فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ – الرعد 17

الكرامات

bild von el-karamat.jpg

الناشر: الفقير لله والغني بفيضه ناجي الحازب آل فتله

 

للتواصل

 

السنور

جرائم الأحتلال

أعمال شعرية

أعمال تشكيلية

المقالات

المستهل

 

 

 

 

 

 

 

الملصق

 

الحرب الحمساوية بمستلزمات الفاشية الفارسية
أو الهزيمة من نواصيها كلها

g2201

 

 

g2201p


في الصورة الأعلى يظهر "طاهر عبدالغفور الموصلي العبيدي" قائد معركة جنين الذي خاضها منتصراً ضد الأحتلال الفاشي الصهيويني عام 1948 ويظهر هو نفسه في الصورة الأخرى إلى جانب الملك العروبي الكبير "غازي الأول" ونخبة من طلاب المدرسة العسكرية التي درسا هما فيها وأسسا اللبنات الأولى من التيار العروبي الذي ظهرت علاقاته في هذه الحرب وفيما بعد مجمل الحياة السياسية في العراق وانشطاراتها التي أخذ فيها ومنها التيار العروبي شطره ولايزال يقض مضاجع الصهيوصليبية الخليجية يقضها بقضها وقضيضها مما استدعى تناوله من قبلها بالأكاذيب التي شوهتها وسائط دعايتها وذلك لدعوته الشماء إلى تحرير بلاد العرب من ربقة الأحتلال البريطاني بما فيها "الكاظمة" و "الجزيرة العربية كلها علانية عبر اذاعته في قصر الزهور وعبرها إلى تحرير فلسطين ومناصرتها ضد الغزوات الصهيونية الواسعة النطاق لأحتلالها استيطانياً ونبه في وقت مبكر إلى مخاطرها الجمة

 

 

Abu_lulu_tomb

حفرة المجرم أبُو لُؤْلُؤَةَ الْمَجُوسِيُّ الأصطناعية قاتل الخليفة العظيم عمر بن الخطاب رضي الله عنه حيث تهيض جيفته فى مدينة كاشان وهي كجميع الحفرالشيعية الوثنية الوهمية التي اختلقتها الفارسية لعباداتها 
 
 

 

 
 

 

ذو الجنون ناجي الحازب آل فتلة البغدادي

إلى مخيم نهر البارد

ـ1ـ

 

سحقاً للفاشية الأسرائيلية وسحقاً لها ولها ولها وسحقاً لتواصلها:الصهيوصليبية الخليجية ومن بينها على وجه الخصوص:سعوديتها وزايديتها:اماراتها وموزتها: نسبة إلى موزة بنت ناصر المسند مسحوقة تحت وطأة عرى صداقة متينة تربطها بمجرمة الحربٍ "تسيبي ليفني ـ1ـ" :العاهرة بلزوم موساديتها وموساديتها بلزومها هي نفسها وكل هذه الصهيوصليبيات اشترطتها وسوغت توسعيتها واستعملتها لأنقاذها من مخاطر فارسية تتهددها وتتهددها كمحميات بريطانيتها تميزها وتتميز بأقتطاعها من بصرتنا بوصفها أقضيتها وستبقى هي بصيرتنا الصفائية:نسبة إلى اخوان الصفاء صافية كجاحظيتها وسنعيد الحياة إليها بهذه الهيئة وصولاً إلى تحريرها وهو لايقتضي غير أزالة العصابات المافيوية المنصبة عليها وتسليمها إلى أبناء جلدتنا فيها وربطها ببعضها وصولاً إلى رافدينها خروجاً على سايكوبيكوية كهذه التي تشرذمها ولم تفعل عصابات حماس الأرتزاقية غير ذلك على شاكلة أخرى بتسليم "غزة" إلى الفاشية الفارسية بهيئتها الصفوية حيث أقامت هي نفسها بأمر من عميلها "اسماعيل هنية: سفاح جامع ابن تيمية بيتَ عزاءٍ لـ "قاسم سليماني" قائدها الذي خاض في دماؤنا فيها بالعراق وفيها بلبنان وفيها بسوريا وفيها باليمن وفيها بغزةً بصحبته هو نفسه اسماعيلها المعولة عليه عالة:طفيلياً كبقية "القيادات" التي اشترتها بأسعار بخسه واستعملتها قوادا ولم يرفع هو صوره في ساحة حديقة النصب التذكاري للجندي المجهول بمدينة غزة والأحتفاء به كـ "شهيد للقدس" إلا لأنها هي نفسها التي ارادت ذلك وفرضته عليه لتأكيد توسعيتها التي ضيق أفقها ظريفها:وزير خارجيتها بوضعها في نصابها حيث جردها هو نفسه منه :(الحل الوحيد العادل للقضية الفلسطينية احالتها إلى ارادة أبناء هذه الأرض للأستفتاء ) تجريدها من عروبتها:مقتلها وهو من حيث صفويته الأخوانوية عديمها ولانأخذه إلا بالقبلات التي يطبعها على يديّ خامنئيها الملطختين بدماء أبناؤها وما يخمهُ هو عليه بثناءٍ رويبضيٍّ حربائيته في دعمها حروبها عليها وهذه التي تخوضها ليس غيرها مجتمعةً وتوجيه صواريخها إلى اسرائيل فلأحتلالها على الأقل في مخيلتها الجرداء وعينات كهذه التي تطلقها فأنها تستهدف بها على وجه اليقين احتلالاً فاشياً بشروط آخر تميزه عنه فاشيته الفارسية واذا كان هو نفسه أقرب إلى نفوسها فأنه يبقى احتلالاً وماينبغي هو الآخر جمع جراميزنا لمقاومته هو وأبواقه الدعائية وعلى وجه الخصوص منها الصهيوصليبية "الجزيرة" وتمثيلياتها الفجة مثلها كهذه التي زجت بطفلٍ منكوب بمقتل أبيه وذلك وحده يجلو محنته وهي وحدها تكفيه لأن يكون ضحية مركبةً كبقية أبناء جلدتنا في غزة لأحتلالٍ صهيونيته تتراكب في صفويته وكلاهما بديماغوجيتها:أكاذيبها المفشتسة مثلها وحركة كاميرتها تفضحها بأستقطابه من الخلف وهو يبحث عن جنازة أبيه وصولاً إليها لينضم إلى مقدمتها باكياً لتنتقل هي به من ضحية إلى ممثل وبهذه الواسطة تجهز هي عليه هو نفسه لتكشف عن ضحالة سيناريوها ومايكشف عن ضحالتها هي نفسها إعلائها تضخيم القدرات الصاروخية الحمساوية والتركيز عليها وكأنها هي وحدها التي تمتلكها:احادية جانب خامنئية ستتوجها على وجه اليقين بهزيمة أشنع بكثير من هزيمة حزب الله 2006 أما هزيمتها هي نفسها 2014 فستسمرأها على مرارتها ولها أبو عبيدتها وهو نفسه خليق بها أحد مهاذيرها:ديماغوجيها ولايمت لأبي عبيدتنا ابن الجراح فاتح القدس بصلة لأطلاعيته: نسبة للأستخبارات الفارسية والأدل على هراءه وهو بنهاية التحليل عليه هو نفسه الأتفه من بوهة :(نقول لأهلنا المرابطين في بيت المقدس كونوا مطمئتين لأن المقاومة متيقظة وضاغطة على الزناد):سحره الخامنئي الأسود منتفخاً ولم يشمل به "سامح عبدالمملوك" رئيس جهاز أمن المخابرات العسكرية في "الجهاد الأسلامي" أو رئيس جهاز أمن مخابراته وكلاهما قُتلا على مرمى حجرٍ منه دون ان يحرك هو ساكناً فكيف والحال هذا يمكنه الوفاء بوعده في "القدس" أو في أماكن أبعد منها والأسخف منه سيده "حسن روحاني " الذي:(يدين الأعتداءات الأسرائيلية ويطالب الدول العربية بالتحرك للدفاع عن فلسطين وكسر الصمت ) دون ان تفعل عصابته الخامنئية نفسها ذلك أو أتباعها حوثييها وحشودها وأحزاب اللهها وآلهتها ومن جر جرها وكان الأولى بها تجريبها فيلقها

