فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ – الرعد 17

الكرامات

bild von el-karamat.jpg

الناشر: الفقير لله والغني بفيضه ناجي الحازب آل فتله

للتواصل

 

السنور

جرائم الأحتلال

أعمال شعرية

أعمال تشكيلية

المقالات

المستهل

 

 

 

 

 

 

 

الملصق

 


المعجم الحازبي:الألمانية بوصفها لغةً عربية
تشريح ذي الجنون ناجي بن عبدالله بن جياد بن محي بن جبارة من بيت أبي الحازب آل فتله البغدادي بمِشْارَطِ لسان العرب ـ مقاييس اللغة ـ الصّحّاح في اللغة ـ القاموس المحيط ـ العباب الزاخر
إلى زوجتي الحبيبة هايدرون ـ هدهد

 

BILD1345

أدكنا*أدكلات**وصولاً اليها السماوات هذي وأبعد ، ذو الجنون ناجي الحازب آل فتله، إلى حامد السقاف رحمه الله وكنت الصداقة ذاتها ياأخا العرب
ـ *اسم دجلة السومري ** أسمها الأكدي

 

إلى إمرأتي الحبيبة هايدرون ـ هدهد

 

 

 

القسم السادس

Prüfen
بور والْبَوارُ: الهلاك، بارَ بَوْراً وبَواراً وأَبارهم الله، ورجل بُورٌ؛ قال عبدالله بن الزَّبَعْري السَّهْمي: يا رسولَ الإِلهِ، إِنَّ لِساني رَائِقٌ ما فَتَقْتُ، إِذْ أَنا بُورُ وكذلك الاثنان والجمعُ والمؤنث.وفي التنزيل: وكنتم قَوْماً بُوراً؛ وقد يكون بُورٌ هنا جمع بائرٍ مثل حُولٍ وحائلٍ؛ وحكى الأَخفش عن بعضهم أَنه لغة وليس بجمعٍ لِبائرٍ كما يقال أَنت بَشَرٌ وأَنتم بَشَرٌ؛ وقيل: رجل بائرٌ وقوم بَوْرٌ، بفتح الباء، فهو على هذا اسم للجمع كنائم ونَوْمٍ وصائم وصَوْمٍ.وبارَهُ يَبورُهُ، أي جرَّبه واختبره، والابْتيارُ مثله. قال الكميت:
ةِ إِمَّا ابْتِهاراً وإمَّا ابتِيارا  قَبيحٌ بمثليَ نَعْتُ الفَـتـا
يقول: إمَّا بُهتاناً وإما اختباراً بالصدق لاستخراج ما عندها.والبُوَيْرَةُ: ع كان به نَخْلٌ لبني النَّضيرِ.وبارَهُ: جَرَّبَهُ،وأرسَلَهُ ببُورِيِّهِ، بالضم: إذا تُرِكَ ورَأْيَهُ،وبالمؤلمنة جرب ،امتحن، اختبر ،فحص، حقق،

 
prüf-grät
جهاز التجربة

gut
جيد بالآرامية العربية وبالمؤلمة جيد ،حسن،

u-topia
طوبى بالآرامية العربية وبالمؤلمنة خيال، سراب، وهم، حلم


blam-abel
بلم ,البَلَمةُ: بَرَمةُ العِضاه؛ عن أَبي حنيفة.والبَيلَمُ: القُطْنُ، وقيل: قُطْن القَصَب، وقيل: الذي في جَوْف القَصَبة، وقيل: قُطْن البَرْدِيِّ، وقيل: جَوْزُ القُطْن.وسيف بَيْلَمِيٌّ: أَبْيضُ.والإبْلِمُ والأَبْلَمُ والأُبْلُمُ والإبْلِمَةُ والأُبْلُمة، كل ذلك: الخُوصةُ. يقال: المالُ بيننا والأَمْرُ بيننا شِقّ الإبْلِمَة، وبعضهم يقول: شِقَّ الأُبْلُمة، وهي الخُوصة، وذلك لأَنها تؤخذ فتُشَقُّ طُولاً على السَّواء.وأَبْلَمَت شَفَته: وَرِمَتْ، والاسمُ البَلَمَةُ.ورجل أَبْلَم أَي غَليظُ الشفتَين، وكذلك بعير وأَبلَم. الرجل إذا وَرِمَتْ شَفَتاه.ورأَيت شَفَتيه مُبْلَمَتَيْن إذا وَرِمتَا.والتَّبْلِيمُ: التقْبيحُ. يقال: لا تُبَلِّم عليه أَمرَه أَي لا تُقَبِّح أَمْره، مأخوذ من أَبْلَمتِ الناقة إذا وَرِم حَياؤها من الضَّبَعةِ.وبالمؤلمنة مخجل،فاضح،مخزي،مذل


blam-age
وبالمؤلمنة فضيحة


blam-ieren
وبالمؤلمنة هتك، مدد، فضح،سفه
ابن بري: قال أَبو عمرو يقال ما سمِعْت له أَبْلَمةً أَي حركة؛ وأَنشد:فما سمعْت، بعدَ تلك النَّأمهْ، منها ولا مِنْه هناك أَبْلَمَهْ وفي حديث الدجال: رأَيته بَيْلَمانِيّاً أَقْمَر هِجاناً أَي ضخمٌ مُنتَفِخ، ويروى بالفاء.

zweifel
سفل والسُّفْلُ والسِّفْلُ والسُّفُولُ والسَّفال والسُّفالة، بالضم. نقيضُ العُلْوِ والعِلْوِ والعُلُوِّ والعَلاءِ والعُلاوة.والسُّفْلى نقيضُ العُلْيا.والسُّفْلُ نقيض العُلْوِ في التَّسَفُّل والتَّعَلِّي.ووالتَسْفيلُ: التصويبُ.والتَسَفُّلُ التصوُّبُ وبالمؤلمنة شك، ريب،اشتباه، شبهة

pfleg-e
قلق والالفَلْق: الشق، والفَلْق مصدر فَلَقَه يَفْلِقُه فَلْقاً شقه، والتَّفْليقُ مثله، وفَلَّقَهُ فانْفَلَقَ وتَفَلَّقَ، والفِلَقُ: ماتَفَلَّق منه، واحدتها فِلْقَةٌ، وقد يقال لها فِلْقٌ، بطرح الهاء. الأَصمعي: الفُلُوق الشقوق، واحدها فَلَقٌ، محرك؛ وقال أَبوالهيثم: واحدهافَلْق، قال: وهو أَصوب من فَلَق.وفي رجله فُلُوق أَي شقوق.والفِلْقةُ الكِسْرةُ من الجَفْنة أو من الخبز.يقال:أعطني فِلْقةَ الجفنة وفِلقَ الجفنة وهونصفها، وقال غيره: هو أحد شِقَّيْها إذا انْفَلَقَتْ.وفي حديث جابر: صنعت للنبي، صلى الله عليه وسلم، مَرَقة يسميها أهل المدينة الفَلِيقةَ؛ قيل: هي قدر تطبخ ويثرد فيها فِلَقُ الخبز وهي كِسَرهُ، وفَلَقْت الفستقة وغيرها فانْفَلَقَت.وأفْلَقَ الشاعرُ: أتَى بالعَجيبِ،ويقال للرجل: أَعْلَقْتَ وأَفْلَقْتَ أَي جئت بعُلَقَ فُلَقَ، وهي الداهية كافْتَلَقَ .وجاء بعُلَقَ فُلَقَ، كزُفَرَ ويُنَوَّنانِ، أي: الداهيةِ، تقولُ منه أعْلَقَ وأفْلَقَ.وكأَميرٍ الأمرُ العَجَبُ،والعرب تقول: يا لَلْفليقة.والأمر العَجَبُ العظيم.وأفْلَقَ فلانٌ: أتى بالفِلْق.وكذلك يقال شاعرٌ مُفلِق.وقال سُويد :
إذا عَرَضَت داوِيَّةٌ مُدْلهِمَّة  وغَرَّدَ حاديها عَمِلْنَ بِها فِلْقا
ومرَّ يَفْتَلِقُ في عدْوه، أي يأتي بالعجب من شدَّته.والفَليقَةُ: الداهيةُ.والعرب تقول: يا للفَليقَةِ.
وقد أَعْلَقْت وأَفْلَقْت وافْتََلَقْت أي جئت بعُلَق فُلَقَ، وهي الداهية، لا تُجْرى.وأَفْلَقَ وافْتَلَقَ بالعجب: أتى به؛ عن اللحياني؛ وأَنشد ابن السكيت لسويد بن كُراع العُكْليّ، وكراع اسم أُمه واسم أَبيه عُمَيْر:
 إذا عَرَضَتْ داوِيةٌ مُدْلَهِمَّةٌ، وغَرَّدَ حادِيها فَرَيْنَ بها فِلْقا
قال ابن الأَنباري: أراد عملن بها سيراً عجباً.
والفِلْق العَجَب أي عملن بها داهية من شدة سيرها، والفَرْيُ: العمل الجيد الصحيح،وبالمؤلمنة عناية، رعاية، تمريض



affe
أف والأُفُّ: الوَسَخُ الذي حَوْلَ الظُّفُرِ، والتُّفُّ الذي فيه، وقيل: الأُفُّ وسَخ الأُذن والتُّفُّ وسَخ الأَظفار. يقال ذلك عند اسْتِقْذارِ الشيء ثم استعمل ذلك عند كل شيء يُضْجَرُ منه ويُتَأَذَّى به.واليأْفُوفُ: الخفِيفُ السريع؛ وقال: هُوجاً يَآفِيفَ صِغاراً زُعْرا واليأْفُوفُ: الأَحمقُ الخفِيفُ الرأْي.وبالمؤلمنة قرد وفيها ماينطبق على هذا التوصيف
mit affenartigmiter geschwindigkeit
بسرعة قرد أو بكل سرعة 


er-kalten
كل والكَلُّ: العَيِّل والثِّقْل، الذكَر والأُنثى في ذلك سواء، وربما جمع على الكُلول في الرجال والنساء، كَلَّ يَكِلُّ كُلولاً.
ورجل كَلٌّ: ثقيل لا خير فيه. ابن الأَعرابي: الكَلُّ الصنم، والكَلُّ الثقيلُ الروح من الناس، والكَلُّ اليتيم، والكَلُّ الوَكِيل.
وكَلَّ الرجل إِذا تعِب. وبالمؤلمنة برد، فتر


er-käl-ten
كَلَّ :تعب وبالمؤلمنة اصابه برد ـ زكام

ord-nung
ورد ورد وَرْدُ كلّ شجرة: نَوْرُها، وقد غلبت على نوع الحَوْجَم. قال أَبو حنيفة: الوَرْدُ نَوْرُ كل شجرة وزَهْرُ كل نَبْتَة، واحدته وَرْدة؛ قال: والورد ببلاد العرب كثير، رِيفِيَّةً وبَرِّيةً وجَبَليّةً.ووَرَّدَ الشجرُ: نوّر.وَوَرَّدت الشجرة إذا خرج نَوْرُها. الجوهري: الوَرد، بالفتح، الذي يُشمّ، الواحدة وردة، وبلونه قيل للأَسد وَرْدٌ، وللفرس ورْد، وهو بين الكُمَيْت والأَشْقَر. ابن سيده: الوَرْد لون أَحمر يَضْرِبُ الى صُفرة حَسَنة في كل شيء؛ فَرَس وَرْدٌ، والجمع وُرْد ووِرادٌ والأُنثى ورْدة.وقد وَرُد الفرسُ يَوْرُدُ وُرُودةً أَي صار وَرْداً.والوِرْدُ الوُرّادُ وهم الذين يَرِدُون الماء وأَوْرَدَ عليه الخَبر: قصَّه.والوِرْدُ القطيعُ من الطَّيْرِ.والوِرْدُ الجَيْشُ على التشبيه به؛ قال رؤبة: كم دَقَّ مِن أَعتاقِ وِرْدٍ مكْمَهِ وقول جرير أَنشده ابن حبيب: سَأَحْمَدُ يَرْبُوعاً، على أَنَّ وِرْدَها، إِذا ذِيدَ لم يُحْبَسْ، وإِن ذادَ حُكِّما قال: الوِرْدُ ههنا الجيش، شبهه بالوِرْدِ من الإِبل بعينها.وفي المحكم: وقد وَرُدَ وُرْدةً واوْرادّ؛ قال الأَزهري: ويقال إِيرادَّ يَوْرادُّ على قياس ادْهامَّ واكْماتَّ، وأَصله إِوْرادَّ صارت الواو ياء لكسرة ما قبلها.والمَوارِدُ: المَناهِلُ، واحِدُها مَوْرِدٌ.وَوَرَدَ مَوْرِداً أَي وُرُوداً.وما وَرَدَ من جماعة الطير والإِبل وما كان، فهو وِرْدٌ. تقول: وَرَدَتِ الإِبل والطير هذا الماءَ وِرْداً، وَوَرَدَتْهُ أَوْراداً؛ وأَنشد: فأَوْراد القَطا سَهْلَ البِطاحِ وإِنما سُمِّيَ النصيبُ من قراءَة القرآن وِرْداً من هذا. ابن سيده: ووَرَدَ الماءَ وغيره وَرْداً ووُرُوداً وَوَرَدَ عليه: أَشرَفَ عليه، دخله أَو لم يدخله؛ قال زهير: فَلَمَّا وَرَدْنَ الماءَ زُرْقاً جِمامُه، وضَعْنَ عِصِيَّ الحاضِرِ المُتَخَيّمِ معناه لما بلغن الماء أَقَمْنَ عليه.ورجل وارِدٌ من قوم وُرّادٌ، وورَّادٌ من قومٍ وَرّادين، وكل من أَتى مكاناً منهلاً أَو غيره، فقد وَرَدَه.وكل طويل: وارد.وتَوَرَّدَتِ الخيل البلدة إِذا دخلتها قليلاً قليلاً قطعة قطعة.والمَوْرِدةُ الطريق إِلى الماء.والوِرْدُ وقتُ يومِ الوِرْدِ بين الظِّمْأَيْنِ، والمَصْدَرُ الوُرُودُ.والوِرْدُ اسم من وِرْدِ يومِ الوِرْدِ.والوارِدُ: الطريقُ. قال لبيد:
صادرٍ وَهْمٍ صُواهُ كالمُثُلْ  ثمَّ أصْدَرْناهُما فـي وارِدٍ
يقول: أصدرْنا بعيرَنا في طريقٍ صادِرٍ.كذلك المَوْرِدُ. قال جرير:
إذا اعْوَجَّ المَوارِدُ مُستقيمِ  أميرُ المؤمنينَ على صِراطٍ
وبالمؤلمنة نسق ، رتب، نظم ، صفوف منتظمة متناسقة


klug
قلق والقَلَقُ: الانزعاج. يقال: بات قَلِقاً، وأقلَقَهُ غيره؛ وفي الحديث: إليك تَعْدُو قَلِقاً وَضِينُها، مخالفاً دِينَ النَّصارَى دِينُها القَلَقُ: الانزعاج، والوَضِينُ: حزام الرحل؛ أخرجه الهروي عن عبد الله بن عمر وأخرجه الطبراني في المعجم عن سالم بن عبد الله عن أبيه: أن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، أفاض من عَرَفات وهو يقول ذلك، والحديث مشهور بابن عمر من قوله قَلِقَ الشيءُ قَلَقاً، فهو قَلِقٌ ومِقْلاق، وكذلك الأنثى بغير هاء؛ قال الأعشى: رَوَّحَتْه جَيْداء دانية المَرْ تَع، لا خَبَّةٌ ولا مِقْلاق وامرأة مِقْلاق الوِشاح: لا يثبت على خصرها من رقته.وأقْلَقَ الشيءَ من مكانه وقَلَقَه: حركه.والقَلَقُ أن لا يستقر في مكان واحد، وقد أقلَقَهُ فقَلِقَ.وفي حديث عليّ: أقلِقُوا السيوف في الغمد أي حرِّكوها في أغمادها قبل أن تحتاجوا إلى سَلّها ليسهل عند الحاجة إليها.والقَلَقِيُّ ضرب من الحلي؛ قال ابن سيده: ولا أدري إلى أي شيء نسب إلا أن يكون منسوباً إلى القَلَق الذي هو الاضطراب كأنه يضطرب في سلكه ولا يثبت، فهو ذو قَلَقٍ لذلك؛ قال علقة بن عبدة: مَحالٌ كأجْوازِ الجَرادِ، ولُؤلُؤٌ من القَلَقِيِّ والكَبِيسِ المُلَوَّبِ التهذيب: ويقال لضرب من القلائد المنظومة باللؤلؤ قَلَقِيّ.والقِلِّقُ والتِّقِلِّقُ: من طير الماء. والقَلَقُ مُحرَّكةً: الانْزِعاجُ.والقَلَقِيُّ: ضَرْبٌ من القَلائِد، ورجلٌ قَلِقٌ، وامرأةٌ قَلِقُ لوِشاحِ، ورَجُلٌ وامْرَأةٌ مِقْلاقٌ.وأقْلَقَتِ الناقَةُ: قَلِقَ جَهازُها، أي: قَتَبُها وآلَتُها. المِمْذلُ: الذي يَقْلَق بسرِّه.ومَذِلَت نفسه بالشيء مَذَلاً ومَذُلَت مَذالة: طابتْ وسمحتْ.ورجل مَذِلُ النفسِ والكفِّ واليدِ: سمحٌ.ومَذَل بماله ومَذِلَ: سَمَحَ، وكذلك مَذِلَ بنفسِه وعِرْضه؛ قال: مَذِلٌ بِمُهْجَتِه إِذا ما كذَّبَتْ، خَوْفَ المَنِيَّة، أَنْفُسُ الأَنْجادِ وقالت امرأَة من بني عبد القيس تَعِظ ابنها: وعِرْضكَ لا تَمْذُلْ بعِرْضِك، إِنما وجَدْت مُضِيعَ العِرْضِ تُلْحَى طَبائِعهُ ومَذِلَ على فِراشه مَذَلاً، فهو مَذِل، ومَذُل مَذالةً، فهو مَذِيلٌ، كِلاهما: لم يستقرَّ عليه من ضعف وغَرَض.ورجال مَذْلى: لا يطمئنون، جاؤوا به على فَعْلى لأَنه قَلَق، وبالمؤلمنة ذكي، عاقل، يقظ، فطن


differ-nz
دفروالدَّفْرُ: الدفع. دَفَرَ في عُنُقِهِ دَفْراً: دفع في صدره ومنعه؛ يمانية. ابن الأَعرابي: دفَرْتُه في قفاه دَفْراً أَي دفعته وروي عن مجاهد في قوله تعالى: يوم يُدَعُّونَ إِلى نار جهنم دَعّاً؛ قال يُدْفَرونَ في أَقفيتهم دَفْراً أَي دفعاً.وأُمُّ دَفْرٍ: الداهِيَةُ.وكتِيبَةٌ دَفْراءُ: بها صَدَأُ الحديدِ.وجَيْشٌ مِدْفَرٌ: مِصَكٌّ. والدَّفَر النَّتْن. يقولون للأَمَة: يَا دَفَارِ.والدُّنيا تسمَّى أمَّ دَفْرٍ.وكتيبةٌ دَفْرَاءُ، يُراد بذلك روائحُ حديدِها التي تميزها وبالمؤلمنة فرق ، ميزة

d-ruck
ركك والرَّكِيكُ والرُّكاكةُ والأَرَكّ من الرجال: الفَسْل الضعيف في عقله ورأْيه، وقيل: الرَّكِيكُ الضعيف فلم يقيد، وقيل: الذي لا يَغار ولا يَهابُه أهلُه، وكله من الضعف.وامرأَة رُكاكةً وركِيكة، وجمعها ركاك، وقد رَكّ يَرِكّ رَكاكةً.واسْتَرَكَّه: استضعفه.ورَكَّ عقلُه ورأيُه وارْتَكَّ: نقص وضعف.والمُرْتَكّ: الذي تَراه بليغاً وحده، فإذا وقع في خصومة عَيِيَ، وقد ارْتَكّ.والرَّكْرَكةُ: الضعف في كل شيء.ورَكّ الشيءُ أَي رقّ وضعف؛ ومنه قولهم: اقطعْه من حيث رَكّ، والعامة تقول: من حيث رَقّ؛ وثوب رَكِيكُ النسج.ويقال: رَكّ الرجل المرأَة يرُكّها وبَكّها بَكّاً ودَكّها دَكّاً إذا جهدها في الجماع؛ قالت خِرْنقِ بنت عَبْعَبَة تهجو عبد عمرو بن بشر: ألا ثكِلَتْكَ أُمُّكَ عَبْدَ عَمْروٍ، أَبا الخزياتِ، آخَيْتَ المُلوكا هُمُ رَكُّوكَ للورِكَيْنِ رَكّاً، ولو سَأَلوك أَعطيتَ البُرُوكا أَبو زيد: رجل ركيك ورُكاكة إذا كان النساء يستضعفنهُ فلا يَهَبْنَه ولا يَغار عليهن، واسْتَرْكَكْتُه إذا استضعفته؛ قال القطامي يصف أَحوال الناس: تَرَاهم يَغْمِزُون من اسْتَرَكّوا، ويَجْتَنبون مَنْ صَدَقّ المِصاعا وفي الحديث: أَنه لعن الرُّكاكةَ، وهو الدَّيّوث الذي لا يغَار على أَهله، سماه رُكاكةً على المبالغة في وصفه بالرَّكاكة وهو الضعف.وفي الحديث: إن الله يبغض السلطان الرُّكاكةَ أَي الضعيف.وورد: إنه يبغض الولاةَ الرَّكَكَة؛ هو جمع رَكِيكٍ مثل ضَعِيف وضَعَفة.في الحديث: أَن المسلمين أَصابهم يوم حُنين رِكّ من مطر؛ هو، بالكسر والفتح، المطر الضعيف.ورجل رَكيك العلم: قليله.ورَكيك العقل: قليله؛ وقوله أنشده ابن الأَعرابي: وقد جَعَل الرَّكُّ الضعيفُ يُسِيلني إِليك، ويُشْريكَ القليلُ فتَغْلَقُ ومعناه: أَنه إذا أَتاك عني شيء قليل غضبت، وأَنا كذلك، فمتى نتفق؟ ورَكَّ الأَمرَ يَرُكُّه رَكّاً: رد بعضه على بعض.ورَكَكْتُ الشيء بعضَه على بعضٍ إذا طرحته؛ ومنه قول رؤبة: فنَجِّنا من حَبْس حاجاتٍ ورَكّْ، فالذُّخْرُ منها عندنا، والأَجْرُ لَكْ والرَّكْراكةُ: المرأَة الكبيرة العجز والفخذين.وقولهم في المثل: شحمةُ الرُّكَّى، على فُعْلى، وهو الذي يذوب سريعاً، يضرب لمن لا يُعِينُك في الحاجات.وسقاء مَرْكوك: قد عُولِج وأُصْلِح.والرَّكَّاءُ: الصيحة التي تُجيبك من الجبل كأَنها تردّ عليك صوتك وتحاكي ما به نطقتَ.والرَّكّ: إلزامُك الإنسانَ الشيء، تقول: رَكَكْتُ الحق في عنقه، ورَكَّ هذا الأَمرَ في عنقه يَرُكُّه رَكّاً.ورَكَّ الأغلالَ في أَعناقهم: أَلزمها إياها.ورَكَّت الأَغلالُ في أعناقهم.ورَكَكْت الغُلَّ في عنقه أَرُكُّه رَكّاً إذا غللت يده إلى عنقه.ورَكَكْتُ الذَّنْب في عنقه إذا أَلزمته إياها.ورَكّ الشيءَ بيده، فهو مَرْكوك ورَكِيكٌ: غمزه ليعرف حجمه.ومن الباب الرّكْراكة من النِّساء: العظيمة العجُز والفَخِذين.ومنه شَحْمَةُ الرُّكَّى. قال أهلُ اللغة: هي الشَّحْمة تركَب اللَّحم، وهي التي لا تُعَنِّي، إنّما تذُوب. يقال* "وقَعَ على شَحْمة الرُّكَّى"، إذا وقع على ما لا يعنِّيه. ورَكَكْتُ الشيء بعضَه على بعض، إذا طرحته. واسْتَرَكَّهُ، أي استضعَفَه.وبالمؤلمنة ضغط، ثقل، اكراه، ضغط معنوي

d-r-uck
الدَّوْك بالعربية الآرامية :دق، سحق، طحن وبالمؤلمنة ضغط، ثقل، اكره، ضغط معنوي
 


f-risch
رشش ,الرَشُّ للماء والدم والدمع.وقد رَشَشْتُ المكانَ رَشَّاً.وتَرَشَّشَ عليه الماءُ.والرَشُ: المطر القليل، والجمع رِشاشٌ.ورَشَّتِ السماءُ وأَرَشَّتْ، أي جاءت بالرِشاشِ.والرَشاشُ بالفتح: ما تَرَشَّشَ من الدم والدمع. يقال أَرَشَّتِ الطعنةُ. الرشُّ للماء والدم والدمع، والرش: رشُّك البيتَ بالماء، وقد رشَشْت المكانَ رشًّا وتَرَشَّش عليه الماءُ، ورشَّت العينُ والسماء ترُشّ رشًّا ورَشاشاً وأَرَشَّت أَي جاءت بالرَّشّ.وأَرضٌ مَرْشوشةٌ: أَصابها رَشٌ.والرشّ: المطر القليل، والجمع رِشاشٌ؛ وقال ابن الأَعرابي: الرَّشّ أَول المطر.وأَرَشّت الطعْنةُ، ورَشاشُها دمُها.والرَّشاشُ، بالفتح. ما ترشّشَ من الدمع والدم، وأَرَشّت العينُ الدمعَ، ورشّه بالماء يرُشّه رشًّا: نضَحه.وفي الحديث: فلم يكونوا يرُشّون شيئاً من ذلك أَي ينضحونه بالماء، ورَشاش الدمع؛ قال أَبو كبير يصف طعنة تُرِشّ الجمع إِرشاشاً: مُسْتنّة سَنَنَ الغُلُوّ مُرِشَّة، تَنْفي التراب بِقاحِزٍ مُعْرَوْرِفِ وشِواءٌ مُرِشُّ ورَشْراشٌ: خَضِلٌ نَدٍ يقطُرُ ماؤه، وقيل: يقْطرُ دَسَمُه.وتَرَشْرَشَ الماءُ: سالَ.وبالمؤلمنة طازج، طري، رطب، منعش ،بارد


system
تمم وتَمَّ الشي يَتِمُّ تَمّاً وتُمّاً وتَمامةً وتَماماً وتِمامةً وتُماماً وتِماماً وتُمَّة وأَتَمَّه غيره وتَمَّمَه واسْتَتَمَّه بمعنىً، وتَمَّمَه الله تَتْميماً وتَتِمَّةً، وتَمامُ الشيء وتِمامَتُه وتَتِمَّتُه: ما تَمَّ به. قال الفارسي: تَمامُ الشيء ما تمَّ به، بالفتح لا غير؛ يحكيه عن أَبي زيد.وأَتمَّ الشيءَ وتَمَّ به يَتِمُّ: جعله تامّاً؛ وأَنشد ابن الأَعرابي: إنْ قلتَ يوماً نَعَمْ بَدْأً، فَتِمَّ بها، فإنَّ إمْضاءَها صِنْف من الكَرَم وفي الحديث أَعوذ بكلمات الله التامَّاتِ؛ قال ابن الأَثير: إنما وصف كلامه بالتمام لأَنه لا يجوز أَن يكون في شيء من كلامه نَقْص أَو عَيْبٌ كما يكون في كلام الناس، وقيل: معنى التَّمام ههنا أَنها تنفَع المُتَعَوِّذ بها وتَحْفَظه من الآفات وتَكْفيه.وفي حديث دُعاء الأَذان: اللهمَّ رَبَّ هذه الدَّعْوة التامَّة؛ وصَفَها بالتَّمام لأَنها ذِكْر الله ويُدْعَى بها إلى عِبادته، وذلك هو الذي يستحِق صِفَة الكمال والتمام.وقيل: معنى التَّمام ههنا أَنها تنفَع المُتَعَوِّذ بها وتَحْفَظه من الآفات وتَكْفيه.ويقال: ليلٌ تِمامٌ وليلُ تِمام، على الإضافة، وليلُ التِّمام وليلٌ تِمامِيٌّ أَيضاً؛ وقال الفرزدق: تِمامِيّاً، كأَنَّ شَآمِياتٍ رَجَحْنَ بِجانِبَيْه من الغُؤُور وقال ابن شميل: ليلة السَّواء ليلة ثلاث عشرة وفيها يَسْتوي القمر، وهي ليلة التَّمام.
وليلة تَمامِ القمر، هذا بفتح التاء، والأَول بالكسر.ويقال: رُئِيَ الهلال لِتمِّ الشهر، وولدت المرأة لِتِمٍّ وتِمام وتَمامٍ إذا أَلْقَتْه وقد تَمَّ خَلْفه.وحكى ابن بري عن الأَصمعي: ولدَتْه للتَّمام، بالأَلف واللام، قال: ولا يَجيء نكِرةً إلاّ في الشعر.وأَتَمَّت المرأة، وهي مُتِمٌّ: دنا وِلادُها.وأَتَمَّت الحْبْلى، فهي مُتِمٌّ إذا تَمَّت أَيامُ حَمْلِها.وفي حديث أَسماء: خرجْت وأَنا مُتِمٌّ؛ يقال: امرأَة مُتِمٌّ للحامل إِذا شارَفَتِ الوَضْع، ووُلِد المَوْلود لِتِمامِ وتِمامٍ.اسْتَتَمَّ النِّعْمة: سأَل إِتْمامها.وجعله تِمّاً أَي تَماماً.
وجعلْته لك تِمّاً أَي بِتَمامه.وتَمامُ الشيءِ وتمامَتُهُ وتَتِمَّتُه: ما يَتِمُّ به.تمَّ الشيءُ تمَاماً.وأَتَمَّهُ غيره وتَمَّمَهُ واسْتَتَمَّهُ بمعنى.
وأَتَمَّتِ الحُبْلى فهي مُتِمٌّ، إذا تَمَّتْ أيامُ حَملها.وولدتْ لِتَمامٍ وتِمامٍ، ووُلِدَ المولود لتَمامٍ وتمامٍ.وقمرٌ تَمامٌ وتِمامٌ، إذا تَمَّ ليلةَ البدر.ويقال: حَرْجَل الرجلُ إِذا تَمَّم صَفًّا في صلاة وغيرها، ويقال له: حَرْجِلْ أَي تَمِّمْ.والحَرْجَلة: الجماعة من الناس كالعَرْجَلَة، ولا يكونون إِلا مُشَاة.وحَرْجَلَ: طالَ، وتَمَّمَ صَفّاً في صلاةٍ أَو غيرِها، وعَدا يَمْنَةً ويَسْرَةً، أو هي عَدْوٌ فيه بَغْيٌ ونَشاطٌ وبالمؤلمنة نظام، شبكة، جهاز،مجموع، قصد ،طراز،مراد، اسلوب، مذهب ،طرق

Sys-tem-atik
وبالمؤلمنة تنظيم، نظام

Sys-tem-atisch
نظامي، منتظم، بأنتظام

.
i-mmer
مرر ومَرَّ عليه وبه يَمُرُّ مَرًّا أَي اجتاز.ومَرَّ يَمُرُّ مرًّا ومُروراً: ذهَبَ، واستمرّ مثله. قال ابن سيده: مرَّ يَمُرُّ مَرًّا ومُروراً جاء وذهب، ومرَّ به ومَرَّه: جاز عليه؛ وهذا قد يجوز أَن يكون مما يتعدَّى بحرف وغير حرف، ويجوز أَن يكون مما حذف فيه الحرف فأَُوصل الفعل؛ وعلى هذين الوجهين يحمل بيت جرير: تَمُرُّون الدِّيارَ ولَمْ تَعُوجُوا، كَلامُكُمُ عليَّ إِذاً حَرَامُ وقال بعضهم: إِنما الرواية: مررتم بالديار ولم تعوجوا فدل هذا على أَنه فَرقَ من تعدّيه بغير حرف.وأَما ابن الأَعرابي فقال: مُرَّ زيداً في معنى مُرَّ به، لا على الحذف، ولكن على التعدّي الصحيح، أَلا ترى أَن ابن جني قال: لا تقول مررت زيداً في لغة مشهورة إِلا في شيء حكاه ابن الأَعرابيف قال: ولم يروه أَصحابنا.وامْتَرَّ به وعليه: كَمَرّ.وفي خبر يوم غَبِيطِ المَدَرَةِ: فامْتَرُّوا على بني مالِكٍ.وقوله عز وجل: فلما تَغَشَّاها حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفاً فَمَرَّتْ بِه؛ أَي استمرّت به يعني المنيّ، قيل: قعدت وقامت فلم يثقلها. وفي حديث آخر: كإِمْرارِ الحدِيدِ على الطَّسْتِ الجَدِيدِ؛ أَمْرَرْتُ الشيءَ أُمِرُّه إِمْراراً إِذا جعلته يَمُرُّ أَي يذهب، يريد كجَرِّ الحَدِيدِ على الطسْتِ؛ قال: وربما رُوِيَ الحديثُ الأَوّلُ: صوتَ إِمْرارِ السلسة واستمر الشيءُ: مَضى على طريقة واحدة.واستمرَّ بالشيء: قَوِيَ على حَمْلِه.ويقال: استمرّ مَرِيرُه أَي استحك عَزْمُه. قال ذو الرمة:
 لا بَلْ هُو الشَّوْقُ مِنْ دارٍ تَخَوَّنَها، مَرًّا شَمالٌ ومَرًّا بارِحٌ تَرِبُ
وأَمَرَّهُ على الجِسْرِ: سَلَكه فيه؛ قال اللحياني: أَمْرَرْتُ فلاناً على الجسر أُمِرُّه إِمراراً إِذا سلكت به عليه، والاسم من كل ذلك المَرَّة؛ قال الأَعشى:
أَلا قُلْ لِتِيَّا قَبْلَ مَرَّتِها: اسْلَمي تَحِيَّةَ مُشْتاقٍ إِليها مُسَلِّمِ
وقال الكلابيون: حَمَلَتْ حَمْلاً خَفيفاً فاسْتَمَرَّتْ به أَي مَرَّتْ ولم يعرفوا. فمرتْ به؛ قال الزجاج في قوله فمرّت به: معناه استمرتّ به قعدت وقامت لم يثقلها فلما أثقلت أَي دنا وِلادُها. ابن شميل: يقال للرجل إِذا استقام أَمره بعد فساد قد استمرّ، قال: والعرب تقول: أَرْجَى الغِلْمانِ الذي يبدأُ بِحُمْقٍ ثم يستمر؛ وأَنشد للأَعشى يخاطب امرأَته: يا خَيْرُ، إِنِّي قد جَعَلْتُ أَسْتَمِرّْ، أَرْفَعُ مِنْ بُرْدَيَّ ما كُنْتُ أَجُرّْ وقال الليث: كلُّ شيء قد انقادت طُرْقَتُه، فهو مُسْتَمِرٌّ. الجوهري: المَرَّةُ واحدة المَرِّ والمِرارِ؛ قال ذو الرمة: لا بَلْ هُو الشَّوْقُ مِنْ دارٍ تَخَوَّنَها، مَرًّا شَمالٌ ومَرًّا بارِحٌ تَرِبُ يقال: فلان يَصْنَعُ ذلك الأَمْرَ ذاتَ المِرارِ أَي يصنعه مِراراً ويدعه مراراً.
والمَمَرُّ: موضع المُرورِ والمَصْدَرُ. ابن سيده: والمَرَّةُ الفَعْلة الواحدة، والجمع مَرٌّ ومِرارٌ ومِرَرٌ ومُرُورٌ؛ عن أَبي علي ويصدقه قول أَبي ذؤيب: تَنَكَّرْت بَعدي أَم أَصابَك حادِثٌ من الدَّهْرِ، أَمْ مَرَّتْ عَلَيك مُرورُ؟ قال ابن سيده: وذهب السكري إِلى أَنّ مرُوراً مصدر ولا أُبْعِدُ أَن يكون كما ذكر، وإِن كان قد أَنث الفعل، وذلك أَنّ المصدر يفيد الكثرة والجنسية.
وبالمؤلمنة على الدوام، دائماً ، في كل وقت، دوماً ،تام، على وجه الزام


pro-bier-en
بور والْبَوارُ: الهلاك، بارَ بَوْراً وبَواراً وأَبارهم الله، ورجل بُورٌ؛ قال عبدالله بن الزَّبَعْري السَّهْمي: يا رسولَ الإِلهِ، إِنَّ لِساني رَائِقٌ ما فَتَقْتُ، إِذْ أَنا بُورُ وكذلك الاثنان والجمعُ والمؤنث.وفي التنزيل الكريم : وكنتم قَوْماً بُوراً؛ وقد يكون بُورٌ هنا جمع بائرٍ مثل حُولٍ وحائلٍ؛ وحكى الأَخفش عن بعضهم أَنه لغة وليس بجمعٍ لِبائرٍ كما يقال أَنت بَشَرٌ وأَنتم بَشَرٌ؛ وقيل: رجل بائرٌ وقوم بَوْرٌ، بفتح الباء، فهو على هذا اسم للجمع كنائم ونَوْمٍ وصائم وصَوْمٍ.وقوله: تبورها تختبرها أَنت حتى تعرضها على الفحل، أَلاقح هي أَم لا؟ وبار الفحل الناقة يَبُورها بَوْراً ويَبْتَارُها وابْتَارَها: جعل يتشممها لينظر أَلاقح هي أَم حائل، وأَنشد بيت مالك بن زغبة أَيضاً. الجوهري: بُرْتُ الناقةَ أَبورُها بَوْراً عَرَضتَها على الفحل تنظر أَلاقح هي أَم لا، لأَنها إِذا كانت لاقحاً بالت في وجه الفحل إِذا تشممها؛ ومنه قولهم: بُرْ لي ما عند فلان أَي اعلمه وامتحن لي ما في نفسه.وفي الحديث أَن داود سأَل سليمان، عليهما السلام، وهو يَبْتَارُ عِلْمَهُ أَي يختبره ويمتحنه؛ ومنه الحديث: كُنَّا نَبُورُ أَوْلادَنا بحب عَليٍّ، عليه السلام.وفي حديث علقمة الثقفيّ: حتى والله ما نحسب إلاّ أَن ذلك شيء يُبْتارُ به إِسلامنا.وفَحْلٌ مِبْوَرٌ: عالم بالحالين من الناقة. قال ابن سيده: وابنُ بُورٍ حكاه ابن جني في الإِمالة، والذي ثبت في كتاب سيبويه ابن نُور، بالنون، وهو مذكور في موضعه.وبالمؤلمنة جرب

