فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ – الرعد 17

الكرامات

bild von el-karamat.jpg

الناشر: الفقير لله والغني بفيضه ناجي الحازب آل فتله

 

للتواصل

 

السنور

جرائم الأحتلال

أعمال شعرية

أعمال تشكيلية

المقالات

المستهل

 

 

 

 

 

 

 

الملصق



 

الخرنكعية
 

111-1122x570

الخرنكعية :توصيف أطلقه البغداديون على المتواطؤين مع الغزاة التتارييين 1258 لبغداد وهو مكون من كلمتين اثنتين: خراء ونقع ومعناههما مجتمعتين:عصير الخراء وهو ينطبق على هؤلاء تماماً بلزوم صهيوصليبيتهم 

 

ومن المعروف ان الصهيوصليبية الخليجية * لم تطلق طلقة واحدة طلقة ولو خلبية في أتاتين حروب الفاشية الأسرائيلة الأحتلالية الدائمة على بلاد العرب وفيها وعبرها بأتجاهها حتى ولو عن طريق الخطأ بينما فتحت هي نفسها جزيرة العرب فتحتها على مصراعيها لأنطلاق صواريخ الصهيوصليبية وقاذفتها وجيوشها ومن بينها جيوشها هي نفسها بأتجاه العراقين سواداً وسواداً لتدميره واحتلاله واحتلاله وتدميره :ارتجاعياً وصولاً إليه بهذه الهيئة المهترئة التي لولاها لما أقدم " خرنكعياتها"على التحلي بأسرائيليتهم على رؤوس الأشهاد

 

ـ*ـ الخليجية الأمة التي اصطنعتها العصابات الخرنكعية "الحاكمة في جزيرة العرب " لنفسها بقصد فصلها عن العروبة ونحن نأخذها بها ونتشرف بأبناء جلدتنا الجزيرين بصفتهم الجميلة هذه التي تليق بهم وبنا

 

 ليس لدى الأحتلال الصهيوصليبي الأمريكي بعد هزائمه المتفاقمة في العراق هزائمه المترتبة أصلاً على هزيمته الفلوجية غير خلط الحابل بالنابل وكسب الوقت ولا"دولة إسرائيلية " على هذه الشاكلة الشيعية هي بالنسبة له مهما بلغت هزالتها وتفاهتها أو لأنها كذلك أفضل من غيرها الغير قابلة للوجود على قياساته بفعل انعدام شروطها وبذلك سيكون عليه اجترار هزيمته في العراق واعادة انتاجها ترقيعياً بما يضمن ظهوره بهيئة المحتل وإن بمواصفات الغير قابل سوى للأنهيار هو ولا ـ دولته الشيعية الفاشية التافهة معاً وفرادى ولاتحتمل ثورته التشرينية الأصطناعية التي اراد لها انقاذه غير هذا المصير التعيس بلزومه هو الذي سيوفر بالضرورة مستلزماته وستفعل النتائج المترتبة على الكورونية فعلها هي الأخرى في مجريات التدافعات بأتجاهات جمة حالية ولاحقة وسيشمل ذلك " أوربا" العجوز الشمطاء هذه التي أثبتت هي الأخرى كأمريكا حيالها انها عجزاء وتعجيزية ومعاجزة وليس أمامها مثلها غير ان تتقبل انهيارها كأمر واقع لامندوحة عنه ان الترامبية نفسها لم تخف بمقارنتها بين واقعة سيبتمبر التأريخية والكورونية هذه الحقيقة على مرارتها بالنسبة له وكلاهما سيتفاعلان ارتجاعياً وليس أدل على أسرائيلية "صالح برهم" من نفسه الأيباكية :نسبة إلى لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية

American Israel Public Affairs Committee

واسمها السابق يكشفها: اللجنة الصهيونية الأمريكية للشؤون العامة

American Zionist Committee for Public Affairs

ويقيناً انه لم يحضر مؤتمرها عام 1990 قبل انضمامه رسمياً إلى الحركة الصهيونية العالمية من أبوابها البريطانية الواسعات واغتساله تغطيساً في أحواضها الطافحة بدماءنا نحن العرب وصولاً إلى تمثله الدولة الفاشية المفتعلة "إسرائيل" ومماثلته إياها والأمتثال لها كبقية رؤوس عصابات الأرتزاق الكردية ولانستخف بأستفتاءها وقد أحكمت كلها كلها صنعه ولانأخذ جماهيريها إلا بتكنفها راياتها "الأسرائيلية" واستظلالها بها في ديار العرب جبالاً وداراتٍ شاحنةً لها ولأهليها بعداوتها ولها بدناءتها ولها ببغضاءها ولها بنذالاتها ولها بخساستها ولها بلؤمها ولها ولها لها بفاشيتها ومثله "مصطفى الكاظمي" الذي اكتسب اسرائيليته من مونتيريته :نسبة إلى موقع "مونتير" الأمريكي الصهيوني وعمدها بمكيته: نسبة للأسرائيلي كنعان مكية من جهة امه بالرضاعة ومن جهة أبيه بالعماله وقد اعتملا من قبل الأستخبارات الأمريكية :هو في ماخوره ومصطفى الكاظمي في "جيشها اللا ـ حر"

free force

الذي أسسته هي تحت قيادة عميلها "أحمد الجلبي" الذي تم اغتياله رمياً بالسكتة القلبية أو حقناً بها لكبح ميوله الشاذة نحو الفرس والأصح جموحه إليهم وهو الآخر كبقية عملاء "اسرائيل" على سبيل المثال "سعد البزاز" و"غيث التميمي" ومثال الآلوسي والحبل على الجرار لايحتاج سوى تقمص شخصيته بقدر كبير من النذالة لأن يستحيل إليه رئيساً للأستخبارات أو رئيساً للوزراء او أي منصب آخر بشرط ان يكون نصباً ونصاباً:كلاوجي ومنها جاءت :ـ

clown

ومواصفات كهذه تميز الرعاع الشيعي ومن بينه هذا الذي وصل إلى "تهران" عام 1981 وتلقفته "اطلاعات" كبقيته هناك وجندته للعمل معها مباشرة إذا لم تك قد فعلت ذلك قبل وصوله عبر انتماءه لأحد أحزابها وأخضعته إلى دورة تدريبية انتهت بتغيير اسمه من " مصطفى عبد اللطيف مشتت" إليه بمواصفاته الشيعية "الكاظمي" بذلك تكون قد حددت هي نفسها ماهيته الأديولوجية وارتباطه الوظيفي وبهذه الواسطة فرضت هيمنتها عليه كبقية أقيانها جعفريها ومملوكها وعباديها وعبدالمهدي المنتفجيها ولولاها لما قيض له ان يصبح رئيساً لأستخباراتها وتسليمه ملفاتها الأكثر حساسية للمقبورالفارسي الجزار قاسم سليماني ولأرضاءها هي نفسها "اسرائيل" تسليمه بأمر منها "الأرشيف اليهودي العراقي" ويتضمن كمية هائلة من الصور والمستندات والوثائق النادرة و2700 كتاب اضافة إلى نسخ من التوراة الضاربة في القدم ويعتبر هذا الآرشيف من الموروثات العربية وسيبقى عربياً كبقية آثاره التي سرقتها هي واحتفظت بها لنفسها وستظهر في مناحفها كآثار فارسية أو التي سرقتها هي وباعتها بطرائق مافيوية وانصياعه لها هو احد الأسباب التي جعلت الجزار سليماني الذي كانت تربطه به علاقة "الرئيس بمرؤوسه" والأصح االمالك بقنه يرشحه لمنصب "القرقوز" قبل اغتياله بفترة قصيرة جداً وقبوله من قبل الفاشية الشيعية الفارسية يعتبر تحقيقاً لها وسيقر به الأحتلال الصهيوصليبي الأمريكي عيناً لا ليكون عيناً له فلازالت العيون التي رصدت سليماني من بيروت إلى بغداد لترديه وتابعه الوضيع المهندس على حافة مطارها قتيلاً تسد حاجته فضلاً عن انتفاخ جعبته بما يكفيه ويزيد حد التضخم من رعاعها الحَرَبائيُّ وسيستعمله لكسب الوقت وتوزيع المساحات بما سيكفل انتزاعه منه ماسيغيظها وسيكون كثيراً فيما يعمل هو عليه ومن أجله ومن بينه المجئ بمترجمه عدنان الزرفي إلى سدة اللاحكم طبقاً للعلاقات الأحتلالية واذا لم يتمكن من ذلك فسيكون عليه ان يفتح بمعيته وبرهم صالح الذي كان هو الآخر قد اشتغل عنده لفترة مترجماً مكتباً للترجمة أما ثالثهم الحلبوسي ولايرتبط بالحلبسة بشئ غير ولعه بشخصية "المخبر" التي اكتسبها من بعثيته ووظفها في بادئ الأمر جيش الأحتلال الصهيوصليبي الأمريكي للتجسس على "المقاومة" في الأنبار وكبقية المتواطؤين عمل جاهداً معه بوسائط مختلفة ضدها فوجد فيه مايؤهله إلى الأرتقاء به إلى تسنم أعلى منصب في ديمقراطيته الفاشية بعد نقل خدماته للأستخبارات الأمريكية التي أغدقت عليه من الأموال كما فعلت الصهيوصليبية السعودية والأماراتية ذلك بأمرها هي نفسها مع "جمال الكربولي" الذي حظي هو الآخر بأهتمامها ولولا ذلك لما تمكن من تأسيس "حركته" الذي اختارت هي نفسها اسمها:

