وأنتِ بذي قار عنها
وذي قار ذي قارنا
نحنُ أم نحنُ أنفسنا
عند ماءِ ابن وائلِ فيها
ببطحائها 
عندهُ الفرسُ كانوا يظنوننا غيرنا
وأظنوا إياساً قبيصتنا ـ76ـ
واياسُ العباديّ ليس سواهُ
هو المالكيُ وأتفهُ
والمالكيُّ الخراءُ الذي لايضاهيهُ غير الخراءِ
وهذا "الفقيهُ" ولايتهُ
وعصارته ُ "الصدرُ"
الصدرُ:ذا وجههُ أم عُجيزتهُ ؟
الصدرُ أعجزُ من نفسهِ وعُجيزٌ أبوهُ ـ77ـ
وعمته الضَلالُ
وملءُ عمامتهِ الخواءُ
وسَدتهُ خلفها ـ78ـ نفسهُ في الدماء يخوضُ 
وذاك الذي بيننا
أتبينهُ بَيناً
في مقدمتنا هانئاً بحنظلة بن ثعلبةَ بن سيارِ
ذاك ابن شيبانِ هذا
وهذا أنا
وأنا بين هذا وذاكَ
ومابيننا ذات بينٍ
كسيف على الفرس يجمعنا فرحينَ
ويجمعنا بأبن بحرَ الكنانيّ
حيث سنجحظه علماً
وبه نفسهُ البحرُ أمواجهُ عالياتٌ
ومضطرماتُ بأشواقهِ
الدولةَ سيفاً فسيفاً
به وبها أختهُ
خولةٌ ؟
لا.. انها جَملةٌ
والمروءةُ من صنفها
وتصانيفها مثلها
كلًّ هذا الجمالِ وأجملُ منها مواقفها ـ79ـ
ومواقفها الموتُ من بينها
موتها وبه تتربصُ خيراً
لها ولنا
وبه
بُوهةً مثل هذا البويهيِّ تنفشها ـ80ـ
وبه الحياءُ حياة أبو الطيبِ المتنبيّ أسرارها
وقصائدهُ حبها وسريرتها
حيثُ دجلةُ تجريَّ نمضي معاً معها
العراقيون نحن العراقيين حالاً فحالاً
ونحنُ همُ الألمعيونَ من أصلنا
الشاردُ واردنا
والمياه الوسيعة بَينٌ ـ81ـ
ونقطعه راجلين إلى ألقٍ مثل هذا
ومنه إلى الرافدينِ
وصولاً إلى أعمق أعماقها
الشعر حيثُ نهيمُ
كأنيّ الغريبَ أنا في تضاعيفهِ هو هذا
وذاكَ البعيدُ معاً
كل هذا الزحامِ الشديدِ
وفيه أغيبُ


اشارات
1ـ نسبة إلى الخمخم ـ السرطان وهو من القشريات البحرية المتعددة الأطراف القصيرة الذيل
2ـ الجوستبوات الشيعية الصفوية الفاشية
3ـ الدويلة اللاإسلامية الفاشية بلزوم تشيعها لسلفية دخيلة على الأسلام الحنيف وكانت الدولة العثمانية أول من اصطنعها رداً على نهوض الصوفية وأخذها منها محمد بن عبدالوهاب وكانت من العوامل الأساسية لتأسيس الدويلة الصهيوصليبية السعودية التي اعتمدتها ديناً جديداً لها ضد الأسلام بلزومه كتاباً وسنةً
ـ4ـ منتهى الخسة
ـ5ـ بالعربية اجتماعهما في كتلة واحدة وبالعلاقات الرقمية رمزهما
ـ6ـ أورك هي نفسها إيريقا وبأستحالة الهمزة إلى عين والكاف إلى قاف أصبحت عروق ومنها اكتسب العراق أصله وفصله أورك وركاءنا المدينة الثانية التي بناها نمرود في بلاد الرافدين وهي مهد الحضارة البشرية على وجه الأطلاق 4000 سنة قبل الميلاد حيث اخترعت الكتابة في حدود 3100 قبل الميلاد في البدء بشكلها الصوري وتطورت لتأخذ مواصفاتها المسمارية التي انتهت سيرورتها الدائبة عبر آلاف السنين إلى العربية التي أثرت واستأثرت بجميع لغات العالم على نحو حاسم بما فيها اللغات الأوربية المكتظة بمفرداتها والمنقولة قواعدها من علم نحوها وعلى نحوه تماماً في حدود علاقاتها البائسة جداً حياله هو نفسه قائماً على المحيط لفلسفي الذي استوعب اللغة العربية مداه وأعماقه نسغاً وسيرورةً لغة زاهرة بنفسها ومزدهرة تواترياً به التأريخ الذي تتنامت فيه وتنامى هو إلينا فيها محتدماً بأوروكهِ وملحمتها الكلكامشية وأوركه وعجلة فخارها وأوركه وأوعيتها المعدنية وأوركه وأنا وأنا شاعرها
ـ7ـ البلطجي الشيعي المعروف نوري المالكي
8ـ البلطجي المعروف حيدر العبادي الذي بدأ حياته الميليشيوية كالمجرم نوري المالكي ونظيره ابراهيم الجعفري عضواً في الأتحاد الوطني لطلبة العراق التابع للفاشية البعثية ثم كجميع القيادة الشيعية الحالية بمافيهم المجوسي السيستاني بعثياً أصيلاً كأبيه واخويه الذين تم تصفيتهما من قبل الأستخبارات البعثية بسبب ارتباطهما بأطلاعات على بعثيتهما وبدون ذلك لم يتمكن من انهاء المرحلة الثانوية فيها عام 1970 ومواصلة دراسته في الجامعة التكنولوجية في بغداد التي تخرج منها عام 1975 ليخرج من العراق في غضونه بحصوله على منحة دراسية من وزارة التعليم العالي البعثية في بريطانيا وبالتحديد في جامعة مانشستر حيث تلقفه جهاز الاستخبارات لبريطاني الإس آي إس وأغدق عليه من الألقاب الأكاديمية الأصطناعية والأمتيازات المالية مايكفل بروزه في اوساط " معارضتها اللاعراقية" المرتبطة بالأستخبارات الأمريكية التي ناصبناها نحن العداء وعلى وجه الخصوص منها الشيعية الصفوية الأطلاعاتية التي استقطبته بدورها ووظفته بأتجاهها الكفيل بتدمير العراق مشتركها الأستراتيجي مع الصهيوصليبية كما فعلت بنظيره المجرم عادل عبدالمهدي المنتفجي وغيره من الرعاع الشيعي الفاشي الذي تتوزعه استخباراتها معها وتنتظمه بأتجاهات مختلفات والأشارة ههنا إلى استحالة الدراسة الجامعية وغيرها من المراحل الدراسية وعلى وجه الخصوص منها الدراسات العليا دون الأنتماء للفاشية البعثية تحددها شروطها هي نفسها حقيقة تأريخية لاتقبل الجدال على وجه الأطلاق وتنطبق على غريمه المجرم مثله "ابراهيم عواد" وغيره من قيادات دولته اللااسلامية الفاشية انطباقاً تاماً:انه هو الآخر كبقية معظم طاقمه الخلافويّ المتخلف كان بعثياً أصيلاً