Pro-be
بالمؤلمنة اختبر،امتحن أاختبر، جرب


ا.
reinig-en
رَنَقَ ورَنَقَ الماءُ، كفرِحَ ونَصَرَ، رَنْقاً ورَنَقاً ورُنُوقاً: كَدِر،كَتَرَن
حَّقَ، فهو رَنْقٌ، كعَدْلٍ وكتِفٍ وجَبَلٍ.والتَّرْنوقُ ضَمُّ، والتُّرْنوقاءُ، بالضم: الطينُ في الأَنْهارِ والمَسيلِ إذا نَضَبَ عنها الماءُ.ورَوْنَقُ السيفِ والضُّحى: ماؤُه وحُسْنُه.وصار الماءُ رَوْنَقَةً: غَلَبَ الطينُ على الماءِ.والرَّنْقاءُ من الطيرِ: القاعِدةُ على البَيْضِ.وماءٌ لبني تَيْمِ الأدْرَمِ بنِ ظالِمٍ، والأرضُ لا تُنْبِتُ،والرَّيانِقُ: جمعُ رَنْقَةِ الماءِ وهو مَقْلُوبٌ.ورَنَّقَه أيضاً: صَفَّاهُ، ضِدٌّ،ورنق اللُّه تعالى قَذاتَكَ: صَفَّاها،وبالمؤلمنة نظف، صفى، نفى


rein
صفى، نقى

raum
ر و م : رُمْتُ الشَّيْءَ أَــرُومُــهُ رَوْمًــا وَمَرَامًا طَلَبْتُهُ فَهُوَ مَــرُومٌ وَيَتَعَدَّى بِالتَّشْدِيدِ فَيُقَالُ رَوَّمْــتُ فُلَانًا الشَّيْءَ وَــرُومَــةُ وِزَانُ غُرْفَةٍ بِئْرٌ قَرِيبَةٌ مِنْ الْمَدِينَةِ فَقَوْلُهُمْ بِئْرُ رُومَــةَ عَلَى الْإِضَافَةِ لِلْإِيضَاحِ. ورَوَّمَ فلانٌ رَأْيَه: أي هُمَّ بشَيْءٍ بَعدَ شَيْءٍ.ابن الاعرابي: رومــت فلاناً ورَوَّمْــتُ بفلان إذا جعلتَه يطلب الشئ. والمرام: المطلب. ورامة: اسم موضع بالبادية، وفيه جاء المثل أَرُومــة أرومــات وأروم:أروم؛ أصل الشَّجرة، أو ما يبقى منها في الأرض بعد قَطعها، وتُستعمل للحَسَب "هذا شجر ترتقي أرومــته إلى مئات السنين- صديقي حسن الخُلُق كريم الأرومــة" ° طيِّب الأرُومــة: كريم الأصل.2 - (خليّة ذات نواة في مُخّ العظم، تنشأ منها كُريّات الدَّم الحمراء
وَقَالَ كُثَيّر:
خَلِيلَيّ حُثَّا العِيسَ نُصْبحْ وَقد بَدَتْ ... لنا من جِبالِ} الرامَتَيْن مَناكِبُ
ناحيةُ كلِّ شيء المَنْكِبُ : الموضعُ المرتفعُ من الأَرض المَنْكِبُ منكب : ناحية كل شيء ، جانبه منكب : موضع مرتفع
المَنْكِبُ : الموضعُ المرتفعُ من الأَرض ورُومة بئر بالمدينة.وبئر رُومَةَ، بضم الراء: التي حفرها عثمان بناحية المدينة، وقيل: اشتراها وسَبَّلها.وبالمؤلمنة مكان ،بهو، حيز، صالة فضاء، خلاء

prax-is
والبَرْسُ حَذَاقَة الدليل.وبَرَسَ إِذا اشتد على غريمه.وبُرْسَانُ قبيلة من العرب.والبَرْنَساءُ: الناسُ، وفيه لغات: بَرْنَسَاءُ ممدود غير مصروف مثل عَقْرباءَ، وبَرْناساءُ وبَراساءُ.وفي حديث الشعبي: هو أَحل من ماءِ بُرْسٍ؛ بُرْس: أَجَمَةٌ معروفة بالعراق، وهي الآن قرية، واللَّه أَعلم. والتَّبْرِيسُ: تَسْهِيلُ الأرضِ وتَلْيِينُهَا.لباء والراء والسين أصلٌ واحدٌ، يدلّ على السهولة واللين. قال أبو زيد: بَرَّسْت المكانَ إذا سَهَّلْتَه وليّنْتَه أي هيأته وبرس الأَرْض سهلها ولينها وبالمؤلمنة مكان للعمل، عيادة



p-räch-tig
رخا قال ابن سيده: الرِّخْوُ والرَّخْوُ والرُّخْو الهَشُّ من كلّ شيءٍ؛ غيره: وهو الشيء الذي فيه رَخاوة. قال أَبو منصور: كلامُ العرب الجيّدُ: الرِّخْو، بكسر الراء؛ قاله الأَصمعي والفراء، قالا: والرَّخْوُ، بفتح الراء، مُوَلَّد، والأُنثى بالهاء. رَخُوَ رَخَاءً ورَخاوَةً ورِخْوةً، الأَخيرة نادِرَة، ورَخِيَ واسْتَرْخى. الجوهري: رَخِي الشيءُ يَرْخى ورَخُوَ أَيضاً إذا صار رِخْواً. بن سيده: وأَرْخى الرِّباط وراخاه جَعَلَه رِخْواً.وفيه رُخْوة ورِخْوة أَي اسْترخاءٌ.وفرسٌ رِخْوة أَي سَهْلَةٌ مُسْتَرْسِلَة؛ قال أَبو ذؤيب: تَغْدُو بِهِ خَوْصاءُ، تَقْطَعُ جَرْيَها، حَلَقَ الرِّحالَةِ، فَهْيَ رِخْوٌ تَمْزَعُ أَراد: فهي شيءٌ رُخْوٌ، فلهذا لم يقل رِخْوة.وأَرْخَيْت الشيءَ وغيرَه إذا أَرْسَلْته.خَا يَرخو ، ارْخُ ، رَخاءً ورَخاوةً ، فهو رَخِيّ وهو رَخْو و رُخْو و رِخْورخا العيشُ : اتَّسع وكان هنيئًا رخُوَ رخُوَ رَخاءً ، ورَخاوةً ، ورِخْوَةًرَخُوَ العَيْشُ : اِتَّسَعَ رَخُوَ النَّبَاتُ : صَارَ رَخْواً نَاعِماً ، لَيِّناً ووالرَّخاء: سَعَة العَيْشِ، وقد رَخُوَ ورَخا يَرْخُو ويَرْخى رَخاً، فهو راخٍ ورَخِيُّ أَي ناعِم، وزاد في التهذيب: ورَخِيَ يَرْخى وهو رَخِيُ البال إذا كان في نَعْمَةٍ واسِعَ الحال بَيّنُ الرَّخاء، ممدودٌ.ويقال: إنه في عَيْشٍ رخِيٍّ. ويقال: إنّ ذلك الأَمرَ ليَذْهَبُ منِّي في بالٍ رَخِيّ إذا لم يُهْتَمَّ به.يَعِيشُ في رَخَاءٍ :- : فِي هَنَاءٍ ، سَعَة العَيْشِ ، رَفَاهِيَة . :- عَمَّ الرَّخَاءُ البِلاَدَ :- :- اُذْكُرِ اللَّهَ فِي الرَّخَاءِ يَذْكُرْكَ فِي الشِّدَّةِ ووالرَّخاء: سَعَة العَيْشِ، وقد رَخُوَ ورَخا يَرْخُو ويَرْخى رَخاً، فهو راخٍ ورَخِيُّ أَي ناعِم، وزاد في التهذيب: ورَخِيَ يَرْخى وهو رَخِيُ البال إذا كان في نَعْمَةٍ واسِعَ الحال بَيّنُ الرَّخاء، ممدودٌ.ويقال: إنه في عَيْشٍ رخِيٍّ.ويقال: إنّ ذلك الأَمرَ ليَذْهَبُ منِّي في بالٍ رَخِيّ إذا لم يُهْتَمَّ به.يَعِيشُ في رَخَاءٍ :- : فِي هَنَاءٍ ، سَعَة العَيْشِ ، رَفَاهِيَة . :- عَمَّ الرَّخَاءُ البِلاَدَ :- :- اُذْكُرِ اللَّهَ فِي الرَّخَاءِ يَذْكُرْكَ فِي الشِّدَّةِ . . وبالمؤلمنة فاخر، بهيج، ممتاز، منيف، مزدهر


p-räm-ie
رمم والرَّمّ: إصلاح الشيء الذي فسد بعضه من نحو حبل يَبْلى فتَرُمُّهُ أو دار تَرُمُّ شأْنها مَرَمَّةً.وفي الحديث عليكم بأَلْبان البقر فإنها تَرُمُّ من كل الشجر أي تأْكل، وفي رواية: تَرْتَمُّ؛ قال ابن شميل: الرَّمُّ والارْتِمامُ الأَكل؛ والرُّمامُ من البَقْلِ، حين يَبْقُلُ، رُمامٌ أيضاً. الأزهري: سمعت العرب تقول للذي يَقُشُّ ما سقط من الطعام وأَرْذَله ليأْكله ولا يَتَوَقَّى قَذَرَهُ: فلانٌ رَمَّام قَشَّاش وهو يَتَرَمَّمُ كل رُمامٍ أَي يأْكله.وقال ابن الأعرابي: رَمَّ فلان ما في الغَضارَةِ إذا أَكل ما فيها.والإرْمام: آخر ما يبقى من النبت؛ أنشد ثعلب: تَرْعى سُمَيْراء إلى إرْمامِها وفي حديث عمر، رضي الله عنه: قبل أن يكون ثُماماً ثم رُماماً؛ الرُّمامُ ، بالضم: مبالغة في الرَّميم، يريد الهَشِيمَ المتفتت من النبت، وقيل: هو حين تنبت رؤوسه فتُرَمُّ أي ؤكل.والرَّميمُ: الخَلَقُ البالي من كل شيء.ورَمَّتِ الشاةُ الحشيش تَرُمُّه رَمّاً: أَخذته بشفتها.وشاة رَمُومٌ: تَرُمُّ ما مَرَّتْ به.وثَمَمْتُ الشيء أَثُمُّهُ بالضم ثَمَّاً، إذا أصلحتَه ورَمَمته بالثُمامِ.والثُمَّةُ بالضم: القُبضة من الحشيش.وقولهم: ما له ثُمٌّ ولا رُمٌّ، وما يملك ثُمَّاً ولا رُمّاً، قال ابن السكيت: فالثُمُّ: قماش أَساقِيهِمْ وآنيتهم.ورَمَّتِ البهمةُ وارْتَمَّتْ: تناولت العيدان.والمَرَمَّةُ: متاع البيت.وارْتَمَّتِ الشاة من الأرض أي رَمَّتْ وأَكلت.والمَرَمَّةُ: متاع البيت.بالمؤلمنة جائزة، منحة، علاوة، مكافأة أجر، قسط

Pro-blem.
والتَّبْليمُ: التقبيحُ. يقال: لا تُبَلِّمْ عليه أمرَه، أي لا تُقَبِّحْ أمره وبالمؤلمنة مشكلة ،مسألة، هم،

pro-blem-atik
بالمؤلمنة نقدة، تعقيد

Pro-blem-atisch
عسير، اشكالي، معقد

inv-estitione
انف والأَنْفُ: الـمَنْخَرُ معروف، والجمع آنُفُ وآنافٌ وأُنُوفٌ؛ أَنشد ابن الأَعرابي: بِيضُ الوُجُوهِ كَريمةٌ أَحْسابُهُمْ، في كلِّ نائِبَةٍ، عِزازُ الآنُفِ وقال الأَعشى: إذا رَوَّحَ الرَاعي اللِّقاحَ مُعَزِّباً، وأَمْسَتْ على آنافِها غَبَراتُها وقال حسان بن ثابت: بِيضُ الوُجُوهِ، كَرِيمةٌ أَحْسابُهُم، شُمُّ الأَنُوفِ من الطِّرازِ الأَوَّلِ والعرب تسمي الأَنْفَ أَنْفين؛ قال ابن أَحمر: يَسُوفُ بأَنْفَيْهِ النِّقاعَ كأَنه، عن الرَّوْضِ من فَرْطِ النَّشاطِ، كَعِيمُ الجوهري: الأَنْفُ للإنسان وغيره.والـمُؤَنَّفُ الـمُحَدَّدُ من كل شيء.وأَنـْفُ الشيء: أَوّله ومُسْتَأْنَفُه.والـمُؤَنَّفُ الـمُسَوَّى.يقال أَنـَّفَ فلان مالَه تأْنيفاً وآنفها إينافاً إذا رعّاها أُنـُف الكلإِ؛ وأَنشد:
لَسْتُ بِذي ثَلَّةٍ مُؤَنَّفَةٍ، آقِطُ أَلبانَها وأَسْلَؤُها قوله «آقط البانها إلخ» تقدم في شكر: تضرب دراتها إذا شكرت * بأقطها والرخاف تسلؤها وسيأتي في رخف: تضرب ضراتها إذا اشتكرت نافطها إلخ.وبالمؤلمنة استثمار، ثمر، وظف،



p-rob-ieren
روب والرَّوْبُ: اللَّبنُ الرائبُ، والفعل: رابَ اللَّبن يَرُوبُ رَوْباً ورُؤُوباً: خَثُرَ وأَدْرَكَ، فهو رائبٌ؛ وقيل: الرائبُ الذي يُمْخَضُ فيُخْرَجُ زُبْدُه.ورُوبةُ الرجل: عَقْلُه؛ تقول: وهو يُحدِّثُني، وأَنا إِذ ذاك غلام ليست لي رُوبةٌ.والرُّوبةُ الحاجةُ؛ وما يقوم فلان برُوبةِ أَهلِه أَي بشأْنِهم وصَلاحِهم؛ وقيل: أَي بما أَسْنَدوا إِليه من حَوائِجهم؛ وقيل: لا يَقومُ بقُوتهم ومَؤُونَتهم .والرُّوبةُ إِصْلاحُ الشأْنِ والأَمرِ.وقال ابنُ الأعرابيّ: رُوبَة الرجل: عَقْله. قال بعضهم وهو يحدِّثني: وأنا إذْ ذاكَ غلامٌ ليست لي رُوبة. فأمّا الهمزة التي في رُؤْبة فهي تجيء في بابِه. والرُّوبةُ قِوامُ العَيْشِ.ولبَنٌ رَوْبٌ ورائبٌ، وذلك إِذا كَثُفَتْ دُوايَتُه، وتكَبَّدَ لبَنُه، وأَتى مَخْضُه؛ ومنه قيل: اللبن الـمَمْخُوض رائبٌ، لأَنه يُخْلَط بالماءِ عند الـمَخْضِ ليُخْرَجَ زُبْدُه. تقول العرب: ما عندي شَوْبٌ ولا رَوْبٌ؛ فالرَّوْبُ: اللَّبنُ الرائبُ، والشَّوْبُ: العَسَلُ الـمَشُوبُ؛ وقيل: الرَّوْبُ اللَّبن، والشَّوْبُ العَسَلُ، من غير أَن يُحَدَّا.وفي الحديث: لا شَوْبَ ولا رَوْبَ في البيعِ والشِّراءِ. تقول ذلك في السِّلْعةِ تَبِـيعُها أَي إِني بَريءٌ من عَيْبِها.وبالمؤلمنة جرب

p-rob-e
وبالمؤلمنة تجربة، اختبار،

betr-ug
بيتر والأَبْتَرُ المُعْدِمُ.والأَبْتَرُ الخاسرُ.والأَبْتَرُ الذي لا عُرْوَةَ له من المَزادِ والدِّلاء. والعُرْوَةُ : ما يُستَمسك به ويعتصمُ وبالمؤلمنة خديعة، غش، مغالطة، احتيال، نصب
qual-ität
كل والإِكْلِيل: شبه عِصابة مزيَّنة بالجواهر، والجمع أَكالِيل على القياس، ويسمى التاج إِكْلِيلاً.وكَلَّله أَي أَلبسه الإِكْلِيل؛ فأَما قوله (* البيت لحسَّان بن ثابت من قصيدة في مدح الغساسنة) أَنشده ابن جني: قد دَنا الفِصْحُ، فالْوَلائدُ يَنْظِمْـنَ سِراعاً أَكِلَّةَ المَرْجانِ فهذا جمع إِكْلِيل، فلما حذفت الهمزة وبقيت الكاف ساكنة فتحت، فصارت إِلى كَلِيلٍ كَدَلِيلٍ فجمع على أَكِلَّة كأَدِلَّة.وفي حديث عائشة، رضي الله عنها: دخل رسول الله، صلى الله عليه وسلم، تَبْرُقُ أَكالِيل وَجْهه؛ هي جمع إِكْلِيل، قال: وهو شبه عِصابة مزيَّنة بالجَوْهَر، فجعلتْ لوجهه الكريم، صلى الله عليه وسلم، أَكالِيلَ على جهة الاستعارة؛ قال: وقيل أَرادتْ نواحي وجهه وما أَحاط به إِلى الجَبِين من التَّكَلُّل، وهو الإِحاطة ولأَنَّ الإِكْلِيل يجعل كالحَلْقة ويوضع هنالك على أَعلى الرأْس.وفي حديث الاستسقاء: فنظرت إِلى المدينة وإِنها لفي مثْل الإِكْليل؛ يريد أَن الغَيْم تَقَشَّع عنها واستدار بآفاقها.والإِكْلِيل: منزِل من منازل القمر وهو أَربعة أَنجُم مصطفَّة. قال الأَزهري: الإِكْلِيل رأْس بُرْج العقرب، ورقيبُ الثُّرَيَّا من الأَنْواء هو الإِكْلِيل، لأَنه يطلُع بِغُيُوبها.وبالمؤلمنة صنف، نوعية، كيفية، جودة

dras-tisch
درس والدرس : الطَّريق الخفيّ. يقال دَرَسَ المنزلُ: عفا.ومن الباب الدَّرِيس: الثّوب الخَلَق.ومنه دَرَسَتِ المرأةُ: حاضَت.ويقال إنَّ فرجَها يكنّى أبا أَدْرَاس وهو من الحَيْض.ودَرَسْتُ الحَنْطَة وغيرَها في سُنْبُلها. إذا دُسْتَها. فهذا محمولُ على أنّها جُعِلت تحتَ الأقدام، كالطَّريق الذي يُدرْس ويُمشَى فيه. قال:والدَّرْس: الجَرَب القليل يكون بالبَعير.ومن الباب دَرَسْتُ القُرآنَ وغيرَه.وذلك أنّ الدّارِسَ يتتبَّع ما كان قرأ، كالسَّالك للطريق يتَتبَّعُه.ومما شذَّ عن الباب الدِّرْوَاس: الغليظ العُنق من النّاسِ والدّوابّ دَرَسَ الشيءُ والرَّسْمُ يَدْرُسُ دُرُوساً: عفا. ودَرَسَته الريح، يتعدَّى ولا يتعدَّى وأَصل الدِّراسَةِ: الرياضة والتَّعَهُّدُ للشيء. والدِّرْواسُ: الأَسد الغليظ، وهو العظيم أَيضاً.. وفي حديث عكرمة في صفة أَهل الجنة: يركبون نُجُباً أَلينَ مَشْياً من الفِراشِ المَدْرُوس أَي المُوَطَّإِ المُمَهَّد ويقع على السيف والدرع والمِغْفَرِ..وبالمؤلمنة فيما يتعلق بمادة ما أو اجراء ما:عنيف ، برهان ساطع، دليل قاطع ، شديد ، دامغ

sys-tem
تمم وتَمَّ الشي يَتِمُّ تَمّاً وتُمّاً وتَمامةً وتَماماً وتِمامةً وتُماماً وتِماماً وتُمَّة وأَتَمَّه غيره وتَمَّمَه واسْتَتَمَّه بمعنىً، وتَمَّمَه الله تَتْميماً وتَتِمَّةً، وتَمامُ الشيء وتِمامَتُه وتَتِمَّتُه: ما تَمَّ به. قال الفارسي: تَمامُ الشيء ما تمَّ به، بالفتح لا غير؛ يحكيه عن أَبي زيد.وأَتمَّ الشيءَ وتَمَّ به يَتِمُّ: جعله تامّاً؛ وأَنشد ابن الأَعرابي: إنْ قلتَ يوماً نَعَمْ بَدْأً، فَتِمَّ بها، فإنَّ إمْضاءَها صِنْف من الكَرَم وفي الحديث أَعوذ بكلمات الله التامَّاتِ؛ قال ابن الأَثير: إنما وصف كلامه بالتمام لأَنه لا يجوز أَن يكون في شيء من كلامه نَقْص أَو عَيْبٌ كما يكون في كلام الناس، وقيل: معنى التَّمام ههنا أَنها تنفَع المُتَعَوِّذ بها وتَحْفَظه من الآفات وتَكْفيه.وفي حديث دُعاء الأَذان: اللهمَّ رَبَّ هذه الدَّعْوة التامَّة؛ وصَفَها بالتَّمام لأَنها ذِكْر الله ويُدْعَى بها إلى عِبادته، وذلك هو الذي يستحِق صِفَة الكمال والتمام.وقيل: معنى التَّمام ههنا أَنها تنفَع المُتَعَوِّذ بها وتَحْفَظه من الآفات وتَكْفيه.ويقال: ليلٌ تِمامٌ وليلُ تِمام، على الإضافة، وليلُ التِّمام وليلٌ تِمامِيٌّ أَيضاً؛ وقال الفرزدق: تِمامِيّاً، كأَنَّ شَآمِياتٍ رَجَحْنَ بِجانِبَيْه من الغُؤُور وقال ابن شميل: ليلة السَّواء ليلة ثلاث عشرة وفيها يَسْتوي القمر، وهي ليلة التَّمام.وليلة تَمامِ القمر، هذا بفتح التاء، والأَول بالكسر.ويقال: رُئِيَ الهلال لِتمِّ الشهر، وولدت المرأة لِتِمٍّ وتِمام وتَمامٍ إذا أَلْقَتْه وقد تَمَّ خَلْفه.وحكى ابن بري عن الأَصمعي: ولدَتْه للتَّمام، بالأَلف واللام، قال: ولا يَجيء نكِرةً إلاّ في الشعر.وأَتَمَّت المرأة، وهي مُتِمٌّ: دنا وِلادُها.وأَتَمَّت الحْبْلى، فهي مُتِمٌّ إذا تَمَّت أَيامُ حَمْلِها.وفي حديث أَسماء: خرجْت وأَنا مُتِمٌّ؛ يقال: امرأَة مُتِمٌّ للحامل إِذا شارَفَتِ الوَضْع، ووُلِد المَوْلود لِتِمامِ وتِمامٍ.اسْتَتَمَّ النِّعْمة: سأَل إِتْمامها.وجعله تِمّاً أَي تَماماً.وجعلْته لك تِمّاً أَي بِتَمامه.وتَمامُ الشيءِ وتمامَتُهُ وتَتِمَّتُه: ما يَتِمُّ به.تمَّ الشيءُ تمَاماً.وأَتَمَّهُ غيره وتَمَّمَهُ واسْتَتَمَّهُ بمعنى.وأَتَمَّتِ الحُبْلى فهي مُتِمٌّ، إذا تَمَّتْ أيامُ حَملها.وولدتْ لِتَمامٍ وتِمامٍ، ووُلِدَ المولود لتَمامٍ وتمامٍ.وقمرٌ تَمامٌ وتِمامٌ، إذا تَمَّ ليلةَ البدر.ويقال: حَرْجَل الرجلُ إِذا تَمَّم صَفًّا في صلاة وغيرها، ويقال له: حَرْجِلْ أَي تَمِّمْ.والحَرْجَلة: الجماعة من الناس كالعَرْجَلَة، ولا يكونون إِلا مُشَاة.وحَرْجَلَ: طالَ، وتَمَّمَ صَفّاً في صلاةٍ أَو غيرِها، وعَدا يَمْنَةً ويَسْرَةً، أو هي عَدْوٌ فيه بَغْيٌ ونَشاطٌ وبالمؤلمنة نظام، شبكة، جهاز،مجموع، قصد ،طراز،مراد، اسلوب، مذهب ،طرق

uni-vers-ität
فرس والفَرَس: واحد الخيل، والجمع أَفراس، الذكر والأُنثى في ذلك سواء،والفرَس نجم معروف لمُشاكلته الفرس في صُورته.وقد فارَسه مُفارَسة إِذا صار فارساً، وهذا شاذ.وقد فارَسه مُفارَسة وفِراساً، والفَراسة، بالفتح، مصدر قولك رجل فارِس على الخيل. الأَصمعي: يقال فارِس بيّن الفُرُوسة والفَراسة والفُرُوسِيّة، وإِذا كان فارساً بِعَيْنِه ونَظَرِه فهو بيّن الفِراسة، بكسر الفاء، ويقال: إِن فلاناً لفارس بذلك الأَمر إِذا كان عالماً به.ويقال: هو يَتَفَرَّس إِذا كان يَتَثَبَّتُ ينظرُ.وفَرْنَسَةُ المرأة: حُسْنُ تَدْبيرها لأُمُورِ بَيْتها.وتفرَّس فيه الشيءَ: توسَّمَه.والاسم الفِراسَة، بالكسر.وفي الحديث: اتَّقُوا فِراسَة المؤمن؛ قال ابن الأَثير: يقال بمعنيَين: أَحدهما ما دل ظاهرُ الحديث عليه وهو ما يُوقِعُه اللَّه تعالى في قلوب أَوليائه فيَعلمون أَحوال بعض الناسدهم وأَصدقهم فِراسة ثلاثةٌ: امرأَةُ العزيز في يوسف، على نبينا وعليه الصلاة والسلام، وابنةُ شُعَيْب في موسى، على نبينا وعليهم الصلاة والسلام، وأَبو بكر في تولية عمر بن الخطاب، رضي اللَّه عنهما. قال ابن سيده: فلا أَدري أَهو على الفعل أم هو من باب أَحْنَكُ الشَّاتَيْنِ، وهو يَتَفَرَّس أَي يَتثَبَّت وينظر؛ تقول منه: رجل فارِس النَّظَر.وفَرْنَسَةُ المرأة: حُسْنُ تَدْبيرها لأُمُورِ بَيْتها.وبالمؤلمنة جامعة

Vers
فرس وبالمؤلمنة بيت شعر ، نظم، قرض، شعر


uni-vers-al
وبالمؤلمنة كلي، شامل

uni-vers-ale bildung
وبالمؤلمنة ثقافة شاملة

uni.ver-sum
الكون، العالم

pro-bier-en
بور والْبَوارُ: الهلاك، بارَ بَوْراً وبَواراً وأَبارهم الله، ورجل بُورٌ؛ قال عبدالله بن الزَّبَعْري السَّهْمي: يا رسولَ الإِلهِ، إِنَّ لِساني رَائِقٌ ما فَتَقْتُ، إِذْ أَنا بُورُ وكذلك الاثنان والجمعُ والمؤنث.وفي التنزيل: وكنتم قَوْماً بُوراً؛ وقد يكون بُورٌ هنا جمع بائرٍ مثل حُولٍ وحائلٍ؛ وحكى الأَخفش عن بعضهم أَنه لغة وليس بجمعٍ لِبائرٍ كما يقال أَنت بَشَرٌ وأَنتم بَشَرٌ؛ وقيل: رجل بائرٌ وقوم بَوْرٌ، بفتح الباء، فهو على هذا اسم للجمع كنائم ونَوْمٍ وصائم وصَوْمٍ.وقوله: تبورها تختبرها أَنت حتى تعرضها على الفحل، أَلاقح هي أَم لا؟ وبار الفحل الناقة يَبُورها بَوْراً ويَبْتَارُها وابْتَارَها: جعل يتشممها لينظر أَلاقح هي أَم حائل، وأَنشد بيت مالك بن زغبة أَيضاً. الجوهري: بُرْتُ الناقةَ أَبورُها بَوْراً عَرَضتَها على الفحل تنظر أَلاقح هي أَم لا، لأَنها إِذا كانت لاقحاً بالت في وجه الفحل إِذا تشممها؛ ومنه قولهم: بُرْ لي ما عند فلان أَي اعلمه وامتحن لي ما في نفسه.وفي الحديث أَن داود سأَل سليمان، عليهما السلام، وهو يَبْتَارُ عِلْمَهُ أَي يختبره ويمتحنه؛ ومنه الحديث: كُنَّا نَبُورُ أَوْلادَنا بحب عَليٍّ، عليه السلام.وفي حديث علقمة الثقفيّ: حتى والله ما نحسب إلاّ أَن ذلك شيء يُبْتارُ به إِسلامنا.وفَحْلٌ مِبْوَرٌ: عالم بالحالين من الناقة. قال ابن سيده: وابنُ بُورٍ حكاه ابن جني في الإِمالة، والذي ثبت في كتاب سيبويه ابن نُور، بالنون، وهو مذكور في موضعه.يقال: سيف دقيق المَضْرِب، ورُمْح دَقِيق، وغُصن دقيق كما تقول رُمح غليظ وغصن غليظ، وكذلك حبل دقيق وحبل غليظ، وقد يُوقَع الدّقيق من صفة الأمر الحقير الصغير فيكون ضدّه الجليل؛ قال الشاعر: فإنَّ الدَّقِيقَ يهِيجُ الجَلِيلَ، وإنَّ الغَرِيب إذا شاء ذَلْ وفي حديث معاذ قال: اسْتَدِقَّ الدنيا واجْتَهِد رأْيَك أَي احْتقِرها واستصغِرْها، وهو استَفْعل من الشيء الدّقيق.وقولهم: أَخذتُ جِلّه ودِقَّه كما يقال أَخذت قليله وكثيره.وفي حديث الدعاء: اللهم اغفر لي ذنبي كلَّه: دِقَّه وجِلَّه.وما له دَقِيقة ولا جَلِيلة أَي ما له شاةٌ ولا ناقة.ودَقَّ الشيءَ يدُقُّه إذا أظهره؛ ومنه قول زهير:ودَقُّوا بينهم عِطْرَ مَنْشِمِ أي أَظهروا العُيوب والعَداوات.ويقال في التهدّد: لأَدُقَّنَّ شُقورَك أي ُظهِرنَّ ُمورَك.ومُسْتَدَقُّ الساعد: مُقَدَّمه مما يلي الرُّسْغَ.ومستدَقُّ كل شيء: ما دَقَّ منه واسْترَقَّ.واستَدَقَّ الشيءُ أي صار دقيقاً؛ والعرب تقول للحَشْو من الإبل الدُّقَّة.والمِدَقُّ: القويّ.والدَّقْدَقةُ: حكاية أصوات حوافر الدوابّ في سُرعة تردُّدها مثل الطَّقْطَقةِ.والمُداقَّةُ في الأمر: التَّداقُّ.والمُداقَّة: فعل بين اثنين، يقال: إنه ليُداقُّه الحِساب. وبالمؤلمنة انتاج، منتج، محصول، نتائج، حاصلات، حاصل الضرب،

probe
تجربة، اختبار، أقبت الحساب بالتجربة


jut-e
قوت ـ جوت العربية الآرامية: القوت وبالمؤلمنة نوع من الألياف، جوت


mythol-ogie
مَثَل, المَثِيلُ الفاضلُ، وإِذا قيل مَنْ أَمْثَلُكُم قلت: كُلُّنا مَثِيل؛ حكاه ثعلب، قال: وإِذا قيل مَنْ أَفضلكُم؟ قلت فاضِل أَي أَنك لا تقول كلُّنا فَضيل كما تقول كُلُّنا مَثِيل.وفي الحديث: أَشدُّ الناس بَلاءً الأَنبياءُ ثم الأَمْثَلُ فالأَمْثَلُ أَي الأَشرفُ فالأَشرفُ والأَعلى فالأَعلى في الرُّتبةِ والمنزلة. يقال: هذا أَمثلُ من هذا أَي أَفضلُ وأَدنَى إِلى الخير.وأَماثِلُ الناس: خيارُهم.
وفي حديث التَّراويح: قال عمر لو جَمَعْت هؤلاء على قارئ واحد لكان أَمْثلَ أَي أَولى وأَصوب.وفي الحديث: أَنه قال بعد وقعةِ بَدْر: لو كان أَبو طالب حَيّاً لَرَأَى سُيوفَنا قد بَسَأَتْ بالمَياثِل؛ قال الزمخشري: معناه اعتادت واستأْنستْ بالأَماثِل.
وماثَلَ الشيءَ: شابهه.والتِّمْثالُ: الصُّورةُ، والجمع التَّماثيل.ومَثَّل له الشيءَ: صوَّره حتى كأَنه ينظر إِليه.وامْتَثله هو: تصوَّره.والمِثالُ: معروف، والجمع أَمْثِلة ومُثُل.ومَثَّلت له كذا تَمْثيلاً إِذا صوَّرت له مثالة بكتابة وغيرها.وفي الحديث: أَشدُّ الناس عذاباً مُمَثِّل من المُمَثِّلين أَي مصوِّر. يقال: مَثَّلْت، بالتثقيل والتخفيف، إِذا صوَّرت مِثالاً.والتِّمْثالُ: الاسم منه، وظِلُّ كل شيء تِمْثالُه.ومَثَّل الشيء بالشيء: سوَّاه وشبَّهه به وجعله مِثْلَه وعلى مِثالِه.ومنه الحديث: رأَيت الجنةَ والنار مُمَثَّلَتين في قِبْلةِ الجِدار أَي مصوَّرتين أَو مثالُهما؛ ومنه الحديث: لا تمثِّلوا بنَامِيَةِ الله أَي لا تشبهوا بخلقه وتصوِّروا مثل تصويره، وقيل: هو من المُثْلة.والتِّمْثال اسم للشيء المصنوع مشبَّهاً بخلق من خلق الله، وجمعه التَّماثيل، وأَصله من مَثَّلْت الشيء بالشيء إِذا قدَّرته على قدره، ويكون تَمْثيل الشيء بالشيء تشبيهاً به، واسم ذلك الممثَّل تِمْثال.
وأَما التَّمْثال، بفتح التاء، فهو مصدر مَثَّلْت تمثيلاً وتَمْثالاً.ويقال: امْتَثَلْت مِثالَ فلان احْتَذَيْت حَذْوَه وسلكت طريقته. ابن سيده: وامْتَثَلَ طريقته تبِعها فلم يَعْدُها.ومَثَلَ الشيءُ يَمْثُل مُثُولاً ومَثُل: قام منتصباً، ومَثُل بين يديه مُثُولاً أَي انتصب قائماً؛ ومنه قيل لِمَنارة المَسْرَجة ماثِلةٌ.وفي الحديث: مَنْ سرَّه أَن يَمْثُل له الناس قِياماً فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَده من النار أَي يقوموا قِياماً وهو جالس؛ يقال: مَثُل الرجل يَمْثُل مُثولاً إِذا انتصب قائماً، وإِنما نهى عنه لأَنه من زِيِّ الأَعاجم، ولأَن الباعث عليه الكِبْر وإِذلالُ الناس؛ ومنه الحديث: فقام النبي، صلى الله عليه وسلم، مُمْثِلاً؛ يروى بكسر الثاء وفتحها، أَي منتصباً قائماً؛ قال ابن الأَثير: هكذا شرح، قال: وفيه نظر من جهة التصريف، وفي رواية: فَمَثَلَ قائماً.والمَاثِلُ: القائم.
والماثِلُ: اللاطِيءُ بالأَرض.ومَثَل لَطِئَ بالأَرض، وهو من الأَضداد؛ قال زهير: تَحَمَّلَ منها أَهْلُها، وخَلَتْ لها رُسومٌ، فمنها مُسْتَبِينٌ وماثِلُ والمُسْتَبِين: الأَطْلالُ.والماثلُ: الرُّسومُ؛ وقال زهير أَيضاً في الماثِل المُنْتَصِبِ: يَظَلُّ بها الحِرْباءُ للشمس ماثِلاً على الجِذْل، إِلا أَنه لا يُكَبِّرُ وقول لبيد: ثم أَصْدَرْناهُما في وارِدٍ صادِرٍ وَهْمٍ، صُوَاه كالمَثَلْ فسَّره المفسِّر فقال: المَثَلُ الماثِلُ؛ قال ابن سيده: ووجهه عندي أَنه وضع المَثَلَ موضع المُثُولِ، وأَراد كَذِي المَثَل فحذف المضاف وأَقام المضاف إِليه مقامه؛ ويجوز أَن يكون المَثَلُ جمع ماثِل كغائب وغَيَب وخادِم وخَدَم وموضع الكاف الزيادة، كما قال رؤبة: لَوَاحِقُ الأَقْرابِ فيها كالمَقَقْ أَي فيها مَقَقٌ.وبالمؤلمنة أمثلة سياقية: مثيولوجيا ، أساطير

u-topia
طوبى بالعربية الآرامية وبالمؤلمنة خيال، سراب، وهم، حلم

haus
حوش بالعربية الآرامية وبالمؤلمنة بيت

 gut
جيد بالعربية الآرامية وبالمؤلمة جيد ،حسن،

re-vider-ieren
فدر وفَدَر الفحلُ يَفْدِر فُدُوراً، فهو فادِرٌ: فَتَرَ وانقطع وجَفَر عن الضراب وعدل، والجمع فُدْر وفَوادِر. ابن الأَعرابي: يقال للفحل إِذا انقطع عن الضراب فَدَّرَ وفَدَر وأَفْدَرَ، وأَصله في الإِبل. وطعام مُفْدِرٌ ومَفْدَرةٌ؛ عن اللحياني: يقطع عن الجماع؛ ومَفْدَرَةٌ، بالفتح: يَقْطَعُ عن الجِماعِ.وفَدَرَ اللَّحْمُ: بَرَدَ وهو طَبيخٌ. وبالمؤلمنة راجع، أعاد النظر ، صحح رأيه

