فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ – الرعد 17

el-karamatt222

الناشر: الفقير لله والغني بفيضه ناجي الحازب آل فتله

 

 

 

 

 

 

 

الملصق

للتواصل

 

السنور

جرائم الأحتلال

أعمال شعرية

أعمال تشكيلية

المقالات

المستهل




بسبب وحدتهما العضوية
ازالة المسماة إسرائيل تشترط استئصال شأفة محمياتها البريطانية ـ الأمريكية
ملاحظة:التكاملية التي تدعو لها الأسرائيلية السعودية تشترطها بهذه الهيئة

59072859-e6cb-4f4e-b07d-4ff169d02e85

من أثار مكتشفة في جزيرة العرب وكجميعها تثبت ماهيتها الرافدينية أصلاً وفصلاً



 

ذو الجنون ناجي الحازب آل فتلة البغدادي


إلى شقيقي سمير بن عبدالله بن جياد بن محي بن جبارة من بيت أبي الحازب آل فتلة البغدادي رحمه الله تعالى اعتقلته الفاشية البعثية في منتصف 1980 ورفاقه الستة الذين كان يشكلون قيادة الخط العسكري في حزب "الدعوة ـ اللغوة " الخميني بناء على اعتراف رئيسه "محمد باقر الصدر" الذي كانت تربطه علاقة تنظيمية مباشرة به واشرف على تعذيبه الجلاد صدام حسين نفسه لأسباب تتعلق بصلته بهندسة الطيران العسكري التي أظهر موهبة كبيرة في مضمارها مكنته من تلقي دورات دراسية في خارج العراق هي بدورها وسعت من آفاقه العلمية وبقدر أكبر من طموحاته لأسقاط صدام حسين الذي كان يهمه أكثر من الأديولوجيا التي لم يوليها قط أية أهمية لنزعته الأنقلابية وتمسكه بها وهذه الطموحات هي التي قادته ورفاقه إلى ساحة الأعدام رمياً بالرصاص ولم يسلم المجرم "محمد باقر الصدر" الذي كان يأمل من وراء الأعتراف عليهم الخلاص بجلده حيث أعدم هو الآخر في ذات الفترة واخته شنقاً حتى الموت وسنشمل كل ذلك بالتحليل في ورقة مقتطعة




تخطيطات بالفحم الأسود


لانرى اسرائيل عدواً ونراها شريكا

المنشاري السفاح محمد بن سلمان



الموالي كموال بهذا الأطلاق والطلاقة كانوا عاملاً حاسماً بأنحطاط الدولة العربية الأسلامية وسقوطها وكانوا سبباً حاسماً بتحريف الأسلام مفاهيماً وقيماً واستبداله بعلاقاتهم الأديولوجية الأستبدادية التي شكلتها السلجوقية والبويهية والصفوية والعثمانية حيث ينبغي ان نبحث عن الأسباب الموجبة لكل هذا التذبيح وكل هذا التقنيل وكل هذا التنكيل وكل هذا التدمير بأسمه كما ينبغي ان نبحث في مستنقعاتها الدموية الواسعة النطاق عن أسباب استحالتهم من موال إلى ولاة محتلين لبلاد العرب بما فيها الأيوبية التي يتم الأحتفاء بها حتى يومنا هذا كمحررة للقدس وهي التي سلمت فلسطين كلها في ذات الوقت للصليبيين سلمتها واستسلمت هي نفسها لها وذكر "الأصفهاني" في كتابه " الفتح القسي في الفتح القدسي ":(يوم الجمعة 18 شوال، ضرب الملك العادل بقرب اليزك، لأجل ملك الإنجليز ثلاث خيام وأعد فيها كل ما يراد من فاكهة وحلاوة وطعام، وحضر الأخير، وطالت بينهما المحادثات، ودامت المناقشة، ثم افترقا بعد الاتفاق. وانتهت المفاوضات بالاستسلام الكامل للصليبيين، وكان السبب الرئيسي هو أن صلاح الدين كان بحاجه لهم لمقاومة جيش الخلافة إذا أصر الناصر على إرساله ـ انظر كتاب:صلاح الدين الأيوبي بين العباسيين والفاطميين والصليبيين ـ من كتاب "حسن الأمين" ومنه نقتطع :(أما عن سبب رفض صلاح الدين الاتحاد مع جيش الناصر لتحرير فلسطين، يقول الأمين: صلاح الدين أدرك أنه في حال تحرير فلسطين كاملة، ستصبح ولاية خاضعة للخلافة، وبالتالي سيصبح هو الآخر أحد الولاة التابعين للخليفة. وذلك لايشكل سوى الجزء اليسير من أعماله الأجرامية كحرقه المكتبات كما فعل المغول فيما بعد بمكتبات بغداد وسرقته أملاك الأزهر مالا ونشباً ورفضه مشروعاً عرض عليه لتحرير فلسطين واصطفافه ضد الخلافة التي كانت تعمل على ذلك بعدم تلبية نداءات الخليفة الناصر لأرسال جيشه إلى فلسطين وفضل البقاء متواطؤاً مع الصليبيين لئلاً يخضع لأرادتها وبهدمه بعض الأهرامات في الجيزة يكتسب داعشيته قبل داعش بقرون لتكتسب هي الأخرى بتدميرها ثورنا المجنح "شيدو لاموسو" أيوبيتها