ـ9ـ نسبة لفولف غانغ شويبلة وزير المالية الألماني وأحد أبرز قيادات الديمقراطية المسيحية التأريخية
ـ10ـ جهاز الاستخبارات البريطاني الإس آي إس
sis secret intelligence service-
ـ11ـ مُرْكل الدَّابَّة مُستحثها
ـ12ـ ترتدينا مُلاَءَةً
ـ13ـ لوحتي "الراحلون إلى أين؟" 1984 وقد تضمنها معرضي الشخصي "ألف سجين وسجين "في مدينة كولونيا الألمانية وقد عرضت لها بعض الصحف العربية والألمانية وهي عنوان قصيدة كتبتها في 15ـ 1ـ 1987 ضمتها مجموعتي الشعرية "محمود درويش بن بني القينقاع" الصادرة في مدينة كولونيا الألمانية عام 1997 وتأريخهما وحدهما يكفيان لأثبات سرقتها من قبل "سركون بولص"الذي استخدمها بعد تحريفها عنوانا "الوصول إلى مدينة أين؟ عام 2003 كما فعل محمدود درويش بن بني القينقاع عام 1990م بعنوان لوحتنا "ذاكرة النسيان" التي ضمها معرضنا الشخصي " على ضفاف الراين محاذياً دجلة" عام 1988 في مدينة كولونيا وقد تداخل في قصيدتنا "ولتكن هي الأخيرة"المكتوبة في 9ـ 12ـ 1983 في كولونيا على نحو"أيها النسيان أريد أن أتذكر أيتها الذاكرة تضاعفي " وتتضمنها مجموعتنا الشعرية "محمود درويش بن بني القينقاع" الصادرة في كولونيا عام 1997ـ والأغرب من هذا وذاك ان يظهر أحد النكرات في احدى قنوات الدويلات الخليجية الصهيوصليبية وهو يقرأ قصيدتي " ولتكن هي الأخيرة" بكاملها منتحلاً إياها بشئ طفيف من التغيير ولعل الأكثر حقارة ان يسرق مهرجان أبي ظبي السينمائي الصهيوصليبي الذي تأسس عام 2007 عنوان لوحتنا " الدرة السوداء " وهي لوحة من 5 مقاطع نشرت تباعاً في أحد مواقعنا 2004 وحمل اسمها معرضنا الشخصي بعنوان "الدرة السوداء أو الفلوجة فاتحة الأندلس" كولونيا ـ عام 2005 تحت اسم "اللؤلؤة السوداء" وقد حذت الجريرة مثل دويلتها الآل ثانية الصهيوصليبية حذوها وسرقت عنوان مقالنا " ملجأ العامرية: هروباً من الموت خوفاً من الموت" تموز 1996 وتمنحه بنذالتها المعروفة لأحد مساهماتها التلفزية دون ملجأ العامرية وقد ارتكب ذلك المقبور قاسم مطرود بأستخدامه عنوان قصيدتنا "صدى الصمت" المنشورة في جمادي الثاني 1421هـ أيلول 2000 م وضمتها مجموعتنا الشعرية "النائمون على أرق" عنواناً لمسرحيته التي عرضت في الدورة الأولى لمهرجان الشارقة للمسرح الخليجي في دويلة الأمارات اللاعربية الصهيوصليبية 2009 وهو عنوان لوحة رسمتها قبل هذا التأريخ ونشر حينها بمعيتها بالألمانية في الأنترنت وفي صحف ألمانية مختلفة واخذه معرضنا الخامس والعشرين " السيرة الذاتية لقطي البهي البهي تيَمي او صدى الصمت "الذي افتتح في أويس كرشن بألمانيا في العشرين من تموز 2003 وعرضت له صحف ألمانية واسعة النطاق وكانت قد سرقته "أنا بيسي" منها
Anna Bessi
وصيرته عنوانا لمجموعة لها صدرت عام 2007 تحت
Hör auf das Echo des Schweigens
وبأضافة "أوقف: صدى الصمت " البليدة جداً تكشف هي نفسها عن عدم علاقتها المتنامية بها وبه وعدم شاعريتها أصلاً وهناك سرقات أخرى لاتحصى من قصائد نا ومقالاتنا
ـ14ـ لوحتنا المتمثلة واقعة 11سيبتمبر التأريخية
ـ15ـ اللص عدنان النواب الذي سرق من قصيدتنا "الحرب والحرب ـ وجهاً لوجه مع أميل بغيضي" للسومريين ان: يحملوا العَذبً والمُعّذب هذا الهوى" المنشورة في مجموعتنا الشعرية "محمود درويش بن بني القينقاع"ـ
ـ18ـ اليَراع "خالد المعالي" نفسه الذَّمِيمُ وهوالمعاب بصفاته الكذب والسرقة والذميم بمعنى المخاط
ـ17ـ نتنهم
ـ18ـ اسم آخر لأمرأتي الحبيبة هايدرون
ـ19ـ الألوان الأساسية كما وردت في القرآن الكريم على وجه التحديد قال جل وعلا:(وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ) وقال جل وعلا: (وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقًا) وقال تعالى: ( إِنّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاء)وماعداها لم تسمى في حناياه الكريمة.قال تعالى: ( وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالأنعامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ) وقال تعالى:( أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا) بوصفها نتاجاً لما يترتب على الأساسية وبذلك يحسم خطل تصورها مكونة من "الأحمر والأصفر والأزرق" فقط الذي لايزال سائداً في الأوساط التشكيلية وماعارضناه نحن منذ سنوات طويلات بأضافة "الجون" أبيضاً وأسوداً لهنَّ ويترتب أول مايترتب على ذلك جملة علاقات جمالية وجدت تجسيداتها في الرسوم الجدارية في بغداد والأندلس ودمشق وأمصار اسلامية أخرى خلافاً للمتقول السلفي المسفلس واعمال الفنانين المسلمين كالواسطي ومدرسته التشكيلية الغاية في الرقي