akt-ivität-en
فتت وفَتَّ الشيءَ يَفُتُّه فَتّاً، وفَتَّتَه: دَقَّه.وقيل: فَتَّه كَسَره؛ وقيل: كسره بأَصابعه. قال الليث: الفَتُّ أَن تأْخذ الشيء بإِصبعك، فَتُصَيِّرَه فُتاتاً أَي دُقاقاً، فهو مَفْتُوتٌ وفَتِيتٌ.وفي المثل: كَفّاً مُطْلَقةً تَفُتُّ اليَرْمَعَ؛ اليَرْمَع: حجارة بيض تُفَتُّ باليد؛ وقد انْفَتَّ وتَفَتَّتَ.والفُتاتُ ما تَفَتَّت؛ وفُتاتُ الشيء: ما تكسر منه؛ قال زهير:
كأَنَّ فُتاتَ العِهْنِ، في كُلِّ مَنْزِلٍ نَزَلْنَ به، حَبُّ الفَنَا لم يُحَطَّمِ
قال أَبو منصور: وفُتاتُ العِهْنِ والصوف ما تساقط منه.والفَتُّ والتَّتُّ: الشَّقُّ في الصَّخْرة، وهي الفُتُوتُ والثُّتُوتُ.والتَفَتُّتُ التَّكَسُّر.والانْفِتاتُ: الانكسار.والفَتِيتُ والفَتُوتُ: الشيءُ المَفْتُوتُ، وقد غَلَبَ على ما فُتَّ من الخُبْز؛ وفي التهذيب: إِلا أَنهم خَصُّوا الخُبْز المَفْتُوتَ بالفَتِيتِ.والفَتِيتُ: الشيءُ يَسْقُطُ فيَتَقَطَّعُ ويَتَفَتَّتُ.وكلَّمه بشيءٍ ففَتَّ في ساعده أَي أَضْعَفَه وأَوْهَنَه.ويقال: فَتَّ فلانٌ في عَضُدِي، وهَدَّ رُكْني.وفَتَّ فلانٌ في عَضُدِ فلانٍ، وعَضُدُه أَهلُ بيتِه، إِذا رام إِضْرارَه بتَخَوُّنِه إِياهم.والفُتَّة: الكُتْلةُ من التمر. الفراء: أُولئك أَهلُ بيتٍ فَتٍّ وفُتٍّ وفِتٍّ إِذا كانوا مُنْتَشرين، غير مجتمعين. ابن الأَعرابي: فَتْفَتَ الراعي إِبلَه إِذا رَدَّها عن الماء، ولم يَقْصَعْ صَوَّارها.والفُتَّة: بَعْرة، أَو رَوْثة مَفْتوتة، تُوضَع تحتَ الزَّنْدِ عند القَدْح. الجوهري: الفُتَّةُ ما يُفَتُّ ويوضَع تحت الزَّنْدِ.وبلمؤلمنة فاعلية، فعالية، نشاط

kopf
كفف كفّ الشيءَ يكُفُّه كَفّاً: جمعه.وفي حديث الحسن: أَنَّ رجلاً كانت به جِراحة فسأَله: كيف يتوضأُ؟ فقال: كُفَّه بخِرْقة أَي اجمَعها حوله.والكفُّ: اليد، أُنثى.وفي التهذيب: والكف كفّ اليد، والعرب تقول: هذه كفّ واحدة؛ قال ابن بري: وأَنشد الفراء: أُوفِّيكما ما بلَّ حَلْقيَ رِيقتي، وما حَمَلَت كَفَّايَ أَنْمُليَ العَشْرا قال: وقال بشر بن أَبي خازم: له كَفَّانِ: كَفٌّ كَفُّ ضُرٍّ، وكَفُّ فَواضِلٍ خَضِلٌ نَداها وقال زهير: حتى إذا ما هَوَتْ كَفُّ الولِيدِ لها، طارَتْ، وفي يدِه من ريشَِها بِتَك قال: وقال الأَعشى: يَداكَ يَدا صِدْقٍ: فكفٌّ مُفِيدةٌ، وأُخرى، إذا ما ضُنَّ بالمال، تُنْفِق وقال أَيضاً: غَرَّاءُ تُبْهِجُ زَوْلَه، والكفُّ زَيَّنها خَضابه قال: وقال الكميت: جَمَعْت نِزاراً، وهي شَتَّى شُعوبها، كما جَمَعَت كَفٌّ إليها الأَباخِسا وقال ذو الإصبع: زَمان به للّهِ كَفٌّ كَريمةٌ علينا، ونُعْماه بِهِنَّ تَسِير وقالت الخنساء: فما بَلَغَتْ كَفُّ امْرِئٍ مُتَناوِلٍ بها المَجْدَ، إلا حيث ما نِلتَ أَطْولُ وما بَلَغَ المُهْدُون نَحْوَكَ مِدْحَةً، وإنْ أَطْنَبُوا، إلا وما فيكَ أَفضَلُ ويروى: وما بلغ المهدون في القول مدحة فأَما قول الأَعشى: أَرَى رجُلاً منهم أَسِيفاً، كأَنما يضمُّ إلى كَشْحَيْه كَفّاً مُخَضَّبا فإنه أَراد الساعد فذكَّر، وقيل: إنما أَراد العُضو، وقيل: هو حال من ضمير يضمّ أَو من هاء كشحيه، والجمع أَكُفٌّ. قال سيبويه: لم يجاوزوا هذا المثال، وحكى غيره كُفوف؛ قال أَبو عمارةَ بن أَبي طرفَة الهُذلي يدعو اللّه عز وجل: فصِلْ جَناحِي بأَبي لَطِيفِ، حتى يَكُفَّ الزَّحْفَ بالزُّحوفِ بكلِّ لَينٍ صارِمٍ رهِيفِ، وذابِلٍ يَلَذّ بالكُفُوفِ أَبو لطيف يعني أَخاً له أَصغر منه؛ وأَنشد ابن بري لابن أَحمر: يَداً ما قد يَدَيْتُ على سُكَيْنٍ وعبدِ اللّه، إذ نُهِشَ الكُفُوفُ وأَنشد لليلى الأَخْيَلِيّة: بقَوْلٍ كَتَحْبير اليماني ونائلٍ، إذا قُلِبَتْ دون العَطاء كُفوفُ قال ابن بري: وقد جاء في جمع كفٍّ أَكْفاف؛ وأَنشد علي بن حمزة: يُمسون مما أَضْمَرُوا في بُطُونهم مُقَطَّعَةً أَكْفافُ أَيديهمُ اليُمْن وفي حديث الصدقة: كأَنما يَضَعُها في كفِّ الرحمن؛ قال ابن الأَثير: هو كناية عن محل القَبول والإثابة وإلا فلا كفّ للرحمن ولا جارِحةَ، تعالى اللّه عما يقول المُشَبِّهون عُلُوّاً كبيراً.وفي حديث عمر، رضي اللّه عنه: إن اللّه إن شاء أَدخل خلْقه الجنة بكفّ واحدة، فقال النبي، صلى اللّه عليه وسلم: صدق عمر.والكَفْكفة: كفُّك الشيء أَي ردُّك الشيء عن الشيء، وقول حميد:
ظَلَلْنا إلى كَهْفٍ، وظلَّت رِحالُنا إلى مُسْتَكِفَّاتٍ لهنَّ غُروبُ
قيل: أَراد بالمُسْتَكِفّات الأَعين لأَنها في كِفَفٍ، وقيل: أَراد الإبل المجتمعة، وقيل: أَراد شجراً قد استكفَّ بعضُها إلى بعض، وقوله لهنَّ غُروب أَي ظِلال.والكافَّةُ: الجماعة، وقيل: الجماعة من الناس. يقال: لَقِيتهم كافَّةً أَي كلَّهم وبالمؤلمنة رأس، عقل، قطعة ، قطب،ذكاء، أعلى الصفحة

assoz-iation
اس والأُسُّ والأَسَس والأَساس: كل مُبْتَدَإِ شيءٍ.والأُسُّ والأَساس: أَصل البناء، والأَسَسُ مقصور منه، وجمع الأُسِّ إِساس مثل عُسّ وعِساس، وجمع الأَساس أُسس مثل قَذال وقُذُل، وجمع الأَسَس آساس مثل سببٍ وأَسباب.والأَسيس: أَصل كل شيء.وأُسّ الإِنسان: قلبه لأَنه أَول مُتَكَوّن في الرحم، وهو من الأَسماء المشتركة.وأُسُّ البناء: مُبْتَدَؤُه؛ أَنشد ابن دريد، قال: وأَحْسِبُه لكذاب بني الحِرْماز: وأُسُّ مَجْدٍ ثابتٌ وَطيدُ، نالَ السماءَ، فَرْعُه مَدِيدُ وقد أَسَّ البناءَ يَؤُسُّه أَسّاً وأَسَّسَه تأْسيساً، الليث: أَسَّسْت داراً إِذا بنيت حدودها ورفعت من قواعدها، وهذا تأْسيس حسن.وأُسُّ الإِنسان وأَسُّه أَصله، وقيل: هو أَصل كل شيء.وفي المثل: أَلْصِقُوا الحَسَّ بالأَسِّ؛ الحَسُّ في هذا الموضع: الشر، والأَسُّ: الأَصل؛ يقول: أَلْصِقوا الشَّر بأُصول من عاديتم أَو عاداكم.وكان ذلك على أُسِّ الدهر وأَسِّ الدهر وإِسِّ الدهر، ثلاث لغات، أَي على قِدَم الدهر ووجهه، ويقال: على است الدهر.ورجل أَسَّاسٌ: نَمّام مفسد. الأُمَويُّ: إِذا كانت البقية من لحم قيل أَسَيْتُ له من اللحم أَسْياً أَي أَبْقَيْتُ له، وهذا في اللحم خاصة.والأُسُّ: بقية الرَّماد بين الأَثافيّ.والأُسُّ: المُزَيِّن للكذب "اللاواقعية" وإِسْ إِسْ: من زجر الشاة، أَسَّها يَؤُسُّها أَسّاً، وقال بعضهم: نَسّاً.وأَسَّ بها: زجرها وقال: إِسْ إِسْ، وإِسْ إِسْ: زجر للغنم كإِسَّ إِسَّ.وأُسْ أُسْ: من رُقى الحَيَّاتِ. قال الليث: الرَّاقون إِذا رقَوا الحية ليأْخذوها ففَرَغَ أَحدُهم من رُقْيَتِه قال لها: أُسْ، فإِنها تخضَع له وتَلين.وفي الحديث: كتب عمر إِلى أَبي موسى: أَسَّسْ بين الناس في وَجْهِك وعَدْلِك أَي سَوِّ بينهم. قال ابن الأَثير: وهو من ساس الناسَ يَسوسُهم، والهمزة فيه زائدة، ويروى: آسِ بين الناس من المُواساة.والأُسُّ والأساس -مثال أثَاثٍ- والأسس - مثال الأزر، مقصور منه: أصل البناء، وجمع الأُس: إساس - مثل عُس وعِساس-، وجمع الأَسس: آساس: مثال سَبَب وأسباب.وقال ابن دريد: قال الراجز: وأحسبه كذاب بني الحرماز:
وأُسُّ مجدٍ ثابـت وطـيد  نال السماء فرعه المديد
وأُسّ أسّ: زجر للضأن، يقال: أسّها يَؤسها أسّاً: إذا زجرها.
والأًسُّ: الإفساد، قال رؤبة:
وقلتُ إذْ أسُّ الأمورُ الأسّـاسُ  ورَكِبَ الشَغْبَ المسيءُ المُأّسْ
والأُسُّ- بالضم-: باقي الرماد في الموقد.
ويروي بيت النابغة الذبياني:
فلم يبقَ إلاّ آلُ خَيْمٍ مُنَـصَّـبٍ  وسقعٌ على أُسٍّ ونؤْيٌ مُعَثْلَبُ
ويروي "مُنَضَّد"، وأكثر الرواة يروونه: "على آس" ممدوداً بهذا المعنى.وقال ابن الأعرابي: الأسيس: أصل كل شئ.
والأسيس -أيضاً-: العِوَضُ. عاضَ يَعوض ، عُضْ ، عَوَضًا وعِياضًا وعَوْضًا ، فهو عائض ، والمفعول مَعوض
عَاضَهُ بِالشَّيْءِ أَوْ عَنْهُ أَوْ مِنْهُ : أَعْطَاهُ إِيَّاهُ عِوَضَ شَيْءٍ آخَرَ عاضه اللهُ : أعطاه إيّاه عِوَضًا ، أي خَلَفًا وبدلاً عمّا ضاع منه وأُسَيْس -مصغراً-: موضع، قال امرؤ القيس:
ولو وافقتُهُنَّ على أُسَـيسٍ  وحافَةَ إذْ ورَدْنَ بنا ورودا
تمَورِد: اسم الجمع : مواردُ اسم مكان من ورَدَ / ورَدَ على مَنْهَل ، مكان تجد فيه الحيوانات ماءً للشُّرب المَوْرِدُ : لطريقُ
المَوْرِدُ : مصدر ومَنْبَع مَوْرِد رِزْق : باب رِزْق ،مُورِد : فاعل من أَورَد موَرَّد: اسمَ مفعول من وَرَّدَ خَدٌّ مُوَرَّدٌ : مُحْمَرٌّ كَالوَرْدَةِ أوردَ يُورد ، إيرادًا ، فهو مُورِد ، والمفعول مُورَد أَوْرَدَ فلانٌ الشيءَ : أَحضره أَوْرَدَ الخبرَ : ذَكَرَه أَوْرَدَ الخبرَ عليه : قَصَّه أَوْرَدَ الشيءَ الشيءَ : جعله يَرِدُهُ أَوْرَدَ الكَلامَ : نَصَّ عَلَيْهِ وَرَّدَ: فعل ورَّدَ يورِّد ، تَوْرِيدًا ، فهو مُورِّد ، والمفعول مُورَّد – للمتعدِّي ورَّدتِ الشَّجرةُ : نوَّرَتْ وأخرجت الوَرْدَ وردَّت المرأةُ : احمرَّ خدُّها ورَّدتِ المرأةُ خدَّها : حَمَّرَته ورَّد التَّاجرُ البضاعةَ : جلبها من الخارج ، عكسه صدَّر ورَّد الثَّوبَ : صبغه على لون الوَرْد كل هذا الأنثيال البديع ويجمعه الأسيس والأَسيس: أَصل كل شيء.وأُسّ الإِنسان: قلبه لأَنه أَول مُتَكَوّن في الرحم، وهو من الأَسماء المشتركة وبالمؤلمنة تَشارك الأفكار والمعاني، تداعي الخواطر



risk-ieren
ورزَقه الله يرزُقه رِزقاً حسناً: نعَشَه.نعش نَعَشَه اللَّهُ يَنْعَشُه نَعْشاً وأَنْعَشَه: رَفَعَه.وانْتَعَشَ: ارتفع.والانْتِعاشُ: رَفْعُ الرأْس.رزق والرازقُ والرّزَّاقُ: في صفة الله تعالى لأَنه يَرزُُق الخلق أَجمعين، وهو الذي خلق الأَرْزاق وأَعطى الخلائق أَرزاقها وأَوصَلها إليهم، وفَعّال من أَبنية المُبالغة.والرِّزْقُ معروف.والأَرزاقُ نوعانِ: ظاهرة للأَبدان كالأَقْوات، وباطنة للقلوب والنُّفوس كالمَعارِف والعلوم؛ قال الله تعالى: وما من دابّة في الأَرض إِلا على الله رزقها وأَرزاقُ الجند: أَطماعُهم، وقد ارْتَزقُوا.وارْتزقَ الجُندُ: أَخذوا أَرْزاقَهم.وقوله تعالى: وتجعلون رِزْقَكم أَنكم تكذِّبون، أَي شُكْرَ رزقكم مثل قولهم: مُطِرنا بنَوْءِ الثُّريا، وهو كقوله: واسأَل القرية، يعني أهلها.ورَزَقَ الأَميرُ جنده فارْتَزقُوا ارْتِزاقاً، ويقال: رُزِق الجندُ رَزْقة واحدة لا غير، ورُزِقوا رَزْقتين أَي مرتين. ابن بري: ويقال لتَيْس بني حِمّانَ أَبو مَرْزُوقٍ؛ قال الراجز: أَعْدَدْت للجارِ وللرَّفِيقِ، والضَّيْفِ والصاحِبِ والصَّدِيقِ ولِلْعِيالِ الدَّرْدقِ اللُّصُوقِ، حَمْراء مِنْ نَسْلِ أَبي مَرْزُوقِ تَمْسَحُ خَدَّ الحالِبِ الرَّفِيقِ، بِلَبنِ المَسِّ قَلِيلِ الرِّيقِ ورواه ابن الأعرابي: حَمْراء من مَعْزِ أَبي مرزوق والرَّوازِِقُ: الجَوارِحُ من الكلاب والطير، ورَزق الطائرُ فرْخَه يَرْزُقه رَزْقاً كذلك؛ قال الأَعشى: وكأَنَّما تَبِعَ الصِّوارَ بِشَخْصها عَجْزاءُ تَرْزُقُ بالسُّلِيِّ عِيالَها والرَّازِقِيّةُ والرّازِقِيُّ: ثِياب كتَّانٍ بيض، وقيل: كل ثوب رقيق رازِقيٌّ، وقيل: الرازِقيُّ الكتَّان نفسه؛ قال لبيد يصف ظُروف الخمر: لها غَلَلٌ من رازِقِيٍّ وكُرْسُفٍ بأَيْمانِ عُجْمٍ، يَنْصُفُون المَقاوِلا أَي يَخْدمُون الأَقْيال؛ وأَنشد ابن بري لعَوْفِِ بن الخَرِعِ: كأَنَّ الظِّباء بِها والنِّعا جَ يُكْسَيْنَ، من رازِقِيٍّ، شِعارا وفي حديث الجَوْنِيّةِ التي أَراد النبي، صلى الله عليه وسلم، أَن يتزوَّجها قال: اكْسُها رازِقِيَّيْنِ، وفي رواية: رازقيّتَين؛ هي ثياب كتان بيض.وارْتَزقَه واسْتَرْزقَه: طلب منه الرِّزق.والرِّزْقُ ما يُنْتَفعُ به، والجمع الأَرْزاق.ورجل مَرْزُوق أَي مجْدود زهو اسم المفعول من جَدَّ وجهد فِي الامر واجتهد واجرهد فِي وجهته ورأب وَجمع جراميزه وتشمر قال لبيد:
رُزِقَتْ مَرَابِيعَ النُّجُومِ وَصَابَهَا ... وَدْقُ الرَّوَاعِدِ جَوْدُهَا فَرِهَامُهَا
وصاب: وصَابٍ الصَّابِيٌ يَمِيلُ إِلَى الصَّبْوَةِ صابَ يَصوب ، صُبْ ، صَوْبًا ، فهو صائب ، والمفعول مَصُوب صَابَ السَّهْمُ الْهَدَفَ : أَصَابَهُ وصَابَتْ بِقُرٍّ : أَيْ نَزَلَتِ النَّازِلَةُ فِي مُسْتَقَرِّهَا ، يُضْرَبُ عِنْدَ نُزُولِ الشِّدَّةِ وَإِصَابَتِهَا رباع الجمع : مَرَابيعُ والمِرْبَاعُ : رُبْعُ الغنيمة الذي كان يأخذه الرئيس في الجاهلية وفي الحديث : في قول النبي ( صَلى الله عليه وسلم ) لعَدِي بن حاتم قبل إسلامه : حديث شريف إنك لتأكل المرباع ، وهو لا يحل لك في دينك
وقال ذو الرمة :
أَو نَفْحَة من أعالي حَنْوَةٍ مَعَجَتْ فيها الصَّبا مَوْهِناً والرَّوْضُ مَرْهومُ
رَوَاعِدُ جمع راعِدة وذاتُ الرَّواعِدِ : الْمُصيبَةُ
وبالمؤلمنة إجْتَرَأ ؛ أقْدَم على ؛ تَجَاسَر على ؛ تَجَرَّأ ؛ جازَف ؛ جَرُؤ ؛ جَرُؤ على ؛ خاطَر بِـ ؛ تعَرّض للمخاطر



 ver-plapp-ern
 بلبل والبَلْبَلَةُ والبَلْبَالُ: الهمُّ، ووَسْواسُ الصدرِ.والبُلْبُلُ طائرٌ.والبُلْبُلُ من الرجال: الخفيفُ.وتَبَلْبَلَتِ الألسنُ، أي اختلطتْ. قال أَبو الهيثم: رجل قُلْقُل بُلْبُل إِذا كان خفيفاً ظريفاً، والجمع قَلاقِل وبَلابِل.وبالمؤلمنة خانه لسانه، عثر لسانه، وقع بلسانه



rassen
رسن الرَّسَنُ: الحبل.والرَّسَنُ ما كان من الأَزِمَّة على الأَنف، والجمع أَرْسانٌ وأَرْسُنٌ،. وقد رَسَنَ الدابَّة والفرس والناقة يرْسِنُها ويَرْسُنُها رَسْناً وأَرْسَنَها، وقيل: رَسَنَها شدَّها، وأَرْسَنَها جعل لها رَسَناً، وحَزَمْتُه: شددت حِزامه، وأَحْزَمْته: جعلت له حِزاماً، ورَسَنت الفرس، فهو مَرْسُون، وأَرْسَنْته أَيضاً إذا شددته بالرَّسَنِ؛ قال ابن مقبل: هَرِيتٌ قَصِيرُ عِذَارِ اللِّجَامْ، أَسِيلٌ طَوِيلُ عِذارِ الرَّسَن. قوله: قصير عذار اللجام، يريد أَن مَشَقَّ شِدْقَيه مستطيل، وإذا طال الشَّق قَصُر عذار اللجام، ولم يصفه بقصر الخدّ وإنما وصفه بطوله بدليل قوله: طويل عذار الرَّسَن. ورَسَنَها يَرْسِنُها ويَرْسُنُها الرَّسَنُ، محرَّكةً: الحَبْلُ، وما كانَ من زِمامٍ على أنْفٍ وفي المثل: مَرَّ الصَّعاليكُ بأَرْسان الخيل؛ يضرب للأَمرْ يُسرع ويتتابع.وبالمؤلمنة نهب الطريق، متعجل، انطلق سريعاً ، سرعة خاطفة


pro-duk-t
دقق والدَّقُّ: مصدر قولك دَقَقْت الدَّواءَ أَدُقُّه دقّاً، وهو الرَّضُّ.والدَّقُّ: الكَسر والرَّضُّ في كل وجه، وقيل: هو أَن تضرب الشيءَ بالشيء حتى تَهْشِمَه، دَقَّة يَدُقُّه دَقّاً ودقَقْتُه فانْدَقَّ.والتَّدْقيقُ: إنعامُ الدَّقّ.والمِدَقُّ والمِدَقَّةُ والمُدُقُّ: ما دقَقْتَ به الشيءَ؛ قال سيبويه: وقالوا المُدُقُّ لأَنهم جعلوه اسماً له كالجُلْمُود، يعني أَنه لو كان على الفعل لكان قياسه المِدَقَّ أو المِدَقَّة لأنه مما يُعتمل بها، وهو أَحد ما جاء من الأدوات التي يُعتمل بها على مُفعُل بالضم؛ قال العجاج يصف الحِمار والأُتُن: يَتْبَعْنَ جأْباً كَمُدُقِّ المِعْطِيرْ يعني مِدْوَكَ العَطّار، حَسِب أَنه يُدَقُّ به، وتصغيره مُدَيْق، والجمع مَداقُّ. التهذيب: والمُدق حجر يُدّق به الطيب، ضمّ الميم لأنه جعل اسماً، وكذلك المُنْخُل، فإذا جعل نعتاً رُدَّ إلى مِفْعل؛ وقول رؤبة أَنشده ابن دريد: يَرْمي الجَلامِيدَ بِجُلْمُود مِدَقّْ استشهد به على أن المِدقّ ما دققت به الشيء، فإن كان ذلك فمدق بدل من جلمود، والسابقُ إليّ من هذا أنه مِفعل من قولك حافز مدَق أَي يدُقُّ الأشياء، كقولك رجل مِطْعَن، فإن كان كذلك فهو هنا صفة لجلمود؛ قال الأزهري: مُدُقٌّ وأَخواته وهي مُسْعُط ومُنخل ومُدْهُن ومُنْصُلٌ ومُكْحُلةٌ جاءت نوادِرَ، بضم الميم، وموضع العين من مفعلُ، وسائر كلام العرب جاء على مِفْعل ومفْعلة فيما يعتمل به نحو مِخْرَز ومِقْطَع ومِسَلّة وما أَشبهها.وفي حديث عطاء في الكَيل قال: لا دقّ ولا زَلْزَلةَ؛ هو أن يَدُقَّ ما في الميكال من المَكيال حتى يَنْضَمَّ بعضُه إلى بعض.والدَّقّاقةُ: شيء يُدَقُّ به الأَرزُّ.والدَّقوقةُ والدَّواقُّ: البقر والحمر التي تَدُوس البُرَّ.والدُّقاقةُ والدُّقاقُ: ما انْدَقَّ من الشيء، وهو التراب اللَّيِّن الذي كَسَحَته الريح من الأرض.ودُقَقُ التراب: دُقاقهُ، واحدتها دُقَّة؛ قال رؤبة: تَبْدو لنا أَعْلامُه بَعْدَ الغَرَقْ، في قِطَعِ الآلِ وهَبْوات الدُّقَقْ والدُّقاقُ: فُتات كل شيء دُقَّ.والدُّقَّةُ والدُّقَقُ: ما تَسْهَك به الريح من الأرض؛ وأنشد: بساهِكاتٍ دُقَقٍ وجَلْجالْ وفي مناجاة موسى، على نبينا وعليه الصلاة والسلام: سَلْنِي حتى الدُّقّة؛ هي بتشديد القاف: المِلح المدقوق.وهي أَيضاً ما تسحَقه الريح من التراب.والدّقّةُ: مصدر الدَّقِيق، تقول: دَقَّ الشيء يدِقّ دِقّة، وهو على أَربعة أنحاء في المعنى.والدَّقِيقُ: الطحين.دَقَّ الشيءَ يدُقُّه إذا أظهره؛ ومنه قول زهير:ودَقُّوا بينهم عِطْرَ مَنْشِمِ أي أَظهروا العُيوب والعَداوات.ويقال في التهدّد: لأَدُقَّنَّ شُقورَك أي لأُظهِرنَّ أُمورَك.ومُسْتَدَقُّ الساعد: مُقَدَّمه مما يلي الرُّسْغَ.ومستدَقُّ كل شيء: ما دَقَّ منه واسْترَقَّ.واستَدَقَّ الشيءُ أي صار دقيقاً؛ والعرب تقول للحَشْو من الإبل الدُّقَّة.والمِدَقُّ: القويّ.والدَّقْدَقةُ: حكاية أصوات حوافر الدوابّ في سُرعة تردُّدها مثل الطَّقْطَقةِ.والمُداقَّةُ في الأمر: التَّداقُّ.والمُداقَّة: فعل بين اثنين، يقال: إنه ليُداقُّه الحِساب. ودَقَّقَ: أنْعَمَ الدَّقَّ.والمُدَقَّقَةُ من الطعامِ: مُوَلَّدَةٌ.والمُداقَّةُ: أن تُداقَّ صاحِبَكَ الحِسابَ.واسْتَدَقَّ: صارَ دَقيقاً.ومُسْتَدَقُّ الساعِدِ: مُقَدَّمُه مما يَلِي الرُّسْغَ.والتَّداقُّ: تَفاعُلٌ من الدِقَّةِ.الطَّحِينَ: دقَّقَه وليَّنه.ودقَقْتُه دَقّاً نِعِمّا أي نِعْمَ الدقُّ. قال الأَزهري: ودقَقْت دواءً فأَنْعَمْت دَقَّه أي بالَغْت وزِدت.وزَجَّجَهُ: دَقَّقَهُ وطَوَّلَهُ.وأَدَقَّهُ غيره ودَقَّقَهُ.وبالمؤلمنة محصول ، انتاج، منتج، مشتق، نتيجة



dras-tisch
درس والدَّرْس: الطَّريق الخفيّ. يقال دَرَسَ المنزلُ: عفا.ومن الباب الدَّرِيس: الثّوب الخَلَق.ومنه دَرَسَتِ المرأةُ: حاضَت.ويقال إنَّ فرجَها يكنّى أبا أَدْرَاس وهو من الحَيْض.ودَرَسْتُ الحَنْطَة وغيرَها في سُنْبُلها. إذا دُسْتَها. فهذا محمولُ على أنّها جُعِلت تحتَ الأقدام، كالطَّريق الذي يُدرْس ويُمشَى فيه. قال:والدَّرْس: الجَرَب القليل يكون بالبَعيروذلك أنّ الدّارِسَ يتتبَّع ما كان قرأ، كالسَّالك للطريق يتَتبَّعُه.ومما شذَّ عن الباب الدِّرْوَاس: الغليظ العُنق من النّاسِ والدّوابّ. دَرَسَ الشيءُ والرَّسْمُ يَدْرُسُ دُرُوساً: عفا.ودَرَسَته الريح، يتعدَّى ولا يتعدَّى، ودَرَسه القوم: عَفَّوْا أَثره.والدَّرْسُ أَثر الدِّراسِ.
وقد يقع على السيف والدرع والمِغْفَرِ.والدِّرْسُ والدَّرْسُ والدَّريسُ، كله: الثوب الخَلَقُ، والجمع أَدْراسٌ ودِرْسانٌ؛ قال المُتَنَخِّلُ:
 قد حال بين دَرِيسَيْهِ مُؤَوِّبَةٌ  نِسْعٌ لها بِعِضاهِ الأَرضِ تَهْزِيزُ
 ودِرعٌ دَرِيسٌ كذلك قال:
 مَضَى وَورِثْناهُ دَرِيسَ مُفاضَةٍ، وأَبْيَضَ هِنْدِيّاً طويلاً حَمائِلُهْ
ودَرَسَ الطعامَ يَدْرُسُه: داسَه؛ يَمانِيَةٌ.وأَصل الدِّراسَةِ: الرياضة والتَّعَهُّدُ للشيء.وفي حديث عكرمة في صفة أَهل الجنة: يركبون نُجُباً أَلينَ مَشْياً من الفِراشِ المَدْرُوس أَي المُوَطَّإِ المُمَهَّد.والدِّرْواسُ: الأَسد الغليظ، وهو العظيم َأيضاً .والدِّرْواس العظيم الرأْس، وقيل: الشديد؛ عن السيرافي، وأَنشد له:
 بِتْنا وباتَ سَقِيطُ الطَّلِّ يَضْرِبُنا، عند النَّدُولِ، قِرانا نَبْحُ دِرْواسِ
 وبالمؤلمنة عنيف ساطع قاطع دامغ شديد


inc-est
أنس والإِنسان: معروف؛ وقوله: أَقَلْ بَنو الإِنسانِ، والإِنْسُ جماعة الناس، والجمع أُناسٌ، وهم الأَنَسُ. تقول: رأَيت بمكان كذا وكذا أَنَساً كثيراً أَي ناساً كثيراً؛ وأَنشد: وقد تَرى بالدّار يوماً أَنَسا والأَنَسُ، بالتحريك: الحيُّ المقيمون، والأَنَسُ أَيضاً: لغة في الإِنْس؛ وأَنشد الأَخفش على هذه اللغة: أَتَوْا ناري فقلتُ: مَنُونَ أَنتم؟ فقالوا: الجِنُّ قلتُ: عِمُوا ظَلاما فقلتُ: إِلى الطَّعامِ، فقال منهمْ زَعِيمٌ: نَحْسُد الأَنَسَ الطَّعاما قال ابن بري: الشعر لشمر بن الحرث الضَّبِّي، وذكر سيبويه البيت الأَول جاء فيه منون مجموعاً للضرورة وقياسه: من أَنتم؟ لأَن من إِنما تلحقه الزوائد في الوقف، يقول القائل: جاءَني رجل، فتقول: مَنُو؟ ورأَيت رجلاً فيقال: مَنا؟ ومررت برجل فيقال: مَني؟ وجاءني رجلان فتقول: مَنانْ؟ وجاءَني رجال فتقول: مَنُونْ؟ فإِن وصلت قلت: مَنْ يا هذا؟ أَسقطت الزوائد كلها، ومن روى عموا صباحاً فالبيت على هذه الرواية لجِذْع بن سنان الغساني في جملة أَبيات حائية؛ ومنها قول جِذْع بن سنان الغساني :
أَتاني قاشِرٌ وبَنُو أَبيه، وقد جَنَّ الدُّجى والنجمُ لاحا
فنازَعني الزُّجاجَةَ بَعدَ وَهْنٍ،   مَزَجْتُ لهم بها عَسلاً وراحا
وحَذَّرَني أُمُوراً سَوْف تأْتي، أَهُزُّ لها الصَّوارِمَ والرِّماحا
والأَنَسُ: خلاف الوَحْشَةِ، وهو مصدر قولك أَنِسْتُ به، بالكسر، أَنَساً وأَنَسَةً؛ قال: وفيه لغة أُخرى: أَنَسْتُ به أُنْساً مثل كفرت به كُفْراً. قال: والأُنْسُ والاستئناس هو التَّأَنُّسُ، وقد أَنِسْتُ بفلان. وأَنِسْتُ به آنَسُ وأَنُسْتُ أنُسُ أَيضاً بمعنى واحد.والإِيناسُ: خلاف الإِيحاش، وكذلك التَّأْنيس.والأَنَسُ والأُنْسُ والإِنْسُ الطمأْنينة، وقد أَنِسَ به وأَنَسَ يأْنَسُ ويأْنِسُ بالمؤلمنة نكاح الأقربين


rival-en
رفل والرَّفْل جَرُّ الذيل ورَكْضُه بالرِّجْل؛ وأَنشد: يَرْفُلْن في سَرَق الحَرِير وقَزَّه، يَسْحَبْن من هُدَّابه أَذْيالا رَفَل يَرْفُل رَفْلاً ورَفِل، بالكسر، رَفَلاً: خَرُق باللباس وكُلِّ عمل، فهو رَفِلٌ؛ وأَنشد الأَصمعي: في الرَّكْب وَشْواشٌ وفي الحَيِّ رَفِل وكذلك أَرْفَل في ثيابه.ورجُل أَرْفَلُ ورَفِلٌ: أَخْرَق باللباس وغيره، والأُنثى رَفْلاء.ورَفَّلْت الرجلَ إِذا عَظَّمته ومَلَّكْته؛ قال ذو الرمة: إِذا نحن رَفَّلْنا امْرَأً ساد قومَه، وإِن لم يكن، من قبل ذلك، يُذْكَر وفي حديث وائل بن حجر: يَسْعى ويَترفَّل على الأَقوال أَي يَتَسَوَّد ويَتَرأْس استعارة من ترفيل الثوب وهو إِسباغه وإِسباله؛ قال شمر: الترفُّل التسوّد، والترفيل التسويد.والتَّرفيل: التسويد والتعظيم.ورَفَّلْت الرجلَ إِذا عَظَّمته ومَلَّكْته؛ قال ذو الرمة:
 إِذا نحن رَفَّلْنا امْرَأً ساد قومَه   وإِن لم يكن من قبل ذلك، يُذْكَر
وفي حديث وائل بن حجر: يَسْعى ويَترفَّل على الأَقوال أَي يَتَسَوَّد ويَتَرأْس استعارة من ترفيل الثوب وهو إِسباغه وإِسباله؛ قال شمر: الترفُّل التسوّد، والترفيل التسويد.وبالمؤلمنة مسابق، منافس


gips
كصو ـ كبوس عربية أكدية جزيرية:جص وبالمؤلمنة جص




bas-teln
بسس وبَسَّ السَّويقَ والدقيقَ وغيرهما يَبُسُّه بَسّاً: خلطه بسمن أَو زيت، وهي البَسِيسَةُ. قال اللحياني: هي التي تُلتُّ بسمن أَو زيت ولا تُبَلُّ.والبَسُّ: اتخاذ البَسيسَة، وهو أَن يُلتَّ السَّويقُ أَو الدقيق أَو الأَقِطُ المطحون بالسمن أَو بالزيت ثم يؤكل ولا يطبخ.وجاء بالأَمر من حَسِّه وبَسِّه أَي من حيث كان ولم يكن.ويقال: جئْ به من حِسِّك وبِسِّك أَي ائتِ به على كل حال من حيث شئت. قال أَبو عمرو: يقال جاء به من حَسِّه وبَسِّه أَي من جهده.ولأَطلُبَنَّه من حَسِّي وبَسِّي أَي من جُهْدي؛ وينشد: ترَكَتْ بَيْتي، من الأَشْـ ـياءِ، قَفْراً، مثلَ أَمْسِ كلُّ شيءٍ كنتُ قد جَمَّـعْتُ من حَسِّي وبَسِّي وبالمؤلمنة عمل، هواية


präz-ise
برز البَرازُ، بالفتح: المكان الفَضاء من الأَرض البعيدُ الواسعُ.إِذا خرج الإِنسان إِلى ذلك الموضع قيل: قد بَرَزَ يَبْرُزُ بُرُوزاً والبَرازُ، بالفتح أَيضاً: الموضع الذي ليس به خَمَر من شجر ولا غيره.وبَرَزَ إِليه وأَبْرَزَهُ غيره وأَبْرَزَ الكتابَ: أَخرجه، فهو مَبْرُوزٌ.ورجلٌ بَرْزٌ وبَرْزِيٌّ: عَفيفٌ مَوْثوقٌ بعَقْلِهِ ورَأْيِهِ.وذَهَبٌ إبْرِيزٌ وإبْريزِيٌّ، بكسرهما: خالصٌ.رجل بَرْزٌ وامرأةٌ بَرْزَةٌ، يوصفان بالجَهارة والعقل.وقال الخليل: رجلٌ بَرْزٌ، أي عفيف.وكتابٌ مَبْروزٌ، أي منشورٌ، على غير قياس. قال
لبيد يصف رسم الدار ويشبِّهه بالكتاب:
أوْ مُذْهَبٌ جَدَدٌ على ألواحه ِ  النّاطقُ المبروزُ والمخْتُومُ
ويقال أبرزْتُ الشّيءَ أُبرِزُهُ إبرازاً.
المبروز: الظاهر.وأَبْرَزَهُ نَشَرَه، فهو مُبْرَزٌ، ومَبْرُوزٌ شاذ على غير قياس جاء على حذف الزائد؛ قال لبيد: أَوْ مُذْهَبٌ جَدَدٌ على أَلواحِهِ، أَلنَّاطِقُ المَبْرُوزُ والمَخْتُومُ قال ابن جني: أَراد المَبْرُوزَ به ثم حذف حرف الجر فارتفع الضمير واستتر في اسم المفعول به؛ وعليه قول الآخر: إِلى غيرِ مَوْثُوقٍ من الأَرض يَذْهَبُ أَراد موثوق به؛ وأَنشد بعضهم المُبْرَزُ على احتمال الخَزْلِ في متفاعلن؛ قال أَبو حاتم في قول لبيد إِنما هو: أَلنَّاطقُ المُبْرَزُ والمَخْتُومُ مزاحف فغيره الرواة فراراً من الزحاف. الصحاح: أَلناطق بقطع الأَلف وإِن كان وصلاً، قال وذلك جائز في ابتداء الأَنصاف لأَن التقدير الوقف على النصف من الصدر، قل: وأَنكر أَبو حاتم المبروز قال: ولعله المَزْبُورُ وهو المكتوب؛ وقال لبيد أَيضاً في كلمة له أُخرى: كما لاحَ عُنْوانُ مَبْرُوزَةٍ، يَلُوحُ مع الكَفِّ عُنْوانُها قال: فهذا يدل على أَنه لغته، قال: والرواة كلهم على هذا، قال: فلا معنى لإِنكار من أَنكره، وقد أَعطوه كتاباً مَبْرُوزاً، وهو المنشور. قال الفراء: وإِنما أَجازوا المبروز وهو من أَبرزت لأَن يبرز لفظه واحد من الفعلين.
بارز، واضح، مضبوط، دقيق