قلْ للجَبَانِ إذا تَأخّرَ سَرْجُهُ   هلْ أنتَ منْ شركِ المنية ِ ناجي

 

ـ*ـ ويبدو ان قرار اشعالها اتخذته قيادتها يوم1ـ 6ـ 2020 حيث اشار إلى ذلك اسماعيل هنية في كلمته خلال تشييع السفاح " قاسم سليماني في طهران :(ان هذه الجريمة تستحق العقوبة وتزيدنا قوة لتحرير القدس) ـ صحيفة المرصد وقد اشار إليه ضمنياً المتحدث بأسم حماس:( آن الأوان للعدو ان يدفع فاتورة الحساب بعد تحذيره من التمادي في عدوانه على مقدساتنا رداً على جرائمه وعليه ان يفهم هذه الرسالة جيداً) التي تلقاها نتنياهو نفسه وبرده عليها:(المواجهة الحالية قد تستغرق وقتاً طويلاً فنحن في حركة تتوزع على عدة جبهات في القدس وغزة ومناطق أخرى! يضعها بمنصبها

ـ1ـ وزيرة خارجية الفاشية الأحتلالية الأسرائيلية الأسبق

 

ـ2ـ

خرج علينا اليوم أبو "عبيده "المتحدث بأسم حماس بـ "أنفٍ في السماء وإستٍ في الماء" وهو يضرُب للرويبضي:التافه المتكبر خرج مزايداً علينا بماتكفل عجرفته اطلاعيته وبالقدر ذاته كسرويته وانكساره فيها وعبرها وتحت وطأتها بهذه الدرجة من النذالة:( أن المقاومة الفلسطينية وجهت ضربات للاحتلال الإسرائيلي لم تجرؤ دول في المنطقة على أن توجه عشرها له منذ نكبة 1948) ومعركة جنين التي خاضها الجيش العراقي بين 31 مايو ـ 4 يونيو 1948 بقيادة طاهر عبدالغفور الموصلي العبيدي تفنده هو نفسه كله لجهله إياها ولجهله علاقاتها وبالتحديد منها تحريره مدينة "أم خالد" المسماة "نتانيا" في أتونها فأنه لايفعل شيئاً غير ارتكاب نفسه بهذه الهيئة وتكريسها بهذه الدرجة من الحمساوية الحَوْمَسيسية:المَهْزولة حيث ينبغي ان نبحث عن لاذهنيته لأن تحريره هذه المدينة كان قد مكنه بواسطتها قطع شمال قوات الأحتلال الصهيوني عن جنوبها ولولا تدخل دار الحرب:الأمم المتحدة التي احتالت لأنقاذها بأيقاف اطلاق النار لألحق الهزيمة بها واستأسرها ولتمكن من استئصال شأفته برمته بوصفه مشروعاً استيطانياً خبيثاً استوعب مخاطره العظيمة قبل ذلك الملك العروبي العظيم "غازي الأول" ونبه إليها شخصياً عبر اذاعته "قصر الزهور" وإلى ضرورة تحرير فاسطين من ربقة الأحتلال البريطاني الغاشم ودحر الغزوات الصهيونية الواسعة النطاق لأحتلالها مما اثار حفيظة هذا الأحتلال ولم يجد وسيلة للتخلص منه غير اغتياله في سيارته في4 نيسان 1939 ومتحدث مثله يجهل علاقات كهذه كان الأولى به ان يخرس على الأقل للتستر على نفسه بدلاً من ارتكابها بهذه الهيئة الغبية على رؤوس الأشهاد وبها وهي تعرض لدول المنطقة دون تشخيص ماهيتها التي تقول هي نفسها بها عربية ولاندري هل الخوف منها هي نفسها أم ارضاءً لبوهة كهذه الفارسية الأجبن من صفيرٍ ويهمها ازالتها من المنطقة ولو بالتخييل تكريساً لمشروعها الصفوي الذي تدخل فيه حماسه دخولاً متينا ومايهمنا في هذا المجرى صواريخها التي لاتزال منذ أيام ترشق بها الفاشية الأحتلالية الأسرائيلية وقد وصل عددها حسبها إلى 1750 صاروخاً وحسبها نفسها انها قتلت تسعة أشخاص وبحسب علاقاتها التي تخصها هي نفسها فأنه والحق لايُرى إلا بالحق لو زاد عليه كثيراً أو قتيلاً لما تغيرت موازين القوى وهو في أقصى الأحوال لم يصل إلى مايمكن ان يكون سبباً وجيهاً لما تعول هي عليه وتعَوَّل:تتألم باكيةً شوقاً إليه لتحقق الحد الأدنى من شروط انتصار خلبيّ هو بالنسبة لها أفضل من هزيمة تحولها إليه كجميع انتصاراتها البيبليكريليشنية وأُمور كهذه تقاس بدوائرها والعلاقات المترتبة فيها وعليها فأن مصير كهذا الذي ألمّ بصاحبنا أمرئ القيس يبدو انها لاتحتمله