ـ20ـ mechernich
مشيرنشَ مدينة ألمانية على مقربة من كولونيا في مسشفاها أجريت لي عملية استئصال "المثانة" التي خرمها السرطان واستبدالها بمثانة أخرى اصطنعت من قطعة من الأمعاء الغليضة "نيوبلازه" من قبل الدكتور نوج استغرقت أكثر من "12" ساعة وقد كللها الله جل وعلا بالنجاح
ـ21ـ المستوهل في منتهى الجبن
ـ22ـ بجدادا هواسم بغداد وأصلها كما ورد في لوح تم العثور عليه في "تل أبي حية" الذي يبعد عن مدينة بابل "50" كيلومتراً ويعود تأريخه إلى القرن الثامن عشر قبل الميلاد وبالتحديد في زمن ملكناالعظيم حمورابي وفي لوح آخر يعود تأريخه إلى 1341 ـ 1316 قبل الميلاد تطور اسمها ليتخذ هيئته "بغدادي" وثمة لوح ثالث يعود إلى القرن الثاني عشر قبل الميلاد يحمله بهيئة "بجدادو" وفي تضاعيف وثيقة عهدها يعود إلى 728 قبل الميلاد إبان حكم الملك الآشوري "تجلات فلا سر الثالث ـ 745 ـ 727 قبل الميلاد كتبت بغدادو" وذلك يضع الحقائق التأريخية في نصابها ويدحض أول مايدحض فرية علاقتها باللغة الفارسية التي اكتسبت بعد الأسلام في مجمل نياطها مواصفاتها العربية بكثير من فهاهة الفارسي وتَمَسْكُنه وينطبق الحال على معناها المكون في الآرامية من كلمتين اثنتين باغ ـ الجُنينة وداد ـ الحبيب وبذلك سيكون على المجرم "ابراهيم عواد" رأس الدويلة اللاإسلامية الفاشية التخلي عن اسمها وهو لايقل أهمية عن الثور المجّنح "شيدو لاموسو" الذي تناولته معاولها الهمجية بالتدمير وكلاهما من الشواهد التأريخية لحضارات وادي الرافدين التي بدونها لم يقيض لنا نحن العرب بهيأتنا هذه الوجود أصلاً وأكثر من هذا تخليه عن اللغة العربية التي هي الأخرى نتاجها وليس هناك أدل على رعونة دويلته اللاسلامية الفاشية من انتاجها الأفلام ونشرها الصور ومعاداتها هي نفسها التصوير والفنون التشكيلية
ـ23ـ الداد بالآرامية الحبيب
ـ24ـ خيول عربيات:الجموم هو المتواصل الجري شبه بالبئر التي لاينزح ماؤها والمسح هو متتابعه والجموح النشيط السريع والفيض هو خفيف الجري سريعه والصلدم هو الصلب والطرف هو الكريم الأصيل والأفق هو الرائع والطموح هو سامي الطرف حاد البصر
ـ25ـ هرقلة عاصمة بثينيا التي كانت تابعة للأمبراطورية البيزينطية وتقع في شمال غرب آسيا الصغرى على بحر مرمرة والبسفور والبحر الأسود وقد حاصرها الجيش الأسلامي عام 806 هجرية بقيادة الخليفة العظيم هرون الرشيد رضي الله عنه ودخلها فاتحاً لتفعيل المعاهدة التي عقدتها ملكتها "إيريني" مع الدولة الأسلامية من جديد بعد نقضها من قبل خلفها "نقفور الأول" في رسالة هوجاء بعثها إليه رضي الله عنه: (من نقفور ملك الروم إلى هارون ملك العرب:أما بعد؛ فإن الملكة التي كانت قبلي أقامتك مقام الرَّخ وأقامت نفسها مقام البَيْدق فحملت إليك من أموالها ما كنت حقيقًا بحمل أضعافه إليها،لكن ذلك لضعف النساء وحمقهن،فإذا قرأتَ كتابي هذا، فاردد ما حصل لك من أموالها،وافتدِ نفسك بما تقع به المصادرة لك، وإلا فالسيف بيننا وبينك) رد عليها رضي الله عنه برسالة مختصرة :( من هارون أمير المؤمنين إلى نقفور كلب الروم قد قرأت كتابك يابن الكافرة والجواب ما تراه دون أن تسمعه والسلام) وخرج هو نفسه على رأس جيش جرار بلغ تعداده 135 ألفا أخضعه هو ومملكته لما أملته الأتفاقية بجميع بنودها مع اضافة تعهده بعدم اعادة ترميم الحصون التي دمرها
ـ26ـ اليعابيب هي الجياد السريعة
ـ27ـ البوش مفرد أوباش أو الغوغاء السافل
ـ28ـ المجرم جورج بوش وهو نفسه الآخر بوش
ـ29ـ بماهيته هو نفسه الأسلام الحنيف الذي كرس ديمومة دولته وتواصلها ذاتياً وموضوعياً على حدة انتقالات خلافتها
ـ30ـ المرحى حوبة الحرب وتقال لمن أصاب هدفه وبرحى تقال لمن أخطأهُ وابن مراح محمد القائد الأسلامي الشامخ "محمد مراح" تقبله الله فاتح بواتيه في تولوز بعد اقتحام جيوشه الجرارة التي شكلها هو وحده وقادها بنفسه هناك في معركة حامية الوطيس أرعبت الجيش الصهيوصليبي الفرنسي وهشمته سايكولوجياً
ـ31ـ المدينة الفرنسية التي وقعت بينها وبين بواتية معركة بلاط الشهداء
ـ32ـ هم الفلسطينيون ـ الكنعانيون ـ كناجي ـ الأحمر الأرجوانيِّ ـ كما سماهم البابليون بالأكدية ورسائل العمارنة في مصر تثبت ذلك