präsentieren
برز وبالمؤلمنة عرض ،قدم


ana-lyse
لوس اللَّوْسُ: الذوقُ.ورجلٌ لَؤوسٌ على فَعولٍ. يقال: ما لاسَ لَواساً بالفتح، أي ما ذاق ذَواقاً.وقال أبو صاعدٍ الكلابيّ: ما ذاق عَلوساً ولا لَؤُوساً.وما لُسْنا عندهم لَواساً.واللُواسَةُ بالضم أقلُّ من اللقمة. اللَّوْسُ اللَّوْسُ: تَتَبُّعُ الإِنسانِ الحَلاواتِ وغَيْرها ليأكُلَها. لاسَ، فهو لائِسٌ ولَؤُوسٌ ولَوَّاسٌ، والذَّوْقُ، وإدارَةُ الشيءِ في الفَمِ باللسان، وبالضم: الطَّعامُ.واللُّواسَةُ، بالضم: اللقمَةُ.وما ذُقْتُ لَؤُوساً ولا لَواساً: ذَواقاً.وأبو لاسٍ، محمدُ بنُ الأسْوَدِ: صحابِيٌّ. الوَلُوسُ الوَلُوسُ: الناقةُ تَلِسُ في سَيْرِها، أتُعْنِقُ وَلْساً ووَلساناً.وككَتَّانٍ: الذئبُ.ووَلَسَ الحديثَ،وأولَسَ به،ووالَسَ به: عَرَّضَ به، ولم يُصَرِّحْ. وبالمؤلمنة تحليل


p-rivill-eg
رفل رفل والرَّفْل جَرُّ الذيل ورَكْضُه بالرِّجْل؛ وأَنشد: يَرْفُلْن في سَرَق الحَرِير وقَزَّه، يَسْحَبْن من هُدَّابه أَذْيالا رَفَل يَرْفُل رَفْلاً ورَفِل، بالكسر، رَفَلاً: خَرُق باللباس وكُلِّ عمل، فهو رَفِلٌ؛ وأَنشد الأَصمعي: في الرَّكْب وَشْواشٌ وفي الحَيِّ رَفِل وكذلك أَرْفَل في ثيابه.ورجُل أَرْفَلُ ورَفِلٌ: أَخْرَق باللباس وغيره، والأُنثى رَفْلاء.وامرأَة رافلة ورَفِلة: تَجُرُّ ذيلها إِذا مشت وتَمِيس في ذلك، وقيل: امرأَة رَفِلة تتَرَفَّل في مِشْيتها خُرْقاً، فإِن لم تحسن المشي في ثيابها قيل رَفْلاء. ابن سيده: امرأَة رَفِلة ورِفِلة قبيحة، وكذلك الرجل.ورَفَل يَرْفُل رَفْلاً ورَفَلاناً وأَرْفَل: جرّ ذيله وتبختر، وقيل: خَطَر بيده.وأَرْفَلَ الرجلُ ثيابَه إِذا أَرخاها.وإِزار مُرْفَلٌ: مُرْخىً.ورَفَل في ثيابه يرْفُل إِذا أَطالها وجرّها متبختراً، فهو رافل.ومعيشةٌ رَفِلَةٌ، أي واسعةٌ.
وثوبٌ رِفَلٌ.وفرسٌ رِفَلٌّ، أي طويل الذَنَبِ، وكذلك البعير.والتَرْفيلُ: التعظيمُ. قال ذو الرمَّة: 
وإن لم يكنْ من قبل ذلك يُذْكَرُ  إذا نحن رَفَّلْنا امْرَأً سادَ قَـوْمَةُ
وبالمؤلمنة ميزة، امتياز




am-t
أمم الأمُّ، بالفتح: القَصْد. أَمَّهُ يَؤُمُّه أَمّاً إِذا قَصَدَه؛ وأَمَّمهُ وأْتَمَّهُ وتَأَمَّمَهُ ويَنمَّه وتَيَمَّمَهُ، الأَخيراتان على البَدل؛ قال: فلم أَنْكُلْ ولم أَجْبُنْ، ولكنْ يَمَمْتُ بها أَبا صَخْرِ بنَ عَمرو ويَمَّمْتُه: قَصَدْته؛ قال رؤبة: أَزْهَر لم يُولَدْ بنَجْم الشُّحِّ، مُيَمَّم البَيْت كَرِيم السِّنْحِ (* قوله «أزهر إلخ» تقدم في مادة سنح على غير هذا الوجه وتَيَمَّمْتُهُ: قَصَدْته.وفي حديث ابن عمر: مَن كانت فَتْرَتُهُ إِلى سُنَّةٍ فَلأَمٍّ ما هو أَي قَصْدِ الطريق المُسْتقيم. يقال: أَمَّه يَؤمُّه أَمّاً، وتأَمَّمَهُ وتَيَمَّمَه. قال: ويحتمل أَن يكون الأَمُّ أُقِيم مَقام المَأْمُوم أَي هو على طريق ينبغي أَن يُقْصد، وإِن كانت الرواية بضم الهمزة، فإِنه يرجع إِلى أَصله (* قوله «إلى أصله إلخ» هكذا في الأصل وبعض نسخ النهاية وفي بعضها إلى ما هو بمعناه باسقاط لفظ أصله). ما هو بمعناه؛ ومنه الحديث: كانوا يَتَأَمَّمُون شِرارَ ثِمارِهم في الصدَقة أَي يَتَعَمَّدون ويَقْصِدون، ويروى يَتَيَمَّمون، وهو بمعناه؛ ومنه حديث كعب بن مالك: وانْطَلَقْت أَتَأَمَّمُ رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وفي حديث كعب بن مالك: فتَيمَّمت بها التَّنُّور أَي قَصَدت.والأُمَمُ القَصْد الذي هو الوسَط.والأَمَمُ القُرب، يقال: أَخذت ذلك من أَمَمٍ أي من قُرْب.وداري أَمَمُ دارِه أي مُقابِلَتُها.
والأَمَمُ اليسير. يقال: داركم أَمَمٌ، وهو أَمَمٌ منك.وكذلك الاثنان والجمع.وأمْرُ بَني فُلان أَمَمٌ ومُؤامٌّ أي بيّنٌ لم يجاوز القدر.
والمؤَامُّ، بتشديد الميم: المقارب، أُخِذ الأَمَم وهو القرب؛ يقال: هذا أَمْرٌ مؤَامٌّ مثل مُضارٍّ.ويقال للشيء إذا كان مُقارِباً: هو مُؤامٌّ.وفي حديث ابن عباس: لا يَزال أَمْرُ الناس مُؤَامّاً ما لم يَنْظروا في القَدَرِ والوِلْدان أي لا يَزال جارياً على القَصْد والاستقامة.والمُؤَامُّ: المُقارَب، مُفاعَل من الأَمِّ، وهو القَصْد أَو من الأَمَمِ القرب، وأَصله مُؤامَم فأُدْغِم.ومنه حديث كعب: لا تَزال الفِتْنة مُؤامّاً بها ما لم تبْدأْ من الشام؛ مُؤَامٌّ هنا: مُفاعَل، بالفتح، على المفعول لأن معناه مُقارَباً بها، والباء للتعدية، ويروى مُؤَمّاً، بغير مدٍّ.والمُؤَامٌّ: المُقارِب والمُوافِق من الأَمَم، وقد أَمَّهُ؛ وقول الطرِمّاح: مثل ما كافَحْتَ مَحْزُوبَةً نَصَّها ذاعِرُ وَرْعٍ مُؤَامْ يجوز أَن يكون أَراد مُؤَامٌّ فحذف إحدى الميمين لالتقاء الساكنين، ويجوز أن يكون أَراد مُؤَامٌّ فأَبدل من الميم الأخيرة ياء فقال: مُؤَامي ثم وقف للقافية فحذف الياء فقال: مُؤَامْ، وقوله: نَصَّها أي نَصَبَها؛ قال ثعلب: قال أَبو نصر أَحسنُ ما تكون الظَّبْية إذا مَدَّت عُنُقَها من رَوْعٍ يَسير، ولذلك قال مؤَامْ لأَنه المُقاربُ اليَسير. قال: والأَمَمُ بين القريب والبعيد، وهو من المُقارَبة. والأَمَمُ الشيءُ اليسير؛ يقال: ما سأَلت إلا أَمَماً.وبالمؤلمنة مصلحة، مكتب، دائرة، وزارة، منصب، ،وظيفة




binden
بند فقرة أو مادة في اتفاق أو معاهدة بين طرفين وهي بهذه الهيئة ملزمةأو رابطة وبالمؤلمنة ربط ،شد وبسبب جهل معظم بل وأهم اللغويين العرب في التأريخ الأقدم ولغاته التي مخضت لغتهم العربية وعلى وجه الخصوص منهم أبي الفضل جمال الدين محمد بن مكرم بن منظور الأفريقي المصري توهموها ككثير من المفردات العربية القحة فارسية وكيف يمكن ذلك إذا كان الفرس أنفسهم لم يتوفروا على لغة خاصة بهم على مدى حياتهم بسب كسلهم الذهني واعتمادهم لللغات الأكدية والسومرية والآرية لغات رسمية لهم وهي اللغات التي مخضت العربية وبهلوليتهم هي نفسها والتباهي بها لايخرج قيد أنملة عن البلاهة التي تكتنفهم والتي كانت سبباً بنشوء دولهم الفاشية الهمجية التي أجادت استعمال التقتيل والتنكيل أكثر من شئ آخر حيث ينبغي ان نبحث الأسباب الموجبة لسرقتهم الحضارات الرافدينية علوماً وفنوناً ولغات وسنعالج ذلك في مكان آخر 


an-band.eln
بالمؤلمنة غازل


an-athem
أثم الإِثْمُ: الذَّنْبُ، وقيل: هو أَن يعمَل ما لا يَحِلُّ له.وفي التنزيل العزيز: والإِثْمَ والبَغْيَ بغير الحَقّ.
وقوله عز وجل: فإِن عُثِر على أَنَّهما استَحقّا إثْماً؛ أَي ما أُثِم فيه وقد أَثِم يأْثَم؛ قال: لو قُلْتَ ما في قَوْمِها لم تِيثَمِ أَراد ما في قومها أَحد يفْضُلها.وأَثِم فلان، بالكسر، يأْثَم إثْماً ومَأْثَماً أَي وقع في الإِثْم، فهو آثِم وأَثِيمٌ وأَثُومٌ أَيضاً.والأَثِيمُ: الكذَّابُ،كالأَثُومِ، وكَثْرَةُ رُكُوبِ الإِثم،كالأثيمَةِ، وأبو جَهْلٍ.والتأثيمُ: الإِثْمُ.والمُؤاثِمُ: الذي يَكْذِبُ في السَّيْرِ.ونوقٌ آثِماتٌ: مُبْطِئاتٌ مُعْيِياتٌ.
وأَثَمَه الله في كذا يَأْثُمُه ويأْثِمُه أَي عدَّه عليه إِثْماً، فهو مَأْثُومٌ. ابن سيده: أَثَمَه الله يَأْثُمُه عاقَبَه بالإِثْم؛ وقال الفراء: أَثَمَه الله يَأْثِمُه إِثْماً وأَثاماً إِذا جازاه جزاء الإِثْم، فالعبد مأْثومٌ أَي مجزيّ جزاء إثْمه،وبالمؤلمنة لعنات ، لعنة

ana-rch-ie
ريش الرِّيشُ: كِسْوةُ الطائر، والجمع أَرياش ورِياشٌ؛ قال أَبو كبير الهذلي: فإِذا تُسَلُّ تَخَشْخَشَتْ أَرْياشُها، خَشْفَ الجَنُوب بيابِسٍ من إِسْحِلِ وقرئ: ورِياشاً ولِباسُ التَّقْوى؛ وسمى أَبو ذؤيب كسوةَ النحل ريشاً فقال: تظَلُّ على الثَّمْراء منها جَوارِسٌ مَراضِيعُ صُهْبُ الرِّيشِ، زُغْبٌ رِقابُها واحدته رِيشة.وطائرٌ راشٌ: نَبَتَ رِيشُه.وراشَ السهمَ رَيْشاً وارْتاشَه: ركّب عليه الرِّيشَ؛ قال لبيد يصف السهم: ولئن كَبِرْتُ لقد عَمَرْتُ كأَنني غُصْنٌ، تُقَيِّئه الرِّياحُ، رَطِيبُ وكذاك حقًّا، مَن يُعَمِّرْ يُبْلِه كَرُّ الزمانِ عليه، والتقْلِيبُ حتى يَعُودَ من البلاء كأَنه، في الكفّ، أَفْوَقُ ناصِلٌ مَعْصوبُ مُرُطُ القِذاذِ، فليس فيه مَصْنَعٌ، لا الريشُ يَنْفعه، ولا التعْقِيبُ وقال ابن بري: البيت لنافع بن لقيط الأَسدي يصف الهَرَمَ والشَّيْبَ، قال: ويقال سَهم مُرُطٌ إِذا لم يكن عليه قُذَذٌ، والقِذاذ: ريشُ السهم، الواحدة قُذّة، والتعقيبُ: أَن يُشدَّ عليه العَقَبُ وهي الأَوتار، والأَفْوَقُ: السهم المكسور الفوقِ، والفيوق: موضع الوَتَرِ من السهم، والناصلُ: الذي لا نَصْل فيه، والمعصوب: الذي عُصِب بِعصابة بعد انكساره؛ والرَّيْشُ، بالفتح: مصدرُ راش سهمَه يَرِيشُه رَيْشاً إِذا ركَّب عليه الرِّيشَ.ورِشْتُ السهمَ: أَلْزَقْتُ عليه الرِّيشَ، فهو مَرِيشٌ؛ ومنه قولهم: ما لَه أَقذُّ ولا مَرِيشٌّ أَي ليس له شيء.والرائِشُ: الذي يُسْدِي بين الراشي والمُرْتَشي.والراشي الذي يتردّد بينهما في المُصانعةِ فَيرِيش المُرْتَشي من مال الراشي.وفي الحديث: لَعَنَ اللَّه الراشِيَ والمُرْتَشِيَ والرائش؛ والرائشُ: الذي يسعى بين الراشي والمُرْتَشِي ليَقْضِيَ أَمرَهما.وبُرْدٌ مُرَيّشٌ؛ عن اللحيَاني: خطوطُ وشْيِهِ على أَشكال الرِّيش. نصيرٌ: الرِّيَشُ الزبَب، وناقة رَياشٌ، والزبَب: كثرةُ الشعر في الأُذنين ويَعْتَري الأَزَبَّ النِّفارُ؛ وأَنشد:
أَنْشدُ من خَوّارةٍ رَياشِ، أَخْطَأَها في الرَّعْلةِ الغَواشِ، ذُو شَمْلة تَعْثُرُ بالإِنْفاشِ
وبالمؤلمنة فوضى



dauer
دور ودَارَ الشيءُ يَدُورُ دَوْراً ودَوَرَاناً ودُؤُوراً واسْتَدَارَ وأَدَرْتُه أَنا ودَوَّرْتُه وأَدَارَه غيره ودَوَّرَ به ودُرْتُ به وأَدَرْت اسْتَدَرْتُ، ودَاوَرَهُ مُدَاوَرَةً ودِوَاراً: دَارَ معه؛ قال أَبو ذؤيب: حتى أُتِيح له يوماً بِمَرْقَبَةٍ ذُو مِرَّةٍ، بِدِوَارِ الصَّيْدِ، وَجَّاسُ عدّى وجاس بالباء لأَنه في معنى قولك عالم به.تَدْوِيرُ الشيء: جعله مُدَوَّراً.وفي الحديث: إِن الزمان قد اسْتَدَار كهيئته يوم خلق الله السموات والأَرض. يقال: دَارَ يَدُورُ واستدار يستدير بمعنى إِذا طاف حول الشيء وإِذا عاد إِلى الموضع الذي ابتدأَ منه؛ ومعنى الحديث أَن العرب كانوا يؤخرون المحرم إِلى صفر، وهو النسيء، ليقاتلوا فيه ويفعلون ذلك سنة بعد سنة فينتقل المحرم من شهر إِلى شهر حتى يجعلوه في جميع شهور السنة، فلما كانت تلك السنة كان قد عاد إِلى زمنه المخصوص به قبل النقل ودارت السنة كهيئتها الأُولى.وبالمؤلمنة مدة، فترة، وقت، بمضي الزمن، على مر الزمن




präm-isse
برم والبَرَمُ محرَّكةً: مَنْ لا يَدْخُلُ معَ القَوْمِ في المَيْسِرِ.وفي المَثَلِ: "أبَرَماً قَروناً"، أَي: ثَقيلٌ، ويأكُلُ مَعَ ذلك تَمْرَتَيْنِ تَمْرَتَيْنِ ج: أبْرامٌ، والسآمَةُ، والضَّجَرُ،والبَرَم قِنانٌ من الجبال، واحدتها بَرَمَة.وأبْرَمَ الحَبْلَ: جَعَلَه طاقَيْنِ ثم فَتَلَهُ،
وقد بَرِمَ به، كَفَرِحَ، وثَمَرُ العِضاهِ،ومُجْتَنِيه: المُبْرِمُ، كمُحْسِنٍ، وحَبُّ العِنَبِ إذا كان مِثْلَ رُؤُوسِ الذَّرِّ،وقد أبْرَمَ الكَرْمُ، وقِنانٌ من الجبالِ، وناقةٌ، وجَمْعُ البَرَمَةِ للْأَراكِ،كالبِرامِ.وبِرْمةُ موضع؛ قال كثيِّر عَزَّة: رَجَعْت بها عَنِّي عَشِيَّة بِرْمةٍ، شَماتةَ أَعْداءٍ شُهودٍ وغُيَّب وأَبْرَمُ: موضع، وقيل نَبْت (* قوله «وابرم موضع وقيل نبت» ضبط في الأصل والقاموس والتكملة بفتح الهمزة، وفي ياقوت بكسرها وصوبه شارح القاموس)؛ مثَّل به سيبويه وفسَّره السيرافي.
وبَرامٌ وبِرامٌ: موضع؛ قال لبيد: أَقْوى فَعُرِّيَ واسطٌ فبَِرامُ من أَهْلِه، فَصُوَائِقٌ فَخُزامُ وبُرْمٌ: اسم جبل؛ قال أَبو صخر الهذلي: ولو أنَّ ما حُمِّلْتُ حُمِّلَه شَعَفَاتُ رَضْوَى، أَو ذُرَى بُرْم وأبْرَمَ الحَبْلَ: جَعَلَه طاقَيْنِ ثم فَتَلَهُ،وبرم الأَمرَ: أحْكَمَهُ،
كَبَرَمَه، بَرْماً.والمَبَارِمُ: المَغَازِلُ التي يُبْرَمُ بها.رم الباء والراء والميم يدلُّ على أربعة أصولٍ: إحكام الشَّيء، والغَرَض به، واختلاف اللَّونين، وجنسٌ من النَّبات.فأمّا الأوّل فقال الخليل: أبْرَمْتُ الأمرَ أحكمتُه. قال أبو زياد المَبَارم مغازلُ ضِخامٌ تُبْرِم عليها المرأةُ غَزْلَها، وهي من السَّمُر.ويقال أبرمْتُ الحبْلَ، إذا فتَلْتَه متيناً.والمُبْرَم الغزْل، وهو ضد السَّحِيل، وذلك أنّ المُبْرَم على طاقَينِ مفتولين، والسَّحِيل على طاقٍ واحد.وأمّا الغَرَض فيقولون: بَرِمْتُ بالأمرِ عَيِيتُ به، وأبرمَني أعياني. قال: ويقولون أرجُو أنْ لا أَبْرَمَ بالسُّؤالِ عن كذا، أي لا أَعْيَا. قال:قال الخليل: بَرِمْتُ بكذا، أي ضَجِرتُ به بَرَماً.
وأنشد غيرهُ:
مشعوفةٍ بالتي تُرْبانُ مَحْضَرُها  ثم الهِدَمْلَةُ أَنْفَ البَرْدِ مَبْدَاها
ويقولون أرجُو أنْ لا أَبْرَمَ بالسُّؤالِ عن كذا، أي لا أَعْيَا. قال:قال الخليل: بَرِمْتُ بكذا، أي ضَجِرتُ به بَرَماً.ويقال أبرمَني إبراماً.
وقال [ابن] الطّثْرِيّة:
فلمّا جِئْتُ قالت لي كلاماً  برِمْتُ فما وجَدْتُ لـه جَوَابا
قال الخليل: *يقول العرب: هؤلاء بَرِيمُ قومٍ، أي لفِيفُهم من كلِّ لونٍ. قالت ليلى:
يأيُّها السَّدِمُ المُلَوِّي رأسَه  ليَقُودَ مِنْ أهلِ الحِجازِ بَريما
والبريم شيءٌ تشدُّ به المرأة وسَطَها منظَّم بخَرَزٍ. قال الفرزدق:
محضَّرَةٌ لا يُجْعَلُ السِّتْرُ دُونَها  إذا المُرْضِعُ العَوْجَاءُ جال بَرِيمُهَا
ومنه قيل للجيش بَريمٌ، لألوان شعار القبائل فيه.يُحْضَر على بُلَّته أَي على ما فيه من الإِساءة والعيب، وهي بضم الباء.ومِنْقَعُ البُرَمِ أيضاً: وِعاءُ القِدْرِ.وقيل ورجل بَلٌّ وأَبَلُّ: مَطول؛ عن ابن الأَعرابي؛ وأَنشد: جِدَالَكَ مالاً وبَلاًّ حَلُوفا والبَلَّة: نَوْرُ السَّمُر والعُرْفُط.وفي حديث عمر، رضي الله عنه: أَنه مرَّ برجل يقطع سَمُراً بالبادية فقال: رَعَيْتَ بَغْوَتَها وبَرَمَتَها وحُبْلَتها وبَلَّتها وفَتْلَتَها ثم تَقْطَعُها؛ قال ابن الأَثير: قال القتيبي يرويه أَصحاب الحديث مَعْوَتَها، قال: وذلك غلط لأَن المَعْوَةَ البُسْرَة التي جرى فيها الإرْطابُ، قال: والصواب بَغْوَتَها، وهي ثمرة السَّمُرِ أول ما تخرج، ثم تصير بعد ذلك بَرَمَةً ثم بَلَّة ثم فَتْلة.وفي حديث عثمان: أَلَسْتَ تَرْعى بَلَّتَها؟ البَلَّة: نَوْرُ العِضاهِ قبل أَن ينعقد. التهذيب: البَلَّة والفَتْلة نَوْرُ بَرَمة السَّمُر، قال: وأَول ما يَخْرُج البرَمة ثم أَول ما يخرج من بَدْو الحُبْلَة كُعْبورةٌ نحو بَدْو البُسْرة فَتِيك البَرَمة، ثم ينبت فيها زَغَبٌ بِيضٌ هو نورتها، فإِذا أَخرجت تيك سُمِّيت البَلَّة وبالمؤلمنة مقدمة القياس


p-rän-tal

رنن والرَّنَّةُ: الصَّيْحَةُ الحَزِينةُ. يقال: ذو رَنَّةٍ.الرَنَّةُ: الصوت. يقال: رَنَّتِ المرأة تَرِنُّ رَنيناً، وأَرَنَّتْ أيضاً: صاحت.
والرَّنِينُ: الصياح عند البكاء. ابن سيده: الرَّنَّةُ والرَّنِينُ والإرْنانُ الصيحة الشديدة والصوت الحزين عند الغناء أَو البكاء. رَنَّت تَرِنُّ رَنيناً ورَنَّنَتْ تَرْنيناً وتَرْنِيَة وأَرَنَّتْ: صاحت.وأَرَنَّت القوسُ في إنباضِها، والمرأَةُ في نوحها، والنساءُ في مَناحَتها، والحمامةُ في سَجْعها، والحمار في نَهيقه، والسحابة في رعدها، والماء في خَريره، وأَرَنَّتِ المرأَة تُرِنّ ورَنَّتْ تَرِنّ؛ قال لبيد: كلّ يومٍ مَنَعُوا حامِلَهُم ومُرِنَّاتٍ كآرامٍ تُمَلّ وقال العجاج يصف قوساً: تُرِنُّ إرْناناً إذا ما أُنْضِبا، إِرْنانَ مَحْزونٍ إذا تَحَوَّبا أَراد أُنْبِضَ فقلب.وبالمؤلمنة قبيل الوضع ـالولادة



bahn
بون والبَوْنُ والبُونُ: مسافةُ ما بين الشيئين؛ قال كُثيِّر عزَّة: إذا جاوَزوا معروفَه أَسْلَمْتُهُمْ إلى غمرةٍ. ينظرُ القومُ بُونَها
وقد بانَ صاحبُه بَوْناً.وبالمؤلمنة قطار

an-bahn-en
وبالمؤلمنة مهد لـ ، هيأ لـ ،أعد

an-ban-deln
بون وبالمؤلمنة غازلها، غازلته

bonn
بون عاصمة ألمانيا السابقة



in-spr-ieren

سبر والسَّبْرُ: التَّجْرِبَةُ.وسَبَر الشيءَ سَبْراً: حَزَره وخَبَرهُ.واسْبُرْ لي ما عنده أَي اعْلَمْه.والسَّبْر اسْتِخْراجُ كُنْهِ الأَمر .والسَّبْر مَصْدَرُ سَبَرَ الجُرْحَ يَسْبُرُه ويَسْبِرُه سَبْراً نَظَر مِقْدارَه وقاسَه لِيَعْرِفَ غَوْرَه، ومَسْبُرَتُهُ: نِهايَتُه.وفي حديث الغار: قال له أَبو بكر: لا تَدْخُلْه حتى أَسْبُِرَه قَبْلَك أَي أَخْتَبِرَه وأَغْتَبِرَه وأَنظرَ هل فيه أَحد أَو شيء يؤذي والمِسْبارُ والسِّبارُ: ما سُبِرَ به وقُدَّرَ به غَوْرُ الجراحات؛ قال يَصِفُ جُرْحَها: تَرُدُّ السِّبارَ على السَّابِرِ التهذيب: والسِّبارُ فَتِيلة تُجْعَلُ في الجُرْح؛ وأَنشد: تَرُدُّ على السَابرِيِّ السِّبارا وكل أَمرٍ رُزْتَه، فَقَدْ سَبَرْتَه وأَسْبَرْتَه. يقال: حَمِدْتُ مَسْبَرَه ومَخْبَره.والسِّبْرُ والسَّبْرُ: الأَصلُ واللَّوْنُ والهَيْئَةُ والمَنْظَرُ. قال أَبو زياد الكلابي: وقفت على رجل من أَهل البادية بعد مُنْصَرَفِي من العراق فقال: أَمَّا اللسانُ فَبَدَوِيُّ، وأَما السِّبْرُ فَحَضَرِيُّ؛ قال: السِّبْر، بالكسر، الزِّيُّ والهيئةُ. قال: وقالت بَدَوِيَّةٌ أَعْجَبَنا سِبْر فلان أَي حُسْنُ حاله وخِصْبُه في بَدَنه، وقالت: رأَيته سَيِّءَ السِّبْر إِذا كان شاحِباً مَضْرُوراً في بدنه، فَجَعَلَتِ السَّبْرَ بمعنيين.سبر وسَبَرْتُ الجُرْحَ أَسْبُرُهُ، إذَا نَظَرْتَ ما غَوْرُهُ.والمِسْبارُ: ما يُسْبَرُ به الجُرْحُ، والسِبار مِثْلُهُ.وكلُّ أمر زُرْتَهُ فقد سَبَرْتَهُ واسْتَبَرْتَهُ. يقال: حَمِدْتُ مَسْبَرَهُ ومَخْبَرَه.السين والباء والراء، فيه ثلاث كلماتٍ متباينةُ القياس، لا يشبهُ بعضُها بعضاً.فالأوَّلُ السَّبْر، وهو رَوْزُ الأمْرِ وتعرُّف قدْرهِ. يقال خَبَرْتُ ما عند فلان وسَبَرْتُهُ.وبالمؤلمنة ألهم، أوحى، استحث، استوحى، استلهم

p-räse-rvative
رسا ورَسَا الشَّيءُ يَرْسُو رُسُوّاً وأَرْسَى: ثَبَتَ، وأَرْساه هو.ورَسَا الجَبَلُ يَرْسُو إذا ثَبَت أَصلهُ في الأَرض، وجبالٌ راسِياتٌ.والرَّواسِي من الجبال: الثَّوابتُ الرَّواسخُ؛ قال الأَخفش: واحدتها راسِيةٌ.ورَسَتْ قَدَمُه: ثبَتَتْ في الحَرْب.والرَسيسُ: الشيءُ الثابتُ. وبالمؤلمنة واق،حافظ،صائن،


p-räg-en
ركك والرَّكِيكُ والرُّكاكةُ والأَرَكّ من الرجال: الفَسْل الضعيف في عقله ورأْيه، وقيل: الرَّكِيكُ الضعيف فلم يقيد، وقيل: الذي لا يَغار ولا يَهابُه أهلُه، وكله من الضعف.وامرأَة رُكاكةً وركِيكة، وجمعها ركاك، وقد رَكّ يَرِكّ رَكاكةً.واسْتَرَكَّه: استضعفه.ورَكَكْتُ الشيء بعضَه على بعضٍ إذا طرحته؛ ومنه قول رؤبة:
فنَجِّنا من حَبْس حاجاتٍ ورَكّْ، فالذُّخْرُ منها عندنا، والأَجْرُ لَكْ
والرَّكْراكةُ: المرأَة الكبيرة العجز والفخذين.وقولهم في المثل: شحمةُ الرُّكَّى، على فُعْلى، وهو الذي يذوب سريعاً، يضرب لمن لا يُعِينُك في الحاجات.وسقاء مَرْكوك: قد عُولِج وأُصْلِح.والرَّكَّاءُ: الصيحة التي تُجيبك من الجبل كأَنها تردّ عليك صوتك وتحاكي ما به نطقتَ.والرَّكّ: إلزامُك الإنسانَ الشيء، تقول: رَكَكْتُ الحق في عنقه، ورَكَّ هذا الأَمرَ في عنقه يَرُكُّه رَكّاً.ورَكَّ الأغلالَ في أَعناقهم: أَلزمها إياها.ورَكَّت الأَغلالُ في أعناقهم.ورَكَكْت الغُلَّ في عنقه أَرُكُّه رَكّاً إذا غللت يده إلى عنقه.ورَكَكْتُ الذَّنْب في عنقه إذا أَلزمته إياها.ورَكّ الشيءَ بيده، فهو مَرْكوك ورَكِيكٌ: غمزه ليعرف حجمه.
رَكَكْتُ العُلَّ في عنقه أَرُكُّهُ رُكَّاً، إذا غلَلت يدَه إلى عنقه ورككت الذنب في عنقه إذا ألزمته إياه.ورَكَكْتُ الشيء بعضَه على بعض، إذا طرحته.وبالمؤلمنة وضع، سك، طبع،صاغ

pous-sieren
بوس والبَوْس: التقبيل، وقد باسه يَبُوسه، وبالمؤلمنة طارحها ـ طارحته الهوى غازلها وغازلته

p-osse

هوس والهَوْسُ: الدقُّ. يقال: هُسْتُ الشيء أهوسُهُ.والهَوْسُ أيضاً: الطَوَفان بالليل والهوس: شدة الأكل.
والهَوَّاسُ: الأسد. قال الكميت:
وفيمنْ يُعاديهِ الهِجَفُّ المُثَقَّـلُ  هو الأضْبَطُ الهَوَّاسُ فينا شَجاعَةً
ويقال: الهَوْسُ: المشيُ الذي يعتمد فيه صاحبه على الأرض اعتماداً شديداً ومنه سمِّي الأسدُ الهَوَّاسُ.
والهَوْسُ السوقُ الليِّنُ. يقال: هُسْتُ الإبل فهاسَتْ، أي ترعى وتسير.
وإنَّما شبِّه هَوَسانُ الناقةِ بهَوَسانِ الأسدِ، لأنَّها تمشي خُطوةً وهي ترعى. قال الفراء: الهَوِسَةُ: الناقةُ الضَبِعَةُ.
والهَوَسُ بالتحريك: طرفٌ من الجنون. أَبو عمرو: يقال للناقة إِذا اشتدت ضَبَعَتُها قد هَدِمَتْ وهَوِسَتْ وبَلَمَتْ وتَهالَكَتْ وعَشِقَتْ وأَبْلَسَتْ، فهي مِبْلاسٌ، وأَرَبَّتْ مثله. والهَوَس، بالتحريك: طَرف من الجنون.وفي حديث أَبي الأَسود: فإِنه أَهْيَسُ أَلْيَسُ، يذكر في ترجمة هيس، واللَّه أَعلم. وبالمؤلمنة مسرحية هزلية، دعاية، آلاعيب، مجون

in-takt
تكك ,التِكَّةُ: واحدة التِكَكِ.ويقال فلانٌ أحمقُ فاكٌّ تاكٌّ.وهو إتباعٌ له، وبعضهم يفرده ويقول: أحمقُ تاكٌّ.وما كنتُ تاكّاً، ولقد تَكَكْتُ بالفتح تُكوكاً. قال الكسائي: يقال أَبَيْتَ إلاّ أن تَحْمُقَ وتَتُكَّ.وقد تَكَّهُ النبيذُ، مثل هَكَّهُ وهَرَّجَهُ، إذا بلغ منه.
وتَكْتَكْتُ الشيء، أي وطِئتُه حتَّى شدختُه. وبالمؤلمنة من أضداد اللصوص سليم



an-bau
بوأ وباءَ إِلى الشيء يَبُوءُ بَوْءاً: رَجَعَ.وبُؤْت إِليه وأَبَأْتُه، عن ثعلب، وبُؤْته، عن الكسائي، كأَبَأْتُه، وهي قليلة.
والباءة، مثل الباعةِ، والباء: النِّكاح.وبَوَّأَهُم مَنْزِلاً: نَزَلَ بهم إِلى سَنَدِ جَبَل.وأَبَأْتُ بالمَكان: أَقَمْتُ به.وبَوَّأْتُكَ بَيتاً: اتَّخَذْتُ لك بيتاً.وقوله عز وجل: أَنْ تَبَوَّآ لقَوْمِكُما بِمِصْرَ بُيوتاً، أَي اتَّخِذا. أَبو زيد: أَبَأْتُ القومَ مَنْزلاً وبَوَّأْتُهم مَنْزِلاً تَبْوِيئاً، وذلك إِذا نزلْتَ بهم إِلى سَنَدِ جبل، أَو قِبَلِ نَهر.والتبوُّؤُ أَن يُعْلِمَ الرجلُ الرجلَ على المَكان إِذا أَعجبه لينزله.وقيل: تَبَوَّأَه: أَصْلَحه وهَيَّأَه.وقيل: تَبوَّأَ فلان مَنْزِلاً: إِذا نظَر إِلى أَسْهَلِ ما يُرى وأَشَدِّه اسْتِواءً وأَمْكَنِه لِمَبيتِهِ، فاتَّخذَه؛ وتَبوَّأَ: نزل وأَقام، والمَعْنَيانِ قَريبان.والمباءة: مَعْطِنُ القَوْمِ للابِل، حيث تُناخُ في المَوارِد.وفي الحديث: قال له رجل: أُصَلِّي في مَباءة الغَنَم؟ قال: نَعَمْ، أَي مَنْزِلها الذي تَأْوِي إليه، وهو المُتَبَوّأُ أَيضاً.وفي الحديث أَنه قال: في المدينة ههُنا المُتَبَوَّأُ.وأَباءَه مَنْزِلاً وبَوَّأَه إِيَّاهُ وبَوَّأَه له وبَوَّأَهُ فيه، بمعنى هَيَّأَه له وأَنْزَلَه ومَكَّنَ له فيه. قال: وبُوِّئَتْ في صَمِيمِ مَعْشَرِها، * وتَمَّ، في قَوْمِها، مُبَوَّؤُها أَي نَزَلَت من الكَرم في صَمِيمِ النَّسب.والاسم البِيئةُ.واسْتَباءه أَي اتَّخَذَهُ مَباءة.وتَبَوَّأْتُ منزلاً أَي نَزَلْتُه.وقوله تعالى: والذِين تَبَوَّأُوا الدارَ والإِيمانَ، جَعلَ الإِيمانَ مَحَلاًّ لهم على المَثَل؛ وقد يكون أَرادَ: وتَبَوَّأُوا مكانَ الإِيمانِ وبَلَدَ الإِيمانِ، فحَذَف وتَبَوَّأَ المكانَ: حَلَّه.وإِنه لَحَسَنُ البِيئةِ أَي هيئة التَّبَوُّءِ.والبيئةُ والباءة والمباءة: المنزل، وقيل مَنْزِل القوم حيث يَتَبَوَّأُونَ من قِبَلِ وادٍ، أَو سَنَدِ جَبَلٍ.وفي الصحاح: المَباءة: مَنْزِلُ القوم في كل موضع، ويقال: كلُّ مَنْزِل يَنْزِله القومُ. قال طَرَفة: طَيِّبو الباءة ، سَهْلٌ، ولَهُمْ * سُبُلٌ، إِن شئتَ في وَحْش وَعِرقوله «طيبو الباءة» كذا في النسخ وشرح القاموس بصيغة جمع المذكر السالم والذي في مجموعة أَشعار يظن بها الصحة طيب بالأفراد وقبله: ولي الأصل الذي في مثله * يصلح الآبر زرع المؤتبر) وتَبَوَّأَ فلان مَنْزِلاً، أَي اتخذه، وبَوَّأْتُهُ مَنْزِلاً وأَبَأْتُ القَومَ منزلاً.وقال الفرَّاء في قوله عز وجل: والذين آمَنُوا وعَمِلُوا الصّالحاتِ لَنُبَوِّئنَّهُمْ مِن الجَنَّة غُرَفاً، يقال: بَوَّأْتُه منزلاً، وأَثْوَيْتُه مَنْزِلاً ثُواءً: أَنْزَلْتُه، وبَوَّأْتُه منزلاً أَي جعلته ذا منزل. وبالمؤلمنة بناء ملحق



regul-är
رقل و الرَقْلَةُ مثل الزَعْلَة، والجمع الرِقالُ، وهي الطِوال من النخل. والإرْقالُ: ضربٌ من الخَبَب.وقد أَرْقَلَ البعيرُ.
وناقةٌ مُرْقِلٌ ومِرْقالٌ، إذا كانت كثيرة الإرْقالِ.والراقولُ: حبلٌ يُصْعَدُ به النخل، وهو الحابولُ، والكَرُّ. الرَّقْلَةُ والرَّقْلَةُ: النَّخْلَةُ فاتَتِ اليَدَ،ج: رَقْلٌ ورِقالٌ.والراقولُ: الحابولُ.وأرْقَلَ: أسْرَعَ وناقةٌ مِرْقالٌ ومُرْقِلٌ، كمُحْسِنٍ ومُحْسِنَةٍ: مُسْرِعَةٌ.
والمِرْقالُ: هاشِمُ بنُ عُتْبَةَ، لأنَّ عَلِيّاً، رضي الله تعالى عنه، أعطاهُ الرايَةَ بِصِفِّينَ، فكان يُرْقِلُ بها.وأبو المِرْقالِ: كُنْيَةُ الزَّفَيانِ، واسْمُهُ: عَطاءُ بنُ أَسيدٍ أحَدُ بَني عُوافَةَ. والرَّاقول: حَبْل يُصْعَد به النخل في بعض اللغات وهو الحابُول والكَرُّ.
والإِرْقال: ضرب من الخَبَب.وع من أنواع سير الفرس بحيث تمسّ أقدامُها الأرضَ بشكل متتابع مشَى خَبَبًاالخَبَب : ( العروض ) أحد بحور الشِّعر العربيّ ، ويُسمّى المتدارَك ، ووزنه : فَاعِلُنْ فَاعِلُنْ فَاعِلُنْ فَاعِلُنْ ، في كلِّ شطر
مَشَى خَبَباً : ضَرْبٌ مِنْ عَدْوِ الْفَرَسِ عِنْدَمَا يَنْقلُ أيَامِنَهُ وَأيَاسِرَهُ جَمِيعاً وبالمؤلمنة نظامي منتظم




isol-ation

ازل والأَزْلُ: الضيق والشدّة.والأَزْلُ الحبس.وأَزَلَه يأْزِلُه أَزْلاً: حبسه.والأَزْلُ شدّة الزمان. يقال: هم في أَزْلٍ من العيش وأَزْلٍ من السَّنَة.وآزَلَت السَّنَةُ: اشتدّت؛ ومنه الحديثُ قولُ طَهْفةَ للنبي، صلى الله عليه وسلم: أَصابتنا سَنَة حمراء مُؤْزِلة أَي آتية بالأَزْل، ويروى مُؤَزِّلة، بالتشديد على التكثير.وأَصبح القوم آزلين أَي في شدة؛ وقال الكميث: رَأَيْتُ الكِرامَ به واثقِيـ ـن أَن لا يُعيمُوا، ولا يُؤْزلُوا وأَنشد أَبو عبيد: وَليَأْزِلَنَّ وتَبْكُوَّنَّ لِقاحُه، ويُعَلِّلَنَّ صَبِيَّه بسَمَار أَي لَيُصيبَنَّه الأَزْلُ وهو الشدة.وأَزَلَ الفَرَسَ: قَصَّرَ حَبْلَه وهو من الحبس.وأَزَلَ الرجلُ يأْزِل أَزْلاً أَي صار في ضيق وجَدْب.وأَزَلْتُ الرجلَ أَزْلاً: َيَّقْت عليه.وفي الحديث: عَجِبَ ربكم من أَزْلِكم وقُنوطكم؛ قال ابن الأَثير: هكذا روي في بعض الطرق، قال: والمعروف من أَلِّكم، وسنذكره في موضعه؛ الأَزْل: الشدة والضيق كأَنه أَراد من شدة يأْسكم وقنوطكم.وفي حديث الدجال: أَنه يَحْصُر الناسَ في بيت المَقْدِس فيُؤزَلُون أَزْلاً أَي يُقْحَطون ويُضَيِّقُ عليهم.وفي حديث عليّ، عليه السلام: إلا بعد أَزْلٍ وبلاء.فصل،عزلة، انعزالية،عوازل

j-au-len
عوى وعَوى الكلب والذئبُ وابن آوى يَعْوي عُواءً: صاح.وهو يُعاوي الكلابَ، أي يُصايحُها.وعَوَيْتُ الشَعْرَ والحَبْلَ عَيًّا: لويته.وعَوَّيْتُهُ أيضاً تَعْوِيَةً. قال الشاعر:
أدْماءُ ساوَقها أغَرُّ نَجيبُ  فكأنَّها لمَّا عَوَيْتُ قرونها
وبالمؤلمنة عوى


jubel
جبل والجُبْلة، بالضم: السَّنام.والجَبْل السَّاحَة؛ قال كثيِّر عزة: وأَقْوَله للضَّيْفِ أَهْلاً ومَرْحَباً، وآمَنه جاراً وأَوْسَعه جَبْلا والجمع أُجْبُل وجُبُول.وجَبَل اللهُ الخَلْقَ يَجْبِلُهم ويجْبُلهم: خَلَقَهم. تهليل تهلل