National Movement for Development and Reform

"الحركة الوطنية للتنمية والأصلاح وليس هو وحده يشي بهذه الحقيقة بتنصيبها للتنمية التي تشترط بفحواها هذا سيادة التخلف:اللاـ عقلية الأستعمارية المتغطرسة وبعرفها التنمية كالدول المسماة نامية بمعنى متخلفة ليضع الأستعمار الذي يبقى بجميع صنوفه احتلالاً بمنصب المتطور كجميع الأحزاب والميليشيات التي يعود وجودها العضوي للأحتلال ومؤسساته الأستخباراتية ويرتهن به وينطبق ذلك على أفرادها الذين اقتطعتهم منفردين على شاكلته ووزعتهم عليها بخصوصيات واختصاصات متميزة كان تعلمه "الأنجليزية" في مركز التطوير في الجامعة المستنصرية أحد أهم أسبابها ليتم الأنفراد به دونما مترجم وبمباشرته على صهيوصليبيته كبقية قوى التواطؤ الفاشية بما فيها الشيعية ولأصالته بهذه الجبلة تستحيل الدعوة لعدم التطبيع مع الذات تسويغاً ويجره التسويق وفي مجراه زواجه من "نوار عصام" التي شغلت ولو بشكل محدود جداً اكسسواراتها وملابسها وجنطها واحذيتها وسعرها الباهض هي نفسها وتكاليف زواجها بعض الصحفيين ولم يتم الأنتباه لها هي نفسها شخصياً بمجمل علاقاتها:كيفية وصولها إلى مستنقع "الشرقية" الصهيوصليبية المسجلة بأسم عميلها "سعد البزاز" واسمها عليها ولم يتم ذلك دون فحصها تماماً من قبلها وموافقتها عليها تعني تلبيتها شروطها بما يتفق وعلاقاتها الأحتلالية في بلاد العرب إسرائيلها وكردستانها ضمنها ومايكشفه هذا المستنقع نفسه من خلال علاقاته الأديولوجية الصارخة:مثال آلوسيته وغيث تميميته وأسايشيته:الأستخبارات الأسرائلية الكردية والقيام بدورها بأتقان شديد يشترط صيانتها كاللا ـ عربية والسكاي نيوزية والجريرية على اختلافها صهيوصليبياً وقد وصلت إليها لأسباب تتعلق بالدرجة الأولى بمظهرها ويكفيها ان تكون بهذه الهيئة المثيرة للمكبوح لأن تكتسب مواصفات الأعلامية واكتسبتها أوتوكيويا: نسبة إلى 