ـ33ـ الحرب كما سماها العرب
ـ34ـ الملا قطعة من أرض أو قطعة من زمان وفي تساوق القصيدة:زمكان
ـ35ـ العمروطة أخبث اللصوص
ـ36ـ التوصيف الفاشي الذي أطلقه الرئيس الفرنسي لتحديد عرب ضواحي باريس أثناء انتفاضتهم المجيدة 
ـ37ـ هو الخائن منوسة الذي تواطؤ مع الصليبيين بقيادة أودو دوق أقطانيا ضد القائد الأسلامي العظيم عبدالرحمن الخافقي رحمه الله الذي قتله واخمد فتنته وعمل على سبي زوجته التي كانت ابنة هذا الدوق وارسالها إلى الخليفة هشام بن عبد الملك رضي الله عنه في دمشق
ـ38ـ مجازاً تعبيراً عن احتقارهم لرفضي التعامل بهذه الواسطة حتى مع أعدائي وهم كذلك رفضاً باتاً
ـ39ـ ملأمان العظيم اللؤم
ـ40ـ الآبد الأتيان في الشعر بما لايفهم معناه
ـ41ـ الربل : نبات جَعْد شديد الخضرة أوراقه متكاثفة الأغصان في أعلاها زهر أُقحواني الشكل مسنَّن يشاكل رائحة القيصوم وطعمه وربلت الأرض كثر ربلها واربيل مستقاة منه والسليمانية من سلم :سلِمَ سلِمَ سلِمَ من يَسلَم سلامةً وسلامًا فهو سَالم وسَليم والمفعول مَسْلومٌ له وهو اسمها التأريخي كأربيل ضمن ديار بكر بن وائل و مرسين وطرسوس وقيليقية وأضنة وعنتاب وكِلِّس ومرعش واورفة وحران وماردين ونصيبين وجزيرة ابن عمر التي احتلتها الدولة العثمانية الفاشية وهي عربية قحة ككركوك:الكرك هو اللون الأحمر وقيل ثوب كركٌ أي ثوب أحمر وقد أنشد الأيادي لأبي دُواد:ـ
كَرِكٌ كلَوْنِ التِّين أَحْوى يانِعٌ   مُتَراكبُ الأَكمامِ غير صَوادِي
وقيل كَرَّكت الدجاجة والكرك أيضاً الآلة نفسها التي تستعمل لأزالة رواسب الرمل والطين في القنوات وللحفر والحال هذا كيف يمكن بناء دولة قومية بجبلات وعلاقات تأريخية عربية كلغتها نفسها المكونة منها بما فيها اسم الكرد أنفسهم :كَرَدَ:فعل كَرَدَ كَرْدًا كَرَدَهُ:طَرَدَه كَرَدَهُ:كفّهُ كَرْد:اسم كَرْد:مصدر والكَرْدُ: َأصلُ العُنُق وغير ذلك فيدخل ضمن التلفيق الصهيوصليبي الذي لايمت بصلة إلى التأريخ وقد انتبه الشاعر إلى هذه الحقيقة في وقت مبكر وناقشها بهيئتها هذه طويلاً مع فاضل رسول ـ أنور الذي كانت تربطه به علاقة متينة جداً وكان أحد ابرز القيادات الكردية اليسارية آنذاك وهو نفسه الذي اغتالته "اطلاعات" في النمسا في 13 تموز 1989 بمعية عبدالرحمن قاسملو خلال اجتماع لهما دبره المجرم جلال الطالباني نفسه بقتلتهما لمعالجة امكانية الحصول على حقوقهما دون حضوره هو نفسه الذي كان متفقاً عليه معهما مما يؤكد اشتراكه هو نفسه وصديقه المجرم مثله عادل عبدالمهدي المنتفجي الذي كان قد شجعهما حسب علمنا عليه شخصياً في هذه الجريمة وعلى ارتباطهما كليهما بأطلاعات والقضية هذه متعلقة بجبلات تأريخية تتحكم بجميع اللغات المسماة من قبيل التمويه بالهندوأوربية والمكردنة واحدة منها وقد ناقشها أيضاً مع سامي شورش وزير "ثقافة" البرازية قبل انضمامه إليها أثناء نزوله ضيفاً علينا في بيروت آواخر عام 1974 قبل سفره إلى لندن وانقلابه على نفسه منتقلاً من معاداته الأمبريالية الأمريكية إلى الأصطفاف معها وقوفاً مع احتلال وطننا العراق والتحضير له دعائياً عبر اذاعة الأستخبارات الأمريكية وجرائدها الصفراء كجريدة الصهيوصليبية السعودية "الحياة" والجدير بالذكر في هذا المجرى ان كلمة "كردستان" نفسها كانت قد فبركت من قبل السلطان السلجوقي سنجر في القرن الثاني عشر الميلادي عندما عمل على فصل القسم الغربي المسمى بأقليم الجبال وتحويله إلى ولاية يحكمها نسيبه سليمان شاه تحتها ولاتمت لأي تأريخ آخر بصلة غير الملفق بالوسائط الملفقة بواسطتها إسرائيل وقد أخذ بها الشاعر ضمن العلاقات اللغوية اليسارية وتحت تأثيرها ومعرفة كهذه تشترط عوفها والتعاطي مع البؤر الأسرائيلية القائمة تحت واجهتها بوصفها هذا وبوصفها هذا مجاهدتها بكافة الوسائط الممكنة بما فيها حمل السلاح واستخدامه ضدها والجدير بالذكر في هذا المجرى انهما قالا بيهودية البرازية وحمل بعض قياداتها جوازات سفر اسرائيلية
ـ42ـ صاحبي الشاعر مالك بن الريب
ـ43 ـ هو أجبن من صافر وهو الصفرد :من خشاش الطير يعلق نفسه من الشجر ويصفر طول ليلته خوفا من أن ينام فيسقط:مجمع الأمثال
ـ44 ـ وعلى منواله :هو أجبن من هجرس وهجرس هو القرد لأنه لا ينام إلا و في يده حجر مخافة أن يأكله الذئب وقيل :إذا كان الليل رأيت القرود تجتمع في موضع واحد ثم تبيت مستطيلة واحدا في اثر واحد في يد كل واحد منهم حجر لئلا ترقد فيأتيها الذئب فيأكلها وإن نام واحد و سقط الحجر من يده فزع فتحرك الآخر فصار قدامه فلا تزال كذلك طول الليل فتصبح وقد صارت مع الموضع الذي باتت فيه على ثلاثة أميال أو أكثر جبنا .