وبلادُ الجَبَلِ: مُدُنٌ بين أذْرَبيجانَ وعِراقِ العَرَبِ، وخُوزِسْتانَ وفارِسَ، وبلادِ الدَّيْلَمِ، نُسِبَ إليها حَسَنُ بنُ علِيٍّ الجَبَلِيُّ.


jung
انق والأَنَقُ: الإعْجابُ بالشيء. تقول: أَنِقْت به وأَنا آنَق به أنَقاً وأَنا به أَنِق: مُعْجَب.وإنه لأَنِيقٌ مؤنق: لكل شيء أَعجبَك حُسْنه.وقد أَنِق بالشيء وأَنِق له أَنَقاً، فهو به أَنِقٌ: أُعْجِبَ.وبالمؤلمنة صغير السن، فتى، شاب، شابة



kabale
كبل والكَبْل: قَيْد ضخم. ابن سيده: الكَبْل والكِبْل القَيْد من أَيّ شيء كان، وقيل: هو أَعظم ما يكون من الأَقْياد، وجمعهما كُبُول. يقال: كَبَلْت الأَسير وكَبَّلْته إِذا قيَّدته، فهو مَكْبُول ومُكَبَّل.وقال أَبو عمرو: هو القَيْد والكَبْل والنِّكْل والوَلْمُ والقُرْزُل والمَكْبُول: المحبوس.وفي الحديث: ضَحِكْت من قوم يؤْتى بهم إِلى الجنة في كَبْل الحديد.والمُكابلَةُ: التأخيرُ والحبسُ. يقال: كَبَلْتُكَ دَيْنَكَ.وفي حديث أَبي مرثَد: ففُكَّت عنه أَكْبُله؛ هي جمع قِلَّة للكَبْل القَيْدِ؛ وفي قصيد كعب بن زهير: مُتَيَّم إِثْرَها لم يُفْدَ مَكْبولُ أَي مقيَّد.وبالمؤلمنة دسيسة، مكيدة

kabare-tt
كبر والكَبير في صفة الله تعالى: العظيم الجليل والمُتَكَبِّر الذي تَكَبَّر عن ظلم عباده، والكِبْرِياء عَظَمَة الله، جاءتْ على فِعْلِياء؛ قال ابن الأَثير: في أَسماء الله تعالى المتكبر والكبير أَي العظيم ذو الكبرياء، وقيل: المتعالي عن صفات الخلق، وقيل: المتكبر على عُتاةِ خَلْقه، والتاء فيه للتفرّد والتَّخَصُّصِ لا تاء التَّعاطِي والتَّكَلُّف والكِبْرِياء العَظَمة والملك، وقيل: هي عبارة عن كمال الذات وكمال الوجود ولا يوصف بها إلا الله تعالى، وقد تكرر ذكرهما في الحديث، وهما من الكِبْرِ، بالكسر، وهو العظمة.ويقال كَبُرَ بالضم يَكْبُرُ أَي عَظُمَ، فهو كبير. ابن سيده: الكِبَرُ نقيض الصِّغَرِ، كَبُرَ كِبَراً وكُبْراً فهو كبير وكُبَار وكُبَّار، بالتشديد إذا أَفرط، والأُنثى بالهاء، والجمع كِبارٌ وكُبَّارونَ.واستعمل أَبو حنيفة الكِبَرَ في البُسْر ونحوه من التمر، ويقال: علاه المَكْبَرُ، والاسم الكَبْرَةُ، بالفتح، وكَبُرَ بالضم يَكْبُر أَي عظم وبالمؤلمنة من صليبية اللصوص مسرحية خفيفة، كباريه


kalz-inieren
كلس والكِلْسُ: مثل الصَّارُوج يُبْنَى به، وقيل: الكِلْسُ الصَّارُوجُ، وقيل: الكِلْسُ ما طُليَ به حائط أَو باطن قصْر شِبْهُ الجِصِّ من غير آجُرٍّ؛ قال عدي بن زيد العَبَّادِي: أَين كِسْرَى، كِسْرَى المُلُوك، أَبو سا سَانَ أَم أَين قَبْلَه ساَبُورُ؟ وبَنُو الأَصْفَرِ الكِرامُ، مُلُوكُ الرُّوم لم يَبْقَ منهمُ مَذْكُورُ وأَخُو الحَضْرِ إِذْ بَناهُ، وإِذْ دَجْـمكَة تُجْبَى إِليه، والخَابُورُ شادَهُ مَرْمَراً، وجَلَّلَهُ كِلْـساً، فلِلطَّيْرِ في ذُرَاهُ وُكُورُ الحَضْرُ: مدينة بين دَجْلَة والفُرات، وصاحب الحَضْرِ هو السَّاطِرُونُ؛ وأَما قول المتلمس: تُشادُ بآجُرٍّ لها وبِكِلِّس فإن ابن جني زعم أَنه شدَّد للضرورة، قال: ومثله كثير ورواه بعضهم وتَكَلَّسُ، على الإِقْواء، وقد كَلَّس الحائط.والتَّكلِيسُ: التَّمْلِيسُ، فإِذا طُليَ ثَخِيناً، فهو المُقَرْمَدُ. الأَصمعي: وكَلَّس على القوم وكَلَّلَ وصَمَّمَ إِذا حَمَلَ. أَبو الهيثم: كَلَّسَ فلان على قِرْنِه وهَلَّلَ إِذا جَبُنَ وفَرَّ عنه.والكُلْسَةُ في اللَّوْن، يقال ذئب أَكْلَسُ. وبالمؤلمنة كلس

ka-merad
مريد هُوَ مُرِيدُ الشخص ونصيره وتابعه وبالمؤلمنة قرين، رفيق، صديق، زميل


kampfer
كافور


de-pos-itätr
بوز والبَازُ: لغة في البازي؛ قال الشاعر: كأَنه بازُ دَجْنٍ، فَوْقَ مَرْقَبَة، جَلَّى القَطا وَسْطَ قاعٍ سَمْلَقٍ سَلَقِ والجمع أَبْوازٌ وبيزانٌ.وجمع البازي بُزاةٌ، وكان بعضهم يهمز الباز. قال ابن جني: هو مما همز من الألفات التي لا حظ لها في الهمز كقول الآخر:يا دارَ سَلْمَى بدكادِيكِ البُرَقْ، صبراً، فقد هَيَّجْتِ شَوْقَ المشْتأَقْ وبازَ يَبُوزُ إِذا زال من مكان إِلى مكان آمناً. أَبو عمرو: البَوْزُ الزَّوَلانُ من موضع إِلى موضع. وبالمؤلمنة مستودع، وديع،أمين، مستأمن

 



القسم السابع




er-häng-en
خنق والخَنِق، بكسر النون: مصدر قولك خَنَقَه يَخْنُقُه خَنْقاً وخَنِقاً، فهو مَخْنُوق وخَنِيق، وكذلك خَنَّقه، ومنه الخُنَّاق وقد انْخَنقَ واخْتنقَ وانْخنقت الشاة بنفسها، فهي مُنْخَنِقة، فأَما الانْخناق فهو انعصار الخُنِاق في خَنْقه، والاخْتِناق فعله بنفسه.ورجل خَنِق: مَخْنُوق.وبالمؤلمنة انتحر شنقاً

ein-däm-en
دَمَّهُ ودَمَّهُ: طَلاهُ،دم البَيْتَ: جَصَّصَهُ،ودم السَّفينَةَ: قَيَّرَها ،دمم ودَمَّ الشيءَ يَدُمُّه دَمّاً: طلاه.والدَّمُّ والدِّمامُ ما دُمَّ به.ودم اليَرْبوعُ جُحْرَهُ: غَطَّاهُ وسَوَّاهُ،ودَمَّ الشيءَ يَدُمُّهُ دَمّاً: طلاه وجَصَّصَهُ. الجوهري: دَمَمْتُ الشيءَ أَدُمُّهُ، بالضم، كذا طليته بأَيّ صِبْغٍ كان.والمَدْمُومُ: الأحمر.وقِدْرٌ دَمِيمٌ ومَدْمومةٌ ودمِيمةٌ؛ الأخيرة عن اللحياني: مَطْلِيَّةٌ بالطِّحالِ أو الكَبدِ أو الدَّمِ.وقال اللحياني: دَمَمْتُ القِدْرَ أَدُمُّها دَمّاً إذا طليتها بالدم أو بالطِّحال بعد الجَبْرِ، وقد دُمَّت القدر دَمّاً أي طُيِّنت وجُصِّصَتْ. ابن الأعرابي: الدَّم نبات، والدُّمُّ القُدور المَطْلِيَّةُ، والدُّمُّ القرابة، والدِّمَمُ التي تُسَد بها خَصاصاتُ البِرامِ من دَمٍ أو لِبَإٍ وبالمؤلمنة صدَّ، سدَّ، أوقف، قاوم


an-träg-e
طرق وروي عن النبي، صلى الله عليه وسلم، أَنه قال: الطَّرْق والعِيَافَةُ من الجِبْتِ؛ والطَّرْقُ: الضرب بالحصى وهو ضرب من التَّكَهُّنِ.والخَطُّ في التراب: الكَهانَةُ.والطُّرَّاقُ: المُتكَهِّنُون.والطَّوارِقُ: المتكهنات، طَرَقَ يَطْرُقُ طَرْقاً؛ قال لبيد:لَعَمْرُكَ ما تَدْري الطَّوَارِقُ بالحصى، * ولا زَاجِراتُ الطير ما اللهُ صَانِعُ واسْتَطْرَقَهُ: طلب منه الطَّرْقَ بالحصى وأَن ينظر له فيه؛ أَنشد ابن الأَعرابي: خَطَّ يدِ المُسْتَطْرَقِ المَسْؤولِ وأَصل الطَّرْقِ الضرب، ومنه سميت مِطْرقَة الصائغ والحدّاد لأَنه يَطْرقُ بها أَي يضرب بها، وكذلك عصا النَّجَّاد التي يضرب بها الصوفَ.والطَّرْقُ في الأَصل: ماء الفحل، وقيل: هو الضِّرابُ ثم سمي به الماء.وفي حديث عمر، رضي الله عنه: والبيضة منسوبة إِلى طَرْقِها أَي إِلى فحلها.
واسْتَطْرَقَهُ فحلاً: طلب منه أَن يُطْرِقَهُ إِياه ليضرب في إِبله.وفي الحديث: أَعوذ بك من طَوارِقِ الليل إِلا طارِقاً يَطْرُقُ بخير.ورجل طُرَقَةٌ، مثال هُمَزَةٍ، إِذا كان يسري حتى يَطْرُق أَهله ليلاً.وأَطْرَق إِلى اللهْو: مال؛ عن ابن الأعرابي.
الطَّرِيقُ: السبيل، تذكَّر وتؤنث؛ تقول: الطَّريق الأَعظم والطَّريق العُظْمَى، وكذلك السبيل، والجمع أَطْرِقة وطُرُق؛ قال الأَعشى: فلمّا جَزَمتُ به قِرْبَتي، تَيَمَّمْتُ أَطْرِقَةً أَو خَلِيفَا وتَطارق الشيءُ تتابع.واطَّرَقت الإِبل اطِّراقاً وتَطارقت: تَبِع بعضُها بعضاً وجاءت على خُفٍّ واحد؛ قال رؤبة: جاءتْ معاً، واطَّرَقَتْ شَتِيتا، وهيَ تُثِير السَّاطعَ السِّخْتِيتا يعني الغُبار المرتفع؛ يقول: جاءت مجتمِعة وذهبت متفرِّقة.وتركَتْ راعِيَها مَشْتُوتا ويقال: جاءت الإِبل مَطارِيق يا هذا إِذا جاء بعضُها في إِثْر بعض، والواحد والجمع مَطاريقُ. يقال: جاءت الإبلُ مَطاريقَ إذا جاءت يتبع بعضُها بعضاً.وطَرَقَتِ الإبلُ الماءَ، إذا بالَتْ فيه وبَعَرَتْ، فهو ماءٌ مَطْروقٌ وطَرْقٌ.وأتانا فلان طُروقاً، إذا جاء بليلٍ.وقد طَرَقَ يَطرُقُ طُروقاً، فهو طارقٍ.ورجلٌ طُرَقَة، إذا كان يَسْري حتَّى يَطْرُقَ أهله ليلاً.وبالمؤلمنة اقتراح، طلب، عرض، طرح


er-hell-en
وتَهَلَّل السحابُ بالبَرْق: تَلأْلأَ.وتهلَّل وجهه فَرَحاً: أَشْرَق واستهلَّ.وفي حديث فاطمة، عليها السلام: فلما رآها استبشَر وتهلَّل وجهُه أَي استنار وظهرت عليه أَمارات السرور. الأَزهري: تَهَلَّل الرجل فرحاً؛ وأَنشد (* هذا البيت لزهير بن ابي سلمى من قصيدة له) : تَراه، إِذا ما جئتَه، مُتَهَلِّلاً كأَنك تُعطيه الذي أَنت سائلُهْ واهْتَلَّ كتَهلَّل؛ قال: ولنا أَسامٍ ما تَليقُ بغيرِنا، ومَشاهِدٌ تَهْتَلُّ حين تَرانا وما جاء بِهِلَّة ولا بِلَّة؛ الهِلَّة: من الفرح والاستهلال، والبِلَّة: أَدنى بَللٍ من الخير؛ وحكاهما كراع جميعاً بالفتح.ويقال: ما أَصاب عنده هِلَّة ولا بِلَّة أَي شيئاً. ابن الأَعرابي: هَلَّ يَهِلُّ إِذا فرح، وهَلَّ يَهِلُّ إِذا صاح.واسْتَهَلَّ الصبيُّ: رفَعَ صَوْتَهُ بالبُكاءِ،كأَهَلَّ، وكذا كلُّ مُتَكَلِّمٍ رَفَعَ صَوْتَهُ أو خَفَضَ.والهَلِيلةُ: الأرضُ المَمْطورةُ دُونَ ما حَوالَيْها.وهَلَّلَ: قال لا إله إلا الله، ونَكَصَ، وجَبُنَ، وفَرَّ، وكتَبَ الكِتابَ،وبالمؤلمنة انار، أضاء، تألق محياها بأبتسامة ، اتضح، دل، وتَهَلَّل السحابُ بالبَرْق: تَلأْلأَ.وتهلَّل وجهه فَرَحاً: أَشْرَق واستهلَّ.

ein-deu-tig
دَوَى الرَّعْدُ : دَوَّى ، أَرْعَدَ ، سُمِعَ لَهُ صَوْتٌ مُجَلْجِلٌ دوّى الرّعد ونحوه صوَّت بشدّة ، سُمع له دَوِيّ :- صاح صيحةً عظيمة دوَّى لها الفضاءُ - خطاب مُدوٍّ .وبالمؤلمنة واضح، جلي،دامغ، مؤكد

lek-tion
ليق ولاقَ الدواة لَيْقاً وألاقَها إلاقَةً، وهي أغرب، فلاقَتْ: لَزِق المداد بِصُوفها، وهي لائق لغة قليلة، ولُقْتُها لَيْقاً أيضاً، والاسم منه اللِّيقةُ، وهي لِيقةُ الدَّوَاة. التهذيب: اللِّيقة لِيقةُ الدواة وهي ما اجتمع في وَقْبتَها من سوادها بمائها.
وحكى ابن الأعرابي: دَواة مَلُوقة أي مَلِيقة إذا أصلحت مِدَادها، وهذا لا يلحقها بالواو لأنه إنما هو على قول بعضهم لُوقَتْ في لِيقَتْ، كما يقول بعضهم بُوعَتْ في بِيعَت، ثم يقولون على هذا مَبُوعة في مَبِيعة.ولاقَ الشيءُ بقلبي لَيْقاً ولَياقاٌ ولَيقاناً والْتاق، كلاهما: لَزِق.وما لاقَ ذلك بصَفَري أي لم يوافقني.وقال ثعلب: ما يَليقُ ذلك بصَفري أي ما ثبت في جوفي، وما يليق هذا الأمر بفلان أي ليس أهلاً أن ينسب إليه، وهو من ذلك.والْتَاقَ قلبي بفلان أي لَصِق به أحبه.ويقال: الْتاقَ به استغنى به؛ قال ابن ميادة: ولا أن تكونَ النَّفْسُ عنها نَجِيحةً بشي، ولا مُلْتاقةً ببَدِيلِ وما لاقَتْ عند زوجها ولا عاقَتْ أي ما حظيت ولم تَلْصَقْ بقلبه؛ ومنه: لاقَت الدواةُ تَلِيقُ أَي لصقت، ولِقتُها، يتعدى ولا يتعدى. قال ابن بري: وحكى الزجاجي لُقُتُ الدواة ألُوقُها.ويقال هذا الأمر لا يَلْبَق بك أي لا يَزْكو بك، فإذا كان معناه لا يعلق قيل لا يليق بك. الأزهري: والعرب تقول هذا أمر لا يَلِيقُ بك، معناه لا يحسن بك حتى يَلْصقَ بك؛ وتقول لا يَلْبَيق بك، معناه أَنه ليس يوفّق لك، ومنه تَلْبِقُ الثريد بالسمن إذا أكثر أدمه؛ وقول أبي العيال: خِضَمّ لم يُلِقْ شيئاً، كأَن حُسامَهُ اللَّهَبُ أَي لم يُلِقْ شيئاً إلا قطعه حُسَامه. يقال: ما أَلاقَني أي ما حبسني أي لا يحبس شيئاً.ويقال: فلان ما يُلِيقُ شيئاً من سخائه أي ما يمسك.والالْتِياقُ: لزوم الشيء الشيءَ.لوق ولاقَ الشيءَ لَوْقاً ولَوَّقه: ليَّنه.ولَوَّق طعامه: أَصلحه بالزُّبْد.ولاقَ الشيءَ لَوْقاً ولَوَّقه: ليَّنه.بالمؤلمنة درس، علم، درس

er-hart-en
هرَتَ اللحم: طبخَه حتَّى تَهَرَّأ.وهَرَتَ الثوبَ، أي مزَّقه.وهَرَتَ عِرضَه، إذا طعن فيه.والهَرْتُ والهَرْتُ: الطَّعْنُ، والطَّبْخُ البالغُ، والتَّمزيقُ، يَهْرِتُ ويَهْرُتُ.هرت وهَرَّ الشَّوْك، إذا اشتَدَّ يُبْسُه، وله حينئذ هريرٌ وزَجَل. قال:
رَعَيْنَ الشبْرِقَ الرَّيَّانَ حَتَّى  إذا ما هَرّ وامتنَعَ المَذَاقا
وبالمؤلمننة أكد، ثبت، حلف

er-hasch-en
حشش الحَشِيش: يابِسُ الكَلإِ، زاد الأَزهري: ولا يقال وهو رطب حَشِيش، واحدته حَشِيشة، والطَّاقة منه حَشِيشة، والفِعْل الاحْتِشاش.وأَحَشَّ الكلأُ: أَمْكَنَ أَن يُجْمع ولا يقال أَجَزَّ.وأَحَشَّت الأرضُ: كثر حَشِيشُها أَو صار فيها حَشِيش.
والعُشْبُ: جِنْس لِلْخَلى والحشِيش، فالخَلى رَطْبُه، والحشِيشُ يابِسُه؛وحَشَشْت فَرَسي: أَلْقَيْتُ له حَشِيشاً.وقال الأَزهري: حَشَشْتُ النارَ بالحطب، فزاد بالحطب ويقال: حَشَشْتُ فلاناً أَحُشُّه إِذا أَصْلَحْت من حالِه، وحَشَشْت مالَه بمالِ فلان أَي كَثَّرْت به؛ وقال الهذلي: في المُزَنيِّ الذي حَشَشْت له مالَ ضَرِيكٍ، تِلادُه نُكْد قال ابن الفرج: يقال أُلْحِق الحِسَّ بالإِسّ، قال: وسمعت بعض بني أَسد أَلحِق الحِشَّ بالإِشّ، قال: كأَنه يقول أَلحق الشيءَ بالشيء إِذا جاءك شيء من ناحية فافعل به؛ جاء به أَبو تراب في باب الشين والسين وتعاقُبِهما. الليث: ويقال حُشَّ عليّ الصيدَ؛ قال الأَزهري: كلام العرب الصحيحُ حُشْ عليَّ الصيدَ بالتخفيف من حاشَ يَحُوش، ومن قال حَشَشْت الصيدَ بمعنى حُشْته فإِني لم أَسمعه لغير الليث، ولست أَُبْعِده مع ذلك من الجَواز، ومعناه ضُمَّ الصيد من جانبيه كما يقال حُشَّ البعيرُ بجَنْبَين واسعين أَي ضُمّ، غير أَن المعروف في الصيد الحَوْش.,حَشَشْتُ النار أَحُشُّها حَشَّاً: أوقدتها.والحَشُّ والحُشُّ: البستانُ، والجمع الحِشَّانُ.والمَحَشُّ: المكان الكثير الحَشيش.ومنه قولهم: إنّك بمَحَشِّ صِدقٍ فلا تَبرحْه، أي بموضع كثير الخير.وحَشَشْت الحشيش: قطعْتُه، واحْتَشَشْتُه طلَبْتُه وجَمَعْته.وحَشّ الحَشِيشَ يَحُشُّه حشّاً واحْتَشَّه، كِلاهما: جَمَعَه وبالمؤلمنة فاز، التقط،تلقف

er-heiter-n
هتر والهَتْرُ: مَزْقُ العِرْضِ؛ هَتَرَه يَهْتِرُه هَتْراً وهَتَّرَه.ورجل مُسْتَهْتَرٌ: لا يبالي ما قيل فيه ولا ما قيل له ولا ما شُتِمَ به. قال الأَزهري: قول الليث الهَتْرُ مَزْقُ العرض غير محفوظ، والمعروف بهذا المعنى الهَرْت إِلا أَن يكون مقلوباً كما قالوا جَبَذَ وجَذَبَ، وأَما الاسْتِهْتارُ فهو الوُلوعُ بالشيء والإِفراط فيه حتى كأَنه أُهْتِرَ أَي خَرِفَ.وبالمؤلمنة أطرب، سلى، سر، أفرح


er-heisch-en
هيش الهَيْشةُ: الجماعةُ؛ قال الطرِمّاح:
كأَن الخِيمَ هاشَ إِليه منه    نِعاجُ صَرائمٍ جُمّ القُرُونِ
وفي حديث ابن مسعود: إِياكم وهَيْشاتِ الليلِ وهَيْشاتِ الأَسواقِ؛ والهَيْشاتُ: نحوٌ من الهَوْشات، وهو كقولهم: رجل ذو دَغَواتٍ ودَغَياتٍ،.وبالمؤلمنة اقتضى، طلب


er-heb-en
هيب الـهَيْبةُ: الـمَهابةُ، وهي الإِجلالُ والـمَخافة. ابن سيده: الـهَيْبةُ التَّقِـيَّةُ من كل شيءٍ. هابَهُ يَهابُه هَيْباً ومَهابةً، والأَمْرُ منه هَبْ، بفتح الهاءِ، لأَن أَصله هابْ، سقطت الأَلف لاجتماع الساكنين، وإِذا أَخبرت عن نفسِك قلتَ: هِـبْتُ، وأَصله هَيِـبْتُ، بكسر الياءِ، فلما سكنت سقطت لاجتماع الساكنين ونُقِلَت كسرتها إِلى ما قبلها، فَقِسْ عليه؛ وهذا الشيء مَهْيَبةٌ لكَ.وهَيَّبْتُ إِليه الشيءَ إِذا جَعَلْته مَهيباً عنده.وبالمؤلمنة رفع، تطلع، اشرأب، ، مرفوع الرأس


er-hab-en
هيب والـهَيْبةُ: الـمَهابةُ، وهي الإِجلالُ والـمَخافة. ابن سيده: الـهَيْبةُ التَّقِـيَّةُ من كل شيءٍ. هابَهُ يَهابُه هَيْباً ومَهابةً، والأَمْرُ منه هَبْ، بفتح الهاءِ، لأَن أَصله هابْ، سقطت الأَلف لاجتماع الساكنين، وإِذا أَخبرت عن نفسِك قلتَ: هِـبْتُ، وأَصله هَيِـبْتُ، بكسر الياءِ، فلما سكنت سقطت لاجتماع الساكنين ونُقِلَت كسرتها إِلى ما قبلها، فَقِسْ عليه؛ وهذا الشيء مَهْيَبةٌ لكَ.وهَيَّبْتُ إِليه الشيءَ إِذا جَعَلْته مَهيباً عنده.هيب الـهَيْبةُ: الـمَهابةُ، وهي الإِجلالُ والـمَخافة. ابن سيده: الـهَيْبةُ التَّقِـيَّةُ من كل شيءٍ. هابَهُ يَهابُه هَيْباً ومَهابةً، والأَمْرُ منه هَبْ، بفتح الهاءِ، لأَن أَصله هابْ، سقطت الأَلف لاجتماع الساكنين، وإِذا أَخبرت عن نفسِك قلتَ: هِـبْتُ، وأَصله هَيِـبْتُ، بكسر الياءِ، فلما سكنت سقطت لاجتماع الساكنين ونُقِلَت كسرتها إِلى ما قبلها، فَقِسْ عليه؛ وهذا الشيء مَهْيَبةٌ لكَ.وهَيَّبْتُ إِليه الشيءَ إِذا جَعَلْته مَهيباً عنده.ورجل هائِبٌ، وهَيُوبٌ، وهَيَّابٌ، وهَيَّابة، وهَيُّوبة، وهَيِّبٌ، وهَيَّبانٌ، وهَيِّبانٌ؛ قال ثعلب: الـهَيَّبانُ الذي يُهابُ، فإِذا كان ذلك كان الـهَيَّبانُ في معنى المفعول، وكذلك الـهَيُوب قد يكون الهائِبَ، وقد يكون الـمَهِـيبَ. الصحاح: رجل مَهِـيبٌ أَي يهابُه الناسُ، وكذلك رجل مَهُوبٌ، ومكانٌ مَهُوب، بُنيَ على قولهم: هُوبَ الرجلُ، وهيب وقد هابَهُ يَهابَهُ، الأمر منه هَبْ، وإذا أخبرت عن نفسك قلت هِبْتُ.وهذا الشيء مَهيبَةٌ لك.وبالمؤلمنة مرتفع، بارز، عظيم، سام، جليل، سام،



er-höh-en
وبالمؤلمنة رفع، زاد، ضاعف،

er-hol-en
هول والهَوْلُ: المخافة من الأَمر لا يَدْرى ما يَهْجِم عليه منه كَهَوْل الليل وهَوْل البحر، والجمع أَهْوال وهُؤُول، والهُؤُول جمع هَوْل؛ وأَنشد أَبو زيد: رَحَلْنا من بلاد بني تميم إِليك، ولم تَكَاءَدْنا الهُؤُولُ يهمزون الواو لانضمامها.والهِيلَة: الهَوْلُ.وهالَنِي الأَمرُ يَهُولُني هَوْلاً: أَفزَعَني؛ وقوله: وَيْهاً فِدَاءً لك يا فَضالَهْ أَجِرَّهُ الرُّمْحَ،والهُولةُ من النساء: التي تَهُول الناظرَ من حسنها؛ قال أُمية بن أَبي عائذ الهذلي: بَيْضاءُ صافِيةُ المَدامِعَ، هُولةٌ للناظرين، كدُرَّة الغَوَّاصِ ووَجْهُه هُولةٌ من الهُوَلِ أَي عَجَب والتَّهاوِيل: زينة التَّصاوِير والنُّقوش والوَشْي والسلاح والثياب والحَلْي، واحدها تَهْويل.والتَّهاوِيل: الأَلوان المختلفة من الأَصْفر والأَحْمر.وهَوَّلت المرأَة: تزينت بزينة اللِّباس والحَلْيِ؛ قال: وهَوَّلتْ من رَيْطِها تَهاوِلا والتَّهاويل: ما على الهَوادِج من الصوف الأَحمر والأَخضر والأَصفر؛ ويقال للرِّياض إِذا تزيَّنَت بِنَوْرها وأَزاهِيرها من بين أَصفر وأَحمر وأَبيض وأَخضر: قد علاها تَهْوِيلُها؛ وقال عبد المسيح بن عَسَلة فيما أَخرجه الزرعُ من الأَلوان؛ وفي المحكم: يصِف نباتاً: وعازِبٍ قد عَلا التَّهْويلُ جَنْبَتَهُ، لا تنفعُ النَّعْل في رَقْراقِهِ الحافِي ومثله لعدي: حتى تَعاوَنَ مُسْتَكٌّ له زَهَرٌ من التَّهاوِيل، شَكْل العِهْن في التُّوَمِ وروى الأَزهري بإِسناده عن ابن مسعود في قوله عز وجل: ولقد رآه نَزْلةً أُخرى؛ قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: رأَيت لجبريل، عليه الصلاة والسلام، سِتَّمائة جَناح ينتَشِرُ من ريشه التَّهاوِيلُ والدرُّ والياقوتُ أَي الأَشياء المختلفة الأَلْوان؛ أَراد بالتَّهاوِيل تَزايينَ ريشه وما فيه من صفرة وحمرة وبياض وخضرة مثل تَهاوِيلِ الرياض؛ ويقال لما يخرج من أَلوان الزَّهْر في الرياض التَّهاوِيل، واحدها تَهْوال، وأَصلها ما يَهُول الإِنسانَ ويحيره.وبالمؤلمنة استجم، استراح، تماثل للشفاء، صحا،ممتع، مريح

er-hör-en
هوروهارَه بالأَمرِ هَوْراً: أَزَنَّه.وهُرْتُ الرجلَ بما ليس عنده من خير إِذا أَزْنَنْتَه، أَهُورُه هَوْراً؛ قال أَبو سعيد: لا يقال ذلك في غير الخبر.وهارَه بكذا أَي ظنه به؛ قال أَبو مالك بن نُوَيْرَة يصف فرسه: رَأَى أَنَّني لا بالكثير أَهُورُه، ولا هُوَ عَنِّي في المُواساةِ ظاهرُ أَهُورُه أَي أَظن القليلَ يكفيه. يقال: هو يُهارُ بكذا أَي يُظَنُّ بكذا؛ وقال آخر يصف إِبلاً: قد عَلِمَتْ جِلَّتُها وخُورُها أَني، بِشِرْبِ السُّوءِ، لا أَهُورُها أَي لا أَظن أَن القليل يكفيها ولكن لها الكثير.ويقل: هُرْتُ الرجلَ هَوْراً إِذا غَشَتشْتَه.وهُرْتُه بالشيء: اتَّهَمْتُه به، والاسم الهُورَةُ.وهارَ الشيءَ: حَزَرَه.وقيل للفَزارِيِّ: ما القطعة من الليل؟ فقال: حُزْمَةٌ يَهُورُها أَي قطعة يَحْزُرها.وهُرْتُه: حملته على الشيء وأَردته به.هارَهُ بالأَمرِ هَوْراً: أزَنَّهُ،وهره بكذا: ظَنَّهُ به، والاسمُ منهما: الهُورَةُ، بالضم،وبالمؤلمنة سمع، تقبل، صادف تودده، استجاب


er-hoff-en
لهف اللام والهاء والفاء كلمةٌ تدلُّ على تحسُّر. يقال: تلهَّفَ على الشَّيء، ولهِفَ، إذا حزِن وتحسَّر.والملهوف: المظلومُ يستغيث. وتَلَهَّف على الشيء: تَحسَّر وبالمؤلمنة أمل، ترجى، توسم خيراً في ، وبأستخدام النفي:لارجاء منه،


er-lass-en
ولس والوَلْس: الخيانة، ومنه قوله: لا يُوالِس ولا يُدالس.والمُوَالَسَة: الخِداع. يقال: قد تَوالَسُوا عليه وتَرَاقدوا عليه أَي تناصروا عليه في خِبٍّ وخَديعة.وَوَالَسَه: خادَعه.وما لي في هذا الأَمر وَلْسٌ ولا دَلْسٌ أَي ما لي فيه خَديعَة ولا خيانة.والمُوالَسَة: شبه المُداهَنَة في الأَمر.وبالمؤلمنة سن، أصدر، ، فرض