لقد طَوَّفتُ في الآفاقِ حَتّى   رَضيتُ مِن الغَنيمَةِ بالإيابِ

وسيكون عليها في الأغلب مدعومة من مركزها "الأمريكي" الذي استمدت منه فاشيتها واحتلاليتها الأستيطانية ان تنزعها من السلاح او تلبسه إياها في حدود معينة لخدمتها وبالأحرى اهانتها والتمتع بتعذيبها على مرأى من الفاشية الفارسية محرضتها وحاضرتها ومالم يحضر في بالها ان تنبري أمسِ مذيعة في التلفزيون "الموزيّ:نسبة إلى موزة بنت ناصر المسند ـ العربي" وهو كالجزيرة بوقها وبوقها متذمرة بعض الشئ لأحد ضيوفها من قيادات حماس مطالبة إياه بتفسير الأسباب الموجبة لموت خمسة أشخاص فقط تحت وابل الكم الهائل من صواريخها بدرجة ما من عدم جدواها أو عدمه تماماً ولم غير اللجوء إلى تأثيراتها السايكولوجية ومهما يكن الأمر فأنها على حالها أو امكانية تحولاتها واستحالتها إلى طاقة تدميرية هائلة كتلك التي تقذفها الفاشية الأسرائيلية وانفجاراتها بحسب "الجزيرة:تعكس قوة الذخيرة المستخدمة من قبل الجيس الأسرائيلي:يالها منها!!!" ونقلها مباشرة من قبلها لاينم في جميع الأحوال إلا عن تعاطفها معها كتعاطفها مع حماسها: توازنها بموازينها الصهيوصليبية وموزتها مزتها ومايميزها تحميضها الأكاذيب بتقاسيمها القبيحة هي نفسها بأنفاسها الكريهة كهذه: "مواجهات بين قوات الأحتلال وعدة فلسطينيين بسبب منعهم من الدخول للأقصى عبر "باب الأسباط" بينما كانت كاميرتها موجهة إليه ولم نلاحظ شيئاً من هذا القبيل الذي يهمها اثارة الأهتمام بها أو الأنتباه إليها وترجع عقدتها هذه إلى عدم اقتناعها حد هذه اللحظة بكون "قطر" المهيمنة هي عليها عبر سلطة الأحتلال الصهيوصليبي هي كبقية أجزاء الجزيرة العربية من أقضية البصرة ونحن بدورنا نتعامل معها بهذه الهيئة ولانطمح بأكثر من تحريرها من ربقته وتسليمها لأبناء جلدتنا فيها وهم بدورهم سيتكرمون علينا بتواصلهم معنا بعيداً عن السايكوبيكوية ونعني ذلك بالضبط نعنيه ونعتني به ونعانية وهذه تخص ابو عبيدة نفسه:(غارات العدو استعراضية وتهدف للتخريب بسبب عجزه عن مواجهة المقاومة) في مضمار الكذب على الذات وفيما يتعلق بعجزه هو يشترط بالضرورة اثبات قدرتها هي وبأستثناء اطلاقها صواريخها لم تتفتق عن شئٍ غيرها محاكية اياها تبعاً لتقاليدها الديماغوجية ومُهَرِّجُها "خالد مشعل" يروّجها في معرضه على مدى الحوار الذي أجرته معه "نيوزميكر: روسيا اليوم 14 آيار 2021 :(المقاومة الفلسطينية تمتلك مخزونا من الإرادة والصمود) و"هم يهددون أنفسهم ولايهددونا" و"المقاومة يدها على الزناد وجاهزة" و"علاقته الممتازة بطهران تعود به إلى دمشق حيث ترعرع في أحضان السفاح الأسد وخروجه منها لم يك خروجاً عليه:( مكثنا فترة في دمشق وكانت فترة ذهبية في الدعم الرسمي والشعبي ونقدر ذلك) ولايزال اسامة حمدان يتوسلها ويرعاها نفسه الأكثر خامنئية منه وهو يشمر حماس قلباً وقالباً لأوامرها:سمعاً وطاعةً ونتنياهوية كهذه التي لاتزال تمارس هوايتها بمعتبر هويتها:اسرائيليتها:هرسها غزةَ بصواريخها مالذي يميزها عنها وهي توافق على دك "نهر البارد2007 " دكهُ:تسويته بالأرض ودكهُ:طمه ورجمها جامع بن تيمية بالصواريخ بأمر السفاح "اسماعيل هنية" وتهديمه على رؤؤس مجاهدين لم يفعلوا شيئاً غير الأنتصار لفلسطين بأتجاه آخرَ يناقض اخوانويتها ويناقض صفويتها ويناقض موزيتها: نسبة لموزة بنت ناصر المسند ويناقض ارتزاقيتها والتجارة بها عرضاً وطلباً وبهذه الكيفية زجها في أتانين حروب مدمرة كهذه الخامنئية لأخذ لثاراتها العاجزة هي عن المطالبة بها بهذه الواسطة خوفاً من تدميرها هي نفسها أو لأستعمالها أداة للضغط في مفاوضاتها أثنائها أو تمرير غير ذلك من رغائبها