ـ 45 ـ الكعُ من أسماء الجبناء
ـ 46 ـ الهاعُ كذلك من أسماء الجبناء
ـ 47 ـ الهرمزانُ وبهمانُ من قيادات الفرس في معركة القادسية وهما كبقية قادتهم فيها كان قد قتلا أثناء فرارهم من حومتها
ـ48 ـ نسبة لعصابة البرزاني الأسرائيلية
ـ 49 ـ العثماني الصهيوصليبي الفاشي طيب اردوغان
ـ50ـ عُرِض يُعرضُ:جُنَّ
ـ51ـ المدجج : القنفذ
ـ 52ـ المدجج: المسلح
ـ53ـ أزل:اوقع في ضيق وشدة
ـ54ـ تتشويلب : نسبة لشويبله وهو أحد القيادات التأريخية في الحزب الديمقراطي المسيحي والقائد الفعلي للميركيلية والشول:بقية من اللبن في الضرع
ـ55ـ ـ انتحلت هي نفسها أكثر من 20 صفحة من رسالتها لنيل الدكتوره وتمت معالجة أمرها بطريقة ملتوية من قبل لجنة من كلية الطب في هانوفر التي رأت في رسالتها : (أخطاء تحاكي الأنتحال وبالتحديد وقبل كل شئ في مقدمتها ولم يكُ قصدها النصب والأحتيال) لتقبلها على هذه العلة تجنباً لفضيحة أخرى غير تلك التي ارتكبها وزير الدفاع الألماني السابق " كارل جوتنبرغ" الذي انتحل هو الآخر اجزاء كبيرة من رسالته لنيل الدكتوراه وماحمله إلى الأستقالة والهجرة إلى أمريكا منكوداً 
ـ56ـ استقبالها من قبل رعاع الميليشيات الفاشية الشيعية في المنظقة الخضراء وتحت حماية استثنائية
ـ57ـ الرشن:تعاطي كل عمل قبيح
ـ58ـ القيادة الحومسيسية الصفوية بأتجاهاتها الأرتزاقية المختلفة
ـ59ـ الشخص التافه
ـ60ـ طهران المركز الفاشي الشيعي الصفوي والدوحة المركز الصهيوصليبي العسكري والأديولوجي ـ الجزيرة ـ بأتجاه صفوي
ـ61ـ الليلك :اللون البنفسجي وهو الليلا المسروق هو الآخر من العربية
ـ62ـ اشارة إلى استعمال الشاعر أنامله وكفه وادوات مختلفة في ممارسة الرسم ولم يستعمل الفرشاة قط إلا لكتابة توقيعه 
ـ63ـ وذلك هو االعلامة الأكثر بروزاً لأكبر الهزائم التي منيت بها الجيوش الصهيوصليبية في العراق وأفغانستان بهروبها من المعارك البرية واعتمادها على القاذفات والصواريخ وتدريب الميليشيات الفاشية كالحشود الشيعية والبرازية وزجها في أتانينها بالوكالة
ـ64ـ قناة الجزيرة كالعربية والشرقية المسجلة بأسم الديوث سعد البزاز تعمل بموجب العلاقات الأديولوجية للصهيوصليبية
ـ65ـ العديد القاعدة العسكرية الصهيوصليبية الأمريكية في قطر
ـ66ـ الخيول والأسلحة
ـ67ـ والكرعانة قاعدة عسكرية لتخزين الأسلحة الصهيوصليبية الأمريكية في قطر أيضاً كقاعدة القرنة فيها وكرعانة بمعنى السافلة بما تحتمله من مجازات
ـ68ـ القطران:الزفت
ـ69ـ حكام الصهيوصليبية الخليجية بقيادة السعودية الذين عملوا بكل الوسائط القذرة على تدمير وطننا العراق
ـ70ـ حافظ الأسد المجرم الذي حارب جيشه الشعب الفلسطيني في لبنان وحاصر مخيماته عام 1976 لصالح القوى الفاشية الصليبية اللبنانية وارتكب مجازر حماة عام 1982 وناصر العميل بن العميل المخبر الأسرائيلي حسين في حربه على الشعب الفلسطيني بأمتناعه عن القيام بتغطية جوية للقوات السورية التي ارسلها صلاح جديد لدعمه خلال مجازر أيلول الأسود 1970
ـ71ـ هند بنت الخس بن حابس بن قريط الإيادية هي فصيحة جاهلية كانت ترد سوق عكاظ ولها أخبار فيه قال الجاحظ في وصفها: " من أهل الدهاء والنكراء، واللسن واللقن، والجواب العجيب، والكلام الصحيح، والأمثال السائرة، والمخارج العجيبة". ويقال في اسم أبيها: الخس، والخص، والخسف، والأخس. وتلقب بالزرقاء. وقال البغدادي: " هي جاهلية قديمة، أدركت القلمس أحد حكام العرب في الجاهلية، وتحاكمت هي وأختها خمعة إليه في كلام لهما، ومدحته بأبيات، وبعض الرواة يزعم أنها ماتت في زمن النعمان عند هند ابنته وليس الأمر كذلك " قلت: و " خمعة " التي عرفها بأختها، سماها صاحب الأغاني " جمعة بنت حابس بن مليل " واكتفى الجاحظ والفيروزآبادي بجمعة بنت حابس. وحقق محمود شكري الآلوسي اسمها بالخاء.قال محمد بن زياد الأعرابي أبو عبد الله وافت جمعة وهند بنتا الخس عكاظ في الجاهلية فاجتمعتا عند القلمس الكناني فقال لهما أني سائلكما لا علم أيكما أبسط وأظهر بياناً وأحسن للصفة إتقاناً قالتا سلنا عما بدا لك فستجد عندنا عقولاً ذكية وألسنة قوية وصفة جلية قال القلمس أي الإبل أحب إليك يا جمعة قالت أحب كل قراسية دوسر ملاحك الخلق عشنزر ململم مثل ملمومة المرمر ذي شقشقة مفرفر مصعب الون مدلى المشفر قال القلمس كيف تسمعين يا هند قالت نعم الجمل هذا في الشقة البعيدة والمسافة الشديدة وفي السباسب الجديبة وغيره أحب إليّ قال فقولي فقالت أحب كل ذي كاهل رفيع ملزز الخلق جميع محتمل ضليع يقل الرغاء ويعتسف البيداء وينهض بالأعباء قال القلمس كلتاكما محسنة فأي ذكور الإبل أبغض إليك يا جمعة قالت أبغض