moder-n
مدر والمَدَرُ محرَّكةً: قِطَعُ الطينِ اليابِسِ، أو العِلْكُ الذي لا رَمْلَ فيه، واحِدَتُهُ: بهاءٍ، والمُدُنُ، والحَضَرُ، وضِخَمُ البَطْنِ،درر ودَرَّ اللبنُ والدمع ونحوهما يَدِرُّ ويَدُرُّ دَرّاً ودُرُوراً؛ وكذلك الناقة .ذا حُلِبَتْ فأَقبل منها على الحالب شيء كثير قيل: دَرَّتْ، وإِذا اجتمع في الضرع من العروق وسائر الجسد قيل: دَرَّ اللبنُ.والدِّرَّةُ، بالكسر: كثرة اللبن وسيلانه.وقال آخَر: لا دَرَّ دَرِّيَ إِن أَطْعَمْتُ نازِلَهُمْ قِرْفَ الحَتِيِّ، وعندي البُرُّ مَكْنُوزُ وقال ابن أَحمر:
بانَ الشَّبابُ وأَفْنَى ضِعفَهُ العُمُرُ،    للهِ دَرِّي فَأَيَّ العَيْشِ أَنْتَظِرُ؟
وفي حديث خزيمة: غاضت لها الدِّرَةُ، وهي اللبن إِذا كثر وسال؛ واسْتَدَرَّ اللبنُ والدمع ونحوهما: كثر؛ قال أَبو ذؤيب: إِذا نَهَضَتْ فيهِ تَصَعَّدَ نَفْرُها، كَقِتْر الغلاءِ، مُسْتَدِرٌّ صِيابُها استعار الدَّرَّ لشدة دفع السهام، والاسم الدِّرَّةُ والدَّرَّة؛ ويقال: لا آتيك ما اخْتَلَفَتِ الدِّرَّةُ وأَدَرَّت الناقة، فهي مُدِرٌّ إِذا دَرَّ لبنها.وفي حديث أَبي ذرّ: أَمَا إِنَّ العُمْرَةَ مِنْ مَدَرِكم أَي من بَلَدكم.
ومَدَرَةُ الرجلِ: بَلْدَتُه؛ يقول: من أرادَ العُمْرَةَ ابْتَدَأَ لها سَفَراً جديداً من منزله غيرَ سفَرِ الحج، وهذا على الفضِيلة لا الوجوب يعني القرون.ومَدَرْتُ الحوضَ أمْدُرُهُ، أي أصلحته بالمَدَرِ.والمَمْدَرَةُ بالفتح: الموضع الذي يأخذ منه المَدَرُ، فتُمْدَرُ به الحياض، أي تُسَدُّ خَصاصُ ما بين حجارتها.ورجلٌ أمْدَرُ بيِّن المَدَرِ، إذا كان منتفخ الجنْبَين.والأمْدَرُ من الضباع: الذي في جسده لُمَعٌ من سَلْحِهِ.ويقال لَوْنٌ له. ودَرَّت السماء بالمطر دَرّاً ودُرُوراً إِذا كثر مطرها؛ وسماء مِدْرَارٌ وسحابة مِدْرَارٌ.والعرب تقول للسماء إِذا أَخالت: دُرِّي دُبَس، بضم الدال؛ قاله ابن الأَعرابي، وهو من دَرَّ يَدُرُّ.والدُّرَّةُ: اللؤلؤة العظيمة؛ قال ابن دريد: هو ما عظم من اللؤلؤ، والجمع دُرُّودُرَّاتٌ ودُرَرٌوبَنو مَدْراءَ: أهْلُ الحَضَرِ.ودَرَّ الشيء: لانَ؛ أَنشد ابن الأَعرابي:إِذا اسْتَدْبَرَتْنا الشمسُ دَرَّتْ مُتُونُنا، كأَنَّ عُرُوقَ الجَوفِ يَنْضَحْنَ عَنْدَما وأَدَرَّت المرأَةُ المِغْزَلَ، وهي مُدِرَّةٌ ومُدِرٌّ؛ الأَخيرة على النَّسَب، إِذا فتلته فتلاً شديداً فرأَيته كأَنه واقف من شدة دورانه. قال: وفي بعض نسخ الجمهرة الموثوق بها: إِذا رأَيته واقفاً لا يتحرك من شدّة دورانه.وروي عن عمر، رضي الله عنه، أَنه أَوصى إِلى عماله حين بعثهم فقال في وصيته لهم: أَدِرُّوا لِقْحَةَ المسلمين؛ قال الليث: أَراد بذلك فيئهم وخراجهم فاستعار له اللِّقْحَةَ والدِّرَّةَ.
وفي الحديث: كما تَرَوْنَ الكوكب الدُّرِّيَّ في أُفُقِ السماء؛ أَي الشَّدِيدَ الإِنارَةِ.وقال الفراء: الكوكب الدُّرِّيُّ عند العرب هو العظيم المقدار، وقيل: هو أَحد الكواكب الخمسة السَّيَّارة.والدَّرّ كالاسْتِدْرارِ، يَدُرُّ ويَدِرُّ.وبالمؤلمنة حديث،عصري،حي، مستحدث، مودة، متقدم


moder-nisieren
تجديد

sex
السَّوْسُ الرِّياسَةُ، يقال ساسوهم سَوْساً، وإِذا رَأَّسُوه قيل: سَوَّسُوه وأَساسوه.وسَاس الأَمرَ سِياسةً: قام به، ورجل ساسٌ من قوم ساسة وسُوَّاس؛ أَنشد ثعلب: سادَة قادة لكل جَمِيعٍ، ساسَة للرجال يومَ القِتالِ وسَوَّسَه القومُ: جَعَلوه يَسُوسُهم.
ويقال سُوِّسَ فلانٌ أَمرَ بني فلان أَي كُلِّف سِياستهم. الجوهري: سُسْتُ الرعية سِياسَة.وسُوِّسَ الرجلُ أُمور الناس، على ما لم يُسَمَّ فاعله، إِذا مُلِّكَ أَمرَهم؛ ويروى قول الحطيئة: لقد سُوِّسْت أَمرَ بَنِيك، حتى تركتهُم أَدقَّ من الطَّحِين وقال الفراء: سُوِّسْت خطأٌ.وفلان مُجَرَّبٌ قد ساسَ وسِيسَ عليه أَي أَمَرَ وأُمِرَ عليه.وفي الحديث: كان بنو إِسرائيل يَسُوسُهم أَنبياهم أَي تتولى أُمورَهم كما يفعل الأُمَراء والوُلاة بالرَّعِيَّة.والسِّياسةُ: القيامُ على الشيء بما يُصْلِحه.سوس
السُّوْسُ -بالضم-: الطبيعة، يقال: الفصاحة من سُوْسِهِ: أي من طَبْعِه.والسُّوْسُ الأصل، يقال: فلان من سُوْسِ صِدْقٍ ومن تُوْسِ صِدْقٍ: أي من أصلِ صِدْقٍ،سوس فالسُّوس وهو الطّبع.ويقال: هذا من سُوس فلان، أي طبعه.وأمَّا قولهم سُسْته أسُوسُه السُّوْسُ -بالضم-: الطبيعة، يقال: الفصاحة من سُوْسِهِ: أي من طَبْعِه.والسُّوْسُ الأصل، يقال: فلان من سُوْسِ صِدْقٍ ومن تُوْسِ صِدْقٍ: أي من أصلِ صِدْقٍ،ويروى: "سَوَّسْتِ" بفتحتين، وقال الفرّاء: سَوَّسْتِ خطأ.وقال أبو زيد: سَوَّسَ فُلانٌ لفُلانٍ أمْراً فَرَكِبَه، كما تقول: سَوَّلَ له وزَيَّنَ له.والتركيب يدل على فساد في شيء وعلى جِبِلَّةٍ وخَلِيْقَةٍ وسَوَّلَ له الشَّرَّ: حبَّبَهُ إليه وسَهَّلَه له وأغراهُ به.سالت هذيلٌ رسولَ الله فاحشةً *** ضلَّتْ هذيلٌ بما قالت ولم تُصِب يقال: سوَّلَتْ له نفسُهُ كذا، وسوَّلَ له الشيطانُ كذا، وهذا من تسويلات الشيطان.وبالمؤلمنة جنس


modell
دلل وأَدَلَّ عليه وتَدَلَّل: انبسط.وقال ابن دريد: أَدل عليه وَثِق بمحبته فأَفْرَط عليه.وفي المثل: أَدَلَّ فأَمَلَّ، والاسم الدَّالَّة.وفي الحديث: يمشي على الصراط مُدِلاًّ أَي منبسطاً لا خوف عليه، وهو من الإِدْلالِ والدَّالَّةِ على من لك عنده منزلة؛ وقوله أَنشده ابن الأَعرابي:مُدِلّ لا تخضبي البنانا قال ابن سيده: يجوز أَن يكون مُدِلَّة هنا صفة، أَراد يا مُدِلَّة فرَخَّم كقول العجاج: جارِيَ لا تَسْتَنْكِري عَذِيري أَراد يا جارية، ويجوز أن يكون مُدلَّة اسماً فيكون هذا كقول هدبة: عُوجِي عَلَيْنا وارْبَعِي يا فاطِما، ما دُونَ أَن يُرى البعير قائما والدَّالَّة: ما تُدِلُّ به على حَمِيمك.ودَلُّ المرأَةِ ودَلالُها: تَدَلُّلها على زوجها، وذلك أَن تُرِيه جَراءةً عليه في تَغَنُّج وتَشَكُّل، كأَنها تخالفه وليس بها خِلاف، وقد تَدَلَّلت عليه.وامرأَة ذات دَلٍّ أَي شَكْل تَدِلُّ به.وروي عن سعد أَنه قال: بَيْنا أَنا أَطوف بالبيت إِذ رأَيت امرأَة أَعجبني دَلُّها، فأَردت أَن أَسأَل عنها فخِفْت أَن تكون مَشْغُولةً، ولا يَضُرُّك جَمالُ امرأَة لا تَعْرِفها؛ قال ابن الأَثير: دَلُّها حُسْنُ هيئتها، وقيل حُسْنُ حديثها. قال شمر: الدَّلال للمرأَة والدَّلُّ حسن الحديث وحسن المَزْح والهيئة؛ وأَنشد: فإِن كان الدَّلال فلا تَدِلِّي، وإِن كان الوداع فبالسلام قال: ويقال هي تَدِلُّ عليه أَي تجترئ عليه، يقال: ما دَلَّك عَلَيَّ أَي ما جَرَّأَك عليَّ، وأَنشد:
 فإِن تكُ مَدْلولاً عليَّ، فإِنني لِعَهْدك لا غُمْرٌ، ولستُ بفاني
ودَلَّ فلان إِذا هَدى.ودَلَّ إِذا افتخر.والدَّلّة: المِنّة. قال ابن الأَعرابي: دَلَّ يَدِلُّ إِذا هَدى، ودَلَّ يَدِلُّ إِذا مَنَّ بعطائه.
والأَدَلُّ: المَنَّان بعَمَله.والدَّالَّة ممن يُدِلُّ على من له عنده منزلة شبه جَراءة منه. أَبو الهيثم: لفلان عليك دالَّة وتَدَلُّلٌ وإِدْلال.وهو يُدِلُّ بفلان أَي يَثِق به.وأَدَلَّ الرجلُ على أَقرانه: أَخذهم من فوق، وأَدَلَّ البازي على صيده كذلك.
ودَلَّه على الشيء يَدُلُّه دَلاًّ ودَلالةً فانْدَلَّ: سدَّده إِليه، ودَلَلْتهوقد دَلَّتِ المرأةُ تَدِلُّ بالكسر، وتَدَلَّلَتْ، وهي حسنةُ الدَلِّ والدَلالِ.ويقال أَدَلَّ فأَمَلَّ، والاسمُ الدالَّةُ.قال أبو عبيد: الدالُّ قريب المعنى من الهَدْي؛ وهما من السكينة والوقار في الهيئة والمنظرِ والشمائل وغير ذلك. وبالمؤلمنة نموذج، مبتكر

modell-ieren
وبالمؤلمنة شكل


gemüs-e
قمز والقَمَزُ: صِغار المال ورَديئه ورُذالُهُ الذي لا خير فيه كالقَزَمِ؛ وأَنشد: أَخَذْتُ بَكْراً نَقَزاً من النَّقَزْ، ونابَ سَوْءٍ قَمَزاً من القَمَزْ قال الأَزهري: سمعت جامعاً الحَنْظَلِيَّ يقول رأَيت الكلأَ في جُؤْجُؤَى قُمَزاً قُمَزاً؛ أَراد أَنه لم يتصل ولكنه نبت متفرقاً لُمْعَة ههنا ولُمْعَة ههنا.وقَمَزَ الشيءَ يَقْمِزُه قَمْزاً: جمعه بيده، وهي القُمْزَةُ، وقيل: قَمَزَ قُمْزَةً أَخذ بأَطراف أَصابعه.والقُمْزَةُ بُرْعُومُ النبت الذي تكون فيه الحبة.والقُمْزَةُ، بالضم، مثل الجُمْزَةِ: وهي كُتْلَةٌ من التمر.والقُمْزَةُ من الحصى والتراب: الصُّوَّةُ، وجمعها قُمَزٌ. والقُمْزَةُ، بالضم: القَبْضَةُ من التَّمْرِ وغيرِهِ، وبُرْعومُ النَّبْتِ تكونُ فيه الحَبَّةُ.والكَلأْ هُنَا قُمَزٌ قُمَزٌ: أي: مُتَقَطِّعٌ غيرُ مُتَرَاصٍّ.وبالمؤلمنة خضروات،غض


möbel
أبل والإِبِلُ والإِبْلُ، الأَخيرة عن كراع، معروف لا واحد له من لفظه، قال الجوهري: وهي مؤَنثة لأَن أَسماء الجموع التي لا واحد لها من لفظها إِذا كانت لغير الآدميين فالتأْنيث لها لازم، وإِذا صغرتها دخلتها التاء فقلت أُبَيلة وغُنَيْمة ونحو ذلك، قال: وربما قالوا للإِبِل إِبْل، يسكِّنون الباء للتخفيف. وتأَبَّل إِبِلاً: اتخذها. قال أَبو زيد: سمعتُ رَدَّاداً رجلاً من بني كلاب يقول تأَبَّل فلان إِبلاً وتَغَنَّم غنماً إذا اتخذ إِبلاً وغنماً واقتناها.وأَبَلَتِ الإِبل بالمكان أُبولاً: أَقامت والأَبِيلُ: العصا: والأَبِيل والأَبِيلةُ والإِبالة: الحُزْمةُ من الحَشيش والحطب. التهذيب: والإِيبالة الحزمة من الحطب.ومَثَلٌ يضرب: ضِغْثٌ على إِيبالةٍ أَي زيادة على وِقْر وجاءَ في إبالَتِهِ، بالكسر،وأُبُلَّتِهِ، بِضَمَّتَيْنِ مُشَدَّدَةً: أصْحابِهِ وقَبِيلَتِهِ.وبَلُّوا الأرضَ: بذَروها.وبالمؤلمنة اثاث


l-eich-e
جث الجيم والثاء يدلّ على تجمُّع الشيء.وهو قياسٌ صحيح. فالجُثَّة جُثَّة الإنسان، إذا كان قاعداً أو نائم وبالمؤلمنة جثة

trum
ثرم والثَّرَمُ، بالتحريك: انكِسارُ السِّنِّ من أَصلها، وقيل: هو انكِسار سِنٍّ من الأَسْنان المقدَّمة مثل الثَّنايا والرَّباعِيات، وقيل: انكِسار الثَّنِيَّة خاصَّة، ثَرِمَ، بالكسر، ثَرَماً وهو أَثْرَمُ والأُنْثَى ثَرْماء.وثَرَمه، بالفتح، يَثْرِمه ثرْماً إِذا ضربه على فِيه فَثَرِمَ، وأَثْرَمَه فانْثَرَمَ.وثَرَمْتُ ثَنِيَّته فانْثَرَمَتْ، وأَثْرَمَه الله أَي جعله أَثْرَم. أَبو زيد: أَثْرَمت الرجل إِثْراماً حتى ثَرِمَ إِذا كَسرت بعض ثَنيَّته. قال: ومثله أَنْثَرْت الكَبْش حتى نَتِر (* قوله «ومثله انثرث الكبش حتى نتر إلخ» هكذا في الأصل وشرح القاموس) وأَعْوَرْت عينَه، وأَعْضَبْت الكَبْشَ حتى عَضِب إِذا كسرْت قَرْنه.والثَّرْم مصدر الأثْرَم، وقد ثرَمْت الرجل فثَرِم، وثَرمْت ثَنِيَّته فانْثَرَمَتْ. قال أَبو منصور: وكلُّ كسر ثَرْمٌ ورَثْم ورَتْم.وبالمؤلمنة قطعة،كسر، كسرة،

trumm-er
ثرم وبالمؤلمنة أطلال، انقاض ،حطام، كسر، خراب





Zoff
سافَ يَسُوفُ أَي هلَك ماله. يقال: أَسافَ حتى ما يَتَشَكى السُّوافَ إذا تعوَّد الحوادثَ، نعوذ باللّه من ذلك؛ ومنه قولُ حميد بن ثور:
 فيا لَهما من مُرسَلَيْنِ لِحاجَةٍ أَسافا من المالِ التِّلادِ وأَعْدَما
وأَنشد ابن بري للمَرَّارِ شاهداً على السُّوافِ مَرَضِ المالِ: دَعا بالسُّوافِ له ظالماً، فذا العَرْشِ خَيْرَهما أَن يسوفا أَي احفظ خَيْرهما من أَن يسوف أَي يَهْلِك؛ وأَنشد ابن بري لأَبي الأَسود العِجْلي: لَجَذْتَهُمُ، حتى إذا سافَ مالُهُمْ، أَتَيْتَهُمُ في قابِلٍ تَتَجَدَّفُ والتَّجَدُّفُ: الافتِقارُ وبالمؤلمنة شجار، مشكلة


zofe
وصيفة وبالمؤلمنة وصيفة،خادمة


zopf
ضفيرة وبالمؤلمنة جديلة ، صفيرة


zor-n
والزَّوْرُ العزيمة.وما له زَوْرٌ وزُورٌ ولا صَيُّورٌ بمعنًى أَي ما له رأْي وعقل يرجع إِليه؛ الضم عن يعقوب والفتح عن أَبي عبيد، وذلك أَنه قال لا زَوْرَ له ولا صَيُّورَ، قال: وأُراه إِنما أَراد لا زَبْرَ له فغيره إِذ كتبه. أَبو عبيدة في قولهم ليس لهم زَوْرٌ: أَي ليس لهم قوّة ولا رأْي.والزَّوْرَةُ البُعْدُ، وهو من الازْوِرارِ؛ قال الشاعر: وماءٍ وردتُ على زَوْرَةٍ وفي حديث أُم سلمة: أَرسلتُ إِلى عثمان، رضي الله عنه: يا بُنَيَّ ما لي أَرى رَعِيَّتَكَ عنك مُزْوَرِّينَ أَي معرضين منحرفين؛ يقال: ازْوَرَّ عنه وازْوَارَّ بمعنًى؛ ومنه شعر عمر: بالخيل عابسةً زُوراً مناكِبُها الزُّورُ: جمع أَزْوَرَ من الزَّوَرِ الميل. ابن الأَعرابي: الزَّيِّرُ من الرجال الغضبانُ المُقاطِعُ لصاحبه. قال: والزِّيرُ الزِّرُّ. قال: ومن العرب من يقلب أَحد الحرفين المدغمين ياء فيقول في مَرٍّ مَيْرٍ، وفي زِرٍّ زِيرٍ، وهو الدُّجَةُ، وفي رِزٍّ رِيز. قال أَبو منصور: قوله الزَّيِّرُ الغضبان أَصله مهموز من زأَر الأَسد. قال عنترة:
حَلَّتْ بأَرضِ الزائِرِينَ، فأَصْبَحَتْ عَسِراً عَلَيَّ طِلاَبُكِ ابْنَةَ مَخْرَمِ
وبالمؤلمنة حنق، غضب،سخط،غيض

zivil
زفل والأَزْفَلَةُ، بفتح الهمزة والفاء: الجماعةُ من الناس، وقيل: الجماعةُ، وكذلك الزَّرافةُ. قال الفراء: يقال جاؤوا بأَزْفَلَتهم وبأَجْفَلَتهم أَي بجماعتهم، وقال غيره: جاؤوا الأَجْفَلى.وفي الحديث: أَتيت النبي، صلى الله عليه وسلم، وهو في أَزْفَلَة؛ الأَزْفَلَة: الجماعة من الناس وغيرهم، والهمزة زائدة.وفي حديث عائشة، رضي الله عنها: أَنها أَرْسَلَت إِلى أَزْفَلَة من الناس أَي جماعة؛ وأَنشد الجوهري: إِني لأَعْلَمُ ما قَوْمٌ بأَزْفَلةٍ، جاؤوا لأُخْبِرَ مِنْ لَيْلى بأَكْياس جاؤوا لأُخْبِرَ مِنْ لَيْلى فَقُلْتُ لهم: لَيْلى من الجِنِّ أَم لَيْلى من الناس؟ والأَزْفَلَى: الجماعة من كل شيء؛ قال الزَّفَيان (* قوله «قال الزفيان» الذي في ترجمة صهب من التهذيب: نسبة الرجز الى هميان). حتى إِذا ظَلْماؤها تَكَشَّفَتْ عنِّي، وعن صَّيْهَبَةٍ قد شَرَفَتْ (* قوله «شرفت» كذا في الأصل، والذي في ترجمة صهب من التهذيب: شدفت بالدال، وفسره بقوله تحنت عادَت تُباري الأَزْفَلى واسْتأْنَفَتْ وقال الفراء: الأَزْفَلَة الجماعة من الإِبل.والأَزْفَلى مثل الأَجْفَلى؛ وأَنشد ابن بري للمخروع بن ُفَيْع:جاؤوا إِليك أَزْفَلَى رُكُوبا وزَوْفَلٌ: اسم، وفي التهذيب: وزَيْفَلٌ اسم رجل. زفل الأَزْفَلَةُ، بفتح الهمزة والفاء: الجماعةُ من الناس، وقيل: الجماعةُ، وكذلك الزَّرافةُ. قال الفراء: يقال جاؤوا بأَزْفَلَتهم وبأَجْفَلَتهم أَي بجماعتهم، وقال غيره: جاؤوا الأَجْفَلى.وفي الحديث: أَتيت النبي، صلى الله عليه وسلم، وهو في أَزْفَلَة؛ الأَزْفَلَة: الجماعة من الناس وغيرهم، والهمزة زائدة.وفي حديث عائشة، رضي الله عنها: أَنها أَرْسَلَت إِلى أَزْفَلَة من الناس أَي جماعة؛ وأَنشد الجوهري: إِني لأَعْلَمُ ما قَوْمٌ بأَزْفَلةٍ، جاؤوا لأُخْبِرَ مِنْ لَيْلى بأَكْياس جاؤوا لأُخْبِرَ مِنْ لَيْلى فَقُلْتُ لهم: لَيْلى من الجِنِّ أَم لَيْلى من الناس؟ والأَزْفَلَى: الجماعة من كل شيء؛ قال الزَّفَيان (* قوله «قال الزفيان» الذي في ترجمة صهب من التهذيب: نسبة الرجز الى هميان). حتى إِذا ظَلْماؤها تَكَشَّفَتْ عنِّي، وعن صَّيْهَبَةٍ قد شَرَفَتْ (* قوله «شرفت» كذا في الأصل، والذي في ترجمة صهب من التهذيب: شدفت بالدال، وفسره بقوله تحنت). عادَت تُباري الأَزْفَلى واسْتأْنَفَتْ وقال الفراء: الأَزْفَلَة الجماعة من الإِبل والأَزْفَلى مثل الأَجْفَلى؛ وأَنشد ابن بري للمخروع بن رُفَيْع:جاؤوا إِليك أَزْفَلَى رُكُوب وبالمؤلمنة معتدل، مدني ، سكان، 

zock-eln
زوك والزَّوْكُ: مشي الغراب، وهو الخَطْوُ المتقارب في تحرّك جسد الإنسان الماشي.وزَاكَ في مشْيتِه يَزُوكُ زَوْكاً وزَوَكاناً: حَرَّكَ مَنكِبَيْهِ والْيَتَيْه وفَرّج بين رجليه؛ قال: أَجْمَعْتُ أنك أنت الأمُ من مَشَى في زَوْكِ فاسية، وزَهْوِ غُرابِ وزَاكَ يَزُوكُ زَوْكاً وزَوَكاناً: تبختر واختال، وهو الزَّوَنَّكُ.والزَّوْكُ مِشْيَةٌ في تقارب وفَحَجٍ؛ وأَنشد: رأيتُ رجالاً حين يَمْشُونَ فحَّجُوا وزَاكُوا، وما كانوا يَزُوكُونَ من قبلُ وقد تقدم ما ذكره ابن بري وغيره من قول ابن السكيت وغيره في الزّوْك في زنك فلا حاجة لإعادته.والزَّوَنَّكُ: القصير لأنه يَزُوكُ في مِشْيته، وقيل: إنه رباعيّ. قال ابن جني: زَاكَ يَزُوكُ يدل على أَنه فَعَنَّلٌ. قال الفراء: رأَيتها مُوزكة وقد أَوْزَكَتْ وهو مشي قبيح من مشي القصيرة؛ وأَنشد المنذري لأبي حرام: تَزَاوَكَ مُضْطَبِيءٌ آرِمٌ، إذا ائْتَبَّه الإِدُّ لا يَفْطَؤُهْ ابن السكيت: التَّزاوُكُ الإستحياء، والمُضْطَبئ المستَحِي، آرم: مُواصِل، ائتبه: تهيأ له، لا يفطؤه: لا يَقْهَرُه. وبالمؤلمنة جرجر ساقية، سارت العربة سيرتها المتمهلة المتراخية


zoll
زول والزَّوَال: الذَّهاب والاسْتِحالة والاضْمِحْلال، زالَ يَزُول زَوَالاً وزَوِيلاً وزُؤُولاً؛ هذه عن اللحياني؛ قال ذو الرمة: وبَيْضاء لا تَنْحاشُ مِنَّا وأُمُّها، إِذا ما رَأَتْنا زِيلَ مِنَّا زَوِيلُها أَراد بالبيضاء بَيْضة النَّعامة، لا تَنْحاش مِنَّا أَي لا تَنْفِرُ، وأُمُّها النعامة التي باضَتْها إِذا رأَتنا ذُعِرَت منا وجَفَلَتْ نافرة، وذلك معنى قوله زِيلَ مِنَّا زَوِيلُها.وزالَ الشيءُ عن مكانه يَزُول زَوَالاً وأَزاله غيره وزَوَّله فانزَال، وما زال يَفْعل كذا وكذا.وحكى أَبو الخطاب: أَن ناساً من العرب يقولون كِيدَ زيدٌ يفعل كذا، وما زِيلَ يفعل كذا؛ يريدون كاد وزال فنقلوا الكسر إِلى الكاف في فَعِل كما نقلوا في فَعِلْتُ.وأَزَلْتُه وزوَّلْتُه وزِلْتُه أَزالُه وأَزِيلُه وزُلْت عن مكاني أَزُول زَوَالاً وزُؤُولاً وأَزَلْتُ غيري إِزالة؛ كل ذلك عن اللحياني. ابن الأَعرابي: الزَّوْل الحَرَكة؛ يقال رأَيت شَبَحاً ثم زالَ أَي تحَرَّك.وزالَ القومُ عن مكانهم إِذا حاصوا عنه وتَنَحَّوْا. أَبو الهيثم: يقال اسْتَحِل هذا الشخصَ واسْتَزِلْه أَي انظُر هل يَحول أَي يَتحَرَّك أَو يَزول أَي يفارق موضعه وبالمؤلمنة جمارك


wüst
وسس والوَسْوَسَة والوَسْواس: الصوت الخفي من ريح.والوَسْواس: صوت الحَلْي، وقد وسْوَس وَسْوَسَة ووِسْواساً، بالكسر.والوَسْوَسة والوِسْواس: حديث النفس. يقال: وَسوَسَتْ إِليه نفسه وَسْوسة ووِسْواساً، بكسر الواو، والوَسْواسُ، بالفتح، الاسم مثل الزِّلْزال والزَّلْزال، والوِسْواس، بالكسر، المصدر.والوَسْواس، بالفتح: هو الشيطان.
وكلُّ ما حدَّثك ووَسْوس إِليك، فهو اسم.
وقوله تعالى: فوَسْوَس لهما الشيطان؛ يريد إِليهما ولكن العرب توصل بهذه الحروف كلها الفعل.
ويقال لِهَمْس الصائد والكلاب وأَصواتِ الحلي: وَسْواس؛ وقال الأَعشى: تَسْمَع للحَلْي وَسْواساً، إِذا انْصَرفت، كما اسْتَعان بِريح عِشْرِقٌ زَجل والهَمْس: الصوت الخفيّ يهز قَصَباً أَو سِبّاً، وبه سمي صوت الحلي وَسْواساً؛ قال ذو الرمة: فَباتَ يُشْئِزُه ثَأْدٌ، ويُسْهِرهُ تَذَوُّبُ الرِّيح، والوَسْواسُ والهِضَبُ يعني بالوَسْواس همس الصياد وكلامه. قال أَبو تراب: سمعت خليفة يقول الوَسْوسة الكلام الخفي في اختلاط.
وفي الحديث: الحمد لله الذي ردّ كَيْده إِلى الوَسْوَسة؛ هي حديث النفس والأَفكار.
ورجل مُوَسْوِس إِذا غلبت عليه الوَسْوسة.
وفي حديث عثمان، رضي اللَّه عنه: لما قُبِض رسول اللَّه، صلى اللَّه عليه وسلم، وُسْوِسَ ناسٌ وكنت فيمن وُسْوِس؛ يريد أَنه اختلط كلامه ودُهش بموته، صلى اللَّه عليه وسلم.وبالمؤلمنة قاع صفصف، قفر، أقفر، وحشة


wuchs
وكس والوَكْسُ: النقص.وقد وَكَسَ الشيءُ: نَكَس.وفي حديث ابن مسعود: لها مَهْر مثلها لا وكْس ولا شطَط أَي لا نقصان ولا زيادة؛ الوَكْس: النقص، والشَّطَطُ: الجور.لوَكْسُ الوَكْسُ، كالوَعْدِ: النُّقْصانُ، والتَّنْقيصُ، لازِمٌ مُتَعَدٍّ، ودُخولُ القَمَرِ في نَجْمٍ يُكْرَهُ، ومَنْزِلُ القَمَرِ الذي يُكْسَفُ فيه، وأنْ يَقَعَ في أُمّ الرأسِ دَمٌ أو عَظْمٌ.ووُكِسَ الرجُلُ في تجارَتِهِ، وأُوْكِسَ، مَجْهولَيْنِ، كوَكَسَ، كوَعَدَ.وأوكَسَ مالُه: ذَهَبَ، لازِمٌ.والتَّوكيسُ: التَّوْبيخُ، والنَّقْصُ.ورجُلٌ أوْكَسُ: خَسيسٌ.وبَرأَتِ الشَّجَّةُ على وَكْسٍ، أي: فيها بَقِيَّةٌ. واو والكاف والسين: كلمةٌ تدلُّ على نَقصٍ وخُسْران. فالوَكْس: النَّقْص.وَكَسْتُه نَقَصْتُه.ووُكِسَ الرّجلُ وأُوكِسَ: خَسِر.وبَرَأت الشّجَّةُ على وَكْسٍ، إذا لم يتمَّ بُرؤُها. ووَكَسْتُ فلاناً: نَقَصْته.والوكْسُ اتِّضاع الثمن في البيع؛ قال: بِثَمَنٍ من ذاك غَيْرِ وَكْسِ، دُونَ الغَلاءِ، وفُوَيْقَ الرُّخْصِ أَي بثمنٍ من ذاك غيرِ ذي وَكْس، وجمع بين السين والصاد، وهذا هو الذي يسمى الإِكْفاءَ، ويقال: لا تَكِسْ يا فلانُ الثمنَ، وإِنه ليُوضَع ويُوكَس، وقد وُضِع ووُكِسَ.وبالمؤلمنة من أضداد اللصوص نمو، قوام، بنية، قامة

wühl
فلل والفَلُّ: الثَّلْم في السيف، وفي المحكم: الثَّلْم في أَيّ شيء كان، فَلَّه يفُلُّه فَلاًّ وَفَلَّلَه فتفَلَّل وانفَلَّ وافْتَلَّ؛ قال بعض الأَغْفال: لو تنطِح الكُنادِرَ العُضْلاَّ، فَضَّت شُؤونَ رأْسِه فافْتَلاَّ وفي حديث أُمّ زَرْع: شَجَّكِ أَو فَلَّكِ أَو جَمَع كُلاًّ لَكِ، الفلُّ: الكسر والضرب، تقول: إِنها معه بين شجّ رأْس أَو كسر عُضو أَو جمع بينهما، وقيل: أَرادت بالفَلِّ الخصومة.وسيف فَلِيل مَفْلول وأَفَلُّ أَي مُنْفَلٌّ؛ قال عنترة: وسَيْفي كالعَقِيقة، وهو كِمْعي، سِلاحي، لا أَفَلَّ ولا فُطارا وفُلولُه: ثُلَمُه، واحدها فَلٌّ، وقد قيل: الفُلول مصدر، والأَول أَصح.والتَّفْلِيل: تَفَلُّل في حد السكين وفي غُرُوب الأَسْنان وفي السيف؛ وأَنشد: بهِنَّ فُلُولٌ من قِراع الكَتائبِ وسيف أَفَلُّ بيِّنُ الفَلَل: ذو فُلول.والفُلَّى: الكتيبة المُنْهزمة، وكذلك الفُرَّى، يقال: جاء فَلُّ القوم أَي منهزموهم، يستوي فيه الواحد والجمع؛ قال ابن بري: ومنه قول الجعدي: وأَراه لم يُغادِر غير فَل أَي المَفْلول.ويقال: رجل فَلٌّ وقوم فَلٌّ، وربما قالوا فَلُول وفِلال.وفَلَلْت الجيش: هزمته، وفَلَّه يفُلُّه، بالضم. يقال: فَلَّه فانفَلَّ أَي كسره فانكسر. يقال: مَن فَلَّ ذلّ ومن أُمِرَ فَلّ.زبالمؤلمنة هدام، محرض، مضعضع،


w-rack
ركك والرَّكِيكُ والرُّكاكةُ والأَرَكّ من الرجال: الفَسْل الضعيف في عقله ورأْيه، وقيل: الرَّكِيكُ الضعيف فلم يقيد، وقيل: الذي لا يَغار ولا يَهابُه أهلُه، وكله من الضعف.وامرأَة رُكاكةً وركِيكة، وجمعها ركاك، وقد رَكّ يَرِكّ رَكاكةً.واسْتَرَكَّه: استضعفه.ورَكَّ عقلُه ورأيُه وارْتَكَّ: نقص وضعف.والمُرْتَكّ: الذي تَراه بليغاً وحده، فإذا وقع في خصومة عَيِيَ، وقد ارْتَكّ.وبالمؤلمنة حطام



sesam
سمسم وبالمؤلمنة سمسم

seng-e
زنق الزِّناقُ: جبل تحت حنك البعير يُجْذَب به.والزِّناقة: حلقة تجعل في الجُلَيدة هناك تحت الحنك الأَسفل، ثم يجعل فيها خيط يشد في رأْس البغل الجَمُوح، زَنَقه يَزْنُقه زَنْقاً؛ قال الشاعر: فإِن يَظْهَرْ حَدِيثك، يُؤْتَ عَدْواً برأْسِك في زِناقٍ أَو عِران الزِّناقُ تحت الحنك.وكل رِباط تحت الحنك في الجلد فهو زِناقٌ، وما كان في الأَنف مثْقوباً فهو عِران؛ وبغل مَزْنوق.وفي حديث أَبي هريرة: وإِن جهنم يُقادُ بها مَزْنوقة؛ المَزْنوقُ: المربوط بالزِّناق وهو حلقة توضع تحت حنك الدابة ثم يجعل فيها خيط يشد برأْسه يمنع بها جماحه.والزِّناقُ: الشِّكالُ أَيضاً.وفي حديث مجاهد في قوله تعالى: لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَه إِلا قليلاً، قال: شِبْه الزِّناق.وزَنَقَ على عِيالِهِ يَزْنِقُ: ضَيَّقَ بُخْلاً أو فَقْراً، وزَنَقَ على عِيالِهِ يَزْنِقُ: ضَيَّقَ بُخْلاً أو فَقْراً،وعَزَّقْتُ القوم تَعْزيقاً إِذا هزمتهم وقتلتهم. وبالمؤلمنة علقة


auf-s-teig-en
توق والتَّوْقُ: تُؤُوق النفس إلى الشيء وهو نِزاعها إليه. تاقَت نفْسي إلى الشيء تَتُوق توْقاً وتُؤوقاً: نزَعَت واشتاقت، وتاقَت الشيءَ كتاقت إليه؛ قال رؤبة: فالحمدُ لِله على ما وفَّقا مَرْوانَ، إذْ تاقُوا الأُمورَ التُّوَّقا والمُتَوَّقُ: المُتَشَهَّى..وبالمؤلمنة صعد،تسلق، رقى، طلع، طار، ارتفع،



bass
والإِبْساسُ عند الحلب: أَن يقال للناقة بِسْ بِسْ. أَبو عبيد: بَسَسْتُ الإِبل وأَبْسَسْت لغتان إِذا زجرتها وقلت بِسْ بِسْ، والعرب تقول في أَمثالهم: لا أَفعله ما أَبَسَّ عبدٌ بناقته، قال اللحياني: وهو طوافه حولها ليحلبها. أَبو سعيد: يُبِسُّون أَي يسيحون في الأَرض، وانْبَسَّ الرجلُ إِذا ذهب.وبُسَّهُمْ عنك أَي اطردهم.وأبْسَسْتُ الإبل: إذا زجرتَها، لغةٌ في بَسَسْتُها.
وبَسَسْتُ المالَ في البلاد فانْبَسَّ إِذا أَرسلته فتفرق فيها، مثل بَثَثْتُه فانْبَثَّ.وقال الكسائي: أَبْسَسْتُ بالنعجة إِذا دعوتها للحلب؛ وقال الأَصمعي: لم أَسمع الإِبْساسَ إِلا في الإِبل؛ وقال ابن دريد: بَسَسْتُ الغنم قلت لها بَسْ بَسْ.
والبَسُوسُ: الناقة التي لا تَدِرُّ إِلا بالإِبْساسِ، وهو أشن يقال لها بُسُّ بُسُّ، بالضم والتشديد، وهو الصُّوَيْتُ الذي تُسَكَّنُ به الناقةُ عند الحلب، وقد يقال ذلك لغير الإِبل.وبالمؤلمنة صوت، تتخين عميق

bass-site
بالمؤلمنة وتر البَمّ الموسيقي


bass
بأس الليث: والبَأْساءُ اسم الحرب والمشقة والضرب.والبَأْسُ العذاب.والبأْسُ الشدة في الحرب.والبَئِسُ: كالبَأْسِ.وإِذا قال الرجل لعدوّه: لا بأْس عليك فقد أَمَّنه لأَنه نفى البأْس عنه،والبُؤْسُ الشدة والفقر ورجلٌ بَئِسٌ: شجاع، بَئِسَ بَأْساً وبَؤُسَ بَأْسَةً. أَبو زيد: بَؤُسَ الرجل يَبْؤُسُ بَأْساً إِذا كان شديد البَأْسِ شجاعاً؛ حكاه أَبو زيد في كتاب الهمز، فهو بَئِيسٌ، على فَعِيل، أَي شجاع.والبأْساء الشدة؛ وبالمؤلمنة كثيراً جداً



basta
بسْ بمعنى حَسْب ، كَفَى ، وسرقها الفرس الأوغاد بمعنى ثرثرة ، لغو ،لغط وبالمؤلمنة بأصلهاالعربي كفى والسلام