التافهة ولولم تك حماس تافهة مثلها لما اشعلتها دون قياس علاقاتها:تقديرها الأمكانيات المترتبة عليها وهي بلزومها ليست قراراً بهذا المعنى المجرد كما يذهب مُشعِلها ومَشعَلها:خالد مشعل :( قرار المقاومة لا يخضع لتدخل من قبل أي من الأطراف الإقليمية والدولية) الذي وشروطها هي التي ينبغي ان تحدده وهي ذاتها التي يتوقف عليها وجود مايمكن ان تكون هي سبباً له ويخالفها في الماهية:يخرج منها وعليها وعامي مثله بهذه الدرجة من اللاذهنية كهذه العلاقات التي تشترط بالضرورة تدخلات ومداخلات اقليمية ودولية بأتجاهات مختلفة وهي قابلة للتطور بحسب التدافعات وسيروراتها فيها وخلالها وبفعلها وتفاعلاتها ومايترتب عليها ارتجاعياً من علاقات سلباً وايجاباً:انها ليست وصفات مطلقات وتتوقف كلها على الفاشية الأسرائيلية نفسها بوصفها عاملها الحاسم وهي نفسها بهذه الهيئة وهي نفسها بكليتها وهي نفسها بعللها العالة تحسمها وبدون قياسها بمستلزماتها ولوازمها الجبلوية كيف يمكن للمرء تشخيصها وماتقتضيه بنهاية التحليل مكافحتها والقياس في هذا المجرى ليس ردها إليها مسطرياً وانما بمباشرتها هي نفسها بفاشيتها وتفشيها: توسعيتها وهي الأخرى محكومة بمجمل التدخلات ولايمكن فصلها عنها بأي حال من الأحوال مثل حماس وقوى الأرتزاق الفلسطينيّ :فتحها وجبهاتها وحركاتها وبرغوثياتها وقدواتها ودحلانياتها نفسها التي أصطفت وحزب اللات اصطفافاً محكماً مع البشارية وفاشيتها تسبقها إليها بعثيتها مدججة بقنابلها البرميلية ومدججة بقنابلها الكيمياوية ومدججة بقنابلها الغازسارينية وبنفسها ولايمكن إلا نأخذها بتواطؤها معها على قذفها إياها حُمَماًعلى سوريا وتدميرها إياها وقذفها حُمَماً على أبناء جلدتنا فيها وقتلها منهم أكثر من 400.000 انساناً ولاننتظر من هذه القوى الرويبيضية التي ادمنت منذ ايلول 1970 الهزائم واكتسبتها جبلةً ان تكون غيرها وحربائيتها هذه تشترطها وهذه المرة كلها دفعة واحدة في أحضان الفاشية الفارسية والتملق لها وأعلاء شأنها وتقديس آلهتها خمينيها وخامنئيها وخماخمها: العفنة رائحتها مثلها ومثلها عليها تأدية واجباتها والموت من أجلها وبهذه الكيفية دخولها في حرب ضدنا بتكريسها احتلالاً ويومها لم يلق الكاتب "حسن البطل":(قد نعرف لاحقاً أن الخمينية أخطر علينا عرباً وفلسطينيين حتى من الصهيونية ) جزافاً والأخطر منها بحاليتها الخامنئية حماسها لتقمصها عروبة هي ليست خليقتها واسلامها أكثر ظلامية وإظلاماً منها ولايسعنا إلا نلفظه مثلها هي البوق تنفخه موزة كالزباء التي اقتعدتها جزيرية مثلها الكذب ديدنها مثلها الأردوغانية أم انها أنها هذه الأنطوانيةُ*:نسبة لتلفزين "العربي" الموزي سيان هذي وهذي وتلك رذائلها ورذائلها انها نفسها كلها وتنيخ عليها بكلكلها:فاشية وهي الأخرى تشترط غوبلزيتها:"اكذب ثم اكذب ثم اكذب حتى يصدقك الناس" بنسختها الأكثر فجاجة منها كهذه "الأبي عبيدية" التي أنكرتها علماً وناراً: صواريخنا الـ 39 التي زلزلتها هي نفسها هذه المسماة إسرائيل وهي نفسها التي لاتزال ترتعد فرائصها خوفاً من ذكراها بعد ثلاثين عاماً والأمر لايتعلق بها نفسها وحدها وانما برافدينيتها الأخطر بكثير من نوويتها ويكفينا في هذا المجرى كلديتها وآراميتها لنستثبتهما في الفينيقية بوصفها أحدى لهجاتهما وهي العبرية:العربية مصحفة: الطاقة التي تفجرها ولاتحتمل إلا ان تكون شكتنا الحضارية نفسها التي قاتلنا بها "الفارسية " في ذي قار وقاتلناها بها في أم السلاسل بالكاظمة وقاتلناها بها في القادسية وفي القادسية وفيها فيها كلها هزمناها واهتزمناها ولم يتجرعهما خمينيها سماً زعافاً إلا لأنها أنها وهي حاضرتنا