 
 

vyj4l4

ـ*ـ مسلة تيماء، أو حجر تيماء التي سرقها اللص الألماني"يوليوس أوينتج" الذي اعترف بعثوره عليها يوم الأحد 17 فبراير سنة 1884م في تيماء هو واللص " شارل هوبر" وكلاهما أتفقا على سرقتها ونقلها إلى ألمانيا وبيعها على فرنسا الفاشية إلى فرنسا التي ضمتها لمجمل السرقات الأخرى بما فيها تلك التي ارتكبتها هي نفسها أو تلك التي باعها إياها اللص الألماني العمروط "فالتر أندريه 1895 ـ 1903 م "في متحف اللوفر حيث تعرض بكل وقاحة وسفالة فرنسيتين

 


00000_1

العمل النحتي في الصخر هذا المذهل بأبعاده المختلفة يضع تصنيفات المدارس الفنية الصهيوصليبية الغاية في البلادة كلها جانباً: انه الملك البابلي العظيم نابوئيد 556 ـ 539 قبل الميلاد الذي بنى المدينة المنورة ومكة المكرمة ومن المرجح جداً لعرفانيته التوحيدية بقياسنا ان يكون هو سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام وهو يمتطي حصاناً عربياً أبلقاً عبر جزيرة العرب في طريقه إلى تيماء حيث قتل هو أميرها تير:الآثاري الجزيري الدكتور الغزي عبدالعزيز يقول بأحتلالها وكأنه كان قادماً من بلاد الواق واق وليس من بلاد الرافدين وضمنها هي وما يناقض هذه الحقيقة تماماً والملك العظيم نابوئيد لم يذهب بجيش جرار إليها بمقتضى احتلالها ولأنه لم يقتل أحداً غير أميرها هذا ولايد ان يكون قد خالفه فأن الأمر لم يك يستدعي أكثر من تثبيت اركان أحد أهم فروع دولته وثبتها بكل حصافة وأناة وبحسب الغزي الذي غزانا بترهاته انه :( دخل الجزيرة العربية فاحتل تيماء وقتل أميرها وسبى أنعام أهلها ثم استمر جنوباً ليحتل ديدان وفدك وخيبر ويديع ويثرب ثم عاد إلى تيماء وبنى له فيها قصراً وسورها وأقام بها حتى اضطرته الجيوش الاخمينية الغازية لبلاده أن يعود ليدافع عنها ويعتقد أنه أقام فيها لمدة سبع سنين) هكذا مما يدلل على ارتباطها العضوي ببلاد الرافدين ومافعله فيها هو تثبيت هذا الأرتباط وماكان يقوم به ملوك بابل دورياً وهو نفسه أشار لبعضهم فيها وعلى وجه الخصوص منهم أولئك الذين أخذوا الجزية منها:وكانت جزية وليست خاوة أو رشوه وعليه ان يميز بين هذه الصيغ كما يميز بين الأحتلال والولاء والثاني يشمل جزيرة العرب طولاً وعرضاً بما فيها عُمان وأجزاء عظيمة من اليمن إذا لم نقل كلها وذلك لايعيبنا نحن العرب بحلنا وترحالنا وهو نفسه لايقول بغير ذلك وعروبتها وحدها كافية للدليل على رافدينيتها فاللغة العربية بكل تلاوينها لم يقيض لها النشوء والتطور منذ فجر التأريخ دون حضارتها وهي نتاجها ولايمكن فصلها بأي حال من الأحوال عنها وكلدية خليجها:عروبته ومنها امتدادها إلى البحر المتوسط إلى غزته وصولاً إليها حران ومنها إلى ديار بكر وأبعد:كل الآثاريات مسلات ومرقمات وفخاريات وصخور وتربان ومنحوتات وحكماء ولغات ولهجات هذه هي الحقيقة وحقيقة كهذه مفحمة بعظمة لسان الملك البابلي نابونيد نفسه المثبتة في مسلة ـ*ـ تيماء:( غادرت مدينتي بابل وسلكت الطريق الى تيماء وديدانو وفداكو وخيبرا ويديع حتى يثرب حيث تنقلت بينها