bas-tel-ion
تلل التاء واللام في المضاعف أصلٌ صحيح، وهو دليل الانتصاب وضِدِّ الانتصاب.فأمَّا الانتصاب فالتلّ، معروف.
ورجل مِتَلٌّ: منتصب في الصلاة؛ وبالمؤلمنة شرفة، حصن، شرف


bas-tel-ion
وبالمؤلمنة كتيبة


be-amt-er
متت ومنه قولهم يَمُتّ بكذا، إذا توصَّل بقرابةٍ وما أشبهها.والمَتُّ كالمَدّ، إِلا أَن المَتَّ يُوصَلُ بقَرابةٍ ودالةٍ يُمَتُّ بها؛ وأَنشد: إِن كنتَ في بَكْرٍ تَمُتُّ خُؤُولةً، فأَنا المُقَابَلُ في ذُرَى الأَعْمامِ والمَاتَّة: الحُرْمةُ والوَسِيلَةُ، وجمْعُها مَوَاتُّ. يقال: فلان يَمُتُّ إِليك بقَرابةٍ.والمَوَاتُّ: الوسائلُ؛ ابن سيده: مَتَّ إِليه بالشيء يُمُتُّ متًّا: تَوَسَّلَ، فهو ماتٌّ؛ أَنشد يعقوب: تَمُتُّ بأَرْحامٍ، إِليك، وَشِيجَةٍ، ولا قُرْبَ بالأَرْحَامِ ما لم تُقَرَّبِ والمَتَاتُ: ما مُتَّ به.ومَتَّه: طَلَبَ إِليه المَتاتَ. ابن الأَعرابي: مَتْمَتَ الرجلُ إِذا تَقَرَّبَ بِمَوَدَّةٍ أَو قَرَابة.قال النَّضْر: مَتَتُّ إِليه برَحِمٍ أَي مَدَدْتُ إِليه وتَقَرَّبْتُ إِليه؛ وبيننا رَحِمٌ ماتَّةٌ أَي قريبة.
وفي حديث علي، كرم الله وجهه: لا يُمُتَّانِ إِلى الله بِحَبْلٍ، ولا يَمُدَّانِ إِليه بسبب؛ المَتُّ: التَّوَسُّلُ والتَّوصُّلُ بحُرْمةٍ أَو قرَابة أَو غير ذلك.وبالمؤلمنة موظف حكومي

appar-at
أبر وأَبَرَ النخلَ والزرعَ يَأْبُره، ويأْبِرُه أَبْراً وإِباراً وإِبارَة وأَبّره: أَصلحه.وأْتَبَرتَ فلاناً: سأَلتَه أَن يأْبُر نخلك؛ وكذلك في الزرع إِذا سأَلته أَن يصلحه لك؛ قال طرفة: وَلِيَ الأَصلُ الذي، في مثلِه، يُصلِحُ الآبِرُ زَرْعَ المؤتَبِرْ والآبر: العامل.
والمُؤْتَبرُ: ربّ الزرع.والمأْبور: الزرع والنخل المُصْلَح.وفي حديث عليّ بن أَبي طالب في دعائه على الخوارج: أَصابَكم حاصِبٌ ولا بقِيَ منكم آبرِ أَي رجل يقوم بتأْبير النخل وإصلاحها، فهو اسم فاعل من أَبَر المخففة، ويروى بالثاء
وتأْبير النخل: تلقيحه؛ يقال: نخلة مُؤَبَّرة مثل مأْبُورة، والاسم منه الإِبار على وزن الإِزار.ويقال: تأَبَّر الفَسِيلُ إذا قَبِل الإِبار؛ وقال الراجز: تَأَبّري يا خَيْرَةَ الفَسِيلِ، إِذْ ضَنَّ أَهلُ النَّخْلِ بالفُحول يقول: تَلَقَّحي من غير تأْبير؛ وفي قول مالك بن أَنس: يَشترِطُ صاحب الأَرض على المساقي كذا وكذا، وإِبارَ النخل.وبالمؤلمنة جهاز،ماكنة


beab-sich-tigen
زقق زقق والزِقُّ: السِقاءُ.وجمع القِلّةِ أَزْقاقٌ، والكثير زِقاقٌ وزُقَّانٌ.والزُقاقُ: السِكَّة، يذكَّر ويؤنث والجمع الأَزِقَّةُ.وبالمؤلمنة قصد، عمد، اراد






terror
تر تَرَّتِ النَواةُ من مِرْضاخِها تَتِرُّ وتَتُرُّ، أي نَدَرتْ.وضرب يده بالسيف فأَتَرَّها، أي قطعها وأَنْدَرَها.وتَرَّ فلانٌ عن بلده: تباعَدَ.وأَتَرَّهُ القضاءُ: أبعده.والتُرُّ بالضم: خيطٌ يُمَدُّ على البِناء. يقول الرجل لصاحبه عند الغضب: لأُقيمَنَّكَ على التُرِّ.
والتَرارَةُ: السِمَنُ والبضاضةُ. تقول منه: تَرِرْتَ بالكسر، أي صرتَ تارَّاً؛ وهو الممتلئ.والأُتْرورُ: غلامُ الشُرْطيِّ. ترر
تَرَّ الشَّيْءُ يَتِرُّ ويَتُرُّ تَرّاً وتُروراً: بان وانقطع بضربه، وخص بعضهم به العظم؛ وتَرَّتْ يَدُه تَتِرُّ وتَتُرُّ تُروراً وأَتَرَّها هو وتَرَّها تَرّاً؛ الأَخيرة عن ابن دريد؛ قال: وكذلك كل عضو قطع بضربه فقد تُرَّ تَرّاً؛ وأَنشد لطرفة يصف بعيراً عقره: تَقُولُ، وقد تُرَّ الوَظِيفُ وساقُها: أَلَسْتَ تَرَى أَنْ قَدْ أَتَيْتَ بِمُؤْيِدِ؟ تُرَّ الوظيفُ أَي انقطع فبان وسقط؛ قال ابن سيده: والصواب أَتَرَّ الشَّيْءَ وتَرَّ هو نَفْسُه؛ قال: وكذلك رواية الأَصمعي: تقول، وقد تَرَّ الوَظِيفُ وساقُها بالرفع.ويقال: ضرب فلان يد فلان بالسيف فأَتَرَّها وأَطَرَّها وأَطَنَّها أَي قطعها وأَنْدَرَها.وتَرَّ الرجلُ عن بلاده تُروراً: بَعُدَ.وأَتَرَّه القضاءُ إِتْراراً: أَبعده وبالمؤلمنة بطش، ارعاب، ارهاب



bund
بند وبالمؤلمنة عصبة، جماعة، جمعية

bu-ket
بالمؤلمنة باقة زهر

bund-el
وبالمؤلمنة ربطة، رزمة، حزمة

bunk-er
بنك والبُنْكُ: الأَصل أصل الشيء، وقيل خالصه. الليث: تقول العرب كلمة كأنها دخيل، تقول: رده إلى بَنْكه الخبيث؛ تريد به أصله، قال الأَزهري: البِنْك بالفارسية الأَصل؛ وأنشد ابن بزرج: وصاحب صاحبتُه ذي مَأْفَكَهْ يَمْشي الدَّواليكَ ويعدو البُنَّكَهْ قال: البُنَّكَة يعني ثقله إذا عدا، والدَّواليك: التَّحَفُّز في مشيته إذا حاك.وتَبَنَّك بالمكان: أقام به وتأهل.وتَبَنَّكوا في موضع كذا: أقاموا به؛ قال الفرزدق يهجو عمر بن هبيرة: تَبَنّك بالعراق أبو المُثَنّى، وعَلَّم قومه أكل الخَبِيصِ وأبو المثنى: كنية المخنث.وتَبَنَّكوا في موضع كذا، أي أقاموا به. وتَبَنَّكَ به:وبالمؤلمنة عنبر، مخزن، مخبأ

bun-gslow
وبالمؤلمنة عشة، منزل من دور واحد،


bun-t
بالمؤلمنة متعدد الألوان


be-klemm-en
كلم وبالمؤلمنة من أضداد اللصوص انقبض، انقبض قلبه


be-kleid-en
قلد وقَلَد الماءَ في الحَوْضِ واللبن في السقاء والسمْنَ في النِّحْي يَقْلِدهُ قَلْداً: جمعه فيه؛ وكذلك قَلَد الشرابَ في بَطْنِه.
القاف واللام والدال أصلانِ صحيحانِ، يدلُّ أحدهما على تعليق شيءٍ على شيء وليِّه به، والآخَر على حظٍ ونصيب. فالأوَّل التقليد: تَقليد البَدَنة، وذلك أن يعلَّق في عُنُقها شيءٌ ليُعْلَم أنَّها هَدْيٌ.وأصل القَلْد: الفتل، يقال قَلَدْتُ الحبلَ أقلِدُه قَلْداً، إذا فتَلْتَه.وحبلٌ قليدٌ ومقلود.وتَقَلَّدْتُ السَّيف.ومُقَلَّدُ الرَّجُل: موضِعُ نِجاد السَّيف على مَنْكِبه.ويقال: قلَّدَ فلانٌ فلاناً قِلادةَ سَوءٍ، إذا هجاه بما يَبْقَى عليه وَسْمُه. فإذا أكَّدوه قالوا: قلَّدَهُ طَوْقَ الحمامة، أي لا يفارقُه كما لا يُفارِق الحمامةَ طوقُها. قال بِشْر:
حَبَاكَ بها مولاكَ عَنْ ظَهْرِ بِغْضَةٍ  وقُلِّدَها طوقَ الحمامة جَعْفَرُ
 وبالمؤلمنة ألبس، خلع على، قلد، تولى


be-ginn
قنن وقُنَّةُ كلِّ شيءٍ: أَعلاه مثلُ القُلَّة؛ وقال: أَما ودِماءٍ مائراتٍ تَخالُها، على قُنَّةِ العُزَّى وبالنَّسْرِ، عَنْدَما وقُنَّةُ الجبل وقُلَّتُه: أَعلاه، والجمع القُنَنُ والقُلَلُ، وقيل: الجمع قُنَنٌ وقِنانٌ وقُنَّاتٌ وقُنُونٌ؛ وأَنشد ثعلب: وهَمَّ رَعْنُ الآلِ أَن يكونا بَحْراً يَكُبُّ الحوتَ والسَّفِينا تَخالُ فيه القُنَّةَ القُنُونا، إِذا جَرَى، نُوتِيَّةً زَفُونا، أَو قِرْمِلِيّاً هابِعاً ذَقُونا قال: ونظير قولهم قُنَّة وقُنُون بَدْرَة وبُدُورٌ ومَأْنة ومُؤُون، إِلا أَن قاف قُنَّة مضمومة؛ وأَنشد ابن بري لذي الرُّمة في جمعه على قِنانٍكأَنَّنا والقِنانَ القُودَ يَحْمِلُنا  مَوْجُ الفُراتِ إِذا الْتَجَّ الدَّيامِيمُ والاقتنان الانتصاب يقال اقتن الوعل إذا انتصب على القن والقانونُ: مِقْياسُ كلِّ شيءٍ والقَنَنُ: السَّنَنُ.وبالمؤلمنة بداية ،استهلال ،انطلاق ،تصدر



auf-zäum-en
زمم زَمَّ الشيءَ يَزُمُّه زَمّاً فانْزَمَّ: شده.والزِّمامُ: ما زُمَّ به، والجمع أَزِمَّةٌ.والزِّمامُ: الحبل الذي يجعل في البُرَةِ والخشبة، وقد زمَّ البعير بالزِّمام. الليث: الزَّمُّ فعل من الزِّمام، تقول: زَمَمْتُ الناقة أَزُمُّها زَمّاً. ابن السكيت: الزَّمُّ مصدر زَمَمْتُ البعير إذا علَّقْت عليه الزِّمام. الجوهري: الزِّمام الخيط الذي يشد في البُرَةِ أَو في الخِشاشِ ثم يشد في طرفه المِقْوَد، وقد يسمى المِقوَد زِماماً.وزِمام النعل: ما يشد به الشِّسْع. تقول: زَمَمْتُ النعل.وزَمَمْتُ البعير: خَطَمْته.وبالمؤلمنة لجمته، وسرجته



de-tekt-or
كتت وكَتَّتِ القِدْرُ والجَرَّةُ ونحوُهما تَكِتُّ كَتِيتاً إِذا غَلَتْ، وهو صوتُ الغَلَيان؛ وقيل: هو صوتُها إِذا قَلَّ ماؤُها، وهو أَقَلُّ صَوْتاً كَتَّ القومَ يَكُتُّهم كَتّاً: عَدَّهم وأَحْصاهم، وأَكثرُ ما يستعملونه في النفي، يقال: أَتانا في جَيشٍ ما يُكَتُّ أَي ما يُعْلَمُ عَدَدُهم ولا يُحْصَى؛ قال: إِلاَّ بِجَيْشٍ، ما يُكَتُّ عَدِيدُه، سُودِ الجُلُودِ، من الحديدِ، غِضابِ وفي المثل: لا تَكُتُّه أَو تَكُتُّ النجومَ أَي لا تَعُدُّه ولا تُحْصِيه. ابن الأَعرابي: جَيْشٌ لا يُكَتُّ أَي لا يُحْصَى، ولا يُسْهَى أَي لا يُحْزَرُ، ولا يُنْكَفُ أَي لا يُقْطَعُ.
وفي حديث حُنَين: قد جاء جيش لا يُكَتُّ، ولا يُنْكَفُ أَي لا يُحْصى، ولا يُبْلَغُ آخِرُه.والكَتُّ: الإِحْصاءُ.والاكْتِتَاتُ: الاسْتِمَاعُ، وفي المَثَلِ: " لا تَكُتُّهُ أو تَكُتَّ النُّجومَ"، أي: لا تَعُدُّهُ ولا تُحْصيهِ. وبالمؤلمنة كشاف

de-tekt-ei
تكك وبالمؤلمنة استماع ،احصاء وبالمؤلمنة مخبر خاص


des-till-ieren
ستل والسِّتْلُ من قولك: تَساتَل علينا الناسُ أَي خَرَجُوا من موضع واحداً بعد آخر تِباعاً مُتَسايلين.وتَساتَل القومُ: جاء بعضُهم في أَثر بعض، وجاء القوم سَتْلاً. ابن سيده: سَتَلَ القومُ سَتْلاً وانْسَتَلوا خرجوا متتابعين واحداً بعد واحد، وقيل: جاء بعضهم في أَثر بعض.وفي حديث أَبي قتادة قال: كنا مع النبي، صلى الله عليه وسلم، في سفر، فبَيْنا نحن ليلَةً مُتَساتِلِين عن الطريق نَعَس رسُولُ الله، صلى الله عليه وسلم.والمَسَاتِلُ: الطُّرُق الضَّيِّقة لأَن الناس يَتَساتَلون فيها.
والمَسْتَل الطَّريق الضَّيِّق؛ وكُلُّ ما جَرَى قَطَراناً فقد تَساتَل نحو الدمع واللؤلؤ إِذا انقطع سِلْكُه وبالمؤلمنة قَطَّر


des-sous
السُّوْس، الواحِدة سوسَة، وهو هذا السوس المعروف الذي تُغَمّى به البُيُوتُ، ويَدْخُلُ عصيره في الدواء، وفي عُروقه حلاوة شديدة، وفي فروعه مرارة، وهو من الشَّجَر، وهو بأرض العرب كثير، قال: وسَألْتُ عنه أعْرابِيّاً فقال: نحن نُسَمِّيه المَتْكَ، وهو عندنا كثير، ويجعلون ورقة في النبيذ كما يُجْعَل الدّاذِيُّ فيَشْتَدّ.والسُّوْسُ دودٌ في الصوف والطعام، والسّاسُ: لُغَةٌ فيه، يقال: ساسَ الطعام يَسَاسُ سَوْساً -بالفتح-، وقال ابن المقفَّع: أوَّلُ سورٍ وُضِعَ بعدَ الطُّوفان سورُ السُّوْسِ وتُسْتَرَ، قال: ولا يُدْرى مَنْ بَنى سُوْرَ السُّوْسِ وتُسْتَرَ.وزادَ ابن عبّاد: سَوِسَ، وزاد يونُس في كتاب اللغات: سِيْسَ.وسُوْسُ المرأة وقُوقُها: صَدْعُ فَرْجِها وبالمؤلمنة لباس المرأة الداخلي



dessin
زين والزَّيْنُ: خلافُ الشَّيْن، وجمعه أَزْيانٌ؛ قال حميد بن ثور: تَصِيدُ الجَلِيسَ بأَزْيَانِها ودَلٍّ أَجابتْ عليه الرُّقَى زانه زَيْناً وأَزَانه وأَزْيَنَه، على الأَصل، وتَزَيَّنَ هو وازْدانَ بمعنًى، وهو افتعل من الزِّينةِ إلاَّ أَن التاء لمَّا لانَ مخرجها ولم توافق الزاي لشدتها، أَبدلوا منها دالاً، فهو مُزْدانٌ، وإن أَدغمت قلت مُزّان، وتصغير مُزْدان مُزَيَّنٌ، مثل مُخَيَّر تصغير مُختار، ومُزَيِّين إن عَوَّضْتَ كما تقول في الجمع مَزَاينُ ومَزَايِين، وفي حديث خُزَيمة: ما منعني أَن لا أَكون مُزْداناً بإعلانك أَي مُتَزَيِّناً بإعلان أَمرك، وهو مُفْتَعَلٌ من الزينة، فأَبدل التاء دالاً لأَجل الزاي. قال الأَزهري: سمعت صبيّاً من بني عُقَيلٍ يقول لآخر: وجهي زَيْنٌ ووجهك شَيْنٌ؛ أَراد أَنه صبيح الوجه وأَن الآخر قبيحه، قال: والتقدير وجهي ذو زَيْنٍ ووجهك ذو شَيْنٍ، فنعتهما بالمصدر كما يقال رجل صَوْمٌ وعَدْل أَي ذو عدل.ويقال: زانه الحُسْنُ يَزِينه زَيْناً وبالمؤلمنة رسم، تصميم،


des-ser-t
وسَرِيرُ العيشِ: خَفْضُهُ ودَعَتُه وما استقرّ واطمأَن عليه.وسَرِيرُ الكَمْأَةِ وسِرَرُها، بالكسر: ما عليها من التراب والقشور والطين، والجمع أَسْرارٌ. قال ابن شميل: الفَِقْعُ أَرْدَأُ الكَمْءِ طَعْماً وأَسرعها ظهوراً وأَقصرها في الأَرض سِرَراً، قال: وليس لِلْكَمْأَةِ عروق ولكن لها أَسْرارٌ.والسَّرَرُ دُمْلُوكَة من تراب تَنبت فيها.والسَّرِيرُ: شحمة البَرْدِيِّ.والسُّرُورُ: ما اسْتَسَرَّ من البَرْدِيَّة فَرَطُبَتْ وحَسُنَتْ ونَعُمَتْ.والسُّرُورُ من النبات: أَنْصافُ سُوقِ العُلا؛ وقول الأَعشى:كَبَرْدِيَّة الغِيلِ وَسْطَ الغَرِيـ ـفِ، قد خالَطَ الماءُ منها السَّرِيرا يعني شَحْمَةَ البَرْدِيِّ، ويروى: السُّرُورَا، وهي ما قدمناه، يريد جميع أَصلها الذي استقرت عليه أَو غاية نعمتها، وقد يعبر بالسرير عن المُلْكِ والنّعمَةِ؛ وأَنشد: وفارَقَ مِنها عِيشَةً غَيْدَقِيَّةً؛
وسَرَّه يَسُرُّه: حَيَّاه بالمَسَرَّة وهي أَطراف الرياحين. ابن الأَعرابي: السَّرَّةُ، الطاقة من الريحان، والمَسَرَّةُ أَطراف الرياحين. قال أَبو حنيفة: وقوم يجعلون الأَسِرَّةَ طريق النبات يذهبون به إِلى التشبيه بأَسِرَّةِ الكف وأَسرة الوجه، وهي الخطوط التي فيهما، وليس هذا بقويّ.وأَسِرَّةُ النبت: طرائقه وبالمؤلمنة حلو،فاكهة،جيلاتي، جبنة


de-tail
ثيل والثاء والياء واللام كلمةٌ واحدة، وهي الثِّيلُ، وهو وِعاء قضيب البعير.والثِّيل نبات يشبك بعضُه بعضاً.واشتقاقه واشتقاق الكلمة التي قبله واحد.وما أُبْعِدُ أنْ تكون هذه الياءُ منقلبةً عن واو، تكون من قولهم ثثوَّلوا عليه، إذا تجمّعوا. والوَثِيلُ كل خَلَق من الشجر.
والوَثْلُ: اللِّيفُ نفسه.والوَثِيل الخَلَق من حِبال اللِّيف.والوَثِيل اللِّيف.والوَثيل الحبل منه، وقيل: الوَثَلُ، بالتحريك، والوَثِيلُ جميعاً الحبل من اللِّيف، وقيل الوَثِيل الحبل من القِنَّب.وبالمؤلمنة تفصيل، تفاصيل،مفردات، جزئيات


frega-tte
فرق والفَرْقُ: خلاف الجمع، فَرَقه يَفْرُقُه فَرْقاً وفَرَّقه، وقيل: فَرَقَ للصلاح فَرْقاً، وفَرَّق للإِفساد تَفْريقاً، وانْفَرَقَ الشيء وتَفَرَّق وافْتَرقَ.والفِرْقُ القِسْم، والجمع أَفْراق. ابن جني: وقراءة من قرأَ فَرَّقنا بكم البحر، بتشديد الراء، شاذة، من ذلك، أَي جعلناه فِرَقاً وأَقساماً؛ وأَخذتُ حقي منه بالتَّفَارِيق.والفِرْقُ والفِرْقةُ والفَرِيقُ: الطائفة من الشيء المُتَفَرِّق
وبالمؤلمنة اسطول سفن


frech
فرش وفَرَشَ الشيء يفْرِشُه ويَفْرُشُه فَرْشاً وفَرَشَه فانْفَرَش وافْتَرَشَه: بسَطَه. الليث: الفَرْشُ مصدر فَرَشَ يَفْرِش ويفْرُش وهو بسط الفراش، وافْتَرشَ فلان تُراباً أَو ثوباً تحته.وأَفْرَشَت الفرس إِذا اسْتَأْتَتْ أَي طلبت أَن تُؤْتى.
وافْتَرشَ فلان لسانَه: تكلم كيف شاء أَي بسطه.وبالمؤلمنة وقح،جسور،لسان حاد


 

flüg-e
فلك وبالمؤلمنة جناح

zug
سوق وبالمؤلمنة قطار ،نفس، جرعة



gerne
قرن والقَرْنُ للثَّوْر وغيره: الرَّوْقُ، والجمع قُرون، لا يكسَّر على غير ذلك، وموضعه من رأْس الإنسان قَرْنٌ أَيضاً، وجمعه قُرون.وقَرْنُ الرجلِ: حَدُّ رأْسه وجانِبهُ.
وقَرْنُ الأَكمة: رأْسها.وقَرْنُ الجبل: أَعلاه وبالمؤلمنة على الرأس والعين، بكل سرور


be-ginn
قـ ـ رـ ن وقَرْنُ الفلاة: أَوّلها.وقَرْنُ الشمس: أَوّلها عند طلوع الشمس وأَعلاها، وقيل: أوّل شعاعها، وقيل: ناحيتها وبالمؤلمنة اول، مستهل، بدء، صدر



bohr-en
بور والْبَوارُ: الهلاك، بارَ بَوْراً وبَواراًوالبَوارُ: الكَسَادُ.وبارَتِ السُّوقُ وبارَتِ البِياعاتُ إِذا كَسَدَتْ تَبُورُ؛ ومن هذا قيل: نعوذ بالله من بَوارِ الأَيِّمِ أَي كَسَادِها، وهو أَن تبقى المرأَة في بيتها لا يخطبها خاطب، من بارت السوق إِذا كسدت، والأَيِّم التي لا زوج لها وهي مع ذلك لا يرغب فيها أَحد.والبُورُ الأَرض التي لم تزرع والمَعَامي المجهولة والأَغفال ونحوها.وفي كتاب النبي، صلى الله عليه وسلم، لأُكَيْدِرِ دُومَةَ: ولكُمُ البَوْر والمعامي وأَغفال الأَرض؛ وهو بالفتح مصدر وصف به، ويروى بالضم، وهو جمع البَوارِ، وهي الأَرض الخراب التي لم تزرع.وبارَ المتاعُ: كَسَدَ.وبارَ عَمَلُه: بَطَلَ.ومنه قوله تعالى: ومَكْرُ أُولئك هُو يَبُورُ.وبالمؤلمنة خرم، نقب، ثقب، خرق، خرز، حفر، غمد، طعن،


hoff-nung
هفف وابن دريد: هَفَّتِ الريح تَهِفُّ هَفّاً وهَفِيْفاً: إذا سَمِعت صوت هُبوبها.وسحابة هِفٌّ -بالكر-: لا ماء فيها.
وكذلك شُهْدَة هِفٌّ: لا عل فيها، وأنشد:
لا رَعْىَ إلاّ في يَبِيْسٍ قَـفِّ  تَحْتَ سَمَاحِيْقَ وجِلْبٍ هِفِّ
الهَفَّاف: البرّاق.وجاءنا على هَفّانِ ذاك أَي وقته وحِينه.وثوب هَفّاف وهَفْهاف: يَخِفُّ مع الريح، وفي الصحاح: أَي رقيق شَفّاف.وريح هَفّافة وهفهافة: سريعة المَرّ.والريحُ الهَفّافة: الساكنة الطَّيِّبةُ.ويقال للجارية الهَيْفاء: مُهَفَّفةٌ ومُهَفْهَفةٌ وهي الخَمِيصةُ البطنِ الدقيقة الخَصْر، ورجل هَفْهاف ومُهَفْهَف كذلك؛والهِفُّ أيضاً: الزرع الذي يُؤخَّرُ حَصاده فينتثر َبُّه .والهَفيفُ: سرعةُ السير. قال ذو الرمّة:
بخَرْقاءَ وارْفَعْ من هَفيفِ الرَواحِلِ  إذا ما نَعَسْنا نَعْسَةً قلـتُ غَـنِّـنـا
والهَفَّاف: البرّاق.وجاءنا على هَفّانِ ذاك أَي وقته وحِينه.وثوب هَفّاف وهَفْهاف: يَخِفُّ مع الريح، وفي الصحاح: أَي رقيق شَفّاف.وريح هَفّافة وهفهافة: سريعة المَرّ.وهَفَّت تَهِفُّ هَفّاً وهَفِيفاً إذا سمعت صوت هُبوبها.وبالمؤلمنة أمل، عقد،منى، رجاء،

ohm
أوم والأُوامُ، بالضم: العَطَش، وقيل: حَرُّه، وقيل: شِدَّةُ العَطَش وأَن يَضِجَّ العَطْشان؛ قال ابن بري: شاهده قول أبي محمد الفَقْعَسِي: قد عَلِمَتْ أَنِّي مُرَوِّي هامِها، ومُذْهِبُ الغَلِيلِ من أُوامِها وقد آمَ يَؤُومُ أَوْماً، وفي التهذيب: ولم يذكر له فِعلاً.
والأُمَّةُ: الطريقة والدين. يقال: فلان لا أُمَّةَ له أَي لا دِينَ له ولا نِحْلة له؛ قال الشاعر: وهَلْ يَسْتَوي ذو أُمَّةٍ وكَفُورُ؟ وقوله تعالى: كُنْتُمْ خير أُمَّةٍ؛ قال الأَخفش: يريد أَهْل أُمّةٍ أَي خير أَهْلِ دينٍ؛ وأَنشد للنابغة: حَلَفْتُ فلم أَتْرُكْ لِنَفْسِك رِيبةً، وهل يأْثَمَنْ ذو أُمَّةٍ وهو طائعُ؟ والإِمَّةُ: لغة في الأُمَّةِ، وهي الطريقة والدينُ.والإِمَّة: النِّعْمة؛ قال الأَعشى: ولقد جَرَرْتُ لك الغِنى ذا فاقَةٍ، وأَصاب غَزْوُك إِمَّةً فأَزالَها والإِمَّةُ: الهَيْئة؛ عن اللحياني.والإِمَّةُ أَيضاً: الحالُ والشأْن.والأَمُّ: العَلَم الذي يَتْبَعُه الجَيْش. ابن سيده: والإِمَّة والأُمَّة السُّنَّةُ.وتَأَمَّم به وأْتَمَّ: جعله أَمَّةً.وأَمَّ القومَ وأَمَّ بهم: تقدَّمهم، وهي الإِمامةُ.ورئيس القوم: أَمِّهم. ابن سيده: والإِمامُ ما ائْتُمَّ به من رئيسٍ وغيرِه، والجمع أَئِمَّة.وبالمؤلمنة خال،عم


hamza
همزة وبالمؤلمنة همزة

hand
هند وهِنْدٌ وهُنَيدةٌ: اسم للمائة من الإِبل خاصة؛ قال جرير: أَعْطَوْا هُنَيْدةَ يَحْدُوها ثَمانِيةٌ، ما في عَطائِهِمُ مَنٌّ ولا سَرَفُ
هَنَّدَتْ فلانة بقَلْبه إِذا ذهَبَت به.وهَنَّد السيفَ: شَحَذَه.والتهنِيدُ: شَحْذُ السيفِ؛ قال: كلَّ حُسامٍ مُحْكَمِ التَّهْنِيدِ، يَقْضِبُ، عِنْدَ الهَزِّ والتَّجْرِيدِ، سالِفةَ الهَامةِ واللَّدِيدِإ اذا كانَتِ الهَيْجاءُ، وانْشَقَّتِ العَصا، * فَحَسْبُكَ والضَّحَّاكَ سَيْفٌ مُهَنَّد وبالمؤلمنة كف، يد، راحة،



f-rau
روي وقال ابن سيده في معتل الأَلف: رُواوةُ موضع من قِبَل بلاد بني مُزَيْنةَ؛ قال كثير عزة: وغَيَّرَ آياتٍ، بِبُرْقِ رُواوةٍ، تَنائِي اللَّيالي، والمَدَى المُتَطاوِلُ وقال في معتل الياء: رَوِيَ من الماء، بالكسر، ومن اللَّبَن يَرْوَى رَيّاً ورِوىً أَيضاً مثل رِضاً وتَرَوَّى وارْتَوَى كله بمعنى، والاسم الرِّيُّ أَيضاً، وقد أَرْواني.ويقال للناقة الغزيرة: هي تُرْوِي الصَّبِيَّ لأَنه يَنام أَول الليلِ، فأَراد أَنّ دِرَّتها تَعْجَلُ قبلَ نَوْمِه.والرَّيَّانُ: ضدّ العَطْشان، ورجل رَيّانُ وامرأَة رَيَّا مِن قوم رِواءٍ.ويقال: روَّى فلان فلاناً شعراً إِذا رواه له حتى حَفِظه للرِّواية عنه. قال الجوهري: رَوَيْتُ الحديث والشِّعر رِواية فأَنا راوٍ، في الماء الشِّعر، من قوم رُواة.ورَوَّيْتُه الشِّعر تَرْويةً أَي حملته على رِوايتِه، وأَرْوَيْتُه أَيضاً.وتقول: أَنشد القصيدةَ يا هذا، ولا تقل ارْوِها إِلا أَن تأْمره بروايتها أَي باستظهارها.ورج له رُواء، بالضم، أَي منظرٌ.ويقال: شَرِبْت شُرْباً رَوِيّاً. ابن سيده: ورَوِيَ النَّبْتُ وتَرَوَّى تَنَعَّم.ونَبْتٌ رَيّانُ وشَجر رِواءٌ؛ قال الأَعشى:
طَرِيقٌ وجَبّارٌ رِواءٌ أُصولُه، عَلَيْهِ أَبابِيلٌ مِنَ الطَّيْرِ تَنْعَبُ
وماء رَوِيٌّ ورِوىً ورَواءٌ ويقال للمرأَة: إِنها لطيبة الرَّيَّا إِذا كانت عطرة الجهرْم.
ورَيَّا كل شيء: طِيبُ رائحتهِ؛ ومنه قول امرؤ القيس.
إِذا قامتا تَضَوّعَ المِسكُ منهما   نَسِيمَ الصَّبا جاءتْ برَيَّا القَرَنْفُلِ
وقال المتلمس يصف جارية:
فلو أَن مَحْمُوماً بخَيْبَر مُدْنَفاً    تَنَشَّقَ رَيَّاها، لأَقْلَعَ صالِبُهْ
وبالمؤلمنة امرأة، نسوة، سيدة

f-räu-lein
روى وبالمؤلمنة آنسة

frag-ment
فرق وبالمؤلمنة شذرة، كسر، كسرة، قطعة، جزء

frass
فرس وبالمؤلمنة أكل ،طعام ردئ


fort-dauer
دار وبالمؤلمنة استمرار،دوام،بقاء

fort-gliegen
بالمؤلمنة طار، انصرف، انطلق


fort-fall
وبالمؤلمنة زوال، حذف،الغاء

de-march-e
ومَرَخْتُ جسدي بالدهن مَرْخاً، ومَرَّخْتُهُ تَمْريخاً.وأمْرَخْتُ العجينَ، إذا أكثرت ماءه حتَّى رَقَّ.والمِرِّيخُ: سهمٌ طويلٌ له أربع قُذَذٌ يُغْلى به. قال الشماخ:
كما سَطَعَ المِرِّيخُ شَمَّرَهُ الغالي  أرِقْتُ له القَوْمَ والصُبْحُ ساطِـعٌ
أي أرسله.والمِرِّيخُ: نجمٌ من الخُنَّس. وبالمؤلمنة مسعى، توسط


de-ism-us
اسم وبالمؤلمنة الربوبية ، ايمان بالله وحده دون الوحى


de -kad-e
قدد و القَدُّ: الشقُّ طولاً. تقول: قَدَدْتُ السيرَ وغيره أقُدُّهُ قَدًّا.وقَدَّ المسافرُ المَفازَةَ.والانْقِدادُ: الانشقاقُ.القِدَّةُ : القطعةُ من الشيءِ المقدود والقِدَّةُ : فِرْقة من الناس تختلف آراءُ أفرادها وأهواؤهم : ذوي مذاهب مختلفةالقِدَّةُ : مِسطرةٌ كبيرةٌ من الخشب يُسَوَّى بها البناء أو الجصّ والجمع : قِدَدٌ وبالمؤلمنة مدة عشرة أيام

di-kad-isch
النظام العشري


marmor
مرر ومَرَّ عليه وبه يَمُرُّ مَرًّا أَي اجتاز.ومَرَّ يَمُرُّ مرًّا ومُروراً: ذهَبَ، واستمرّ مثله. قال ابن سيده: مرَّ يَمُرُّ مَرًّا ومُروراً جاء وذهب، ومرَّ به ومَرَّه: جاز عليه؛ وهذا قد يجوز أَن يكون مما يتعدَّى بحرف وغير حرف، ويجوز أَن يكون مما حذف فيه الحرف فأَُوصل الفعل؛ وعلى هذين الوجهين يحمل بيت جرير: تَمُرُّون الدِّيارَ ولَمْ تَعُوجُوا، كَلامُكُمُ عليَّ إِذاً حَرَامُ واستمر الشيءُ: مَضى على طريقة واحدة.واستمرَّ بالشيء: قَوِيَ على حَمْلِه.ويقال: استمرّ مَرِيرُه أَي استحك عَزْمُه.ومَرْمَرَ إِذا غَضِبَ، ورَمْرَمَ إِذا أَصلح شأْنَه. ابن السكيت: المَرِيرَةُ من الحبال ما لَطُف وطال واشتد فتله، وهي المَرائِرُ.واسْتَمَرَّ مَرِيرُه إِذا قَوِيَ بعد ضَعْفٍ.وتَمَرْمَرَ الرجلُ (* قوله« وتمرمر الرجل إلخ» في القاموس وتمرمر الرمل): مارَ.والمَرْمَرُ الرُّخامُ؛ وفي الحديث: كأَنَّ هُناكَ مَرْمَرَةً؛ هي واحدةُ المَرْمَرِ، وهو نوع من الرخام صُلْبٌ؛ وقال الأَعشى:
 كَدُمْيَةٍ صُوِّرَ مِحْرابُها   بِمُذْهَبٍ ذي مَرْمَرٍ مائِرِ
وبالمؤلمنة رخام،مرمر



marmarameer
بحر مرمرة

marod-e
مرد والمارِدُ: العاتي. مَرُدَ على الأَمرِ، بالضم، يَمْرُدُ مُروُداً ومَرادةً، فهو ماردٌ ومَريدٌ، وتَمَرَّدَ: أَقْبَلَ وعَتا؛ وتأْويلُ المُروُد أَن يبلغ الغاية التي تخرج من جملة ما عليه ذلك الصِّنْف.والتَّمْرِيدُ: التَّمليسُ والتَّسْوِيةُ والتَّطْيِينُ.قال أَبو عبيد: المُمَرَّد بِناء طويل؛ قال أَبو منصور: ومنه قوله تعالى: صرح مُمَرَّد من قوارير؛ وقيل: الممرَّد المملس.تمريدُ الغصن: تجريده من الورق.وتَمريد البناء: تمليسه.ومَرَدَ الشيءَ: لينه. الصحاح: والمَرادُ، بالفتح، العُنُق.والمرَدُ الثريد.ومَرَدَ الخبز والتمر في الماءِ يَمْرُده مَرْداً أَي ماثَه حتى يَلِينَ؛ وفي المحكم: أَنْقَعَه وهو المَريد؛ قال النابغة: ولمَّا أَبى أَن يَنْقِصَ القَوْدُ لَحمَه، نزَعْنا المَرِيذَ والمَريدَ لِيَضْمُرا والمَرِيذُ: التمر ينقع في اللبن حتى يلين. الأَصمعي: مَرَذَ فلان الخبز في الماءِ أَيضاً، بالذال المعجمة، ومَرَثه. الأَصمعي: مَرَثَ خبزه في الماءِ ومَرَدَه إِذا ليَّنَه وفَتَّتَه فيه.قال لكل شيءٍ دُلِكَ حتى استرخى. مَرِيدٌ.ويقال للتمر يُلْقى في اللبن حتى يَلِينَ ثم يُمْرَد باليد: مَرِيدٌ.وبالمؤلمنة متعب، منهك