القصير القامة الصغير الهامة السريع السآمة الأجب الظهر كالنعامة قال القلمس كيف تسمعين يا هند قالت وصفت جملاً غير فحل ولا نجيب ولا شهم ولا صليب ولا رايع ولا عجيب وغيره أبغض إليّ منه قال فقولي قالت أبغض الضعيف المضطرب الذي كل حمل عليه تعب قال القلمس كلتاكما محسنة فأي النوق أحب إليك يا جمعة قالت أحب كل ناقة علكوم علنداة كتوم مثل الجمل الحجوم العظيم العيهوم يخلط بين الشد والرسيم في تيه المهامة والديموم قال القلمس كيف تسمعين يا هند قالت هذه صفة ناقة صاحبها خليق إن لا يهمه سفر ولا يسبقه خبر ولا يهوله خطر ولا يفوته ظفر وغيرها أحب إليّ منها قال فقولي قالت أحبها ضخمة مثل الجوسق شدقها مثل شدق النقنق مدمج خلقها موثق كثيرة الهباب ناحية الذهاب وشيكة الإياب قال القلمس كلتاكما محسنة فأي ذكور الخيل أحب إليك يا جمعة قالت أحب المنسوب جده الأسيل خده السريع شده الطويل مده الشديد هده الجميل قده قال القلمس كيف تسمعين يا هند قالت هذا فرس خليق إن طلب لم يلحق وإن جوري لم يسبق وإن يوهي لم يفق وغيره أحب إليّ منه قال فقولي قالت أحب الوثيق الخلق الكريم العرق الكثير السبق الشديد الذلق يمر من البرق قال كلتاكما محسنة فأي إناث الخيل أحب إليك يا جمعة قالت أحب كل حيية الفؤاد سبوح جواد سلسة القياد شديدة الاعتماد في الدفع والاشتداد ذات هباب وثماد قال القلمس كيف تسمعين يا هند قالت هذه فرس صاحبها خليق أن لا يفوته أمر ولا يهوله ذعر إذا شاء كر وإذا هاب فر وغيرها أحب إليّ منها قال فقولي قالت أحب الشديد أسرها البعيد صبرها القليل فترها الجميل قدرها السريع مرها المخوف كرّها قال القلمس كلتاكما محسنة فأي ذكور الخيل أبغض إليك يا جمعة قالت أبغض كل بليد وارم الوريد ذا وكال شديد لا ينجيك هارباً ولا تظفر به طالباً ولا يسرك شاهداً ولا غائباً قال القلمس كيف تسمعين يا هند قالت هذا فرس إمساكه بلاء وعلاجه عناء وركوبه شقاء وغيره أبغض إليّ منه قال فقولي قالت أبغض السريع البهر البطيء الحصر السكيت الطفر قال القلمس كلتاكما محسنة فأي المعزى أحب إليك يا جمعة قالت أحب ذات الزنمتين المنفوخة الجنبين المذكرة القرنين الدقيقة الطبيين تروي الولدين وتشبع أهل البيتين قال القلمس كيف تسمعين يا هند قالت هذه عنز رجل خليق إن تمتلئ أوطابه ويدوم شرابه ويخصب أصحابه وغيرها أحب إليّ منها قال فقولي قالت أحب ذات الضرع العريض ثقيل في الربيض مترع يفيض ليس بمنزوف ولا مغيض قال كلتاكما محسنة فأي السحاب أحسن في عينك يا جمعة قالت أحب كل ركام ملتف أسحم رجاف مسف يكاد يمسه من قام بالكف قال كيف تسمعين يا هند قالت وصفت سحاباً مسترخي العزالي كثير التهاطل غزير السجال وغيره أحب إليّ منه قال فقولي قالت أحب كل صبير دلاح مثعنجر نضاح متجاوب النواحي كأن برقه ضوء مصباح قال القلمس كلتاكما محسنة فأي النساء أحب إليك يا جمعة قالت أحب الغريرة العذراء الرعبوبة العيطاء الممكورة اللفاء ذات الجمال والبهاء والستر والحياء البضة الرخصة كأنها فضة بيضاء قال كيف تسمعين يا هند قالت وصفت جارية هي حاجة الفتى ونهية الرضاء وغيرها أحب إليّ منها قال فقولي قالت أحب كل مشبعة الخلخال ذات شكل ودلال وظرف وبهاء وجمال قال القلمس كلتاكما محسنة فأي النساء أبغض إليك يا جمعة قالت أبغض كل سلفع بذية جاهلة غبية حريصة دنية غير كريمة ولا سرية ولا ستيرة ولا حييه قال كيف تسمعين يا هند قالت وصفت امرأة صاحبها.وقيل لجمعة أي السحاب أحسن قالت ملتف أسحم رحاف مسف يكاد يمسه من قام بالكف
ـ72ـ وقد كان الشعر في بلاد الرافدين سومريه وبابليه مرسلاً ومموسقاً كما حملته إلينا ملحمة جلجامش:ـ
صرخت عشتار كالمرأة ساعة المخاض
انتحبت سيدة الآلهة بصوتها الشجي
وفي قصيدة الخليقة البابلية :ـ
حينما في العلا لم تُسَّم السماء
وفي الدنا لم تذكر الأرض بأسم
وفيها أيضاً:ـ
أعمالهم آلمتني وأمرضتني
فلا أستريح نهاراً ولاأطيق النوم مساءً
لأقضينَ عليهم وأضع حداً لأعمالهم
لكي يعم الهدوء فننال الراحة
كما في ملحمة جلجامش:ـ
قالت السابتيم ـ صاحبة الحانة لجلجامش
إلى أين تسعى ياجلجامش
فالحياة التي نتشد سوف لن تجد
فالآلهة التي خلقت البشرية
قدرت الموت عليها
ومسكت الحياة بأيديها