عشر سنوات لم اعد خلالها إلى مدينتي بابل) وكان على ابن جلدتنا الغزي ان لايرتكب خطأ شنيعأً كهذا وأشنع منه مواصفات الأحتلال على ملك كان يهمه توحيد بلاده بنفسه وعدم ترك الأمور في مرحلة كان فيها التدافع مع الفرس الأوغاد في أعلى مراحله وقد فعل ذلك وإن لم يدفع عنها مخاطرهم الدائمة ولاندري كيف نفهم جملته التافهة هذه:(حتى اضطرته الجيوش الاخمينية الغازية لبلاده أن يعود ليدافع عنها) يدون غزوها لبلاده كلها وضمنها جزيرة العرب التي يعتقد بعودته إليها لبث دعودته إلى دينه "العرفاني"التوحيدي القائم على العلم بأسرار وبواطن الأمور بعد رفضه سلطة "الكهنة ا" هو رفضاً باتاً وعمل قدر المستطاع على الأطاحة بها ولأنه لم يتمكن من ذلك فلم يجد بداً من تسليم الحكم لأبنه زهداً عنه والذهاب إلى "تيماء" حيث توجه إلى القبائل البدوية التي راحت تنتشر بينها هذه الديانة الجديدة ومنها جاءت القبلة التي كانت تتوجه إليها وكل ذلك يشير إلى نقوصات حادة في معلومات "الغزي" الآثارية والتأريخية واذا كان الأمر لايتعلق بهذا وذاك فلماذا لم يأت على ذكر بناءالملك عاعظيم نبونيد "يثرب ـ المدينة المنورة" و"مكة المكرمة" ضمن انجازاته العظيمة وتجاهله الأصول البابلية للقرشيين الذين هربوا من سطوة الغزاة الأخمينيين :ان أمراً كهذا بقياسنا تشترطه الرافدينية جبلوياً كما تشترط جزيرية الجزيرة انتفاء الصهيوصليبية السعودية وأمثالها من المسوخ الأستعمارية البريطانية وبذات الدرجة من الحدة اشتراطاتها الفلسطينية ـ السامرية:انعدام إسرائيل وماينبغي ان نعمل نحن العرب عليه وهو بدوره سيشترطنا موحدين بفرطه وليس بأنفراطنا

 

 

 اذا اردت ان تنكأ ماتسمى بأسرائيل فذكرها بهزيمة جيشها في "جنين" أمام الجيش العراقي في حرب 1948 الهزيمة التي كان بأمكانها وأدها هي ومشروعها الأستيطاني الصهيوصليبي ولولا تواطؤ "الأمم المتحدة ـ دار الحرب " التي "أوقفت اطلاق النار" بموافقة حكومة الأحتلال البريطاني لتمكن من الوصول إلى مدينة "أم خالد ـ تانيا " ومن تقطيع جيشها عن بعضه البعض وبذلك تعطيله تماماً وأخذه برمته أسيراً ومافعله الجيش المصري في حرب اكتوبر 1973 الذي كان بأمكانه تحرير فلسطين كلها لولا ايقاف زحفه والأكتفاء بما حققه من انتصارات عظيمة استبدلتها الساداتية بهزيمتها الكمب دفيدية والأنتقال بالقضية الفلسطينية إلى علائقها الصهيوصليبية الأسرائيلية ـ السعودية وصولاً إلى خليجيتها التي أقحمتها في غياهب ستشكل هي نفسها بقياسنا موضوعياً أحد أهم عوامل التمرد عليها :ان التجربتين هاتين تكفيان لدحض "قوته التي لاتُقهر" دحضها تماماً وأخذه على نوويته وتفوق أسلحته بضؤله وجبنه:انه نفسه بكل عدته وعتادة لو قدر له من قبيل الأفتراض ان يكون هو في "الفلوجة" وفي "شارع حيفا ببغداد" عام 2003 بدلاً من الجيش الأمريكي الذي هزم فيهما وأُهتزم ومن المعروف انه أقوى منه بمئات المرات على أقل تقدير لأنقرض خلال أيام معدودات:مرة أخرى نسبية اخوان صفائية تميط اللثام عما ينبغي علينا ان نفعله في المستقبل 