marod-eeur
وبالمؤلمنة سالب،ناهب

marotte
وبالمؤلمنة نزعة غريبة

marsch
مر وبالمؤلمنة سير، تحرك

marionette
وبالمؤلمنة دمية ،لعبة

marine
وبالمؤلمنة بحرية


maria
مريم وبالمؤلمنة ماريا


mär
مور ومار الشيءُ يَمورُ مَوْراً: تَرَهْيَأَ أَي تحرّك وجاء وذهب كما تتكفأُ النخلة العَيْدانَةُ، وفي المحكم: تَردّدَ في عَرْض؛ والتَّمَوُّرُ مثله.والمَوْرُ الطريق؛ ومنه قول طرفة:
 تُبارِي عِتاقاً ناجِياتٍ، وأَتْبَعَتْ    وَظِيفاً وظِيفاً فَوْقَ مَوْرٍ مُعَبَّدِ
تُبارِي: تُعارِض.والعِتاقُ: النُّوقُ الكِرامُ.والناجِياتُ: السريعاتُ.والوظيفُ: عظم الساق.والمُعَبَّدُ: المُذَلَّلُ.وفي المحكم: المَوْرُ الطريق المَوطوء المستوي.والمور المَوْجُ.والمَوْرُ السرْعة؛ وأَنشد: ومَشْيُهُنَّ بالحَبِيبِ مَوْر ومارَتِ الناقةُ في سيرها مَوْراً: ماجَتْ وتَردّدتْ؛ وناقة مَوَّارَةُ اليد، وفي المحكم: مَوَّارَةٌ سَهْلَةُ السيْرِ سَرِيعة؛ قال عنترة:
خَطَّارَةٌ غِبَّ السُّرى مَوَّارَةٌ    تَطِسُ الإِكامَ بِذاتِ خُفٍّ مِيثَمِ
(* في معلقة عنترة: زيّافةٌ، ووخدُ خفٍّ، في مكان موّارة وذات خفّ.) وكذلك الفرس. التهذيب: المُورُ جمع ناقة مائِرٍ ومائِرَةٍ إِذا كانت نَشِيطة في سيرها قَتْلاءَ في عَضُدها.والبعير يَمُورُ عضداه إِذا تَردّدا في عَرْضِ جنبه؛ قال الشاعر: على ظَهْرِ مَوَّارِ المِلاطِ حِصانِ ومارَ: جَرى.ومارَ يَمورُ مَوْراً إِذا جعل يَذْهَبُ ويجيء ويَتَردّد. قال أَبو منصور: ومنه قوله تعالى: يوم تَمُورُ السماءُ مَوْراً وتسير الجبال سيراً؛ قال في الصحاح: تَمُوجُ مَوْجاً، وقال أَبو عبيدة: تَكَفَّأُ، والأَخفش مثله؛ وأَنشد الأَعشى:
كأَنّ مِشْيَتَها منْ بَيْتِ جارَتِها   مَوْرُ السَّحابةِ، لا رَيْثٌ ولا عَجَلُ
(* في قصيدة الأعشى: مَرُّ السحابة.) الأَصمعي: سايَرْتُه مسايَرةً ومايَرْتُه مُمايَرةً، وهو أَن تفْعل مثل ما يَفْعل؛ وأَنشد: يُمايِرُها في جَرْيِه وتُمايِرُهْ أَي تُبارِيه.والمُماراةُ: المُعارَضةُ.ومار الشيءُ مَوْراً: اضْطَرَب وتحرّك؛ حكاه ابن سيده عن ابن الأَعرابي.
وقولهم: لا أَدْري أَغارَ أَمْ مارَ أَي أَتى غَوْراً أَم دارَ فرجع إِلى نَجْد.
وسَهْم مائِرٌ: خَفِيفٌ نافِذٌ داخِلٌ في الأَجسام؛ قال أَبو عامر الكلابي: لَقَدْ عَلِم الذِّئْبُ، الذي كان عادِياً على الناسِ، أَنِّي مائِرُ السَّهْم نازِعُ ومَشْيٌ مَوْرٌ: لَيِّنٌ.والمَوْرُ ترابٌ.والمَور أَنْ تَمُورَ به الرِّيحُ.والمَوْر الطريق، لأنّ الناس يمورون فيه، أي يتردَّدون.والمَوْر الموج.وقولهم: "فلانٌ لا يَدْرِي ما سائرٌ من مائر" فالمائر: السَّيْف القاطع الذي يَمُور في الضَّريبة، والسائر: الشِّعر المرويّ. قال الأَضبط بن قريع السعدي: لكلّ هَمٍّ من الأُمُورِ سَعَهْ،
ورَمْلٌ مُتَطارِد: يَطْرُدُ بعضُه بعضاً ويتبعه؛ قال كثير عزة:
ذَكَرتُ ابنَ ليْلى والسَّماحَةَ، بعدَما جَرَى بينَنا مُورُ النَّقَا المُتطَارِد
قال الشمَّاخ:
ورَوَّحَها بالمَوْرِ مَوْرِ   على كلِّ إِجْرِيَّائِها، وهو آبِرُ
وبالمؤلمنة خرافة،أخبار، إشاعة،قصة


märchen
بالمؤلمنة قصة،حكاية، خرافة ، اسطورة، كذبة



murabut
مرابط وبالمؤلمنة زاهد، مرابط

lullen
هدهدة الطفل وتنويمه وبالمؤلمنة انام ،ارقد الطفل
دِلي اللول يا الولد يا ابني دِلي اللول


lümm-el
لوم واللَّومُ واللّوْماءُ واللَّوْمَى واللائمة: العَدْلُ. لامَه على كذا يَلومُه لَوْماً ومَلاماً وملامةً ولوْمةً، فهو مَلُوم ومَلِيمٌ: استحقَّ اللَّوْمَ رجل لُومة: يَلُومُه الناس.ولُوَمَة يَلُومُ الناس مثل هُزْأَة وهُزَأَة.ورجل لُوَمَة: لَوّام، يطرّد عليه بابٌ وبالمؤلمنة غشيم، فظ


lum-p
وبالمؤلمنة وغد،سافل،

lug
لوك ,لُكْتُ الشيء في فمي ألوكُهُ، إذا عَلَكته وفلانٌ يَلوكُ أعراضَ الناس، أي يقَعُ فيهم.وبالمؤلمنة زور وبطلان، بهتان

lüge
لوك وبالمؤلمنة كذب



de-kor
كور والكُورُ، بالضم: الرحل، وقيل: الرحل بأَداته، والجمع أَكْوار وأَكْوُرٌ؛ قال:
أَناخَ بِرَمْلِ الكَوْمَحَيْن إِناخَةَ الْــيَماني قِلاصاً، حَطَّ عنهنّ أَكْوُرا
والكَوْرُ الزيادة. الليث: الكَوْرُ لَوْثُ العمامة يعني إِدارتها على الرأْس، وقد كَوَّرْتُها تَكْوِيراً .وقال النضر: كل دارة من العمامة كَوْرٌ، وكل دَوْرٍ كَوْرٌ.وتكْوِيرُ العمامة: كَوْرُها.وكارَ العِمامَةَ على الرأْس يَكُورُها كَوْراً: لاثَها عليه وأَدارها؛ قال أَبو ذؤيب:وصُرَّادِ غَيْمٍ لا يزالُ، كأَنه مُلاءٌ بأَشْرافِ الجِبالِ مَكُورُ وكذلك كَوَّرَها.والمِكْوَرُ والمِكْوَرَةُ والكِوارَةُ: العمامةُ.
وقولهم: نعوذ بالله من الحَوْرِ بعد الكَوْرِ، قيل: الحَوْرُ النقصان والرجوع، والكَوْرُ: الزيادة، أُخذ من كَوْرِ العمامة؛ يقول: قد تغيرت حاله وانتقضت كما ينتقض كَوْرُ العمامة بعد الشدّ، وكل هذا قريب بعضه من بعض، وقيل: الكَوْرُ تَكْوِيرُ العمامة والحَوْرُ نَقْضُها، وقيل: معناه نعوذ بالله من الرجوع بعد الاستقامة والنقصان بعد الزيادة.والكِوارَة: خرقة تجعلها المرأَة على رأْسها. ابن سيده: والكِوارَةُ لوث تَلْتاثه المرأَة على رأْسها بخمارها، وهو ضَرْبٌ من الخِمْرَةِ؛ وأَنشد:عَسْراءُ حينَ تَرَدَّى من تَفَحُّشِها، وفي كِوارَتِها من بَغْيِها مَيَلُ وقوله أَنشده الأَصْمَعِيُّ لبعض الأَغْفال: جافِيَة مَعْوى ملاث الكَوْر قال ابن سيده: يجوز أَن يعني موضع كَوْرِ العمامة: والكِوارُ والكِوارَة: شيء يتخذ للنحل من القُضْبان، وهو ضيق الرأْس.وبالمؤلمنة زخرف،زينة


p-rekär
ركك والرَّكِيكُ والرُّكاكةُ والأَرَكّ من الرجال: الفَسْل الضعيف في عقله ورأْيه، وقيل: الرَّكِيكُ الضعيف فلم يقيد، وقيل: الذي لا يَغار ولا يَهابُه أهلُه، وكله من الضعف.والرَّكْرَكةُ: الضعف في كل شيء.وبالمؤلمنة متأزم، دقيق


sch-ein
العين والياء والنون أصلٌ واحد صحيح يدلُّ على عُضوٍ به يُبْصَر ويُنظَر، ثم يشتقُّ منه، والأصلُ في جميعه ما ذكرنا.قال الخليل: العين النّاظرة لكلِّ ذي بَصَر.والعين تجمع على أعيُن وعُيون وأعيان. قال الشاعر:
فقد أرُوعُ قلوبَ الغانياتِ به  حَتّى يَمِلْنَ بأجيادٍ وأعيانِ
وعَين الشَّمس مشبه بعين الإنسان. قال الخليل: عين الشَّمس: صَيْخَدُها المستدير .ومن الباب ماءٌ عائن، أي سائل.
ومن الباب عَيْنُ السِّقاء. قال الخليل: يقال للسِّقاء إذا بَلِي ورقَّ موضعٌ منه: قد تعيَّن.وعِينَةُ كلِّ شيء: خيارُه، يستوي فيه الذكر والأنثى، كما يقال عَيْنُ الشيء وعِينَتُه، أي أجودُه؛ لأن أصفَى ما في وجه الإنسان عينُه.ومن الباب: ابنا عِيَانٍ: خطَّانِ يخُطُّهما الزاجر ويقول: ابنَيْ عِيان، أسرِعا البيان! كأنّه بهما ينظر إلى ما يريد أنْ يعلمَه.
وقال الرّاعي يصف قِدْحاً:ويقال: نَظَرَت البلادُ بعينٍ أو بعينَين، إذا طَلَعَ النّبتُ.



gitter
قتر والقَتْرُ والتَّقْتِيرُ: الرُّمْقةُ من العيش. قَتَرَ يَقْتِرُ ويَقْتُر قَتْراً وقُتوراً، فهو قاتِرٌ وقَتُور وأَقْتَرُ، وأَقْتَرَ الرجل: افتقر ويقال: إِنه لَقَتُور مُقَتِّرٌ.وأَقْتر الرجلُ إِذا أَقَلَّ، فهو مُقتِرٌ، وقُتِرَ فهو مَقْتُور عليه.والمُقْترُ عقيب المُكْثرِ.وفي الحديث: بسُقْمٍ في بدنه وإِقْتارٍ في رزقه؛ والإِقْتارُ: التضييق على الإِنسان في الرزق.ويقال: أَقْتَر الله رزقه أَي ضَيَّقه وقلله.والقَتْر ضِيقُ العيش، وكذلك الإِقْتار.وأَقْتَر قلَّ مائه وله بقية مع ذلك.والقَتَرُ جمع القَتَرةِ، وهي الغَبَرة؛ ومنه قوله تعالى: وجوه يومئذ عليها غَبَرَةٌ تَرْهَقُها قَتَرَةٌ؛ عن أَبي عبيدة، وأَنشد للفرزدق:
مُتَوَّج برِداء المُلْكِ يَتْبَعُه مَوْجٌ،     تَرى فوقَه الرَّاياتِ والقَتَرا
التهذيب: القَتَرةُ غَبَرة يعلوها سواد كالدخان، والقُتارُ ريح القِدْر، وقد يكون من الشِّواءِ والعظم المُحْرَقِ وريح اللحم المشويّ.وبالمؤلمنة شبكة،شبائك، شبيكة،قضبان حديدية


gitarre
قيثارة وبالمؤلمنة قيثارة


glaub.en
قلب القَلْبُ: تَحْويلُ الشيءِ عن وجهه. قَلَبه يَقْلِـبُه قَلْباً، وأَقْلَبه، الأَخيرةُ عن اللحياني، وهي ضعيفة.وقد انْقَلَب، وقَلَبَ الشيءَ، وقَلَّبه: حَوَّله ظَهْراً لبَطْنٍ.وتَقَلَّبَ الشيءُ ظهراً لبَطْنٍ، كالـحَيَّةِ تَتَقَلَّبُ على الرَّمْضاءِ.وقَلَبْتُ الشيءَ فانْقَلَبَ أَي انْكَبَّ، وقَلَّبْتُه بيدي تَقْلِـيباً، وكلام مَقْلوبٌ، وقد قَلَبْتُه فانْقَلَب، وقَلَّبْتُه فَتَقَلَّب.والقَلْبُ أَيضاً: صَرْفُكَ إِنْساناً، تَقْلِـبُه عن وَجْهه الذي يُريده.وقَلَّبَ الأُمورَ: بَحَثَها، ونَظَر في عَواقبها.وفي التنزيل العزيز: وقَلَّبُوا لك الأُمور؛ وكُلُّه مَثَلٌ بما تَقَدَّم.وتَقَلَّبَ في الأُمور وفي البلاد: تَصَرَّف فيها كيف شاءَ.وفي التنزيل العزيز: فلا يَغْرُرْكَ تَقَلُّبهم في البلاد. معناه: فلا يَغْرُرْكَ سَلامَتُهم في تَصَرُّفِهم فيها، فإِنَّ عاقبة أَمْرهم الهلاكُ.ورجل قُلَّبٌ: يَتَقَلَّبُ كيف شاءَ.وتَقَلَّبَ ظهراً لبطْنٍ، وجَنْباً لجَنْبٍ: تَحَوَّل.وقولُهم: هو حُوَّلٌ قُلَّبٌ أَي مُحتالٌ، بصير بتَقْليبِ الأُمور.والقُلَّبُ الـحُوَّلُ: الذي يُقَلِّبُ الأُمُورَ، ويحْتال لها.وروي عن مُعاوية، لما احْتُضِرَ: أَنه كان يُقَلَّبُ على فراشه في مَرَضه الذي مات فيه، فقال: إِنكم لتُقَلِّبُونَ حُوَّلاً قُلَّباً، لو وُقيَ هَوْلَ الـمُطَّلَعِ؛ وفي النهاية: إِن وُقيَ كُبَّةَ النار، أَي رجلاً عارفاً بالأُمور، قد رَكِبَ الصَّعْبَ والذَّلُول، وقَلَّبهما ظَهْراً لبَطْنٍ، وكان مُحْتالاً في أُموره، حَسَنَ التَّقَلُّبِ.وقوله تعالى: تَتَقَلَّبُ فيه القُلُوبُ والأَبصار؛ قال الزجاج: معناه تَرْجُف وتَخِفُّ من الجَزَع والخَوْفِ. قال: ومعناه أَن من كانَ قَلْبُه مُؤْمِناً بالبَعْثِ والقيامة، ازدادَ بصيرة، ورأَى ما وُعِدَ به، ومن كانَ قلبه على غير ذلك، رأَى ما يُوقِنُ معه أَمْرَ القيامة والبَعْث، فعَلِم ذلك بقلبه، وشاهَدَه ببصره؛ فذلك تَقَلُّبُ القُلُوب والأَبصار.عن اللحياني، على أَنه قد قال: إِن كلام العرب في كل ذلك إِنما هو: قَلَبْتُه، بغير أَلف.والانْقِلابُ إِلى اللّه، عز وجل: المصيرُ إِليه، والتَّحَوُّلُ، وقد قَلَبه اللّهُ إِليه؛ وبالمؤلمنة عقيدة، ايمان ديني، الأيمان بالله


d-ank-e
أنق والأَنَقُ: الإعْجابُ بالشيء. تقول: أَنِقْت به وأَنا آنَق به أنَقاً وأَنا به أَنِق: مُعْجَب.وإنه لأَنِيقٌ مؤنق: لكل شيء أَعجبَك حُسْنه.وقد أَنِق بالشيء وأَنِق له أَنَقاً، فهو به أَنِقٌ: أُعْجِبَ.والأَنَقُ الفرَحُ والسُّرور، وقد أَنِقَ، بالكسر، يأْنَقُ أَنَقاً.وشيء أَنيقٌ: حسن مُعجِب.وتأنَّق في الأَمر إذا عمله بِنِيقةٍ مثل تَنَوَّقَ، وله إناقةٌ وأَناقةٌ ولَباقةٌ.وتأَنَّقَ في أُموره: تجوَّد وجاء فيها بالعجب.وتأْنَّقَ المَكانَ: أعجَبه فعَلِقَه لا يفارقه.وتأَنَّق فلان في الرَّوضة إذا وقع فيها معجباً بها.بو زيد: أَنِقْت الشيء أَنَقاً إذا أَحببْتهالأَنَقُ: الفرح والسرور.الأَنَقُ، مُحرَّكةً: الفَرَحُ والسُّرورُ، والكَلأُ،وبالمؤلمنة شكراً، حمداً لله ،




glas
وقد قَلَس يَقْلِسُ قَلْساً وقَلَساناً، فهو قالس.وقَلَسَت الكأْس إِذا قذفت بالشراب لشدَّة الامتلاء؛ قال أَبو الجراح في أَبي الحسن الكسائي:أَبا حَسَنٍ، ما زُرْتُكم منذُ سَنْبَةٍ من الدهر، إِلا والزُّجاجةُ تَقْلِسُ كَرِيم إِلى جَنْبِ الخِوانِ، وزَوْرُه يُحَيَّا بأَهلاً مَرْحباً، ثم يَجْلِسُ وقَلَسَ الإِناءُ يَقْلِسُ إِذا فاضَ؛ وقال عمر بن لجإِ: وامْتَلأَ الصَّمَّان ماءً قَلْسا، يَمْعَسْن بالماء الجِواءَ مَعْسَا وقَلَسَ السَّحابُ قَلْساً، وهو مثل القَلْسِ الأَول.
والسَّحابة تَقْلِسُ الندى إِذا رمت به من غير مطر شديد؛ وأَنشد: نَدَى الرَّمْلِ مَجَّتْة العِهادُ القَوالِسُ ابن الأَعرابي: القَلْسُ الشرب الكثير من النبيذ؛ والقَلْس الغِناء الجيِّد، والقَلْسُ الرقص في غناء.
وقَلَسَتِ النحلُ العسلَ تَقْلِسُه قَلْساً: مجَّتْه.كأس، زجاج،كوب،

resistance
رسس رَسَّ بينهم يَرُسُّ رَسّاً: أَصلح، ورَسَسْتُ كذلك.ورَسَسْتُ رَسّاً: أي حَفَرْتُ بِئراًوالرَّسُّ: الإصلاح بين الناس، والإفساد أيضاً، وقد رَسَسْتُ بينهم، وهو من الأضداد، قال ابن فارِس: وأيَّ ذلك كان فإنَّه إثبات عداوة أو مودّة.
وفي حديث ابن الأَكوع: إِن المشركين راسُّونا للصلح وابتدأُونا في ذلك؛ هو من رَسَسْتُ بينهم أَرُسُّ رَسّاً أَي أَصلحت، وقيل: معناه فاتَحُونا، من قولهم: بلغني رَسُّ من خَبَر أَي أَوَّله، ويروى: واسَونا، بالواو، أَي اتفقوامعنا عليه.
والواو فيه بدل من همزة الأُسْوةِ. الصحاح: الرَّسُّ الإِصلاح بين الناس والإِفسادُ أَيضاً، وقد رَسَسْتُ بينهم، وهو من الأَضداد.وبالمؤلمنة من المفرنسة مقاومة

resistenz
رسس وبالمؤلمنة مقاومة، تجلد


resolut
رسن
الرَّسَنُ: الحبل.
والرَّسَنُ ما كان من الأَزِمَّة على الأَنف، والجمع أَرْسانٌ وأَرْسُنٌ، فأَما سيبويه فقال: لم يكسَّر على غير أَفعال.
وفي المثل: مَرَّ الصَّعاليكُ بأَرْسان الخيل؛ يضرب للأَمرْ يُسرع ويتتابع.
وقد رَسَنَ الدابَّة والفرس والناقة يرْسِنُها ويَرْسُنُها رَسْناً وأَرْسَنَها، وقيل: رَسَنَها شدَّها، وأَرْسَنَها جعل لها رَسَناً، وحَزَمْتُه: شددت حِزامه وبالمؤلمنة حازم

resolution
رسن وبالمؤلمنة توصية،قرار


resonanz
رسن وبالمؤلمة من أضداد اللصوص استجابة صدى



respekt
رَسَبَ ورَسَبَ في الماءِ، كَنَصَرَ وكَرُمَ، رُسُوباً: ذَهَبَ سُفْلاً.والرَّسُوبُ: الكَمَرَةُ، والسَّيْفُ يَغِيبُ في الضَّريبَةِ،كالرَّسَبِ، مُحَرَّكَة، وكَصُرَدٍ ومِنْبَرٍ، وسَيْفُ رسولِ اللَّهِ صلَّى الله عليه وسلَّم، أو هو من السُّيُوفِ السَّبْعَةِ التي أَهدَتْ بِلْقيسُ لِسُلَيْمَانَ، عليه السلامُ، وسَيْفُ الحارثِ بنِ أبي شِمْرٍ، والرَّجلُ الحَلِيم،
كالرَّاسِبِ،وجَبَلٌ راسِبٌ: ثابتٌ.وبَنُو راسِبٍ: حَيُّ.والـمَرَاسِبُ: الأَواسِـي.والرَّسوبُ: الحليم.وفي النوادر: الرَّوْسَبُ والرَّوْسَمُ: الداهِـيةُ.والرَّسُوب: الكَمَرة، كأَنها لِـمَغيبِها عند الجماعِ.وجَبَل راسِبٌ: ثابتٌ.
وبَنُو راسبٍ: حيٌّ من العرب. قال: وفي العربِ حَيَّانِ يُنْسبان إِلى راسبٍ: حيّ في قُضاعة، وحيٌّ في الأَسْد الذين منهم عبداللّه بن وهب الراسبِـي.وأَنشد ابن الأَعرابي: عَبْدٌ إِذا ما رَسَبَ القَوْمُ طَفَا قال: طَفَا أَي نزَا بِجَهْلِهِ إِذا تَرَزَّنَ الحَلِيمُ. وبالمؤلمنة احترام، مهابة،اعظام، أكرام، إجلال

resignation
زنق والزِّناقُ: جبل تحت حنك البعير يُجْذَب به.والزِّناقة: حلقة تجعل في الجُلَيدة هناك تحت الحنك الأَسفل، ثم يجعل فيها خيط يشد في رأْس البغل الجَمُوح، زَنَقه يَزْنُقه زَنْقاً؛ قال الشاعر: فإِن يَظْهَرْ حَدِيثك، يُؤْتَ عَدْواً برأْسِك في زِناقٍ أَو عِران الزِّناقُ تحت الحنك.
وكل رِباط تحت الحنك في الجلد فهو زِناقٌ، وما كان في الأَنف مثْقوباً فهو عِران؛ وبغل مَزْنوق.
وفي حديث أَبي هريرة: وإِن جهنم يُقادُ بها مَزْنوقة؛ المَزْنوقُ: المربوط بالزِّناق وهو حلقة توضع تحت حنك الدابة ثم يجعل فيها خيط يشد برأْسه يمنع بها جماحه.
والزِّناقُ: الشِّكالُ أَيضاً وبالمؤلمنة الأستسلام للمقادير،اسنسلام، يأس مريح




residenz
رزز رَزَّ الشيءَ في الأَرض وفي الحائط يَرُزُّه رَزًّا فارْتَزَّ: أَثبته فَثَبَتَ.
والرَّزُّ: رَزُّ كلِّ شيءٍ تثبته في شيء مثل رَزَّ السِّكينَ في الحائط يَرُزُّهُ فَيَرْتَزُّ فيه؛ قال يونس النحوي: كنا مع رُؤْبَةَ في بيت سَلَمَةَ بنِ عَلْقَمة السَّعدي فدعا جارية له فجعلت تَباطأُ عليه فأَنشد يقول: جاريةٌ عند الدُّعاءِ كَزَّه، لو رَزَّها بالقُرْبُزِيِّ رَزَّه، جاءت إِليه رَقَصاً مُهْتَزَّه ورَزَّزْتُ لك الأَمر تَرْزيزاً أَي وطَّأْتُه لك.
وَرَزَّت الجرادةُ ذَنَبَها في الأَرض تَرُِزَّه رَزًّا وأَرَزَّتْه: أَثُبَتَتْه لِتَبِيضَ، وقد رَزَّ الجرادُ يَرُزُّ رَزًّا.
وقال الليث: يقال أَرَزَّت الجرادة إِرزازاً بهذا المعنى، وهو أَن تُدْخِلَ ذَنَبَها في الأَرض فَتُلْقِيَ بَيضَها.
ورَزّةُ الباب: ما ثبت فيه وهو منه.والرَّزَّة: الحديدة التي يُدْخَل فيها القُفْلُ، وقد رَزَزْتُ الباب أَي أَصلحتُ عليه الرَّزَّة.وبالمؤلمنة محل الأقامة، مقر




demagoge
دمغ الدِّماغُ: حَشْوُ الرأْسِ، والجمع أَدْمِغةٌ ودُمُغٌ.وأُمّ الدِّماغِ: الهامةُ، وقيل: الجلدة الرَّقِيقةُ المشتملة عليه.والدَّمْغُ كسر الصَّاقُورةِ عن الدِّماغ. دَمَغَه يَدْمَغُه دَمْغاً، فهو مَدْموغٌ ودَمِيغٌ، والجمع دَمْغى، وكذلك مَرَةٌ دَمِيغٌ من نِسْوةٍ دَمْغى؛ عن أَبي زيد.وفي حديث عليّ، عليه السلام: رأَيت عَيْنَيْه عَيْنَيْ دَمِيغٍ؛ رجل دَمِيغٌ ومَدْموغ: خرج دِماغُه.ودَمَغَه أَصابَ دِماغَه .ودَمَغَتْه الشمسُ دَمْغاً: آلَمَتْ دِماغَه.ودَمِيغُ الشيطان: نَبْزُ رجل من العرب كان الشيطانُ دَمَغَه.والدّامِغةُ حَدِيدةٌ تُشَدُّ بها آخرةُ الرَّحل. الأَصمعي: يقال للحديدة التي فوق مؤخَّرة الرحل الغاشِيةُ، وقال بعضهم: هي الدّامِغةُ؛ وقال ذو الرمة: فَرُحْنا وقُمْنا، والدَّوامِغُ تَلْتَظي على العِيسِ من شَمْسٍ بَطِيءٍ زَوالُها قال ابن شميل: الدَّوامِغُ على حاقِّ رُؤوس الأَحْناء من فوقها، واحِدتُها دامِغة، وربما كانت من خشب وتُؤْسَرُ بالقِدِّ أَسْراً شديداً، وهي الخَذارِيفُ، واحدها خُذْرُوف.
وقد دَمَغَتِ المرأَةُ حَوِيَّتَها تَدْمَغُ دَمْغاً. قال الأَزهري: الدّامغة إذا كانت من حديد عُرِّضَت فوق طرَفَي الحِنْوَيْنِ وسُمِّرَتْ بمِسْمارين، والخذاريفُ تشدّ على رؤوس العَوارِضِ لئلا تتفَكَّكَ. أَبو عمرو: أَحْوَجْتُه إلى كذا وأَحْرَجْتُه وأَدْغَمْتُه وأَدْمَغْتُه وأَجْلَدْتُه وأَزْأَمْتُه بمعنًى واحد.والدّامِغةُ: طَلْعةٌ طَوِيلةٌ صُلْبة تخرج من بين شَظِيّاتِ قُلْبِ النَّخْلة فَتُفْسِدُها إِن تُرِكَتْ، فإِذا عُلِم بها امْتُصِخَتْ، والقَهْرُ والأَخْذُ من فوقُ دَمْغٌ كما يَدْمَغُ الحَقُّ الباطلَ.ودَمَغَه يَدْمَغُه دَمْغاً: غَلَبه وأَخذه من فوق.
وفي التنزيل: بَل نَقْذِفُ بالحقِّ على الباطل فيَدْمَغُه؛ أَي يَعْلوه ويغلبه ويُبْطِله؛ قال الأَزهري: فيَدْمَغُه فيذهب به ذَهابَ الصَّغارِ والذُّلِّ.وقال أبو عمرو: يقال أحْوَجْتُه إلى كذا واحرجته وأدْغَمْتُه وأدْمَغْتُه واجْلَدْته وأزْأمْتُه: بمعنى واحد.
وقال ابن عبّاد: دمَّغْتُ الثَّرِيدة بالدسم: إذا لبَّقْتها به.وأمّا المدَمَّغُ فكلام مُسترذَل مُستهجَن وبالمؤلمنة سياسي بلا ضمير، مدجل، محرك، محرض، مغرر

 
 teufel
 فلت ,أَفْلَتَني الشيءُ، وتَفَلَّت مني، وانْفَلَت، وأَفْلَتَ فلانٌ فلاناً: خَلَّصه.وأَفْلَتَ الشيءُ وتَفَلَّتَ وانْفَلَتَ، بمعنى؛ وأَفْلَتَه غيرُه.وفي الحديث: تَدارَسُوا القرآنَ، فَهُوَ أَشَدُّ تَفَلُّتاً مِن الإِبل من عُقُلِها. التَّفَلُّتُ، والإِفْلاتُ، والانْفِلاتُ: التَّخَلُّص من الشيء فَجْأَةً، من غير تَمَكُّثٍ؛ ومنه الحديث: أَن عِفْريتاً من الجن تَفَلَّتَ عليّ البارحةَ أَي تَعَرَّضَ لي في صَلاتي فَجْأَة.
 وبالمؤلمنة شيطان ، شيطان، ابليس، عفريت
 
delikat
 لوك واللَّوْكُ: أَهْوَن المَضْغِ، وقيل: هو مضغ الشيء الصُّلْبِ المَمْضَغة تديره في فيك؛ قال الشاعر: ولَوْكُهُمُ جَدْلَ الحَصَى بشفاهِهم، كأَنَّ على أَكْتافِهم فِلَقاً صَخْرا وقد لاكه يَلُوكه لَوْكاً.
وما ذاقَ لَواكاً أي ما يُلاك.ويقال ما لُكْتُ عنده لوَاكاً أي مَضاغاً.ولُكْتُ الشيءَ في فمي أَلُوكُه إذا عَلَكْتَه، وقد لاكَ الفرسُ اللجام.وفلان يلوك أَعراض الناس أي يقع فيهم.وفي الحديث: فإذا هي في فيه يَلُوكُها أي يَمْضَغُها.
واللَّوْكُ: إدارة الشيء في الفم. الجوهري في هذه الترجمة: وقول الشعراء أَلِكْني إلى فلان يُريدون كُنْ رسولي وتَحَمَّلْ رسالتي إليه، وقد أكثروا في هذا اللفظ؛ قال عبد بني الحَسْحاسِ: أَلِكْني إليها، عَمْرَكَ الله يا فَتَى بآيةِ ما جاءتْ إلينا تَهادِيا وقال أَبو ذؤيب الهذلي: أَلِكْني إليها، وخَيْرُ الرَّسُو لِ أَعْلَمُهم بنواحي الخَبَرْ قال: وقياسه أن يقال أَلاكه يُلِيكه إلاكةً، قال: وقد حكي هذا عن أبي زيد وهو إن كان من الأَلُوكِ في المعنى وهو الرسالة فليس منه في اللفظ، لأن الأَلُوك فَعُول والهمزة فاء الفعل، إلا أن يكون مقلوباً أو على التوهم. قال ابن بري: وأَلكني من آلَكَ إذا أَرسل، وأَصله أَأْلِكْني ثم أُخرت الهمزة بعد اللام فصار أَلْئِكْني، ثم خففت الهمزة بأَن نقلت حركتها على اللام وحذفت كما فعل بمَلَكٍ وأَصله مأْلَكٌ ثم مَلأَكٌ ثم مَلَك، قال: وحق هذا أَن يكون في فصل ألك لا فصل لوك، وقد ذكرنا نحن هناك أَكثر هذا الباب.
وبالمؤلمنة شهي، لذيذ،شائك، صعب،


de-lik-t
واللَّقْلَقُ: اللسان.وفي الحديث: مَنْ وُقِيَ شَرَّ لَقْلَقِه وقَبْقَبه وذَبْذَبه فقد وُقِيَ، وفي رواية: دخل الجنة؛ لَقْلَقُه اللسان، وقَبْقَبه البطن، وذَبْذَبُه الفرج.وفي لسانه لَقْلَقة أَي حُبْسة.لقق يقال: لَقَّ عينَه، أي ضربها بيده. واللَّقلاق واللَّقلَقة: شدة الصوت في حركة واضطراب.والقَلْقَلة: شدة اضطراب الشيء، وهو يَتَقَلْقَلُ ويتَلَقْلَقُ؛ وأَنشد: إِذا مَشَتْ فيه السيِّاطُ المُشَّقُ، شِبْهَ الأَفاعي، خيفةً تُلَقْلِقُ قال أَبو عبيد: قَلْقَلْت الشيء ولَقْلَقْته بمعنى واحد، ولَقْلَقْت الشيء إِذا قَلْقَلْته.
لقَقْتُ عينه أَلُقُّها لَقّاً: وهو الضرب بالكف خاصة.ولَقَّ عينه: ضربها بيده.واللقَقَةُ الضاربون عيون الناس براحاتهم.وبالمؤلمنة جنح،جريمة

demut
ماتَ الرجلُ وهَمَدَ وهَوَّم إِذا نامَ.وهَمَدَ وهَوَّم إِذا نامَ.والمَيْتةُ: ما لم تُدْرَكْ تَذْكيته.والمَوْتُ السُّكونُ.وكلُّ ما سَكنَ، فقد ماتَ، وهو على المَثَل.وماتَتِ النارُ مَوتاً: بَرَدَ رَمادُها، فلم يَبْقَ من الجمر شيء.
وماتَ الحَرُّ والبَرْدُ: باخَ.وماتَت الريحُ: رَكَدَتْ وسَكَنَتْ؛ قال: إِني لأَرْجُو أَن تَموتَ الريحُ، فأَسْكُنَ اليومَ، وأَسْتَريحُ ويروى: فأَقْعُدَ اليوم.وناقَضُوا بها فقالوا: حَيِيَتْ.وماتَ الماءُ بهذا المكان إِذا نَشَّفَتْه الأَرضُ، وكل ذلك على المثل.
وفي حديث دُعاء الانتباهِ: الحمدُ لله الذي أَحيانا بعدما أَماتنا، وإِليه النُّشُور. سمي النومُ مَوْتاً لأَنه يَزولُ معه العَقْلُ والحركةُ، تمثيلاً وتَشْبيهاً، لا تحقيقاً.وقيل: المَوتُ في كلام العرب يُطْلَقُ على السُّكون؛ يقال: ماتت الريحُ أَي سَكَنَتْ. قال: والمَوْتُ يقع على أَنواع بحسب أَنواع الحياة: فمنها ما هو بإِزاء القوَّة النامية الموجودةِ في الحَيوانِ والنبات، كقوله تعالى: يُحْيي الأَرضَ بعد موتها؛ ومنها زوالُ القُوَّة الحِسِّيَّة، كقوله تعالى: يا ليتني مِتُّ قبل هذا؛ ومنها زوالُ القُوَّة العاقلة، وهي الجهالة، كقوله تعالى: أَوَمَنْ كان مَيْتاً فأَحييناه، وإِنك لا تُسْمِعُ المَوْتَى؛ ومنها الحُزْنُ والخوف المُكَدِّر للحياة، كقوله تعالى: ويأْتيه الموتُ من كلِّ مكان وما هو بمَيِّتٍ؛ ومنها المَنام، كقوله تعالى: والتي لم تَمُتْ في مَنامها؛ وقد قيل: المَنام الموتُ الخفيفُ، والموتُ: النوم الثقيل؛ وقد يُستعار الموتُ للأَحوال الشَّاقَّةِ: كالفَقْر والذُّلِّ والسُّؤَالِ والهَرَم والمعصية، وغير ذلك؛ ومنه الحديث: أَوّلُ من ماتَ إِبليس لأَنه أَوّل من عصى.

de-mütig
موت وبالمؤلمنة خاشع، متواضع، متضرع


delphin
دلف والدَّلِيفُ: المَشْيُ الرُّوَيْدُ. دَلَفَ يَدْلِفُ دَلْفاً ودَلَفاناً ودَلِيفاً ودُلوفاً إذا مشى وقارَب الخَطْو، وقال الأَصمعي: دَلَف الشيخُ فَحَصَّص، وقيل: الدَّليفُ فوق الدَّبيب كما تَدْلِفُ الكتيبةُ نحو الكتيبة في الحَرْب، وهو الرُّوَيْدُ؛ قال طرفة: لا كَبيرٌ دالفٌ من هَرَمٍ أَرْهَبُ الناسَ ولا أَكْبُو لِضُرّ ويقال: هو يَدْلِفُ ويَدْلِثُ دَليفاً ودَلِيثاً إذا قارَبَ خَطْوَه مُتقدِّماً، وقد أَدْلَفَه الكِبَرُ؛ عن ابن الأَعرابي؛ وأَنشد: هَزِئَتْ زُنَيْبَةُ أَنْ رأَتْ ثَرَمِي، وأَنِ انْحنَى لِتَقادُمٍ ظَهْرِي من بعْدِ ما عَهِدَتْ فأَدْلَفَني يَوْمٌ يَمُرُّ، ولَيْلَةٌ تَسْرِي ودَلَفَتِ الكتِيبةُ إلى الكَتيبةِ في الحرْبِ أَي تقدَّمَتْ وفي المحكم: سعتْ رُوَيْداً، يقال: دلَفْناهم.والدَّالِفُ السهم الذي يُصِيب ما دون الغَرَض ثم يَنْبُو عن موضعه.والدَّالِفُ: الكبير الذي قد اخْتَضَعَتْه السنّ.ودَلَفَ الحامِلُ بِحِمْلِه يَدْلِفُ دَلِيفاً: أَثْقَلَه.والدُّلْفِينُ سمكة بحرية، وفي الصحاح: دابّة في البحر تُنَجِّي الغريق. وبالمؤلمنة دلفين



إلى القسم الثامن