أنجز في 17 آيار 2021ـ

  ـ*ـ انطوان هو عميل اسرائيلي معروف: أب عزمي بشارة المسجلة بأسمه قناه "العربي" الموزية:نسبة إلى موزة المسند الحاكمة الماسونية الفعلية في قضاء قطر المحتل كبقية جزيرة العرب وهو مثلها كان تابعاً للواء البصرة وهو نفسه عمل لسنوات طوال في المراكز البحثية الأسرائيلية وقدم لها خدمات كبيرة

 

 

ـ3ـ

ولايستشفع العراق إلا بشافعية كهذه

البحر تعلو فوقهُ جِيَفُ الفَلا  والدرّ مطمورٌ بأسفلِ رملهِ

 

كلوم

سأجمعكِ غزة ً غزة ً

وأنتِ فلسطينُ

من جهة ِ البحر أنت ِ

ومن جهة النهر أنت ِ

وفي جملةٍ سوف أجْملها في العراق الحزين الحزين

ـ 12 -1-2009

 

قياساً لأمكانيات الفاشية الأسرائيلية العسكرية الهائلة فأن حماس وان دججتها صواريخ الفاشية الفارسية تبقى حيالها بوهة:أصغر من غرزةٍ في نعل وهل يخفى القمر:أمريكيتها وضخمتها هي نفسها لتبرر تدميرها مرةً أخرى بحجة دفاعها الذاتي وقائياً ومافعلته "الجريرة" بأتجاهها بوصفها أحد أهم أبواقها الدعائيه المثقوبة من جميع اتجاهاتها وعملها خلال حربها في اتونها ليلاً ونهاراً بما يرتقي بها إلى الدولة العظمى !!على شاكلة موزتها:دولتها هي نفسها:اسقاطات ارتجاعية أو بواسطتها مالاً ونشباً: ارتزاقيتها وارونويتها:نسبة لمنظمة الأونروا تتمثلها وتمثلها بهذه الدرجة من العبثية:اشعالها هي نفسها الحرب واتهام الفاشية الأسرائيلية بأشعالها في حدودها الغزية ولم نشك يوماً بأن وجودها نفسه يشكل حرباً دائمة في بلاد العرب وعليها وفيها نحصرها لأنها هي التي أشعلتها خامنئية واستمدت انتصارها من هزيمتها الحزب اللاتية 2006 وعويلها بسببها لايحتمل غير ذهانها وما يكرس لاذهنيتها كالموزية وهي تعمل جاهدة للظهور بمظهر يليق بمكانتها:كهذه التي تضعها هي نفسها بمستوى مصر بأدعاء "دفعها" مثلها 500 مليون دولاراً لأعادة " ا ـ ـستـ:عمار" غزة بما يكفل تخريبها ويكفل مواصلته والتواصل بالأتجار به حيث وجد "عبدالفتاح السيسي" هو الأخر ضالته بأتجاه الأجهاز عليها سياسياً بعد هرسها عسكرياً ويكفيه ان يربطها بالمحمودعباسية وهي شكل من أشكال الدحلانية على مصراعيها أتفه من نفسها لأن يحقق ذلك وسيحققه بأنحلالهما وتحللهما واستحالتهما إلى شئ أقرب إلى المنصورعباسية اذا لم تك هي نفسها:حل المستحلين احتلال بلاد العرب وضمنها "فلسطين" بوصفها فلذة منها وليس ضيعة:تجارة يتداولها كلاهما طلباً للربح والثراء وماينبغي اعادتها إلى ماهيتها بالصفة الموصوفة بها ومن السخافة بمكان اعطاء الجزء أهمية أكبر من الكل وماسيشترط العمل على تحريرها بفرطه كلاً وبفرطه كليةً