وتمخض بخلقته هذه في بلاد الرافدين من الـ "شيرو" وهو الغناء بالبابلية وكان هو منابع الشعر والشعر نفسه ويقيناً انه لم يأخذ جبلته هذه شكلاً ومضموناً كبقية العلائق الحضارية لبلاد الرافدين ومثلها هي نفسها بكليتها وفي سيرورتها في علاقة ارتجاعية بها دون شروطه التأريخية نشوءاً وارتقاءً على مدى آلاف السنين وتساوقها لايحتمل غيره وصولاً إلى القصيدة العربية وبذلك تكون هي خلاصته لنتقفى بها نحن العرب ديواناً لولاه لما قيض للعالم كله التعرف على الشعر التعرف عليه وتعاطيه حقيقة لم ترق للصهيوصليبية دون اراقة دمها كلغة العرب وعلوم العرب ومنجزات العرب كلها التي نهبتها واستحالت بليلة وضحاها بحسب مركزيتها وكأنها هي نفسها التي كانت غارقة حتى النخاع في ظلامات القرون الوسطى هي صاحبتها وأراقته تحت مقصلة "حداثةٍ" هي بسرقتها إياها من بطونه ستواصل همجيتها ولاتزال تتواصل بها مستولغةً وسادرةً وستبقى قائمةً على ذلك عتواً ولياً وسيبقى
blank verse
الشعر المرسل هو ذاته الشعر البابلي بحذافيره حيث تنقسم القصيدة في علاقاته المتنوعة إلى وحدات كل مفردة منها تتكون من بيتين اثنين ـ دوبيت ـ البيت الثاني اما يكون مغايراً لمعنى الأول أو مشابهاً له أو مكملاً إياه وعندما تأخذ شكل رباعية فأن معناها تكتسبه من سياقها جميعها هكذا فأنها هي نفسها بمقاطعها وقطوعاتها التي حددته بهذه الهيئة منذ القرن الـ 26 قبل الميلاد حتى يومنا هذا ـ إقرأ بهذا الخصوص:ـ
de liagre böhl,la metrique de l‘epopee babylonienne
وتعاطيه بها حرفياً بعد قرون طويلات من قبل إزرا باوند وإليوت ووتمان يؤكد هذه الحقيقة التأريخية ويجعل من ادعاءهم على أساسها ريادتهم إياها فريةً سخيفة والأسخف منها حليقوا الأذهان هولاء الذين وجدو فيها ضالتهم كيوسف الخال وأدونيس ونذير نبعة وخليل حاوي ومحمد الماغوط وجبرا ابراهيم جبرا وبدر شاكر السياب وأسعد رزوق وأنسي الحاج وخالدة سعيد وشوقي أبي شقرا وعصام محفوظ وفؤاد رفقة ومن لف لفهم والتف حول "شعرـ هم ـ*ـ" ووحدها ملحمة جلجامش كفيلة بتفنيد اصالتها هي الأخرى مثل أصلها:شعر الأزراباوندية الأمريكية واننا نضع االشعر الأندلسي إلى جانبها فلأنه هو الأخر يفعل ذلك:ـ
جادك الغيث اذا الغيث هما
يازمان الوصل بالأندلس
لم يكن وصلك الا حلما
بالكرى اوخلسة المختلس
اذ يقود الدهر اشتات المنى
ننقل الخطو على ما ترسم
زمرا بين فرادى وثنا
مثلما يدعو الحجيج الموسم
والحيا قد جلل الروض سنا
فثغور الزهر فيه ترسم
وروى النعمان عن ماء السماء  كيف يروي مالك عن انس
فكساه الحسن ثوبا معلما  يزدهي منه بأبهى ملبس


يا اهيل الحي من وادي الغضا
وبقلبي مسكن انتم به
ضاق عن وجدي بكم رحب الفضا
لا ابالي شرقه من غربه
فأعيدوا عهد أنس قد مضى
تعتقوا عبدكم من كربه
واتقوا الله واحيوا مغرما يتلاشى نفسا في نفس
حبس القلب عليكم كرما افترضون عفاء الحبس

بدر تم
شمس ضحى
غصن نقا
مسك شم
ما اتم
ما اوضحا
ما اورقا
ما انم
لاجرم

وسنأخذ بدر شاكر السياب من بين حليقي الأذهان بتقليده وقد قلده حقاً بهيئته هذه أو بهيئته البندية والحال هذا وليس غيره مالذي سيتبقى من "ريادته" غير قرنيه
ـ73ـ ان لجوء النعمان بن المنذر بن أمرئ القيس اللخمي 582م ـ 609م إلى هانئ بن مسعود الشيباني واستيداعه أهله وماله وسلاحه وذهابه بنفسه خالي الوفاض إلى المجرم كسرى أبرويز متجاهلاً مطاليبه تجاهلاً تاماً وبذلك إياه هو نفسه كله بطبيعته الفارسية المتعجرفة وتعطشها للدماء كان بحد ذاته تحدياً له وكسرى نفسه بأعتقاله بعد وصوله مباشرةً وعدم التقاءه به حتى في زنزانته شخصياً وتأكيده من خلال جلادية على الخضوع لأرادته تلقاه بهذه الصورة وفهمه بحسبها وأثار ثائرته ليس عليه وحده حسب وانما أيضاً حتى على العرب المتواطؤين معه بما فيهم مستشاريه الذين أمر هو بقتلهم جميعاً بما فيهم زيد بن عدي العبادي الذي دبر المكيدة للنعمان لأسباب جمة ترجع لدونيته وليس الثأر لمقتل أبيه على يده بقياسنا سوى ذريعتها ومالم يتوقعونه هم أنفسهم وأراده بقياسنا النعمان عمداً وذهب إليه بنفسه لأدراكه امكانية تحوله ‘لى عامل يجمع العرب الممزقين على الفرس الذين لم يملكوا غير ذلك سلاحاً لفرض هيمنتهم على بلادهم طبقاً لهم دائماً وصولاً لحاليتهم وتشاركهم فيه الصهيوصليبية بجميع علاقاتها وتلاوينها الأجرامية:انها هي الأخرى لم تقم لها قائمة دونه والبريمرية هي ليست سوى نتاجه و"فرق تسد" شعاره وهكذا فأن النعمان بن المنذر بن أمرئ القيس اللخمي العربي حتى النخاع لم يكُ بمقدوره سوى التعامل مع كسرى ككسرى بوصفه فارسياً مُجّرَداً من سلطانه ومُجّرِداً إياه منه برفضه طلبه بتزويجه إياه بنته هند لا لسبب إلا لأنه هو نفسه بالصفة الموصوف بها:"أما في مها السواد وعين فارس ما يبلغ به كسرى حاجته" ووصله مترجماً: "أما في بقر السواد وفارس ما يكفيه حتى يطلب ماعندنا" وردٌ كهذا بلزوم عدم تكافئ موازين القوى القائمة بينهما لم يك قابلاً للتصديق من قبله هو نفسه الذي لم يأخذ العرب بحلهم وترحالهم على محمل الجد واكتفى بخيلاءه هذا:"رب