autocue

شاشة التلقين نفسها التي حددت مجرى "الثورة التشرينية الأحتلالية" في حوارتها مع زعاطيطها: آرامية لاتزال تستخدم في العراق ـ الجهلة هؤلاء المتكالبين دفاعاً عن "علمانية صهيوصليبية " لاتزال الكنيسة البابوية وغيرها تتحكم بعلاقاتها تحكماً تاماً

säkular

التي أخذتها حرفياً من الـ

sakr-a

سقر وسقر من اسماء جهنم في القرآن الكريم وقال العرب العرباء سقرته الشمس أَي أَذابته وبالمؤلمنة تباً له بمعنى لتذهب إلى جهنم ومن خبيص اللصوص مقدس ، قدسي ، ديني :إقرأ مقالنا ـ زعطوطيات قتيل التشرينية الأحتلالية الكسيحة وقائدها أمجد الدهامات ـ

http://www.el-karamat.de/html/seite_137.html

وتنمذجهم إياها:تواطؤهم الأديولوجي معاً وتجاهل منابعها الرافدينية وبالتحديد منها سرجونيتها الأكدية 2391 قبل الميلاد التي ألغت محاكم الهيكل الدينية واستبدلتها بمحاكم مدنية يشرف عليها قضاة ملكيون مركزيون بحسب القوانين المرعية الغاية في التطور ولم يتم ذلك دون نزع السلطات من أيديهم والأملاك التي كانوا يهيمنون عليها ويتوارثونها بلزومها كالحقول والمعامل والمصارف وغيرها من الأمتيازات التي أثارت حفيظة الملك الرافديني العظيم "نابونائيد" 626-539 ق.م بعد قرون طويلات وانتفض عليها وغادر بسببها مدينته بابل إلى جزيرة العرب احتجاجاً عليها ليصطفي "تيماء" فيها لأسباب اقتصادية وسياسية وفكرية عاصمة لمملكته الوسيعة التي كانت جزيرة العرب ضمنها بوصفها امتداداً للأمبراطورية الأكدية وقد عبر عنه سرجون نفسه في أحد نصوصه عندما قال:والآن أياً كان الملك الذي يدعي انه نظيري فليصل إلى حيث وصلت أنا ـ 1ـ) ذلك بعد احكام سيطرته على "بلاد البحر ـ البحر السفلي:الخليج العربي" الذي "غسل سلاحه بمياههه" كما لمحت احدى النصوص المسمارية التي عرض أحدها إلى انتصاراته في معارك عددها 43 تمكنت بواسطتها "سفن ملوخا وسفن دلمون من الأرساء في مرفأ مدينة "أكد" وكتاباته هو نفسه كانت تشير إلى ذلك كما في " قصة مولده" أما "بلاد آشور" فكانت تغطي كافة مناطق العراق الشمالية بما فيها نينوى وآشور تغطيها شبراً شبراً وكانت قد تغطت جيوشه بها لفتح " المناطق الجبلية الشرقية والشمالية الشرقية" أما خليفته نرام ـ سين الذي استمر حكمه من 2291 إلى 2255 ق.م فهو الآخر لم يترك فرصة سانحة إلا ووظفها في توسيع نطاق مملكته التي امتدت من ديار بكر وجنوب شرق آسيا الصغرى غرباً إلى بلاد آشور والمناطق الجبلية شرقاً وصولاً إلى عُمان جنوباً فيما استقيناه من مصادر مختلفة من بينها المبحث المشار إليه وفي سياقه أكد بدوره على:( ان نرام ـ سين خاض معارك ضارية ضد قبائل "لولوبو"في المرتفعات الجبلية الشمالية الشرقية من البلاد وخلد انتصاره عليها في منحوتة جبلية على جبل قره داغ ـ إلى الجنوب من السليمانية ـ ويتكرر موضوع هذه المسلة الجبلية على مسلة جبلية أخرى تعرف بمسلة النصر عثر عليها في مدينة شوشة فيما تسمى عيلام وهي تصور الملك الأكدي يحمل القوس والرمح ويلبس خوذة مقرنة ويصعد جبلاً شاهقاً وقد تساقط تحت قدميه جنود الأعداء وتسجل الكتابة التي على المسلة انتصار الملك الأكدي نرام ـ سين على سنتوني ملك "لولوبو" وجدير بالذكر ان هذه المسلة كانت ضمن الغنائم التي اخذها العيلاميون بعد غزوهم البلاد في اواخر حكم الكشيين ـ 2) خاضها دفاعاً عن الأمبراطورية الأكدية التي لم تتفلل مضاربها إلا بوفاته وتنصيب ابنه شار كليشاري 2254ـ 2330ق.