 

 

ذهب القائد العربي العظيم المثنى بن حارثة الشيباني إلى "المدينة المنورة" التي بناها الملك الرافديني العظيم نابونائيد" 626-539 ق.م ليطلب من الخليفة أبي بكر الصديق رضي الله عنه :( أن يجعله على من أسلم من قومهِ ليكون قائدهم في قتال الفرس في العراق، فوافق أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- وأمر خالد بن الوليد أن يجمع جيش المسلمين الذي قاتل المرتدين في معركة اليمامة ويسير إلى العراق ثمَّ أمر المثنى بطاعة قائد المسلمين خالد بن الوليد، فسار الجيش الإسلامي سنة 12 للهجرة، وكان عدد جيش خالد عشرة آلاف مقاتل وعدد جيش المثنى ثمانية آلاف مقاتل، وكان هذا أبرز ما ورد في أسباب معركة "ذات السلاسل" في الكاظمة وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه قد أمر بحفر نهر الأبلة فلما ولي عثمان جعل نصف النفقة على أهل الخراج والنصف الثاني على بيت المال فمدوه إلى البصرة

 



 لايزال بعض أبناء جلدتنا الجزيريين في "الكاظمة" يتعاملون معها وكأنها دولة كبرى وهي التي اصطنعها الأستعمار الصهيوصليبي البريطاني عقب احتلاله بلاد العرب سخيفة وتافهة كهذه:الأماراتية الزايدية والآل ثانية الحمدية والخليفية والسعودية والسعيدية القابوسية والهلم جرية ليس إلا حيث لايزالون يعالجون أزماتها بعيداً عن وجودها بكليته المرهون بها أو بـ "أمريكا" ومايجعلها قابلة دائماً للأبتزاز وقابلةً في جميع الأحوال به وإن كلفها نفسها:افلاسها وانهيارها وماعدا ذلك فيدخل في غياهب الهذريانات السفسطائية التي تقود إلى عبثية تزجنا في حلقات مفرغات ينبغي بجميع الأحوال تجنبها والركون إلى طرائق أخرى كفيلة بالتخفيف من حدة التوتر المتواتر بيننا على أمل تبديده تماماً ويمكن ذلك بأزالة عوامله شروطاً واشتراطات:اندماج جزيرة العرب في بعضها البعض والعراق فيها ومانتوفر على القيام به بأنفسنا وحدنا بفرطنا نحن أنفسنا لزوماً ولوازماً ومستلزمات وفي هذا المجرى لابد من التساؤل عن الأسباب الموجبة لعدم انتباه الدكتور عبدالله النفيسي الذي أطنب في مناسبات مختلفة في تحديد جبلاتها البريطانية ومايترتب عليها من علاقات فوقية كبرلماناتها التي أُسست حسبه في كتابه "الكويت: الرأي الآخر" هو بأوامر مباشرة منها منها هي نفسها التي اشترطتها بقياسنا نحن إسرائيلاً ولم تنفصل عنها يوماً ولو لحظة واحدة وعدم انتباهة لما يترتب عليها من أفعالٍ وتفاعلات تستدل عليها بها برمتها خليجية ــ بياشماغاتهاـ*ـ الرافدينية وعُقُلها ودون عقولها وصهيوصليبية من حيثها وحيثياتها وحيثما تريدها وبهذا المعنى انها بجميع المعاني ملكيتها والحال هذا وليس غيره:انها تماثلها وتتمثل بها وتمثلها وبهذه الكيفية تشترطها بطبعها:قذارتها وطبائعها:شخصيتها وانطبعاتها ومايطبعها يُطبّعها في تضاعيفها ومعها بفعلها وتفاعلاتها الذاتية

 