ـ7 تموز 2021ـ

 

 

أبُو لُؤْلُؤَةَ الْمَجُوسِيُّ ويقال له فيروز النهاوندي ـ پیروز نهاوندی وكُنْيَتُه أبو لؤلؤة المجوسي نسبة إلى ابنته وكان يسمى في قومه بابا شجاع الدين : قاتل الخليفة العظيم عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهذا هو ضريحه الأصطناعي فى مدينة كاشان ويكفي تمجيده والأعلاء من شأنه بتحويله إلى مزار كقبر مجرم الحرب خميني الذي تدخل زيارته في عداد الواجبات الملزمات بالنسبة للفاشية الفارسية ولابد ان تكون هذه الجوقة الحماسية الخيانية قد زارته وترحمت عليه أثناء وجودها بين ظهرانيها بدعوة منها بما يكقل أخذها بأديولوجيتها ولايكتمل تواطؤها معها دونها ودونها يستحيل تكفلها من قبلها وتقبلها إياها بهيئتها الممسوخة هذه :استحالتها إلى أحد أهم أوكارها الميليشيوية مما سيجعل زجها في مشروع كهذا الذي يبدو من الخارج سيسياً:نسبة إلى عبدالفتاح السيسي وإسرائيليته تكشفها الدعوة إلى توافقها مع الخط الفلسطيني المصهين ـ المحمود عباسي وقبولها من قبلها أصعب بكثير مما يمكن تصوره اذا لم يك مستحيلاً والأمر سيعود إليها هي نفسها كسرويتها كخمينيتها وخامنئيتها تكشف عجرفتها على قصر باعها واقتصارها على شعاراتها المجوفة مثلها وهزائمها كهزائمها بما تكفلها هي نفسها بها نفسها:هروبها من ساحات الوغى وزجها غيرها للمقاتلة نيابة عنها:حزب اللاتها وحوثييها وحشودها وحماسها ولو خاضت هي من قبيل الأفتراض غمارها فسيهرب قادتها قبل جنودها كـ"داريوش الثالث380ـ 330 قبل الميلاد" الذي فر من ساحة المعركة تاركاً جيشه تحت رحمة الأسكندر الأكبر يتمرغ في هزيمة منكرة ويكفي معركة أم السلاسل 633 ميلادية في الكاظمة العراقية اسمها الذي اكتسبته من ربط "هرمز" جنوده بها لكي لايفروا من ساحتها وقد شهد يوم ذي قار 624ميلادية قبل ذلك وبعده في القادسية 636 ميلادية تقليداً كهذا يميز جيوشها على مدى تأريخها عن غيرها كهزائمها ودوامها بفرط تفاعلاتها وبحسب دكتورها "صادق زيبا" في مقابلة مع صحيفة صبح آزادي:( يبدو أننا كإيرانيين لم ننس بعد هزيمتنا التاريخية أمام العرب ولم ننس القادسية بعد مرور 1400 عام عليها، فنُخفي في أعماقنا ضغينةً وحقداً دفينين تجاه العرب وكأنها نار تحت الرماد، قد تتحول إلى لهيب كلما سنحت لها الفرصة) ومايفعله هو نفسه بالعرض إليها:تهييجها وليس معالجتها والدفع بأتجاه آخر غيرها لأنعدام النقد فيها وقبولها بهذه الهيئة من قبل حماس ليس سوى الأنصياع لها كجميع علاقاتها وسكوتها من رضاها بينما تلجأ هي نفسها إلى زعرنة قائدها"يحيى السنوار"للتعامل مع احتلال محكمة فاشيته وتشترط علاقات كفاحية أخرى غير "الخاوة"على حد قوله رداً على "نفتالي بينت":(سنرغمك على إدخال أدوات مواجهة كورونا لغزة بـ "الخاوة: الأغتصاب") وغير ذلك من همجيتها:زعيقها الهتلري ونتنمذجه ببشير مصريها الذي يصم الآذان ولم يجد صدى لدى جمهورها المغلوب على أمره وهو نفسه الذي أتت به "الجهاد" اللاإسلامي لأغراضها الدعائية مغتصباً وكان لايقوى على أخذ انتصارهما على محمل الجد والأحتفال به على ضجيج طبولهما وزعيقها وكيف يمكنه ذلك