م ملكاً عليها وهي المساحة التي ينبغي للعراق ان يستوعبها هو وتستوعبه بشروطها التأريخية العربية بوصفه امتداداً لجزيرة العرب وهي بالنسبة له امتداده وتم التعامل معه بهذه الهيئة:( وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه قد أمر بحفر نهر الأبلة فلما ولي عثمان جعل نصف النفقة على أهل الخراج والنصف الثاني على بيت المال فمدوه إلى البصرة) وهي نفسها التي تحدد ماهيتها وليست السايكوبيكوية وعلاقاتها الصهيوصليبية الصباحية والسعودية والزايدية والسعيدية والخليفية: الصهيوصليبية الخليجية امتداداً ومداً حيال مراكزها ِنعالٌها وأذلُ منها ودونية إلى حدها وأخس منها وماتحتمله سيعود بنا إلى الحلبوسي حزنبلاً حيث تجتمع عقده ومعاقده ونذلاً مثلها بالصفات ذاتها التي اشترطت إسرائيليتها سراً وإسرائيليتها علنا منذ انتعالها من قبل بريطانيا الصغرى أخفافاً وعبره إلى زوجته "نوار عصام" ولانمسها إلا بنفسها ـ شرقيتها ومن يفعلها سيتفاعل مع "اسرائيليتها ـ كردستانيتها" وذلك وحده لايجعلها كبقية محرريها ومذيعيها ومخرجيها ومصوريها وتقنييها ومقتنيات المسجلة بأسمه بَرَازَها :سعد بزازها عرضة لهما وانما مستعرضتهما وعارضة عليهما مثلهم برامجهما كـ "سارة عيدان":ملكة الجمال الأحتلالية التي استحالت قحبة موسادية وماأقبحها تحت وطأة تضخم المتواطؤين مع الأحتلال الصهيوصليبي في العراق تشرنيينه وانكشارييه وهذه أعراضها وفي خضمها هو نفسه محمد حلبوس الشحاذ سابقاً: بملايينه التي يتبجح بها حالياً وهو يخوض في دماؤنا متواطؤاً وواطئاً على شالكلة المستعرب:برهم صالح والمونتيري مصطفى مشتت الكاظمي وقصر أيدي هؤلاء الرويبضة جميعاً في قصورهم عن التدخل في شأن قضية كان قد حسمها القائد العظيم المثنى بن حارثة الشيباني بذهابه إلى المدينة التي بناها الملك الرافديني العظيم نابونائيد" 626-539 ق.م ليطلب من الخليفة أبي بكر الصديق رضي الله عنه :( أن يجعله على من أسلم من قومهِ ليكون قائدهم في قتال الفرس في العراق، فوافق أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- وأمر خالد بن الوليد أن يجمع جيش المسلمين الذي قاتل المرتدين في معركة اليمامة ويسير إلى العراق ثمَّ أمر المثنى بطاعة قائد المسلمين خالد بن الوليد، فسار الجيش الإسلامي سنة 12 للهجرة، وكان عدد جيش خالد عشرة آلاف مقاتل وعدد جيش المثنى ثمانية آلاف مقاتل، وكان هذا أبرز ما ورد في أسباب معركة ذات السلاسل في الكاظمة ) وجميع كتب التأريخ التي اطلعنا عليها تتفق على هذه الصياغة وتأخذ بها وستبقى هي الحكم الفصل على وحدة جزيرة العرب وسنعالج ذلك بالتفصيل في مقالنا :" إزالة اسرائيل بأستئصال شأفة الصهيوصليبة الخليجية:من قرقوشيات محرر القدس وبائع فلسطين كلها المحتال الكردي صلاح الدين الأيوبي إلى قرقاشيات* المزايد عليها ابن زايد الأسرائيلي الكوشنيري**ـ وسنعالج في مقدمته حملة الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" الصليبية الأخيرة على الأسلام :على حد سيفه البليد مثله الصدئ مثله الأعمى مثله :"الإسلام يعيش اليوم أزمة في كل مكان بالعالم" وهو لسانه السليط وفي أتونها لم يستهدف بهذه الدرجة من الوضوح وليس غيره وانشغاله به كغيره من الصهيوصليبيات التي سنأتي على ذكرها كالميركلية على الرغم من انحسارها وقصر باعها بعد تخلي أمريكا عنها يدفع الأمور في مجرىً آخر غير هذا ويصل بها إلى حيث تتفاقم أزماته هو نفسه شخصياً وازماته هو نفسه بوصفه رئيساً فاشلاً فشلاً ذريعاً في قعر داره وخارجه والشواهد عليها لاتحصى وحركة الستر الصفراء