ـ*ـ الخليجية امة اصطنعتها الصهيوصليبية العالمية لتمزيق بلاد العرب ونحن نستعملها لتحديد ماهية الحاكمين بأمرها كآل سعود وآل الصباح وآل الخليفة وآل سعيد وآل ثاني وآل نهيان وآل مكتوم الخ من قبيل الأحتقارالذي يستحقونه ومن المعروف اننا نخاطب أبناء جلدتنا في جزيرة العرب بالجزيرين العُقُلُ والياشمخات على رؤوسنا

ـ**ـ اليشماغ سومري كوشماقاـ اش ماخ والبقع التي تتوزعه هي تعويذات وكان يرتديه الحاكم السومري كوديا 2146ـ 2122 قبل الميلاد ملفوفاً على رأسه في مجموعة من التماثيل المسروقة من قبل فرنسا والدنمارك والمغيهبة كمعظم الآثار الرافدينية والمصرية والأسلامية في متحف "اللوفر" ومتاحف دانماركية وألمانية وبريطانية وأمريكية

 

 

 

ومن المعروف ان الصهيوصليبية الخليجية * لم تطلق طلقة واحدة ولو خلبية في أتاتين حروب الفاشية الأسرائيلة الأحتلالية الدائمة على بلاد العرب وفيها وعبرها بأتجاهها حتى ولو عن طريق الخطأ بينما فتحت هي نفسها جزيرة العرب فتحتها على مصراعيها لأنطلاق صواريخ الصهيوصليبية وقاذفتها وجيوشها ومن بينها جيوشها هي نفسها بأتجاه العراقين سواداً وسواداً لتدميره واحتلاله واحتلاله وتدميره :ارتجاعياً وصولاً إليه بهذه الهيئة المهترئة التي لولاها لما أقدم " خرنكعياتها"على التحلي علانية بأسرائيليتهم على رؤوس الأشهاد

 

 

وحصة بنت سلمان بن عبدالعزيز مفضوحة وفاضحة وبالأحرى أنها الفضيحة نفسها ويكفينا ان نعود بها إلى الحضيض المستنقعة هي فيه لكي نشخصها جيداً ولايضيف ذلك شيئاً إلى محاسنها فأخابيرها ًاللندنية وأخابيرها الباريسية: مواخيرها المتنقلة التي تسبقها إلينا هي نفسها التي لاتزال مطلوبة من الشرطة الفرنسية وصادرة بحقها مذكرة اعتقال في أواخر سبتمبر 2016 لآهانتها "أشرف عيد" الذي كان يقوم ببعض أعمال الصيانة في شقتها الباريسية بوضع رأسه تحت حذائها وتهديده بالقتل رمياً بالرصاص بمساعدة مرافقها الذي وضع فوهة مسدسه على صدغه ولِمَ لا اذا كانت تتعامل هي كبقية إسرتها مع "العالم كله" وكأنه أحد أملاكها التي تتوزعه ويطنب "غانم الدويسري" في سردها :انظر قناته فضفضة

https://www.youtube.com/watch?v=BrhqtRrGvKs

وبهذه الدرجة من العمرطة ولامثيل لها إلا في في قصص شحاذي "الشيعة" في العراق الذين استحالوا بليلة وضحاها بقدرة الأحتلال إلى أثرياء وأثرياء بأفشالهم وهكذا انك اذا فتحت ملفاتها ستقتلك خيستها قبل مسدس مرافقها وبالأحرى قبل طَبّر أخيها ورديفه سعوديته حباً بها

https://www.youtube.com/watch?v=GG0nlHnBUfw

وبأسرائيليتها حقداً على العروبة ولم يعد بمقدورها هي الأخرى كالزايدية والخليفية والحمدوكية ـ البرهانية سوى الأعلان عنها بفرطها هي نفسها وماسيكون سبباً بأانفراطها على بكرة أبيها وماينبغي العمل على انقراضها

 

 

 

لقى كبيرعرّابي الأوسلوية "صائب عريقات" حتفه في أحضان الأحتلال الأسرائيلي الفاشي الذي يواظب على قتولنا والبطش بنا وسلب ديارنا وتهديمها لقيه حتف أنفيهِ في مستشفى "هداسا عين كارم" في فلسطين المحتلة وبالتحديد في قدسها الشريف وتسليمه من قبل الخط المحمود عباسي المصهين إلى فريقه الطبي يعكس مدى الثقة التي يوليها عبره للأحتلال نفسه ومداها بينهما ومايشاركه هو نفسه إياه قدماً بأتجاه كونفدراليته أو بأتجاه أي شئ من قبيلها بعد انتهاء صلاحية الأوسلوية وانكشاف خلبيتها وهي الأخرى ستأخذ وظيفة الأوسلوية نفسها في اللف والدوران على الزمن والألتفاف عليه هذا الخط الأبله نفسه القابل من حيث جبلته الطفيلية لأسرائيلية منسجمة مع ذاتها كهذه السعودية وهذه الزايدية وهذه الخليجية وهذه الحمدوكية ـ البرهانية وهذه كلها المثقلة بخفة عقولها 