بينما كان لايزال يعاني الأمرين تحت وطأة ازيز طائرات الفاشية الأسرائلية المغيرةعلى غزة وتَطَيَّراتها وتطايرها مختلطة بأنفجارات صواريخها وقنابلها وانفجارها هي نفسها حقداً عليها ومايكشف جهالة حماس بعلاقاته النفسانية تحت وطأتها وتجاهلها مشاعره الجريحة بتفاعلاتها وتجربة كهذه تتستقطب الأنسان من روحه وتتوغل فيها طولاً وعرضاً وتبقى غير قابلة سوى لنفسها وهي نفسها التي تختبر علاقاتها وليس غيرها كفايز الدويري وعبدالباري عطوان مرَتشين ومرْتشين كهذا وذاك متضخمين ومضخمين واحداً واحداً إلى مالانهاية وسينتهون إلى ماانتهت إليه هي نفسها هزيمتها واهتزامها وخلصت إليه "راندا طويل" في اجتماع "المركز الدولي للعدالة للفلسطينيين":(هذه معركة صعبة وعقيمة) لتوصيف مستقبل نشاطه وسبقتها إليه زميلتها "ليلى موران": (لنصل إلى شبه حل) وهما الأقرب إليها كالعميل المعروف وضاح خنفر الذي أرجع شدة التعاطف معها إلى استقطاب أصحابه نزولاً إلى شعاراتهم ومايسميه العرب الآوائل بالأستحسان: ترك القياس واستعمال ماهو أرفق للناس بما يكفل تصفيتها فما بالك بالأقل تواصلاً بها أو بجمهور كثرته لاتجعله يفوق عدد الجمهور الذي انتصر للعراق ولم ينفعه عندما اكتسحته دبابات الأحتلال الصهيوصليبي الفاشي ولم ينفعه عندما استحال إلى ماهو عليه في حاليته وهو يفترس نفسه ويستبضعه الفرس وتتربص به الصهيوصليبية السعودية واسرائيليتها في شخصيتها ونشخصها بها بما تتوفر هي عليه وتوفره لها ونعود إليها نفسها غزةَ وهذاهو بحرها حيث تمتد على ضفافه سفرة يتحلق حولها طالبات مدرسة ابتدائية في عرض هو الآخر كجميع تمثليات "حماس" الفجة على شاكلتها حيث يتم استنطاق احداهن من قنا ة.آر.تي التركية بالعربية ـ موازييك في 12 تموز 2021 عن الحرب فلم تتردد ولو لحظة في الأدلاء بدلوها فيها بلغة فصحى لاتجيدها كل قياداتها على وجه الأطلاق بما فيها هذا الأبو عبيدتها الذي يتشدق بأستعمالها ولايجيد لفظها ولاتنم عن شئ إلا عن استظهارها إياها عن ظهر قلب:تلقينها نصها والأنكى من ذلك ظهور فتى من بينهن ليقولنا بشأنها رأيه وكان هو الآخر بمستوى عمريّ آخر غير الذي هو فيه وكان ينبغي ان لايكون في ذات المكان بحسب اللااختلاط في مدارسها الذي يدخل هو الآخر في شعائرها ويخلطها بأكاذيبها وأكاذيبها هي كل ماتبقى لها كأنتصارها في سيفها المفلول واحتفالها بالعيد ببالونات زاهية ألوانها تتطاير فوق الركامات ويظهرها بدقة التباين الحاد بينهما وتجلوها ساطعة الوجوه المدلهمة للناس الذين يرفعونها دونما رتوش خلافاً لوجه "أمل العيادلة" الذي ظهر مزوقاً إلى حد الأبتذال وصولاً إلى الأبتذال نفسه وأكثر منه ولايمكن تفسيره إلا بمخالفة صورة المرأة النمطية المكممة من أخمص قدميها حتى أعلى رأسها السائدة تحت وطأة مقصلة حماس الفاشية والفتاة هذه نفسها أعلنت عن نفسها رسامة ولم نر من أعمالها التي بحسب قولها:(حولت الركام في غزة إلى لوحات فنية تنبض بالحياة ويتناقلها العالم) غير "الياشماغ" المعتاد وخبيص الألوان التي انتعضتها فرشتها أمام الكاميرا تلطيخاً كيفما اتفق وتفتقت عنها خاوية كهذا الأستمناء