عبد قد أراد ماهو أشد من هذا" وليس من فارقات تأريخ الفرس أو عجائبه ان يلقى هو هذا الأشد نفسه بل وأشد منه بكثير ذي قارياً فقد تكبده يزدجرد بعد ذلك بسنوات عام 636م بأنقراض امبراطوريته الساسانية قادسياً وبعده بقرون طويلات الخميني بتناوله هزيمة جيشه سماً زعافاً أما الخامنئية فستواصل حشودها هزائمهم جميعاً وتتواصل بها حشوداً شيعية انتصاراتها في الموصل:تدميرها الموصل وتقتيلها أهليها مالايحتمل غير هزائمها هذه التي يجر قتلاها الـ 9100 ـ فيها خلال 6 أشهر فقط ـ أذيالها ونُذّيلها بآلاتها العسكرية الـ 1675 مدمرةً على شاكلتها يرثى لها ولايزال جيشها يجرها بنفسه ذهاباً وإياباً بين كسرى وكسرى وهو يتلذذ مخموراً بمشاهدة النعمان بن المنذر بن أمرئ القيس اللخمي بينما كانت فيلته تتناوله بأقدامها دهساً ودهساً حتى موته الذي أراد له ان يكون جامعاً للعرب وكان هو بأسبابه وبشاعته كذلك وتاهي بكر بن وائل تستقبل سادتها الذين قدموا للتو وكان في مقدمتهم حنظلة بن ثعلبة بن سيار العجلي فبادروه: يا أبا معدان قد طال انتظارنا وقد كرهنا أن نقطع أمرا دونك وهذا ابن أختك النعمان بن زرعة قد جاءنا والرائد لا يكذب أهله قال: فما الذي أجمع عليه رأيكم واتفق عليه ملؤكم قالوا: قال إن اللخي ـ إعطاء المال ـ أهون من الوهي وإن في الشر خياراً ولأن يفتدي بعضكم بعضا خير من أن تصطلحوا جميعا قال حنظلة: فقبح الله هذا رأيا لا تجر أحرار فارس غرلها ببطحاء ذي قار وأنا أسمع الصوت ثم أمر بقبته فضُربت بوادي ذي قار ثم نزل ونزل الناس فأطافوا به.فقال: لاأرى غير القتال فإنا إن ركبنا الفلاة متنا عطشا وإن أعطينا مابأيدينا تقتل مقاتلتنا وتسبى ذرارينا ثم قال لهانئ بن مسعود: يا أبا أمامة إن ذمتكم ذمتنا عامة وإنه لن يوصل إليك حتى تفنى أرواحنا فأخرج هذه الحلقة ـ أدراع النعمان وأسلحته التي أودعها إياه ـ ففرقها بين قومك فإن تظفر فسترد عليك وإن تهلك فأهون مفقود فأمر بها فأخرجت ففرقها بينهم ثم قال حنظلة للنعمان: لولا أنك رسول لما أبت إلى قومك سالما. فرجع النعمان إلى أصحابه فأخبرهم بما رد عليه القوم فباتوا ليلتهم مستعدين للقتال وباتت بكر بن وائل يتأهبون للحرب وقد استقوا الماء لنصف شهر تحسبا للمعركة وقبل بدايتها جرت المراسلات بين بني شيبان وقبائل العرب، كما جرت المراسلات بين قبائل بكر نفسها فجاءت الوفود من بني بكر بن وائل في اليمامة والبحرين وكذلك طلب الأسرى من بني تميم عند بني شيبان منهم أن يقاتلوا معهم قائلين: نقاتل معكم، فإنا نذب عن أنفسنا وقد أرسل قوم من طيء والعباد وإياد وسائر من كان مع العجم من العرب سرا إلى بكر يعلمهم أن انتصارهم على الفرس أحب إليهم وقال رسولهم: أي الأمرين أعجب إليكم؟ أن نطير تحت ليلتنا هذه، فنذهب؟ أو نقيم ونفر حين تلاقون القوم؟ قالوا: بل تقيمون، فإذا التقى الناس انهزمتم بهم
ـ74ـ الخَلّ الطريق الذي في الرمل والمخرف هو الطريق عبر الأشجار
ـ75ـ صفية بنت ثعلبة فيلسوفة وشاعرة عربية كانت تلقب بالحجيجة وهي أخت عمر بن ثعلبة الذي كان على رأس معركة ذي قار التي كانت من أبرز قيادتها الأعلامية وقد لعبت دوراً حاسما عبر قصائدها في استقطاب القبائل العربية في العراق وتوحيد شملهم ضد الفرس الأوغاد انتصاراً للعروبة
ـ76ـ نسبة إلى "إياس بن قبيصة الطائي" أحد عملاء كسرى أبرويز الذي ولاه قيادة القبائل "العربية" المتواطؤة معه في معركة ذي قار وفي علاقة مجازية بالقِبص وهو الأصل
ـ77ـ انهار بعد اعتقاله من قبل الأستخبارات البعثية مباشرة وكشف خطه العسكري وقيادته المرتبطة به شخصياً المكونة من ستة ومن بينهم شقيق الشاعر سمير بن عبدالله بن جياد من بيت الحازب آل فتلة الذين تم اعدامهم بأمر من المجرم صدام حسين وعقب هذه الجريمة اعدامه هو نفسه وشقيقته
ـ78ـ خلف السدة معتقلات سرية ابتنتها ميليشياته لتعذيب ولتعذيب وقتل المسلمين وقد أشرف عليه حاكم الزاملي
ـ79ـ جميلة الحمدانية مثقفة عربية بارزة عملت مستشارة لأخيها ناصر الدولة الحمداني واختلفت معه فيما يتعلق بموقفه المهادن للبويهيين الأنذال وكانت أقرب ذهنياً إلى أخيها سيف الدولة الحمداني
ـ80ـ هو عضد الدولة البويهي الذي تقدم لخطبتها ولرفضها إياه قام بأختطافها والزج بها في أحد سجونه في بغداد حيث تعرضت لأبشع أنواع التعذيب الجسدي والنفساني بما فيها محاولة اغتصابها من قبله وعرضه إياها في بيوت الدعارة ولم تجد تحت وطأة هذه العذابات للتخلص منها غير رمي نفسها في نهر دجلة من شباك في قصره الواقع على ضفافه بعد نقلها إليه من سجنها بأمره لمواصلة تعذيبها هناك 
ـ81ـ المسافة قدر مد البصر ومايصل بين الأرض والسماء