 



المقال


مرَّ مقترح القائد الفلسطيني "أبو أحمد فؤاد" على "اجتماع أمناء المنظمات الفلسطينية" وخلاله في بيروت بتعليق "الأوسلوية" التي تنصلت الفاشية الأسرائيلية نفسها من اتفاقياتها رغم اختراعها هي لها لممارسة الاعيبها التكتيكية وهكذا تم ضربها من قبلها بصفقة "قرنها " الترامبية عرض الحائط مر هذا المقترح على "واقعيته السياسية" وبالنسبة لنا لاواقعيته قياساً لهذا الأجتماع :النسبية الأخوان صفائية لهيمنة الخط المحمود عباسي المصهين عليه مرّ مرور الكرام ولم يحض حتى من قبل مناهضيها كـ"اسماعيل هنية" الأخوانوي الصفوي!! سفاح جامع ابن تيمية بكلمة واحدة ولو من قبيل الأنتقاد وبها حتى للتنويه إليه استعظاماً وليس استهانة ويتضح ذلك من التمسك بالأوسلوية عبر حل الدولتين الفضفاض الذي لايمكن بحكم اسرائيلية أسرائيل التوسعية ان تقوم لها قائمة واعتمادها كمنجز عظيم من قبل هذا الخط وله:ومايقوله بصددها وزيرها السابق "الدكتور سفيان أبو زايدة"هو الصحيح:( وظيفة هذه السلطة وهي عبارة عن ادارة اقل من ذاتية لشعب يخضع لاحتلال كامل ـ1ـ ) مقارنة مع "صفقة القرن" وكأنها شئ آخر غيرها سيبقى يحدد ماتبقى له لأنقاذ نفسه من براثن انهيار محتم يتهدده دائماً وهو على كل حال في جميع علاقاته لايحتمل غير ان يكون طفيلياً إلى حده بنذالته وبها إلى الدفاع عن أوسلوويته بما يكفل وجوده هو نفسه ورعديد مثله مهما بلغت "شجاعته" لايحتمل:غيره بائع الطماطة ـ البندورة الذي يهمه بيعها قبل حلول الظلام والعودة إلى بيته بأرباح وإن كانت محدودة هي بالنسبة له أفضل من كساد بضاعته :علاقاته التجارية التي ربطته بالمشروع الصهيوصليبي عضوياً حتى اصبح تعويله عليه عويلاً لايتنقطع شآبيبه وهو الذي آل إلى إاسرائيليته وأواصرها يستأنفها "اشتيه" دون أن يقطعها لحظة واحدة ويواصلها بمحضها توسعية بعظمة لسانه حيث أعلن:(اقامتها 1257 وحدة اغتصابية في القدس) ومثلها بؤراً سرطانية على حد تقوله:( 1700 وحدة بنيت على أراضٍ فلسطينية وكأن الأخرى لاتماثلها ولايسعنا إلا ان نتمثلها بها عربية مثلها ومثلها: فلسطينها على امتدادها طولاً وعرضاً وعليه متواصلة بنياطهاالبعيدة الحدود: عروبتها وهي الأمثل لحملها من هؤلاء الخرنقعية:مكونة من كلمتين اثنتين الخراء والنقع أي عصير الخراء وكان يطلقها البغداديون في زمن الأحتلال التتاري على المتواطؤين معه وفي هذا المقام ندعو إلى تعريب قضيتها جماهيرياً لما تشكله هذه القوى:المحمود عباسية لأسرائيليتها والحومسيسية لصفويتها الفارسية من مخاطر وجودية على بلاد العرب :مغربها ومشرقها:انها حقاً قوى ثورة مضادة وماذا ستكون عليها اذا لم تك على شاكلتها هذه التي تقع عليها ولانتوقع منها غير ان تكون هي نفسها:نقابية وتنتقب بكفاحيتها ومتواطؤة وتدعي وطنيتها وعاهرة وتبقاها في صورة عودة علاقتها :(مع إسرائيل كما كانت:حسين الشيخ ) كحليمة إلى عادتها القديمة التي ظلت تتواصل بها خفية ولم يقطعها