mouvement des gilets jaunes

مظهرها الخارجي ليس إلا وما تضمره فرنسا منها أكثر بكثير مما تكشفه وسائط دعايتها وفي الخارج لبنان نفسه الذي ادار ظهره له وليس الأحزاب الشيعية الفاشية وحدها أما في العراق فبحصوله على عقوده الشيعية الخلبية ومطالبته من قبل مرتزقته الأكراد بدعمٍ فرنسا نفسها أحوج ماتكون إليه وليس بمقدورها غير الوعد به أو استوداعه سلة المهملات او التملص منه بعرقبته ككل الوعود الأمبريالية وأقبحهاعلى سبيل البريطانية بمغادرتها العراق عقب احتلاله وعدم مغادرتها إياه قال صاحبنا كعب بن زهير

صارت مواعيد عرقوب لها مثلاً     وما مواعيدها إلا الأباطيلُ

فليس تنجز ميعاداً إذا وعدت      إلا كما يمسك الماءَ الغرابيلُ

ولم يجد هو حلاً لها غير حرف الأنظار عنها بتوجيه بلاهته إلى الأسلام برمته وشمل بغباءه هذا حضارته: مروءة وعلماً ومعالماً مدينيته وبغداديته وأندلسيته وشاميته وقاهريته وليس أدل في هذا المجرى من جهلة المركب بعلاقاتها وجهله بلغته "المفرنسة" التي لولا سرقتها من العربية كجميع اللغات المسماة أوربية لما قيض له غير ان يلزم قرووسطيته ويلتزم بها ويلازمها :(وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ ۖ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ۚ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا ۚ وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ ۚ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا ـ سورة الكهف 29) ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَىٰ وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُون ـ سورة البقرة 62) والأمثلة على تنويرته وأنواره تستغرقه كله بكلياته التي تستوجب لأستيعابها بالضرورة قيافة ذهنية ثافبة

 

اشارات

ـ1ـ العراق في التأريخ ،الفصل الثاني ، السومريون والأكديون، الدكتور فاضل عبدالواحد علي، ،صفحة 77ـ دار الحرية للطباعة ـ بغداد 1403 هـ ـ 1983م

ـ 2ـ نفس المصدر ،صفحة 77 ـ

ـ3ـ نسبة إلى العصابات الأسرائيلية الخاصة المسماة بالمستعربين

ـ *ـ نسبة إلى "أنور قرقاش" وزير الدولة للشؤون الخارجية الصهيوصليبية الأماراتية

ـ**ـ نسبة إلى الصهيوصليبي جاريد كوشنير