إِذَا حَلَلْتَ بِوَادٍ لا أَنِيسَ بِهِ  فَاجْلِدْ عُمَيْرَةَ لا عَيْبٌ ولا حَرَجُ

الشعور بأهتمام العالم بها على تفاهتها وهو نفسه الذي ظل يستحوذ على "محمود درويش بن بني القينقاع" حتى وفاته ويحوذه إلى امكانية تسنمه نوبلية صهيونيتها تشترطه بها أصلاً وفصلاً وليس بتقليدها وجنديته في "الجيش الأسرائيلي" وحدها لم تحمله إليها وسنحمله جهله "اللغة العربية" وزرها ودحبورية ـ1ـ التصحيح لم تمنع شعروريته من التواصل به وهو بها وكلاهما ببعضهما البعض وصولاً إلى حده ومانقيسه به وليس بما اصطنعته وسائل الدعاية الصهيوصليبية له ونخص منها جوائزها الخليجية زايديتها ومزايداتها به في اسواق اديولوجيتها تنخيساً:استعبادها اياه وتنخيساً: مداخلته بغيره عويسياً:نسبة إلى ماتسمى بجائزة سلطان بن علي العويس وهي شكل من أشكال البرطلة بمثيله أدونيس وسعدي يوسف وسحبها من الثاني من قبل "مجلس امنائها" وبحسبها هي نفسها:(لأساءته الى رئيس دولة الإمارات الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان) وبالتحديد لوصفه من قبله بالسخيف لايلغيها سيما وانه هو نفسه ظل يحتفظ بها عبرها: أموالها وكانت هي الأهم بالنسبة له وبهذه الكيفية فأنه بقوله :(مع رحيل هذا الشيخ السخيف، سوف نجد أيتاما لا يدرون ما يفعلون "أعني لا يعرفون ممن سيقبضون" وهنالك الى جانب الطفل المعجزة من أقنعوه بأن يشكل حزبا ويصدر صحيفة (تافهة بمعايير الصحافة الحقيقية)، وأن يرشح نفسه، لأي شيء؟ ـ2ـ) ينضم هو نفسه إليهم ويتضامن معهم بتواصله معها هي نفسها وعدم شتمها كصاحبها تزلفاً ونفاقاً ومايشمل المذكورين أعلاه على وجه التخصيص طبقاً لـ:انفخني وأنخفك بتأهيله هو نفسه أدونيس للحصول على "جائزة نوبل" في مناسبات جمة:انه يستحقها هكذا دونما اسانيد موجبة سلباً وموجبة ايجاباً: اشتراطاتها الموضوعية بما تحتملها وتعتملها وتكتسبها بالضرورة بفرط الألزام الذي بدوره هو نفسه يستلزمها ويلازمها انفعالاً وتفاعلاً وبها نفسها تداول الآخر وبالتحديد حسبنا "محمود درويش بن بني القينقاع" ودَوَله كقضيته وبمقتضى علاقاتهم الأديولوجية الصهيوصليبية ووصل به إلى مالايصل به غيره هو نفسه الذي لايجيد شيئاً مثله غير عاميته: عماه وعاميته:مدرجه واندراجه كعاميته وتعميماته إلى جهبذةٍ سرعان مابادله إياها بها وبها بهيئتها هذه تكشف فدامته هشاشته ولولا جهلة بلامات العربية لأرتكب صداقته واخلصه إياها دون ذلك الذي يجر من بينها إلى عافبته:ابتشاكه على حد زعمه:( اسس سعدي يوسف لبلاغة جديدة ـ3ـ ) وهي جملة تكتسب من حيث علاقاتها نفسها فعلية:فعلها وفاعلها والمفعول به فيها تفاعلاً وانفعالها ونقلها "أسعد البصري" بخطلها:( لقد كان محمود درويش دقيقاً حين قال بأن صديقه سعدي يوسف يؤسس لبلاغة جديدة) وصحيحها:" اسس سعدي يوسف بلاغة جديدة" على نحو اسس نظرية،أسس دولة،أسس بناءً وهو لم يفعلها قط ولم نتبين منه غير عاميته وهي تسبقه إليه أعْجَماً:لم يُفْصِح في نطقه العربية كما نعرفه ولم يتوسلها في كتابته ومكاتباته التي تعاينها وتعينها ونستعين بها في اختبار مدى سَطْحِيَّة وتسطيحه الأمور بما يكفل تبسيطها:الأستخفاف بها والأكتفاء بأطلاق الشعارات الديماغوجية المجوفة وسنبحثه بلزومه في هذه الهيئة وبها بريطانيته نفسها التي استدعت مطالبته بأحتلال العراق

هل لي أن أسأل توني بْلير:

إن كنتَ تُريد لـ”لندنَ”

ألاّ تُمسي “مستعمرةً” لعراقيين

فلماذا لا تطردُ صدّام الواحدَ

كي نرجعَ نحنُ،

ونحن ملايين أربعةٌ

وبما يجعله اكثر بلادة من تساؤله : (ما معنى أن تُستقدَم جيوشٌ من أقاصي الكوكبِ لتقتلَ عرباً عراقيّين ؟):امبرياليتها التي تشترط من شيوعيته عدم طرحه (ان يكون مواطناً بريطانياً صالحاً ويخدم مصالح بريطانيا ومصالح ملكتها) يقترب بهم إليهما وينتنهم بهما وهذه التي تزكم الأنوف خيستهما هما وهما يتراكبان به اديولوجياً صعوداً وهبوطاً وصولاً إلى طلبه الجنسية البريطانية واداء قسمها هذا في مراسيم جوقية بصوتٍ عالٍ تحقيقاً لبريطانية يستقطبها بتأريخها كله تنيخ عليه حروبها بكلاكله وهي نفسها عليه كتالات تدميرية هائلة فاشيتها في صليبيتها وصليبيتها في ديمقراطيتها وديمقراطيتها في غزوات جيوشها العالم وحيث وصلت عملت بالبلدان التي احتلتها تدميراً وتدميراً وبأهليها تقتيلاً بالملايين وبأطلاق النيران عليهم وتحت وطأة التعذيب ودفنهم أحياءً:محارقها المعروفة هي بها وبها نُعرفها نفسها في بلاد العرب حيث أبلت بلاءً شنيعا بتقسيمها هي والفاشية الفرنسية سايكوبيكوياً وانتهاكها بحروب طوائفية وطائفية مزقتها إرباً إرباً

وله بقية

اشارات

ـ1ـ نسبة للشاعر أحمد دحبور الذي كلن يصحح أخطاءه اللغوية والأملائية ومن المكن الرجوع إلى المخرج " نصري الحجاج" لمعرفة هذه الحقيقة

ـ2ـ سعدي يوسف، رحيل أحد الحالمين بنخل العراق، الحوار المتمدن العدد: 1007-4/11/2004

ـ3ـ أسعد البصري ، فخري كريم يدفن سعدي يوسف حيّاً،موقع معكم، 2013-07-08 ـ

ـ4ـ انظر مقالنا "سعدي يوسف:الخط الأنتهازي في الشعر ـ بين الثورة المستحيلة والقبول بالقتل ، نشر تحت اسمنا المستعار:زهير البحر، مجلة المجلة ، جمعية الطلبة العراقيين في ألمانيا الآتحادية وبرلين الغربية ، العد الرابع 1978ـ وسيصلكم قريباً

ـ5ـ الانكسار في زمن الانطفاء:تحولات سعدي يوسف والقطيعة مع ماضيه،فخري كريم،جريدة المدى ، 14ـ7ـ 2019ـ