غير ارتماء قائدها صائب عريقات في مستشفى "هداسا عين كارم" في القدس الشريف بأحضانها حتى انقطاع أنفاسه ولاأحد يستطيع ان يقولني دون تواصلهما على الأقل للأستفسار عن مصيره وعبره عن مصير أوسلويتهما التي لم تعد تنتظم بالنسبة لها العلاقتة بينهما و"دعودة وزير خارجيتها الفاشي مثلها اشكناري إياها إلى المفاوضات دونما شروط مسبقة " تشير إلى شئٍ آخر غيرها وربما لما يمكن ان يكون بديلها أو إليها هي نفسها دائرة بها في حلقاتها المفرغات ومفرغة بواسطتها الواقع من عوامل انفجاره على نحو آخر في وجهها والأفضل طبعاً بالنسبة لها ان تبقى هي نفسها على حالها بهذه الدرجة من الأشتيهية:نسبة إلى محمد أشتيه رئيس وزراء المزلوطة المحمود عباسية:المبتلعة دونما مضغ (ان حكومته ستتخذ كل الإجراءات الممكنة، للوقوف بوجه هذه القرارات والمشار يع التي تعمل الحكومة الإسرائيلية عليه) وكلها يقيناً مهما كانت شدتها لاتتعدى حدود العلاقات النقابية التصفوية :زج أبناء جلدتنا العزلاء في معتركات غير متكافئة لمصارعة جنود مدججين بالبنادق الأوتوماتيكية والقنابل المسيلة للدموع وحتى القنابل اليدوية وغيرها من الأسلحة بما يرجح كفتها ويكف عنها الأذى ويضمن تفوقها ولانستطيع تخيل امكانية توفره على اجراء آخر غيره :نقابيته وهو أقصى مايمكن امتشاقه من قبله وماعداه يتعداه إلي ذهابه باكياً ومستبكياً هنا وهناك وماسيتطلب منه المواظبة على تقديم التنازلات تلو التنازلات ولأنه لم يبق لديها بعد كل هذه السنوات من تعاطيها مصحوبة بالأتحناءات حتى تقوس ظهرها من جرائها واستنفاد مادتها لم يبق لديها شيئاً غير الأندماج بها بشكل نهائيٍّ :اسرائيلية ظل ياسر عرفات يعمل من أجلها وبموجبها وآلت به إلى افتداءها دونما جدوى بنفسه مسموماً على أيدي استخباراتها التي لاتزال معشعشة في مقر "الرئاسة " وليس هناك أدل عليها من اختطاف أحمد سعدات ورفاقه الأربعة الشديدي العرائك 2006 من قبلها بأمره هو شخصياً ولايضاهية غير اختطاف "ناصر السعيد" في بيروت من قبل عصابته الأبي زعيمية وبأمره هو أيضاً لصالح الصهيوصليبية السعودية عام 1979 الذي انتهى بمقتله تحت التعذيب وحسب الأخبار الأخيرة في سفارتها ببيروت وتقطيع جسده ورمي أشلاءه في البحر المتوسط نفسه الذي سيشهد على تسليمه أحمد سعدات ورفاقه في ليلةٍ قمراء إلى اسرائيل وجريمة نكراء كهذه لم يقيض له ارتكابها دون تمتعه بفاشيتها أو بها هي نفسها اسرائيليتها وهي ذاتها التي اشترطت عودة زعرانه للتو إلى زايدها والأحتفال معه بمغتصباتها وحدةً وحدةً وهو يتقمصها اسرائيليةً بهذه الدرجة من الحداثة ومابعدها رعاعها:حمدها بن عيسى وحمدها بن جاسم وحمدها بن خليفة:اسرائيلات وليس اسرائيليات تتداخل ببعضها البعض بكل الأتجهات ومنها إليها ذهاباً وإياباً

ـ21نوفمبر 2020ـ

 

ـ1ـ الدكتور سفيان ابو زايدة ،عودة علاقة السلطة مع اسرائيل التي لم تنقطع، مركز الناطور للدراسات والأبحاث 18 نوفمبر 2020 ـ